المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أكثر من 100 الف سني قتلوا في العراق


التوحيدي
25-11-06, 09:07 PM
السلام عليكم


بدون مقدمات


إقرأ هذا التقرير واعرف حجم المأساة التي يعيشها اهل السنه في العراق

طبعاً اذا عرفنا أن الحكم والسلطة في يد الشيعة


عدد القتلى العراقيين يرتفع لمستوى جديد والكثيرون ينزحون
23/11/2006
أفاد التقرير الدوري لبعثة الامم المتحدة لدى العراق أن عدد القتلى ارتفع الى 3709 في البلاد في تشرين الاول الماضي،
في حصيلة شهرية هي الاكبر في الحرب المستمرة منذ 44 شهراً، موضحاً أن "الهجمات الطائفية هي المصدر الرئيسي للعنف".

وأكد أن أكثر من مليوني شخص نزحوا عن ديارهم منذ الغزو الأميركي فرارا من العنف الذي يجتاح البلاد.

وجاء في تقرير مكتب حقوق الانسان في بعثة الامم المتحدة لدى العراق "وفقاً للمعلومات التي حصلت عليها البعثة، قتل 7054 شخصاً، بينهم 351 امرأة و110 أولاد، نتيجة اعمال العنف خلال شهري ايلول وتشرين الاول".

وأوضح أن "هذه الارقام تصدر استناداً الى احصاءات وزراة الصحة والمستشفيات والطب العدلي في بغداد"، وأن "ما لا يقل عن خمسة الاف شخص قتلوا في بغداد وحدها خلال هذه الفترة باطلاق النار عليهم،

كما ان غالبيتهم تعرضت للتعذيب".ويشار الى أن التقرير السابق أحصى مقتل 6599 شخصاً في شهري تموز وآب الماضيين.
ويصدر التقرير مرة كل شهرين.وأوضح التقرير الاخير انه "في بعض المناطق من بغداد، قسمت الاحياء بحيث أرغم بعض السكان على اخلائها... ومن الواضح ان العنف لا يزال مستمرا على نحو مقلق". ولاحظ أنه "اضافة الى اعمال المتمردين والجماعات الارهابية، انعكس عدم قدرة قوات حفظ القانون والنظام القضائي على حماية السكان،
زيادة في الاعتقاد ان الميليشيات والعصابات الاجرامية تتحرك ضمن حصانة متزايدة".

ولفت الى أن "مئات من الجثث لا تزال تظهر في مناطق مختلفة من بغداد مقيدة اليدين معصوبة العينين وعليها اثار تعذيب وقد قتلت على طريقة الاعدام". وبعدما نقل عن شهود أن "مرتكبي هذه الاعمال هم من افراد الميليشيات او آخرين يرتدون ملابس الشرطة والجيش"،

أكد ان "مكتب حقوق الانسان يتسلم تقارير تفيد ان الشرطة وقوى الامن مخترقة وتعمل لحساب الميليشيات". لكنه اضاف ان "الحكومة بدأت عملية تدقيق أدت الى تسريح ثلاثة الاف من منتسبي وزارة الداخلية لتورطهم في انتهاك حقوق الانسان والفساد"، مبدياً "ترحيبه بهذه الخطوة"

.وكانت الوزارة قررت في تشرين الاول الماضي طرد "اكثر من ثلاثة آلاف" من منتسبي الشرطة لتورطهم في "اشكال عدة من المخالفات".وقال مسؤول رفيع في حينه ان "عدد المنتسبين الذين طردوا من سلك الشرطة تجاوز الثلاثة الاف" وتحدث عن "طرد 1228 منهم بسبب قضايا جنائية مثل التزوير وتجاوزات حقوق الانسان وقضايا اخرى".الى ذلك، رسم التقرير صورة قاتمة عن الهجمات التي يتعرض لها "صحافيون وقضاة ومحامون والعنف ضد الاقليات الدينية، فضلا عن استهداف مدارس". وقال إن "حرية التعبير مهددة، في حين تزداد عمليات استهداف الصحافيين بحيث قتل 18 منهم خلال الشهرين الماضيين". وأشار الى "تصاعد حدة الاعتداءات على المسيحيين منذ ايلول الماضي، في حين لا يزال الصابئة المندائيين يتعرضون لمضايقات في شكل بات يهدد وجودهم في هذا البلد". وبالنسبة الى النساء، لا تزال أوضاعهن تشهد تدهوراً مع ازدياد ضحايا التطرف الديني وجرائم الشرف.

