يا ثور الجزء الثالث

البنت  : جيت اواي اوف مي اند دونت توتش مي اوكيه ( انفهق  بعيد عني بس ولا تلمسني _ ويقولون البنات ما يتبلون  أبد  الحين أنا لمستها ولا قربت منها يوم تقول هالكلام  )

ونمشي أنا وهي وهالصتيمة الأمريكي اللي الله سايقه  علشان يخرب بس وما بقى على بغداد إلا عشرة كيلو تقريبا ..وأنا كل ما قربت للصحفية علشان أعتذر منها تتصدد عني وهالصتيمة يتحلطم يوم درى أننا بنروح بغداد وبسلمه للعراقيين قام يتبكبك قدام هالصحفية كوده يكسر خاطرها وتفكه بس أنا رافض لأني أبى أطلع من العراق سالم غانم  وعلى مشارف بغداد نشوف بدو عراقيين يرعون غنم ..

أنا : السلام عليكم كيفكم ...ما أدري نحصل عندكم موية نشربها ترى ذبحنا العطش

البدوي:يا وجه الله أنت من وين و وين رايحين ووش هذولي اللي معك وش قصتهم

أنا :الله يسلمك هذي صحفية مدري من وين بس زعلانة علي ..أما هالصتيمة جندي أمريكي أسرته بنفسي

البدوي:الله يحفظ الريّس الله يطول عمره ...بوش بوش اسمع زيييين هما اثنين عراق وصدام حسين الله يحفظ الريّس الله يطوّل عمره

أنا : وش فيك أنا سألتك عندك موية ولا لا مو تجلس تغني لي وتسوي صجة

البدوي : يابه خليني أهوس للريّس جم ريّس عندنا وبوش بوش اسمع زيييين هما اثنين عراق وصدام حسين على مود أنت استخبارات مو أنت استخبارات الله يخلي الريّس...

أنا :لا الله يسلمك أنت فاهم الموضوع غلط أنا بالغلط جيت هنا وبالغلط طاح بيدي هالجندي أنا لا استخبارات ولا يحزنون  بس  واللي يرحم والديك أبي موية ذبحني العطش  ...

شوي و تمر سيارة عليها شعار قناة البي بي سي وتقوم الصحفية اللي معي تأشر لها ولما عرفوا أنها صحفية ركبوها معهم .ومشت السيارة وشوي وترجع السيارة ويصوروني على أني فدائي عربي أسقطت أسير أمريكي في قبضتي  والبدوي رفض يعطيني موية والصتيمة الأمريكي قام لونه يتقلب مدري من الشمس ولا من العطش ولا من الروعة المهم كملنا مشي إلى بغداد ولما دخلنا بغداد آخر الليل جلسنا نمشي وعظامي تنافض من هالقصف اللي يجي آخر الليل وألتفت على هالصتيمة ...

أنا : سوير ( قسم مو أسم بنت) إن جود أنى اتاك ويل بي فروم يور كونتري تونايت أي ويل سلاب يو ان يورباك ( اقسم بالله أي  غارة تسويها ديرتك الليلة أني لا أصنك على مقفاك )

الجندي الأمريكي : اوكيه سير  ( ابشر طال عمرك )

وجلسنا نمشي وندور أحد يدلني على مكان أحط  فيه هالصتيمة وأقدر أطلع منه من العراق ونشوف ثلاث عساكر عراقيين واقفين  ... 

أنا : السلام عليكم معكم أخوكم عبدالعزيز من السعودية ..بالله  حبيت استسفر وين أقدر أسلم هالأسير الأمريكي الله رماه في طريقي ..

الجنود : من السعودية الله يأخذك يا عميل شكلك مسوي كمين أنتم يا حثالة يا من فشلتوا العرب بمواقفكم أنتم والكويتين هسه بنطخك ...

أنا : يابن الحلال تعوذ من إبليس قصة عريضة طويلة أصلا أحنا ضد الحرب على العراق ..

