المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القرأن الكريم هو الحاكم بين ايوبكر وفاطمة الزهرااء (عليها السلام)


عمر الكوفي
15-11-06, 06:34 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد و آله الطاهرين و لعنة الله على أعدائهم أجمعين الى يوم الدين آمين رب العالمين
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
القرآن الكريم هو الحاكم بين ابي بكر و فاطمة الزهراء (عليها السلام)
هنالك ثلاثة مقدمات تنتج نتيجة واحدة لا غير
نذكر تلك المقدمات و نترك النتيجة لاخواننا المنصفين من اهل السنة

*** المقدمة الاولى :
أ:
(فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ‏ (‏صلى الله عليه وآله) ‏ ‏ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي ‏ ‏ليلا ولم يؤذن بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها)
المصدر : صحيح البخاري ، المغازي ، غزوة خيبر، ح 3913

ب:
(فغضبت ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏(صلى الله عليه وآله) ‏ ‏فهجرت ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏فلم تزل مهاجرته حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله ‏ ‏(صلى الله عليه وآله) ‏ ‏ستة أشهر)
المصدر :صحيح البخاري فرض الخمس ، ح2862
ج:
(فهجرته ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فلم تكلمه حتى ماتت)
المصدر : صحيح البخاري، الفرائض ح 6230

*** المقدمة الثانية :
ان رسول الله ‏ ‏(صلى الله عليه وآله) ‏ ‏قال ‏ ‏فاطمة ‏ ‏بضعة مني فمن أغضبها أغضبني
المصدر : صحيح البخاري ، المناقب ، مناقب فاطمة ، ح

قال رسول الله ‏ ‏(صلى الله عليه وآله) : ‏إنما ‏ ‏فاطمة ‏ ‏بضعة ‏ ‏مني يؤذيني ما آذاها
المصدر : صحيح مسلم ، فضائل الصحابة ، فضائل فاطمة بنت محمد ح 4483

*** المقدمة الثالثة :
قال الله تعالى في محكم كتابه و مبرم خطابه :
(ان الذين يؤذون الله و رسوله لعنهم الله في الدنيا و الاخرة و اعد لهم عذابا مهينا)
و قال تعالى :
(و الذين يؤذون رسول الله لهم عذاب اليم)

*** النتيجة :نتركها للمنصفين الذين لايقولون (انا وجدنا آبائنا على امة..)
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الشعبــي
15-11-06, 07:19 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله

على هذا المقياس فعلي رضى الله عنه ( وحاشاه) هو أول من ينطبق عليه مقولتك .... فالحديث كما هو معلوم نزل في خطبة علي لابنة أبي جهل ...

مشكلتك عند أهل السند .. والدليل ... وقال الله .. وقال رسوله صلى الله عليه وسلم ....

أنت عند أهل السنه يا عمر .. وأستغرب أن أسمك عمر ...!

أقرأ يازميل هداك الله للحق


روى الشيخان من حديث المسور بن مخرمة قال: (إن علياً خطب بنت أبي جهل فسمعت بذلك فاطمة، فأتت رسول الله صلى الله عليه

وسلم فقالت: يزعم قومك أنك لا تغضب لبناتك، وهذا علي ناكح بنت أبي جهل، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعته حين

تشهد يقول: أما بعد أنكحت أبا العاص ابن الربيع فحدثني وصدقني، وإن فاطمة بضعة مني وإني أكره أن يسوءها، والله لا تجتمع

بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد فترك علي الخطبة)


رواه البخاري في: (كتاب فضائل الصحابة، باب ذكر أصهار النبي صلى الله عليه وسلم)
فتح الباري 7/85، ح3729
ومسلم
(كتاب فضائل الصحابة، باب فضائل فاطمة بنت رسول الله )


فظهر أن مناسبة الحديث هي خطبة علي لابنة أبي جهل وغضب فاطمة من ذلك، والنص العام يتناول محل السبب

وهو نص فيه باتفاق العلماء حتى قالوا لا يجوز إخراج السبب بدليل تخصيص لأن دلالة العام على سببه قطعية

وعلى غيره على وجه الظهور


المسودة في أصول الفقه للأئمة الثلاثة من آل تيمية
شيخ الإسلام وأبيه شهاب الدين وجده أبي البركات ص119
وتخريج الفروع على الأصول للزنجاني ص360.

وعلى هذا فلو كان هذا الحديث متنزلاً على كل من أغضب فاطمة لكان أول الناس دخولاً في ذلك علياً


وثبت عن فاطمة -رضي الله عنها- أنها رضيت عن أبي بكر بعد ذلك، وماتت وهي راضية عنه، على ماروى البيهقي بسنده عن

الشعبي أنه قال: (لما مرضت فاطمة أتاها أبو بكر الصديق فاستأذن عليها، فقال علي: يافاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك؟ فقالت:

أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال، والأهل والعشيرة، إلا إبتغاء مرضاة

الله، ومرضاة رسوله، ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت)

السنن الكبرى للبيهقي 6/301-

وقال النووي: «وأما ما ذكر من هجران فاطمة أبا بكر فمعناه انقباضها عن لقائه، وليس هذا من الهجران المحرم،

الذي هو ترك السلام والإعراض عند اللقاء، وقوله في هذا الحديث (فلم تكلمه) يعني في هذا الأمر، أو لانقباضها لم

تطلب منه حاجة ولا اضطرت إلى لقائه فتكلمه، ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه»

ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه

شرح صحيح مسلم 12/73

هل تعلم يازميل أن أسماء بنت عميس زوج أبي بكر الصديق رضي الله عنهما هي من غسل فاطمة ... رضي الله عنها ..

تب الى الله مما أنت فيه .. فوالله .. لن يدخل معك في قبرك .. لامعمم .. ولا ولي ... ولا إمام .... فأعد للسؤال جوابا ... وللجواب صوابا ..

عبد الهادى نجيب
15-11-06, 08:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى عليك أخى الشعبى أن تداوم الحوار مع أخى عمر الكوفى
وليكن الحوار مبنيا على الحجة كما جاء بالمشاركتين
وحتى يظل الحوار بعيدا عن الجدال والانحراف عن صحيح وجهته
أرجو من جميع الاعضاء المتابعة وعدم التدخل
بارك الله فيكم
تحياتى

عبادي نت
15-11-06, 08:24 PM
بارك الله فيك اخي الشعبي

هو لك

smile
15-11-06, 08:41 PM
بارك الله فيك اخي الشعبي فأنت دائما من يقف امام هؤلا الروافض

cardiac
15-11-06, 08:42 PM
اخي الشعبي سنترك الحوار لك لثقتنا بك . وسوف نتابع !!

عمر الكوفي
15-11-06, 09:04 PM
الاخ الشعبي اشكرك على تفضلك بالرد و بدء الحوار ، و نرجوا من العلي القدير ان يمن علينا جميعا بفضله ، و ان يهدينا سواء السبيل .
فالمناقشات العقائدية من أهم الواجبات على الانسان حتى يكون على بصيرة من أمره و في اعتقاداته التي اول ما يسأل الانسان في قبره هي الاعتقادات
فنرجوا استمرار الحوار بالهدوء والعقلانية امتثالا لقوله تعالى (الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)
بالنسبه لغضب فاطمه (عليها السلام ) من الامام علي( عليه السلام) ورضى فاطمه على ابو بكر قبل موتها هذا المروى غير مسند ومن اى الكتب اخرجته وكل مامذكور في الصحيحيين انها ماتت ولم ترضى على ابو بكر وهذا مافق عليه بين المذهبين
و اما بعد استشهادها فهنالك خلاف في انه بايع ام لا ؟
فان لم يبايع ، فبها و نعمت .
و ان بايع ، فلاضير في ذلك اذا كان له وجه شرعي على سبيل الاضطرار مثلا ، كما صالح النبى الاعظم (صلى الله عليه وآله) اليهود ، و كما اظهر عمارالكفر عند الاضطرار بلسانه و قلبه مليء بالايمان .
فقد أرادوا قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) كما في روايات عديدة (ثابتة عندنا)
و ربما يستغرب احد ، هل يعقل انهم يحاولون قتله ؟!
و لكن تزول الغرابة لما نرى ان عمر يحبس خيرة اصحاب رسول الله (صلى الله عليه و آله) لاجل انهم يروون رواية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)
و اليك نص الحديث كما في المستدرك على الصحيحين ج1 ص193 374/85 و 376/85
((ان عمر بن الخطاب قال لابن مسعود و لابى الدرداء و لابى ذر : ما هذا الحديث عن رسول الله ؟ و احسبه حبسهم في المدينة حتى اصيب ... هذا حديث صحيح على شرط الشيخين))
فاذا كان جزاء صحابة رسول الله (صلى الله عليه و آله) و فيهم اصدق الناس لهجة (ابو ذر) الحبس لاجل انه روى رواية عن الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) فما هو جزاء من يمتنع عن البيعة ؟ انه القتل في منطق عمر بن الخطاب !
و اى شخص ارادوا قتله ؟
انه أمير المؤمنين ، أخو رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، بل نفس رسول الله (صلى الله عليه و آله) بشهادة القرآن الكريم ، و الذى هو مع الحق والحق معه والذي هو مع القرآن والقرآن معه ، والذى هو من رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمنزلة هارون من موسى و الذى قد نزلت فى شأنه اكثر من 700 آية من آيات القرآن الكريم بشاهدة كتب السنة
كما هجموا من قبل على داره و ارادوا احراق الدار او احرقوها كما في روايات متعددة ومنها نص كلام عمر : ((..أن يحرق عليهم البيت ..))كما ذكره ابن أبي شيبة ج7ص432ح 37045
و اى دار ارادوا احراقها ؟؟
انها الدار التى كان يقف الرسول الاعظم (صلى الله عليه و آله) على بابها لشهور عديدة كل يوم و يناديهم و يستأذن في الدخول عليهم و يتلوا الاية القرآنية (انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا)

على أى حال لو فرضنا بان عليا (عليه السلام) بايع بعد استشهاد البضعة الطاهرة فنقول :ان صرف المبايعة لا تدل على تصحيح الحكم و الحكومة الظالمة و اعطاء الشرعية لها .
اما الامتناع عن المبايعة لمدة طويلة اودائما يعنى : عدم قبول هذه الحكومة الغاصبة و المغضوب عليها من قبل من غضبها = غضب الرسول (صلى الله عليه وآله) = غضب الله تبارك و تعالى = العذاب الاليم و المهين
اما مسألة ان عليا (عليه السلام) قد خطب ابنة ابى جهل و ...
فهذا كاذب قطعا
فنحن نعتقد ان قضية الزواج من ابنة ابي جهل موضوعة قطعا , اراد انصار الخليفة من وضعها التغطية على غضب الزهراء عليها السلام على ابي بكر , و القول بانه ان غضبت الزهراء علي ابي بكر فانها غضبت علي علي بن ابي طالب
وقد ثبت ان عليا مع القرآن و القرآن معه
و قد ثبت ان عليا مع الح و الحق معه
كل ذلك بالتواتر القطعى بين الفريقين
فهل يقدم القرآن على اغضاب رسول الله (صلى الله عليه و آله) ؟
و هل يقدم الحق على اغضاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) ؟
فالرواية كاذبة قطعا
فمستحيل ان يفعل الامام على (عليه السلام) ذلك و هو الذى مع الحق و الحق معه و ذلك ثابت بالروايات المتواترة فان غضب السيدة فاطمة الزهراء يساوى غضب رسول الله و غضب رسول الله (صلى الله عليه و آله) يساوى غضب الله
فهل علي الذى هو مع القرآن و القرآن معه (حسب صريح المتواتر عن رسول الله باتفاق الفريقين) يقدم على عمل يغضب الله تعالى ؟؟؟
ان ذلك لمستحيل !!
و انى اسألك :
هل كان فعل على (عليه السلام) (الاقدام على خطبة بنت ابى جهل) حقا ام باطلا ؟
فان كان حقا فلماذا نهاه النبى و غضب لاجله ؟ فهل يغضب الرسول لاجل عمل حق قام به صهره
و هل تغضب الزهراء (عليها السلام) لاجل عمل مباح (بل مندوب) قام به بعلها وهي من ضمن اللاتى لم يكمل من النساء الا اربع بل هي سيدة نساء الجنة و سيدة نساء العالمين
و هل يغضب الله تبارك و تعالى لاجل عمل حق(مباح او مندوب) قام به امير المؤمنين ؟؟
كلا .. و الف كلا
و ان كان فعل على (عليه السلام) باطلا حتى اغضب الزهراء و الرسول والله
فهل يقدم علي (عليه السلام) على فعل الباطل ؟؟
و هو الذى مع الحق و الحق معه (بشهادة التواتر بين الفريقين)
و هو الذى مع القرآن و القرآن معه (بشهادة التواتر بين الفريقين)
فنعلم من ذلك ان قضية خطبة بنت ابى جهل قضية مختلقة كاذبه اتهموا بها امير المؤمنين و زوجته الطاهرة و رسول الله صلوات الله عليهم اجمعين
ثانيا :
ان الطعن على رسول الله (صلى الله عليه و آله) واضح جلى في هذه الرواية (الكاذبة) اكثر من الطعن على امير المؤمنين (عليه السلام) فكيف يغضب رسول الله ، الأمين على الوحي و المبين للحلال و الحرام ، الآمر بالواجبات والمستحبات و الناهى عن المحرمات والمكروهات (كل بحسبه) المخير للامة في فعل المباحات أو تركها، هذا الرسول الذى لا ينطق عن الهوى يأتي و ينهى عن فعل مباح بل مندوب و ثم يغضب لاجل ان احد الصحابة بل خيرة الصحابة أراد ونوى ان يفعل فعلا مباحا بل مندوبا و قد أمر به النبى من قبل
ان هذا القول طعن في شخصية رسول الله (صلى الله عليه و آله) و طعن في صدقه و طعن في التزامه بالواجبات و المحرمات والمكروهات والمستحبات والمباحات !!
و نحن نعوذ بالله تعالى من الطعن في شخصية الرسول الاكرم (صلى الله عليه و آله)
و يعلم من ذلك ان قضية خطبة بنت أبى جهل قضية مختلفة كاذبة اتهموا به ساحة الحبيب المصطفى خاتم الانبياء محمد (صلى الله عليه وآله)
ثالثا :
على الفرض المستحيل من صدق الرواية ، فان الزهراء (عليها السلام) رضيت عن على (عليه السلام) باجماع الشيعة والسنة .
و لكن ما ذا عن أبى بكر؟
إنها بقيت عليه غاضبة الى أن استشهدت بشهادة صحيح البخارى
فشتان الفرق بين المسألتين
رابعا :
و لو فرضنا جدلا بان عليا (عليه السلام) قد اقدم على خطبة ابنة ابى جهل
و لو فرضنا فرضا مستحيلا ان الرواية صحيحة
فنقول :
هل القضية تنجي ابابكر من تبعات غضب الزهراء ؟
كلا
لانه كما هو واضح ان احكام الشرع نزلت تدريجا فما كان حلالا و عمله المسلون فحينما تم تحريمه تركه المؤمنون , و بعد ذلك من ارتكبه كان مأثوما لا من ارتكبه قبل التحريم .
مثلا المسلمون الذين كانوا يشربون الخمر قبل التحريم هل كان في عملهم غضاضة؟
كلا.
لان الخمر لم تكن محرمة , اما من شربها بعد التحريم فانه مأثوم يجرى عليه الحد .
هل ترون فرقا بين من شربها قبل التحريم و من شربها بعده ؟
نعم ان من شربها قبل التحريم عمله كان حلالا اما من شربها بعده فانه فاسق مستوجب الحد>

لنرجع الى غضب الزهراء
الامام علي (عليه السلام) اراد الزواج على كتاب الله و سنة نبيه في تعدد الزوجات , و لم يكن هنالك تشريع بتحريم إغضاب الزهراء (عليها السلام)فهل في عمله اشكال ؟
كلا لانه اراد عملا مباحا .
ثم تم تشريع تحريم غضب الزهراء فترك الامام علي تزوج بنت ابي جهل امتثالا لامر رسول الله , فهل في ذلك اشكال ؟
كلا
ولكن ابوبكر اغضب الزهراء عليها السلام بعد تشريع حرمة اغضابها و بعد قول الرسول (صلى الله عليه وآله) مكررا و مؤكدا ان غضبها = غضبه ، و بعد وفاة النبي (صلى الله عليه و اله)
ولقد استمر غضبها الى وفاتها
فكان عمله بعد تشريع تحريم إغضاب الزهراء و أصر على إغضابها حتى اسشتهدت (صلوات الله عليها) و لم ترض عنه بل كان غضبها بشدة بحيث اوصت ان تدفن سرا و لا يحضرها الخليفة ! انا احاول ان أبين غضبها على أبي بكر من كتبكم الصحيحة كاملا(البخارى و مسلم) و لكنك تريد اثبات رضاها بروايات غير معتبرة ،
فهذه مفارقة واضحة بينة .

ان جوابك هذا يعتبر في الاصطلاح بالنقض ، والجواب النقضي لا يرفع الاشكال ،
فحاول ان ترفع الاشكال لا ان تنقض .

و الحاصل :
نعيد المقدمات الثلاث و نطالب الاخوة الكرام بالاجابة عنها :

ان ابابكر اغضب فاطمة و آذاها
غضب فاطمة و اذيتها = غضب الرسول و اذيته
و هاتان المقدمتان ثابتتان في صحيح البخارى و المسلم
النتيجة :
الايتين من القرآن الكريم

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

عبد الهادى نجيب
15-11-06, 09:12 PM
بارك الله فيكم لحسن الاستجابة
زادكم الله حكمة ورقيا
ولنتابع الحوار لا عدمناكم
دمتم سالمين
تحياتى

الشعبــي
15-11-06, 10:48 PM
الاخ الشعبي اشكرك على تفضلك بالرد و بدء الحوار ، و نرجوا من العلي القدير ان يمن علينا جميعا بفضله ، و ان يهدينا سواء السبيل .
فالمناقشات العقائدية من أهم الواجبات على الانسان حتى يكون على بصيرة من أمره و في اعتقاداته التي اول ما يسأل الانسان في قبره هي الاعتقادات
فنرجوا استمرار الحوار بالهدوء والعقلانية امتثالا لقوله تعالى (الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)


حياك الله يازميل عمر

وحتى يكون النقاش .. علمي ... ويؤتي أُكله ... فهذا رجاء أن لا نذهب من نقطه حتى نتمها .. ونوضحها .... وإلا فمن السهل طرح مئات الشبهات .. على فلان من الناس .. وما أن يجيب حتى يتلقى مئات أخرى ..!

فلا هو أستفاد ... ولا من يقرأ ويتابع أستفاد ..

والأهم من هذا كله أن هذا سبيل يخالف سبيل طالب الحق

لذا لن أرد على أي موضوع آخر حتى نخرج .. من غضب فاطمة .... والأحاديث التي أستشهدت بها ...
من المقصود بها ..!
سبب غضب فاطمة رضي الله عنه من أبي بكر رضي الله عنه ..!
الى آخر هذة الشبهات التي يبثها .... معممي الرافضه ... ليدلسوا بها على عوامهم ... فيستفيدوا بالتالي .... من الخمس .. والتمتع ... الى آخر طوامهم ..
فإما أن تسلم لي أو أسلم لك ..
بسم الله
توكلت على الله

بالنسبه لغضب فاطمه (عليها السلام ) من الامام علي( عليه السلام) ورضى فاطمه على ابو بكر قبل موتها هذا المروى غير مسند ومن اى الكتب اخرجته وكل مامذكور في الصحيحيين انها ماتت ولم ترضى على ابو بكر وهذا مافق عليه بين المذهبين
و اما بعد استشهادها فهنالك خلاف في انه بايع ام لا ؟

إن كنت تجهل ماوافق عليه المذهبين .. فلا تثبت عنهما ما تجهل ..

وثبت عن فاطمة -رضي الله عنها- أنها رضيت عن أبي بكر بعد ذلك، وماتت وهي راضية عنه، على ماروى البيهقي بسنده عن الشعبي أنه قال: (لما مرضت فاطمة أتاها أبو بكر الصديق فاستأذن عليها، فقال علي: يافاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك؟ فقالت: أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال، والأهل والعشيرة، إلا إبتغاء مرضاة الله، ومرضاة رسوله، ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت)
السنن الكبرى للبيهقي 6/301-
قال ابن كثير: «وهذا إسناد جيد قوي والظاهر أن عامر الشعبي سمعه من علي أو ممن سمعه من علي»
البداية والنهاية 5/253-
وقال ابن حجر: «وهو وإن كان مرسلاً فاسناده إلى الشعبي صحيح، وبه يزول الإشكال في جواز تمادي فاطمة عليها السلام على هجر أبي بكر»
فتح الباري 6/202-
وقال أيضاً: «فإن ثبت حديث الشعبي أزال الإشكال وأخلق بالأمر أن يكون كذلك، لما علم من وفور عقلها ودينها، عليها الســــلام»
فتح الباري
أما جملة ( فهجرته فلم تكلمه) الواردة في الرواية ، فقد بين الترمذي في سننه ، وعمر بن شبة في تاريخ المدينة
أن المقصود هو أن فاطمة رضي الله عنها تركت تكليم الصديق رضي الله عنه في أمر الميراث.
وقال النووي: «وأما ما ذكر من هجران فاطمة أبا بكر فمعناه انقباضها عن لقائه، وليس هذا من الهجران المحرم، الذي هو ترك السلام والإعراض عند اللقاء
وقوله في هذا الحديث (فلم تكلمه) يعني في هذا الأمر
أو لانقباضها لم تطلب منه حاجة ولا اضطرت إلى لقائه فتكلمه، ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه»
شرح صحيح مسلم


هذا غيض من فيض وأتمنى أن تكون المصادر قد أتضحت لك الآن..

