قصيمي نت
الرئيسية موسوعة الطبخ القرآن الكريم ملفات الفلاش مقاطع فيديو الصوتيات القصص
دليل المواقع العاب مجلة قصيمي البرامج الحياة الزوجية TV مكتبة الكتب
للاعلان بطاقات الجوال أناشيد ألبوم الصور يوتيوب العرب توبيكات

العاب اون لاين: العاب بلياردو | العاب سيارات | العاب دراجات | العاب طبخ | العاب تلبيس |العاب بنات |العاب توم وجيري | العاب قص الشعر
 
 

للشكاوي والاستفسار وإعلانات المواقع الشخصية مراسلة الإدارة مراسلتنا من هنا

 


العودة   منتديات قصيمي نت > المنتديات العامة > من ذاكرة التاريخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 4 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #171  
قديم 23-05-09, 04:28 PM
n3imi n3imi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 

افتراضي

يسلموووووووووو
 

التوقيع   

رد مع اقتباس

موقع الدلال – حراج الكتروني

  #172  
قديم 25-05-09, 12:17 PM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

The Road from Mecca:
Muhammad Asad
(born Leopold Weiss)




From The Jewish Discovery of Islam




In August 1954, there appeared in America a remarkable book, written by an author named Muhammad Asad and bearing the title The Road to Mecca. The book, a combination of memoir and travelogue, told the story of a convert to Islam who had crossed the spiritual deserts of Europe and the sand deserts of Arabia, on a trek that brought him ultimately to the oasis of Islamic belief. The book immediately won critical acclaim, most notably in the prestige press of New York, where Simon and Schuster had published it. One reviewer, writing in The New York Herald Tribune Book Review, called it an "intensely interesting and moving book."1 Another reviewer, on the pages of The New York Times, placed the book in the pantheon of Arabian travel literature: "Not since Freya Stark," he wrote, "has anyone written so happily about Arabia as the Galician now known as Muhammad Asad."2

Muhammad Asad (1900-92) was a converted Jew, named Leopold Weiss at birth. He was no ordinary convert. Asad not only sought personal fulfillment in his adopted faith. He tried to affect the course of contemporary Islam, as an author, activist, diplomat, and translator of the Qur'an. Muhammad Asad died in February 1992 at the age of ninety-one, so that his career may be said to have paralleled the emergence of every trend in contemporary Islam.

As yet, however, there is no biography of Asad, and considerable obstacles await all who would attempt one. The most formidable of these is that the principal source for Asad's life remains Asad. No doubt this obstacle might be overcome, and this essay makes use of several additional sources for Asad's life. But the purpose here is more modest. It is to draw a very general sketch of Asad's life, and to place some emphasis upon the Jewish dimension of Muhammad Asad. For while Asad obviously distanced himself from Judaism, he adhered to a set of ideals that suffused the Jewish milieu from which he emerged. His failure to impart these ideals to contemporary Islam, and a repetitious pattern of rejection by his Muslim coreligionists, made of him a wandering Muslim, whose road from Mecca traversed an uncomprehending Islam before winding back to the refuge of the West. The Drift from Judaism

Leopold Weiss was born on 12 July 1900, in the town of Lvov (Lemberg) in eastern Galicia, then a part of the Habsburg Empire (Lvov is today in Ukraine). By the turn of the century, Jews formed a quarter to a third of the population of Lvov, a town inhabited mostly by Poles and Ukrainians. The Jewish community had grown and prospered over the previous century, expanding from commerce into industry and banking. Weiss's mother, Malka, was the daughter of a wealthy local banker, Menahem Mendel Feigenbaum. The family lived comfortably, and, wrote Weiss, lived for the children.3

From Weiss's own account, his roots in Judaism were deeper on his father's side. His paternal grandfather, Benjamin Weiss, had been one of a succession of Orthodox rabbis in Czernovitz in Bukovina. Weiss remembered his grandfather as a white-bearded man who loved chess, mathematics and astronomy, but who still held rabbinic learning in the highest regard, and so wished his son to enter the rabbinate. Weiss's father, Akiva, did study Talmud by day, but by night he secretly learned the curriculum of the humanistic gymnasium. Akiva Weiss eventually announced his open break from rabbinics, a rebellion that would presage his son's own very different break. But Akiva did not realize his dream of studying physics, because circumstances compelled him to take up the more practical profession of a barrister. He practiced first in Lvov, then in Vienna, where the Weiss family settled before the First World War.

Weiss testifies that his parents had little religious faith. For them, Judaism had become, in his words, "the wooden ritual of those who clung by habit — and only by habit — to their religious heritage." He later came to suspect that his father regarded all religion as outmoded superstition. But in deference to family tradition and to his grandfathers, young Leopold — "Poldi" to his family — was made to spend long hours with a tutor, studying the Hebrew Bible, Targum, Talmud, Mishna, and Gemarra. "By the age of thirteen," he attested, "I not only could read Hebrew with great fluency but also spoke it freely." He studied Targum "just as if I had been destined for a rabbinical career," and he could "discuss with a good deal of self-assurance the differences between the Babylonian and Jerusalem Talmuds."4

Nonetheless, Weiss developed what he called "a supercilious feeling" toward the premises of Judaism. While he did not disagree with its moral precepts, it seemed to him that the God of the Hebrew Bible and Talmud "was unduly concerned with the ritual by means of which His worshippers were supposed to worship Him." Moreover, this God seemed "strangely preoccupied with the destinies of one particular nation, the Hebrews." Far from being the creator and sustainer of mankind, the God of the Hebrews appeared to be a tribal deity, "adjusting all creation to the requirements of a 'chosen people.'" Weiss's studies thus led him away from Judaism, although he later allowed that "they helped me understand the fundamental purpose of religion as such, whatever its form."5

But this early disillusionment with Judaism did not lead to the pursuit of spiritual alternatives. In 1918, Weiss entered the University of Vienna. Days were given to the study of art history; evenings were spent in cafأ©s, listening to the disputations of Vienna's psychoanalysts. ("The stimulus of Freud's ideas was as intoxicating to me as potent wine.")6 Nights were given to passions. ("I rather gloried, like so many others of my generation, in what was considered a 'rebellion against the hollow conventions.'")7 But as his studies progressed, the prospect of a life in academe lost appeal. In 1920, Weiss defied his father's wishes and left Vienna for Berlin to seek a career in journalism. There he joined the littأ©rateurs at the Cafأ© des Westens, sold a few film scripts, and landed a job with a news agency.آ¨ Eastern Exposure

In the midst of this fairly unremarkable climb, Leopold Weiss took an unexpected detour. Early in 1922, a maternal uncle, Dorian Feigenbaum, invited Weiss to visit Jerusalem. Dorian, a psychoanalyst and pupil of Freud, had initiated Weiss to psychoanalysis a few years earlier in Vienna. Now he headed a mental institution in Jerusalem. Weiss accepted the invitation, arriving in Egypt by ship and then in Palestine by train. In Jerusalem, he lived in Dorian's house, situated inside the old city a few steps from the Jaffa Gate. It was from this base that Leopold Weiss would first explore the realities of Islam. But his exploration would be prefaced by another discovery, of the immoralities of Zionism.

This stand was not a family inheritance. Although Dorian did not consider himself a Zionist, Weiss had another uncle in Jerusalem who was very much an ardent Zionist. Aryeh Feigenbaum (1885-1981), an ophthalmologist, had immigrated to Palestine in 1913, and became a leading authority on trachoma whose Jerusalem clinics were frequented by thousands of Arabs and Jews. In 1920, he founded the first Hebrew medical journal; from 1922, he headed the ophthalmologic department at Hadassah Hospital.8 Weiss later omitted all mention of his Zionist uncle from The Road to Mecca — one of many suggestive omissions, hinting that the distancing from family and Zionism was linked.

But Weiss always presented his anti-Zionism as a simple moral imperative. "I conceived from the outset a strong objection to Zionism," Weiss would later affirm. "I considered it immoral that immigrants, assisted by a foreign Great Power, should come from abroad with the avowed intention of attaining to majority in the country and thus to dispossess the people whose country it had been since time immemorial."9 This moral position was bolstered by a flash of insight Weiss experienced near the Jaffa Gate while observing a bedouin Arab, "silhouetted against the silver-grey sky like a figure from an old legend." Perhaps, he fantasized, this was "one of that handful of young warriors who had accompanied young David on his flight from the dark jealousy of Saul, his king?" Then, he says, "I knew, with that clarity which sometimes bursts within us like lightening and lights up the world for the length of a heartbeat, that David and David's time, like Abraham and Abraham's time, were closer to their Arabian roots — and so to the beduin of to-day — than to the Jew of today, who claims to be their descendant."10

In Jerusalem, Weiss began to confront Zionist leaders with the Arab question at every turn. He raised it both with Menahem Ussishkin (1863-1941) and Chaim Weizmann (1874-1952), and soon gained a reputation as a sympathizer of the Arab cause. Weiss also credited a new friend with assisting him greatly in Jerusalem: the Dutch poet and journalist Jacob Israأ«l de Haan (1881-1924). By this time, De Haan's strange career had already taken its many turns: he had gone from socialist agitator to religious mystic, from ardent Zionist to fervent anti-Zionist. The Haganah later assassinated De Haan in 1924. De Haan fed Weiss's rejection of Zionism with grist, and also helped Weiss find journalistic work. And it was through De Haan that Weiss met the Emir Abdallah (1882-1951) in the summer of 1923 — his first in a lifetime of meetings with Arab heads of state.

In Palestine, Weiss became a stringer for the Frankfurter Zeitung, where he wrote against Zionism and for the cause of Muslim and Arab nationalism, with a strong anti-British bias. He published a small book on the subject in 1924,11 and this so inspired the confidence of the Frankfurter Zeitung that it commissioned him to travel more widely still, to collect information for a full-scale book. Weiss made the trip, which lasted two years. At its outset, he found a new source of inspiration, during a stay in Cairo: Shaykh Mustafa al-Maraghi (1881-1945), a brilliant reformist theologian who later became rector of al-Azhar.12 This was Weiss's first contact with Islamic reformism, and it left a profound impression upon him. Weiss concluded that the abysmal state of the Muslims could not be attributed to Islam, as its Western critics claimed, but to a misreading of Islam. When properly interpreted, in a modern light, Islam could lead Muslims forward, while offering spiritual sustenance that Judaism and Christianity had ceased to provide. Weiss spent the better part of the next two years traveling through Syria, Iraq, Kurdistan, Iran, Afghanistan, and Central Asia, growing ever more fascinated by Islam in its myriad forms. The Conversion

Upon concluding his travels, Weiss returned to Frankfurt to write his book. There he also married Elsa, a widow, "probably the finest representative of the pure 'Nordic' type I have ever encountered," a woman fifteen years his senior, whom he had met before his last travels.13 He was now

 


 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #173  
قديم 25-05-09, 12:19 PM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

settled into a comfortable routine. Yet he made no progress on his book: he was preoccupied and distracted, unable to put pen to paper in a summation of his travels. A quarrel with the editor of the Frankfurter Zeitung over his writer's block culminated in his resignation, and he moved to Berlin, where he took up Islamic studies and wrote as a stringer for lesser newspapers.

It was there, in September 1926, that Weiss experienced his second epiphany. He had had a flash of insight near the Jaffa Gate: the Arabs were the heirs of the biblical Hebrews, not the Jews. Now, on the Berlin subway, he had another flash. Watching the people on this train, in their finery and prosperity, he noticed that none smiled. Although positioned at the pinnacle of Western material achievement, they were unhappy. Returning to his flat, he cast a glance at a copy of the Qur'an he had been reading, and his eye settled upon the verse that reads: "You are obsessed by greed for more and more / Until you go down to your graves." And then later, in the same verse: "Nay, if you but knew it with the knowledge of certainty, / You would indeed see the hell you are in."14 All doubt that the Qur'an was a God-inspired book vanished, wrote Weiss. He went to the leader of the Berlin Islamic Society, declared his adherence to Islam, and took the name Muhammad Asad.

Why the conversion? In 1934, Asad wrote that he had no satisfactory answer. He could not say which aspect of Islam appealed to him more than another, except that Islam seemed to him "harmoniously conceived... nothing is superfluous and nothing lacking, with the result of an absolute balance and solid composure." But he still found it difficult to analyze his motives. "After all, it was a matter of love; and love is composed of many things: of our desires and our loneliness, of our high aims and our shortcomings, of our strength and our weakness."15 In the Feigenbaum family, it was more commonly thought that Asad's conversion stemmed from a hatred of his father, generalized to a contempt for the faith and people of his birth. Asad wrote to his father informing him of his conversion, but got no answer.

Some months later my sister wrote, telling me that he considered me dead...Thereupon I sent him another letter, assuring him that my acceptance of Islam did not change anything in my attitude toward him or my love for him; that, on the contrary, Islam enjoined upon me to love and honour my parents above all other people... But this letter also remained unanswered.16
Asad's wife Elsa converted to Islam a few weeks later, and in January 1927 they left for Mecca, accompanied by Elsa's son from her previous marriage. On arrival, Weiss made his first pilgrimage; a moving passage at the end of The Road to Mecca describes his circumambulation of Ka'ba. Tragically, Elsa died nine days later, of a tropical disease, and her parents reclaimed her son a year later.
Asad of Arabia

So began Asad's Saudi period, which would form him as a Muslim. His six years in Saudi Arabia are recounted in The Road to Mecca in selective detail. Asad portrayed himself as a member of the inner circle of King Ibn Saud (1880-1953), dividing his time between religious study in Medina and palace politics in Riyadh. This intimacy with Ibn Saud can be confirmed in broad lines by an independent source. In late 1928, an Iraqi named Abdallah Damluji, who had been an adviser to Ibn Saud, submitted a report to the British on "Bolshevik and Soviet penetration" of the Hijaz. It represents perhaps the most succinct confirmation of the role played by Asad in Saudi Arabia:
Before concluding, I must bring attention to the person known as Asadullah von Weiss, formerly an Austrian Jew, now a Muslim, who resides presently near the holy shrine in Mecca. This Austrian Leopold von Weiss came to the Hijaz two years ago, claiming he had become a Muslim out of love for this religion and in pure belief in it. I do not know why, but his words were accepted without opposition, and he entered Mecca without impediment. He did so at a time when no one like him was allowed to do the same, the Hijaz government having recently passing a law providing that those like him must wait two years under surveillance, so that the government can be certain of their Islam before their entry into Mecca. Since that time, Leopold von Weiss has remained in Mecca, wandering the country and mixing with people of every class and with government persons. He then traveled to Medina, and stayed there and in its environs for several months. Then he was able — I have no idea how — to travel to Riyadh with King Ibn Saud last year, and he stayed in Riyadh for five months, seeing and hearing all that happened, mingling with the people and speaking with persons of the government. He does not seem to me to be a learned or professional man. His apparent purpose is to obtain news from the King, and especially from Shaykh Yusuf Yasin, secretary to the King [and editor of the official newspaper Umm al-Qura]. Asadullah uses this news to produce articles for some German and Austrian newspapers, in reply to the distasteful things written by some European newspapers on the Hijazi-Najdi court. This is the occupation of the Austrian Jew Leopold von Weiss, now Haj Asadullah the Muslim. What is the real mission which makes him endure the greatest discomforts and the worst conditions of life? On what basis rests the close intimacy between him and Shaykh Yusuf Yasin? Is there some connection between von Weiss and the Bolshevik consulate in Jidda? These are mysteries about which it is difficult to know the truth.17
For British intelligence of the time, Bolshevism was an obsession, and Damluji's insinuation can be discounted. But from this account, it is clear that Asad did have exceptional access to the court of Ibn Saud. It is also clear that his status was not that of an adviser, but of a privileged observer, admitted to the court as part of the earliest Saudi efforts at public relations. Ibn Saud kept Asad close to him because this useful convert wrote flattering articles about him for various newspapers in continental Europe. (These newspapers, Asad wrote, "provide me with my livelihood.")18

