• EN
  • قصص قصيمي نت
قصص قصص التائبين توبة الفنانة المعتزلة شهيرة

توبة الفنانة المعتزلة شهيرة

بواسطة: قصيمي
تاريخ القصة: 28-9-1425هـ

الفنانة المعتزلة شهيرة تعترف:
زوجي الفنان محمود ياسين لم يعترض على قرار الحجاب

الحفلات الفنية ماهى إلا جلسات نميمة


شهيرة فنانة تميزت بأداء الأدوار الصعبة والمتميزة ولاسيما فى السنوات الأخيرة قبل إعتزالها الفن منها اليقين و مخلوق أسمه المرأة و ضاع العمر يا ولدي فقد أستطاعت أن

تحفر لنفسها مكانا بين كبار النجوم وبالرغم من هذا .. قررت الإنسحاب من الحياة الفنية .. وارتداء الحجاب .. فى الوقت الذى بدأت أبنتها الفنانة الصاعدة رانيا محمود ياسين تحبو فى عالم الفن .. تروى السيدة شهيرة رحلتها مع عالم الفن للإيمان قائلة:

كافحت طويلاً فى حياتى الفنية منذ ألتحاقى بمعهد التمثيل ورافقنى فى مشوار فنى الطويل زوجى النجم الكبير محمود ياسين وكان المشوار صعباً وشاقاً ولكننا لم نيأس .. والحمد لله منذ دخولى المجال الفنى .. أستطعت أن أثبت وجودى ومثلت للسينما العديد من البطولات المطلقة .. كما حصلت على العديد من الجوائز وأعترف أننى أبتعدت كثيراً عن ربى فى هذه الفترة .. ولكننى بين كل حين وآخر كنت أحاول ألا يشغلنى أى شىء فى تقربى من الله عزوجل .. وفى الفترة الأخيرة حرصت على الإتصال بزميلاتى المعتزلات لأستشيرهن فى بعض الأمور الدينية .. وعندما أعلنت رغبتى فى إعتزال الفن وإرتداء الحجاب.. سارع الجميع بمباركة خطواتى .. وأحب أن أؤكد أن زوجى الفاضل محمود ياسين لم يبد أى إعتراض على قرارى .. بالعكس فقد ترك لى حرية التصرف وقال لى أى قرار يسعدك أرحب به ..

ولكن ماهى الأسباب الحقيقية لإعتزالك الفن ؟

- بصراحة .. أنا غير راضية عن الأوضاع الفنية اليوم فمعظم السهرات والحفلات تحولت إلى جلسات نميمة بالأضافة إلى الأزمة التى تمر بها السينما فإذا حاولنا تشريح الأفلام التى تقدم للسينما فى الفترة الأخيرة سنجدها أما تدور حول العنف أو المخدرات للأسف كلها أعمال تهدم القيم ولايوجد بها أى عناصر فنية ، فالسينما فى تدهور مستمر والمناخ الفنى تغير .. شعرت بالقرف من كل شىء وقررت الإنسحاب من هذه الحياة التى لاتلائمنى

وماذا عن إتجاه أبنتك رانيا للتمثيل؟

- لم أعارض دخولها الفن ولكنى أعطيتها بعض النصائح لتحترس من المناخ الفنى والأعمال الهابطة فلم أشعر بأى خوف وخاصة إن والدها فنان كبير ويتابع خطواتها الفنية ولكنه لايتدخل فى طبيعة إختيار أعمالها .. ورانيا بعيده تماماً عن الجلسات الفنية وعما يحدث بداخلها .

وهل تأثرت رانيا بقرارك بالحجاب ؟

- هذه الأمور بينها وبين الله سبحانه وتعالى وهى إنسانه ملتزمة ومتدينة وكل شىء بأوانه.. ولايمكن لإنسان معين أن يؤثر فى أى شخص فى قرار الحجاب بالذات إنك لاتهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء

وما رأيك فى الذين يهاجمون الفنانات المحجبات ؟

- أنا لا أجيب عليهم سوى بالآية الكريمة إن الله يدافع عن الذين آمنوا فهم لايحاربونا ولكنهم يحاربون الله ، وما يضايقنى إتهامهم باعتزالنا الفن وارتدائنا الحجاب من أجل الأموال ، وأنا أرد عليهم وأقول وهل تضاهى ملايين العالم لحظة واحدةفى القرب من الله عزوجل ..

بصراحة .. ماهو شعورك .. وأنت تشاهدين أفلامك ؟

- أنا لا أتبرأ من تاريخى الفنى ـ ولكن هناك بعض المشاهد التى أرتديت فيها مثلا ملابس مكشوفه .. هذه تشعرنى بالضيق ولكن من نعم الله عزوجل علينا نعمة ألنسيان .. وأنا أسقطت من حساباتى كل شىء أبعدنى عن طريق الله ، والآن أعيش أجمل أيام حياتى.

كيف تقضين أوقات فراغك بعد الحجاب؟

- فى الماضى .. لم أكن أشعر بأى بركة فى المال أو الوقت ولكن الآن الأمور تغيرت ..

فأنا أكرس حياتى لرعاية زوجى وأولادى .. وهذه الحياة الجديدة كان لها دور كبير فى تغيير أشياء كثيرة بداخلى فأنا مثلاً كنت عصبية أما الآن فأصبحت أكثر هدوءا.. وتفرغى لرعاية أبنائي ساعدنى فى تجهيز شقة أبنتى رانيا أثناء سفرها مع زوجها الفنان محمد رياض لقضاء شهر العسل وأتساءل إذا لم أتفرغ لرعاية شئون أولادى .. فمن سيتولى أمورهم؟ .. الحمدلله كل شىء بأوانه .. كما إننى أحرص على التوسع فى الأمور الدينية والحمدلله ختمت القرآن الكريم أكثر من مرة مع زميلاتى الفنانات المحجبات ..


التقييم
شارك معنا