يا ثور الجزء الاول

في البداية أحب أقول لك يا طاقم مدينة الملك عبدالعزيز ترى هالقصة بريئة مرة مرة ولا تمت للواقع بصلة لأن الواقع مهما جملناه يبقى بشع وإذا ما أعجبتهم القصة يقدرون يسكرونها بس لا يسكرون الموقع كله والله حرام عاد متعوب عليه ...

في موجز سريع للأحداث يطلع الي ما يتسماش بوش ويقول يا صدام أن ما تركت الحكم واستسلمت والله لا نغزو العراق ونعفسك وتقوم قيامتك ( مثله هو ووجهه يعرف القيامة )  وصدام ولا كأنه سمع وش هو يقول  المهم من زين النحس يوم عيد ميلادي عشرين مارس تقوم الحرب ان صح تسميتها حرب ولا هي الصدق غزو .. هنا وتنتهي القصة قصدي ملخص الأحداث .. بس وش صار لي

طبعا شي يضيق التلفزيون ويحوم الكبد التلفزيون كل شوي بغداد تعرضت لقصف شديد وأم قصر طاحت ما طاحت وتحس  أنك مخنوق ..فقررت في يوم من الأيام أن نسوي اجتماع أنا وربعي في الاستراحة المعهودة في الثمامة ( استراحة أبو جعفر البسطاويسي ) هذا اسم الحارس حق الاستراحة .المهم حفاظا على التقاليد أول ما رحنا للاستراحة لعبنا كوره ثم تقهوينا  ثم مسكت ريموت التلفزيون وسكرته مع أننا كنا  ننتظر عالباب يا شباب ..

أنا : شباب ترى الوضع لا يطاق أمريكا هذي موب عاقلة يبيلها طق والله من جد مصختها كل شوي طابين في وسط بطن العراق يا قصف يا عقوبات يا صواريخ

خالد  (واحد من الشباب) : الحين أنت و خشتك  بتحكي في السياسة  يعني تفهم  شي يومك تهربد ثانيا يعني أمريكا قالوا لك تبي مصلحتنا  ولا تخاف علينا معصي أنت وخشتك بس خلها على الله ما لقوا قدامهم رجال

أحمد ( واحد  ثاني من الشباب) أقول واللي يرحم والديكم ما نبي هالخرابيط  حطوا لنا  ال بي سي ولا نيو تي  في  الواحد هالأيام  صاير ماله نفس يشوف الأخبار

أنا  : يا شباب المسالة مو مسالة طالع بيدنا شي ولا لا المسألة الواحد لازم  يسوي شي

طارق ( أسمن واحد من الشلة وهو يأكل كيك ) : هاه وش بتسوي يعني بتقاطع المنتجات الأمريكية هاه ما تقدر وشلون بنعيش من دون ماكدونالدز ولا بيتزاهت  وبرجر كنج غير البيبسي والكوكا كولا  ولو طاوعك قلبك وقدرت بتقدر تغير سيارتك الفورد يا  شيخ خلها على ربك أمريكا راكبتنا من فوق رؤوسنا خلني أكمل الكيك بس

أنا : أنت يا بو كرش ما تقدر تقاطع بطنك هذي الحقيقة ... ثانيا أنا ما قصدت  أقاطع المنتجات الأمريكية أنا  ودي بشي اكبر  أسويه أحس فيه  أني  قوي

أحمد  :  أقول عبد العزيز لا توهق  نفسك بأشياء تضر أهلك وتضرك أترك حركات التفجير  وبن لادن و القاعدة ماحنا ناقصين واللي يرحم والديك

أنا : لا عاد مو لهالدرجة وين  أفجر نفسي ما يطاوعني قلبي الشروخه  أذا شبيتها بكبريت أنحاش ميتين متر يا  شباب ما أذيع سر لو قلت لكم ودي بمظاهرة أذا شفت قناة  الجزيرة ولا العربية وهالمظاهرات  في كل كتر في القاهرة ولا  اليمن ولا سوريا يا  شباب حتى بيروت تصوروا بيروت صارت كلها مظاهرات .. ودي بمظاهرة علشان  كذا جمعتكم في الاستراحة  يعني  أنا  أقول نسكر باب الاستراحة  علينا ونجلس نتظاهر ونصفق فيها  وندور ونشتم  أمريكا وبريطانيا وتبون نشتم أي دولة عربي بعد ما في مانع طبعا ألا السعودية هاه وش قلتوا