According to Asad, he did finally become a secret agent of sorts: Ibn Saud employed him on a clandestine mission to Kuwait in 1929, to trace the funds and guns that were flowing to Faysal al-Dawish, a rebel against Ibn Saud's rule. Asad determined that Britain was behind the rebellion, and wrote so for the foreign papers, much to Ibn Saud's satisfaction.19 Asad also began to settle down. He married twice in Saudi Arabia: first in 1928 to a woman from the Mutayr tribe, and in 1930, following a divorce, to Munira, from a branch of the Shammar. They established a household in Medina, and she bore him a son, Talal. Arabia was his home, so he worked to persuade himself: the Arabian sky was "my sky," the same sky that "vaulted over the long trek of my ancestors, those wandering herdsmen-warriors" — "that small beduin tribe of Hebrews."20

Arabia's sky enchanted Asad — but Arabia's ruler did not. Asad had shared the hope that Ibn Saud would "bring about a revival of the Islamic idea in its fullest sense." But as Ibn Saud consolidated his power, lamented Asad, "it became evident that Ibn Saud was no more than a king — a king aiming no higher than so many other autocratic Eastern rulers before him." Asad's indictment grew long, and he later made it public in The Road to Mecca. True, Ibn Saud had established order, but he did so "by harsh laws and punitive measures and not by inculcating in his people a sense of civic responsibility." He had "done nothing to build up an equitable, progressive society." "He indulges and allows those around him to indulge in the most extravagant and senseless luxuries." He had "neglected the education even of his own sons and thus left them poorly equipped for the tasks that lie before them." And he was incapable of self-examination, while the "innumerable hangers-on who live off his bounty certainly do nothing to counteract this unfortunate tendency." Asad's final verdict was that Ibn Saud's life constituted a "tragic waste":
Belying the tremendous promise of his younger years, when he appeared to be a dreamer of stirring dreams, he has broken — perhaps without realizing it himself — the spirit of a high-strung nation that had been wont to look up to him as to a God-sent leader. They had expected too much of him to bear the disappointment of their expectations with equanimity; and some of the best among the people of Najd now speak in bitter terms of what they consider a betrayal of their trust.
Ibn Saud, in sum, was "an eagle who never really took to wing," a king who never rose beyond "a benevolent tribal chieftain on an immensely enlarged scale."21

Disappointed with Ibn Saud, Asad commenced a quest for the ruler, state, or society which would embody his ideal Islam. He briefly pinned his hopes on the Sanusi movement in Cyrenaica:
Like so many other Muslims, I had for years pinned my hopes on Ibn Saud as the potential leader of an Islamic revival; and now that these hopes had proved futile, I could see in the entire Muslim world only one movement that genuinely strove for the fulfillment of the ideal of an Islamic society: the Sanusi movement, now fighting a last-ditch battle for survival.22
According to Asad, he went on a secret mission to Cyrenaica on behalf of the Grand Sanusi, Sayyid Ahmad (1873-1932), then in exile in Saudi Arabia, to transmit plans for continuing the anti-Italian struggle to the remnant of the Sanusi forces. But the mission, in January 1931, was a futile one: Italian forces crushed the last of the Sanusi resistance later that year.23

By this time, Asad had fallen from favor. He gave no explanation in The Road to Mecca for his break with Ibn Saud, except his personal disappointment with the monarch. But other explanations also gained circulation. Some claimed that his last marriage proved his undoing: members of his wife's family were suspected of intrigues against Ibn Saud. Others pointed to his Jewish origins as a growing liability after 1929, when Arab-Jewish tensions in Palestine exploded in violence. What is certain is that he left Saudi Arabia in 1932, with the declared aim of traveling through India, Turkestan, China, and Indonesia. Passage to India

Asad began with a "lecture tour" to India. According to British intelligence sources, Asad had linked up with an Amritsar activist, one Isma'il Ghaznavi, and intended to tour India "with a view to get into touch with all important workers." Asad arrived in Karachi by ship in June 1932, and left promptly for Amritsar.24 There and in neighboring Lahore, he involved himself with the local community of Kashmiri Muslims, and in 1933 he made an appearance in Srinagar, where an intelligence report again had him spreading Bolshevik ideas.25

For Asad, the real attraction of Kashmir would have resided in its predicament as contested ground, where a British-backed maharaja ruled a discontented Muslim population. Beginning in 1931, Kashmiri Muslims in Punjab organized an extensive "agitation" in support of the Muslims in Kashmir. Hundreds of bands of Muslim volunteers crossed illegally from Punjab into Kashmir, and thousands were arrested. By early 1932, the disturbances had subsided, but the Kashmir government remained ever-wary.26 Just what Asad did in Kashmir is uncertain. But on learning of his presence, the Kashmir government immediately wanted him "externed," although the police had no evidence to substantiate the intelligence report, and there appeared to be legal obstacles to "externing" a European national.27

With or without such prompting, Asad soon retreated from Kashmir to Lahore. There he met the poet-philosopher Muhammad Iqbal (1876-1938), himself of Kashmiri descent, who persuaded Asad to remain in India and work "to elucidate the intellectual premises of the future Islamic state."28 From this point forward, Asad would be a Muslim intellectual, thinking, lecturing and writing on Islamic culture and law. In March 1934 he published a pamphlet entitled Islam at the Crossroads, his first venture into Islamic thought. This work can only be described as a diatribe against the materialism of the West — as Asad put it, a case of "Islam versus Western civilization." Here Asad developed themes which would become widespread later in Islamic fundamentalist thought. Asad drew a straight line between the Crusades and modern imperialism, and held Western orientalists to blame for their distortions of Islam. This text went through repeated printings and editions in India and Pakistan. More importantly, however, it appeared in an Arabic translation in Beirut in 1946. Under the Arabic title al-Islam 'ala muftariq al-turuq, it was published in numerous editions through the 1940s and 1950s. This translation had a crucial influence upon the early writings of the Islamist theoretician Sayyid Qutb (1906-66), who drew extensively upon Asad in developing the idea of "Crusaderism."

In 1936, Asad found a new benefactor. The Nizam of Hyderabad had established a journal under his patronage entitled Islamic Culture, first edited by "Mohammed" Marmaduke Pickthall (1875-1936), a British convert to Islam.29 Pickthall, best known for his English translation of the Qur'an, died in 1936, at which point Asad assumed the editorship of the journal. This placed Asad in touch with a wide range of orientalist and Indian Muslim scholarship, and he himself began to write scholarly pieces and translate texts.30 Intrusion of War

But another obligation began to assert itself — an obligation from the past. In The Road to Mecca, Asad wrote that his relationship with his father was resumed in 1935, after his father had come to "understand and appreciate the reasons for my conversion to Islam." Although they never met in person again, wrote Asad, they corresponded continuously until 1942.31 However, Asad did return to Europe in the spring of 1939, with the intention of saving his endangered family. Nazi Germany annexed Austria in March 1938, enforcing the Nuremberg Laws in May. The life of Viennese Jewry became a succession of confiscations, persecutions, pogroms, and deportations. In October 1938, Asad resigned the editorship of Islamic Culture, and then left India. In April 1939, his Austrian passport was visaed in Vienna for entry to Britain and British India.32 Afterwards he arrived in London, where he asked that this visa be extended: "I beg you to give me a prolongation of this visa till the end of this year as my parents will come in about 4 to 5 months. I have to settle many things for them."33 ("Parents" was Asad's shorthand for his father and stepmother; his own mother had died in 1919.) This evidence hints that Asad made an eleventh-hour attempt at rescuing his Jewish family before returning to India in the summer of 1939.

But whatever the scope of these efforts, they ended abruptly with the German invasion of Poland and the British declaration of war against Germany in September 1939. Asad was detained immediately in India as an enemy national, and he spent the next six years in internment camps with Germans, Austrians, and Italians who had been collected from all over British-ruled Asia. Asad's camp, he wrote, was peopled by "both Nazis and anti-Nazis as well as Fascists and anti-Fascists."34 During his internment, he established contact with his uncle in Jerusalem, Aryeh Feigenbaum, who sent him food, clothes, and money.35 Asad was only released in August 1945. By then, the worst had befallen his family in Europe: his father, stepmother, and a sister were deported from Vienna in 1942, and they perished in the camps.

Asad never wrote of his long years of detention. He was the only Muslim in his camp, and it seems he deliberately detached himself from his surroundings and the war, by thinking only of the "cultural chaos" into which Muslims had been plunged. "I can still see myself pacing day-in and day-out over the great length of our barrack room," asking himself why Muslims had failed to reach an "unambiguously agreed-upon concept of the Law."36 He would not allow Europe's war to become his war, or the suffering of the Jews to become his suffering, as he moved ever more resolutely to a consolidation of his Muslim identity.

Upon Asad's release, he wholly identified with the cause of Pakistan, which he saw not simply as a refuge, but as the framework for an ideal Islamic polity. In 1947, Asad became director of the Department of Islamic Reconstruction in the new state, and he gave himself over to formulating proposals for its constitution. Asad's purpose in these proposals is clear: it is to establish an Islamic state as a liberal, multiparty parliamentary democracy. In the 1930s and 1940s, the idea of the Islamic state, in the hands of many ideologues, had been presented as antithetical to democracy, and similar to the totalitarian states of central Europe. Asad's work challenged that trend, finding evidence in the Islamic sources for elections, parliamentary legislation, and political parties.

But his own proposals, published in March 1948 as Islamic Constitution-Making, were never implemented. "Only very few, if any, of my suggestions have been utilized in the (now abolished) Constitution of the Islamic Republic of Pakistan; perhaps only in the Preamble, adopted by the Constituent Assembly in 1949, can an echo of those suggestions be found."37 Pakistan, he later said, did not work out as Iqbal and he had hoped it would. The new state had been "an historical necessity," and without it, "Muslims would have been submerged in the much more developed and intellectually and economically stronger Hindu society." But "unfortunately it did not quite develop in the way we wanted it to. Iqbal's vision of Pakistan was quite different to that of Mohammed Ali Jinnah [1876-1948, first governor-general of Pakistan], who did not in the beginning want a separation."38 Pakistan became a state for Muslims, but its secular founders put aside its mission as an Islamic state. In 1949, Asad left domestic politics to join Pakistan's foreign service, eventually rising to the position of head of the Middle East Division of the foreign ministry. His transformation was now complete, down to his Pakistani achkan and black fur cap. In the beginning of 1952, after twenty years of continuous residence in the subcontinent, he came to New York, as Pakistan's minister plenipotentiary to the United Nations. The West Again

So began Asad's road back to the West — a choice that would bring him fame and sever his links to living Islam. He came to New York alone, without his wife and son, and lived in a penthouse in Manhattan, attended by a servant-driver.39 He soon found a new love, a striking contrast to his Arabian wife of over twenty years: Pola "Hamida," an American woman of Polish Catholic descent who had converted to Islam. Asad's marriage to Munira now came undone, and he married Pola Hamida before a civil judge in New York in November 1952. He would remain with her for the next forty years, and this marriage to a Western convert presaged his evolving preference for an ideal Islam, distinct from the born Muslims who practiced it.

For some months in New York, Asad also reestablished a tie to his family in Israel. At the time, Aryeh Feigenbaum's daughter, Hemdah (1916-87), was living in New York with her husband, Harry (Zvi) Zinder (1909-91), press officer at Israel's information office (and later director of the Voice of Israel). Zinder later told an Israeli journalist the story of how Asad would dine with him in out-of-the-way restaurants, or visit the Zinders' home in Forest Hills. Asad even attended the bar mitvah of the Zinders' son, and the Zinders attended his marriage to Pola Hamida. Zinder reported the contents of his table talk with Asad back to Jerusalem. Asad, he noted, remained an unequivocal enemy of Israel, but it might be possible to soften his animosity, and it would be worth the effort, given Asad's solid standing in the Pakistani foreign ministry. According to Zinder, the Mossad responded by proposing that he try to recruit Asad for pay, a proposal Zinder rejected "with both hands." "I knew he would refuse any payment," said Zinder years later, "that he would be enraged by the idea, and that he would sever all contact with me." In time, the contact weakened anyway; according to Zinder, Pola Hamida disapproved of Asad maintaining close ties with his family in particular, and Jews in general. Still, according to Zinder, Asad continued for some years to correspond with Hemdah on family matters.40

There could be no doubt from Asad's writing, and from Zinder's testimony, that Asad remained a fervent anti-Zionist. Yet for many years, Asad left the systematic indictment of the modern-day state of Israel to others. In 1947 he was fully preoccupied with the partition of India, and offered no published comment on the partition of Palestine and the creation of Israel. In the years that followed the 1967 war, he spoke out more frequently, especially on Jerusalem. "We cannot ever reconcile ourselves to the view, so complacently accepted in the West, that Jerusalem is to be the capital of the State of Israel," he wrote. "In a conceivably free Palestine — a state in which Jews, Christians and Muslims could live side by side in full political and cultural equality — the Muslim community should be specifically entrusted with the custody of Jerusalem as a city open to all three communities."41 But given the fever of anti-Israel passion in the Arab world after 1967, Asad's criticism could only be described as restrained. As Pakistan was far removed from the conflict, more would not have been expected of him.

But Asad failed to meet other Pakistani expectations. One of Asad's colleagues on the Pakistani delegation made a scandal of his romance with Pola Hamida, and Pakistan's prime minister, Khwaja Nizamuddin, reportedly reacted strongly against the marriage. At the end of 1952, Asad offered his resignation, in the expectation his position would be confirmed. To his surprise, his resignation was accepted. It was not a clean break, and when Nizamuddin fell from power in the spring of 1953, the prospect of Asad's return to Pakistani service seemed real. But no offer materialized, and Asad was now pressed for funds. Acting upon the advice of an American friend, he proposed to write his story for the New York publisher Simon and Schuster, which offered him a contract and an advance.42

Asad thus began work on the book that would make him famous. The Road to Mecca, written in New York, appeared in 1954, and won widespread praise for its combination of spiritual searching and desert adventure. As a testimony of conversion to Islam, The Road to Mecca is still unsurpassed, and its continued re-publication in Western languages attests to its power, for both general readers and sympathizers of Islam. An example of its influence may be found in the testimony of a twenty-one-year-old American Jewish woman named Margaret Marcus (b. 1934). Asad's book found a place on the shelves of the public library in Mamaroneck, New York, near her home. Her parents would not let her take out the book, so she read it in the library over and over: "What he could do, I thought I could also do, only how much harder for a single woman than for a man! But I vowed to Allah that at the first opportunity, I would follow his example."43 The young woman later converted to Islam, took the name Maryam Jameelah, and moved to Pakistan, where she became one of the best-known ideologues of Islamic fundamentalism, famous for her methodical indictments of the West.44

One Western convert, however, took a dim view of Asad's book: H. St. John ("Abdullah") Philby (1885-1960). Philby, too, had converted to Islam in 1930, assuming Asad's place as the convert in the court of Ibn Saud. He, too, had dabbled in exploration and politics, and he had strong views on Asad's attempts at both. In his review of The Road to Mecca, Philby accused "Herr Weiss" of "vagueness and unusual naivetأ©." According to Philby, Asad was no more than a journalist in search of a story, a man without any flair for geographical work or political analysis.
His bazar scenes, religious festivals, desert sunsets, et hoc genus omne of local color suggest a patchwork of newspaper articles or cuttings strung together for a new[s] story, in which the leit-motiv is provided by his own gropings toward an emotional dأ©nouement.
In his most damaging insinuation, Philby wrote that there was "no independent contemporary evidence" that Asad had undertaken "secret missions" for Ibn Saud or the Grand Sanusi.45

If the book's value as a record of politics and exploration was doubtful, then at least it served as a faithful personal memoir. Or did it? On many points, noted Judd Teller (1912-72) in a review in Commentary, Asad had nothing to say on matters that demanded a say in the personal memoir of any European Jew. One of these was Asad's experience of Europe's anti-Semitism, nowhere mentioned by the author.
Yet he was born in Galicia, where the Jews were caught up as scapegoats in the power struggles of the anti-Semitic Ukrainians and Poles and the dubiously tolerant Austrian government. He was brought up in Vienna, when it was the capital of European anti-Semitism. He left Berlin for his first visit to Palestine in the year when racist-nationalists assassinated Walter Rathenau. Did all this leave him untouched?46
Both Philby and Teller complained of the absence of another crucial point: Asad gave no reason for his decision to leave Arabia. (Teller speculated that it stemmed from heightened Jewish-Arab tensions in Palestine.) These criticisms suggested what is now obvious: The Road to Mecca cannot be read as a document of historical truth about Arabia, Ibn Saud, or even the author's life. It is an impressionistic self-portrait that suggests more than it tells. The face of its subject is in half-shadow.