الجنود :طيب أنت شجالس تساوي ..شتباوع  امطير عيونك  هااه

أنا :  الله مير يسلمك طال عمرك تراها كلمة ورد غطاها أبيكم تأخذون هالدبشة اللي معي وتتصرفون به على هواكم تقتلونه تعذبونه تأكلونه شابورة وتطلعونه في التلفزيون بهواكم

الجنود : هسه هاي شنو جنسيته اسطرالي .ولا أميركاني  هاه احجي

أنا : أمريكي سوري على قولتكم أمركاني على قولة الصحاف علج من العلوج هاه وش ناوين تسوون به

الجنود : هساه أمركاني ورابطة صج أنك جلب ..يابه أمركاني ما يتربط  قولي ليييش ؟نقول لك والله أحنا انتصرنا بالحرب نعتبره أسير ونكسب عليه مكافأة ونرد به كم أسير عراقي ولا نساوم به..فازوا الأميركان لا سمح الله اسمه يتوسط لنا عندهم ..أنت يا خواجة بدك خوبوز (خبز) ولا بسكوت ترى عندنا  بسكوت هواية زين

أنا : يالحبيب هذا أسير أمريكي أفهم  لو يدري عنك الرئيس صدام حسين أن يذبحكم في ميدان عام 

الجنود: يا عمي طيير  هو جادر يذبح أمريكان يوم يبينا نذبحهم .باوع ( باوع = شوف) بنفسك هالطيارات اللي تقصف طول اليوم ومع هذا ما يقدر يسوي شي يزعلهم يجيبهم في التلفزيون وهما يأكلون بسكوت يابه نص العراقيين مو محصلين بسكوت لما يأكله للأمريكان ...

أنا : طيب مو مشكلة وش رأيكم على قولتكم تأخذونه تبون تأكلونه بسكوت ولا جاتوه إن شاء ا لله تسون  له طلبية خاصة من ماكدونالدز هابي ميل الأمر يرجع  لكم بس ما عاد أبيه فكوني  منه

الجنود : مو مشكلة أنت هسه  انطينا اياه واحنا فرد نتكفل فيه ... وير ار يو فروم يا سولجير  ...دو يو نو جورج بوش .او بيل كلينتون ...وات اباوت مونيكا ديد يو سليب ويذ هير

تركت الجنود العراقيين وهم ماسكين الأمريكي ويسولفون معه ويأكلونه ..وأنا رحت أدور على واحد يطلعني من العراق ..و بعد ساعات في الفجر ألقى في طريقي موقف سيارات أجرة عامة تنقل الركاب..وأشوف المحرج على السيارات

أنا : الله يسلمك ما في سيارة توديني  سوريا ولا الأردن

المحرج : بس جذيه تبي نوديك بيروت من عيوننا الثنتين  بس المشوار بيجلفك على الجليل  12مليون

أنا : الله يهديك قالوا بك بشتري قصر يوم تقول 12 مليون ب 12 مليون أشتري لي طيارة

المحرج : يابه تتريق أنتا 12 مليون دينار عراقي يعني ما يطلع 100 دولار امركاني ..

أنا : طيب أنا ما معي إلا ساعتي با قدمها رهن وإذا وصلت لسوريا أعطي السواق ميتين دولار بدال المية وش قلت 

المحرج: ماشي مو مشكلة بس ما تكون ساعاتك تايوانية هسه نبتلش  فيها

أنا : وش دعوة لا يهمك ساعتي سويسرية وأول ما نوصل لدمشق أعطي السواق ميتين وفوقها إكرامية  أعشيه في مطعم  بس أطلع من هنا..وشوي إلا يصير اللي مو على البال  مذيع  من قناة الجزيرة ..ماسك مايكرفونه وجالس يبترم ومعه واحد  شايل الكاميرا .

المذيع : انظروا أعزائي المشاهدين مدى صمود وبسالة الشعب العراقي العظيم أنهم يرفضون الخروج من بغداد ولو كلفتهم أرواحهم ونلتقي هنا مع المسئول عن النداء لسيارات الأجرة. يا ليت تعطينا شعورك وانطباعك وتصف للمشاهدين صعوبة وجود أي مسافرين يرغبون  في الخروج من بغداد

المحرج : الصدوق ( الصدق) من بداية العدوان الغاشم على العراق العظيم واحنا مو قادرين نحصل أي مسافر يبي يخروج من بغداد على العكس لما نطلع مشوار لسوريا والأردن ونبي نرجع لبغداد السيارات تكون مزدحمة بمحبي العراق وصدام حسين وفدائيين عرب رفعنا الأسعار هم ماكو فائدة الناس تتقاتل على مود تقدر توصل بغداد من شان تدافع عنها وعن أهلها ...