خالد  : الظاهر أنك مرتفع تبي تودينا في قلايع وادرين ( قلايع وادرين = مكان ورى منفوحة وهي من أرقى مناطق  المملكة اللي يروح لها ما يرجع أبد ) وش مظاهراته ووش خرابيطه ترى بنسوي نفسنا ما سمعنا  شي فاهم ولا لا ترى الجدران لها  آذان  فاهم ولا لا  تبي تأكل كيك مع طارق كل, تبي تشوف تلفزيون انثبر وشف وأنت ساكت

أنا : يا شباب أفهموني أنا أدري أن المظاهرات ممنوعة في السعودية  علشان كذا قلت نتظاهر في الاستراحة  يا شباب تخيلوا معي نصارخ ونسب ونحرق أعلام  وناسة والله العظيم بالمناسبة معي في الشنطة كذا علم تشكيلة

أحمد : أقسم بالله أن ما عقلت وانطميت لا نرميك من الاستراحة اعقل ولا تبلشنا متعاطف مع العراقيين رح أدع لهم   بس  لا توهقنا

طارق : يومك ودك تعارض يا أخوي رح اليمن شف مشتغلين معارضات على كيفك ما قدروا عليهم الا بالرصاص بس الله يعينك  على ريحة  الزيود

خالد : مع أني دايما أقول هالدب همه على بطنه بس  هالمرة جابها يا  أخوي يومك تشوف كل الدول العربية مشتغلة  مظاهرات تظاهر أنت بعد معهم تنق لك أي دولة مصر اليمن الأردن لبنان السودان

أحمد : والله حركة رح تظاهر مع هالسودانين صدقني بتصير أسرعهم على ما يقطعون شارع إلا يطب عليهم  الليل  وبيختفون  كلهم ولا أحسن رح لبنان في النهار مظاهرات ما تخليك ترتاح أبد تحس أنك ودك تلصق بالمتظاهرات وحدة وحدة وفي آخر الليل سهرات ورقص على كيف  كيفك

أنا  : صدق أنكم شباب طائش ولا تقدرون المسئولية بس تدري يا طارق مع أنك بطيني بس أحيانا بجي منك شكلي باسويها بس محتار بين القاهرة ودمشق ولا بيروت أما اليمن والسودان ما ظنتي

خالد : طيب رح البحرين أسمها قريبة وصغيرة يعني تتظاهر العصر وبعد المغرب أنت في الخبر و على الساعة 10 أنت في الرياض  وإذا لحقتك الشرطة  كلها دقيقتين وأنت في السيف

أنا :والله يا قربها بيروت بس المشكلة الوالدة ما ترضى أروح بيروت تقول أنها تخاف علي أدشر هناك ومصر يا أخوي زحمة ..صدق انهم مرجوجين يعني أزين ما في مظاهراتهم وناسة وتنكيت وسعة صدر ..إلا يا شباب وش رأيكم أخربها  وأروح أتظاهر في  أوروبا  براد يالله براد الجنة ووجيه تفتح النفس ولا في طقاق ولا مشاكل ولا أحد يجي يصب عليك موية حارة ولا يطلق عليك رصاص

طارق : يا دلخ وش يوديك أوروبا تقص تذاكر وفيزا وفي الأخير ما تفهم وش هم يقولون أنا رأيي إذا ما قدرت بيروت رح سوريا بعد وجيه تفتح النفس و ثانيا رخيصة و حول الحرية بين عشاوين يمديك تنقز لبيروت وتتعشى هناك وترجع  يا عليهم مطاعم بنت كلب في بيروت

أنا :  يا أخي صدق كنا حاقرينك هالسنين على الفاضي جبتها الواحد  يروح دمشق  يفرغ طاقاته المكمونة ويتظاهر في دمشق ومنها يوسع صدره ورخص الله يديمه ...الباقي بس  أقنع أهلي ..

أحمد: والله لو تقول لأهلك أنك رايح لدمشق تتظاهر أن يحبسونك في المخزن أنت قل لهم بطلع  لجدة وأزرف الجواز معك دون ما أحد  ينتبه ( أزرف يزرف زرفا = يأخذ الشيء بالخفية من دون علم اللي حوله ) وربك بالسر عليم ..

المهم  رجعت لبيتنا  ورحت  للوالدة وكلمتها في موضوع  السفر ..