But the omissions and elisions of the book did not detract from its commercial success. The Road to Mecca was translated from English into the major languages of Europe, and the royalties must have represented a windfall. The book also created demand for Asad's services as a lecturer, and his reputation in the West reached its pinnacle.

But in Muslim lands, especially among Muslim activists, his choices raised troubling questions. The Pakistani ideologue Maulana Maududi (1903-79), in a letter written in 1961, expressed misgivings:
holds good for all Muslim women."56

His own early indictment of the West, Islam at the Crossroads, which found such an echo among fundamentalists, he himself came to regard as a "harsh book." Likewise, the once-powerful romance of the Arabs no longer held him in its grip. In 1981, he told a journalist that "it is possible that if I would come into contact with Arabs today for the first time, I would no longer be attracted by them."57 Asad still remained enamored of Islam. Yet this ideal Islam was nowhere to be found in existing Islam, and could just as well be practised in Europe. It is said that Pakistan's president from 1978, General Zia ul-Haq (1924-88) tried to persuade Asad to return to Pakistan, but without result. In 1982, Asad left Tangier for Sintra, outside of Lisbon. He later moved to Mijas on the Costa del Sol in southern Spain. He remained articulate and lucid in interviews given as late as 1988.58 In these last years, he reportedly began work on a sequel to The Road to Mecca, tentatively entitled Homecoming of the Heart. The title is said to have alluded to his contemplated return to Saudi Arabia at the invitation of Prince Salman (b. 1936), governor of Riyadh and one of Ibn Saud's sons. It is not clear whether such a return was a realistic prospect, or whether the title hinted at a more spiritual homecoming. For Asad had neither completed this work nor returned to Arabia when he died on 20 February 1992, at the age of 91. He was buried in the small Muslim cemetery in Granada.59

 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #174  
قديم 31-05-09, 03:23 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

جين دغبي jane digby) راعية الإبل الانجليزية هل كانت شاعرة نبطية؟!



يا ونتي ونة دوالب عجاجه
يلعب بها سكر الهوى فوق مزعاج
يا عين ريم جافله من زراجه
ومجفلوا ريم العطاطيب بنواج

ذكر الشاعر السوري محمود الذخيرة أن البيتين السابقين من نظم إحدى النساء الغربيات اللاتي هاجرن إلى المشرق فلقد شكلت زيارة الشرق هاجساً للأوروبيين في القرون الأخيرة من الرحالة والعلماء المهتمين على اختلاف دوافعهم وكان النشاط الاستشراقي في البداية مقصوراً على الرجال حتى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي تقريباً إذا ما استثنينا الليدي فورتلي مونتاغو ( 1689- 1762م) التي كان زوجها سفيراً لبريطانيا لدى الدولة العثمانية.
فقد جذب سحر الشرق النساء كما جذب الرجال فتتابعت رحلات الأوروبيات للشرق ودوافعها الأبرز المغامرة واكتشاف الجديد خاصة إذا علمنا ان صورة الشرق في أوروبا في تلك الفترة رغم عدم وضوحها إلا أنها لم تكن جميلة على أية حال.
فسارت قافلة نساء الغرب من الليدي هستر ستانهوب إلى فرايا ستارك مروراً بإيزابيل بيرتون وآن بلنت وجيرترد بل وأجاثا كريستي وغيرهن، ولكن الذي يلفت الأنظار هو أن بعض هؤلاء النساء بعد قدومهن إلى الشرق آثرن الإقامة والاستقرار على العودة إلى ديارهن وفضلن الشمس الحارقة والصحراء القاحلة على خضرة أوروبا وجمال أنهارها.
ومنهن الليدي جين دغبي jane digby (1222ه/1807م - 1298ه/1881م) التي ينسب إليها بيتي الشعر اللذين صدرنا بهما موضوعنا هذا؛ كانت تلك المرأة تنتمي لعائلة إنكليزية عريقة من نورفولك وكان جدها إيرل بريستول إضافة إلى ذلك اتصفت بالجمال والذكاء والثقافة وامتلكت المال والثروة ولذا كانت جين امرأة ملفتة واستثنائية فخطب ودها نبلاء أوروبا ومثقفوها وتزوجت في وقت مبكر من عمرها اللورد ألنبرة الذي يكبرها بعشرين عاماً عام 1824م وما لبثت أن طلقت منه لما تسلم وزارة العدل في عام 1830م وتعدد عشاقها فتعددت زيجاتها بعد ذلك، أقامت فترة في باريس وكان يرتاد صالونها أدباء أوروبا ومثقفوها وقد كتب عنها بلزاك روايته (زنبقة الوادي) كما كتبت عنها أديبة الشام ألفة الأدلبي كتابها (المنوليا في دمشق وأحاديث أخرى) كما وثقت سيرتها في كتاب باللغة الانجليزية وعرض قبل سنوات مسلسل تلفزيوني اسمه (سحر الشوق) يتناول قصة هذه المرأة.
اجتذبها سحر الشوق في منتصف عمرها فكانت مسافرة جريئة قامت برحلة إلى سورية عام 1268ه/1852م في وقت كانت عشيرة المصرب مسيطرة على طريق البادية من حمص ودمشق إلى تدمر التي كانت مقصداً للسياح الأجانب فتتكفل هذه العشيرة بإيصالهم وإرجاعهم بأمان بمقابل مادي فرافقها في رحلتها الشيخ (مجول المصرب) بقافلة من الفرسان، وفي الطريق وعند وصول القافلة إلى موقع يسمى وادي المنصف قرب بلدة أرك، داهم القافلة غزو من العربان فخافت السيدة خوفاً شديداً وأخذت بالصراخ والاستغاثة، طمأن مجول النبيلة الانجليزية وأخبرها أنها في مأمن ما دام هو في ركابها ودهشت لما أبداه من ضروب الشجاعة والفروسية في رد الغزو فوق ما ازدان به من جمال الهيئة وحسن الفتوة، وبدأت قصة حب بينهما فتزوجا رغم أنه يصغرها بسنين فقد كان شاباً فتياً بينما كانت جين في الخامسة والأربعين من عمرها.
أقامت جين دغبي مع زوجها في نواحي البادية في صحراء تدمر فترة من الزمن امتدت إلى خمس عشرة سنة عاشت خلالها حياة ربما كانت تتوق إليها عوضاً عن حياة القصور الفارهة في أوروبا التي لم تشعرها بالسعادة لقد وجدت سعادتها بين العرب في احترام زوجها وطاعته وفي ارتداء الثياب البدوية وفي المشي حافية القدمين وفي حلب الناقة وجلب الحطب وخض الحليب وقضت وقتها في مداواة المرضى والعناية بالخيل وإرشاد النساء فحازت إعجاب البدو ولكن كان أشد ما لفت أنظارهم إليها جمالها وبياض بشرتها حتى سموها (أم اللبن) ثم (الموضي)، ولم تقم هذه (الموضي) خلال هذه الفترة بزيارة بلدها إلا مرة واحدة عام 1256م ولم تكررها إلى وفاتها.
والحقيقة ان السيدة دغبي بصفة عامة عاشت حياة البادية كأهلها ملتزمة بعادات وتقاليد الصحراء حتى أنها كانت تمتلك رعية من الإبل يقدر عددها ب 250يقوم عليها مجموعة من الرعاة في بادية الشام وكانت كسائر البدو تضع وسماً خاصاً يميز إبلها كما اشارت تقارير قنصل الانجليز في دمشق في 9آذار 1861م ولكن إبلها تعرضت إلى غزو من إحدى القبائل فنهبوها فقامت السيدة بالشكوى للوالي العثماني في الشام مطالبة الدولة بالتعويض بثمن الإبل الذي يقدر ب 250000قرش لأنها المسؤولة عن الحماية فيقوم الوالي بإرسال الجند لمهاجمة تلك القبيلة واستعادة بعض إبل السيدة التي تحمل وسمها.
ولكن هذه السيدة بعد وصولها إلى خريف العمر رغبت الإقامة في دمشق إلا أن مجولاً أقنعها بالسكن في حمص معتذراً عن دمشق نظراً لوجود خلاف بين عشيرته وبين قبائل الشام. فوافقته، فابتاعا في حمص داراً وسكنا فيها سنة واحدة ثم رغبت بالسكن خارج المدينة فعملا على شراء بستان خارج السور كان مزروعاً بأشجار المشمش والرمان والتين والعنب مع بركة ماء ودولاب هوائي
لسحب المياه من البئر وقاما فيه ببناء منزل كبير عرف (بقصر مجول) أقام مجول وزوجته ثلاث سنوات في حمص (1867-1869م) ثم انتقلا إلى دمشق وابتاعت فيه منزلاً وبستاناً جميلاً وهو المنزل الذي زارتها فيه (الليدي آن بلنت) عام 1879م وكانت تقضي فصل الصيف في هذا المنزل في حين لم تنقطع عن البادية في الأوقات الأخرى وبقيت (جين دغبي) مخلصة لزوجها مدة زواجها به التي شارفت على الثلاثين عاماً لم تراسل خلالها أحداً من أهلها سوى شقيقها، وتوفيت في مرض الكوليرا في 11/آب/ 1881ودفنت في مقبرة البروتستانت في دمشق وكتب على قبرها بالعربية: (مدام دغبي المصرب) وعاش مجول بعدها ست سنوات حيث توفي سنة 1887م.
بعد هذه النبذة عن حياة هذه المرأة يتجدد السؤال هل كانت الليدي جين دغبي شاعرة حقاً؟!
هذا ما يؤكده الشاعر محمود الذخيرة الذي نشر بحثاً قبل سنوات نوه فيه بالمرأة الأوروبية ومشاركتها في كتابة القصيدة النبطية التي عدها من أصعب أنواع الشعر الشعبي وصل فيه إلى أن جين دغبي قد فرضت الشعر ونظمت القصيدة النبطية وللأسف ان معظم شعرها قد ضاع أو ربما نسب إلى غيرها والحقيقة أن جين دغبي كانت تملك من القدرة والموهبة والثقافة الشيء الكثير كما يظهر في مذكراتها ورسائلها أنها أديبة ولها أشعار بلغتها الأم وهي تتقن عددا من اللغات من بينها اللغة العربية كما أنها كانت فنانة تشكيلية رسمت الكثير من اللوحات الجميلة لحياة الصحراء وقد شاهدت بعضها آن بلنت عندما زارتها في دمشق فإذا أضفنا إلى كل ذلك تأثرها بالبيئة البدوية وإعجابها بها فلا يستبعد ان تنظم شيئاً من الشعر بلغة أخرى خاصة إذا علمنا انها ليست الوحيدة التي ذكر أنها نظمت الشعر باللغة العربية فهناك غيرها وأخيراً فإن الشاعر محمود الذخيرة قد جارى بيتي السيدة (موضي) ببيتين ويلحظ غلبة لهجة بادية الشام على كليهما:
يا جين دغبي يا هنوف الحماده
اسموك موضي البين حير وهداج
يا طيب قولك والقوافي تهاده
تطرب لها الأرواح والقلب يفتاج

 


 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #175  
قديم 31-05-09, 03:26 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

جين دغبي" الإنكليزية التي تقمصت روح البداوة شعراً

محمود العبد الله
الاثنين 13 نيسان 2009



انخرط بعض المستشرقين الغربيين في حياة الصحراء العربية التي زاروها، لدرجة أنهم مارسوا طقوس عيشها، فألفوا أهلها، وتناغموا بالعيش معهم لدرجة أضحوا فيها أبناء حقيقيين للبادية بكل ما تعنيه هذه الكلمة، إذ كانت زيارة الشرق ومنذ قديم الزمان حلماً يراودهم، وكان الأمر في بداياته مقتصراً على الرجال دون النساء، وكان الشرق بالنسبة لهم عالماً من السحر، تلفه حكايا "السندباد"، وألف ليلة وليلة، تلك التي ترجمت إلى اللغة الفرنسية، ومنها انتقلت إلى الغرب، فكانت شخصياتها من العوامل التي أثرت مخيلة الغربيين برسم الصورة المغرقة في الخيالية للشرق، عالماً من السحر والحكايا.

وفي بدايات النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بدأت بعض نساء أوروبا برحلات إلى الشرق، لاكتشاف تلك الصورة التي انطبعت في أذهان الغربيين عنه، وكان من بين تلك النسوة الرحالة "آن بلنت"، والكاتبة الشهيرة "أجاثا كريستي"، التي قدمت برفقة زوجها عالم الآثار السير "مالوان"، الذي عمل في مواقع أثرية تابعة لمدينة "الرقة"، وكان من بينهن أيضاً الليدي "جين دغبي"، التي تشكل قصتها قمة العشق الغربي للشرق وآثاره، حيث تركت وراءها كل جنان بلدها الأم إنكلترا، لتنصهر في حياة البادية بشكل تام، لدرجة خرجت فيها عن المألوف حتى أضحت شاعرة بدوية بامتياز.

فهل العشق للشرق وسحره كان الدافع الوحيد لذلك التوحد مع حياة البداوة؟ أم أنَّ روحانية الشرق التي تغلبت على مادية الغرب في نفوس الغربيين هي من جذب الغربيين؟ وكيف تتحول رحالة غربية إلى بدوية تتزوج بدوياً وتعيش حياته، وتمارس نشاط المرأة البدوية بشكل كامل؟.

موقع eRaqqa التقى بتاريخ (5/4/2009)م، الشاعر الأستاذ "محمود الذخيرة"، الذي بحث في سيرتها البدوية، وتحولها إلى شاعرة، ولشدة إعجابه بشعرها قام بمعارضة إحدى قصائدها، حيث بدأ قوله لنا: «الشعر لسان حال أهله، وما أثار إعجابي بشعر الليدي "جين دغبي"، هو قدرة هذه المرأة الإنكليزية على تقمص روح البداوة لدرجة أنك تحسب شعرها لبدوي ولد في قلب تلك الصحراء، وكتابة الشعر النبطي ليس بالأمر السهل بالمطلق، بل هو عصي جين دغبي المصربحتى على أبناء الصحراء، ومن ينظمه منهم فقد أوتي موهبة من الله، ويعرف هذا الكلام من يقرأ هذا الشعر، ويدرك مدى عمق دلالاته، وروعة جرسه الموسيقي، الذي يحتاج للغة بدوية عالية، ومعرفة وثيقة بمكونات تلك اللغة.