كما أرغم بعض النساء غير المسلمات على ارتداء الحجاب، وعلى ان يرافقهن الزوج او قريب ما". وتحدث ايضاً عن "عمليات خطف واغتصاب وتجارة الرق بغرض الجنس"، وعن "قلق لدى ذوي التلامذة وخصوصاً البنات منهم" . واكد "مقتل اكثر من 300 من موظفي وزارة التربية والاساتذة واصابة 1158 خلال هذه السنة وفقا لارقام الوزارة".ووصف الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ التقرير الدولي بأنه "غير دقيق ومبالغ فيه"، لانه "لا يستند الى تقارير حكومية رسمية". ولكن عندما سألته "الاسوشييتد برس" هل ثمة تقارير حكومية في هذا المجال، أجاب أنها "غير متوافرة بعد، الا أنها ستنشر لاحقاً".



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التقرير الثاني ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ


الجريمة على حقيقتها
عدد ضحايا الحرب الامريكية فى العراق يصل الى ثلاثة أضعاف ضحايا قنبلة هيروشيما



هدى رشيد

الكل يقتل، ولكن لا أحد يحصى الجثث فى العراق.

ففى بيئة "مجزرة مفتوحة" لجميع "المساهمات" فان اعمال القتل واكتشاف الجثث أصبحت من الوقائع "العادية" فى عراق الاحتلال.
واصبح غياب أى عدد من الاشخاص، او مقتل أسر بكاملها، أمرا لا يثير الا القليل من الاهتمام. بل ان اجواء الموت صارت توحى حتى للأحياء، بانهم ليسوا أحياء سوى مؤقتا. وفيما كان الموت هو الاستثناء، فقد أصبح العراقيون، فى ظل ديمقراطية مليشيات و"فرق موت"، يشعرون بأن حياتهم هى الاستثناء.
مع ذلك، فان التقديرات السائدة حول عدد ضحايا حرب جورج بوش وتونى بلير ضد العراق ظلت تتراوح بين 60 ألف، وهو رقم تعتقد الحكومات الغربية انه "معقول" وبين 120 ألف وهو رقم تقدمه منظمات "انسانية" -للغاية طبعا- مرتبطة بحكومات الاحتلال،
وبين 250 ألف وهو رقم مبنى على تقديرات مؤسسات خيرية ودينية عراقية، انما من دون ان تزعم انها تمكنت من إجراء احصاء شامل.
فقد أصبح إخفاء العدد الحقيقى للضحايا جزءاً لا يتجزأ من حرب الابادة التى تشنها المليشيات التابعة للحكومة العراقية والمليشيات التابعة لقوات الاحتلال، منها "فرق الموت" الشهيرة، واخيرا قوات الاحتلال نفسها.
وبطبيعة الحال، فعندما ترتكب كل هذه القوات اعمال القتل العشوائية، فان أحدا منها لن يرغب بالقول انه يرتكب مجزرة. والصورة التى تحاول حكومة الاحتلال وقواتها ان تقدمها للعشرات واحيانا المئات من الجثث التى يتم اكتشافها يوميا، هى انها عبارة عن "حوادث"، وذلك فضلا عن ان بعضها يتم رميه على عاتق المقاومة نفسها.