أنا : يمّه تراني أبي أسافر  أسبوع وراجع إن شاء الله

أمي : وين هو  له هاه  أكيد البحرين يالداشر غربلك الله ما تعرف أن الدنيا حرب وصواريخ وقنابل وأنت رايح هناك بالله وش عندك ما تصبر عن دشارتك ..

أنا : الله يهديتس بس يا يمه مخشتي  أحاسيسي أنا رايح لمكة باعتكف هناك في الحرم وأدعي الله أن تزول الغمة وأنتي تحسبيني بروح أصيع استغفر الله بس كلا على همه سرى بس قصدي ما كان العشم

أمي: لا والله طيب وأنا  أمك الله يوفقك وش هالتوجه الجديد الله يوفقك بس جوازك خله عندي ( له سوابق في الختات للبحرين من ورى علم أهله )

أنا :ما قلت لتس جوازي رحت أوديه علشان التجديد وقالوا  لي بيبطي عندنا لمدة أسبوع يقولون أنك من كثرة ما  ختيت للبحرين أنه آخر مرة  ما لقوا مكان يختمون عليه في الجسر الأ صورتك وهذا  مخالف للأنظمة وبيحققون عاد في اللي ختم على صورتي حتى بالمارية يقولون حبر الختم مطلع لي لحية

أمي : ترى يا عبدالعزيز لو أدري أنك طامر للبحرين في هالأزمة والله لا أزعل منك وقلبي يغضب عليك سامع ولا لا

أنا : وش دعوة ما في ثقة متبادلة  يعني قد مرة وديتك لبيت خالي وجلست أنتظر عند الباب أشوف صدق بتروحين لخالي ولا بتطلعين من عندهم

أمي :  وجع يمصع  قلبك وش ذا الحتسي هذا كلام واحد بيروح لمكة يعتكف في الحرم

أنا : لا والله وش دعوة أمزح معك هذي كل السالفة على العموم توصيني شي من الشام ..قصدي من مكة حارة الأشوام ولا حارة اليمناء ولا حارة الزولة ..

أمي : لا سلامتك بس أدع لي وأنت راجع جب معك موية زمزم جالونين واحد لي وواحد لخالك مو تنسى

أنا : ابشري (والله التوهيقة من وين موية زمزم من دمشق أنتي متدبرة أجيب لتس جالون من أي نهر بس خالي كان أجيب له جالون عرق )ابشري بس يا ميمتي من عيوني الثنتين ... مالتس إلا جالونين موية زمزم ..

ورحت المطار ومعي التذاكر وجوازي وخلاص بركب الطيارة وعند الجوازات وقفوني علشان التختيم ..

موظف الجوازات: وش عندك ليه رايح لسوريا ؟؟

أنا : أبد سياحة وتغيير جو ..تعرف هالأيام حر وعجة وأنا أتضايق من هالجو

الموظف: أنت صاحي ما تسمع عن الحرب والخطر  و رايح وقت الأزمة ما عندك سالفة

أنا : والله أحرجتني ما كنت أبي أقولها كل ما فتحت التلفزيون شفت صواريخ وناس ميته وناس منجرحة وحالة قلت أغير هالجو الكئيب وأشوف الطبيعة الخلابة

الموظف: الله يهديك هذا وقت عصيب للأمة وأنت تبي تبعد عن معاناة إخوانك في العراق وتوسع صدرك في المعاصي

أنا : والله أنك ذيب خل عنك أروح يمين تجيبني أروح يسار تلقطني الواحد ما يضمن عمره يتهورون الشباب تجي صواريخ مثل سنة 91 الواحد مو بايع عمره نتوزى في دمشق مثل هالكويتيين يقولون ماحنا خايفين ولا همنا وما تلقى   مكان  على طيارات القاهرة وبيروت ودمشق ولندن

الموظف : افا بس تتخلى عن ديرتك وهي في أمس الحاجة لك ثانيا السعودية ما دخلت في الحرب ليه تجينا صواريخ ؟

أنا : أي مالنا دخل خلها على الله  بس الصواريخ اللي تطيح على القيصومة وسبت العلايا أكثر من اللي تطيح على بغداد سفنهم مرتكزة في البحر الأحمر من الخوف و صواريخهم زي الشروخة المغشوشة أول ما يطلقونها تطيح وهي ما كملت نص المسافة والبلا صدام يحسبها طايرة من عندنا وش يضمن لك ما يرد علينا ..