وكان هذا الأمر واضحاً لدى هذه الرحالة من خلال إطلاعنا على رسائلها الأدبية، التي كانت تتواصل بها مع ذويها في الغرب، فهي تمتلك ناصية لغتها الأم، وهذا برأيي أحد أهم الأسباب التي مكنتها من نظم الشعر النبطي، ولا يعني هذا الكلام انسجام اللغتين البدوية والإنكليزية بحال من الأحوال، بل نقصد به أن التمكن من لغة ما يؤسس لدى الشخص ما يعرف باسم المنهجية الصحيحة في التمكن من لغة أخرى.

كما أنَّ الجانب الفني في الشخصية يلعب دوراً في ذلك، سيما إن عرفنا أنَّ "جين" كانت فنانة تشكيلية، وصاحبة منتدى أدبي في "باريس"، وربطتها علاقات مع الوسط المثقف في الغرب، ونخص بالذكر الكاتب الشهير "أونريه دي بلزاك"، الذي كانت "جين" بطلة لروايته "زنبقة الوادي"».

ويتابع "الذخيرة" حديثه لنا عن سيرة تلك الرحالة، وكيفية التقائها بالشيخ "مجول المصرب"، الذي صار زوجها لاحقاً، فيقول: «كانت بادية "تدمر" هي من يجذب السياح والرحالة الغربيين، ولكنها كانت طريقاً خطرة للغاية بالنسبة لهم، إذ أن بعض البدو من أهل تلك المناطق كان يجد في هؤلاء غنيمةً فيهاجمهم بقصد السلب والنهب، لذلك جين دغبي كما تخيلها الفنانوجدت قبائل أخرى في حماية هؤلاء السياح باباً للكسب المادي من السلطات، إذ أن هذه الحماية كانت مأجورة، ومن تلك القبائل التي عملت بحماية السياح، كانت قبيلة الشيخ "مجول المصرب"، الذي أوكلت إليه مقابل مبلغ مالي معين مرافقة الليدي "جين دغبي"، من "دمشق" حتى "تدمر"، فتعرضت قافلتهم لغارة أبدى "مجول" فيها بسالة في الدفاع عن ضيفته، التي عشقته من حينها، فتزوجته بعد ذلك رغم أنها تكبره بسنوات، وأقامت معه في البادية، ترتحل أينما ارتحل، وتفعل ما تفعله الزوجة البدوية المطيعة لزوجها، فكانت تحلب النوق، وتمشي على الرمال حافية القدمين وهي ابنة القصور، سليلة العائلة البريطانية العريقة، وكانت تخضُّ اللبن بنفسها، وتعتني بالمرضى من أبناء القبيلة، فنالت محبتهم واحترامهم، وكان أن دعيت لجمالها بـ"أم اللبن"، أو "الموضي"، نسبة إلى وجهها الناصع البياض، ثم وبعد تقدمها بالعمر انتقلت إلى العيش في مدينة "حمص" بناءً على رغبة زوجها، ثم "دمشق" لاحقاً».

وعن بعض شعرها النبطي، وما نظم هو من مجاراة له، يختتم "الذخيرة" قوله: «لقد تمكنت بفضل مواهبها الأدبية التي ذكرنا بعضاً منها أن تنظم الشعر النبطي، ولها الكثير من القصائد التي ضاع معظمها، ومن قصائدها التي وصلت إلينا، قولها:

يا ونتي ونة دوالب عجاجة/ يلعب بها سكر الهوى فوق مزعاجِ/ ياعين ريمٍ جافلة من زراجه/ ومجفلوا ريم العطاطيب بنواجِ/، ولشدة إعجابي بما نظمت تمثلتها بهذه
الشاعر محمود الذخيرةالأبيات: يا جين دغبي يا هنوف الحماده/ اسموك "موضي" البين حير وهداجِ/ ياطيب قولك والقوافي إتّهاده/ تطرب لها الأرواح والقلب يفتاجِ/.

ويتضح مما سبق ذكره عشقها للشرق وحكاياه، وهي التي هربت من مادية الغرب، لتجد نفسها أكثر في تلك الروحانية التي كان عنوانها الشرق، وهذا ما جعلها تعيش حياة البداوة التي تحب بصدق ومحبة».

ويذكر أنَّ "جين دغبي"، ولدت في إنكلترا عام /1807/م، وماتت ودفنت في "دمشق"، عام /1881/م، وكتب على قبرها باللغة العربية (مدام دغبي المصرب).



 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #176  
قديم 31-05-09, 03:29 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

رحلة إلى نجد، مهد العشائر العربية»..
سحر الشرق يقود الليدي آن بلنت إلى صحراء «ألف ليلة وليلة»


آن وولفريد باللباس العربي
دمشق - إبراهيم حاج عبدي
اكتسب الشرق في مخيلة الغربيين أبعادا ودلالات اقتربت من الأسطورة والخرافة، وأخذ هذا الشرق يتمتع في تلك المخيلة بصفة تكاد تكون «نمطية» تنطوي على الصدق حينا، وعلى الكثير من التصورات والأوهام الغامضة في أحيان أخرى، ولعل هذه التصورات، التي راحت تتضخم عبر العصور، جاءت من القصص والروايات التي تروى عن الشرق، ولا شك أن أهم عمل ساهم في صياغة هذه التصورات، وأطلق العنان للمخيلة، هو كتاب «ألف ليلة وليلة» الذي يقدم وبشكل مدهش قصصا خرافية تتحدث عن الأسفار في الصحراء والبحار، وعن الجن، والأقزام، واللصوص، وعن الليالي الملاح، وعن جمال النساء الشرقيات، وعن الوقائع والحوادث الخارقة...وذلك في سرد يومي متلاحق ترويه شهرزاد لزوجها شهريار تجنبا لعقوبة الموت التي تنتظرها إن هي أخفقت في خلق التشويق لدى شهريار، فالخدعة قائمة على أن ينتظر بشغف الليلة التالية ليسمع بقية القصة، وبهذا المعنى فإن شهرزاد حافظت على حياتها عبر فضيلة القص المباركة على عكس سابقاتها اللواتي قتلن.
فالشرق في هذا العمل وفي غيره من الأعمال هو متحف للأعراق، والاثنيات، والثقافات المختلفة، وهو فضاء تتعدد فيه الآلهة والقديسون، الأشرار والأتقياء، وهو موطن حافل بالخرافة والأساطير القادمة من تاريخ غابر، فها هو - على سبيل المثال - بطل رواية (طريق القلب) للروائي الأسباني فرناندو سانتشث دراغو يشرح سبب توقه إلى القيام برحلة إلى الشرق الآسيوي: «يحكون أن الناس يعيشون هناك دون الحاجة للمال، وأنهم رقيقون ومضيافون، والمعابد تؤوي الزوار، والقوانين غير موجودة أو أنها لا تطبق، وأن جوهرا غامضا وحادا يدور بشكل حر، قادرا على نقل الروح إلى مناطق الأثير»، كما أن هذا الشرق يضع أستارا، وحجبا في ما يتعلق بالجواري، والحسان، وكل ذلك أجج مخيلة الغربيين من الرحالة، والمؤرخين، والأدباء، والسياح، والتجار، والرسامين، والسياسيين، والفنانين الذين سعوا، وفي فترات تاريخية مختلفة، إلى زيارة هذا المسرح الشرقي المتلون أملا في خوض تجربة تخرجهم من رتابة الواقع في رفاهية المدن الأوربية، ورغبة في خوض مغامرة على أرض تصلح للمغامرة، وفي بلاد لا تني تغذي بحكاياتها وقصصها تلك النزعة الغربية التي هامت بالشرق.



الغلاف

رحلة آن بلنت إلى نجد:
وفي كثير من المرات قام هؤلاء بتدوين تفاصيل رحلاتهم في كتب عديدة صدرت في العواصم الأوربية المختلفة، ألفت على مدى العصور مكتبة أدبية لدرجة أصبحت معها من الأهمية بمكان العودة إلى هذه المصادر، ومحاولة ترجمة هذه الأعمال لما تزخر به من معلومات تاريخية، وسياسية، واجتماعية، واقتصادية هامة، ولعل هذا الدافع هو الذي يقف وراء مشروع دار المدى في دمشق المتمثل في إصدار سلسلة تحت عنوان «البحث عن الشرق» في محاولة لإحياء هذا التراث الغربي المعروف بـ «أدب الرحلات» الذي سجل ملامح الحياة في الشرق بكل تفاصيله بعيون غربية، وبأقلام كتاب من جنسيات أوربية عديدة، ومن مستويات مختلفة مثل: غوتيه، فولتير، جوزيف كونراد، غي دي موباسان، رامبو، جين دكبي، وويليام ب سيبروك...وغيرهم فضلا عن قائمة طويلة من الباحثين والكتاب الذين اهتموا بالشرق من مختلف النواحي وعرفوا بـ «المستشرقين».
جديد دار المدى ضمن سلسلة «البحث عن الشرق» هو كتاب «رحلة إلى نجد، مهد القبائل العربية»، الذي قام بترجمته «أحمد ايبش» الذي كتب مقدمة وافية للكتاب وزود الطبعة العربية هذه بمجموعة من الصور النادرة التي ترصد مسار الرحلة وأهم المحطات فيها، وكما يشير العنوان فإن الكتاب يتحدث عن رحلة قامت بها الرحالة البريطانية الليدي آن بلنت، فروت فيه أحداث هذه الرحلة المضنية من دمشق إلى حائل في أواخر القرن التاسع عشر عندما لم يكن هناك من وسيلة للتنقل سوى الدواب، فكانت أول امرأة أوربية تغامر باقتحام مجاهل صحراء النفود، وتتحدى مشاق السفر، ومخاطر الطرق الوعرة المليئة بالحيوانات الضارية، الخالية، ولمسافات طويلة، من البشر.
آن بلنت (1837- 1917)هي سيدة مثقفة، ورحالة جريئة أضافت إلى أدب الرحلات الغربية في الشرق نصوص رحلتين فريدتين إلى الجزيرة الفراتية السورية، وشمال شبه الجزيرة العربية. وهي حفيدة الشاعر الإنكليزي اللورد بايرون، وسليلة أسرة نبيلة توارثت العلم والأدب، وهي تزوجت من الشاعر الانكليزي ولفريد سكاون بلنت الذي امضى شطرا من حياته في الشرق الأوسط ديبلوماسيا حيث عمل في بغداد ودمشق والقاهرة، وارتبط بعلاقات صداقة مع شخصيات عربية بارزة، مثل أحمد عرابي ومحمد عبده، ونشر كتاباً مهماً بعنوان «التاريخ السري لاحتلال الإنكليز لمصر»، كما كتب، بدوره، وصفاً شاملاً لهذه الرحلة بعنوان: «زيارة إلى جبل شمر»، نشره في مجلة الجمعية الجغرافية الملكية في لندن عام 1880، وبذلك فإن القدر قد جمع بين أديبين يعشقان حياة المغامرة والترحال في بوادي الشام والجزيرة العربية في عامي 1878 و1879، ودونت آن بلنت أحداث الرحلتين في كتابين أولهما «عشائر بدو الفرات»، والثاني «رحلة إلى نجد» الذي نعرض له.
قبل مغادرة دمشق المحطة الأولى في الرحلة إلى نجد، تلتقي آن بلنت وزوجها في هذه المدينة التي كانت خاضعة - آنذاك - للسلطة العثمانية، بالليدي جين دغبي المرأة الإنكليزية النبيلة التي عشقت سحر الشرق وتزوجت من الشيخ البدوي مجول المصرب، كما تلتقي بالأمير عبد القادر الجزائري الذي قاتل ضد الفرنسيين مدة 15 عاما، فنفي إلى دمشق منذ عام 1855 حتى وفاته 1883، كما عقدت بلنت لقاءات مع شخصيات متعددة من أبرزهم مدحت باشا الوالي العثماني آنذاك لمدينة دمشق، وزارت العديد من المعالم الأثرية، والأسواق الشعبية لتتعرف على أجواء المدينة، ولتجمع ما هو ممكن من المعلومات المفيدة حول طريق رحلتها المجهولة والطويلة إلى نجد، ولتأمين كل مستلزمات هذه الرحلة.



واحة الجوف

شغف ولهفة:
بذلك الشغف الذي يعتمل في قلوب المغامرين، وبتلك اللهفة التي تستقر بين حنايا أرواح الحالمين تقتحم الليدي بلنت الصحراء على ظهور الخيول والجمال، برفقة زوجها ولفريد بلنت وبعض المرافقين ومجموعة من الأدلاء، فتنطلق من دمشق مرورا بحوران، واللجاة، والحماد، ووادي السرحان، والجوف، وصحراء النفود...وصولا إلى حائل في نجد، وهي خلال هذه الرحلة الشاقة والمضنية التي بدأت في نهاية عام 1878 واستمرت ثلاثة اشهر، كانت تسجل يومياتها، فمثلما ان شهرزاد نجت بنفسها من الموت عن طريق القص، فان بلنت تخفف من متاعب السفر ومشقاته، وأهواله بالقص والكتابة، فتسجل تفاصيل الرحلة بكل ما فيها من دهشة، وإعجاب، ومخاوف، ومخاطر.



المؤلف مع فرس عربية

تقدم بلنت في كتابها نصا أشبه بالسيناريو السينمائي فلا تترك شيئا تقع عيناها عليه إلا وتسجله، لكنها ترسم ذلك بخطوط بارعة، ولقطات ذكية، فهي أتقنت الرسم على يد الفنان والناقد الإنكليزي الشهير جون راسكين، إلى جانب دراستها للموسيقى وخبرتها في أنواع الخيول العربية خصوصاً، ومعرفتها الواسعة بالجيولوجيا والآثار...فتقوم بتوظيف كل هذه الخبرات في معاينة هذه الأرض الواسعة المفتوحة على الآفاق الرحبة التي تحرض المخيلة على العمل، فتكتب المؤلفة بتفصيل دقيق عن طبيعة البدو، وعن طبيعة الحياة في الأماكن التي مرت بها، وتسلط الضوء على عاداتهم، وتقاليدهم، وطقوسهم، ونمط معيشتهم وإكرامهم للضيف، ولا تغفل عن الحديث عن مفردات البيئة، وثقافتها، وعناصر الطبيعة من الحيوانات والنباتات، والرمال، والأطلال الدارسة، وذلك عبر وصف لا تنقصه تلك اللغة الشاعرية الحالمة: «كان الغروب قد حل تقريبا عندما رأينا جبّة للمرة الأولى، تحتنا عند طرف السبخة، أشجار نخيل خضراء داكنة تقطع اللون الأزرق الباهت للبحيرة الجافة، وما وراء ذلك نسق من الصخور الحمراء ينتصب في صحراء النفود الوردية، وفي مقدمة المشهد رمل اصفر مكلل بالدر.كان المشهد برمته متوشحا في ضوء المساء، بديعا فوق كل وصف»، وعندما تصف خيلا تكتب بدقة تثير الإعجاب: «إنها فرس جميلة كستنائية، مطلقة اليمين، على خشمها غرّة (وضحة)، لها طريقة رائعة في الحركة..،جمالها يفوق سرعتها، رأسها جيد، عيناها واسعتان براقتان، جبهتها مسطحة، خدودها غائرة، حاركها منيف وظهرها قصير، أردافها مستديرة..،أوتارها قوية وحوافرها كبيرة مدورة، مكتنزة بشكل رائع...»، وفي مقطع آخر نجدها تصف صحراء النفود فتقول: «إن منظرها بديع إذ تتكون من رمل ابيض نقي، ارتفاعها بين خمسين ومئة قدم، تتخللها بقع من الأرض الصلبة، وتكسوها الأعشاب. فيما ينمو الغضا هنا بشكل أشجار ذات جذوع كثيرة العقد، بيضاء تقريبا، لها أوراق رمادية خفيفة». وتضيف: «لونها أحمر زاه يكاد يكون قرمزيا في الصباح عندما يرطبها الندى. أما رمالها فهي خشنة، ولكنها نقية لا تشوبها أية مادة دخيلة كالحصيات أو حبيبات الرمل الكبيرة أو التراب، ويبقى لونها، ومادتها ثابتين في كل أنحائها. ومن الخطأ الكبير أن نعتبرها صحراء قاحلة، بل هي على العكس غنية بالشجيرات والكلأ اكثر من أي جزء من البوادي التي مررنا بها منذ مغادرتنا لدمشق».
وهي تستهل كل فصل باقتباس جملة أو مقطع من أعمال المشاهير في الغرب فتدرج، مثلا، قولا لشكسبير يقول «تلك المفاوز القصية والبلاقع النائية، أحب إلى نفسي من المدن الآهلة بالناس» وكأنها بذلك تبرر لنفسها القيام بهذه الرحلة التي قادتها من رفاهية الحياة في بلدها إلى خوض تجربة محفوفة بالمخاطر، والتعب، والمفاجآت، وتقتبس عن لافونتين هذا المقطع «حجاجنا الجسورون/ عبر الوديان والدروب/في خاتمة المطاف سيبلغون مسعاهم»، وعن والتر سكوت تقتبس ما يتلاءم مع ما تشاهده: «كانت الصخور تتناثر عشوائيا، جروف صخرية سوداء شديدة الانحدار، وآكام سود من الحجارة».

