المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حالتنا حاله


خلوووني
24-11-06, 05:40 PM
مقال من أحد موظفي شركة الكهرباء وقد تم الرد عليه من موظف آخر

وهذا الواقع للأسف نعيشه في كل مكان

· عندما يكون عدد نواب ارامكوا السعودية 21 نائبا بينما نواب شركة
الكهرباء 39 نائبا فليس فهناك خطأ.

· عندما ترسى شركة الكهرباء عقدا لشراء سيارات بيك اب بسعر 140 ألف
ريال للسيارة الواحدة بينما سعرها فى السوق 70 ألف ريال فليس هناك خطأ.

· عندما يستقيل مدير عام شركة الكهرباء (الصقير) بعد تعيينه بسته اشهر
فليس هناك خطأ.

· عندما يتقاعد مديرا فى شركة الكهرباء ويتقاعد معه منصبة بل ويختفى
مكتبه معه فليس هناك خطأ.

· عندما لاليستفيد من المكرمة الملكية ال15 بالمية غير التجار بارتفاع
كل اسعار المنتجات الاستهلاكية .. فليس هناك خطأ.

· عندما لايكون المستفيد من تلك المكرمة العاطل عن العمل ولا العامل
بالقطاع الخاص ولا كافة ابناء الوطن الكادحين .. حتما دراسة تلك المكرمة ليس
بها خطأ.

· عندما يكتب وزيرا للعمل فى جريدة ردا على مواطن يشتكى من ضعف راتبه
الذى لايتجاوز الالفين ريال بأن هذا الدخل يعتبر ممتاز على شهادة الثانوية
ضاربا بعرض الحائط كل الغلاء المعيشى فى بلد النفط فليس هناك خطأ.

· عندما لايعلم او لايريد ان يعلم وهو وزيرا للعمل ان اجانبا بتلك
الشهادة يتقاضون لايقل عن 8000 ألاف ريال ويكون هذا رده .. فليس هناك خطأ.

· عندما يعلم ان الجامعيين الان لايتقاضون حتى الالفين ريال .. فحتما
هناك لآ خطأ.

· عندما يعلم اننا نعلم ان المرتبة التى معين عليها الان لاتسعفه بأن
يركب تلك السيارة الفارهه ,,, فحتما ليس هناك خطأ.

· عندما يجوز له مالا يجوز لغيره.. فحتما ليس عنده اى خطأ.

· عندما تكتض المناطق الصناعية بالمصانع المموله من قبل الدولة
والمملوكة من قبل رجال اعمال سعوديين اسما حصلوا على التمويل بالواسطة والسلطة
ومؤجرة بالباطن لاجانب (تقبيل) بينما بينما المهندسين (أمثالي) حفت اقدامهم
للحصول على تمويل لمشاريع جبارة ومهمة فليس هناك خطأ.

· عندما يوافق من قبل البنك الصناعى على تمويل مصنع للعطورات (فاشل
سلفا) فليس هناك خطأ.

· عندما يوافق من قبل البنك الصناعي على تمويل مصنع تلفزيونات (كونه
فكرة فريدة فاشلة اذا قورنت بالصين التى صنعت حتى تراثنا من الطاقية الى
السروال) ويحتفل بافتتاحة على شاشات التلفزيون بانه اول مصنع للتلفزيونات فى
الشرق الاوسط يفتتح بينما لايحتفل باغلاقه كونه اول مصنع أيضا يغلق بعد
افتتاحة مباشرة فليس هناك خطأ.

· عندما أزور اغلب مصانع المنطقة الصناعية الاولى والثانية واجدها
اغلبها معروضه للايجار لعد م التفرغ .. ايضا ليس هناك خطأ.

· عندما ترسى غرفة التجارة والصناعة عقدا لمكتب استشاري (القرشى) لمسح
المناطق الصناعية ومعرفة عدد أبناء الغرفة واحفادها من المصانع حتى تضيفهم فى
دفتر العائلة لديها.. فليس هناك خطأ.

· عندما ادخل منطقة جبل على الحرة بدبي ويقابلنى سلطان بن سليم (
الرئيس) رغم اننى مستثمر صغير جدا جدا الى درجة انى لا أرى بالعين المجردة
بينما ادخل غرفتنا الموقر واريد مقابلة دولة الرئيس يقف السكيرتى والسكرتير
وصباب القهوة للسؤال ماذا تريد ولماذا و و و ؟؟ فليس هناك خطأ.