الموظف : لا كل هذي إشاعات وأنت المفروض ما تروج لها كشاب سعودي كلها صاروخ ولا صاروخين ولو  كلامك  صحيح ما  هو عذر أنك تتخلى عن ديرتك وتسافر في هالوقت العصيب ؟؟

أنا : يا أخوي وش  فيك إذا أنا ممنوع من السفر قلها ولا تستحي ما صارت تحقيق غربلتني , وش عندك رايح أدشر مواعد نوريات هناك عند أبوك مانع والله البلشة

الموظف :هذا هو والله أني قايل من يوم شفت جوازك ما غير البحرين ودبي تقول ماخذهم مقاولة يالله أمسك جوازك وتوكل على الله وشلون بنتقدم وفي شباب مثلك مالين الديرة  ..

وركبت الطيارة وقعدت الرحلة ثلاث ساعات يقولون أنهم مأخذين طريق بعيد علشان يوخرون عن  الصواريخ .. وبعد ثلاث ساعات وصلنا دمشق ومن المطار ركبت تاكسي ورحت للفندق حطيت أغراضي ونزلت مسرع للاستقبال أبي اسأل الموظف وين المظاهرات اليوم ( صدق دلخ يسمع بالمظاهرات ولا يدري وش الطبخة )

أنا : لو سمحت وين المظاهرات اليوم ...وين الشباب متجمعين ومن وين بينطلقون

عامل الاستقبال : عفوا مظاهرات شو  ومن شان شو ...

أنا : أنت وين عايش الدنيا حرب والناس قايمة مظاهرات واحتجاجات ومقاطعات وأنت تقول مظاهرات شو لا يكون طلعوا قرار يمنع المظاهرات في سوريا والله ساعتها أمرض من جد

عامل الاستقبال :مظاهرات بتاعة الحرب كتير في كل مكان عندك واحدة في ساحة الأمويين وعندك واحدة في شمال دمشق وعندك واحدة عند الجامعة ..

أنا : طيب بحكم خبرتك وش أحسنهم  يعني وش المظاهرة اللي تفتح النفس وعليها طلب ...

عامل الاستقبال : عفوا شو بتحكي أنت شارب شي شو أحسن مظاهرة يا عمي كلياتن مظاهرات وناس بتبعبر عن مشاعرها يعني بما أنك شاب وفيك حيوية تئدر تروح بتاعة ساحة الأمويين لأنهم في العادة بيكملوا لحدين السفارة الاميركانية بينما مظاهرة الجامعة العادة بيروحوا لسفارة إنجلترا يعني أنت شو بدك بتختار بيطلع لك

أنا : طيب وش اللي فيها بنات أكثر ..قصدي ما فيها كاميرات علشان ما تطلع الفضائح للأهل وثانيا أبي مظاهرة أقدر أسب فيها على كيفي ولا فيها تكسير ولا طقاق ولا من هالخرابيط

عامل الاستقبال : والله ما بعرف أوئات البوليس بيطبئ على المتظاهرين وأوئات ما بيطبئ يعني على حسب التساهيل ما بئدر ائول لك هيك ولا هيك

أنا : والله حيرتني ودي أروح مظاهرة ساحة الأمويين علشان ننصى السفارة الأمريكية..بس حقت الجامعة شكلها تشهوي يعني فيها طالبات وبنات وحركات ..تدري من وين أقدر أروح للجامعة..ومتى يبدون مظاهراتهم بعد المحاظرات ولا في النص ولا بعد هي على حسب مسكات في رؤوسهم

عامل الاستقبال : هيك شي الأ بدي أسألك أنت ليه بتسال حضرتك مندوب تلفزيون شي ولا جريدة شو

أنا : والله أنك كما توقعتك فطين يعني مبين صح من شكلي أني مراسل تلفزيون شي ..هذي قناة جديدة مخصصة للعرب في جنوب أفريقيا تعرف هناك الله  لا يبلانا ولا يحطنا في ضعفة مساكين طول الوقت متخرعين في النهار وفي الليل ظلما وبراطم ولا يدرون شي عن ديارهم عاد جريدة شو يوم شافتني بروح للشرق الوسط كمراسل لتلفزيون شي قالوا بالمرة نبغاك  تصير مراسل لنا وعاد هذا اللي صار

عامل الاستقبال : على العموم يا أستاذ  إذا بدك شي فيك تتصل علينا ولا على وزارة الأعلام السورية وهي فيها تساعدك وتئدم لك كل الخدمات اللي بدك أياها