نساء البدو الجميلات:
وكانت نساء البدو تجذب اهتمام الليدي آن بلنت سليلة النبلاء، ففي محطات الاستراحة التي تتوقف فيها القافلة في هذه القرية أو تلك ولدى هذا الشيخ أو ذاك كانت بلنت تتعمد أن تترك مجلس الرجال لتذهب إلى غرف النساء وتتحدث إليهن، وتتعرف على معاناتهن، وطريقتهن في الحياة، وتقرأ أفكارهن، وتصغي إلى قصصهن، وتحاورهن في شؤون مختلفة من حياتهن، وتكشف عن همومهن وأحلامهن،وها هي تتحدث عن إحدى البدويات، اسمها مطرة، فتقول: «لقد أحببت وجه مطرة مذ رأيتها، فلها نظرة صادقة تحدق إليك مباشرة بعينيها السوداوين الكبيرتين كعيني الخشف. لها بشرة لامعة نضرة، وصوت مبتهج محبب»، وكانت بلنت تحرص في كل مرة أن تتصرف مثلهن وان تكتسب عادات البدو وطباعهم لئلا تبدو غريبة، ونافرة وسط هذه الصحراء وناسها القساة، الكرماء، وفي صفحات الكتاب نشاهد لها صورا كثيرة وهي ترتدي الزي البدوي كدلالة على حبها وتعلقها بحياة الصحراء.
في العام 1881 انتقل الزوجان بلنت إلى مصر، واشتريا مزرعة الشيخ عبيد، جمعا فيها عدداً كبيراً من الخيول العربية، إضافة إلى المزرعة الأخرى التي يمتلكانها في بريطانيا، وبعد انفصال الزوجين في عام 1906، سافر ولفريد إلى بريطانيا، وبقيت آن في مصر حتى وفاتها عام 1917، وظل كتابها «رحلة إلى نجد» وثيقة حية عن الحياة البدوية قبل قرن وربع، والملاحظ ان ابنتها جوديث سارت على خطى والدتها، إذ زارت أيضا في العام 1924 السعودية وبقيت كوالدتها تحن إلى الشرق، وتتابع تقاليد الفروسية العربية، وتقرأ أشعار الفرسان العرب كعنترة وامرئ القيس وغيرهم

 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #177  
قديم 03-06-09, 12:03 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

رحالة اسباني في الجزيرة العربية "رحلة دومنجو بديا (علي باي العباسي)إلى مكة المكرمة سنة 1331هـ / 1807م
المؤلف : ترجمة ودراسه وعلق عليه د. صالح بن محمد السنيدي
السعر : 20 ريال
نبذة مختصرة : ترجمة للرحلة التي قام بها الرحالة الإسباني دومنجو باديا المتسمى باسم علي باي العباسي إلى مكة المكرمة سنة 1221هـ/1807م. وقد حوَتَ وصفاً لطريق الرحلة إلى مكة المكرمة، وتناولت بالحديث مناسط الحج، وتحدثت بصورة موسعة عن مكة المكرمة: جغرافياً وسياسياً واجتماعياً. واقتصادياً، وصحياً، وغير ذلك مما برز أمام ناظري الرحالة المستكشف.

وقد سُبقت الترجمة بدراسة للكتاب، تضمنت تعريفاً بالرحالة الإسباني، وتحليلاً لمضمون رحلته ، وأبرزت المظاهر العامة التي وردت فيها، ومثلت للمعالم المهمة التي انطلقت منها نظرته إلى المجتمع الإسلامي.


 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #178  
قديم 03-06-09, 12:27 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

اقتفاء تراثنا الشعبي في كتب الرحالة الغربيين ..

«رونكيير» يصف بيت الشعر ومظاهر الضيافة عند أبناء البادية



سعود المطيري
رونكيير.. رحالة دانمركي بدأ رحلة مثيرة إلى الجزيرة العربية عام 1912م ودون رحلته في كتاب ترجمه الاستاذ منصور بن محمد الخريجي إلى العربية اسمه (عبر الجزيرة العربية على ظهر جمل) انطلقت رحلته الحقيقية من الكويت عندما رافق احدى قوافل التجارة المتجهة إلى بريدة مرورا بالزلفي واضطر إلى عقد اتفاق مع رجل من اهالي الزلفي اسمه عبدالعزيز العثمان يمده بموجبها بالجمال ويساهم في توفير الحماية وفي نفس الوقت (دليلة) إلى بريدة.
في يوم 24 فبراير انطلقت الرحلة التي لم تخل من بعض المنغصات بالنسبة لرونكيير أولاها عند اكتشافه ان اغلب أعضاء القافلة قد بدأوا سفرهم قبل ساعتين من الموعد والأخرى من الدليلة والمتعهد عبدالعزيز الذي حينما أخرجه من أسوار المدينة في مواجهة الصحراء استأذنه في العودة إلى الكويت حتى يحضر ملح الطعام على حد قوله ويودع عروسه الجديدة .. رفض رونكيير أمر العودة رفضا قاطعا لكن عبدالعزيز لم يلتفت إلى رفضه ومضى إلى الكويت على ان يعود اليهم في المساء. وعندما لم يعد في الوقت المحدد اعتبر احد أقاربه رهينة إلى حين عودته.
في اليوم الثاني وفيما لم يظهر عبدالعزيز في ميعاده المحدد ظهر لهم رجل متجهم اسمه فيصل قال انه مرسل من احدى القبائل التي بسطت سيطرتها على الأراضي بما فيها آبار المياه من الكويت إلى الزلفي وجاء يطلب اتاوة او ضريبة مرور عبارة عن ريال واحد عن كل جمل ودخلوا معه في جدال وخصام طويل بسبب ضخامة الضريبة وظل يلح عليهم أياما ويكرر خبط الأرض بعصاه من شدة الانفعال الذي كان يثير حفيظتهم إلى ان حصل على مطلبه بعد بضعة أيام عندما غادرهم يحمل دراهم الإتاوة وحلة جديدة عند هضبة الصمان في مكان يعرف بجو الثور والذي فرح بمغادرته رونكيير وقال كان رحيله راحة كبيرة لنا حيث تخلصنا من شكاواه المستمرة وطلبه الدائم للدخان.

لكنهم في مساء اليوم الثالث من الرحلة لحق بهم الغائب العاصي عبدالعزيز وهو يتخايل فوق راحلته بحلته الحربية وسيفه وبندقيته والخيوط المزركشة فوق راحلته وفي موقع يسمى صخرة الوريعة يتوقف الرحالة ليصف لنا بعض مظاهر الضيافة عند ابناء البادية وبيت الشعر النموذجي هناك فيقول:
رأينا عندما اقتربنا قطيعا من الاغنام السمينه ترعى كما رأينا بعض الحمير ولم نشاهد جمالا. كان بيت الشعر الاسود من الحجم الكبير إذ نصب على تسعة اعمدة وثلاثة اعمدة في العمق وقام في وسطه عمود ضخم طوله تسعة امتار انه بيت الشعر النموذجي في تلك المنطقة من شرق الجزيرة وفي الوسط من بيت الشعر قام حاجز من القماش المخطط قسم البيت إلى قسمين للرجال والحريم وتنصب بيوت الشعر في هذه المنطقة بحيث تكون أطرافها إلى الشرق والغرب وواجهاتها نحو الشمال.
قدم لنا صاحب البيت اللبن والتمر والزبدة وملأ لنا قربة لبن وفي اليوم التالي في موعد الرحيل وجه لنا نفس البدوي الدعوة مرة اخرى فقدموا لنا الرز والتمر والسمن واللبن كان جزء من الخيمة قد خصص لإيواء صغار الخراف والماعز وقد ربط حبل بين عمودين في ذلك الجزء لمنعها من الإفلات وغادرنا الخيمة بعد ان قدم لنا صاحبها أحسن ما لديه من الطعام وملأ لنا احدى قربنا باللبن الطازج.
توقف سير القافلة لإفلات جوادين جلبهما احد التجار وجاء بهما للتجارة من العراق وبدأ البحث عنهما واثناء توقف القافلة في محطتها الثالثة قرر رونكيير شراء ذبيحة لرجاله يقول:
قررت شراء شاة أوزعها على رجالي فأرسلت احدهم إلى خيمة ليست ببعيدة والذي عاد ومعه إعرابي يجر خلفه شاة سمينة والذي طلب عشرة ريالات ثمنا لها وانخفض الثمن بسرعة إلى خمسة الا إنني أصررت على دفع أربعة فقط وأود ان أقول إنها المرة الاولى التي أرى فيها رجلا من الشرق لم يغره رنين الدراهم ولمعانها فأصر البدوي على الرفض وعاد بشاته.
ثم يصف لنا رونكيير غارة خاطفة لفرسان على ظهور جيادهم والتي سبقها تحذير بعدم نصب الخيام او إيقاد النار حتى لا يراها الأعداء ليلاً :
نام الجميع ما عدا الحراس. عندما انطلقت فجأة صرخة أعقبها صياح كثير، هب الجميع يتراكضون هنا وهناك في فوضى واضحة وعلا الهرج والمرج من كل جانب واندفع واحد من الرجال ببندقيته دون ذخيرة وركض آخر بذخيرة دون بندقية وظهر لهم أخيرا انهم أمام قافلة لا تنوي بهم شرا
وفي وصف آخر لغارة أخرى يقول:
قبل غياب الشمس بنصف ساعة وصلت للمخيم أخبار مزعجة عن راكب مقبل نحونا ويقوم بحركات تهديدية عنيفة لقد رأينا بعض سكان الصحراء إلى الجنوب من خط سيرنا في (السوبان) وكانوا يسبقون إبلنا التي نتركها ترعى أمامنا وقيل أيضا ان بعض هذه الإبل قد اختفت. تراكض الجميع يحملون أسلحتهم وسرى الهرج والمرج مرة أخرى وانتهى أخيرا عن ثمانية رجال من أنشط أفراد القافلة وقد قفزوا على ظهور جيادهم العارية، وانطلقوا يلوحون ببنادقهم ذات اليمن وذات الشمال. كان عبدالعزيز الذي نجده دائما سباقا إلى الدخول في أي معركة محتملة واحداً من الثمانية.. خلع عباءته وغطاء رأسه وبقي في قميص داخلي فقط. كانت خصلات شعره التي جدلها إلى خمس جدائل تتطاير خلفه بإيقاع تناسقي مع ركض حصانه. كان سلاحه يتكون من بندقية وخنجر ومسدس.
هكذا تركت المتحمسين للحرب ينطلقون بينما جلست أتناول غداءً متأخرا وأنا على يقين ان نهاية الاستنفار ستنتهي على خير. كانت هناك امرأتان تمتان بصلة ما. إلى بعض الذين انطلقوا على خيولهم لم ينقطع بكاؤهما.

٭ المصدر كتاب عبر الجزيرة العربية على ظهر جمل تأليف باركلي رونكيير ترجمة الاستاذ منصور محمد الخريجي.

 


 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #179  
قديم 03-06-09, 12:29 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