ولكن مع توفر أول احصاء موضوعي، مبنى على معلومات ميدانية، فان حجم الجريمة اتضح على حقيقته، وكما هى العادة فى العراق، فقد كان صارخا ومروعا ومثيرا للصدمة: إذ أسفرت الحرب الامريكية على العراق، بما فيها الابادة المنهجية لاقامة "نظام ديمقراطي"، عن مقتل نحو 556 ألف مواطن -أى نحو 2,5% من مجموع سكان العراق- قضوا بأعمال القصف والتفجيرات والاغتيالات والتصفيات، وهو ما يعادل ثلاثة أضعاف عدد الضحايا الذين سقطوا من جراء القاء أول قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما اليابانية على مشارف نهاية الحرب العالمية الثانية.
بمعنى ان زعماء الحرب، وفى مقدمتهم الرئيس الامريكى جورج بوش ورئيس الوزراء البريطانى تونى بلير قاما بما يوازى إلقاء ثلاث قنابل نووية على العراق، من اجل تحقيق غاياتهما الغامضة والتى ساقا من أجلها مزاعم وأكاذيب شتي.
ولئن بحث مجرمو الحرب فى واشنطن ولندن عن كل الذرائع من اجل التشكيك بمصداقية هذا الرقم، فان المفارقة الحقيقية هى انهم لم يتبرعوا باجراء إحصاء دقيق وشامل من جانبهم لعدد الضحايا، لئلا يتحول الرقم الى قنبلة نووية رابعة.
وقالت دراسة أعدها باحثون أمريكيون وعراقيون بإشراف كلية بلومبيرغ للصحة العامة بجامعة جون هوبكينز الأمريكية إن الاحتلال الأمريكى للعراق أسفر منذ شهر مارس-آذار 2003 وحتى شهر يوليو-تموز الماضى عن مقتل نحو 655 ألف عراقي.
وهو ما يعنى ان معدل عدد القتلى فى اعمال العنف بالعراق يصل الى 15 الف شخص شهريا وهو ما يمثل اربعة اضعاف العدد الذى اعلنه مسؤولون بالمستشفيات العراقية ومشرحة بغداد وما تضمنه تقرير لبعثة الأمم المتحدة فى العراق الشهر الماضي. كما أنه يمثل 20 ضعفا للرقم الذى كان أعلنه الرئيس الأمريكى جورج بوش فى أحد خطبه فى شهر ديسمبر-كانون الأول الماضى وهو 30 ألف قتيل.