اما مسألة ان عليا (عليه السلام) قد خطب ابنة ابى جهل و ... فهذا كاذب قطعا
فنحن نعتقد ان قضية الزواج من ابنة ابي جهل موضوعة قطعا , اراد انصار الخليفة من وضعها التغطية على غضب الزهراء عليها السلام على ابي بكر , و القول بانه ان غضبت الزهراء علي ابي بكر فانها غضبت علي علي بن ابي طالب


يازميل عمر ..
قد أعذرك .. فأنتم لا تستطيعون مناقشة الأسياد .. ولا حتى مجرد سؤالهم .... لكنك هنا .. عند أهل السند ... فما يكذبه هذا المرجع المستمتع بالخمس وغيره
نقره لدينا بالسند ... فلا تزايد على أهل الحديث ..
هدانا الله وإياك ومن يقرأ للحق ..
أرجع الى

السلسلة الصحيحة جزء 10 صفحة 83
السلسلة الصحيحة جزء 4 صفحة 494
صحيح البخاري الجزء الرابع
فتح الباري لبن حجر الجزء 9
المعجم الكبير للطبراني الجزء 22


سيظهر لك بما لايدع مجال لمعمم ولا غيره أن يكذب هذه الروايات ..
(فضلت الإكتفاء بالمراجع حتى لا يجلب الموضوع الملل لمن يتابع ..)
هل كان فعل على (عليه السلام) (الاقدام على خطبة بنت ابى جهل) حقا ام باطلا ؟
فان كان حقا فلماذا نهاه النبى و غضب لاجله ؟ فهل يغضب الرسول لاجل عمل حق قام به صهره
و هل تغضب الزهراء (عليها السلام) لاجل عمل مباح (بل مندوب) قام به بعلها وهي من ضمن اللاتى لم يكمل من النساء الا اربع بل هي سيدة نساء الجنة و سيدة نساء العالمين
و هل يغضب الله تبارك و تعالى لاجل عمل حق(مباح او مندوب) قام به امير المؤمنين ؟؟
كلا .. و الف كلا
عجبي أنكم تأخذون الدين .. ممن لا يخاف الله فيكم
يجيبك محمد صلى الله عليه وسلم ... هل تقبل منه .. أم كلا وألف كلا ...!
والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد
و ان كان فعل على (عليه السلام) باطلا حتى اغضب الزهراء و الرسول والله
فهل يقدم علي (عليه السلام) على فعل الباطل ؟؟
و هو الذى مع الحق و الحق معه (بشهادة التواتر بين الفريقين)
و هو الذى مع القرآن و القرآن معه (بشهادة التواتر بين الفريقين)
أذا فقد كفيتنا الجدل
وهذة النقطة بيان لكل مابث من شبهات
إن كان لفاطمة حق أغتصبه أبو بكر وعمر رضي الله عن الجميع فلما لم يرده علي رضي الله عنه يوم تولّى الخلافــة .............!!
تفكر هداك الله للحق .. أهؤلاء المعممين .. أحرص من علي رضي اله عنه فيما يختص بحق فاطمة رضي الله عنها ..!
على الفرض المستحيل من صدق الرواية ، فان الزهراء (عليها السلام) رضيت عن على (عليه السلام) باجماع الشيعة والسنة .
و لكن ما ذا عن أبى بكر؟
إنها بقيت عليه غاضبة الى أن استشهدت بشهادة صحيح البخارى
فشتان الفرق بين المسألتين

هذا تدليس من المستمتعين بالخمس ... وكلام بلا دليل
أّذكر الجزء والصفحه .. حتى نتبين أن البخاري قد أورد في صحيحه .. أن فاطمة رضي الله عنها ماتت وهي غاضبة ..!

أنتظر منك الرد ... وبعدها .. لي الحق في طرح الأسئله عليك

وسن@@
16-11-06, 12:23 AM
حوار راقي
شكرا للاخ الشعبي
وشكر اخر لعمر الكوفي
ارجوا ان تضل رحابة الصدر تعم هذا الحوار لاننا مستفيدين افادكم الله

اسد السنة
16-11-06, 12:27 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد للله والصلاه والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ياعمــــــــــــــــــــــــر لقد بدأت الحوار من نصف الموضوع ولم تجعله من البدايه
فإليك البدايه وعليها الدليل من كتبتكم حتى تكون الصورة أوضح للقراء ولك
فدك: بين أبو بكر الصديق و السيدة فاطمة (رضي الله عنهما)

أرض فدك ، قرية في الحجاز كان يسكنها طائفة من اليهود، و لمّا فرغ الرسول عليه الصلاة والسلام من خيبر، قذف الله عز وجل في قلوبهم الرعب ، فصالحوا رسول الله صلى الله عليه وسلم على فدك ، فكانت ملكاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأنها مما لم يُوجف عليها بخيل و لا ركاب.
و رغم أنّّ خلاف الخليفة أبو بكر مع السيدة فاطمة رضوان الله عليهما كان خلافاً سائغاً بين طرفين يملك كل منهما أدلة على رأيه إلا أنّ حساسية البعض من شخصية أبو بكر تجعله ينظر إلى الأمور بغير منظارها فتنقلب الحبة إلى قبة. و لو أننا استبدلنا شخصيات القصة ( أبو بكر و فاطمة ) بفقيهين من الشيعة مثلاً أو مرجعين من مراجعهم لكان لكل طرف منهما مكانته وقدره دون التشنيع عليه وإتهام نيته ، ولكانت النظرة إلى رأي الطرفين نظرة احترام وتقدير على اعتبار وجود نصوص وأدلة يستند إليها الطرفين في دعواهما وإن كان الأرجح قول أحدهما. لكن أمام ( ابو بكر ) و ( فاطمة ) الأمر يختلف ، فأبو بكر عدو للشيعة وما دام عدواً فكل الشر فيه وكل الخطأ في رأيه ، هكذا توزن الأمور!!! توزن بميزان العاطفة التي لا تصلح للقضاء بين متنازعين فكيف بدراسة أحداث تاريخية ودراسة تأصيلها الشرعي!!!

لكن المنصف الذي لا ينقاد إلى عاطفته بل إلى الحق حيث كان ، يقف وقفة تأمل لذاك الخلاف ليضع النقاط على الحروف فأرض فدك هذه لا تخلو من أمرين: إما أنها إرث من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة رضوان الله عليها أو هي هبة وهبها رسول الله لها يوم خيبر.

فأما كونها إرثاً فبيان ذلك ما رواه البخاري و مسلم و غيرهما من أنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم جاءت فاطمة رضوان الله عليها لأبي بكر الصدّيق تطلب منه إرثها من النبي عليه الصلاة والسلام في فدك وسهم النبي صلى الله عليه وسلم من خيبر وغيرهما. فقال أبو بكر الصدّيق: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: ( إنّا لا نورّث ، ما تركناه صدقة ) وفي رواية عند أحمد ( إنّا معاشر الأنبياء لا نورّث )، فوجدت فاطمة على أبي بكر بينما استدلت رضوان الله عليها بعموم قوله تعالى {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين}.
و لنكن حياديين ها هنا ولننسى أنّ المطالب بالإرث امرأة نحبها ونجلها لأنها بنت نبينا وأنّ لها من المكانة في نفوسنا وعند الله عز وجل ما لها ، لنقول : كلام محمد عليه الصلاة والسلام فوق كلام كل أحد ، فإذ صح حديث كهذا عن رسول الله فلا بد ان نقبله ونرفض ما سواه ، فإذا كان الأمر كذلك فلماذا نلوم أبو بكر على التزامه بحديث رسول الله وتطبيقه إياه بحذافيره ؟!!
لقد صح حديث ( إنّا معاشر الأنبياء لا نورّث ) عند الفريقين السنة والشيعة ، فلماذا يُستنكر على أبي بكر استشهاده بحديث صحيح ويُتهم بالمقابل باختلاقه الحديث لكي يغصب فاطمة حقها في فدك؟!! أما صحته عند أهل السنة فهو أظهر من أن تحتاج إلى بيان ، وأما صحته عند الشيعة فإليك بيانه:
روى الكليني في الكافي عن أبي عبد الله عليه السلام قوله: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ( … وإنّ العلماء ورثة الأنبياء ، إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً ولكن ورّثوا العلم فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر ) قال عنه المجلسي في مرآة العقول 1/111 ( الحديث الأول ( أي الذي بين يدينا ) له سندان الأول مجهول والثاني حسن أو موثق لا يقصران عن الصحيح ) فالحديث إذاً موثق في أحد أسانيده ويُحتج به ، فلماذا يتغاضى عنه علماء الشيعة رغم شهرته عندهم!!

والعجيب أن يبلغ الحديث مقدار الصحة عند الشيعة حتى يستشهد به الخميني في كتابه الحكومة الإسلامية على جواز ولاية الفقيه فيقول تحت عنوان (صحيحة القداح ) : ( روى علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد بن عيسى عن القداح ( عبد الله بن ميمون ) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ( قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (من سلك طريقاً يطلب فيه علماً ، سلك الله به طريقاً إلى الجنة … وإنّ العلماء ورثة الأنبياء ، إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً ولا درهماً ، ولكن ورّثوا العلم ، فمن أخذ منه أخذ بحظ وافر) ويعلق على الحديث بقوله ( رجال الحديث كلهم ثقات ، حتى أنّ والد علي بن إبراهيم ( إبراهيم بن هاشم ) من كبار الثقات ( المعتمدين في نقل الحديث ) فضلاً عن كونه ثقة ) ثم يشير الخميني بعد هذا إلى حديث آخر بنفس المعنى ورد في الكافي بسند ضعيف فيقول ( وهذه الرواية قد نقلت باختلاف يسير في المضمون بسند آخر ضعيف ، أي أنّ السند إلى أبي البختري صحيح ، لكن نفس أبي البختري ضعيف والرواية هي: عن محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن خالد عن أبي البختري عن أبي عبد اله عليه السلام قال: ( إنّ العلماء ورثة الأنبياء ، وذاك أنّ الأنبياء لم يورّثوا درهماً ولا ديناراً ، وإنما ورّثوا أحاديث من أحاديثهم … ))
إذاً حديث (إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً و لا درهماً و لكن ورّثوا العلم) صحيح كما بيّن ذلك الخميني والمجلسي من قبله ، فلماذا لا يؤخذ بحديث صحيح النسبة إلى رسول الله مع أننا مجمعين على أنه لا اجتهاد مع نص؟!! ولماذا يُستخدم الحديث في ولاية الفقيه ويُهمل في قضية فدك؟!! فهل المسألة يحكمها المزاج؟!!
إنّ الاستدلال بقول الله تبارك وتعالى عن زكريا عليه السلام { فهب لي من لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب } على جواز توريث الأنبياء لأبنائهم استدلال غريب يفتقد إلى المنطق في جميع حيثياته ،
وذلك لعدة أمور هي:

أولاً: لا يليق برجل صالح أن يسأل الله تبارك وتعالى ولداّ لكي يرث ماله فكيف نرضى أن ننسب ذلك لنبي كريم كزكريا عليه السلام في أن يسأل الله ولداً لكي يرث ماله ، إنما أراد زكريا عليه السلام من الله عز وجل أن يهب له ولداً يحمل راية النبوة من بعده ، ويرث مجد آل يعقوب العريق في النبوة.

ثانياً: المشهور أنّ زكريا عليه السلام كان فقيراً يعمل نجاراً ، فأي مال كان عنده حتى يطلب من الله تبارك وتعالى أن يرزقه وارثاً ، بل الأصل في أنبياء الله تبارك وتعالى أنهم لا يدخرون من المال فوق حاجتهم بل يتصدقون به في وجوه الخير.

ثالثاً: إنّ لفظ ( الإرث ) ليس محصور الاستخدام في المال فحسب بل يستخدم في العلم والنبوة والملك وغير ذلك كما يقول الله تعالى { ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا } وقوله تعالى { أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون } فلا دلالة في الآية السابقة على وراثة المال.

رابعاً: حديث (إنّ الأنبياء لم يورّثوا ديناراً و لا درهماً و لكن ورّثوا العلم) الذي ذكرناه آنفاً يتضمن نفي صريح لجواز وراثة أموال الأنبياء ، وهذا كاف بحد ذاته.

و كذلك الحال في قوله تعالى { وورث سليمان داود } فإنّ سليمان عليه السلام لم يرث من داود عليه السلام المال وإنما ورث النبوة والحكمة والعلم لأمرين إثنين:
الأول: أنّ داود عليه السلام قد اشتُهر أنّ له مائة زوجة وله ثلاثمائة سريّة أي أمة ، وله كثير من الأولاد فكيف لا يرثه إلا سليمان عليه السلام؟!! فتخصيص سليمان عليه السلام حينئذ بالذكر وحده ليس بسديد.
الثاني: لو كان الأمر إرثاً مالياً لما كان لذكره فائدة في كتاب الله تبارك و تعالى، إذ أنّه من الطبيعي أنّ يرث الولد والده ، والوراثة المالية ليست صفة مدح أصلاً لا لداود ولا لسليمان عليهما السلام فإنّ اليهودي أو النصراني يرث ابنه ماله فأي اختصاص لسليمان عليه السلام في وراثة مال أبيه!! ، والآية سيقت في بيان المدح لسليمان عليه السلام وما خصه الله به من الفضل ، وإرث المال هو من الأمور العادية المشتركة بين الناس كالأكل والشرب ودفن الميت ، ومثل هذا لا يُقص عن الأنبياء ، إذ لا فائدة فيه ، وإنما يُقص ما فيه عبرة وفائدة تُستفاد وإلا فقول القائل ( مات فلان وورث فلان ابنه ماله ) مثل قوله عن الميت ( ودفنوه ) ومثل قوله ( أكلوا وشربوا وناموا ) ونحو ذلك مما لا يحسن أن يُجعل من قصص القرآن.

وأعجب من هذا كله حقيقة تخفى على الكثيرين وهي أنّ المرأة لا ترث في مذهب الشيعة الإمامية من العقار و الأرض شيئاً ، فكيف يستجيز الشيعة الإمامية وراثة السيدة فاطمة رضوان الله عليها لفدك وهم لا يُورّثون المرأة العقار ولا الأرض في مذهبهم؟!!
فقد بوّب الكليني باباً مستقلاً في الكافي بعنوان ( إنّ النساء لا يرثن من العقار شيئاً ) روى فيه عن أبي جعفر قوله: ( النساء لا يرثن من الأرض ولا من العقار شيئاً ) و روى الطوسي في التهذيب والمجلسي في بحار الأنوار عن ميسر قوله (سألت أبا عبد الله عليه السلام عن النساء ما لهن من الميراث ، فقال: لهن قيمة الطوب والبناء والخشب والقصب فأما الأرض والعقار فلا ميراث لهن فيهما) و عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال: (النساء لا يرثن من الأرض و لا من العقار شيئاً) و عن عبد الملك بن أعين عن أحدهما عليهما السلام قال: (ليس للنساء من الدور والعقار شيئاً)

كما أنّ فدك لو كانت إرثاً من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لكان لنساء النبي و منهن عائشة بنت أبي بكر وزينب وأم كلثوم بنات النبي حصة منها ، لكن أبا بكر لم يعط ابنته عائشة ولا أحد من نساء النبي ولا بناته شيئاً استناداً للحديث ، فلماذا لا يُذكر هؤلاء كطرف في قضية فدك بينما يتم التركيز على السيدة فاطمة وحدها؟!!
هذا على فرض أنّ فدك كانت إرثاً من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أما إذا كانت فدك هبة وهدية من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لفاطمة رضوان الله عليها كما يروي ذلك الكاشاني في تفسيره الصافي 3/186 فالأمر يحتاج إلى وقفة أخرى أيضاً. فعلى فرض صحة الرواية والتي تناقضها مع روايات السنة والشيعة حول مطالبة السيدة فاطمة رضوان الله عليها لفدك كأرث لا كهبة من أبيها ، فإننا لا يمكن أن نقبلها لاعتبار آخر وهو نظرية العدل بين الأبناء التي نص عليها الإسلام. إنّ بشير بن سعد لمّا جاء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله ، إني قد وهبت ابني حديقة واريد أن أُشهدك ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: أكُلّ أولادك أعطيت؟ قال: لا ، فقال النبي صلوات الله وسلامه عليه ( اذهب فإني لا أشهد على جور )
فسمّى النبي صلى الله ليه وآله وسلم تفضيل الرجل بعض أولاده على بعض بشيء من العطاء جوراً ، فكيف يُظن برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كنبي معصوم لا يشهد على جور أن يفعل الجور ( عياذاً بالله )؟!! هل يُظن به وهو أمين من في السماء أو يجور في أمانة أرضية دنيوية بأن يهب السيدة فاطمة فدك دون غيرها من بناته؟!! فكلنا يعرف أنّ خيبر كانت في السنة السابعة من الهجرة بينما توفيت زينب بنت رسول الله في الثامنة من الهجرة ، وتوفيت أم كلثوم في التاسعة من الهجرة ، فكيف يُتصور أن يُعطي رسول الله فاطمة رضوان الله عليها ويدع أم كلثوم وزينباً؟!! و الثبات من الروايات أنّ فاطمة رضوان الله عليها لمّا طالبت أبو بكر بفدك كان طلبها ذاك على اعتبار وراثتها لفدك لا على أنها هبة من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
ولذا فإنّ فدك لم تكن لا إرثاً ولا هبة ، وهذا ما كان يراه الإمام علي نفسه إذ أنه لمّا استُخلف على المسلمين لم يعط فدك لأولاده بعد وفاة أمهم فاطمة بحيث يكون له الربع لوجود الفرع الوارث ، وللحسن والحسين وزينب وأم كلثوم الباقي { للذكر مثل حظ الأنثيين } وهذا معلوم في التاريخ ، فلماذا يُشنع على أبي بكر في شيء فعله علي بن أبي طالب نفسه ؟!! بل يروي السيد مرتضى ( الملقب بعلم الهدى ) في كتابه الشافي في الإمامة عن الإمام علي ما نصه ( إنّ الأمر لمّا وصل إلى علي بن أبي طالب عليه السلام كُلّم في رد فدك ، فقال: إني لأستحيي من الله أن أرد شيئاً منع منه أبو بكر وأمضاه عمر )

وهناك رواية طريفة تُعبر بالفعل عن المأساة الحقيقة التي يعيشها من يريدون القدح بأبي بكر بأي طريقة كانت ( شرعية وغير شرعية )!!
روى الكليني في الكافي عن أبي الحسن قوله ( … وردّ على المهدي ، ورآه يردّ المظالم ، فقال: يا أمير المؤمنين! ما بال مظلمتنا لا تُرد؟ فقال له: وما ذاك يا أبا الحسن؟ قال: إنّ الله تبارك وتعالى لمّا فتح على نبيه صلى الله عليه وآله فدك … ، فقال له المهدي: يا أبا الحسن! حدّها لي ، فقال: حد منها جبل أحد ، وحد منها عريش مصر ، وحد منها سيف البحر ، وحد منها دومة الجندل ). فأين أرض في خيبر من مساحة كهذه ؟!! ألهذا الحد يُستخف بعقول الناس؟!!

الصواعق
16-11-06, 12:32 AM
بارك الله فيكم ..

وأتمنى من الأخ عمر الكوفي .. أن لا يتهرب ويرد على الموضوع في نفس النقطة :)

اسد السنة
16-11-06, 12:35 AM
الاخ/ الشعبي
أعتذر عن مقاطعتك في الحوار ولن أزيد بعد هذه المشاركه حتى تأذن لي ولكن رأيت أن عمر قد بدأ الموضوع من نصفه ولم يفهم بقيه الاعضاء ماهي القصه
فهذا توضيح للسبب حتى يستقيم النقاش
وتقبل عذري ولك مني اعطر التحيا واخلصها

الوافي3
16-11-06, 01:50 AM
الحبيب الغالي الشعبي

وفقك الله لمرضاته

متابع بشغف لهذا الحوار الشيق

الصواعق
16-11-06, 01:59 AM
المطنوخ السابع .. أنت تراك في منتدى ثقافي حضاري ... والأخ طرح مسألة وقاموا الأخوة بالرد عليه جزاهم الله خيرا .. وشوله هالسب والتهجم ؟
منت في الشارع ..

على الأقل إن كنت سني كما تقول .. قدّم صورة جيدة للسنة ، وكن نموذج للسني الداعية للخير والصلاح :)


وهب إن كان هذا رافضي كما تظن ... هل ترى كلامك هذا يقدم صورة حسنة لأهل السنة ؟


مدري لو الرسول صلى الله عليه وسلم يتكلم بنفس أسلوبكم وأخلاقكم ما كان أحد أسلم ..!
حتى أبوبكر اللي تدافع عنه كان رؤوف رحيم .. ماكان سباب وشتّام مثلك ..

عالج عيوبك قبل أن تدافع عن الإسلام والسنة المطهرة .. فأنت نموذج سيء للسنة :)

مدلعه نفسها
16-11-06, 01:59 PM
جـــــــــزاكـ الله خـــــيرا عمرالكوفي والشعبي واسدالسنة والصواعق..


اتمنى ان يـــدوم الحوار بهدوءوحكمة وعقلانـية وان لايــدخل من يشوشة

دمتم بحــفظ الله ورعايتة باركـ الله فيكــم

وسن@@
16-11-06, 03:41 PM
:Sugarwa04
بأنتظار عمر الكوفي
ليرد على الاخوان
جزاهم الله خير
اتمنى الا يطول انتظارنا؟؟؟؟؟

اللطيفة
16-11-06, 04:13 PM
الظاهر انه فنش طار0000(gfp)
توقع انه يلقى احد يصدق افكارررره :leno524vi
سبحان الله 0000مجتمع غريب00
اللطيفة00

عمر الكوفي
16-11-06, 04:55 PM
الحاصل و محل البحث
الاخ الشعيبي( و يا أبناء السنة ولايشمل ()
الاخ الشعبي انك تعتقد بعقيدة معينة و تحاول ان تقنعنى بها حيث تتصور انها الحق
و انا اعتقد بعقيدة معينة و احاول ان اقنعك بها حيث اتصور انها الحق
و الحق أحق ان يتبع
لقد تشعب البحث و خرج تارة عن أصل الموضوع المطروح و لذا نعيد ما طرحناه اولا ببيان آخر، و نطلب استمرار الحوار بدون الخروج عن أصل البحث لاثبات الحقيقة :
1)) هل تعترف بما ورد فى صحيحكم البخارى
ان الزهراء غضبت على ابي بكر وان ابابكر آذاها ؟؟
قل : نعم أو لا
فان قلت : لا ، فلابد ان تعترف بان صحيحكم البخاري ليس بصحيح
و ان قلت : نعم لقد ثبت غضبها على ابى بكر ،
فننتقل الى المقدمة الثانية :
2))هل تعترف بما ورد فى صحيحكم البخارى
بان غضب الزهراء(عليها السلام) وايذائها يساوى غضب الرسول (صلى الله عليه وآله) وايذاءه ؟
قل : نعم ، او لا
فان قلت : لا فلابد ان تعترف بان صحيحكم البخارى ليس بصحيح
و ان قلت : نعم لقد ثبت ذلك فى صحيح البخارى وغيره ، فننتقل الى المقدمة الثالثة :
3)) و الذين يؤذون رسول الله لهم عذاب اليم
هذا تمام الكلام فى الموضوع فما هو الجواب ؟؟

و السلام على من عرف الحق فاتبعه
و انكر الباطل فاجتنبه

الشعبــي
16-11-06, 06:19 PM
الاخ الشعبي انك تعتقد بعقيدة معينة و تحاول ان تقنعنى بها حيث تتصور انها الحق
و انا اعتقد بعقيدة معينة و احاول ان اقنعك بها حيث اتصور انها الحق

و الحق أحق ان يتبع



أسأل الله أن يجري الحق على لسانك


اللهم آمين




لقد تشعب البحث و خرج تارة عن أصل الموضوع المطروح و لذا نعيد ما طرحناه اولا ببيان آخر، و نطلب استمرار الحوار بدون الخروج عن أصل البحث لاثبات الحقيقة


لك هذا ... وتأكد أن أهل السنه لايحيدون ... وهم طلاب حق .. أحسبنا كذلك والله حسيبنا ..