· عندما اطلب بعض الفرص الاسثمارية من غرفتنا الموقرة لا أجد الا كم
موظف من الجاليات الاجنبية معفنين كالفرص الاسثمارية المعروضة والتى اكل عليها
الدهر وشرب... فليس هناك خطأ

· عندما التقى ببعض المستشارين فى غرفة تجارة وصناعة دبي اجد بين
ايديهم افكارا وافكارا لم يسمع بها قط اكبر مستشار بغرفتنا الموقرة.... كل هذا
ليس هناك خطأ.

· عندما تذهب الى مركز تنمية المشاريع الصغيرة بالغرفة تطلب ا لدعم
المالى ... لاتجده بل تجد بدلا منه الدعم المعنوى ..طبعا بالافكار المعفنة
ونست او تناست الغرفة فى هذا الزمن ان كيلوا المخ للعباقرة فى بلدنا لايتجاوز
سعره سعر كيلو الكراعين بمطعم (الحبص) للاكلات الشعبية بالاحساء وتحديدا
الهفوف.

· عندما يسرق الهوامير بمساندة ودعم الدولة كل المواطنين من خلال سوق
الاسهم . فليس هناك اى خطأ.

· عندما يعيش اكثر من نصف سكان المملكة تحت خط الفقر رغم ان المملكة
من اكبر منتجى النفط.. فحتما لايوجد اى خطأ.. وان وجد فهو سهوا

· واخيرا... عندما لم ينشرما ذكرت أعلاه فى نفس الصحيفة التى كتب
فيها نجيب......ادركت انني مواطن سلتوح ولست نجيبا وادركت بعدها انا ماكتبته
هو الخطأ وانا ماكتبه نجيب هو عين الصواب .. كل هذا ليس هناك اى خطأ البته.

· ومابعد اخيرا.. عندما يتعذر عليك وعلي استبدال كلمة (خطأ) بكلمة
(فساد)
في مقالك بالاضافة الى كل ماسبق ... فليس في داخلك وداخلي خطأ