وذكرت الدراسة التى نشرتها مجلة "لانسيت" الطبية البريطانية ان من بين إجمالى الوفيات العراقية فإن هناك 601 ألف قتلوا بسبب أعمال عنف مباشرة نصفهم من جراء إطلاق نار، فيما توفى الباقى بسبب أوبئة وأمراض لها علاقة غير مباشرة بالاحتلال.
واعادت "لانسيت" التذكير بأن العراق قبل الحصار الأمريكى على العراق منذ عام 1990 ومن ثم احتلاله فى مارس-آذار 2003 كان من أفضل دول المنطقة فى مجال الرعاية الصحية. وكانت "لانسيت" قد نشرت دراسة فى اكتوبر-تشرين الأول 2004 أعدها فريق باحثين برئاسة ليس روبرتس من جامعة جون هوبكينز افادت ان حوالى مئة الف وفاة سجلت فى العراق بين مارس-آذار 2003 وسبتمبر 2004 نتيجة العنف والازمات القلبية والمشاكل الصحية. وأشارت الدراسة الى ان مخاطر الوفيات فى فترة ما بعد الحرب فى العراق هى اعلى بنسبة 250 بالمئة مما كانت عليه قبل الغزو الأمريكي.
وقال فريق الباحثين برئاسة غيلبرت بورنهام ان الرقم الذى تضمنته الدراسة الجديدة يمثل تقديرا احصائيا وليس حصرا دقيقا، مشيرا الى أن الدراسة تمثل الاوضاع بشكل جيد حيث انها اشتملت على 1849 اسرة و 12801 شخصا يقيمون فى 47 منطقة مختلفة بالعراق. وقالت الدراسة ان "عدد الاشخاص الذين يموتون فى العراق واصل ارتفاعه. وقد تراجعت نسبة القتلى التى تبلغ لقوات الاحتلال عام 2006 لكن الاعداد الفعلية تواصل ارتفاعها كل سنة". واضافت ان "اطلاق النار يبقى السبب الرئيسى للوفيات رغم ان عدد القتلى من انفجارات السيارات قد ارتفع". ووصف فريق الباحثين الحرب على العراق انها قضية انسانية تتطلب هيئة مستقلة لكى تحدد عدد الوفيات المرتفع. وقال الباحثون فى دراستهم "بالرغم ان مثل هذه المعدلات من الوفيات قد تكون امرا عاديا فى اوقات الحرب، لكن طول مدة الصراع والضرر الذى لحق بعشرات ملايين الاشخاص جعل من هذا الصراع الاكثر دموية فى العالم فى القرن الحادى والعشرين". ووصف رونالد والدمان من مركز ضبط ومنع الأوبئة طريقة المسح الإحصائى "مجربة وحقيقية" وقال "إنها أفضل تقدير لدينا للوفيات." فى العراق. كما أن سارة ويستون المسؤولة فى منظمة هيومان رايتس ووتش الأمريكية قالت "ليس لدينا أى سبب للتشكيك فى نتائج ودقة المسح".
وذكرت الدراسة "مع أن معدلات الوفيات قد تكون شائعة فى أوقات الحرب،إلا أن الجمع بين الفترة الطويلة للعمليات القتالية وتأثيرها على عشرات الملايين من الناس جعل حرب العراق أكثر الأزمات دموية فى القرن الحادى والعشرين". وقالت "أوصينا فى خاتمة دراستنا لعام 2004 بإنشاء هيئة مستقلة لتقدير حصيلة الوفيات التى رأيناها فى العراق، لكن هذا الأمر لم يحدث ومازلنا نرى أن هناك حاجة ماسة لإنشاء هيئة دولية مستقلة لمراقبة الإمتثال لمعاهدات جنيف وغيرها من المعايير الدولية للأزمات".
وكانت الدراسة اعدت من جانب فرق من الأطباء والباحثين الذين انتقلوا على الأرض فى العراق من منزل إلى آخر وسألوا العائلات ودققوا فى شهادات الوفيات، وزارت هذه الفرق خلال الفترة من مايو-أيار إلى يوليو-تموز من العام الحالي، وسألت العائلات عن الوفيات بين أفرادها قبل الغزو من يناير-كانون الثانى 2002 وحتى مارس-آذار 2003 وعن الوفيات بعد التاريخ الأخير.
ورصدت الفرق الطبية 629 حالة وفاة من بينها 547، أى ما يعادل 87% منها، وقعت بعد الغزو، حيث كان معدل الوفيات قبل الحرب 5ر5% عن كل 1000 عراقى لكنه ارتفع بعد الغزو إلى 3ر13% عن كل 1000 عراقى ثم ارتفع إلى 8ر19% خلال الفترة من يونيو-حزيران 2005 إلى يونيو-حزيران 2006.
وأوضحت دراسة "لانسيت" أن الحصيلة النهائية للوفيات لمرحلة ما بعد الغزو إستناداً إلى المعدلات الأخيرة بلغت 965ر654 حالة وفاة نجم معظمها -56%- عن الإصابة بعيارات نارية و 31% نُسبت إلى قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة و 14% نتيجة انفجارات و 13% نتيجة السيارات المفخخة.