1)) هل تعترف بما ورد فى صحيحكم البخارى
ان الزهراء غضبت على ابي بكر وان ابابكر آذاها ؟؟
قل : نعم أو لا
فان قلت : لا ، فلابد ان تعترف بان صحيحكم البخاري ليس بصحيح
و ان قلت : نعم لقد ثبت غضبها على ابى بكر


زميلي عمر .. هدانا الله وإياك للحق



كأني أراك بدأت الحيّد من الآن

هذا نص كلامك

فكان عمله بعد تشريع تحريم إغضاب الزهراء و أصر على إغضابها حتى اسشتهدت (صلوات الله عليها) و لم ترض عنه بل كان غضبها بشدة بحيث اوصت ان تدفن سرا و لا يحضرها الخليفة ! انا احاول ان أبين غضبها على أبي بكر من كتبكم الصحيحة كاملا(البخارى و مسلم) و لكنك تريد اثبات رضاها بروايات غير معتبرة ،







فهذه مفارقة واضحة بينة .




على الفرض المستحيل من صدق الرواية ، فان الزهراء (عليها السلام) رضيت عن على (عليه السلام) باجماع الشيعة والسنة .

و لكن ما ذا عن أبى بكر؟

إنها بقيت عليه غاضبة الى أن استشهدت بشهادة صحيح البخارى
فشتان الفرق بين المسألتين








وهذا نص كلامي



هذا تدليس من المستمتعين بالخمس ... وكلام بلا دليل
أّذكر الجزء والصفحه .. حتى نتبين أن البخاري قد أورد في صحيحه .. أن فاطمة رضي الله عنها ماتت وهي غاضبة ..!

أنتظر منك الرد ... وبعدها .. لي الحق في طرح الأسئله عليك


فلا نختلف على غضب الزهراء رضي الله عنها الإختلاف في وفاتها على هذا الغضب...!
أعتقد أن الفرق بيّن .... واضح

أنت الآن مطالب بإثبات مالديك ... أن أستطعت .. وإلا فمن حقي.. وحق من يتابع هذا النقاش أن تقر بخطأ ما قلت .. على الملأ

لننتقل الى شبهه آخرى ..

أنتظر منك الجزء والصفحه ...




فننتقل الى المقدمة الثانية :
2))هل تعترف بما ورد فى صحيحكم البخارى
بان غضب الزهراء(عليها السلام) وايذائها يساوى غضب الرسول (صلى الله عليه وآله) وايذاءه ؟
قل : نعم ، او لا
فان قلت : لا فلابد ان تعترف بان صحيحكم البخارى ليس بصحيح
و ان قلت : نعم لقد ثبت ذلك فى صحيح البخارى وغيره ، فننتقل الى المقدمة الثالثة :
3)) و الذين يؤذون رسول الله لهم عذاب اليم
هذا تمام الكلام فى الموضوع فما هو الجواب ؟؟
و السلام على من عرف الحق فاتبعه
و انكر الباطل فاجتنبه


يبدوا لي أنك تنسخ .. وتلصق .. دون أن تقرا .. وتفهم ..:)

كنت أود أن أطيل النقاش ... لكن عندما وضعت كلامك هذا في الإقتباس .. للرد عليه ..

تذكرت أني قرأت هذا الرد بالأمس في نقاش آخر .. في منتدى آخر ..!

وقمت بالبحث عنه .. للرد عليه .. فوجدت أنه منسوخ أيضا من منتدى آخر ..... وهكذا ..:)



http://abnjalal.googlepages.com/797979657442.gif

زميلي عمر

يعلم الله .. أني لا أريد إنتصارا لنفسي ... وأسأل الله أن يهديك الى طريق الحق .. لكن

هذا الطريق ... قد يكون طريق أي شي .. إلا طريق طالب الحق ..


فإن أردت ناقشنا بما تؤمن به أنت زميلي عمر

وستجدني إن شاء الله في إجابتك .. أنا وأخوتي من ابناء السنه والجماعه هنا

عبد الهادى نجيب
16-11-06, 06:36 PM
الصواعق ... سامحتك قبل اعتذارك فلما اعتذرت ... أحببتك ...


ملاحظة ...


ألا ترون ان الرفضي قد نجح في جرنا لنقاش موضوع لا يحتمل النقاش عندنا ...وأننا انخدعنا بذلك .. وأنه نجح في تثبيت عنوان هرطقته فوق صدر منتدانا العزيز لفترة طويلة رغم أن ذلك العنوان يحمل الكفر الصريح ...

أستاذي ... أبا نجيب ... ناشدتك الله ... والغيرة إلا حذفت الموضوع أو غيرت العنوان ...


الأيدا ... اقبلني أخا لك ...




حياك الله أخى الحبيب المطنوخ السابع
لقد عدت الى الموضوع وكنت أود أن يترك الموضوع للمتحاورين كما سبق وناشدت الجميع ببدايته ، ولكن للأسف لم نبلغ ما وددنا
انما ارتاحت نفسى لنهاية حوارك أنت وأخى الصواعق خصوصا ما كان من تصافحكما
ناشدتنى أخى الحبيب بالله أن أحذف الموضوع أو أغير العنوان
فهل لى بعد ذالك سوى القبول
ولكن والسؤال للجميع أن تختاروا ما يناسبه من عنوان
وليشارككم الرأى أخى عمر الكوفى حتى لا يعتقد أننا سلبناه حرية رأيه وتلك ليست من سياسة منتدى قصيمى نت
وانى بانتظار مداخلتكم
ولا أخفى عليكم انه لو لم يأخذ الحوار طريقه الصحيح فسوف أغلق الموضوع أو أحذفه
وسوف اراجع جميع المشاركات بعد تلك المداخلة
بارك الله فيكم
تحياتى

عمر الكوفي
16-11-06, 09:21 PM
الاخ الشعبي طلبت الاثبات من الصحيين واليك ماتريد
أخرج البخاري في صحيحه من الجزء الخامس صفحة 82 في كتاب المغازي باب غزوة خيبر قال: عن عروة عن عائشة أن فاطمة (عليها السّلام) بنت النبي (صلى الله عليه وآله) أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله (صلى الله عليه وآله) مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك وما بقي من خمس خيبر فقال أبو بكر إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: لا نوّرث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل محمد في هذا المال وإنّي والله لا أغيّر شيئاً من صدقة رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولأعملنّ فيها بما عمل به رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئاً فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلّمه حتّى توفّيت وعاشت بعد النّبي (صلى الله عليه وآله) ستّة أشهر، فلمّا توفّيت دفنها زوجها علي ليلاً وصلّى عليها ولم يؤذن بها أبا بكر وكان لعلي من النّاس وجهٌ في حياة فاطمة فلمّا توفيت استنكر عليّ وجوه النّاس فالتمس مصالحه أبي بكر ومبايعته ولم يكن يبايع تلك الأشهر… (9).
وأخرج مسلم في صحيحه من الجزء الثاني كتاب الجهاد باب قول النبي (صلى الله عليه وآله) لا نورث ما تركنا فهو صدقة.
عن عائشة عنها أنّ فاطمة (عليها السّلام) ابنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) سألت أبا بكر الصديق، بعد وفاة رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) أن يقسم لها ميراثها مما ترك رسول الله (صلى الله عليه وآله) وممّا أفاء الله عليه فقال لها أبو بكر: إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: «لا نورث، ما تركنا صدقة» فغضبت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فهجرت أبا بكر، فلم تزل مهاجرته حتى توفيت وعاشت بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ستّة أشهر قالت: وكانت فاطمة تسأل أبا بكر نصيبها ممّا ترك رسول الله (صلى الله عليه وآله) من خيبر وفدك، وصدقته بالمدينة، فأبي أبو بكر عليها ذلك وقال: لست تاركاً شيئاً كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يعمل به إلاّ عملت به، فإنّي أخشى، إن تركت شيئاً من أمره أن أزيغ، فأمّا صدقته بالمدينة فدفعها عمر إلى علي والعبّاس، فأمّا خيبر وفدك فأمسكها عمر، وقال: هما صدقة رسول الله كانتا لحقوقه التي تعروه ونوائبه، وأمرهما إلى من ولي الأمر. فهما على ذلك إلى اليوم(10).
ورغم أنّ الشّيخين البخاري ومسلم اقتضبا هذه الروايات واختصراها لئلاّ تنكشف الحقيقة للباحثين، وهذه فنٌّ معروف لديهما توخياه للحفاظ على كرامة الخلفاء الثلاثة، (ولنا معهما بحث في هذا الموضوع إن شاء الله سنوافيك به عمّا قريب).
إلاّ أن الروايات التي نمّقوها كافية للكشف عن حقيقة أبي بكر الذي ردّ دعوى فاطمة الزّهراء، ممّا استوجب غضبها عليه وهجرانها له حتى ماتت (عليها السّلام) ودفنها زوجها سرّاً في اللّيل بوصية منها دون أن يؤذن بها أبا بكر، كما نستفيد من خلال هذه الروايات بأن علياً لم يبايع أبا بكر طيلة ستّة أشهر وهي حياة فاطمة الزّهراء بعد أبيها، وأنّه أضطرّ لبيعته اضطراراً لمّا رأى وجوه النّاس قد تنكّرت له فالتمس مصالحة أبي بكر وختاما ادرجت لك ماتريد من الصفحه والجزء والروايه لاثبات الحق ومن الشيخيين فهل ستعترف بما سألتك سابقا وارجو ان لاتطيل للننتقل الى الشبه الاخرى وجزاك الله الف خير واشكرك على حسن الاخلاق وروعة الاسلوب وحفظك الله من اى مكروه

شاكر المولى
16-11-06, 10:45 PM
الأخوان جميعاً

السلام عليكم ورحمة الله

أولآ:يقول الرسول علية الصلاة والسلام( أفش السلام على من عرفت ومن لم تعرف) الحديث...

ثانياً: المجادلة بالتي هي أحسن..

ثالثاً: اللي فهمت من هذا الموضوع ان فاطمة عليها السلام غضبت من أبوبكر رضي الله عنه ماهوسبب

الغضب وهل فعلا ماتت وهي غاضبة علية أفيدونا بالأدلة الثابتة والصحيحة والمتفق عليها من الطرفين...!!

الشعبــي
16-11-06, 11:27 PM
يازميل عمر



أقر أنا بهذا الحديث وأقبل به .. فهل تقر به أنت .. وتقبل .....!!!!

أم أنك تأخذ ببعض .... وتكفر ببعض ..

لوقبلت بهذا الحديث أنت لهدمت موضوعك قبل أن نبدأ النقاش فيه ... إن شاء الله أنك لم تتعمد أن تبتر النص ... وسأورده كاملا لعل الله أن يفتح على قلبك ..


حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب، عن عروة، عن عائشة، أن فاطمة ـ عليها السلام ـ بنت النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت إلى أبي بكر تسأله ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم مما أفاء الله عليه بالمدينة وفدك، وما بقي من خمس خيبر، فقال أبو بكر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏"‏ لا نورث، ما تركنا صدقة، إنما يأكل آل محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المال ‏"‏‏.‏ وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبى أبو بكر أن يدفع إلى فاطمة منها شيئا فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته، فلم تكلمه حتى توفيت، وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر، فلما توفيت، دفنها زوجها علي ليلا، ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى عليها، وكان لعلي من الناس وجه حياة فاطمة، فلما توفيت استنكر علي وجوه الناس، فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته، ولم يكن يبايع تلك الأشهر، فأرسل إلى أبي بكر أن ائتنا، ولا يأتنا أحد معك، كراهية لمحضر عمر‏.‏ فقال عمر لا والله لا تدخل عليهم وحدك‏.‏ فقال أبو بكر وما عسيتهم أن يفعلوا بي، والله لآتينهم‏.‏ فدخل عليهم أبو بكر، فتشهد علي فقال إنا قد عرفنا فضلك، وما أعطاك، الله ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك، ولكنك استبددت علينا بالأمر، وكنا نرى لقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبا‏.‏ حتى فاضت عينا أبي بكر، فلما تكلم أبو بكر قال والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب إلى أن أصل من قرابتي، وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال، فلم آل فيها عن الخير، ولم أترك أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه فيها إلا صنعته‏.‏ فقال علي لأبي بكر موعدك العشية للبيعة‏.‏ فلما صلى أبو بكر الظهر رقي على المنبر، فتشهد وذكر شأن علي، وتخلفه عن البيعة، وعذره بالذي اعتذر إليه، ثم استغفر، وتشهد علي فعظم حق أبي بكر، وحدث أنه لم يحمله على الذي صنع نفاسة على أبي بكر، ولا إنكارا للذي فضله الله به، ولكنا نرى لنا في هذا الأمر نصيبا، فاستبد علينا، فوجدنا في أنفسنا، فسر بذلك المسلمون وقالوا أصبت‏.‏ وكان المسلمون إلى علي قريبا، حين راجع الأمر المعروف‏

الله أكبر ..

يازميل هذا هو قول علي رضي الله عنه وأرضاه .... زوج فاطمة رضي الله عنها .. هذا قوله في حق ابي بكر الصديق رضي الله عنه ..

فلما يكابر الرافضه ..!

فكر أنت .. تجرد من كل شي .. وفكر ..

أسأل الله أن يفتح على قلبك ...

أما قولك أنها ماتت وهي غاضبه مستندا بهذا الحديث فلا يصح .. فالمقصود هو لم تكلمه في هذا الأمر ... وقد وضحنا هذا .. ونعيد لعل في الإعادة إفادة ..

الشعبي أنه قال: (لما مرضت فاطمة أتاها أبو بكر الصديق فاستأذن عليها، فقال علي: يافاطمة هذا أبو بكر يستأذن عليك؟ فقالت:

أتحب أن آذن له؟ قال: نعم، فأذنت له فدخل عليها يترضاها، فقال: والله ما تركت الدار والمال، والأهل والعشيرة، إلا إبتغاء مرضاة

الله، ومرضاة رسوله، ومرضاتكم أهل البيت، ثم ترضاها حتى رضيت)

السنن الكبرى للبيهقي 6/301-

وقال النووي: «وأما ما ذكر من هجران فاطمة أبا بكر فمعناه انقباضها عن لقائه، وليس هذا من الهجران المحرم،

الذي هو ترك السلام والإعراض عند اللقاء، وقوله في هذا الحديث (فلم تكلمه) يعني في هذا الأمر، أو لانقباضها لم

تطلب منه حاجة ولا اضطرت إلى لقائه فتكلمه، ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه»

ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه
ولم ينقل قط أنهما التقيا فلم تسلم عليه ولا كلمتـــه

شرح صحيح مسلم 12/73


هل أكتفيت بإجابتي ... ليحل دوري في السؤال الآن ...

إن لم يكن فيما أجبت ما يشفي طلبك للحق .. أزيد ..

سوّاح
16-11-06, 11:30 PM
الشعبي : لك دعوة بظهر الغيب على روعة الأسلوب وقوة الحجة وأدب الحوار
فقد ألجمت خصمك وحاججته بالدليل وبدأ باللف والدوران كعادة القوم وفقك الله .
عبادي نت : لاأدري ماذا أقول -هداك الله- فبعد ردك الأخير الجميل على الأخ الصواعق
أراك لم تكرّم القرّاء حينما خضت بكلام لايليق مثله في منتدى حواري ..
ثق أخي الفاضل أن الحجة والإقناع لاتأتي بمثل هذه الأمور ..
الأخ الصواعق وفقه الله أراك وقعت بماحذّرت منه لماذا؟
يامشرفينا الكرام لابد أن ينظر في الأمر؟!!

traid
17-11-06, 12:05 AM
الرجاء الالتزام بأدب الحوار

الاخ عبادي نت ليست المناقشه بهذه الطريقه اثابك الله

قصيمي نت

الشعبــي
17-11-06, 01:50 AM
بإنتظار ردك زميلي عمر

عمر الكوفي
17-11-06, 02:09 PM
الاخ الشعبي أطال الله في عمرك الذى ذكرته فى ردك بخصوص غضب الزهراء عليها السلام من الحديث فهو صحيح ولكن انا لم ابتر انت طلبت مني ان اذكر الصفحه والجزء من البخارى فذكرته وانت قبلت بالحديث اى اقريت بأن الزهراء ماتت وهي غاضبه على ابو بكر كان هذا هو سؤالى ماتت غاضبه ام لا ؟؟؟؟؟ . اما بالنسبه لادعائك بأنها لم تكلمه بهذا الموضوع فهذا رد لايقنع ابدا واليك ردى بخصوص مبايعة الامام على لابو بكر ( رضوان الله عليهم) بالتفصيل لكي تشتفي الاجابه منه بخصوص هل بايع علي ام لا وهذا ماحصل في اجتماع السقيفه واعتقد سوف تجاوبني بأن الموضوع قد اخذ طريق أخر اقول لا لانه مادار وجرى اثناء وبعد السقيفه هو محور الخلاف <B>
* السقيفة اجتهاد في مقابل النص المتواتر المقطوع بصحته وصدوره عن النبي.
* السقيفة لم تحصل بشورى صحيحة من المسلمين، ولا بنص من رسول الله وإنما بمؤامرة حيكت بغياب أهل الرأي والمشورة والفضل والسابقة.
* (ما ولت أمة أمرها رجلاً وفيهم من هو أعلم منه، إلا لم يزل أمرهم يذهب سفالاً - أي إلى الأسفل -).

