قصيمي نت
الرئيسية موسوعة الطبخ القرآن الكريم ملفات الفلاش مقاطع فيديو الصوتيات القصص
دليل المواقع العاب مجلة قصيمي البرامج الحياة الزوجية TV مكتبة الكتب
للاعلان بطاقات الجوال أناشيد ألبوم الصور يوتيوب العرب توبيكات

العاب اون لاين: العاب بلياردو | العاب سيارات | العاب دراجات | العاب طبخ | العاب تلبيس |العاب بنات |العاب توم وجيري | العاب قص الشعر
 
 

للشكاوي والاستفسار وإعلانات المواقع الشخصية مراسلة الإدارة مراسلتنا من هنا

 


العودة   منتديات قصيمي نت > المنتديات العامة > خـيـمـة الشعر والتراث الشعبي > قصة وقصيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-12-07, 12:23 AM
عبدالاله الشمري عبدالاله الشمري غير متواجد حالياً
Banned
 


افتراضي قمة الوفاء(قصة عيادة بن منيس الخريصي الشمري)

أكتب لكم هذه القصة و التي حدثت على الشاعر / عيادة بن منيس الخريصي الشمري . و هي قصة مؤثرة و تتجلى فيها أسمى آيات الوفاء بين الأزواج و الأصدقاء .
و القصة تبدأ بعدما ثار الملح ( البارود ) في عيادة و أحرق كامل جسمه عندما كان يدق منه ما يحتاج إليه أثناء مسيرهم للرحيل لصيد ما يعترض في طريقهم من الصيد و لكن الحجر الذي يدق عليه الملح أصدر شرارة أحرقت الملح من حوله و كاد يموت حريقاً الأ أن الله لطف به و بقي حياً .
عند ذاك أعترض بعض قومه على الرحيل لأن عيادة لا يقدر أن يرحل معهم و لكن زوجته و هي في رواية بعض الرواة أسمها خرعة من السعيد من الدغيرات و في رواية اخرى من الغازي من العليان كذلك و في رواية أنها أبنة عمّه و قد أسماها المؤلف السويداء ( فهده ) في كتابه جذوع و فروع و الله أعلم بالأسم ، و السبب في بحثنا على الأسم لأنها ضحت تضحية عظيمة و نبي نسمي عليها أن شاء الله يا زرقنا الله بنشمية في المستقبل .
الزوجة أعترضت على بقاء جماعة عيادة عنده و قالت لهم أذهبوا بحلالنا معكم للربيع في الشمال و أنا و عيادة سوف نبقى في مكاننا و في جبلنا و أن قسم الله حياة لعيادة جيناكم و أن توفاه الله أتيتكم أنا أو رجعتم أنتم بعد المرباع طال الجدل حول البقاء و الرحيل و أشار عليهم عيادة بقبول الرأي الذي يقول بالرحيل .
و فعلاً رحلوا و بقيت الزوجة و عيادة في الجبل فترة ليست بالقصيرة حتى شفاه الله و كانت أثناء فترة نقاهته هي الطبيب و هي الأنيس و هي الخادم و هي الزوجة و أبنة العم و كل ما تحوي الدنياء بالنسبة لعيادة و من أعمالها أنها كانت تشب النار ببعض ألأشجار و تضع رمادها تحت عيادة كي يمتص الرماد الماء المتكون في جسمه من أثر الحريق و كانت لا تستطيع الأمساك به لأنه أصبح كالهبرة الحمراء و لو امسكت به لتمزق جلده و لكنها تقف أمامه و هو مسجى و تتمايل حتى تصل جدايلها ( قرونه ) إلى فمه و يعض ما يتدلى من شعرها و تسحبه برفق حتى يجلس و يعود لفراشه الرمادي بتلك الطريقة أيضاً و كانت تسليه بحديثها طوال سهاده بالليل و النهار و أعتمدوا على ما في الجبل من ماء بـ ( القلات ) و بعض صغير الصيد و بالتأكيد أن لديهم غير ذلك تركوه لهم جماعتهم قبل الرحيل . أنتهت فترة النقاهه و عادوا جماعة عيادة و جميع من ( حط عن رحايله ) و جدع بيته باشر بالسؤال ( بشرونا عن عيادة ) و الجواب أنه بخير من زوجته و كان هذا الجواب الصحيح و كانت عودة جماعته بعد مرباعهم يضاهي يوم العيد فرحة و سرورا للجميع .
و بعدما تكاملوا و أستبشروا بسلامة عيادة و بنوا بيته قال أريد أن أطلع الضلع غداً و أجيب لي بدن ( صيد ) و أغدي جماعتنا و فعلاً في الغد أخذ بندقيته و صعد الجبل المشرف على ديارهم و هو طرفاً من الجزء الجنوبي من جبل أجاء و ما يتشابك معه من جبال العصام . و صاد و كعادته المهارة في الصيد نزع مافي بطن البدن خارجاً و بعض الأعضاء التي لا يفضلونها كي يخف عليه الحمل و جاء نازلاً من الجبل و في منتصف المسافة فضل أن يرتاح قليلاً و غفى غفوة لم تدم طويلاً و قد عكّرها حلم ( رؤياء ) رآه و تمثّل في أنه له ناقة يحبها كثيراً من أبله و قد صعد عليها داب أسود ( صل ) و صابها بمقتل مع ( زرار الورك ) و خارت قواها من السم و ( تثنّت ) و ماتت . فلم يتبادر إلى ذهنه الا زوجته و قد أول ( فسر ) الرؤياء أنه زوجته .
وصل البيت و قال لزوجته أعملي هـ البدن غداء لجماعتنا اليوم و فعلاً تم ذلك و لكن باله بقي مشغولاً بذلك الحلم المزعج و بعدما حل الليل قالت له زوجته ما الأمر اليوم أراك تلاحقني بنظراتك يا عياده و قد غيرت ثوبي خشية أن فيه شيء ما و لكنك لا تزال تنظر لي و كأنك مستغرب من شيء أجهله . قال لها قصة الحلم و لكنها حاولت تهدئته و قالت له أنت تعبان و عقب مرض و هاذي أضغاث و لكنه لم يقتنع بكلامها .
حان وقت النوم و في منتصف الليل أيقضته و هي تطلب منه أن يشب النار و بسرعة فعل ذلك و قال مابك مابك قالت ( كأن شيء قرصن ) و قام برفع الفراش و أذا بـ ( صل أسود كبير ) ينسل من تحت فراشهم خارجاً للخلاء و كأنه يرى في شكل ذلك الثعبان أعادة لما رأه في الرؤياء صباح اليوم .
ماتت الزوجة في نفس اللحضة و دفنوها عند الصباح و تشاءم عيادة من المكان و أمر قومه بالرحيل و قال قصيدة باكية وفاء لزوجته الوافية الطاهرة الطيبة ذات الخصال الحميدة فرحمها الله تعالى على وفاءهم و حسن عشرتهم و جعلها في موازين أعمالهم لأنها من العطف و الرحمة و الرحمة في عرش الرحمن تدعوا لمن وصل بالوصل و لمن قطع بالقطع .
القصيدة طويلة و لها عدّة روايات من عدة روات و لكني أورد بعض ما ترجّح لدي منها .

قال / عيادة بن منيس .