المذيع : يعني الأنباء  الواردة عن محاولة كثير من سكان بغداد الهروب من نيران قصف العدو غير صحيحة ..وماذا عن هذا اللي يبدو لي كأنه مواطن عربي وبالتحديد خليجي .عزيز الضيف هل أنت من الفدائيين العرب اللذين قدموا على بغداد ..ولماذا أنت موجود هل أنت هل تريد بالفعل مغادرة بغداد ..

أنا : والله في الحقيقة والواقع نعم و المثل يقول ما بعد القعود رقود و الحمدلله على كل حال و عسانا نطلع  سالمين

المذيع : هل قررت فجأة تخليت عن إخوانك من الشعب العراقي اللذين يتعرضون للاحتلال حاليا وتتركهم وحيدين

أنا : وش بأسوي لهم يعني أنا برد الصواريخ عنهم ..ثانيا أنا جبت لهم أسير أمريكي ...فيه البركة أحتاج للراحة

المذيع : حقا أتقول أنك أوقعت أسير أمريكي وهكذا يرتفع عدد الأسرى الأمريكيين إلى 34 ولكن هذا يعني أنك من ضمن الفدائيين العرب اللذين تطوعوا وجاءوا إلى بغداد  هل نفهم من هذا أنك تعمل مخطط وكمين وسوف تعود إلى بغداد مرة أخرى مع مجموعة أخرى من الفدائيين أم ماذا

 

أنا : الله يسلمك يا أخي الواحد ما يقدر يسوي هالأيام معروف في السر أبي أجر عدم المجاهرة . تقولون فدائي تقولون إرهابي تقولون اللي تقولونه أبي أطلع من بغداد باللي هي به ماني ناقص عظامي تنافض من صوت الشروخة يومني في الرياض فما بالك بصواريخ وقنابل الواحدة منها تهز مدينة كاملة طلعوني الله يخليكم طلعوني واللي يرحم والديكم

المذيع : لا يا أخي لا  أنت بطل  سيخلد  التاريخ أسمك بحروف من ذهب نريدك أن تخبر جميع العالم نبذة عن مخططك العسكري القادم اللذي تخطط له من خلال رغبتك بالخروج من العراق..هل تنوي القيام بعمليات عسكرية في إسرائيل

أنا : أقول يابن الحلال فارق واللي يرحم والديك أنا أبي أمي لي أسبوع ما تسبحت  و أتنافض  و ,,و,,

المذيع :حقاً أنت بطل شهم مع هذا كله تمارس الإنكار والمراوغة الجميع يريد أن يعرف ماذا يدور في رأسك ...

وشوي ويتجمعون اللي في السوق علي ويشيلوني ويهتفون.. أمس ولد منقاش واليوم منقاش جديد يا عراق العز من عيد لعيد ...أمس منقاش واليوم منقاش جديد .. و فجأة توّن  صفارة الإنذار تعلن غارة جديدة و تبدى الناس تنتشر وتختفي ويرموني في الأرض  وتوني بقوم إلا واسمع صوت قوي وصاروخ مدري من أي نوع  يضرب مكان قريب من الموقف حق السيارات وفي شي بصراحة مدري وش هو يطيح فوق رأسي وأخبط مرة ثانية في الأرض ..و أصحى بعد كم يوم مدري وش صار أشوف حال غير الحال ناس تشيل صور صدام وتشوت فيها وتشقها وتتفل عليها وعاشت أمريكا ويو اس ا يو اس ا ..وقنوات تلفزيونية تدور  بكاميراتها ...وشوي واحد خليجي معه ميكروفون و وراه واحد شكله مصري شايل كاميرا يقول لي أنه من تلفزيون الكويت

المذيع الكويتي : أخوي ممكن تشيل صورة هالطاغية  تبصق عليها وتشتمه شوي

أنا : طاغية مين وش القصة وش صار وين احنا فيه

المذيع الكويتي : الأمريكيين حرروا العراق والطاغية سقط .وش شعورك بهالمناسبة تقدر تعبر للمشاهدين عن الأذى اللي تعرضت له طول حياتك والكبت والظلم من هذه الزمرة الفاجرة ..