أنا : مشكور حبيب قلبي أنا الآن طالع للجامعة علشان  أغطي الأحداث يالله في أمان الله

وأنصى الجامعة وألقى وناسة شباب وصبايا جالسيت  يتظاهرون ويسبون  في أمريكا وبريطانيا والدول العربية وادخل  معهم وسط الزحمة و هات يا جمل تضحك ( بوش بوش يا سفاح بدك تئتل العرائيين  تاترتاح ) و ( واحد اتنين الجيش العربي فين )  وأدور بنيات أصف جنبهم الواحد بعد ساعة لقلبه وساعة لمظاهراته وتوني ألقى بنت مزيونة إلا ينط  بيني وبينها واحد شباب و يصارخ بالروح بالدم نفديك يا عراق بالروح بالدم نفديك يا صدام .. .. وأنا متضايق منه وودي أرجع الصق في البنت ومنخنق من ريحته اللي كلها ريحة زعتر

أنا : يا أبو الشباب استح على وجهك  لاصق في البنت ويا ليتك  تصارخ على شي سنع وش بالروح بالدم نفديك يا صدام احنا جايين نتظاهر علشان العراق ولا علشان صدام هاه اللي بيتظاهر لصدام يروح هناك بعيد يالله

الشاب :شو ما عجبك الحكي شكلك عميل  أميركاني هاه شو بدي أغني لصدام أخو مرائي شي

أنا : لا مو مانع بس ليه ما ندور هتافات أحلى مثل ( يا أمريكان يا حرامية سرئتوا فراخ الجمعية ) ولا ( حرية ايه الي أنتا بتتكلم عليه ..أحنا عارفين اللي  جابك هنا ايه ...)  ولا هذي مثلا (بابا فين بابا هنا هوه ئولوا مين ..قوةلوا بوش جاه يسرء بترولوه )

الشاب : روئنا يا شو هيدا سارء هالشعارات من روضة ولا حضانة  ... احكي ولا ...

أنا : شف كل شي إلا الغلط الولا أنت وإشكالك  وهالبرصا اللي أنت  لاز جنبها و مو راضي توخر عنها أشبع هنا والله العظيم ويبغون يتقدمون هالعرب وكل همهم هالبني الله لا يبلانا أنا بروح جهة ثانية صدق أنت تعطي صورة سيئة عن المظاهرات أنت ووجهك ..وبالفعل تقدمت شوي و ألقى ثلاث بنات شايلين لوحات مكتوبة بالإنجليزي ودي أجلس معهم بس مثل هالشلل اللي يشيلون لوحات إنجليزية هم اللي تتسلط عليهم الكاميرات..وأخاف يلقطني أحد من أهلي وأنا طالع بنشرات الأخبار بس القهر البنات حلوات وما ينتفوتون  واجلس أدور شالات ولا ربطات طايحة في الأرض علشان ألفها على وجهي ومن ثم أقدر أقرب جهة البنات وتوني قارب من عندهم إلا هالمرة مو ينط لي ولد إلا ينط لي ولدين ويقولون للبنات

الولدين :  شو  بدنا نتحرك  هالمرة للسفارة  الامريكانية ومعانا  اعلامون  بدنا نحرئها هونيك

البنات :  لا مافينا نتأخر أكتر من هيك أحنا ئلنا المظاهرة ياي شي حلو كتير بس شغلة سفارات ومشاوير ما فينا نئطعها ولا معاكم سيارات كان نندحش فييا معاكن ( وين بنات الرياض يسمعون البنات يبون سيارات باللي هي به )

أنا : احم هلا والله بما أننا أخوة عرب ويجمعنا الدم العربي الحار ومتجمعين على خير اليوم أن شاء الله وهو التظاهر ضد العدو الصهيوني فأنا أقترح لو تسمحون لي بالشرف وتجون معي بتاكسي والشباب يلحقوننا مشي شكلهم رياضيين هاه وش  قلتم

الولدين : شو يابو الشباب ضايع  لك هون شي ..امشي في حالك...دورلك علم أمركاني تحرئوه ولا ارجع للهوتيل

أنا : يا شباب لا تنظرون لصغائر الأمور أنا حبيت أخدم بس ..على العموم نرجع لموضوعنا الرئيسي متى بنتحرك جهة السفارة الأمريكية .. وما أدري يعني نجيب معنا أعلام ولا معكم  كفاية ولا  أذا تبون حصا ...