(لا يعرف الحق بالرجال، ولكن أعرف الحق تعرف أهله).
فالشرع ميزان الحق، والحق ميزان الرجال، وليس العكس. أتقر معي بهذا أم أنه يحتاج لمزيد بيان؟!
• ملابسات اجتماع السقيفة
1- إن الذين حضروا اجتماع السقيفة لم يكونوا كثرة من جماهير المسلمين كما يتوهم البعض، فالسقيفة لا تتسع أصلاً لاجتماع جماهيري، وإنما كانوا جمعاً من أرباب النفوذ وذوي المطامح والمطامع والتطلعات السلطوية من رؤوس الأنصار.
- أوسهم وخزرجهم - ولم يحضره من المهاجرين سوى أبو بكر وعمر وأبو عبيدة بن الجراح، ذهبوا إليه متسللين لانتهاز الفرصة في غياب أهل الرأي والمشورة وغياب جماهير المسلمين، الذين كانوا ملتفين - في حزن عميق وألم شديد - حول حجره رسول الله (صلى الله عليه وآله) والدموع تسيل من مآقيهم حزناً وألماً لوفاة نبيهم الجليل.
2- ليس من المسلمات العقلية ولا النقلية أن تكون الكثرة دائماً مع الحق، بل العكس هو الصحيح في أغلب الأحيان، وذلك لأسباب نفسية واجتماعية كثيرة، ليس هنا مجال بحثها، واستمع معي إلى ما يقرره لقرآن الكريم عن موقف الكثرة:
(وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين)[سورة يوسف: الآية 102].
(وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون)[سورة يوسف: الآية 106].
(إن الله لذو فضل على الناس ولكن أكثر الناس لا يشكرون)[سورة البقرة: الآية 242].
(وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله)[سورة الأنعام: الآية 116].
(قل إن علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون)[سورة الأعراف: الآية 187].
(لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون)[سورة الزخرف: الآية 78].
(وما وجدنا لأكثرهم من عهد وإن وجدنا أكثرهم لفاسقين)[سورة الأعراف: الآية 102].
(يفترون على الله الكذب وأكثرهم لا يعقلون)[سورة المائدة: الآية 102].
(إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس لا يؤمنون)[سورة هود: الآية 17].
3- فإذا كانت هذه حال الكثرة، فبأي ميزان عقلي أو شرعي ننفي عن الكثرة إمكانية النسيان أو التناسي؟! إن الكثرة ليست عاصمة من النسيان أو التناسي، بل هي محلهما في الغالب الأعم من أحوالها وأمورها ومواقفها، والواقع يؤكد ذلك ويثبته، خاصة بالنسبة لجمع نفضوا أيديهم من الانشغال بتجهيز الرسول الكريم والصلاة عليه ودفنه، وسارعوا إلى ساحة الصراع على السلطة، ونسأل عمن اعتبروا (جلة الصحابة):
- كيف نسي عمر أو تناس قوله تعالى (وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى) [سورة النجم: الآية 3] عندما قال: إن نبيكم ليهجر، أو استفهموه! ما باله؟ أيهجر؟!(1) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#1).
وكيف نسي قوله تعالى (إنك ميت وإنهم ميتون)[سورة الزمر: الآية 30]، حين استلّ سيفه وروّع به جموع المسلمين وهو يصرخ: إن محمداً لم يمت وقد ذهب إلى ربه وسيعود فيقطع أيدي وأرجل أناس أدّعوا أنه مات(2) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#2).
- وكيف نسي زعماء الأنصار الذين هرعوا إلى السقيفة أو تناسوا قول نبيهم (الأئمة من قريش)(3) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#3) أو (لا تقوم الساعة حتى يكون على هذه الأمة اثنا عشر خليفة كلهم من قريش)(4) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#4).
- وكيف نسيت (أم المؤمنين) عائشة قول ربها (وقرن في بيوتكنّ ولا تبرّجن برّج الجاهلية الأولى)[سورة الأحزاب: الآية 33]، وقول نبيها: (كأني بإحداكن تنبحها كلاب الحوأب، وإياك أن تكوينها يا حميراء(5) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#5). خاصة وقد ذكرتها أم سلمة كل ذلك فأبت أن تتراجع عن الفتنة الهوجاء التي أثارتها وفرقت بها المسلمين.
- وكيف نسي أبو بكر قوله تعالى على لسان نبيه زكريا (عليه السلام) (وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك ولياً. يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضياً)[سورة مريم: الآية 5-6] وقوله تعالى: (وورث سليمان داوود)[سورة النمل: الآية 16] حين اغتصب أرض فدك من فاطمة الزهراء (عليها السلام) وحرمها من فيئها.
- وكيف نسي الزبير قول رسول الله له (ستقاتله - أي علياً - وأنت له ظالم)(6) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#6) حين قاد الجيوش مع معاوية لقتال الخليفة الشرعي المنتخب من قبل الأمة، الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام).
- وكيف نسي عثمان بن عفان أن رسول الله قد نفى الحكم بن العاص إلى الطائف ولعنه وما ولد وحرّم عليه سكن المدينة المنورة، وقال عنه: (من عذيري من هذا الوزغ)(7) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#7)، وقوله عن مروان بن الحكم (هو الوزغ بن الوزغ، الملعون بن الملعون)(8) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#8)، حين أعادهما إلى المدينة، وجعل مروان مستشاره الخاص وحامل أختامه، والمستحكم برقاب وأموال المسلمين، ونسي قول رسول الله في أبي ذر: (ما أقلّت الغبراء ولا أظلّت الخضراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر)(9) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#9)، حين نفاه عن المدينة إلى الربذة فمات هناك وحيداً مصداقاً لقول رسول الله (صلى الله عليه وآله) (رحم الله أبا ذر يموت وحده ويبعث وحده).
- وكيف نسي المجتمعون في السقيفة بيعتهم بالإمامة والخلافة لعلي بن أبي طالب يوم غدير خم(10) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#10)، تلك الواقعة المشهورة المشهودة.
ولا أدري لعمري أنسي هؤلاء جميعاً أم تناسوا؟!
قاطعني صاحبي قائلاً: أو ليس قد قال النبي (صلى الله عليه وآله) (لا تجتمع أمتي على خطأ) أو (على ضلالة)؟! أليس الإجماع عاصماً؟.
قلت: نعم، إجماع الأمة عاصم لمجموع الأمة على وجه العموم الجمعي، - كما هو منطوق ومفهم الإجماع - لا على وجه العموم الاستفراقي. أي أن العصمة تكون للإجماع الذي يعم كل الأمة أو كل علمائها، لأنه عندئذ كاشف عن دخول المعصوم فيهم، أما الإجماع القائم على وجه الكثرة أو الغلبة، فقد عرفت حاله فيما قدمنا، وحيث غاب الإمام مع جمع من الأنصار وجميع المهاجرين عدا ثالوث أبي بكر - عمر - أبي عبيدة فقد انقطعت العصمة عن هؤلاء المجتمعين في السقيفة، وأصبح احتمال كل من النسيان أو التناسي - عصياناً وانحرافاً - احتمالاً وارداً لا يمكن رده.
4- إن أحداث السقيفة ورواياتها ليست مسلمة بشكل مؤكد بالصيغة التي رويت بها، وظاهر كل الظهور أن هذه الروايات من تلك الأحداث لم تكتب دفعة واحدة، وإنما حبكت على مراحل متتابعة، وبما يخدم السلطات الحاكمة - الأموية منها والعباسية - وقد تم إخضاعها لعمليات الحذف والإضافة والتزويق والتنسيق المرة تلو المرة، حتى وصلت إلينا بصيغتها الأخيرة التي رواها بها الطبري والمسعودي وابن قتيبة وغيرهم من المؤرخين.
* أنا أحق وأجدر بها منك ومن صاحبك يا عمر، ولئن كنتم نسيتم أو تناسيتم يوم غدير خم، يوم بخبختم لي وبايعتموني أنت وصاحبك والمسلمون.
* ألستم قد احتججتم عليهم بمكان رسول الله منكم؟ فأنا ألصق به مكاناً وأقرب إليه نسباً وصهراً.
ومع ذلك كله فقد بقيت في هذه الروايات إشارات مبثوثة، ومقاطع مبعثرة، تلفت النظر السليم، وتهدي بصيرة اللبيب، ومنها على سبيل المثال ما ورد من قول الأنصار أو بعضهم: (لا نبايع إلا علياً)(11) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#11) هذا القول ما أشبهه بشجرة خضراء مثمرة في صحراء قاحلة مرملة، أو قصر منيف بين مجموعة من بيوت الشعر!!.
هؤلاء الأنصار أو بعضهم، متى قالوا هذا القول؟ وما هي حجتهم في تخصيص علي، وكيف سكتوا أو أسكتوا بعد هذا القول الجازم الحازم؟ ومارد بقية الأنصار وثالوث المهاجرين على هذا القول؟!
كل هذه الأسئلة لا يجيب عليها التاريخ، وما غيب هذه الأجوبة إلا الحذف والإضافة كما شاء الرواة إرضاء لحكامهم وأولياء نعمتهم، مما شوه التاريخ وطمس حقائقه، إنها السياسة وبيع الدين بالدنيا، ألا قائل الله السياسة والجري وراء الأهواء والشهوات ومطامع الدنيا.
ونحن لابد أن نسأل: أبدون حجة ألقوها ولا بينة أبدوها قال هؤلاء الأنصار بصيغة حاسمة جازمة (لا نبايع إلا علياً)؟!. أم أنهم أسكتوا قبل الإدلاء بأي بينة أو حجة؟! إنه لوضع غريب وأمر مريب، بمنعنا من أن نثق بكل تلك الروايات ونسلم بها.
5- إذا كان الأنصار حقاً هم الذين بدأوا معركة الصراع على السلطة حين اجتمعوا في السقيفة، وحدهم دون دعوة المهاجرين، فإن سؤالاً جوهرياً يقفز إلى الأذهان، ما الذي دفعهم إلى ذلك الموقف وهم الذين سبق لهم أن بايعوا علياً يوم غدير خم؟! أكان ذلك منهم طمعاً في السلطة أم خوفاً على أنفسهم من قريش بعد أن أيقنوا أنها لن تخلي بين علي وخلافة المسلمين؟! ولاحظوا ما يحاك في السر والعلن من مؤامرات لاستئثار قريش بالسلطة(12) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#12)، وفيهم من الطلقاء الذين أسلموا أخيراً يوم فتح مكة من يخاف الأنصار جوره وظلمه وحيفه وانتقامه لو استولى على مقاليد السلطة.
هذه ناحية، والأخرى أن الخلافة إن خرجت عن عهدة أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام)، فأية ميزة تبقى لسواه من المهاجرين على بقية الأنصار؟!
وبماذا يستحقون الخلافة والإمارة دونهم؟!.
6- وأخيراً - وأرجو أن لا أكون قد أطلت عليك يا صاحبي - فإن جماهير المسلمين المحتشدين في المسجد النبوي حول حجرة رسول الله، الغافلين عن كل ما كان يجري حولهم، فاجأهم صوت التكبير خارج المسجد، فاشر أبوا يستطلعون النبأ المذهل، ليروا أصحاب السقيفة قد اقبلوا بأبي بكر يزفونه زفة العروس، يتقدمهم عمر بن الخطاب وأبو عبيدة بن الجراح، لا يمرون على أحد من المسلمين إلا خبطوه بعنف وأخذوا يده فمسحوها على يد أبي بكر طائعاً أو مكرهاً(13) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#13)، حتى أخذوا له بيعة صورية لا نص عليها ولا شورى فيها، ولا تتمتع بأي مسحة شرعية، حتى أن عمر نفسه قال عنها بعد أن خلفه في السلطة (إن بيعة أبي بكر فلتة وقى الله المسلمين شرها)(14) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#14).

• موقف الإمام علي من هذه البيعة الباطلة:
أما أنها باطلة فذلك للأسباب التالية:
* ألستم تعلمون أنني أخوه وابن عمه ووزيره وصهره، وأنا منه كهارون من موسى، فأنصفونا إن كنتم تخافون الله.
* فوالله لقد احتججتم بالشجرة وضيعتم الثمرة.
1- لأنها اجتهاد في مقابل النص المتواتر المقطوع بصحته وصدوره عن النبي (صلى الله عليه وآله) يوم غدير خم، بأمر من الله سبحانه وتعالى: (يا أيها النبي بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس)[سورة المائدة: الآية 67]، وبلّغ النبي المسلمين امتثالاً لأمر ربه، فقال لهم يوم غدير خم في جمع من المسلمين يزيد عن مائة ألف مسلم (ألست أولى بالمسلمين من أنفسهم؟(15) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#15)، قالوا بلى يا رسول الله، قال: من كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار)(16) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#16).
2- لأنها لم تحصل بشورى صحيحة من المسلمين، ولا بنص من رسول الله وإنما بمؤامرة حيكت بغياب أهل الرأي والمشورة والفضل والسابقة، كعلي والعباس، وطلحة والزبير، والمقداد وسلمان وأبي ذر، والبراء بن عازب، وحذيفة بن اليمان، وعبادة بن الصامت وسواهم من المسلمين الذين غابوا عن اجتماع السقيفة وأخذت البيعة منهم كرهاً.
3- لقول رسول الله (صلى الله عليه وآله): (ما ولت أمة أمرها رجلاً وفيهم من هو أعلم منه، إلا لم يزل أمرهم يذهب سفالاً - أي إلى الأسفل - حتى يرجعوا إلى ما تركوا - أي إلى الشرك والجاهلية).

- وأما موقف علي من هذه البيعة فقد تجلى في صور عديدة ومراحل متتالية عديدة نذكر منها:
1- ما أن أزدحم الأنصار على أبي بكر يبايعونه، حتى هرع رجل منهم إلى الإمام ينقل إليه خبر السقيفة، فسأله الإمام: وبماذا احتجوا على الأنصار؟
قال الرجل: احتجوا بأنهم عشيرة الرسول وأولياؤه والسابقون إلى الإيمان به ونصرته، هنا أطلق الإمام بيانه الأول ضد هذه المؤامرة، قال (عليه السلام): (احتجوا بالشجرة وضيعوا الثمرة)(17) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#17).
2- ما أن أتم الإمام علي تجهيز الرسول ودفنه حتى أنطلق مع زوجته فاطمة الزهراء (عليهما السلام) يستنفران الأنصار لنقض هذه البيعة، ويذكرانهم بتعاليم القرآن ووصايا النبي بجعله إماماً للمسلمين واجب الطاعة والمودة، فما كان الأنصار يزيدون على أن يقولوا: (يا بنت رسول الله، قد مضت بيعتنا لهذا الرجل، ولو أن زوجك سبق إلينا ما عدلنا به أحداً)، فكان عليه السلام يقول:
(أفكنت أدع رسول الله في بيته لم أدفنه وأخرج فأنازع الناس سلطانه؟) وتقول فاطمة (عليها السلام): (والله ما صنع أبو الحسن إلا ما ينبغي له، ولقد صنعوا ما الله حسيبهم عليه وطالبهم به)(18) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#18).
3- أمتنع الإمام علي عن بيعة أبي بكر، واعتصم في بيته مع عدد من أصحاب رسول الله من مهاجرين وأنصار لا يجاوز عددهم الأثني عشر رجلاً منهم: الزبير وطلحة وخالد بن سعيد والمقداد وسلمان الفارسي وأبو ذر الغفاري وعمار بن ياسر، والبراء بن عازب، وحذيفة بن اليمان وابن الثيهان وعبادة بن الصامت(19) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#19)، فقرر أبو بكر وعمر اقتحام البيت عليهم وإرغامهم على البيعة بالقوة والعنف.
وهكذا حاصروا بيت الإمام علي في جمهرة كبيرة من الأنصار والمهاجرين على رأسهم عمر وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة وأبو عبيدة بن الجراح وسواهم وقد رموا أكواماً من الحطب خلف الباب يهددون بحرقه ما لم يخرج من فيه من المعتصمين لبيعة أبي بكر(20) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#20).
وجُرّوا من البيت إلى المسجد مرغمين، وبايعوا مكرهين، وامتنع علي عن البيعة رغم التهديد والوعيد والجدال الشديد، ونقتطف جزءاً يسيراً من الحوار الذي دار في ذلك الموقف بين علي وعمر:
- بايع أبا الحسن وأدخل فيما دخل فيه المسلمون.
- أكلما دخل المسلمون في أمر طائعين أو مكرهين دخلنا معهم؟ ألا تعلم يا عمر أنه لا يقاس بآل محمد أحد وقد جُعلوا للناس أئمة لا تبعاً؟!.
- يا أبا الحسن لقد تقدمك المسلمون بالبيعة لأبي بكر فالحق بهم ولا تتخلف عن قومك.
- ما أبعد ما تقول يا عمر، ألم تسمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (لا تقدّموهم فتهلكوا ولا تتأخروا عنهم فتضلوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم)(21) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#21).
- يا أبا الحسن إن أبا بكر في فضله وسنه وسابقته لجدير بالخلافة.
- أنا أحق وأجدر بها منك ومن صاحبك يا عمر، ولئن كنتم نسيتم أو تناسيتم يوم غدير خم، يوم بخبختم لي وبايعتموني أنت وصاحبك والمسلمون، فإني أحتج عليكم بحجتكم التي غلبتم بها الأنصار، ألستم قد احتججتم عليهم بمكان رسول الله منكم؟ فأنا ألصق به مكاناً وأقرب إليه نسباً وصهراً، ألستم تعلمون أنني أخوه وابن عمه ووزيره وصهره، وأنا منه كهارون من موسى، فأنصفونا إن كنتم تخافون الله، واعرفوا لنا من الأمر مثلما عرفت الأنصار لكم، فوالله لقد احتججتم بالشجرة وضيعتم الثمرة، فأنصفونا من أنفسكم إن كنتم تؤمنون، وإلا فبوءوا بالظلم وأنتم تعلمون(22) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#22).
- بايع يا علي فانك لست متروكاً حتى تبايع.
- احلب يا ابن الخطاب حلباً لك شطره، واشدد له أمره اليوم يردده عليك غداً. لا والله يا عمر لا أقبل قولك ولا أطيع أمرك، ولا أخاف وعيدك ولا أخشى تهديدك، ولا أبايع صاحبك(23) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#23).
وهنا تدخل أبو عبيدة بن الجراح يلطف الجو المتوتر، ويستأنف الضغط على عليّ لينتزع منه البيعة لأبي بكر. قال أبو عبيدة:
- يا ابن عم، إنك حديث السن، وهؤلاء مشيخة قومك ليس لك مثل تجربتهم ومعرفتهم بالأمور، ولا أرى أبا بكر إلا أقوى على هذا الأمر منك وأشد احتمالاً له واضطلاعاً به، فسلم الأمر لأبي بكر، فإنك إن تعش ويطل بك بقاء، فأنك لهذا الأمر خليق وبه حقيق في فضلك ودينك وعلمك وفهمك وسابقتك ونسبك وصهرك.
- الله الله يا معاشر المهاجرين، لا تخرجوا سلطان محمد عن داره وبيته إلى دوركم وبيوتكم، ولا تدفعوا أهله عن مقامهم في الناس وحقهم في الخلافة، فو الله يا معاشر المهاجرين، لنحن - أهل البيت - أحق بهذا الأمر منكم ما كان منا القارئ لكتاب الله، الفقيه في دين الله، العالم بسنن رسول الله، المضطلع بأمر الرعية، القاسم بينهم بالسوية. والله إن هذا الأمر لفينا نحن أهل البيت، فلا تتبعوا الهوى فتضلوا عن سبيل الله وتزدادوا من الحق بعداً(24) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#24).
وإذ يلاحظ عمر تغير وجه المهاجرين وتأثرهم بكلام علي وما أدلى به من الحجج والبينات، يشتدّ على عليّ قبل أن ينقلب الموقف ويتغير الحال لصالح علي فيقول بلهجة غاضبة ولسان متوتر منفعل:
- لاخيار لك يا ابن أبي طالب، وإنه لابد لك من البيعة.
- وإن أنا لم أفعل فمه؟
- إذن والله الذي لا إله إلا هو نضرب عنقك!!
- إذن والله تفتلون عبد الله وأخا رسوله.
وشجع كلام عمر وسكوت أبي بكر رجلاً ثالثاً هو خالد بن الوليد، فتنطع للمهمة الصعبة وجرد سيفه من غمده ورفعه بيده وهو يهزه في وجه علي ويقول: بايع وإلا قتلتك.
وتهيجت نفوس المهاجرين والأنصار وتوترت أعصابهم وماجت قلوبهم وأفئدتهم بالإشفاق والخوف واهتزت وجداناتهم بالقلق والرعب، وبين دهشة الحاضرين، وتحفز فاطمة، وصراخ الحسنين، وتعلق الأبصار بالسيف المصلت فوق رأس علي، امتدت يدا أبي الحسن إلى خالد بن الوليد فأخذتا بمجامع ثوبه ورفعتاه عالياً - كعصفور ضعيف في يدي نسر - ثم ألقتاه أرضا، فوقع خائر النفس واهن العزيمة مرعوب الفؤاد مرتجف القلب فوق سيفه الذي أفلت من يده.
وهنا فقط تدخل أبو بكر قائلاً: خلّوا عن عليّ أيها الناس.
واعترض عمر مغضباً وقد أكل الغيظ قلبه: لا تتركه قبل أن يبايع يا أبا بكر. وأسكته أبو بكر حاسماً الموقف: لا والله يا عمر، لا أكرهه على شيء ما دامت فاطمة بنت محمد إلى جنبه(25) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#25).
وأدرك عمر - كما أدرك علي - مغزى ما ترمي إليه كلمات أبي بكر من تهديد ووعيد مؤجل.
ما أكثر ما ينس عمر وما أسرع ما يذكّره أبو بكرّ!! كيف غاب عن وعي عمر قول النبي (صلى الله عليه وآله) لا بنته فاطمة: أنت أول أهل بيتي لحوقاً بي؟!
انتهت الجولة الأولى من الصراع، وهرع علي إلى قبر أخيه وابن عمه رسول الله (صلى الله عليه وآله) يبثه الأشجان ويشكو إليه الأحزان:
- يا ابن أم، إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني(26) (http://www.14masom.com/hkaek-mn-tareek/08.htm#26)، ولولا وصية أوصيتني بها وعهد عهدة به إليّ بالصبر وعدم الاحتكام إلى السيف لما كنت أضعف القوم، اللهم رضىً بقضائك وصبراً على بلوائك.
وبقي علي بعد ذلك ستة أشهر معتزلاً في بيته لم يبايع لا هو ولا أحد من بني هاشم، فلما توفيت فاطمة (عليها السلام) انصرفت وجوه الناس عن علي، وتغيروا عليه وفقاً لتوجهات الخليفة الحاكم وأعوانه وازلامه، ورأى كذلك تموجات فتنة المرتدين وما رافقها من امتناع أقوام عن دفع الزكاة للخليفة غير الشرعي، فرأى أن ينهي هذا الموقف بعد أن أعذر إلى الله ورسوله وإلى المسلمين، فبايع وبايع بنو هاشم إيثاراً لمصلحة الإسلام العليا بعد أن آثر خصومه مصالحهم الشخصية والقبلية.
كانت هذه بعض مواقف الإمام علي من خلافة أبي بكر،.
والحمد لله رب العالمين.
</B>
الهوامش:
1- البخاري ج 3 ص 1259 - الكامل في التاريخ ج 2 ص 217 - تاريخ الطبري ج 3 ص 192.
2- تاريخ الطبري ج 3 ص 197.
3- صحيح البخاري 9: 147/79، صحح مسلم 3: 1452/5 (1821) و 3: 1453/ 10(1822)، سنن الترمذي 4: 501/ 2223، سنن أبي داوود 4/106-4280.
4- نفس المصادر السابقة.
5- العقد الفريد لابن عبد الله الأندلسي ج 4 ص 258.
6- تاريخ الطبري ج 5 ص 204 ط1 المطبعة الحسينية المصرية - العقد الفريد ج 2 ص 279.
7- العقد الفريد ج 2 ص 292 - الصواعق المحرقة ص 179 - الدر المنثور للسيوطي ج 4 ص 191 و ج 6 ص 41 سير أعلام النبلاء ج 2 ص 80 - أسد الغابة ج 2 ص 34 - السيرة الحلبية ج 1 ص 217 - سيرة زيني وحلان بهامش الحلبية ج1 ص 225 - 226 الغدير للأميني ج 8 ص 245.
8- نفس المصادر السابقة.
9- معاني الأخبار ص 178.
10- روي الحديث بنصوص مختلفة في صحيح مسلم ج 4 ص 1872 حديث رقم 2408 - وسنن الترمذي ج 5 ص 662 حديث رقم 2788 ومسند أحمد ج 2 ص 17 والمستدرك ج 2 ص 148 وقال صحيح عن شرط الشيخين وكثير من الرواة غيرهم.
11- تاريخ الأمم والملوك لابن جرير الطبري ج 3 ص 198 طبعة دار القلم - بيروت.
12- لقد ألمح - رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى هذه القضية أكثر من مرة بقول للمسلمين (لو وليتم عليكم علياً لحكمكم على الجادة البيضاء ليلها نهارها، ولن تفعلوا) كررها أكثر من مرة.
13- السقيفة وفدك للجوهري ص 46، الإمامة والسياسة لابن قتيبة ج1 ص 16.
14- تاريخ الطبري ج 3 ص 200.
15- هذا تذكير للمسلمين بقوله تعالى (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)[سورة الأحزاب: الآية 6].
16- رواياته كثيرة ومنها في مسند أحمد ج 1 ص 119 وأيضا ج 1 ص 152 و ج 4 ص 281 و ج 4 ص 270 و271 _ سنن ابن ماجة ج 1 ص 43 الحديث رقم 116 - مستدرك الحاكم ج 3 ص 109 و 110 و خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص 21 - 27 و البداية والنهاية لابن كثير ج 5 ص 182 ص 189 وتاريخ دمشق لابن عساكر ج 2 ص 12 الحديث رقم 508 و 512 و 514 و 522 و 544 و 562 و 549 وكفاية الطالب للكنجي الشافعي ص 62 كنز العمال للمتقي الهندي ج 6 ص 402 و ج 15 ص 115 الحديث رقم 222 و 402 وشواهد التنزيل للحكاني ج 1 ص 157 الحديث رقم 200 و ج 1 ص 192 الحديث رقم 250 ومجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 105 وغيرهم كثير.
17- السقيفة وفدك للجوهري ص 60 والإمامة والسياسة ج 1 ص 11.
18- الإمامة والسياسة لابن قتيبة 1ج ص 12 وفيه: قال بشير بن سعد الأنصاري: (لو كان هذا الكلام سمعته الأنصار منك يا علي قبل بيعتها لأبي بكر ما اختلف عليك اثنان).
19- الكامل في التاريخ ج 2 ص 200 وتاريخ الطبري ج 3 ص 198 وتاريخ اليعقوبي ج2 ص 124 وتاريخ أبي الفداء ج 2 ص 62 وتاريخ ابن خلدون ج 3 ص 214 ص 215 وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 2 ص 49 ص 56 ص 116.
20- السقيفة وفدك للجوهري ص 59 و60 العقد الفريد ج 4 ص 259 ص260 تاريخ أبي الفداء ج 1 ص 156 أعلام النساء ج 3 ص 1207 وتاريخ الطبري ج 3 ص 198 والإمامة والسياسة ج 1 ص 12 شرح النهج لابن أبي الحديد ج 1 ص 124.
21- مجمع الزوائد للهيثمي ج 9 ص 162 وينابيع المودة للقندوزي ص 41 و 200 الدر المنثور للسيوطي ج 2 ص 60 كنز العمال للمتقي الهندي ج 1 ص 168 وأسد الغابة ج 3 ص 172 الصواعق المحرقة ص 148.
22- السقيفة وفدك للجوهري ص 60 والإمامة والسياسة ج 1 ص 11.
23- الإمامة والسياسة ج 1 ص 11.
24- السقيفة وفدك ص 61 والإمامة والسياسة ج 1 ص 11 ص 12 وشرح النهج ج 6 ص 11.
25- الإمامة والسياسة ج 1 ص 13 والعقد الفريد ج 2 ص 215 و تاريخ أبي الفداء ج 1 ص 156 وأعلام النساء للزركلي ج 2 ص 1207 وتاريخ الطبري ج 1 ص 12 والملل والنحل للشهرستاني ص 83 وانساب الأشراف للبلاذري ج 1 ص 404 وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 1 ص 124.
26- الإمامة والسياسة ج 1 ص 12 وأعلام النساء ج 4 ص 114 ص 115 وتاريخ اليعقوبي ج 2 ص 126 وشرح النهج البلاغة لابن أبي الحديد ج 2 ص 56 و ج 6 ص 11.