يا مزنة غراء نشـت مـن مغنّـه
-------------------- على الخضر و ديار غمقين الأطعان
تاقف على الرتقة تقـل يـوم سنّـه
------------------ من زود سيله يغرق الأنس و الجان
و لا هيب عـن وديانكـم مستكنّـه
------------------ حلو عليها طامي العشـب لا بـان
يـا ونتـي تاتـي ثمانيـن ونّــه
--------------- ما اقواك يا زوري على ثقل ما جان
ونيـن راعـي سابـقٍ غرقـنّـه
------------------ شهب النواصي مرخيات بالأرسـان
تقنطـرت بوجيههـن و أودعـنّـه
------------------- بنـات قـواد السبايـا كحـيـلان
برماح من فـوق البريـم أضربنّـه
----------------- فوق البريم و حدر لمّـات الأمتـان
عليـك ياللـي مـا لهدّتـن بونّـه
---------------- يابـو ثمـانٍ كنهّـن وزن ميـزان
يامـا يـديّـي كلـهـن لمسـنّـه
----------------- و بالسهر ياما دافي البطن حاضان
صارت علي مثل القطـاة المكنّـه
------------------- ياما بريت و وال الأقـدار عافـان
عرفت يـوم عظامهـا مـأعمدنّـه
------------------ هوزة عديمٍ هازها و أطلق الـزان
و يامل عينٍ تقـل ناضـوح شنّـه
----------------- من البير يجذبها مراجيـع عثمـان
بخلافهـن رقـط المحاحيـل غنّـه
----------------- زمّار دولـة عسكـرٍ تقـل ديبـان
غب السواقـي و الثـلاث أطلعنّـه
----------------- بغروب يودعن أشهب المّي شـلان
وداعتـك سحـم الضـرا لا يجنّـه
---------------- وداعتك قصيرتـك يابـن حركـان

........... تمت مختصرة ...........

=========

و بعد رحيلهم بحوالي شهرين جاء عيادة رائراً لصديقه ( أبن حركان ) و هو سوهج بن حركان من العمود كما كتبه صاحب كتاب قصة و أبيات المؤلف / إبراهيم بن عبدالله اليوسف .
وعندما وصل بيت صديقه لم يجده و سأل زوجته ( وين سوهج ) قالت و هي غاضبة راح لقبر المقروصة .
قال عيادة : من هي ؟
قالت : زوجة عيادة .
قال : ما قصتها ؟
قالت : قرصه له داب و ماتت و وصى زوجي في قصيدة له يرثي زوجته فيها و رحل و من ذلك الحين ( قبل شهرين ) و هو لم يبت ليلة عندنا أذا غابت الشمس ذهب إلى القبر حتى الصباح خائفاً على الميت و يترك الحي .
عند ذلك ذهب عيادة إلى مكان القبر ماشياً على قدميه و لم يصله حتى بدأ نور الفجر و أذا صديقة يصلي سنة الفجر و عندما رآه أستغرب و قال من ؟
قال : عيادة .
قال : و ش جابك ؟
قال : جيت أهلك و أرسلوني لك .
و هما يتعانقان و تنهمر دموعهما و يبكان حتى خارت قواهم و جلسوا و لما أتضح المكان و أكتمل نور الصباح رأى عيادة ما حول القبر و أذا هو مأثور و حوله بعض الأحجار عبارة عن محراب مسجد من عمل صديقه أبن حركان و منام و مكانٍ للجلوس حديث عهد بالناس . و معذر للفرس و آثار تدل على أن أبن حركان له وقت في الحراسة كما أفادت زوجته صديقه أبن منيس .
و بعدما أستراحا من البكاء في ذلك الموقف العاطفي العظيم طلب منه عيادة أن يترك القبر و يعود لينام عند أهله بين زوجته و أبناؤه و أوضح له أنه قال تلك البيت فقط من المحبة و لم يكن يقصد التطبيق حرفياً كما فعل ( أبن حركان ) و نفذ تلك الوصاة .
و لكن أبن حركان قال أيضاً : كيف بي و أنت توصيني على جارتي و تريدني أن أتركها و أتناسى وصاتك يا عيادة .
قال عيادة : و لكنها ميته ؟
قال أبن حركان : و لو كانت ميته فقد أوصيتني على جاره و أودعتني أياها وداعة الله .
عند ذلك أقسم عليه عيادة أن ينتهي عن حراسته للقبر ليلياً و بعد رفض أبن حركان الشديد و أصرار عيادة عليه وافق أبن حركان على مضض و لكنه أشترط أن يضحّي لها خروف كل سنة مع والديه و فعلاً كان ذلك لعدة سنوات في حياة ( أبن حركان ) و قال لي الراوي الشاعر / إبراهيم بن عبدالرحمن الرديعان . أن أبن حركان أوصى أبناؤه من بعده بأن يذبحون لزوجة عيادة ضحية مع ضحيته بعد موته و والديه .
فـ رحم الله أسلافنا الكرام رحمة واسعة و عوضهم الجنة عن صلة أرحامهم و كرمهم و محبتهم للشهامة و أسكنهم فسيح جناته لما عانوه من الفقر و العوز و شظف العيش و القلة .