وكان من الطبيعى بالنسبة لمجرمى الحرب فى واشنطن ولندن ان يشككوا فى مصداقية الأرقام التى توصلت اليها الدراسة، الا ان باحثى جامعة هوبكينز قالوا انهم اعتمدوا فى إعداد دراستهم على المعايير الاحصائية التى وضعتها الحكومة الامريكية نفسها لاحصاء عدد الضحايا فى البوسنة. وقال احد المشاركين فى اعداد الدراسة لبرنامج "نيوزنايت" فى تلفزيون "بي.بي.سي" الثلاثاء الماضى ان المعايير التى تعتمدها الحكومة الامريكية لاحصاء ضحايا الحروب قد تمت تجربتها فى أكثر من مكان وفى أكثر من بلد وثبت انها صحيحة وان نسبة الخطأ فيها تتراوح فقط بين 5 و01% الامر الذى يعنى انه حتى وان كانت نسبة الخطأ هى الأعلى فان عدد ضحايا الحرب فى العراق لن يكون فى جميع الأحوال أقل من 095 ألف ضحية، بل وحتى اذا تمت مضاعفة نسبة الخطأ العليا، وهو أمر لم يحصل من قبل، فان عدد الضحايا سوف يظل يفوق نصف مليون انسان.
ورفض مكتب رئيس الوزراء البريطانى نتائج الدراسة، وقال متحدث باسم بلير "الرقم... يفوق بدرجة كبيرة أى رقم اخر. وهو رقم نعتقد أنه ليس قريبا بأى حال من الدقة وأن هذا ليس بأى حال تهوينا من خطورة الوضع الامنى فى العراق". وقال الرئيس الامريكى جورج بوش الاربعاء ان نتائج الدراسة ليس لها مصداقية. كما وصفت الحكومة العراقية التى تقدر عدد القتلى العراقيين منذ بداية الحرب عند مستوى 04 ألف قتيل التقرير بأنه لا يمكن تصديقه. ولكن لا أحد من هذه الأطراف المتورطة فى أعمال القتل، وجد فى نفسه الشجاعة للذهاب الى الطرف الآخر من الحقيقة بالسعى الى اعداد إحصائية دقيقة.
وتخوض المليشيات التابعة للحكومة العراقية، فضلا عن المليشيات التى يمولها الاحتلال سباقا وحشيا من اجل تفريغ بعض المناطق فى بغداد والمدن المختلطة من سكانها، الامر الذى يرقى بجميع المقاييس الى أعمال "تطهير عرقي"، التى لو كان جرى عشر معشارها فى أى مكان آخر فى العالم لكانت دموع التماسيح فى واشنطن ولندن لن تكف عن الهطول بكاء على الضحايا، ولارتفعت الدعوات لملاحقة مجرمى الحرب من اجل تقديمهم الى المحاكم الدولية المختصة. ولكن بما ان مرتكبى هذه الجرائم، هم، بمعنى من المعاني، كلاب جورج بوش وتونى بلير شخصيا، فانهم يشعرون بمقدار عال من الطمأنينة من أن أحدا لن يلاحقهم، خاصة وانهم يقومون باعمال القتل والتعذيب وتشويه الجثث باشراف ضباط وجنود امريكيين يرتدون زى الشرطة العراقية، الذين يؤدون قسطهم من أعمال القتل وذلك على سبيل الانتقام من خسائرهم.
وكان ايان ايغلاند منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية قال ان أعمال العنف فى العراق توقع حوالى مائة قتيل يوميا وتدفع الفين اخرين الى النزوح عن مناطقهم.
وقال ايغلاند فى تصريح صحافى الخميس ان "معظم الضحايا هم من المتطوعين والقضاة والمحامين والصحافيين بينما تستهدف النساء فى جرائم الشرف". واضاف المسؤول الدولى ان "هذه الاعمال تؤدى الى هجرة العقول بين المهنيين الذين يعد وجودهم اساسيا لاعادة اعمار البلاد"، مشيرا الى ان الفى شخص يعبرون الحدود الى سوريا يوميا مما يرفع عدد العراقيين الذين فروا الى الخارج الى اكثر من مليون شخص.
واكد ايغلاند انه يدعو "كل شخص يمكنه المساهمة فى الحد من العنف من قادة دينيين وقوميين وثقافيين" الى التحرك معتبرا ان "دوامة العنف هذه اصبحت خارج السيطرة تماما". واضاف "بالتأكيد على قوات الاحتلال الاميركية وكل شخص العمل على الحد من العنف".
ويذكر ان قوات الاحتلال مسؤولة من الناحية القانونية عن حماية المدنيين، وفقا لمعاهدة جنيف لعام 1949 التى تعد أحكامها جزءا من الدستور الامريكى واحكام القوانين البريطانية. وليس من الواضح لماذا لا يقوم الحقوقيون فى هذين البلدين بتحميل المسؤولين فيهما عن الانتهاكات اليومية الجارية للقوانين المحلية والالتزامات الدولية المنوطة بهما.
اقر الرئيس بوش بصعوبه الوضع فى العراق. ولكنه قال "ان القوات الامريكيه تساعد نظيرتها العراقيه فى التصدى للارهابيين والميليشيات المسلحة".
واضاف بوش فى تصريحات للصحافيين انه بما لا شك فيه ان "الوضع فى العراق صعب والسبب هو فى اعمال العنف وهو خليط من الارهابين ومجرمى النظام السابق والميلشيات الطائفيه فقد تزايدت اعمال العنف فى شهر رمضان وهو ما حدث فى السنوات الثلاث الماضيه، كما ان اعمال العنف تزايدت وارتفع عدد الضحايا لان قواتنا تتصدى للعدو فى بغداد ومناطق اخري". وزاد "ان الولايات المتحدة لا تستطيع ان تنسحب من العراق لانه سيقع بأيدى إرهابيين يستخدمون أموال النفط لتهديد أمن الولايات المتحدة". واكد اصراره على مساعده العراقيين فى "اقامه نظام ديمقراطي" -فى عراق خال من العراقيين-.