الجوف.. بوابة الجزيرة الشمالية إلى العالم وموطن الحضارات المتلاحقة
أقدم مناطق الاستيطان البشري وجاذبة الهجرات البشرية منذ العصور الغابرة * قصة «الجوف وإنسانها».. من العصر الحجري إلى العهد السعودي * الملك الضليل يصف سيلا عظيما في تيماء قبل 1500 عام.. ورحالة غربيون ذهلوا من آثار المنطقة وأعجبوا بكرم أهلها
الحرف اليدوية كانت تشتهر بها المنطقة وصورة التقطت قبل قرن في أحد بساتين المنطقة وتظهر بها بعض النسوةنواف بن شعلان في صورة التقطها الرحالة التشيكي لويس ومسيل في قصر مارد عام 1909 بئر سيسر الأثرية وأحد المعالم القديمة في سكاكاجانب من قلعة مارد الأثرية في دومة الجندلمنظر عام لمدينة القريات الحديثةقلعة زعبل الأثرية في سكاكا
الرياض: بدر الخريف
تعد منطقة الجوف (شمال السعودية)، واحدة من أقدم مناطق الاستيطان البشري، حيث تدل على ذلك الشواهد الآثارية والمخطوطات القديمة، وعلى الرغم من توفر العديد من المصادر التي يستند إليها، فإنه يوجد أحيانا بعض الثغرات في السجل التاريخي للمنطقة. ففي العهد الآشوري مثلا، أو في الفترة المبكرة من ظهور الإسلام، فإن الباحث لا يعدم وجود الكثير من المعلومات المفصلة عن المنطقة. أما عن الفترة التي سبقت الآشوريين، والفترة الممتدة من القرن السابع قبل الميلاد وإلى ظهور الإسلام، فإنه لا يعرف عنها إلاّ القليل جدا، وذلك بسبب ندرة المصادر المدونة، كذلك الحال في القرن السابع الميلادي، فبينما شهدت المنطقة ازدهارا كبيرا وأحداثا مهمة في السنوات الأولى التي تلت ظهور الإسلام، إلاّ أنها أصبحت فجأة لا تمثل مجالا لاهتمام المؤرخين، حين أصبحوا لا يشيرون إليها إلاّ بين حين وآخر، إشارات عابرة ثم عادت الجوف مرة أخرى، مادة مهمة للمؤرخين والجغرافيين في القرن الثامن عشر للميلاد، وعاد اهتمامهم بها كنتيجة لتوسع سلطة الدولة السعودية».
كما رأى ذلك الأمير الراحل عبد الرحمن بن أحمد السديري، تاسع أمير للمنطقة في الفترة من 1943 وحتى عام 1990، الذي نجح في جمع تاريخ المنطقة من خلال كتاب حمل اسم (الجوف وادي النفاخ)، وعلل المؤلف اختياره لهذا العنوان «بأنه مقتبس من لقب قديم ومشهور لأهل الجوف، فلقد عرفت بادية شمال الجزيرة العربية الجوف باسم «وادي النفاخ»، بسبب شدة كرم أهل الجوف، وحرصهم الكبير على العناية بضيفهم»، واعتبر المؤلف أن الباحث يمكنه التغلب على المصاعب التي تصادفه عند تدوين تاريخ منطقة الجوف من حيث وجود الثغرات والفجوات في التسلسل التاريخي إذا درس الشواهد الآثارية وأماكن وجودها، وهي لحسن الحظ كثيرة فيها. «فالفترات التاريخية التي لم تترك مصادر مدونة، نجد أنها خلفت مواقع أثرية لا تزال موجودة بحيث تعوض وتسد الفراغ فهناك بعض المواقع التي استوطنت، وتركت لنا أشكالا من حجر الصوان، التي استخدمها السكان في تلك الفترة الممتدة من العصر الحجري القديم إلى العصر الحجري الحديث». وتوجد في موقع أثري يُسمى (الرجاجيل)، مجموعات من الأعمدة الحجرية التي تعود إلى (العصر النحاسي) أما في العصور التي سبقت ظهور الإسلام، وكانت الجوف فيها شبه غائبة عن المسرح التاريخي، فقد دلت الأبحاث الآثارية التي أجريت أخيرا، على وجود العديد من النقوش والخزفيات النبطية أيضا. وهذا يدل على وجود استيطان بشري، عندما كان الأنباط يسيطرون على الأجزاء الشمالية الغربية من الجزيرة العربية، وحكموها من عاصمتهم البتراء في الأردن، فإذا أخذ في الاعتبار توفر المياه في المنطقة، ووجود التربة الصالحة للزراعة، فيمكن القول إن منطقة الجوف كانت مأهولة بالسكان، خلال العصور القديمة الغابرة. حيث كان السكان يمارسون التجارة المهمة، التي انتشرت في شبه الجزيرة العربية، ووصلت إلى باقي أجزاء الشرق الأدنى، وقد امتدت الشبكة التجارية من جنوب غربي الجزيرة العربية، وشملت مكة المكرمة والمدينة المنورة (أو يثرب كما كانت تُدعى قبل ظهور الإسلام)، كذلك ديدان، ومدائن صالح، وتيماء، وقرية الفاو، وجرها.
وشدد المؤلف على أن الميزة التي تمتعت بها الجوف، من ناحية موقعها بالقرب من مدخل وادي السرحان وعلى مداخل الجزيرة العربية وسورية والعراق، جعلها بالضرورة شريكا مهما في الحركة التجارية، التي ازدهرت قبل الإسلام وعلى هذا فليس من الغريب وجود شواهد تدل على وجود الأنباط في الجوف، خاصة إذا عُرف أنهم كانوا يحتكرون التجارة في الأجزاء الشمالية من الجزيرة العربية أيام ازدهارها.
وخلص المؤلف إلى أن الجوف بعد ظهور الإسلام تمتعت بقدر من الأهمية كان انعكاسا للانتصارات الإسلامية التي تحققت في مناطق المشرق المختلفة، لكنها سرعان ما فقدت أهميتها التاريخية في القرن الثامن الميلادي، عندما استولى العباسيون على الخلافة من الأمويين ونقلوا عاصمتهم إلى بغداد عام 762م، ومعها فإن جميع طرق المواصلات والطرق التجارية تغيّرت في الجزيرة العربية. ويشير في ذلك إلى أنه بدلا من الطرق التي كانت تمتد من جنوب الجزيرة العربية إلى شمالها، كانت الجوف تفيد منها بحكم موقعها عليها، فإن العباسيين جعلوا طريق الجزيرة العربية يمتد من العراق إلى المدن المقدسة في الجزيرة مباشرة، وهي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأدخل الكثير من التحسينات على هذه الطرق العظيمة، لمساعدة الأعداد المتزايدة من الحجيج الذين تدفقوا على الأماكن المقدسة ولا تزال هذه الطرق تعرف باسم (درب زبيدة). كذلك اختلف خط سير التجارة أيام العباسيين، فقد أصبحت التجارة تنقل من الشرق إلى الخليج العربي، فالعراق، ومن هناك باتجاه الغرب إلى البحر المتوسط ومصر، وكنتيجة لهذا التحول، فقد فقدت الجوف أهميتها التجارية، بسبب عدم وقوعها على هذه الطرق التجارية.
وعندما بدأت شبه الجزيرة العربية تستعيد مكانتها في القرن الثامن عشر الميلادي، أصبح للجوف أهمية جديدة بحكم موقعها على الحدود، ما بين الجزيرة العربية وبلاد الشام. وكان هذا الموقع ذا أهمية للدولة السعودية الأولى، التي أصبحت الجوف تخضع لها في عام 1792. كذلك بدأ الرحالة الأوروبيون يزورون، سالكين الطرق التي تمتد من الأردن إلى المدن الأخرى، في شمال الجزيرة العربية، ومعه أصبحت الطريق إلى قلب الجزيرة العربية عبر الجوف، هي المفضلة.
ومع أن الجغرافيين استعملوا لفظ الجوف للدلالة على مواضع مختلفة في شبه الجزيرة العربية، إلاّ أن الشهرة التي اكتسبتها الجوف كونها تقع عند الطرف الجنوبي الشرقي لوادي السرحان، كما ان الجوف يطلق للدلالة على المنطقة عموما، ويطلق على النطاق المحلي بمعنى (دومة الجندل)، والتعريف اللغوي لكلمة الجوف في عدد من المعاجم يعني المطمئن من الأرض.
التاريخ ينام هنا
* ويعيش على أرض منطقة الجوف نحو 300 ألف نسمة وأهم مدنها سكاكا والقريات ودومة الجندل وطبرجل، بالإضافة إلى قرى منها: قارا، والطوير، وصوير، والنبك أبو قصر، وزلوم، وهديب، والشويحطية، والأضارع، وخوعا، والرديفة، والزبارة، والنظايم، وأبو عجرم، والعمارية، وميقوع، وصفان، وهدبان.
وتتمتع المنطقة بشواهد أثرية تدل على قدم مدنها، لعل أبرزها أدوات حجرية لإنسان العصر الحجري القديم الأسفل، ويعود تاريخها إلى مليون ومائتي ألف سنة قبل العصر الحاضر، وذلك في منطقة الشويحطية، كما عُثر على فؤوس وأدوات حجرية في عدد من الأماكن مثل: الشويحطية، ووادي عرعر، ترجع إلى العصر القديم الأوسط. ويؤرخ لهذا العصر الذي يمتد من خمسمائة ألف سنة إلى ما قبل ستين ألف سنة تقريبا، أما العصر (الموستيري)، الذي يبدأ من ستين ألف سنة تقريبا واستمر إلى ما قبل ثلاثين ألف سنة فيبدو نمطه في الصناعات اليدوية المتوفرة بكثرة في منطقة الجوف. حيث عثر على قطع حجرية متفرقة، أو في مجموعات كثيرة في هذه المنطقة، وقد استفاد إنسان (نياندرتال)، الذي عاش خلال تلك الفترة من حجر الصوان في صناعاته اليدوية.
ويمكن الاستدلال على ذلك من وجود بعض الأدوات الصغيرة التي تشبه النصول المصنوعة من هذا الحجر. وقد لوحظ وجود بعض المؤشرات التي تدل على الاستيطان البشري في وادي عرعر إلى الشمال الشرقي من الجوف خلال العصر الحجري المتأخر أيضا، كما أن هناك شواهد أثرية يستدل عليها في تاريخ المنطقة القديم وتعود إلى العصر النحاسي الذي ربما امتد إلى العصر البرونزي 4000 ـ 2300 سنة. وتتمثل هذه الشواهد في: الدوائر الحجرية، وفن النحت والنقش على الصخور، والأنصبة الحجرية، مثل الرجاجيل، إضافة الى نقوش وجدت على الصخور في سكاكا تعود إلى العصر النحاسي والعصور البرونزية القديمة، أما الأنصبة الحجرية في منطقة الجوف، فخير مثال عليها أعمدة الرجاجيل التي تعود إلى العصر النحاسي.
وتعد أهم الفترات في تاريخ المنطقة من الناحية الأثرية تلك التي امتدت من منتصف الألف الأول قبل الميلاد حتى قبل الإسلام، حيث اكتشفت خزفيات نبطية وبيزنطية في دومة الجندل.
وظهرت منطقة الجوف على مسرح تاريخ المدن في العهد الآشوري، وهناك نصوص مكتوبة ومفصلة تتحدث عنها تعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. وتقدم هذه النصوص صورة العلاقات السياسية بين هذه المنطقة والأجزاء الأخرى من العالم القديم. وتشير المصادر الآشورية إلى دومة الجندل بـ(أدوماتو)، أو (أدومو)، كما تشير إلى وقوعها ضمن ممتلكات قبيلة قيدار العربية، كما تبدأ الإشارة الى دومة الجندل في القرن الثالث الميلادي في عهد الملكة العربية الشهيرة (زنوبيا)، ويبدو أن هذه الملكة غزت دومة الجندل، لكن قلعة المدينة كانت حصينة بحيث لم تتمكن من اقتحامها فارتدت خائبة، وقالت قولها الشهير: «تمرد مارد وعز الأبلق»، ومارد هذا هو قصر مارد في دومة الجندل، والأبلق قصر مشهور في تيماء. كما ظهرت المدينة مرة أخرى في السجل التاريخي في القرن الخامس الميلادي عندما سيطر عليها الملك العربي امرؤ القيس، وتبع ذلك ظهور مملكة الأكيدر.
وقد ذكر امرؤ القيس في معلقته الشهيرة كلا من تيماء ودومة الجندل عندما وصف سيلا أثار الوعول وبث فيها الذعر ودفعها إلى الهرب، تطلب النجاة كل مطلب. والوعول المذعورة الهاربة كالشجر المنكب على ذقنه، وسيلة توسل بها الشاعر لتمثيل عِظم السيل:
* فأضحى يسحُ الماء حول كُتيفةٍ ـ يكبُّ على الأذقان دوح الكنهبل
* ومر على القنّان من نفيانه ـ فأنزل منها العصم من كل منزل
* وتيماء لم يترك بها جذع نخلة ـ ولا أطما إلا مشيدا بجندل.
وكان اسم الجوف يطلق على مدينة دومة الجندل إلى وقت قريب حين تمت تسمية المنطقة بكاملها بهذا الاسم واستعادت دومة الجندل اسمها التاريخي القديم الذي كان يستخدم مرادفا لاسم الجوف.
وتعد الجوف من المناطق التي تتمتع بالتنوع الجغرافي والجيولوجي حيث تعد أراضيها من أخصب الأراضي الزراعية في المملكة إضافة إلى أن براريها الشاسعة أكبر مراع للماشية في منطقة الجزيرة العربية وليس جديدا أن مياه منطقة الجوف تعتبر من بين أفضل المياه الموجودة في البلاد إضافة إلى وفرتها وعذوبتها التي جذبت إليها السكان والمهاجرين منذ أقدم العصور حتى اليوم. كما أن أهمية هذه المنطقة بين المناطق المحيطة بها لا تقف عند حد كأهم وأوسع باب رئيسي في شمال الجزيرة العربية ولجته موجات متلاحقة من الهجرات البشرية على مرالعصور، ولا غرابة أن تكتسب المنطقة هذه الأهمية وهي موطن العديد من الحضارات المتلاحقة. امتدادا لأهمية موقع منطقة الجوف بين الممالك المجاورة على مر التاريخ، فإن موقعها الحالي بين مناطق شمال المملكة العربية السعودية جعلها محور الاتصال بين تلك المناطق، ومن هنا جاء اسم العاصمة الإقليمية للمنطقة مدينة سكاكا الذي يعني ملتقى الطرق أو السكك. وقد أصبحت المنطقة اليوم تتمتع بأهمية بالغة نتيجة لاتصال حدودها الغربية والشمالية بحدود المملكة الأردنية الهاشمية كوسيلة وصل بينها وبين بلاد الشام، وبالتالي امتداد صلاتها البرية مع دول أوروبا من خلال أكبر منفذ بري في المملكة وهو منفذ الحديثة إضافة إلى كون المنطقة معبر الحجاج القادمين من آسيا وأوروبا ومن بلاد الشام والعراق فأكسبها موقعا ذا أهمية فريدة.
أعمدة وقلاع وقصور
* وتزخر المنطقة بمعالم ومواقع أثرية وسياحية هامة لعل أهمها الشويحطية التي يؤكد علماء الآثار أن موقع الشويحطية شمال سكاكا هو أقدم مكان استوطن فيه الإنسان في الجزيرة العربية وهو ما أكدته الأعمال الأثرية التي تمت في الموقع، وقد عثر على بعض القطع التي تعود إلى حقبة العصر الحجري القديم التي ترجع إلى أكثر من مليون عام. كما أن أعمدة الرجاجيل تعد أقدم المواقع الأثرية التي تعود للألف الرابع قبل الميلاد في المنطقة وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة سكاكا وتوجد فيها 50 مجموعة من الأعمدة الحجرية المنتصبة والمسماة بالرجاجيل في دائرة كبيرة غير منتظمة يبلغ نصف قطرها 400 متر تقريبا، ويقول بعض الأثريين إنها ربما تعود إلى معبد أو قصر قديم إلا أنه لم يتم القيام بحفريات تكشف أسرار الموقع الذي يعود إلى الألف الرابع قبل الميلاد. وهناك مدينة دومة الجندل القديمة وقلعة مارد حيث يرجع تاريخ مدينة دومة الجندل وقلعة مارد إلى أكثر من ألفي عام عندما ورد ذكرها في مدونات من العصر الآشوري خصوصا أن هناك نصوصا مكتوبة ومفصلة تتحدث عن الجوف وتعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. وتحدثت تلك النصوص عن مدينة دومة الجندل بوصفها مقرا لعدد من الملكات العربيات مثل تلخونو وتبؤة وتارابوا وزبيبة وسمسي. أما قصر مارد فهو عبارة عن قلعة مسورة تنتصب على مرتفع يطل على مدينة دومة الجندل القديمة وأعيد بناء بعض أجزائها إلا أن القسم الأكبر منها ظل على حالته منذ إنشائها في قديم الزمان. وفي كتابه في شمال غربي الجزيرة العربية قال علامة الجزيرة العربية الشيخ حمد الجاسر رحمه الله عن حصن مارد «لقد تجولت بكل ما يحيط بالحصن من بنايات فشاهدت أن هذا الحصن يقع على جبل أو تل صخري بمعنى أصح يطل على الجوف من الجهة الغربية ممتدا نحو الشرق حيث تقع شرقه وشماله أرض منخفضة تنتشر فيها بساتين البلد وبعض قصوره القديمة وتقع بجوار الحصن، والحصن يسيطر على الأمكنة الواقعة حول الجوف بحيث يشاهد كل من يقدم إليه من أي جهة من مسافات بعيدة، والحصن مرتفع ارتفاعا شاهقا وهو مبني من الصخر القوي». ويعد مسجد عمر بن الخطاب أحد المواقع الأثرية في منطقة الجوف في محافظة دومة الجندل وينسب بناؤه إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويتميز بمئذنته الفريدة من نوعها في الجزيرة العربية التي يقول بعض المؤرخين إنها تعد من المآذن المبكرة ويعدها آخرون أول مئذنة في الإسلام وقد وصفها أحد الرحالة الذين زاروا المنطقة في القرن التاسع عشر بأنها تشبه المسلة وارتفاعها خمسة عشر مترا وقد أعيد ترميم بناء المسجد أخيرا إلا أن المئذنة بقيت محافظة على شكلها منذ أن بنيت قديما. ومن المواقع اللافتة بئر سيسرا، وهي بئر أثرية منحوتة في الصخر يعتقد أن اسمها يعود لأحد سكان المنطقة القدماء الذين عادوا اليهود واسمه سيسرا، يذكر سيسرا في بعض المصادر المسيحية واليهودية على أنه أحد أعداء اليهود. وتتميز البئر بوجود درج منحوت في الصخر، كما أن فيها نفقا يصل إلى خارج المدينة ويقع في مدينة سكاكا بالقرب من قلعة زعبل. وتقع قلعة زعبل على رأس جبل شديد الانحدار في الطرف الشمالي الغربي لمدينة سكاكا وهي عبارة عن سور مبني من الحجر والطين وله أربعة أبراج في زواياه: ويتم الوصول إلى القلعة عبر طريق وحيد ومتعرج وقد وقفت القلعة حامية للمدينة ردحا من الزمن بسبب قوة تحصيناتها وصعوبة الوصول إليها. كما تعد بحيرة دومة الجندل من أجمل المواقع السياحية في منطقة الجوف وتقع في منخفض تحيط به التلال المرتفعة من جميع جوانبه على بعد نحو خمسة كيلومترات شرق دومة الجندل، على مساحة تقدر بـ1.1 مليون متر مربع، غير منتظمة الشكل. والبحيرة هي نتاج لفائض مياه الري وقد اكد الجيولوجيون أن دومة الجندل من أغنى مناطق العالم بالمياه. وقد منحت هذه البحيرة منطقة الجوف أهمية ترفيهية لدى الأهالي والمقيمين حيث يحرصون جميعا على ارتيادها وقضاء بعض الأوقات فيها. وتبلغ طاقة البحيرة التخزينية نحو 11 مليون متر مكعب من المياه، تأوي إليها أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة كل عام.
عشرات الرحالة مروا من هنا
* حظيت منطقة الجوف وخصوصا في القرن التاسع عشر والعشرين للميلاد باهتمام الرحالة الأوروبيين وقام عدد منهم ضمن رحلاتهم إلى شبه الجزيرة العربية بزيارة للمنطقة لأسباب عدة، وكتب كثير منهم عن رحلاته، وجانب بعضهم الحقيقة فيما كتبه، كما نقل البعض صورا خاطئة، لكن بعضا منهم جاء باحثا ومستكشفا، فجاءت أحكامه تأخذ صفة الحقائق، وليست فقط فرضيات واجتهادات. ومع أن (سيتزن) هو أول أوروبي حاول أن يخص الجوف بالكتابة عنها، رغم أنه لم يزرها، إلا أن أول أوروبي زار هذه المنطقة هو العالم الرحالة السويدي جورج أوغست والن، وكان يتقن اللغة العربية وحصل على منحة من جامعته من أجل السفر إلى الجزيرة العربية، وقد درس الطب وكان يعالج الناس الذين التقى بهم أثناء الرحلة وقد أسلم وتسمى الشيخ عبد الولي.
ويعد هذا العالم الرحالة هو الرائد الأوروبي الحقيقي الذي وفق إلى دخول شمال الجزيرة العربية، إذ رحل إليها مرتين في منتصف القرن التاسع عشر ميلادي المرة الأولى في عام 1845م، والثانية في عام 47-1948 م، فأدهش العلماء بغزارة معرفته لها، إذ تناولها في مختلف حقولها، حتى أنه وصف أساليب الزراعة والري فيها كما وصف الأماكن الأثرية، واستنبط أحكاما منطقية عن بقايا الآثار التي رآها.