 

التوقيع   

رد مع اقتباس

موقع الدلال – حراج الكتروني

  #2  
قديم 09-12-07, 01:01 AM
الصورة الرمزية @ملكة الورود@
@ملكة الورود@ @ملكة الورود@ غير متواجد حالياً
{}{}{}{لاتكابر أخرة الدنيا مقابر}{}{}{}
 


افتراضي

الله الله

جميله هالقصه وجميل ان نغوص في محتواها ونطهر انفسنا ونزيل عنها ما لاحق بها من ناس عجاب وزمن عجيب..!؟

قصه تحوي الكثير تحويوفاء الزوجه و كان لست غريبه وان كان اكثر نساء شفافيه واخلاص الا قليل منهم في نظري

وقصة اعتراف بجميل وعدم جحده وان كان ايضا قليل في معدن الرجال الا من رحم ربي ايضا.........!؟

وقصه وفى بالعهد من صديق وجار وان كان قل في زمان الاغبر كثير كثير الا من قله قليله فقط ومن رحم ربي ايضا علشان اكون منصفه فقط

لان الجار مايدري عن جاره حتى لو وصى عليه كيف بميت يحرس قبره .................!!

كم تمنيت العيش في وقت الوفاء وقت الشجاعه وقت الصدق وقت الاخلاص وقت عدم المرواغه والغش......


لكن كل شئ بقضاء.........!!؟؟

اخي عبد الا اله اسعدت قلبي ولو بقليل ولو اصابه بعض الحزن ولاسى لكن سعدت وانا اغوص في زمن الوفاء

شكرا لله ثم لك



 


 

التوقيع   

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-12-07, 02:58 PM
*أسيرة الذكرى* *أسيرة الذكرى* غير متواجد حالياً
๑ஐ|● مآمثـلي أحـــد●|ஐ๑
 


افتراضي

كلمـات راائعـة
وطرح أرووع
كل الشكر لك

 


 

التوقيع   









رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-12-07, 01:05 AM
الصورة الرمزية النجديه
النجديه النجديه غير متواجد حالياً
*.* راويــة المنتـدى *.*
 

افتراضي

الــلــه الـلــه

من طول الغيبات جاب الغنايم

تسلم يمينك ياخوي على هالمشاركه الرائعه

وتسلم على هالقصه اللي فيها كثير من الوفاء والخصال الحميده اللي بدينا نفقدها في وقتنا الحاضر

يعطيك العافيه يارب

واحنا في انتظار جديدك القادم

 


 

التوقيع   

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27-12-07, 02:02 AM
اعرابي اعرابي غير متواجد حالياً
عضو نشيط جدا
 


افتراضي

قصه رائعه جدا 000
تبين وفاء الزوجه لزوجها 000 اوقات المحن
الف شكرا 000 اخي على نقل هذه القصه
المؤثره 000
هذه القصه تعتبر درس مجاني للاجيال القادمه
دمت رائعا ومبدعا كما عهدتك 00000

 

 

التوقيع   

ماأنساك لوشمـّـر نست حبّ .. حايـــل
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31-12-07, 03:22 AM
الصورة الرمزية MARISOLE
MARISOLE MARISOLE غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


افتراضي


 


 

التوقيع   

وما العجزُ إلاّ أنْ تُشَاوِرَ عاجزاً
و ما العَزْمُ إلا أن تَهُمَّ وتَفْعَلاَ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-01-08, 07:52 PM
الصورة الرمزية الدلفين الوردي
الدلفين الوردي الدلفين الوردي غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 

افتراضي

يعطيك العافية
 


 

التوقيع   

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-02-08, 08:48 PM
الصورة الرمزية الهنـوف
الهنـوف الهنـوف غير متواجد حالياً
همسات شجن
 


افتراضي

بارك الله فيكم ،
بإنتظار جديدك ..