الولدين : لا تدير بالك بشي بنحصل هونيك أولاد صغار يبيعون أعلام  امركانية ولا بريطانية  وحتى عراقية أذا بدك

أنا : والله من جد تطور ..صراحة ناس تبيع أعلام علشان ناس ثانية تشتريها وتحرقها والله شي ..طيب ما أحصل هناك أعلام أبيض واسود يعني إذا  رجعت للرياض علشان أشجع الشباب

الولدين:شو شو عم  بتئول بتتمسخر حدرتك ... لا تكون أنت كويتي  بس  وبدك تتسلى

أنا : لا وش كويتي الله يهديك ولا قطري بعد سعودي الله يسلمك بس تعرف اليوم طويل فحبيت نقضي الوقت بسرعة يالله شباب نبي نمشي للسفارة الأمريكية قبل لا يطلع السفير تراه دجاجة راعي عطة

الولدين : باطل .. لا شو يهرب يالله تعوا نمشي بسرعة  ...

وننطلق للسفارة في جو تظاهري  ..بيني وبينكم أثر المظاهرات هك كاميرات بس ولا  الصدق زحمة وخياس  وعرق .. الشي الوحيد اللي يمكن يقال عنه أنه وناسه أنك تسب اللي تبي اقصد الأمريكان والبريطانين والخونة والعلوج وأنت ضامن ما عندك أحد..وشوي وحنا نتظاهر ونحرق أعلام ألا واحد مدري وش يبي يرمي قارورة بيبسي قديمة على السفارة الأمريكية ..وهالقارورة مدري وش هو مسويلها  الظاهر مطفي سيجارته قامت تشب في الجو ..عاد هو رماها ولا ما رماها إلا سيارات الشرطة والجيش اللي كانت تتفرج علينا تقول جالسين في  حديقة حيوانات .انطلقوا  علينا  ضرب بالعصي وموية حارة .وأنا عاد لابس جينز ينقال لك متطور وما  هنا أكلف من الموية الحارة على جنز تلسع ولاصقة . المهم من بدوا يرشون الموية الحارة وأمة محمد اللي كانوا يتظاهرون كل واحد قال العطة يا بطة وكل أنطلق  في جهة أنا طبعا مو من شجاعة جلست أنما ما عرفت وين أروح بس يوم شفت الشرطة مقبلة صوبي قلت ما بدهاش وقمت أركض ومن حارة لحارة  واستمريت على هالحال حوالي ساعة لين وصلت بر ..وطريق سريع .. طبعا أنا مدري وين أنا ووين هالطريق يودي له بس أن ما كنت مخطي فأنا  متجه غرب يعني جهة اللاذقية   وجلست ربع ساعة  أن  سيارة تمر لو بالغلط بس ما في فائدة وشوي وتمر سيارة مايكرو باص شكلها يالله يالله تمشي وقمت اشر لها وبالفعل وقفت وفتحوا الباب وركبت ..ناس جالسة على أرضية السيارة وناس جالسة على كراسي مكسرة ..الغريب أشكال اللي في السيارة ما توحي بأنهم سوريين يعني صعايدة ويخب طبعا ما أعرف وشلون أبدى حوار

أنا : ممكن أعرف وين بنروح إن شاء الله

اللي جنبي : ايه  إن شاء الله لجنة ربنا ...ولا النصر

أنا : ماشاء الله  يعني مو للاذقية .. طيب مو على حمص

السواق: ايه أنت بتئول ايه أحنا رايحين للعراء رايحين نجاهد ضد اليهود الأمريكان عيال الوسخه روح يا صدام  يا شيخ ربنا ينصرك على مين  يعاديك

اللي في السيارة بصوت واحد : آمين يا رب .. بالروح بالدم نفديكي يا بغداد ..

أنا : طيب ترى يا شباب ما ودكم نستخير الله يمكن ما في روحتنا فائدة ولا تنتهي الحرب قبل ما نوصل هناك..تراني واصلني خبر أكيد إن بوش متوهق في البيت البيض ويبي يدور طريقة يطلع منها من هالورطة

اللي جنبي : يا عمي مش عاوزينه ينسحب أحنا رايحين  هناك علشان نفرجهم حنفرجهم النجوم في عز الظهر يابني حيئولو حئنا برئابتنا  .. حنشرشحهم ..

تتوقعون عبدالعزيز اللي هو أنا يقدر يسوي شي يفتك به من هالتوهيقة ولا لا تبون  تعرفون تابعوا الجزء الثاني