أحب جورج والن أهل الجوف الذين زارهم عام 1845م وأثنى على كرمهم وسجاياهم، وكتب أجمل وصف عنهم وعن منطقتهم، وقد بدأ وصفه بوادي السرحان الذي اجتازه، وذكر أن تلال وادي السرحان ربما تكونت بفعل الرمال، أو الرياح التي قذفت رمل الصحراء وجمعته في أكوام حول جذوع الشجيرات، فأخذت هذه الاكوام تكبر تدريجيا عبر السنين، حتى صارت تلالا وجبالا، وإذا هطل المطر بغزارة جعل هذه المنطقة أكثر أراضي الصحراء خصبا.
ثم ينتقل إلى وادي الجوف الذي يصفه بأنه «دائري الشكل تقريبا تحيط به سلسلة جبال الجوف ذات الارتفاع المتساوي الذي يقارب خمسمائة قدم (152 مترا تقريبا) إذا ما قيس من السفح» ثم يصف والن بلدة الجوف (دومة الجندل) فيقول إنها «تقع في منطقة نصف دائرية، يبلغ طول قطرها من الغرب والشمال الغربي إلى الشرق والجنوب الشرقي نحو 3500 خطوة، وفي مركز هذه الدائرة تنتصب قلعة مارد القديمة، مواجهة الشمال، وتطل على الجوف والوادي بكامله.. وأن أكثر المنازل هنا توجد فيها غرفة مستقلة عن البناء الرئيس، يسمونها (غرفة القهوة) يستضيفون فيها الغرباء والزوار، وفيها يتناول الضيوف القهوة والطعام، والبساتين ومزارع النخيل بعيدة عن البيوت، وتتابع إلى أعماق الوادي.
أما وليم بلجريف فقد غادر معان عام 1862 م ووصف الجوف في المجلد الأول من كتابه الذي ألفه عن رحلاته، وقد اشتمل على بعض الغرائب مما دفع فيلبي إلى القول بأن بلجريف لم يقم بزيارة كل الأماكن التي ذكرها.
والذي لا شك فيه أنه زار الجوف، وقد وصلها متعبا منهك القوى، حتى أنه عندما أشرف عليها ورأى البحيرة والبساتين الخضراء أطلق عليها لقب (الفردوس) أو الجنة. وقد نعت بلجريف أهل الجوف بالكرم وحسن الضيافة مما كان له الأثر في تشجيع الرحالة الآخرين على زيارة الجوف فيما بعد.
وفي الفصل الثاني من كتابه الذي خصصه عن الجوف يقول بلجريف بعد رحلته الشاقة في الصحراء، وعندما بدت الجوف لناظريه ببساتينها الخضراء «كما لو كانت جنة الخلد التي لا يستطيع أن يدخلها أحد ما لم يكن قد مر على جسور جهنم من قبل» وبهذا يشير إلى الحر والعطش اللذين صادفهما في الصحراء قبل وصوله إلى الجوف وهو ينسب هذا القول إلى شاعر عربي يصف بقعة مشابهة للجوف تقع في الأراضي الجزائرية.
ويشرح بلجريف بالتفصيل الظروف السياسية التي تعاقبت على المنطقة منذ الفترة التي سبقت ظهور الإسلام، مرورا بالفتح الإسلامي للجوف على يد خالد بن الوليد، إلى الوضع السياسي آنذاك وسيطرة طلال بن رشيد على الجوف، ويذكر أن السكان هنا ينحدرون أصلا من قبيلة طيء وهم بشكل عام «طوال القامة أجسامهم متناسقة ذوو بشرة فاتحة اللون إلى حد ما وشعر أسود فاحم»، وهم من الصنف الذي يمكن أن يطلق عليه الصنف العربي الشمالي النقي.. وهم إضافة إلى هذا يتمتعون بالصحة والنشاط ويبقون هكذا إلى سن متقدمة.. ولا شك أن لمناخ منطقتهم الجيد ونمط الحياة التي يحيونها علاقة بذلك.. وأهم ما يميز سكان الجوف هو كرمهم.. ولا يوجد في شبه الجزيرة العربية كلها مكان يعامل فيه الضيف كما يعامل هنا، ولا يستطيع أحد أن ينكر على السكان شجاعتهم وكرمهم مع جيرانهم.
ومن الرحالة الذين زاروا الجوف كارلوا جوارماني الذي كان خبيرا إيطاليا بالخيول، ورحلته إلى وسط الجزيرة ومنطقة الجوف تلي مباشرة رحلة بلجريف، حيث قام بها في عام 1864 م، وقد تزايد الاهتمام بالخيول العربية في أوروبا إبان تلك الفترة، ويظهر هذا من خلال الكتاب الذي ألفه جوارماني وسماه (الخمسة) مشيرا بهذا إلى عدد سلالات الخيول العربية.
وقد كلف الإمبراطور الفرنسي (لويس نابليون الثالث) والملك الإيطالي (فكتور إيمانويل الثاني) جوارماني القيام برحلة إلى نجد لشراء الخيول العربية منها. وقد يكون وراء هذه الرحلة دوافع أخرى سياسية، كما كان الحال مع بلجريف. وصل جوارماني إلى تيماء، ثم شرقا إلى خيبر فعنيزة ثم حائل، ومن هناك سلك طريقا غير مباشرة إلى الجوف عبر تيماء.
ويقدم جوارماني في كتابه وصفا مطولا للجوف فيقول: «إن جوف عمرو مدينة صغيرة يسكنها ستة آلاف شخص وبيوتها كمعظم بيوت قرى نجد مبنية من الطين الذي يجفف في الشمس، وكان سور البلدة الأصل يحيط بالأربعة عشر حيا التي تتألف منها، ولكن بما أن هذا السور قد تهدم فقد أصبح لكل حي سوره الخاص، كما هي الحال في عنيزة في القصيم، وهكذا يمكننا القول إن الجوف تتكون من ثلاث عشرة قرية (وكان حي الدلهمية قد دمر) وكل قرية تتصل بالأخرى بواسطة بساتين النخيل التي تكثر هنا» ويعد تشارلز داوتي واحدا من أعظم الرحالة الذين زاروا الجزيرة العربية، وكانت رحلاته إلى الأجزاء الشمالية والوسطى والغربية منها حيث قام بها بين عامي 1876 -1878 م وقد شاهد حياة البدو في الصحراء، ووصفها وصفا دقيقا في كتابه رحلات في الجزيرة، المطبوع في كمبردج 1888م، وقد زار داوتي في رحلتيه الأولى والثانية حائل وتيماء وخيبر وبريدة والطائف وجدة، وأضاف الى الجزء الثاني من كتابه دراسة مستفيضة عن التكوين الجيولوجي لبلاد العرب، وأرفقها بخريطة جيولوجية، وقد عثر على بعض الأدوات الحجرية الصوانية التي يستدل منها على أن الجزيرة كانت مسكونة من العصور الحجرية القديمة، كذلك وصف داوتي فن البناء النبطي القديم في مدائن صالح والنقود القديمة ورسم بدقة صور الوسم المختلفة التي تستعملها القبائل في تمييز قطعانها من الإبل، ولا يوجد بين كل الرحالة الذين زاروا قلب الجزيرة العربية مثل داوتي من حيث اهتمامه بحياة القبائل البدوية هناك، حيث عاش معها مدة سنتين متحملا شظف العيش ومتنقلا معها من مكان الى مكان، وهو يختلف عن غيره من ناحية ارتحاله على مسؤوليته ودون دعم من أي جهة ومتحملا لمخاطر هددت حياته أكثر من مرة.
أما الليدى آن بلنت التي ولدت في انجلترا في اسرة عريقة وكانت حفيدة اللورد بيرون النبيل الانجليزي المغامر والشاعر وقد تزوجت ولفرد بلنت عام عام 1869م ومعه ابتدأت رحلتها إلى البلاد العربية للحصول على الجياد العربية الأصيلة. وقد غادرا دمشق في الثالث عشر من ديسمبر 1878 ووصلا الجوف بعد شهر تقريبا من هذا التاريخ، ونتيجة لهذه الرحلة كتبت الليدي آن بلنت كتابا بعنوان «رحلة نجد» أوردت فيه فصلا ممتعا عن الجوف.
وقد قام الألماني جوليوس ايوتنج برحلة إلى الجزيرة العربية عام 1883م وخص الجوف بجزء كبير من كتابه الذي ألفه عن رحلاته، وأفرد فيه فصلا كاملا عن وجود الاتراك فيها، وقد دون أيوتنج رحلته في شكل مذكرات يومية وصف فيها حياة الناس الاجتماعية وصفا دقيقا.
أما تشارلز هوبر وهو رحالة فرنسي فقد قام برحلتين إلى الجزيرة العربية أولاهما في صيف 1878م وصل فيها إلى حائل والثانية 1883-1884م عندما جاء مع جوليوس ايوتنج، وقد زار هوبر الجوف برفقة ايوتنج إلى أن افترقا كل منهما إلى وجهته فيما بعد، وقد نشر هوبر كتابا عن رحلاته في عام 1891م، ولا بد من الإشارة إلى أن كتاب هوبر لم يكن سوى نقل عن مذكراته اليومية، التي دونها أثناء ارتحاله للمرة الثانية، ولهذا فإن الكتاب يركز بصفة خاصة على المسافات وقياسها وعلى أدق التفاصيل عن تحركات المؤلف بالساعة، بل وبالدقيقة، وإضافة إلى ذلك فتوجد بالكتاب بعض الملاحظات عن السكان وحياتهم وبشكل عام فإن كتاب هوبر لغير الدارس يعد تجربة تثير الغيظ والملل.
وتعد رحلة ارتشيبالد فوردر وهو راهب إنجليزي كان يعيش في القدس مطلع القرن العشرين من أغرب الرحلات بعد أن قام برحلة في شتاء عام 1900م إلى الجزيرة العربية، وقد ترك كتابا عن رحلته، خص الجوف منه بجزء كبير، وقال في بداية الفصل الذي كان بعنوان (مغامرة رابعة تأتي بي إلى حافة الصحراء) ما يلي: «لم يثنني فشلي السابق عن فكرة الوصول إلى بلدة الجوف وهي أكبر وأهم بلدة في شمالي الجزيرة العربية» ورحلة فوردر تمتاز بالغرابة وتختلف عن باقي الرحلات التي قام بها الآخرون قبله وبعده حيث كان الهدف من رحلته التبشير بالدين المسيحي في (معقل الإسلام ومصدره) كما يقول أي في الجزيرة العربية، ولهذا فقد حمل معه أربع حقائب ملأها بنسخ من الإنجيل المترجم إلى العربية، إضافة إلى المنشورات الاخرى التي تدعو الى الدين المسيحي، أما أغراضه الشخصية فقد اقتصر على كمية محدودة من أشد الحاجات ضرورة، كما يقول.
وكان فوردر يتكلم العربية ويرتدي الملابس العربية في أسفاره، وقد وصل إلى كاف التي كانت تخضع لحكم ابن الرشيد، ومنها إلى إثرة حيث سرقت بعض أمتعته، ولكن عند عودته إليها بعد ثلاثة أشهر وجد أن شيخ كاف قد استرد الأمتعة من اللصوص واحتفظ بها، ووصلت القافلة التي كان يرافقها فوردر أخيرا إلى الجوف.
وقام الويس موسيل بعدد من الرحلات إلى شمال وشمال غربي الجزيرة العربية إضافة إلى المناطق الصحراوية في سوريا والعراق، وهذه الرحلات التي قام بها ذات أهمية خاصة بسبب المعلومات الدقيقة والمفصلة التي أوردها عن البلاد وسكانها وآثارها وتاريخها.
وقام الكابتن بتلر ورفيقه الكابتن أيلمر بزيارة للجوف عام 1908 م وكانت المنطقة تحت حكم ابن رشيد وكان أميرها فيصل بن رشيد الذي وصل مؤخرا إلى دومة الجندل ونزل في قلعتها، وبعد أن حصل بتلر على إذن بالسفر من سكاكا إلى دومة الجندل توجها إليها وزارا أميرها وهنا يصف بتلر الزيارة : «بوصولنا إلى الجوف توجهنا إلى القلعة التي يسكنها الامير وهي قلعة كبيرة مبنية من الحجارة والطين، طولها نحو تسعين ذراعا وعرضها خمسون، وترتفع جدرانها إلى ما يقرب من أربعين قدما مع وجود أبراج عند كل زاوية يرتفع البرج منها إلى ستين قدما تقريبا ولا توجد نوافذ للقلعة، وهي حصن دفاعي منيع، وتوجهنا إلى قاعة للاستقبال حيث تناولنا القهوة ثم خرجنا إلى ساحة شاهدنا فيها المدفعين البريطانيين الصنع اللذين ذكرتهما الليدي آن بلانت، ومن هناك صعدنا السلم المؤدي إلى مجلس فيصل بن رشيد لمقابلته» «ووجدنا ابن رشيد يجلس في غرفة ذات سقف منخفض يعتمد على أعمدة خشبية، وكان السجاد يغطي أرضية الغرفة حيث جلس حراسه ورجاله، أما ابن رشيد نفسه فكان يجلس بالقرب من الموقد في الطرف القصي من الغرفة، وعند دخولنا نهض الأمير وتقدم لاستقبالنا».
وفي السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى قدم إلى المنطقة الشمالية من الجزيرة عدد من الرحالة الأوروبيين منهم الكابتن ليشمان والكابتن شكسبير.
ففي شهر يناير 1911 كان الكابتن ليشمان يجوب المنطقة الشمالية مع دوجلاس كاروثرز، إلا أن أيا منهما لا يضيف إلى معلوماتنا عن منطقة الجوف شيئا جديدا بل يفيد الدارسين الأوروبيين. كذلك في عشية الحرب العالمية الأولى وصل اثنان من الانجليز إلى الجزء الشمالي من الجزيرة العربية أحدهما السيدة جيرترود بل التي عبرت الجزء الشمالي من الجزيرة حتى حائل، ومع أنها قطعت الجزء الشرقي من الصحراء الأردنية عند آبار باير حتى وادي السرحان إلا أنها لم تأت إلى الجوف في رحلتها التي قامت بها عام 1914م، والآخر الكابتن وليم شكسبير الذي وصل الجوف أثناء قيامه برحلته إلى القاهرة من الكويت، حيث كان يشغل منصب المندوب السياسي البريطاني لدى حكومتها، وكان شكسبير قد تلقى دعوة من الملك عبد العزيز آل سعود لزيارته ثم أذن له القيام برحلته.
وبدأ شكسبير رحلته من الكويت برفقة قافلة صغيرة حيث وصل الرياض أولا عن طريق الزلفي فالغاط في سدير، وبعد زيارة الملك عبد العزيز في الرياض ارتحل شمالا إلى حائل عاصمة آل رشيد قبل مواصلة الرحلة إلى الجوف التي وصلها يوم 28-4- 1914م، ووجد شكسبير أن الجوف كانت تخضع لحكم نوري الشعلان من قبيلة الرولة، فزاره وأهدى له صندوقا من الادوية وسلمه رسالة من أمير الكويت، وأثناء إقامة شكسبير في ضيافة الأمير نوري اشترك وإياه في منافسة للرماية مستعملين بنادق كانت مع شكسبير، وترك شكسبير الجوف في اليوم الأول من مايو 1914م وابتدأ المرحلة الثانية من رحلته حتى وصل إلى العقبة ثم الحدود المصرية. وفي شتاء العام نفسه رجع شكسبير إلى الجزيرة العربية ليعمل ممثلا سياسيا للحكومة البريطانية في بلاط الملك عبد العزيز، ولكنه قتل بعد فترة عندما كان يرافق الملك عبد العزيز في معركة جرت ضد ابن رشيد.
ومع أن الكابتن شكسبير لم يترك كتابات عن رحلاته في الجزيرة إلا أنه ترك مذكرات يومية مع مجموعة من الصور التي التقطها بنفسه أثناء وجوده في الجوف.
أما عبد الله سانت جون فلبي فقد ابتدأ رحلته إلى الجوف عام 1922 يرافقه الميجور هولت، وكان فلبي يشغل منصب ضابط سياسي بريطاني في عمان واهتم بزيارة كل من وادي السرحان والجوف من زاوية عمله السياسي لأن البريطانيين في المنطقة لم تكن لديهم فكرة واضحة عن الأوضاع التي كانت تسود الجوف بعد سقوط حائل في يد الملك عبد العزيز في صيف السنة الماضية، أما الميجور هولت فقد رافق فلبي لدراسة طبيعة المنطقة وإعداد تقرير عن إمكانية إنشاء خط حديدي من عمان إلى العراق عبر الصحراء.
كما زار الجزيرة العربية في السنوات الأخيرة أعداد كبيرة من العلماء والرحالة الأوروبيين يضيق المجال عن ذكرهم، وهناك استثناء واحد لا بد من ذكره وهو البروفسور الكندي ونيت وزميله الأمريكي ريد، فقد قدما إلى الجوف عام 1962 لدراسة النقوش الأثرية في المنطقة.
وقد سهل لهما المؤلف الذي كان يشغل أمير منطقة الجوف مهمتهما للقيام بأبحاثهما والتقاط الصور للمواقع الأثرية في المنطقة، واكتشفا أثناء بحثهما خزفيات قديمة ونسخا المئات من النقوش المحفورة على الصخور بالخط الثمودي والنبطي التي أدت في النهاية بعد دراستها وترجمتها إلى معرفة الكثير عن تاريخ الجوف، وقد نشرا كتابا قيما عن نتائج رحلتهما إلى المناطق الشمالية من الجزيرة العربية. مشاريع زراعية كبرى
* تقع منطقة الجوف بين خطي الطول 37 و 42 شمالا وترتفع عن سطح البحر 580 قدما وتشغل مساحة 76 ألف كيلومتر مربع وهي تتمتع بمناخ بارد شتاء حار صيفا وفيها محافظتان وأكثر من 30 مدينة و قرية ومركز ويبلغ عدد سكانها نحو 400 ألف نسمة منهم نحو 60 ألفا من المقيمين، وتتوسط منطقة الجوف إمارات الشمال السعودي فإمارة الحدود الشمالية تحف بها من الشمال والشمال الشرقي، وإمارة تبوك تحف بها من ناحية الغرب، ومن الجنوب تحف بها إمارة منطقة حائل.
وتتميز المنطقة بخصوبة التربة الزراعية فيها واتساع رقعتها الأمر الذي جعل من الزراعة في المنطقة الحرفة الرئيسية للسكان الذين كانوا يزرعون النخيل والحبوب والفواكه والخضار.. أما اليوم فقد تطورت الزراعة في المنطقة إلى حد أصبح عدد المزارع أكثر من 7600 مزرعة إضافة إلى مئات المشاريع الزراعية الكبرى في بسيطاء الخصبة التي تقدر مساحتها بأكثر من 5000 كيلو متر مربع...
تضم منطقة الجوف اليوم عددا من المدن والمراكز والهجر ومنها:
سكاكا: العاصمة الإقليمية لمنطقة الجوف وفيها مقر الإمارة وفروع الوزارات والقطاعات العامة الرئيسية ويبلغ عدد سكانها أكثر من 120 ألف نسمة وتتميز بعذوبة مياهها وعيونها الفوارة ونخيلها التي تغطيها ومن أهم معالمها التاريخية قلعة زعبل التاريخية.
والقريات: بوابة المنطقة والسعودية إلى العالم وتقع في أقصى الشمال على الحدود السعودية الأردنية وسكانها نحو 100 ألف نسمة وتعتبر قاعدة وادي السرحان وهي اسم جمع وتصغير لقرى متناثرة ومتجاورة تمثل في اجتماعها هذه المدينة وهي:
كاف، عين الحواس، اثرة، منوة، الوشواش، وقراقر.وتوجد في القريات بعض المواقع الأثرية الإسلامية واهمها موقع اثرة الذي يحتوي على أدلة استيطان إسلامي وقد استمرت المدينة مزدهرة على مر العصور الإسلامية المختلفة. ويظهر أعلى مدخل القصر النبطي الواقع وسط البلدة كتابة عربية بالخط الكوفي لآية الكرسي كما ان هناك استيطانا إسلاميا في بلدة كاف حيث عثر داخل القصر المطل على البلدة على كسر من الفخار الإسلامي يؤكد ان القصر قد استمر استخدامه من خلال العصر الإسلامي وأعيد بناؤه سنة 1321هـ كما يشير إلى ذلك نص مكتوب على مدخله.
ودومة الجندل التي تضم أهم قلاع الجزيرة العربية التاريخية «قلعة مارد» وأقدم مئذنة في تاريخ الإسلام «مئذنة مسجد عمر بن الخطاب ويبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة، ومن أهم معالمها حي الدرع التاريخي المبني بالحجر، سوق دومة الجندل التاريخي ومتحف الآثار والمتحف الشعبي وبحيرة دومة الجندل إضافة إلى بساتين النخيل الواسعة وعيون الماء الجارية. إضافة إلى مدينة طبرجل وهي مدينة حديثة نشأت قبل حوالي 50 عاما في قلب وادي السرحان لتوطين البادية، وتتميز بسهولها الواسعة وأراضيها الخصبة وكثرة مياهها.
وصوير وهي مدينة حديثة تشتهر بتربتها الخصبة وآبارها التاريخية وفاكهتها المميزة.
والحديثة وفيها أكبر منفذ حدودي بري للسعودية، وتعود تسميتها إلى أحد شيوخ قبيلة بني صخر حديثة الخريشا الذي بنى فيها قصرا وسميت الحديثة باسمه.
أما العيساوية ففيها مدينة لسلاح الحدود وتشتهر بمزارعها الخصبة، وتتبع اداريا لمحافظة القريات.
كما يوجد عدد من القرى والمراكز منها: مركز الفياض، مركزعذفاء، مركز المرير، مركز العساوية، مركز الناصفة، مركز الحماد، مركز الوادي، مركز عين الحواس، مركز أبو عجرم، مركز الأضارع، مركز ميقوع، مركز أصفان، مركز الشقيق، مركز ثنية ام نخلة، مركز أبا أرواث، مركز الدريفة، مركز طلعة عمار، مركز زلوم، مركز الطيري، مركز الشويحطية، مركز هديب، مركز الرفيعة، غطي، هدبان، فياض طبرجل، فياض العيساوية، جماجم، العقيلة، عين الحواس، منوة، أثرة.