المصدر

http://www.alarabonline.org/index.asp?fname=%5C2006%5C10%5C10-16%5C869.htm&dismode=x&ts=16/10/2006%2003:10:50%20%D9%85

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اللهم كن في عون أهل السنة والجماعة في العراق

تاج الوقار
25-11-06, 11:22 PM
اللهم كن في عون أهل السنة والجماعة في العراق
..
اللهم كن في عون أهل السنة والجماعة في العراق
..
اللهم كن في عون أهل السنة والجماعة في العراق
..
آمين ..

مستغرب
26-11-06, 09:10 AM
العدد هذا كان قبل مدة

الآن العدد اكثر

وليس من الاحتلال بل من الاحتلال الصفوي

الفنان التشكيلي
26-11-06, 09:50 AM
قال تعلى( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون)

والله 100 الف شهيد حي ونحن شبة ميتون

والله المستعان

حسن خليل
26-11-06, 09:56 AM
كان الله في عون اخواننا من أهل السنة في العراق

والجراحات ما زالت مستمرة ولكن إلى متى يا ترى؟!!!

يزيد القلب
26-11-06, 12:21 PM
انا لله وانا له لاراجعون

حسبي الله ونعم الوكيل

abada3
26-11-06, 04:38 PM
http://www.shazly.net/~freehosting/3x1/07y2zcgy_b26.gif

حسبنا الله ونعم الوكيل

اللهم انصر إخواننا في العراق

http://www.shazly.net/~freehosting/3x1/07y2zcgy_b26.gif

عبادي نت
26-11-06, 04:50 PM
ويلومون القاعده على استهداف

الروافض والصفويين

العين بالعين

والسن بالسن

والجروح قصاص

فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل مااعتدى عليكم


يااهل السنة والجماعة في ارض الرافدين

كونوا صفا واحدا

وردوا الصاع صاعين

فلا تأخير ولا تباطأ

انفروا خفافا وثقالا

قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوما مؤمنين

o 0 o e o 0 o
26-11-06, 05:42 PM
اين المسلمين اين العرب من تلك المجازر

لما حصلت اقل من هذا في الشيشان هبو المسلمين لنجددهم ولما حصلت في البوسنة هبو الحكومات لنجدة المسلمين

وغيرهم في بورما وكشمير

ولاكن اليوم في عقر دارنا لاترى من دفعاع الا قليل

العدو غير هذول الامريكان هؤلاء الذين وقفو على سطح القمر

عليهم لعنة اللة هلكو النسل والحرث

الوافي3
26-11-06, 06:19 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله حسبي الله عليهم

khaledm
26-11-06, 09:02 PM
لا حول ولا قوة الا بالله العلي القدير

النصر لكم يا مسلمي السنه في العراق الحبيل

رحم الله شهداء الامة الاعربية والاسلامية