هل نحن في الخطأ؟


الرد


- عندما تجد أن أشياء تحدث، وكان يجب ألا تحدث فهناك خطأ؟
- عندما يُهان السعودي في أكثر من مكان، خاصة في المطارات
واستصدار التأشيرات، والظلم الواضح في تطبيق العدالة في الخارج، فهناك خطأ.
- عندما يكون الفرد مهما جدا عند حكومة أي دولة لدرجة أنها مستعدة أن تحرك كل
طاقاتها الإعلامية والاقتصادية والسياسة، من أجل مساعدة وإغاثة وتحرير وتخليص
مواطن واحد من مواطنيها في دولة أخرى، ونحن لا نستطيع ذلك، أو أنهم لا يحققون
لنا ذلك، فهناك خطأ.
- إن كانت مدننا تقل نظافة وتفتقر صيانة كل يوم فهناك خطأ.
- إن ذهبت لكل مدن الخليج من الكويت إلى صلالة ووجدت أنها أنظف وأرتب وأنظم من
مدننا (السابقة لها في التاريخ والتنظيم) فهناك خطأ.
- إن صار في أكثر من منطقة تقدما واضحا في المناطق الحرة والتطبيقات المرنة
والقوة الإغرائية لجلب الأموال إليها، ولم نستطع نحن أن نفعل ذلك وبالوتيرة
نفسها، إن لم تكن أفضل، فهناك خطأ.
- إن صرنا نريد أن نطبق أي شيء بسرعة وعجلة ونصفق لأي قرار من مسؤول دون بحث
العواقب، ولا وضع أدوات لقياس قوة تطبيق وفعالية ونجاح القرار، فهناك خطأ.
- إن صار في كل حي في البحرين جامعة، وفي كل منعطف في الدوحة
القطرية جامعة، وتوقف إمارة مثل الشارقة كل مقدراتها لتكون بيئة جامعية
بالكامل، ثم تمتلئ هذه الجامعات بتلاميذ وتلميذات سعوديات، وبأموال سعودية
(طبيعي!) فهناك خطأ.
- إن كانت الصيانة في شوارع الكويت وجاراتها وفي البحرين وفي أبو ظبي وفي مسقط
قائمة بجدولة مقننة، ولا تجد أن الصيانة شيئا معتبرا في شوارعنا، فهناك خطأ.
- متى ما كان على مسافرة سعودية أو مسافر سعودي عن طريق البر، أن يضغط على
نفسه وهو في حاجة لتلبية النداء الحيوي الطبيعي للتخلص من إفرازات العمل
الحيوي داخله حتى يصل أو تصل إلى أقرب دورة مياه في الطريق الإماراتي، لأن
دورات المياه في الطرق البرية هناك بمنتهى النظافة ووفرة التموين، بينما دورات
المياه على طرقنا تعافها السائمة، فهناك خطـأ.
- إن كانت عندنا أكبر شركة بترول في العالم، ولا تخصص صناديق لدعم العمل
الإنساني الخيري،
كما تفعل مؤسسة عائلية هي مؤسسة جيت وزوجته للعمل الإنساني في كل الأرض، فهناك
خطأ.
- إن كانت تجهيزاتنا الأساسية خصوصا الطاقة الكهربائية لا تستطيع أن تواكب
التوسع المخطط له، الذي نحلم به فتحترق فيوزاتها من أول خطوة توسع فهناك خطأ.
- إن كثرت الأخطاء الطبية، وكثر النقص في أدوية مستشفياتنا العامة، وضاعت
الأنظمة الصحية بين المهنة التجارية والمعنى الإنساني للطب فهناك خطأ.
- إن تهالكت مدارسنا، وتساقطت أبوابها، ومضى عليها الزمن عقودا طوالا دون فحص
وقائي واحد، فهناك خطأ.
- إن صارت الفصول الدراسية تغص بالطلبة بأكثر من المعدل المطلوب علميا وعالميا
بكثير، فهناك خطأ.
- إن زادت دورة الريال المفقودة إنتاجيا في الأسهم والإيرادات والتراكم في
البنوك فهناك خطأ.
- عندما نخاف الصراحة، ونتجنب المكاشفة، ويكثر التزلف والنفاق
وتغميض العيون والقلوب والضمائر عن الفساد وقلة الاكتراث وغياب الوازع، ويكون
البحث عن المجد الشخصي مباركا من الناس، فهناك خطأ!
- عندما يكون لنا خط في الشمال والشرق يربطنا مع دول مجاورة ومتروك بلا تطوير
ويكون مصيدة للموت، فهناك خطأ.
- عندما تموت الطبيعة، ويتلوث الهواء، ويكثر ردم المخلفات الخطرة وننثر
السموم، فهناك خطأ.
- عندما نقلل فرص تطور الأعمال بوضع اللوم كله على جانب واحد من قطاعات الأمة
ثم نذهب لنتغدى وننام.. فهناك خطأ.
- عندما تشيب فجأة مدينة مثل جدة، كان المفروض أن نباهي بها العالم فهناك خطأ.
- عندما تمر الطائرات فوق رؤوسنا وفي مجالنا الجوي ومعبأة بالركاب السعوديين
أو المقيمين في البلاد من مطارات أخرى، فهناك خطأ.
- عندما يتوقف التطور في موانئنا وتزدهر في دبي والكويت وقطر والبحرين بعد أن
كانت من أفضل موانئ آسيا، فهناك خطأ.
- عندما تدور الأموال وتتفاقم الثروات بالطرق الضيقة وبالقوة المباشرة، وتمتنع
بذات النسبة والقوة عن بقية الناس فهناك خطأ.
- إن كنا لا نقيس تطورنا
مقارنة بالآخرين، ونقتصر على الإشادات الرسمية والصحافية المنشـّاة أو المطلوب
منها أن تفعل كنشرة رسمية باهتة فهناك خطأ.
- عندما يزيد الدخل من البترول، ويقف مئات من طالبي الوظيفة أمام طلب لوظيفة
متواضعة واحدة، فهناك خطأ.
- عندما تغيب الموضوعية، والاختيار العادل للمناصب المهمة المتعلقة بتطوير
قدرات الأمة، وتغيب الحكمة، وتغيب الشجاعة والمصارحة والنصيحة الخالصة فهناك
خطأ.
- من يعلم بكل ذلك.. ثم يكمل حياته وكأن الأمور في مسارها الطبيعي.. فهنا أكبر
الأخطاء.
.. إن لم يظهر هذا المقال فهناك خطأ، وإن خرج المقال أرجو ألا يكون قد خرج عن
طريق الخطأ!


أتمنى أن أرى تعليقاتكم

خلوووني
24-11-06, 06:13 PM
أرائكم يا أخوان