 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
  #180  
قديم 03-06-09, 12:50 AM
أبوحذيفة 37 أبوحذيفة 37 غير متواجد حالياً
من نجوم المنتدى
 


إرسال رسالة عبر ICQ إلى أبوحذيفة 37 إرسال رسالة عبر AIM إلى أبوحذيفة 37
افتراضي

تقرير مصور عن رحلة حج نادرة وقديمه تعود لسنة 1372هـ 1952 م

بسم الله الرحمن الرحيم

أظهرت مجلة الجغرافيا العالميه NATIONAL GEOGRAPHY.COM في عددها الذي صدر في

شهر يوليو 1953م صورا عن حج سنة 1372هـ بعدسة طالب مسلم اسمه عبد الغفور شيخ يعمل مع والده في جنوب أفريقيا,

اصله من باكستان ارسله لدراسة أدارة الأعمال في جامعة هارفارد الأمريكيه، وقد ذهب الى مقر ادارة المجله في العاصمه واشنطن

وأخبرها بعزمه على الذهاب الى مكه لأداء فريضة الحج السنة التاليه وتصوير الحج لطبعها في عدد من أعداد المجله وتعريف العالم الغربي

بشعائر الأسلام المقدسه واعطته المجله كاميرتين صغيرتين ملونه وعاد بصور فوق العاده، عرضت في ذلك العدد .

ولمحبي الصور القديمه وليرى الكثير كيف كان الحال والحج حينذاك والتغيير الهائل الحاصل الآن لأزدياد عدد الحجاج اليكم هذة الصور التي اتمنى ان تجدوا فيها

المتعه والأثاره.


غلاف العدد :


لحظة نزول الحجاج في مطار جده من الطائره اللتي أقلتهم من بيروت.


-وأيضا نزول الحجاج من الباخره الى ميناء جده


هذه الصوره تبين رئيس الوفد المصرى للحج مع حاكم جده (القائم مقام) وهو الأمير عبد الرحمن السديري رحمه الله


الكاتب بالزي العربي يقف عند مركز تفتيش بين جده ومكه


مرطبات بعد الغداء لاحظ صناديق الكولا وثلاجة الحفظ وابريق الوضوء وهم فرحين بالتقاط الصوره


حاج يكتب رساله لأهله


حجاج يطبخون الغداء بأنفسهم في يوم عرفه، حركه وصحه ونشاط والكل سواسيه


صعيد عرفات من على جبل الرحمه



على حسب التعليق المصاحب لهذه الصوره في المجله، فهي لشرطي يحمل في يده سلكا لتفريق التجمعات غير النظاميه أي بمعني تنظيم سير الحجاج المشاة


الجمرات


لآ أدري أي جمرة هذه - لاحظ قرب البيوت من الجمره والبسطات،،

ايضا تلاحظ الأشخاص أسفل الصوره ذوو ألأردية الحمراء يشد على الوسط وتشتهر به القبائل اللتي تسكن بين مكه والطائف،

وكان بعضا من أهالي وادي المحرم والهدا يلبسونه قبل اربعين سنه ويسمى (الحمودي).


شراء الأضاحي ويظهر كاتب المقال بالزي الغربي أيضا يمكنكم ملاحظة الأنفعال الطريف للطفل في اليمين


لحوم الأضاحي - وسيلة النقل ووسيلة الحمل الخصف او القفه


الحلق


حركه تجاريه خارج الحرم من جهة المسعى، بيع سجاد، خبز، بائعو القهوة والشاي في المحلات تحت المباني


المطاف ويرى الحطيم، البناء الكبير وهو على بئر زمزم، المنبر وأحد مقامات الأئمه الأربعه


الحجاج ينظرون الى انزال كسوة الكعبه والمصنوعه في مصر


شرطي في وسط الصوره ينظف الحجر الأسود وينظم الحجاج والمصلين في استلام الحجر


حشد من المصلين لم يتمكنوا من الدخول الى المسجد الحرام يجلسون على ركبهم لسماع الخطبه


الكعبة المشرفة حرسها الله


وفي الختام نرى الأمير فيصل وزير الخارجيه رحمه الله يستعرض مع المصور الحاج عبد الغفور شيخ شرائح الصور،
وقد تقابل الأثنان في مدينة نيويورك عندما كان الأمير فيصل رئيسا لوفد المملكه للأمم المتحده





 

 

التوقيع   

http://www.rasoulallah.net/

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 7 ( الأعضاء 0 والزوار 7)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

للإعلان معنا

برامج

العاب

دليل قصيمي نت                   حراج الرياض

RSS  RSS 2.0  

في الانترنت في قصيمي نت

الساعة الآن 01:56 PM.
 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir

تلفزيون قصيمي نت ديوان قصيمي نت قصص قصيمي نت دليل المواقع
مجلة قصيمي نت الحميه والرجيم كتب قصيمي نت الحياة الزوجية
الأذكار مطبخ قصيمي نت best free website صوتيات قصيمي نت
مواقيت الصلاة أخبار قصيمي نت شرح برامج فيديو قصيمي نت
الأدعية الصحيحة اطفال قصيمي نت فلاشات قصيمي نت العاب قصيمي نت
عالم حواء صور قصيمي نت جوال قصيمي نت بطاقات قصيمي نت