$خيــــــال$
17-11-06, 02:29 PM
النفيس في بيان رزية الخميس ج 1 - ص 274 -



المورد الثالث :

قال : يثير الشيعة دائما مسألة إغضاب أبي بكر لفاطمة على قصة فدك ويقولون أن أبا بكر أغضب فاطمة ومن أغضب فاطمة أغضب رسول الله ومن أغضب رسول الله أغضب الله ، ثم نقل عن مسلم خبر خطبة علي (ع) ابنة أبي جهل وتأذي فاطمة … إلى أن يقول : من الذي أغضب فاطمة ؟

- ج1 ص 275 -


نقول : هذا الكلام يمكن أن ينفع من يتعبد بصحة كل ما في البخاري ومسلم ويضع عقله والعلم جانبا ، وأما من لا يؤمن بهذه الأسطورة المنسوجة في الفكر السني ، فلا يسلم بصحة ما ورد من خطبة علي ابنة أبي جهل وغضب رسول الله (ص) تبعا لغضب ابنته .

ومن يتأمل في الرواية لا بد أن يتساءل كيف يكون النبي (ص) مرسل من ربه بشريعة ثم يكون أول الناس الذين يرفضون تطبيق أحكامها التي تؤذيهم ، ويجهر بذلك على المنابر وأمام الملأ لكون فاطمة " بضعة منه يؤذيها ما يؤذيه " ؟

فماذا بقي من كونه أسوة وقدوة وضعه الله تعالى للناس جميعا ؟!

أن رسول الله (ص) أول الناس في رفض الأهواء والتسليم لحكم الله عز وجل وكيف تكون فاطمة سيدة نساء العالمين وسيدة نساء أهل الجنة (ع) بقول النبي (ص) ثم هي تغضب من حلال أحله الله ، وهل الإيمان يكون بتحكيم الهوى في قبول الأحكام ؟

أو هل هذه أخلاق رسول الله (ص) في صحيح مسلم ؟

أو هل هذه هي التربية النبوية لفاطمة (ع) ؟

وهل نتمسك برواية ونعتبر صحتها لأن مسلم رواها في صحيحه بينما نرتضي أن يطعن رسول الله (ع) في ولائه لأحكام ربه نعم نحن بين خيارين أن نحكم بأن الرواية غير صحيحة وإن وردت فيما سميت بالصحاح ، أو نقول أن رسول الله (ع) يترفع أن يطبق أحكام الله على نفسه في الحالات التي تؤذيه ، وفي اختيار الأمر الأول السلامة لديننا .

هذا من جهة متن ومعنى الحديث ، أما من جهة السند : فالحديث في البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة مروي عن طريق المسور بن مخرمة ، وانفرد الترمذي بروايته عن ابن الزبير .

- ج1 ص 276 -


أما رواية الترمذي من طريق ابن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير ففي ذلك يقول ابن حجر في ( فتح الباري ) : " وخالفهم أيوب فقال عن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير ، أخرجه الترمذي وقال : حسن ، … والذي يظهر ترجيح رواية الليث لكونه توبع ولكون الحديث قد جاء عن المسور من غير رواية ابن أبي مليكة " (1) .

وكذلك قال : " … أخرجه الترمذي وصححه وقال : يحتمل أن يكون ابن أبي مليكة سمعه منهما جميعا ، ورجح الدارقطني وغيره طريق المسور والأول أثبت بلا ريب لأن المسور قد روى في هذا الحديث قصة مطولة قد تقدمت في باب أصهار النبي (ص) نعم يحتمل أن يكون ابن الزبير سمع هذه القطعة فقط أو سمعها من المسور فأرسلها " (2) .

وهذا الأخير هو الصحيح والظاهر ، ولو سلم أنه سمعه من ابن الزبير فهو والمسور سواء في العداء لأهل البيت (ع) كما سيأتي .

نعم روى الحاكم الخبر في ( المستدرك ) (3) ولكن بسند مرسل عن سويد بن غفلة ، وعلق الذهبي في التلخيص على الخبر : بأنه مرسل قوي ، وقال في ( سير الأعلام ) عن سويد : قيل له صحبة ولم يصح ، ورواه عن أبي حنظلة رجل من أهل مكة وعلق عليه الذهبي بقوله : مرسل ، وروى ثالثا الخبر عن عبد الله بن الزبير (4) .

فالحق أنه لا يوجد صحابي ينقل الخبر غير المسور ، وقد صرح في الرواية بقوله : " سمعت رسول الله (ص) يخطب الناس في ذلك على منبره هذا وأنا يومئذ محتلم فقال إن فاطمة مني … " .

(1) فتح الباري - ج9 ص327
(2) فتح الباري - ج7 ص105
(3) المستدرك على الصحيحين - ج3 ص173
(4) سير أعلام النبلاء - ج4 ص70

- ج1 ص 277 -


قال ابن حجر في ( الفتح ) :" قال ابن سيد الناس هذا غلط والصواب ما وقع عند الإسماعيلي بلفظ كالمحتلم ، أخرجه من طريق يحيى بن معين عن يعقوب بن إبراهيم بسنده المذكور إلى علي بن الحسين قال والمسور لم يحتلم في حياة النبي (ص) لأنه ولد بعد ابن الزبير فيكون عمره عند وفاة النبي (ص) ثمان سنين " (1) .

وقال ابن حجر في ( تهذيب التهذيب ) في ترجمة المسور : "… ووقع في صحيح مسلم من حديثه في خطبة علي لابنه أبي جهل قال المسور سمعت النبي (ص) وأنا محتلم يخطب الناس فذكر الحديث وهو مشكل المأخذ لأن المؤرخين لم يختلفوا أن مولده كان بعد الهجرة وقصة خطبة علي كانت بعد مولد المسور بنحو من ست سنين أو سبع سنين فكيف يسمى محتلما … " (2) .

أفلا تعجب أيها القارئ خطبة يذكر بها رسول الله (ص) أمرا مثل هذا لا يحفظه من الصحابة إلا صحابي كان عمره ست أو سبع سنين حين الخطبة !!

وقد أجاد ابن الحجر التعليق على قول المسور بن مخرمة لعلي بن الحسين حين قدومه المدينة من عند يزيد بن معاوية حين مقتل حسين بن علي رحمة الله عليه : " هل لك إلي من حاجة تأمرني بها ؟ فقلت - أي علي بن الحسين - له : لا ، فقال : هل أنت معطي سيف رسول الله (ص) ؟ فإني أخاف أن يغلبك القوم عليه ؟ وأيم الله لئن أعطيتنيه لا يخلص إليهم أبدا حتى تبلغ نفسي ، إن علي بن أبي طالب خطب ابنة أبي جهل على فاطمة ، وساق الخبر المروي في البخاري .

(1) فتح الباري - ج9 ص327
(2) تهذيب التهذيب - ج10 ص137

- ج1 ص 278 -


قال ابن حجر في ( الفتح ) : " ولا أزال أتعجب من المسور كيف بالغ في تعصبه لعلي بن الحسين حتى قال : أنه لو أودع عنده السيف لا يمكن أحدا منه حتى تزهق روحه ، رعاية لكونه ابن ابن فاطمة محتجا بحديث الباب ، ولم يراع خاطره في أن ظاهر سياق الحديث المذكور غضاضة على علي بن الحسين لما فيه من إيهام غض من جده علي بن أبي طالب حيث أقدم على خطبة بنت أبي جهل على فاطمة حيث اقتضى أن يقع من النبي في ذلك من الإنكار ما وقع .

بل وأتعجب من المسور تعجبا آخر أبلغ من ذلك وهو أن يبذل نفسه دون السيف رعاية لخاطر ولد ابن فاطمة وما بذل نفسه دون ابن فاطمة نفسه أعني الحسين والد علي الذي وقعت له معه القصة حتى قتل بأيدي ظلمة الولاة " (1) .

فابن حجر يورد أمرين :
الأول : كيف يذكر المسور لعلي بن الحسين ما يجرح عواطفه بهذه القصة في الوقت الذي يريد إظهار ما في نفسه من حب له ، كتمهيد لطلب سيف رسول الله (ص) منه ؟

الثاني : إذا كان هذا الحب لآل النبي (ص) عند المسور لماذا لم يساهم في نصرة الحسين (ع) ضد ظلمة الولاة بنفسه في حين أنه يدعي أنه يبذل نفسه للسيف ، هل السيف أهم وأشرف من آل الرسول (ص) ؟! وهنا حاول ابن حجر أن يبرر تصرف المسور بما لا يجدي .

ثم ذكر ابن حجر إشكالا آخر يخدش الرواية في كتاب فرض الخمس في بيان مناسبة ذكر قصة السيف مع خطبة علي لابنة أبي جهل : " … وقال الكرماني : مناسبة ذكر المسور لقصة خطبة بنت أبي جهل عند طلبه السيف من جهة أن رسول الله كان

(1) فتح الباري - ج9 ص327


- ج1 ص 279 -


يحترز عما يوجب وقوع التكدير بين الأقرباء ، أي فكذلك ينبغي أن تعطيني السيف حتى لا يحصل بينك وبين أقربائك كدورة بسببه ، أو كما أن رسول الله كان يراعي جانب بني عمه العبشميين فأنت أيضا راع جانب بني عمك النوفليين لأن المسور نوفلي (1) .

ثم قال ابن حجر : " كذا قال ، والمسور زهري لا نوفلي ( وهو رد ابن حجر على الكرماني ) ، قال : أو كما رسول الله كان يحب رفاهية خاطر فاطمة (ع) فأنا أيضا أحب رفاهية خاطرك لكونك ابن ابنها فاعطني السيف حتى أحفظه لك .

قلت : وهذا الأخير هو المعتمد وما قبله ظاهر التكلف ، وسأذكر إشكالا يتعلق بذلك في كتاب المناقب " انتهى كلام ابن حجر وهذا المعتمد عند ابن حجر مردود بأنه إذا كان ذكر القصة ليظهر المسور لعلي بن الحسين (ع) أنه يحب رفاهية خاطره فأي خصوصية للسيف ، فعلي بن الحسين (ع) قد قدم إلى المدينة بعد مقتل الحسين (ع) بحرم رسول الله (ص) من نساء ثكلى وأطفال يتامى ، فهل رفاهية الخاطر وإظهار المحبة لأبناء فاطمة j في مثل هذا الحال يكون في ضمان حفظ سيف رسول الله (ص) من أيدي الظلمة فقط ؟

وعلى فرض صحة القصة كيف نجيب على هذه التساؤلات ؟
إذ تضمنت خطبة النبي (ص) على المنبر كما ذكر البخاري عبارة : " وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله أبدا " .

ونتساءل ما معنى هذا الكلام ؟ فهل يعقل أن رسول الله (ص) يظهر بهذا المظهر الحاد في رفض حكم عام من أحكام الله العامة لأنها ستطبق على ابنته .

(1) فتح الباري - ج6 ص214


- ج1 ص 280 -


والنبي (ص) أقر بأن عليا (ع) لم يرتكب حراما ، فأقصاه أن يكون النهي تنزيهيا مراعاة لفاطمة الزهراء j ولكنه مع ذلك صعد المنبر وأعلن القصة على الملأ وشهر بعلي (ع) ، فهل هذا الأمر يتلاءم مع شأن رسول الله (ص) الذي ثبت من أنه " كان إذا بلغه عن الرجل الشيء لم يقل : ما بال فلان يقول ، ولكن يقول : ما بال أقوام يقولون كذا وكذا " ، وكذلك ورد عنه " كان رسول الله (ص) قل ما يواجه رجلا في وجهه بشيء يكرهه " .

وقد التفت ابن حجر إلى هذه الناحية حيث قال : " وكان النبي (ص) قل أن يواجه أحدا بما يعاب به " ، ثم اعتذر قائلا : " ولعله إنما جهر بمعاتبة علي مبالغة في رضا فاطمة (ع) " (1) .

نعم الأمر معقول مع وجود حكم خاص بفاطمة (ع) ، فيحرم الزواج على سيدة نساء العالمين ، وبناء على كون الأمر على هذا النحو الطبيعي أن يصرح رسول الله (ص) بذلك ، كما أنه لا يتناسب مع قوله إني لا أحرم حلالا ، ولا مع تصوير الأمر بأنه خاص بالمورد بملاحظة عبارة لا تجتمع بنت رسول الله (ص) مع بنت عدو الله بحيث لو كان غيرها لما اعترض ، ولا مع عبارة إني أخاف أن تفتن في دينها .

نعم السياق المعقول لمثل ذلك بناء على الرؤية السنية هو ما رواه الحاكم في ( المستدرك ) من أن عليا استشار النبي (ص) وقال له : أتأمرني بها ، فقال : لا فاطمة مضغة مني ولا أحسب إلا وأنها تحزن وتجزع ، فقال علي : لا آتي شيئا تكرهه (2) ، ولكن كما قلنا هو خبر مرسل .

(1) فتح الباري - ج7 ص86
(2) المستدرك على الصحيحين - ج3 ص173

- ج1 ص 281 -


ويكفي لرفض الخبر ما رواه الشيخ الصدوق في (الأمالي ) كما عن ( البحار ) عن علقمة قال : قلت للصادق (ع) : يا ابن رسول الله إن الناس ينسبوننا إلى عظائم الأمور وقد ضاقت بذلك صدورنا فقال (ع) : " يا علقمة إن رضا الناس لا يملك وألسنتهم لا تضبط وكيف تسلمون مما لم يسلم منه أنبياء الله ورسله وحجج الله (ع) … ألم ينسبوا نبينا محمدا (ص) إلى أنه شاعر مجنون ؟ ألم ينسبوه إلى أنه هوى امرأة زيد بن حارثة فلم يزل بها حتى استخلصها لنفسه ؟ … .

وما قالوا في الأوصياء أكثر من ذلك ألم ينسبوا سيد الأوصياء عليهم السلام إلى أنه يطلب الدنيا والملك ؟… ألم ينسبوه إلى أنه (ع) أراد أن يتزوج ابنة أبي جهل على فاطمة (ع) وأن رسول الله (ص) شكاه على المنبر إلى المسلمين فقال : إن عليا يريد أن يتزوج ابنة عدو الله على ابنة نبي الله ! ألا إن فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني ومن سرها فقد سرني ومن غاظها فقد غاظني " (1) .

المهم أن الحديث مرفوض عند الشيعة متنا وسندا ، وقد أشار ابن حجر إلى ذلك في ( الفتح ) حينما ذكر تكذيب السيد المرتضى للخبر لأنه من رواية المسور وكان فيه انحراف عن علي (ع) (2) .

فالعلة كل العلة في المسور ، فيكفي أولا كونه من جنود عبد الله بن الزبير الذي أضل أباه وزين له حرب علي في معركة ( الجمل ) ، بل الخوارج ينتهلون منه قال الذهبي في ( سير أعلام النبلاء ) : " وقد انحاز إلى مكة مع ابن الزبير وسخط إمرة يزيد وقد أصابه حجر منجنيق في الحصار ، قال الزبير بن بكار كانت الخوارج تغشاه

(1) بحار الأنوار - ج70 ص2
(2) فتح الباري - ج7 ص86

- ج1 ص 282 -


وينتحلونه ، … قال عروة : فلم أسمع المسور ذكر معاوية إلا صلى عليه … وعن عطاء بن يزيد كان ابن الزبير لا يقطع أمرا دون المسور بمكة " (1) .

ونقل ابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) : " عن الزبير بن بكر : وكانت الخـوارج تغشى المسـور بن مخرمة وتعظمه وينتحلون رأيه " (2) .

نعم يمكن أن يكون هناك أصل للخبر تمثل في إشاعة بثها المنافقون حول علي d بأنه تقدم لخطبة ابنة أبي جهل أذية لهما ، فبين رسول الله (ص) أن مثل هذا لا يجوز بالنسبة إلى زوج سيدة نساء العالمين (ع) ، فلا تؤذى بمثل هذا الأمر .

فقد روى الصدوق في ( العلل ) كما عن البحار عن أبي عبد الله الصادق (ع) : " جاء شقي من الأشقياء إلى فاطمة بنت محمد (ص) فقال لها : أما علمت أن عليا قد خطب بنت أبي جهل … قال رسول الله (ص) : فما دعاك إلى ما صنعت ؟ فقال علي: والذي بعثك بالحق نبيا ما كان مني مما بلغها شيء ولا حدثت بها نفسي " (3) ، لكن الخبر ضعيف السند منكر المضامين .

بقيت لدينا مسألة إغضاب أبي بكر للزهراء عليها السلام ، فنحن أمام قضية منطقية واضحة ، نرجو من علماء أهل السنة أن يبينوا الخطأ إذا كانت هناك مغالطة في البين أن أبا بكر أغضب فاطمة عليها السلام كما في الصحيح بشكل غير قابل للتأويل ، ومن أغضب فاطمة (ع) أغضب رسول الله (ص) ومن أغضبه (ص) أغضب الله تعالى .

ولنقل أن عليا (ع) أيضا أغضب فاطمة (ع) كما تعتقدون ألم يؤيد رسول الله (ص) فاطمة عليها السلام مع أن الأمر كان حلالا لعلي (ع) ، فلماذا لا تخطأون أبا بكر مع

(1) سير أعلام النبلاء - ج3 ص391
(2) تاريخ دمشق - ج58 ص161
(3) بحار الأنوار - ج43 ص201

- ج1 ص 283 -


فرض أن الأمر جائز له ؟!
ألم يكن تسليم فدك جائزا له فلماذا لم يرضها ويعطها فدكا كما أرضاها علي (ع) وترك الخطبة ؟! بل تقولون أن عثمان أرضى قرابته ومنهم مروان فأقطعهم فدكا ، وقد روى ذلك ابن حجر في ( فتح الباري ) (1) .

وسن@@
17-11-06, 03:30 PM
اسمحوا لو بهذه الاضافه البسيطه على قدر معرفتي الزهيده

(والله لو ان فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها). ...

كيف للرسول علية الصلاة والسلام يضع فاطمة رضي الله عنها اللتي هي مضغة منه مثال في هذا الحديث والشاهد انني سوف اقيم شرع الله وارضاه حتى لو على ابنتي فاطمة اللتي هي احب اقرب الناس اليه علية السلام
فكيف له عليه الصلاة والسلام ان ينكر على علي رضي الله عنة
خطبة من ابنت ابي جهل وهي حلال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الشعبــي
17-11-06, 04:18 PM
الزميل عمر هدانا الله وإياه للحق

ألم نلتزم وإياك أن لا نخرج من هذة النقطه حتى نتمها ...!
ألم يكن هذا الشرط بيننا .. وقد قبلناه ..!

مالنا الآن .. والسقيفة .... والبيعه ...!

ياسبحان الله ....!
يازميل المسلمون على شروطهم ..!


الزميل عمر الكافي

قد رددت عليك في الرد السابق .. بما استشهدت أنت به ..
وما يهمنا منه .... بالتحديد


فتشهد علي فقال إنا قد عرفنا فضلك، وما أعطاك، الله ولم ننفس عليك خيرا ساقه الله إليك، ولكنك استبددت علينا بالأمر، وكنا نرى لقرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيبا‏.‏ حتى فاضت عينا أبي بكر،



وتشهد علي فعظم حق أبي بكر، وحدث أنه لم يحمله على الذي صنع نفاسة على أبي بكر، ولا إنكارا للذي فضله الله به، ولكنا نرى لنا في هذا الأمر نصيبا، فاستبد علينا، فوجدنا في أنفسنا، فسر بذلك المسلمون وقالوا أصبت‏





فكيف تقبل ..... بماذكر حول غضب فاطمة رضي الله عنها.. وتنكر .. ماقال علي رضي الله عنه ....!

المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!

إن لم يكن هذا تناقض .. فماهو التناقض أذا ......!

بينت لك في الرد السابق وبالدليل أن المقصود أنها لم تكلمه حتى ماتت.. (هو ماتعلق بأرض فدك ...!)

يازميل

كيف لعلي رضي الله عنه وهو من نعرف .. في الشجاعه ... والحق .. أن يقول ما قال في حق أبي بكر رضي الله عنه .. وقد أغتصب حق زوجه ..!

هل أنت ومعمميك ... أشد حرصا وغيره من علي رضي الله عنه على زوجه ...!
أن لم يكن هذا تناقض فماهو التناقض أذا ...!

يازميل أنت الآن تتهم فاطمة رضي الله عنها بأحد أمرين

الأول: أنها كانت جاهلة لا تعلم حكم ميراث النبي صلى الله عليه وسلم كما يعلم أبو بكررضي الله عنه
والثاني: أنها تكذب طمعا لأخذ ماليس لها ....! وحاشاها


فمحمد صلى الله عليه وسلم يقول لانورث

وهذه الرويات من كتبك يازميل

1- قال : محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن الحسين عن ابي مخلد عن عبد الملك قال : دعا ابو جعفر ع بكتاب علي فجاء به جعفر مثل فخذ الرجل مطوى فإذا فيه ان النساء ليس لهن من عقار الرجل إذا هو توفي عنها شيء فقال ابو جعفر ع : هذا والل خط يده وإملاء رسو ل الله .

- انظر لهذه الرواية :
بحار الأنوار للمجلسي ( ج 26 ص 514 رواية 101باب 1 )
و ( ج 104 ص 352 رواية 9 باب 7


2- علي عن ابيه عن جميل عن زراره ومحمد بن مسلم عن ابي جعفر ع قال : لا ترث النساء من عقار الأرض شيئاً .



- انظر لهذه الرواية :
الكافي للكليني ( ج 7 ص 128 رواية 4 )

أعتقد أن الصورة واضحه الآن يازميل ...

وقبل أن ننتهي من هذة الشبهه .. وسجلوا علي يا آخوان ..
قد سألت فأجبتك .. وأسألك الآن وأريد الجواب دون مطولات .. ولا نسخ ولصق .. وبدون لف ودورن .. ويمتنع الحيد .... بإختصار أجب مباشرة كما أجبتك عما سبق

أسلم لك بكل ما تريد .. ويحرم علي الكتابه بمعرف الشعبي .. إن أتيت بحديث واحد صحيح متصل السند ... على شروطكم ... فيما يختص بكسر الضلع .. وهو أصل الخلاف .. ومنهج الرافضه ... يلطمون عليه صبح مساء .. ويحلفون به ...الخ ..!
فأجلب بخيلك ورجلك .. وإتني بحديث واحد .... حديث واحد فقط بحسب الشروط التي ذكرت ..

فإن لم تفعل ... فلزم عليك أن تعيد التفكير .. في هذة العقيدة.. التي صنعها المجوس .. لسلب أموالكم ونساءكم ..تحت غطاء إسلامي.. والإسلام منه برىء ..!