 


 

التوقيع   



[/CENTER]
موضات, صيحات, ونزع حجاب.
هذا ما يريده بنو علمان.أعداء الإسلام .
كلا. لن تنالوا منيّ .
سأبقى صامدة .. سأبقى أحيا بالطهر والعفاف
هكذا نريدك أختي الغالية .
نريدك ابنة لخديجة ,
و لعائشة ,
و لصفية ,
سأضل شامخة في زمن الانكسار.
وسابقي أحيا بالعزة والعفاف .
وسأكون نبال طهر لكل من يحارب العفاف.
( حملة يدنين عليهن من جلابيبهن ) ..منقول ..

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-04-08, 03:30 AM
عبدالاله الشمري عبدالاله الشمري غير متواجد حالياً
Banned
 


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ملكة الورود@ مشاهدة المشاركة
   الله الله

جميله هالقصه وجميل ان نغوص في محتواها ونطهر انفسنا ونزيل عنها ما لاحق بها من ناس عجاب وزمن عجيب..!؟

قصه تحوي الكثير تحويوفاء الزوجه و كان لست غريبه وان كان اكثر نساء شفافيه واخلاص الا قليل منهم في نظري

وقصة اعتراف بجميل وعدم جحده وان كان ايضا قليل في معدن الرجال الا من رحم ربي ايضا.........!؟

وقصه وفى بالعهد من صديق وجار وان كان قل في زمان الاغبر كثير كثير الا من قله قليله فقط ومن رحم ربي ايضا علشان اكون منصفه فقط

لان الجار مايدري عن جاره حتى لو وصى عليه كيف بميت يحرس قبره .................!!

كم تمنيت العيش في وقت الوفاء وقت الشجاعه وقت الصدق وقت الاخلاص وقت عدم المرواغه والغش......


لكن كل شئ بقضاء.........!!؟؟

اخي عبد الا اله اسعدت قلبي ولو بقليل ولو اصابه بعض الحزن ولاسى لكن سعدت وانا اغوص في زمن الوفاء

شكرا لله ثم لك


نور متصفحي المتواضع بمرورك وتعليقك العطر
لاخلا ولا عدم وسلم راسك شامخا 00

 

التوقيع   

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-06-08, 11:36 PM
الصورة الرمزية علي دريعي الحدب
علي دريعي الحدب علي دريعي الحدب غير متواجد حالياً
عضو جديد
 

افتراضي

ياطييب الاولين ياعبدالاله الشمري
وفاء منقطع النظير حتى للميت الله يرحمنا برحمته( وين حنا وين هم )شكرا على هذه السالفه الطيبه والله يرحمهم برحمته الواسعه

 

التوقيع   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

للإعلان معنا

برامج

العاب

دليل قصيمي نت                   حراج الرياض

RSS  RSS 2.0  

في الانترنت في قصيمي نت

الساعة الآن 07:07 AM.
 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

تلفزيون قصيمي نت ديوان قصيمي نت قصص قصيمي نت دليل المواقع
مجلة قصيمي نت الحميه والرجيم كتب قصيمي نت الحياة الزوجية
الأذكار مطبخ قصيمي نت best free website صوتيات قصيمي نت
مواقيت الصلاة أخبار قصيمي نت شرح برامج فيديو قصيمي نت
الأدعية الصحيحة اطفال قصيمي نت فلاشات قصيمي نت العاب قصيمي نت
عالم حواء صور قصيمي نت جوال قصيمي نت بطاقات قصيمي نت