أنا : أي طاغية بالضبط أنت الحين تبيني أسب مين بس علشان أفهم ..طيب صدام حسين وين راح ..

المذيع الكويتي : يا عزيزي من اليوم أنت مواطن حر أنت مواطن عراقي حر مرفوع الرأس ..من اليوم سوف تفتح لك أبواب الجنة من اليوم أنت على موعد جديد مع القدر ..

أنا :الله يسلمك أنا مو عراقي وش فيك ناشب في حلقي أنا سعودي .ثانيا وش جنته اللي تحكي  عنها ما تشوف اللي يتطاقون على صينية نحاس قدامك وما تسمع أصوات الرصاص ثانيا يعني جنة وين الحور العين ..

المذيع الكويتي : شنو شنو أنت من أياهم من الإرهابيين اللي جوا للتطوع مع صدام حسين ...  يا جماعة صيدوه لا يفوتكم  هذا إرهابي من أتباع  الطاغية جاء من السعودية علشان يدافع عن الطاغية ..

وتلتم الناس علينا وتقبل دورية أمريكية ومن رداة الحظ الجندي اللي بزعمي أسرته طلع فيها وأول ما شافني صار يقول ماذر فاكر سان اوف بيتش ..طبعا هو أمريكي من ربع الديموقراطية على طول طلع رشاشه ..أنا لما شفت الرشاش انحشت وفركت واستغليت فرصة عشرين عراقي يتطاقون على لمبة نيون مدري من وين سارقينها واتوزى وسطهم وأطلع من جهة ثانية .. ما صدقت على الله لقيت سيارة تنقل مواد غذائية من الأردن توها مفرغة حمولتها وراجعة للأردن وقبلوا يأخذوني معهم بعد ما غيروا شكلي ولفلفوني بالشماغ..يقولون شافوني في التلفزيون وأني من أبطال الحرب الحقيقين ...

الزبدة أني طلعت من العراق ..بس ما كأني طلعت من دولة في القرن الواحد والعشرين أشبه ما يكون أني وأنتم بكرامة طالع من حديقة حيوان كبيرة ..لما وصلت الأردن اتصلت على أهلي حولوا لي مبلغ بشكل مستعجل مع سبعين لعنة وكم شتيمة ورحت لدمشق نصيت الفندق أخذت جوازي وعفشي ورجعت للرياض بسرعة .. وفتحت التلفزيون علشان أشوف مرحلة ما بعد الحرب .المتباكين على الرئيس العظيم والشامتين بالطاغية والمؤيدون لأمريكا والمتحفظون والخائفون ..صورة قاتمة ما يحتاج لها أي تفسير بس لو تسمحون لي في  أبيات أبي أقولها:

لا تـفرح بـمقتل  أخوك الثور يا ثور  * * * *  باكر وأن أبطا عنك الدور ياصلك

جزار وسكـين وكلاً يا ثـور له دور * * * *   وذياب تنهش فيك وضباع تاملك

 يشوف الاعمى وانت معمي عن النور  * * * *  لاهي في مباهجك اللي تشـغلك

يا ثور أشوفك في أخوك فرح ومسرور * *  * * وعداك تضحك لك وتـنوي مقتلك

طاغي خلف طاغي وبقى العبد مأسور * *  * *  وتزيد العبيد وسيدك  كل همه يذللك

عاديت أخوانك ياثور  وتقاويت  مغرور * * *  * وعدوكم منشغل صار يقتله ويقتلك

صنم يطيح  وصنم جهلك فيك معمور * *  * *   وكل يوم تـزيد الاصنام  داخلك

حرية الذلّ بأرضك قبر من جـملة قبور * * * *  كذبة يهودي ناوي انه يتـغلـغلك

جاز لهم لحم أخوك الثور  فاشتهوك ياثور * * * *   صرت الفريسة وعيونـهم تغازلك

عزي لك ان مادريت أنك المقصود  يا ثور* * * *  وعزي لعجل كل ذنبه انه من منسلك