أنتظرك

عمر الكوفي
17-11-06, 05:49 PM
الزميل الشعبي السلام عليكم اولا : اللف والدوران غير موجود يأجابتي وقد استشفيت من كلامك هذا بأنك ايدت ما طرح في الموضوع بأن الحديث الذى طلبته مني بخصوص غضب فاطمه هو صحيح مذكور في البخارى وان ماذكرته انا في موضوع السقيفه وما عرض فيه من امور هي الاساس فى الفتنه التي بدأت في تفريق المسلمين من قبل اناس كان الغرض منهم ابعاد اهل بيت الرسول ( عليه الصلاة والسلآم ) من الخلافه فعملوا المؤامرات وجلبوا احاديث ولصقوا التهم وكلها ذكرتها وانت تقول الرد بأنه بعيد عن الموضوع ومع هذا اقبل منك كل ماتقول لكونك لاتسب و لاتشتم واسلوبك هادىء وسوف ارد عليك بما طلبت انشاء الله اليوم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جليل
17-11-06, 09:26 PM
عنوان مقترح ............. أبو بكر الصديق رضي الله عنه ... ووقفاته الصامدة نصرة للإسلام ...


لماذا حذفت مشاركاتي وردودي ... ستقول لأنها لم تحترم أدب الحوار ...


أي ذلك أهون ... ؟ أهو أشد ممن افترض غضب الله ورسوله على الصديق وأنتم بسذاجة مفرطة تطلبون الحوار الهاديء معه ...؟؟!!!!!!!!!1


أبا نجيب ... أطالب بعودة ردودي على ذنب المجوس ... لأنها تعطي الموضوع شيئا من التوازن ...



خسأ الرافضة امتداد المجوس ...

اسألوه عن قبر أبي لؤلؤة المجوسي .... في إيران ... كم زاره وقبله وطاف عليه من مرة ..؟؟


هل هو يحب فاطمة أكثر من حب أبي بكر لها ولأبيها صلى الله عليه وسلم ..؟!!!

أبو ولاء
17-11-06, 09:59 PM
وهاهو الرافضي بدأ باللف والدوران لأن هناك فرق فيمن يبحث عن الحق ومن يريد الباطل

الرافضي إذا رأى إنك بدأت تحشره في زاوية ضيقة إما يهرب أو يغيّر الموضوع ..

عبد الهادى نجيب
17-11-06, 10:38 PM
عنوان مقترح ............. أبو بكر الصديق رضي الله عنه ... ووقفاته الصامدة نصرة للإسلام ...



لماذا حذفت مشاركاتي وردودي ... ستقول لأنها لم تحترم أدب الحوار ...


أي ذلك أهون ... ؟ أهو أشد ممن افترض غضب الله ورسوله على الصديق وأنتم بسذاجة مفرطة تطلبون الحوار الهاديء معه ...؟؟!!!!!!!!!1


أبا نجيب ... أطالب بعودة ردودي على ذنب المجوس ... لأنها تعطي الموضوع شيئا من التوازن ...



خسأ الرافضة امتداد المجوس ...

اسألوه عن قبر أبي لؤلؤة المجوسي .... في إيران ... كم زاره وقبله وطاف عليه من مرة ..؟؟



هل هو يحب فاطمة أكثر من حب أبي بكر لها ولأبيها صلى الله عليه وسلم ..؟!!!




مرحبا أخى الكريم المطنوخ السابع
ربما تكون قد حذفت لك ردود وبالطبع سيكون بها اساءة للحوار وانى مع من سبقنى وحذفها مادامت تحمل ما سبق ونهينا عنه
أخى الكريم ... تتهمنا بالسذاجة .. سامحك الله
أما قولك أخى أن اساءة الحوار تعمل على اتزان الموضوع فأرجوا أن تراجع ما أخذت عليه القياس وأستوحيت من ورائه هذا الرأى
صحيح أنا لم أقرأ مداخلتك التى حذفت ولكنى لا أفضل مشاركة تعمل على اجهاض حوار اختلفت فيه الرؤى حتى يصل المخالف الى الصحيح ، واننا نبغى لذالك اقامة الحجة والمجادلة بالتى هى أحسن كما أمرنا الله وأسوة بخلق رسولنا الكريم
أما عن حثك لنا بسؤال المتحاور فقد تركنا الحوار لأخى الشعبى فأرجو متابعتة ، واذا أردت اضافة سؤال فلك ذالك فقط نرجوا أن يكون السؤال مجردا من السب وكل ما يعمل على تحويل الحوار الى مهاترات لا طائل من ورائها الا الاساءة للمنتدى وأعضائه ومشرفيه وادارته
أما عن عنوانك المقترح فأنا معك
وأرجو من أخى الشعبى وأخى عمر الكوفى الموافقة على صيغته
بارك الله فيك
تحياتى

جليل
17-11-06, 10:47 PM
أبا نجيب حاشاك عن السذاجة ... أنت صاحب العقل والحكمة ...واذهب عاجلا لموضوعي / الرافضة والعين والثعبان للأهمية

عبد الهادى نجيب
17-11-06, 10:51 PM
الأخ بندرالايداء
تم حذف مشاركتك حيث طلبت منا ذالك ان أردنا تعديلها
أرجو أخى أن تترك الحوار يسير بطريقه ولا داعى لمثل تلك المداخلات
ونطلب من الجميع الالتزام بحسن الحوار
وقد نبهنا الى ذالك من قبل
بارك الله فيكم
تحياتى

بندر الايداء
17-11-06, 10:54 PM
الأخ بندرالايداء

تم حذف مشاركتك حيث طلبت منا ذالك ان أردنا تعديلها
أرجو أخى أن تترك الحوار يسير بطريقه ولا داعى لمثل تلك المداخلات
ونطلب من الجميع الالتزام بحسن الحوار
وقد نبهنا الى ذالك من قبل
بارك الله فيكم

تحياتى



يعجبوني اهل السنه مثقفين واهل حوار
مشكور اخوي المشرف
تابعو حواركم فانه شيق ويدعو للامل بوجود من يحوارون من اهل السنه
انه فخر يفتخر به ابناءنا من بعدنا

khaledm
18-11-06, 01:07 AM
بارك الله فيك واسعدك اخي الشعبي

فأنت دائما من يقف امام هؤلا الروافض

حتى في ايات الله يتلعبون

اذا كانت يا عمر الكوفي صادق فهات اية يذكر بها سيدنا علي كرم الله وجهه

اما ابو بكر الصديق ذكر بالقرآن--عندما كان بالغار مع رسول الرحمة محمد ابن عبد الله صلوات الله عليه

لماذا الحقد على من فتح بلاد العراق والشام وبيت المقدس وايران

رحم الله ابو بكر وعمر وعثمان وعلي وادخلهم جنات النعيم

وانت ايه الكوفي لا يمكن ان يكون اسمك عمر لانكم تكرهون عمر رضي الله عنه

فكيف تسمي نفسك عمرا وانت كارها له عجيب

عمر الكوفي
18-11-06, 03:19 PM
الاخ الشعبي اعتقد أننا وصلنا الى الحقائق في الموضوع الذى تناقشنا به والحقيقه هي انك اقريت بالاحاديث التي ذكرتها انا بغضب وموت فاطمه الزهراء ( عليه السلام) وكانت من الصحيحيين وانا وفيت بذلك اى اعترفت بوجود الاحاديث عندكم وهذا هو الحوار الصحيح . اما بالنسبه الى سؤالك عن كسر ضلع بنت رسول الله (عليها السلام) فهذا حدث عندما ارادو حرق دارها والدخول بقوة ودفعها واسقاط جنينها وسوف اردك بالتفصيل والبراهين من كتبكم : وقد ذكرنا أنّ القوم قد منعوا من نقل القضايا والحوادث ، وجزئيّات الأُمور، وتفاصيل الوقائع، أتتوقّعون أن ينقل لكم البخاري أنّ فلاناً وفلاناً وفلاناً أحرقوا دار الزهراء بأيديهما ؟! بهذا اللفظ تريدون ؟! لقد وجدتم البخاري ومسلماً وغيرهما يحرّفون الأحاديث التي ليس لها من الحسّاسيّة والأهميّة ولا عشر معشار ما لهذه المسألة .
إنّ إحراق بيت الزهراء من الأُمور المسلّمة القطعيّة في أحاديثنا وكتبنا، .
أمّا في كتب أهل السنّة، فقد جاءت القضيّة على أشكال، وأنا قد رتّبت القضايا والروايات والأخبار في المسألة ترتيباً، حتّى لا

يضيع عليكم الأمر ولا يختلط، وحتّى تكونوا على يقظة ممّا يفعلون في نقل مثل هذه القضايا والحوادث فإنّ القدر الذي ينقلونه أيضاً يتلاعبون به، أمّا الذي لم ينقلوه، أمّا الذي منعوا عنه، أمّا الذي تركوه عمداً، فذاك أمر آخر، فالذي نقلوه كيف نقلوه ؟ وسأذكر لكم ما يتعلّق بهذه المسألة تحت عناوين :

1 ـ التهديد بالإحراق :
بعض الأخبار والروايات تقول بأنّ عمر بن الخطّاب قد
هدّد بالإحراق، فكان العنوان الأول التهديد، وهذا ما تجدونه في كتاب المصنّف لابن أبي شيبة، من مشايخ البخاري المتوفى سنة 235 هـ ، يروي هذه القضيّة بسنده عن زيد بن أسلم، وزيد عن أبيه أسلم وهو مولى عمر، يقول :
حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله، كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله، فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم، فلمّا بلغ ذلك عمر بن الخطّاب، خرج حتّى دخل على فاطمة فقال : يا بنت رسول الله، والله ما أحد أحبّ إلينا من أبيك، وما من أحد أحبّ إلينا بعد أبيك منك، وأيم الله ما ذاك بمانعي إنْ اجتمع هؤلاء النفر عندك أن أمرتهم أن يحرّق عليهم البيت(1) .
____________
(1) المصنف لابن أبي شيبة 7/432 .


وفي تاريخ الطبري بسند آخر :
أتى عمر بن الخطّاب منزل علي، وفيه طلحة والزبير [ هذه نقاط مهمّة حسّاسة لا تفوتنّكم، في البيت كان طلحة أيضاً، الزبير كان من أقربائهم، أمّا طلحة فهو تيميّ ] ورجال من المهاجرين فقال : والله لأُحرقنّ عليكم أو لتخرجنّ إلى البيعة، فخرج عليه الزبير مصلتاً سيفه، فعثر فسقط السيف من يده، فوثبوا عليه فأخذوه(1) .
وأنا أكتفي بهذين المصدرين في عنوان التهديد .
لكن بعض كبار الحفّاظ منهم لم تسمح له نفسه لأنْ ينقل هذا الخبر بهذا المقدار بلا تحريف، لاحظوا كتاب الاستيعاب لابن عبد البر، فإنّه يروي هذا الخبر عن طريق أبي بكر البزّار بنفس السند الذي عند ابن أبي شيبة، يرويه عن زيد بن أسلم عن أسلم وفيه : إنّ عمر قال لها : ما أحد أحبّ إلينا بعده منك ، ثمّ قال : ولقد بلغني
أنّ هؤلاء النفر يدخلون عليك، ولأن يبلغني لأفعلنّ ولأفعلن(2).
____________
(1) تاريخ الطبري 3 / 202 .
(2) الإستيعاب في معرفة الأصحاب 3 / 975 .



نفس الخبر، بنفس السند، عن نفس الراوي، وهذا التصرف ! وأنتم تريدون أنْ ينقلوا لكم إنّه أحرق الدار بالفعل ؟ وأيُّ عاقل يتوقّع من هؤلاء أنْ ينقلوا القضيّة كما وقعت ؟ إنّ من يتوقّع منهم ذلك إمّا جاهل وإمّا يتجاهل ويضحك على نفسه !!

2 ـ المجيء بقبس أو بفتيلة :
وهناك عنوان آخر، وهو « جاء بقبس » أو « جاء بفتيلة » هذا أيضاً أنقل لكم بعض مصادره :
روى البلاذري المتوفى سنة 224 في أنساب الأشراف بسنده : إنّ أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة، فلم يبايع، فجاء عمر ومعه فتيلة، فتلقّته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة : يابن الخطّاب ، أتراك محرّقاً عَلَيّ بابي ؟! قال : نعم، وذلك أقوى فيما جاء به أبوك(1) .

____________
(1) أنساب الأشراف 1/586 .



وفي العقد الفريد لابن عبد ربّه المتوفى سنة 328 : وأمّا علي والعباس والزبير، فقعدوا في بيت فاطمة حتّى بعث إليهم أبو بكر [ ولم يكن عمر هو الذي بادر، بَعَثَ أبو بكر عمر بن الخطّاب ]ليخرجوا من بيت فاطمة وقال له : إنْ أبوا فقاتلهم، فأقبل بقبس من نار على أنْ يضرم عليهم الدار، فلقيته فاطمة فقالت : يابن الخطّاب ، أجئت لتحرق دارنا ؟ قال : نعم، أو تدخلوا ما دخلت فيه الأُمّة(1) .
أقول: وقارنوا بين النصوص بتأمّل لتروا الفوارق والتصرّفات .
وروى أبو الفداء المؤرخ المتوفى سنة 732 هـ في المختصر في أخبار البشر الخبر إلى : وإنْ أبوا فقاتلهم، ثمّ قال : فأقبل عمر بشيء من نار على أن يضرم الدار(2) .
3 ـ إحضار الحَطَب ليحرّق الدار
وهذا هو العنوان الثالث، ففي رواية بعض المؤرّخين :

____________
(1) العقد الفريد 5/13 .
(2) المختصر في أخبار البشر 1 / 156 .



أحضر الحَطَب ليحرّق عليهم الدار، وهذا في تاريخ المسعودي ( مروج الذهب ) وعنه ابن أبي الحديد في شرح النهج عن عروة بن الزبير ، إنّه كان يعذر أخاه عبدالله في حصر بني هاشم في الشِعب، وجمعه الحطب ليحرّقهم، قال عروة في مقام العذر والاعتذار لأخيه عبدالله ابن الزبير : بأنّ عمر أحضر الحطب ليحرّق الدار على من تخلّف عن البيعة لأبي بكر(1) .
« أحضر الحطب » هذا ما يقوله عروة بن الزبير، وأولئك يقولون « جاء بشيء من نار » فالحطب حاضر، والنار أيضاً جاء بها ، أتريدون أنْ يصرّحوا بأنّه وضع النار على الحطب، يعني إذا لم يصرّحوا بهذه الكلمة ولن يصرّحوا ! نبقى في شك أو نشكّك في هذا الخبر، الخبر الذي قطع به أئمّتنا، وأجمع عليه علماؤنا وطائفتنا ؟!!
4 ـ المجيء للإحراق :
وهذه عبارة أُخرى : إنّ عمر جاء إلى بيت علي ليحرّقه أو
ليحْرقه .
____________
(1) مروج الذهب 3 / 86، شرح ابن أبي الحديد 20 / 147 .



وبهذه العبارة تجدون الخبر في كتاب روضة المناظر في أخبار الأوائل والأواخر لابن الشحنة المؤرخ المتوفى سنة 882 هـ، وكتابه مطبوع على هامش بعض طبعات الكامل لابن الأثير ـ وهو تاريخ معتبر ـ يقول : إنّ عمر جاء إلى بيت علي ليحرّقه على من فيه ، فلقيته فاطمة فقال : أُدخلوا فيما دخلت فيه الأُمّة .
هذا، وفي كتاب لصاحب الغارات إبراهيم بن محمّد الثقفي، في أخبار السقيفة، يروي عن أحمد بن عمرو البجلي، عن أحمد ابن حبيب العامري، عن حمران بن أعين، عن أبي عبدالله جعفر بن محمّد (عليهما السلام) قال : « والله ما بايع علي حتّى رأى الدخان قد دخل بيته » .
.


في هذه الرواية : « والله ما بايع علي حتّى رأى الدخان قد دخل بيته »، وأولئك كانوا يتجنبون التصريح بهذه الكلمة، صرّحوا « بالحطب » صرّحوا « بالنار » صرّحوا « بالقبس » صرّحوا « بالفتيلة » صرّحوا بكذا وكذا، إلاّ أنّهم يتجنّبون التصريح بكلمة إنّه وضع النار على الحطب، وتريدون أنْ يصرّحوا بهذه الكلمة ؟ أما كانوا عقلاء ؟ أما كانوا يريدون أن يبقوا أحياء ؟ إنّ ظروفهم ما كانت تسمح لهم لأنْ يرووا أكثر من هذا، ومن جهة أُخرى، كانوا يعلمون بأنّ القرّاء لكتبهم والذين تبلغهم رواياتهم سوف يفهمون من هذا
____________
(1) لسان الميزان 1 / 102 .



الذي يقولون أكثر ممّا يقولون، ويستشمّون من هذا الذي يذكرون الأُمور الأُخرى التي لا يذكرون، أتريدون أنْ يقولوا بأنّ ذلك وقع بالفعل ويصرّحوا به تمام التصريح، حتّى إذا لم تجدوا التصريح الصريح والتنصيص الكامل تشكّون أو تشكّكون، هذا والله لعجيب !




وروايات القوم في هذا الموضع مشوشة جدّاً، يعرف ذلك كلّ من يراجع رواياتهم وأقوالهم وكلماتهم .
لقد نصّت رواياتهم على أنّه كان لعلي (عليه السلام) من الذكور ثلاثة أولاد : حسن، وحسين، ومحسن أو محسِّن أو محسَّن، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قد سمّى هؤلاء بهذه الأسامي تشبيهاً بأسماء أولا
هارون : شَبَر شُبير ومشبّر، وهذا موجود في : مسند أحمد(1)، وموجود في المستدرك وقد صحّحه الحاكم(2)، والذهبي أيضاً صحّحه(3)، وموجود في مصادر أُخرى .
فيبقى السؤال : هل كان لعلي ولد بهذا الإسم أو لا ؟ قالوا : كان له ولد بهذا الإسم ... فأين صار ؟ وما صار حاله ؟ يقولون بوجوده ثمّ يختلفون، أتريدون أن يصرّحوا تصريحاً واضحاً لا لبس فيه ولا غبار عليه ؟! إنّه في القضايا الجزئيّة البسيطة يتلاعبون بالأخبار والأحاديث، كما رأينا في هذه المباحث، وسنرى في المباحث الآتية، وفي مثل هذه القضيّة تتوقّعون أن يصرّحوا ؟ نعم، عثرنا على أفراد معدودين منهم قالوا بالحقيقة وواجهوا ما واجهوا، وتحمّلوا ما تحمّلوا .
أحدهم : ابن أبي دارم المتوفى سنة 352 هـ .
قال الذهبي بترجمته : الإمام الحافظ الفاضل أبو بكر أحمد بن محمّد السري بن يحيى بن السري بن أبي دارم التميمي الكوفي
____________
(1) مسند أحمد 1 / 118 .
(2) المستدرك على الصحيحين 3 / 165 .
(3) المستدرك على الصحيحين . ذيله .



الشيعي [ أصبح شيعياً !! ] محدِّث الكوفة، حدّث عنه الحاكم، وأبو بكر ابن مردويه ، ويحيى بن إبراهيم المزكِّي، وأبو الحسن ابن الحمّامي، والقاضي أبو بكر الجيلي، وآخرون . كان موصوفاً بالحفظ والمعرفة، إلاّ أنّه يترفّض [ لماذا يترفّض ؟ ] قد ألّف في الحطّ على بعض الصحابة »(1) .
لا يقول أكثر من هذا : ألّف في الحطّ على بعض الصحابة، فهو إذنْ يترفّض .
ولو راجعتم كتابه الآخر ميزان الإعتدال فهناك يذكر هذا الشخص ويترجم له، وينقل عن الحافظ محمّد بن أحمد بن حمّاد الكوفي الحافظ أبي بشر الدولابي(2) فيقول : قال محمّد بن أحمد بن حمّاد الكوفي الحافظ ـ بعد أن أرّخ موته ـ كان مستقيم الأمر عامّة دهره، ثمّ في آخر أيّامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب، حضرته ورجل يقرأ عليه : إنّ عمر رفس فاطمة حتّى أسقطت بمحسن(3) .
____________
(1) سير أعلام النبلاء 15 / 576 .
(2) سير أعلام النبلاء 14/309 .
(3) ميزان الاعتدال 1/139 .



كان مستقيم الأمر عامّة دهره، لكنّه في آخر أيّامه كان أكثر ما يقرأ عليه المثالب، فهو ـ إذن ـ خارج عن الإستقامة !!
أتذكّر أنّ أحد الصحابة وهو عمران بن حصين ـ هذاالرجل كان من كبار الصحابة، يثنون عليه غاية الثناء، ويكتبون بترجمته إنّ الملائكة كانت تحدّثه، لعظمة قدره وجلالة شأنه(1) ـ هذا الشخص عندما دنا أجله، أرسل إلى أحد أصحابه، وحدّثه عن رسول الله بمتعة الحج ـ التي حرّمها عمر بن الخطّاب وأنكر عليه تحريمها ـ ثمّ شرط عليه أنّه إنْ عاش فلا ينقل ما حدّثه به، وإنْ مات فليحدّث(2) .
نعم، كان هذا الرجل مستقيم الأمر عامّة دهره، لا ينقل مثل هذه القضايا، اقتضت ظروفه أن لا ينقل، ولذا كان مستقيم الأمر عامة دهره !! ثمّ في آخر أيّامه عندما دنا أجله وقرب موته، حينئذ
____________
(1) الإصابة في معرفة الصحابة 3 / 26 .
(2) نصّ الخبر : عن مطرف قال : بعث إليّ عمران بن حصين في مرضه الذي توفّي فيه، فقال : إنّي محدّثك بأحاديث، لعلّ الله أنْ ينفعك بها بعدي، فإنْ عشت فاكتم عَلَيّ وإنْ متُّ فحدّث بها إنْ شئت، إنّه قد سُلّم علي، واعلم أنّ نبي الله (صلى الله عليه وسلم) قد جمع بين حج وعمرة، ثمّ لم ينزل فيها كتاب الله، ولم ينه عنها نبي الله، فقال رجل برأيه فيها ما شاء . راجع باب جواز التمتّع من الصحيحين، وهو في المسند 4/434 .


جعل يُقرأ له المثالب ومنها هذا : « دخلت عليه ورجل يقرأ » فلولا دخول هذا الشخص عليه لما بلغنا هذا الخبر أيضاً، اتفق أنْ دخل عليه هذا الراوي ووجد رجلاً يقرأ له هذا الخبر، وذلك في أواخر حياته، حتّى إذا مات، أو حتّى إذا أوذي أو ضرب فمات على أثر الضرب، فقد عاش في هذه الدنيا وعمّر عمره .
ورجل آخر هو : النظّام، إبراهيم بن سيّار النظّام المعتزلي المتوفى سنة 231 هـ .
هذا أيضاً ينصّ على وقوع هذه الجناية على الزهراء الطاهرة وجنينها، وهذا الرجل كان رجلاً جليلاً، وكان من المعتزلة الجريئين الذين لا يخافون ولا يهابون، وله أقوال مختلفة في المسائل الكلامية، تذكر في الكتب، وربّما خالف فيها المشهور بين العلماء، وكانت أقواله شاذّة، إلاّ أنّه من كبار العلماء، ذكروا عنه أنّه كان يقول : إنّ عمر ضرب بطن فاطمة يوم البيعة حتّى ألقت الجنين من بطنها، وكان يصيح عمر : أحرقوا دارها بمن فيها، وما كان بالدار غير علي وفاطمة والحسن والحسين .
وممّن نقل عنه هذا : الشهرستاني في الملل والنحل، والصّفدي في الوافي بالوفيات(1)، ويوجد قوله هذا في غير هذين الكتابين .
____________
(1) الملل والنحل 1 / 59، الوافي بالوفيات 6 / 17 .



وممّن عثرنا عليه : ابن قتيبة صاحب كتاب المعارف، لكن لو تراجع كتاب المعارف الموجود الآن لا تجد هذه الكلمة، الكتاب محرّف .
ابن شهرآشوب المتوفى سنة 588 هـ ينقل عن كتاب المعارف قوله : إنّ محسناً فسد من زخم قنفذ العدوي(1) .
أمّا في كتاب المعارف الموجود الآن بين أيدينا المحقق !! فلفظه : أمّا محسن بن علي فهلك وهو صغير(2) .
وتجد في كتاب تذكرة الخواص للسبط ابن الجوزي يقول : مات طفلا(3) .
لكن البعض الآخر منهم ـ وهو الحافظ محمد بن معتمد خان البدخشاني وهذا من المتأخرين، وله كتب منها نُزل الأبرار فيما صحّ من مناقب أهل البيت الأطهار، يقول بأنّه مات صغيراً(4).
____________
(1) مناقب آل أبي طالب 3 / 358 .
(2) المعارف : 211 .
(3) تذكرة خواص الأمة : 54 .
(4) نزل الأبرار بما صحَّ من مناقب أهل البيت الأطهار : 74 .



وعندما نراجع ابن أبي الحديد، نراه ينقل عن شيخه ـ حيث حدّثه قضية هبّار بن الأسود، وانت مسبوق بهذا الخبر، وأنّ هذا الرجل روّع زينب بنت رسول الله فألقت ما في بطنها ـ قال شيخه : لمّا ألقت زينب ما في بطنها أهدر رسول الله دم هبّار لأنّه روّع زينب فألقت ما في بطنها، فكان لابدّ أنّه لو حضر ترويع القوم فاطمة الزهراء وإسقاط ما في بطنها، لحكم بإهدار دم من فعل ذلك .
هذا يقوله شيخ ابن أبي الحديد .
فيقول له ابن أبي الحديد : أروي عنك ما يرويه بعض الناس من أنّ فاطمة روّعت فألقت محسناً ؟ فقال : لا تروه عنّي ولا ترو عنّي بطلانه(1) .
نعم لا يروون، وإذا رووا يحرّفون، وإذا رأوا من يروي مثل هذه القضايا فبأنواع التهم يتّهمون .

____________
(1) شرح نهج البلاغة 14 / 192 .





وكشف القوم بيت فاطمة الزهراء، وهجموا على دارها، وهذا من
الأُمور المسلّمة التي لا يشكّ ولا يشكّك فيها أحد حتّى ابن تيميّة، ولو أنّ أحداً شكّ، فيكون حاله أسوأ من حال ابن تيميّة، فكيف لو كان يدّعي التشيّع أو يدّعي كونه من ذريّة رسول الله وفاطمة الزهراء ؟
ورووا عن أبي بكر أنّه قال قبيل وفاته : إنّي لا آسى على شيء من الدنيا إلاّ على ثلاث فعلتهنّ ووددت أنّي تركتهنّ، وثلاث تركتهنّ وددت أنّي فعلتهنّ، وثلاث وددت أنّي سألت عنهنّ رسول الله .
وهذا حديث مهم جدّاً، والقدر الذي نحتاج إليه الآن :
أوّلاً : قوله : وددت أنّي لم أكشف بيت فاطمة عن شيء وإن كانوا قد غلقوه على الحرب .
ثانياً : قوله : وددت أني كنت سألت رسول الله لمن هذا الأمر فلا ينازعه أحد .
أترونه صادقاً في تمنّيه هذا ؟ ألم يكن ممّن بايع يوم الغدير وغير يوم الغدير من المواقف والمشاهد ؟



وأمّا هذا الخبر ـ خبر تمنّيه هذه الأُمور ـ ففي : تاريخ الطبري، وفي العقد الفريد لابن عبد ربّه، وفي الأموال لأبي عبيد القاسم بن سلاّم المحدّث الحافظ الكبير الإمام، وفي مروج الذهب للمسعودي، وفي الإمامة والسياسة لابن قتيبة(1) .
ولكن هنا أيضاً يوجد تحريف، فراجعوا كتاب الأموال، فقد جاء فيه بدل قوله : وددت أنّي لم أكشف بيت فاطمة، هذه الجملة : وددت أنّي لم أكن فعلت كذا وكذا .
يحذفون الكلام ويضعون بدله كلمة : كذا وكذا !!
اتريد أنْ ينقلوا الحقائق على ما هي عليه ؟ وممّن تريد هذا ؟ وممّن تتوقع ؟ .
أمّا ابن تيميّة، فلا ينكر أصل القضيّة، ولا ينكر تمنّي أبي بكر، وإنّما يبرّر !! لاحظوا تبريره هذه المرّة يقول : إنّه كبس البيت لينظر هل فيه شيء من مال الله الذي يقسمه ليعطيه للمسلمين !!
وكذلك يفعلون !!
وكذلك يقولون !!
ذكرنا مسألة فدك، وإحراق البيت، وإسقاط الجنين، وكشف البيت وهجومهم على البيت بلا إذن وأنّهم فعلوا ما فعلوا !!
____________
(1) كتاب الأموال : 131، الإمامة والسياسة 1 / 18، تاريخ الطبري 3 / 430، العقد الفريد 2 / 254 .

عمر الكوفي
18-11-06, 03:36 PM
الاخ khaledm بالبدايه اشكرك على مرورك على الموضوع واجيبك انت ومن المتعصبون من امثالك عن اسمي ( عمر الكوفي) هو اني كنت من اهل السنه والجماعه ومن سكان مدينة الرياض في المملكه العربيه السعوديه حفضها الله ورعاها من اى مكروه واني والحمد لله استبصرت الى مذهب اهل البيت ( عليهم السلام) ولكن لم اغير اسمي الاول وافتخر ان يكون لقبي الكوفي تيمنن بمدينة اخ وابن عم رسول الله ( صلى الله عليه واله وصحبه اجمعين) وكذلك لاجمع بين كلمة عمر والكوفه حتى لايكون هناك فرق الدين فكلنا تحت لواء ( لااله الا الله محمد رسول الله ) وانشاء الله تتوحد الصفوف ويعلو صوت الحق . اعتقد اجابتي هذه تكفي للرد على الاخوه الاعضاء الذين شغلهم الشاغل هو الاسم وتاركين الاستفاده من المعلومات والحوار بيني وبين الفقهاء في المنتدى الذين وانا معهم اضفنا روح وحركه للحوار بعد ماكان مقصورا على الاخبار والدعابات والتهم بين الاعضاء وختاما لك مني وللاعضاء طولة العمر والصبر في هذا المنتدى

man_1
18-11-06, 03:59 PM
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كنت سني ومن اهل الرياض .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كبيره هذي يالكوفي دور غيرها(q84)

cardiac
18-11-06, 08:15 PM
الاخ khaledm بالبدايه اشكرك على مرورك على الموضوع واجيبك انت ومن المتعصبون من امثالك عن اسمي ( عمر الكوفي) هو اني كنت من اهل السنه والجماعه ومن سكان مدينة الرياض في المملكه العربيه السعوديه حفضها الله ورعاها من اى مكروه واني والحمد لله استبصرت الى مذهب اهل البيت ( عليهم السلام) ولكن لم اغير اسمي الاول وافتخر ان يكون لقبي الكوفي تيمنن بمدينة اخ وابن عم رسول الله ( صلى الله عليه واله وصحبه اجمعين) وكذلك لاجمع بين كلمة عمر والكوفه حتى لايكون هناك فرق الدين فكلنا تحت لواء ( لااله الا الله محمد رسول الله ) وانشاء الله تتوحد الصفوف ويعلو صوت الحق . اعتقد اجابتي هذه تكفي للرد على الاخوه الاعضاء الذين شغلهم الشاغل هو الاسم وتاركين الاستفاده من المعلومات والحوار بيني وبين الفقهاء في المنتدى الذين وانا معهم اضفنا روح وحركه للحوار بعد ماكان مقصورا على الاخبار والدعابات والتهم بين الاعضاء وختاما لك مني وللاعضاء طولة العمر والصبر في هذا المنتدى

والله انك لكاذب تدعي انك كنت من السنة وتحولت للشيعة .

كنت اتابع النقاش ولكن بعد هذة الكذبة تيقنت بانك لست اهلا للنقاش لكثرة مراوغتك وتلونك .

واذا اردتم معرفة علاقة اهل فلسطين بالشيعة ادخلو للمواقع الفلسطينية الاسلامية وانظرو الى الواضيع وكيف يظهرون

فضائح وخداع الشيعة بالمقالات والمحاضرات !!

اذا اهل فلسطين لا ينتمون للشيعة باي صلة . وما المشكلة لو ارتد هذا الخبيث الذي تسميه مستبصر . هل نحكم على

مذهبك بالصحة بمجرد ان شخصا واحدا قيل بانه اصبح شيعي .

العزة دائما وابدا لمن يدافع عن الرسول وصحابته الكرام دون تفريق ولا تنطع .

كيف يكون ابو بكر وعمر فيهم كل ما تدعون سبحان الله اذا كانو كذلك هذا يدل على ان الرسول لا يعرف من يصادق

ومن يتخذ قرناء له خلال فترة دعوته فلعنت الله على المحرفين والمخرفين المضيعين للحق وللدين

عمر الكوفي
18-11-06, 08:41 PM
الاخ cardiac من المرواغ ومن المتملق انت اما نا اريد من المنصفيين ان يقرؤا ردك السابق حول الموضوع والرد الاخير وهم يحكمون اذا كانوا منصفيين بحق ولهم ضمير حي ولو هو المعروف على امثالك من الفلسطينيين بالتملق والخيانه وهذا هو حالكم منكم العملاء ومنكم الجواسيس و انت لاتمت بالدين الاسلامي قيد شعره لتملقك وحقدك الدفين على نفسك وعلى غيرك

أبو ولاء
18-11-06, 09:06 PM
الاخ khaledm بالبدايه اشكرك على مرورك على الموضوع واجيبك انت ومن المتعصبون من امثالك عن اسمي ( عمر الكوفي) هو اني كنت من اهل السنه والجماعه ومن سكان مدينة الرياض في المملكه العربيه السعوديه حفضها الله ورعاها من اى مكروه واني والحمد لله استبصرت الى مذهب اهل البيت ( عليهم السلام) ولكن لم اغير اسمي الاول وافتخر ان يكون لقبي الكوفي تيمنن بمدينة اخ وابن عم رسول الله ( صلى الله عليه واله وصحبه اجمعين) وكذلك لاجمع بين كلمة عمر والكوفه حتى لايكون هناك فرق الدين فكلنا تحت لواء ( لااله الا الله محمد رسول الله ) وانشاء الله تتوحد الصفوف ويعلو صوت الحق . اعتقد اجابتي هذه تكفي للرد على الاخوه الاعضاء الذين شغلهم الشاغل هو الاسم وتاركين الاستفاده من المعلومات والحوار بيني وبين الفقهاء في المنتدى الذين وانا معهم اضفنا روح وحركه للحوار بعد ماكان مقصورا على الاخبار والدعابات والتهم بين الاعضاء وختاما لك مني وللاعضاء طولة العمر والصبر في هذا المنتدى

يا حليلك يا رويفضي وأنت تكذب .(a24)
دين الرافضة كله مبني على الكذب
سبحان من خلق الكذب وجعل تسع أعشاره للرافضة
أول شيء أثبت دينك الذي من صنع البشر ؟!
قال أستبصرت قال (oo)

جليل
18-11-06, 09:12 PM
بل أردت المشي على خطوات جدك ابن سبأ ... ولكني كشفتك ... أردت أن تخدعنا أنك سني ففضحك الله ...

لن تعدو قدرك ...

يا جبان ... سؤال واحد ... قل رأيك عن الفاروق بصدق ودون تقية ... أنت خلف الكيبوورد ... فلا تخف ... هل تقدر يا تا بع الفرس المجوس .. ؟

المحــــارب **
18-11-06, 09:13 PM
الاخ cardiac من المرواغ ومن المتملق انت اما نا اريد من المنصفيين ان يقرؤا ردك السابق حول الموضوع والرد الاخير وهم يحكمون اذا كانوا منصفيين بحق ولهم ضمير حي ولو هو المعروف على امثالك من الفلسطينيين بالتملق والخيانه وهذا هو حالكم منكم العملاء ومنكم الجواسيس و انت لاتمت بالدين الاسلامي قيد شعره لتملقك وحقدك الدفين على نفسك وعلى غيرك

ياالكوفــــــــــــي على مر التاريخ لم يكن هناك مراوغون ومتهربون من الاجابه
سوى الشيعـــــه ..... وهذه شهادة العلماء ممن عرفوهم وحاوروهم ....
وببساطه عرفت ناس من القطيف تقوله تسبوا الصحابه يقولك (لا) وتقرره بالكثير من
الحقائق فينكرها ... وعند اهله يلعن ويكفر الصحابه صباح مســـاء ((قمه التناقض))
والعجيب (وانت تعلمه) انكم تتكلمون عن الأئمه كأنهم آلهه وارجع الى بحار الانوار وغيرها
فتجد انكم تزعمون انهم -يعلمون غيب السموات والارض - وتقررهم الملائكه ماكان ومايكون
وان علي -كرم الله وجهه- قاسم الجنه والنار .؟؟ وهو ادم الاول ونوح الأول ؟؟ كما جاء في خطبته
الأخيرة (بزعمكم ) >>>أدري ستنكر وتقول لاصحه له رغم انه موجود بكتب العقيده لديكم وبالصور

ولكن يالكوفي الايام تمضي ... وسيعلم الظالمون اي منقلب ينقلبون ...
نعوذ بالله من خسران من يقابلون الله بسب الصحابه وتكفيرهم ولعن الخلفاء الراشدون
المبشرون بالجنـــــــــــــه ((اي دين لايمجد صحب نبيه صلى الله عليه وسلم بل ويكفرهم ويلعنهم والعياذ بالله ))
واخيرا (كل نفس بماكسبت رهينه) طال عمرك

ابوسلطaان
18-11-06, 09:27 PM
الجواسيس والخونه هم الروافض الذين لادين لهم ولاوطنية عندهم باعوا وطنهم واعراضهم للامريكان

اما الشعب الفلسطيني فهو شعب مناضل مجاهد والعالم يشهد له ..

عمر الكوفي
18-11-06, 10:08 PM
الله واكبر ماهذا الجنون وما هذه الهستريه في الردود والله عجيبه هذا التطبيل والعويل انالا يعجبني الرد على من يسيء بالكلام ولكن انتظر رد العقلاء منكم وخاصة الاخ الشعبي الذى اقام الحوار معي وانا متواصل بالرد معه وانتطر منه الرد على اجابتي لسؤاله

جليل
18-11-06, 10:23 PM
بل جبنت يا رفضي ...

أعرفكم جيدا فقد عشت معكم سنوات طويلة ...


جبناء ... ولئام ... وخونة ...وصغار...


المكرم الشعبي ... ارفع نفسك عنه ...


أبا نجيب لا زلنا ننتظر ... لنتفرغ للحوار الحقيقي ... فقد شتتنا أبعده الله ...وبموضوع لا يستحق النظر ... ولكنا نرد عفطا لأنفه ...

cardiac
18-11-06, 10:25 PM
الاخ cardiac من المرواغ ومن المتملق انت اما نا اريد من المنصفيين ان يقرؤا ردك السابق حول الموضوع والرد الاخير وهم يحكمون اذا كانوا منصفيين بحق ولهم ضمير حي ولو هو المعروف على امثالك من الفلسطينيين بالتملق والخيانه وهذا هو حالكم منكم العملاء ومنكم الجواسيس و انت لاتمت بالدين الاسلامي قيد شعره لتملقك وحقدك الدفين على نفسك وعلى غيرك

النقاش معك ليس تضيعا للوقت فقط . بل سنحاسب عليه لاننا ضيعناه على شخص كشاكلتك .

من الخائن يا ذكي من الذي خان علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ......... من الذي خان المسلمين في افغانستان وسهل

دخول الصليبين .............. من الذي سهل دخول الامريكان في العراق بل ولم يقاومهم ............ بالله عليك كيف تقارن

نفسك بشعب نشأ في ارض مباركة . مباركة هي ومبارك ما فيها . كيف تقارن نفسك بمن هو في رباط ليوم الدين من

قال لله خذ اليوم من دمائنا حتى ترضا . كيف تقارن نفسك بشعب نساؤه قبل رجاله هبو للجهاد وفجرو اجسادهن في

وجه بني صهيون لتقول كل خليه في جسدها الله اكبر في الافاق نعليها . شعب ذكر في القران وذكرت ارضه وذكر

رباطه وذكر خيريته وذكر بأن الفئة الغالبه في بيت المقدس منه .

تقول عندنا خونه اقول لك نعم عندنا واعترف بذلك وليس مثلكم . ولكن الحمدلله بدؤا بالاندثار والاختفاء لان شمس الحقيقة والحق قد ظهرت وسيف العداله قد اشهر في وجوههم .

اما قولك اني لا امت للاسلام بصلة . القافلة تستمر في المسير فقل ما شئت . وهل تعطي انت الاخر مثل اوليائك واسيادك

صكوك لدخول الجنة ودخول النار . لذلك اعطيتني صك خروج من الاسلام . ويح العقول كيف تصل لهذا الحد من الدونية !!

بالله عليك ارحل من هنا فلا نريد تنجيس المنتدى بأمثالك . فتحنا باب النقاش واعطيناك فرصة لتطرح رايك ولكنك لست اهلا للنقاش ولا تستحق هذة الفرصة

الخيبة والعار التي ستظل تلاحقكم انتم واحفادكم وستكتب في التاريخ لتكون دليلا عليكم ولعنة تلاحقكم اينما كنتم .

الحق المبين
18-11-06, 10:59 PM
ياكوفي اسم عمر كبير عليك عمر هو الذي فرق الله به بين الحق والباطل وانت من اعوان الباطل واما قولك انك كنت سني ثم اصبحت شيعي فأنا لاالومك لأن الكذب من معتقداتكم المقدسة فقد كذبتم على الله وعلى رسوله وعلى علي بن ابي طالب واصبح الكذب صفتكم المميزة لكم من بين جميع الفرق ومن فضل الله ان ابناء المملكة العربية السعودية من السنة عندهم من العلم والعقل مايمنعهم من تصديق هذه الخرافات التي تومنون بها وهي اشبه بما يعتقده اليهود فلا تكذب في هذا المنتدى ودور غيرها ليتك تحكم عقلك وتتخلى عن الكذب والعنصرية التي ماانزل الله بها من سلطان

الشعبــي
19-11-06, 01:40 PM
الزميل عمر

يبدوا لي انك لم تقرأ ردي ... وإن كنت قرأت فبالتأكيد لم تفهم .. ما اريد .... مع أن المطلوب .... واضح ...

أعيد يازميل فرجاء .... أن تلتزم بالسؤال ... وتجيب دون خلط ...





فكيف تقبل ..... بماذكر حول غضب فاطمة رضي الله عنها.. وتنكر .. ماقال علي رضي الله عنه ....!

المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!

إن لم يكن هذا تناقض .. فماهو التناقض أذا ......!

بينت لك في الرد السابق وبالدليل أن المقصود أنها لم تكلمه حتى ماتت.. (هو ماتعلق بأرض فدك ...!)

يازميل

كيف لعلي رضي الله عنه وهو من نعرف .. في الشجاعه ... والحق .. أن يقول ما قال في حق أبي بكر رضي الله عنه .. وقد أغتصب حق زوجه ..!

هل أنت ومعمميك ... أشد حرصا وغيره من علي رضي الله عنه على زوجه ...!
أن لم يكن هذا تناقض فماهو التناقض أذا ...!

يازميل أنت الآن تتهم فاطمة رضي الله عنها بأحد أمرين

الأول:أنها كانت جاهلة لا تعلم حكم ميراث النبي صلى الله عليه وسلم كما يعلم أبو بكررضي الله عنه
والثاني: أنها تكذب طمعا لأخذ ماليس لها ....! وحاشاها


فمحمد صلى الله عليه وسلم يقول لانورث

وهذه الرويات من كتبك يازميل

يازميل أنا أقررت بهذا الحديث .... فهل تقر .... أنت به ...!

أم تأخذ ببعض ... وتكفر ببعض ...!

سؤالي واضح ... خصوصا والمصدر واحد ........! ( بدون تناقض )


يازميل

هذة الترهات .. أنشرها في حسينية ... أو في موكب عزاء

أنت هنا عند أهل الحديث.... والشرط واضح ............

أسلم لك بكل ما تريد .. ويحرم علي الكتابه بمعرف الشعبي .. إن أتيت بحديث واحد صحيح متصل السند ... على شروطكم ... فيما يختص بكسر الضلع .. وهو أصل الخلاف .. ومنهج الرافضه ... يلطمون عليه صبح مساء .. ويحلفون به ...الخ ..!
فأجلب بخيلك ورجلك .. وإتني بحديث واحد .... حديث واحد فقط بحسب الشروط التي ذكرت ..


جميع ما أوردت من أحاديث لا يصح الإستدلال بها ... وسأبين لك بعد أن تصر على إرادها هنا سبب قولي ... ولا تنس الشرط ...

فإن أبطلتها لك بالحجه والدليل .. لزمك أن تقر بكذب هذة القصه .. لا أن تعيد لنا أحاديث جديدة ..

أترك لك الخيار الآن في حديث واحد فقط ... ينص بكسر الضلع .. بحسب الشروط أعلاه .. وبعدها إما أن الزم أنا هة القصه .. وإما أن تتبرأ أنت منها ...

سوّاح
19-11-06, 01:50 PM
الاخ khaledm بالبدايه اشكرك على مرورك على الموضوع واجيبك انت ومن المتعصبون من امثالك عن اسمي ( عمر الكوفي) هو اني كنت من اهل السنه والجماعه ومن سكان مدينة الرياض في المملكه العربيه السعوديه حفضها الله ورعاها من اى مكروه واني والحمد لله استبصرت الى مذهب اهل البيت ( عليهم السلام) ولكن لم اغير اسمي الاول

وفقك الله وسددك يالشعبي

عمر الكوفي
19-11-06, 03:27 PM
الاخ الشعبي بينت لك بالاحاديث بوقوع هذه الحادثه في ردى السابق والحادثه مذكوره لديكم ولدينا ومسنده وكسر ضلع الزهراء ( عليها السلام) هو بسبب الحادثه اآ حادثة التهجم على بيت الصديقه الطاهره ولاداعي للتحدى واللف واذكر لك الان ادله اخرى تؤكد الروايه ووقوع الحادثه اما ان تقول بهذه ترهات فيعني قولك بأ ن مامذكور في احاديثكم من قبل الصحيين هو تلفيق وكذب والحمد لله الذى جعلك تعترف وبنفسك وتعترف على محديثكم
أخرج الصنعاني بسند صحيح كل رجاله ثقات ج5ص439ح9758 :
عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس عن عبد الرحمن بن عوف قال عمر بن الخطاب :
" ثم إنه كان من خبرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن عليا والزبير ومن معهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة ". راجع تاريخ الطبري ج2ص235. والفصل للوصل للخطيب البغدادي ج1 ص 490 .

وأخرج ابن أبي شيبة بسند صحيح كل رجاله ثقات حفاظ ج7ص432ح 37045 :
" حدثنا محمد بن بشر -الحافظ الثقة- اخبرنا عبيد الله بن عمر -ثقة حافظ- حدثنا زيد بن أسلم -ثقة حافظ إمام- عن أبيه أسلم مولى عمر قال : أنه حين بويع لأبي بكر بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان علي والزبير يدخلان على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيشاورونها ويرتجعون في أمرهم فلما بلغ ذلك عمر بن الخطاب خرج حتى دخل على فاطمة فقال يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم والله ما من أحد أحب إلينا من أبيك وما من أحد أحب إلينا بعد أبيك منك ((( وأيم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت قال فلما خرج عمر جاؤوها فقالت تعلمون أن عمر قد جاءني وقد حلف بالله لئن عدتم ليحرقن عليكم البيت وأيم الله ليمضين لما حلف عليه ))) فانصرفوا راشدين فروا رأيكم ولا ترجعوا إلي فانصرفوا عنها فلم يرجعوا إليها حتى بايعوا لأبي بكر " .

( أقول : وأسلم كان معاصرا للحادثة كما نص على ذلك المترجمين له قال الذهبي في طبقات الحفاظ ج1ص24ت32 : " أسلم مولى عمر بن الخطاب أبو خالد ويقال أبو زيد حبشي بجاوي ، أدرك ، ومات سنة ثمانين وله أربع عشرة ومائة سنة ".
فعندما مات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان عمر أسلم 34 سنة تقريبا وقد أدرك النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
وإن ادعى مدعي أنه لم يكن موجودا حينها في المدينة –ولا دليل عليه- فإن الشاهد من الرواية وهو قول عمر بن الخطاب : ( وأيم الله ما ذاك بمانعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندك إن أمرتهم أن يحرق عليهم البيت ) بحكم المتصل سندا لأن أسلم مولى عمر وسمع منه فقول عمر هذا يحمل على سماع أسلم له من سيده عمر ، خاصة وأن أسلم راوية تاريخ عمر .

وقد نص علماء الحديث على حمل هذه الرواية وأمثالها على السماع ، فقد ذكر ابن حجر العسقلاني في فتح الباري موردا لذلك في رده على الدارقطني الذي اعترض على رواية في صحيح البخاري أن راويها لم يكن موجودا حين الحادثة فقال في رده العسقلاني إن الراوي للحادثة وإن لم يكن موجودا حينها إلا أنه قد سمع مؤخرا ممن حدثت معه تلك الحادثة فتحمل على سماع الراوي ممن حدثت معه تلك الحادثة وإن لم يصرح في الرواية أنه قد سمع الحادثة منه .

وهذه هي رواية البخاري التي اعترض عليه الدارقطني ، صحيح البخارى ج 5 ص 66 : حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسير في بعض اسفاره ، وكان عمر بن الخطاب يسير معه ليلا ، فسأله عمر بن الخطاب عن شئ فلم يجبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم سأله فلم يجبه ، ثم سأله فلم يجبه ، وقال عمر ابن الخطاب: ثكلتك أمك يا عمر ، نزرت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات كل ذلك لا يجيبك ، قال عمر: فحركت بعيرى ثم تقدمت امام المسلمين وخشيت ان ينزل في قرآن ، فما نشبت ان سمعت صارخا يصرخ بى قال فقلت لقد خشيت ان يكون نزل في قرآن وجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت فقال لقد انزلت على الليلة سورة لهى احب إلى مما طلعت عليه الشمس ثم قرأ انا فتحنا لك فتحا مبينا"

ونقل ابن حجر في مقدمة فتح الباري ص371 اعتراض الداقطني عليها بالإرسال بدعوى أن أسلم مولى عمر لم يكن حاضرا الحادثة :
" قال الدارقطني: أخرج البخاري عن القعنبي وعبد الله بن يوسف وغيرهما عن مالك عن زيد بن أسلم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسير وعمر معه الحديث في نزول سورة الفتح مرسلا وقد وصله قراد وغيره عن مالك " .

فعقب عليه ابن حجر العسقلاني قائلا : " قلت: بل ظاهر رواية البخاري الوصل ، فإن أوله وإن كان صورته صورة المرسل فإن بعده ما يصرح بأن الحديث لأسلم عن عمر ، ففيه بعد قوله فسأله عمر عن شئ فلم يجبه . فقال عمر نزرت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات كل ذلك لا يجيبك قال عمر فحركت بعيري ثم تقدمت امام الناس وخشيت أن ينزل في قرآن . وساق الحديث على هذه الصورة حاكيا لمعظم القصة عن عمر فكيف يكون مرسلا هذا من العجب والله أعلم ".
وهنا قول آخر لابن حجر العسقلاني يقرر القاعدة السابقة بمورد آخر يروي فيه عروة بن الزبير وهو تابعي ما حصل في زمن رسول الله وهو لم يدرك ذلك الزمن قطعا :

عند شرحه لهذا الحديث :
صحيح البخاري ج2ص896ح 2401 :
(( هشام بن عروة أخبرني أبي ثم أن حكيم بن حزام رضي الله عنه أعتق في الجاهلية مائة رقبة وحمل على مائة بعير فلما أسلم حمل على مائة بعير وأعتق مائة رقبة قال فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أرأيت أشياء كنت أصنعها في الجاهلية كنت أتحنث بها يعني أتبرر بها قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلمت على ما سلف لك من خير ))

قال ابن حجرالعسقلاني في فتح الباري ج5ص169 :
(( قوله أن حكيم بن حزام أعتق ظاهر سياقه الإرسال لأن عروة لم يدرك زمن ذلك لكن بقية الحديث أوضحت الوصل وهي قوله ( قال : فسألت ) ففاعل قال هو حكيم بالحق عروة قال قال حكيم فيكون بمنزلة قوله عن حكيم ))

فعروة بن الزبير لم يعاصر الحادثة - فهي أشكل من رواية أسلم الذي عاصرها ولا نسلم بأنه لم يكن موجودا حين الحادثة- ومع ذلك حكم على الرواية بالاتصال لأن في وسطها يوجد ( قال -أي حكيم- سألت ) وعروة سمع من حكيم بعد زمان الحادثة فتحمل على الاتصال ، وإن لم يعاصر الحادثة .
فرواية حكيم في بدايتها (( أن حكيم بن حزام رضي الله عنه أعتق في الجاهلية مائة رقبة )) مع أن عروة لم يدرك زمان النبي فكيف يدرك الجاهلية ؟! ومع ذلك هي متصلة لأنه سمع من حكيم بعد الحادثة وإن لم يصرح بسماعه منه ".

فإذن رواية أسلم وإن كان صورتها صورة المرسل إلا أنها متصلة السند لقرينة في داخل الرواية وهي نقله لقول عمر بن الخطاب وتهديده بحرق بيت فاطمة عليها السلام ، وأسلم سمع من عمر فيما بعد. ))


تاريخ الطبري ج2ص233 : " عن إبراهيم النخعي قال : فقالت الأنصار أو بعض الأنصار : لا نبايع إلا عليا . وعن زياد بن كليب قال : أتى عمر بن الخطاب منزل علي وفيه طلحة والزبير ورجال من المهاجرين فقال : والله لأحرقن عليكم أو لتخرجن إلى البيعة فخرج عليه الزبير مصلتا السيف فعثر فسقط السيف من يده فوثبوا عليه فأخذوه ".

وقال محب الدين الطبري في الرياض النضرة ج2ص213 :" قال ابن شهاب الزهري : وغضب رجال من المهاجرين في بيعة أبي بكر منهم علي بن أبي طالب والزبير فدخلا بيت فاطمة الوقوف السلاح فجاءهما عمر بن الخطاب في عصابة من المسلمين منهم أسيد بن حضير وسلمة بن بالإجماع بن وقش وهما من بني عبد الأشهل ويقال منهم ثابت بن قيس بن شماس من بني الخزرج فأخذ أحدهم سيف الزبير فضرب به الحجر حتى كسره ويقال إنه كان فيهم عبد الرحمن بن عوف ومحمد بن مسلمة وإن محمد بن مسلمة هو الذي كسر سيف الزبير "
ثم قال : " وتخلف عن بيعة أبي بكر يومئذ سعد بن عبادة في طائفة من الخزرج وعلي بن أبي طالب وابناه والعباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبنوه في بني هاشم والزبير وطلحة وسلمان وعمار وأبو ذر والمقداد وغيرهم من المهاجرين وخالد بن سعيد بن العاص ".

تاريخ الطبري ج2ص353 والأحاديث المختارة ج1 ص 89 : "قال أما إني لا آسي على شيء إلا على ثلاث فعلتهن وددت أني لم أفعلهن وثلاث لم أفعلهن وددت أني فعلتهن وثلاث وددت أني سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عنهن فأما الثلاث اللاتي وددت أني لم أفعلهن فوددت أني لم أكن كشفت بيت فاطمة أو تركته وأن أغلق على الحرب ".

الشعبــي
19-11-06, 04:46 PM
الزميل العزيز

هل تعاني من مشكلة في ِالفهم.... أسمح لي على هذا الإستنتاج

أين إجابة السؤال............!!!!



فكيف تقبل ..... بماذكر حول غضب فاطمة رضي الله عنها.. وتنكر .. ماقال علي رضي الله عنه ....!

المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!
المصدر واحد يازميل ...!

إن لم يكن هذا تناقض .. فماهو التناقض أذا ......!

بينت لك في الرد السابق وبالدليل أن المقصود أنها لم تكلمه حتى ماتت.. (هو ماتعلق بأرض فدك ...!)

يازميل

كيف لعلي رضي الله عنه وهو من نعرف .. في الشجاعه ... والحق .. أن يقول ما قال في حق أبي بكر رضي الله عنه .. وقد أغتصب حق زوجه ..!

هل أنت ومعمميك ... أشد حرصا وغيره من علي رضي الله عنه على زوجه ...!
أن لم يكن هذا تناقض فماهو التناقض أذا ...!

يازميل أنت الآن تتهم فاطمة رضي الله عنها بأحد أمرين

الأول:أنها كانت جاهلة لا تعلم حكم ميراث النبي صلى الله عليه وسلم كما يعلم أبو بكررضي الله عنه
والثاني: أنها تكذب طمعا لأخذ ماليس لها ....! وحاشاها


فمحمد صلى الله عليه وسلم يقول لانورث

وهذه الرويات من كتبك يازميل


هل في السؤال ما يستعصي على الفهم .... فنشرحه لك ....!

بخصوص حادثة كسر الضلع ...

ألم تقرأ الشرط..............!

أعيد ففي الإعادة إفادة ....


متصل السند

يذكر حادثة كسر الضلع

على شروطكم

هل الأمر واضح يازميل ...............!


يعني لا تحتج لي بصحيح البخاري وأنت لا تؤمن بمافيه ......أعتقد الأمر واضح .... ولا تأتي بروايه لتؤولها بمزاجك .. أريد حديث صريح .... لا يحتاج لشرح .... فالأمر عقيدة لديكم ... تطبرون عليه ......... وتحلفون به ............. الا يوجد حديث واحد في كتبكم ... يتفق مع الشروط السابقه.......!

ياسبحان الله

للتنويه

أنت سألتني وأجبتك........... مباشرة ... دون نسخ ولصق ... دون لي وإستنتاج .... من حقي أن تجيبني الآن ...

اسد السنة
19-11-06, 07:02 PM
الزميل العزيز

هل تعاني من مشكلة في ِالفهم.... أسمح لي على هذا الإستنتاج






الأخ الشعبي حفظك الله وسدد على الحق خطاك
اولاً كيف تحاور شخص هو في الأصل يعتقد أن القران محرف اذا كان لابد من الحوار فلنبدأ بالقران وهل هو يقول بنقصه وتحريفه كما يقول علماء الشيعه
ثم بعد ذلك نحكم القران بيننا لأنه لايعقل أن تحكم القران بينك وبين شخص لا يعترف بهذا القران

جليل
19-11-06, 10:40 PM
أسد السنة... أحمد إليكم الله ...أن تبينتم الصواب ... الحوار مع هذا العلج الفارسي المجوسي لا طائل وراءه ... وقد قلت ذلك مرات عديدة ...

يحاوره بعض الإخوة في الفروع وهو كــــــــــــــــــــــــافر بالأصل ...!!!!!!


صورة مع ألف تحية لأبي نجيــــــــــــــــــــــــــــــــــب ... لا زلنا ننتظر قراركم الحاسم ...


منتدى حوار فكري ... وليس مذهبي ...

كاتم الونة
19-11-06, 10:54 PM
الغالي /الشعبي

تعلمنا منك الحسم مع مطايا المجوس

ننتظر منك الضربة القاضية

:(

الشعبــي
20-11-06, 10:43 AM
انتظر رد الزميل عمر الكافي

اخي الحبيب كاتم الونه ..

أنتظر ... وسترى ما يشفي غليلك ....

عبادي نت
20-11-06, 11:03 AM
الغالي /الشعبي

تعلمنا منك الحسم مع مطايا المجوس

ننتظر منك الضربة القاضية

:(

وانا على احر من الجمر !!!

اضرب ضربتك لا شلت يمينك يااخي الشعبي !!!

أبو ولاء
20-11-06, 12:31 PM
ماشاء الله حذفتم مواضيعي وتركتم مواضيع الرافضي النتن . !!!

الحـــق
20-11-06, 09:04 PM
بارك الله فيك اخي الحبيب وسدد الله رميك

لقد حشرته في زاوية ضيقة

ومازلنا ننتظر الرواية الصحيحة السند التي تثبت قصة كسر الضلع

ومازلنا ننتظر

ولن تخرج من هذه الزاوية بذكرك نقولات من كتب اهل السنة

اليكم المفاجاة

الظاهر ان الحقد على ابي بكر يعمي كثير من الرافضة عن الحق

****
****

لكي يعرف القراء الكرام جميعا حقيقة هذا المدعو ((عمر الكوفي))

ولكي يعرفوا حقيقة مايحمله من حقد يعمي عن الحق

استدل هذا الرافضي بكتاب الأمامة والسياسة لابن قتيبة

. وهذاالكتاب لم يثبت له لأسباب منها.

· أن الذين ترجموا لابن قتيبة لم يذكر واحدمنهم أنه ألّف كتاباً يُدعى الإمامة والسياسة.


· أن مؤلف الكتاب يروي عن ابنأبي ليلى بشكل يشعر بالتلقي عنه، وابن أبي ليلى هذا هو محمد بن عبد الرحمن بن أبيليلى الفقيه قاضي الكوفة توفى سنة 148، والمعروف أن ابن قتيبة لم يولد إلا سنة 213أي بعد وفاة ابن أبي ليلى بخمسة وستين عاماً


· أن الكتاب يشعر أن ابن قتيبةأقام في دمشق والمغرب في حين أنه لم يخرج من بغداد إلا إلى دينور.

***


فنقول جميعا لهذا الرافضي اللطيف

هنيئا لك أستدلالك علينا بكتاب لم يثبت اصلا لمؤلفه

.............


ولم يكتف بهذا فحسب

بل استدل علينا بابي حديد شارع نهج البلاغة

وآآاسفا على ماكنا نامل فيك ايها الرويفضي اللطيف

اليكم المفاجاة

ومن كتب الشيعة نذكرها ونثبتها

. قال الخونساري « هو عز الدين عبد الحميد بن أبي الحسن بنأبي الحديد المدائني "صاحب شرح نهج البلاغة، المشهور "هو من أكابر الفضلاءالمتتبعين، وأعاظم النبلاء المتبحرين موالياً لأهل بيت العصمة والطهارة.. وحسبالدلالة على علو منزلته في الدين وغلوه في ولاية أمير المؤمنين عليه السلام، شرحهالشريف الجامع لكل نفيسة وغريب، والحاوي لكل نافحة ذات طيب.. كان مولده في غرة ذيالحجة 586، فمن تصانيفه "شرح نهج البلاغة" عشرين مجلداً، صنفه لخزانة كتب الوزيرمؤيد الدين محمد بن العلقمي، ولما فرغ من تصنيف أنفذه على يد أخيه موفق الدين أبيالمعالي، فبعث له مائة ألف دينار، وخلعة سنية، وفرساً»

(روضات الجنات5/20-21 وانظرالكنى والألقاب للقمي1/185 الذريعة- آغا بزرك الطهراني41/158).

***

والآن يحق لنا ان نقول

كفاك تخبطا ياكوفي لقد استدليت علينا بكتاب لم يثبت والآن تستدل علينا بابي حديد !!

عجبا

اذا هو ليس بحجة علينا بل عليكم
......

ومادام ان ابي الحديد من اكابر الفضلاء كما ذكر فلنرى ماذا قال فيما ذكرت

(فمشى إليها أبو بكر بعد ذلك وشفع لعمر وطلب إليها فرضيت عنه)

انظر شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج1ص57ط بيروت

وشرح نهج البلاغة لابن ميثم ج 5 ص507ط بيروت

وحق اليقين ص180ط طهران

...........................

ولكي لانسمح لك بالتعلق والتعذر لن أسالك ولن اطلب منك شيئا الا أن اذكرك بما حشرت به
وهو

أثبت قصة كسر الضلع بسند متصل صحيح من كتبكم؟؟؟

جليل
20-11-06, 10:21 PM
الحق .... مرحبا بمقدمك ... أقترح أن تغير معرفك ... ( الحق ) ...

DEGSH
20-11-06, 11:32 PM
والله لا أرى هذا الرويفض سوى بغلة يقوده الشعبي كما يشاء
ومتى ما أراد ان ينحرها لفعل بأي وقت
فدعوة يخرج لنا ما يكنه وما يخفيه

الشعبــي
21-11-06, 08:43 PM
الزميل عمر الكوفي

هل سيطول بنا الإنتظار ...!

الحـــق
21-11-06, 11:37 PM
الحق .... مرحبا بمقدمك ... أقترح أن تغير معرفك ... ( الحق ) ...


مشكور اخي الحبيب على هذا الأستقبال اللذي يدل على طيب أصلك

عمر الكوفي
24-11-06, 11:00 PM
الزميل الشعبي ( مراقب المنتديات) الذى لايراقب السب والشتم والمطالبه بالضربه القاضيه من قبل الجهلاء والضعفاء والغير قادرين على الرد المنتدى الذى يضع كلام الله بين قوسين (مايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )واعتقد هذا الكلام لايروته بأعينهم هم والمشرفين على المنتدى :
وقد نجد البعض إذا سئل عن رأيه في موضوع الاعتداء على الزهراء وكسر ضلعها ، يبادر هو إلى سؤال سائله الذي هو إنسان عادي ويقول له : هل كسر الضلع ثابت عندكم أنتم ؟ ! وما الدليل ؟ !
ونقول :
أولا : أنه لا يحسن بمن يعتبر نفسه من أهل العلم ، ويعتبر نفسه مسؤولا عن هداية الناس أن يواجه إنسانا عاديا من عامة الناس بهذا

السؤال ، إلا إذا كان يقصد إثارة الشبهة في ذهنه ، لتسهل السيطرة عليه ، وإخضاعه لما يريد بأيسر طريق .
ثانيا : إن النصوص المثبتة لما جرى على الزهراء كثيرة ، والكتب المؤلفة في القرون السابقة تطبع باستمرار ، وتكتشف المخطوطات هنا وهناك ، ونجد فيها المزيد مما يؤيد ويؤكد هذه القضية .
ولا نريد أن نصر على هذا الرجل كثيرا بقبول روايات كسر ضلع الزهراء وجرحها ، واستشهادها عليها السلام ، وإن كانت كثيرة ومتنوعة ، ولكننا نقدم ، فنقول :
1 - قال الطبرسي : " فحالت فاطمة عليها السلام بين زوجها وبينهم عند باب البيت ، فضربها قنفذ بالسوط . . . إلى أن قال : فأرسل أبو بكر إلى قنفذ لضربها ، فألجأها إلى عضادة باب بيتها ، فدفعها فكسر ضلعا من جنبها ، وألقت جنينا من بطنها ( 1 ) " .
وقد قال الطبرسي في مقدمة كتابه " الاحتجاج " الذي ذكر فيه هذا الحديث ما يلي : " ولا نأتي في أكثر ما نورده من الأخبار بإسناده إما لوجود الإجماع عليه ، أو موافقته لما دلت العقول إليه ، أو لاشتهاره في السير والكتب بين المخالف والمؤلف ، إلا ما أوردته عن أبي محمد الحسن العسكري ( ع ) ( 2 ) .
2 - وروى السيد ابن طاووس رحمه الله نص الزيارة التي يقول فيها : " الممنوعة إرثها ، المكسورة ضلعها ، المظلوم بعلها ، والمقتول
( 1 ) الاحتجاج : ج 1 ص 212 ، ومرآة العقول : ج 5 ص 320 . ( 2 ) الاحتجاج : المقدمة ص 4 . ( * )

ولدها " ( 1 ) .
3 - قد روى الكليني عن محمد بن يحيى ، عن العمركي بن علي ، عن علي بن جعفر ، عن أخيه ، عن أبي الحسن ( ع ) قال : إن فاطمة ( ع ) صديقة شهيدة ، وإن بنات الأنبياء لا يطمثن ( 2 ) " .
4 - وروى الصدوق عن علي بن أحمد بن موسى الدقاق ، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي ، عن موسى بن عمران النخعي ، عن النوفلي ، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة ، عن أبيه ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس ، قال : إن رسول الله كان جالسا إذ أقبل الحسن عليه السلام . . . إلى أن قال : " وأما ابنتي فاطمة . . . وإني لما رأيتها ذكرت ما يصنع بها بعدي ، كأني بها وقد دخل الذل بيتها ، وانتهكت حرمتها ، وغصب حقها ، ومنعت إرثها ، وكسر جنبها وأسقطت جنينها الخ . . . ( 3 ) " . ورواه الديلمي ( 4 ) والجويني أيضا ( 5 ) .
5 - وروى سليم بن قيس الهلالي ، قال : " فألجأها قنفذ لعنه الله إلى عضادة باب بيتها ودفعها ، فكسر ضلعها من جنبها ، فألقت جنينا من بطنها ، فلم تزل صاحبه فراش حتى ماتت صلى الله عليها من ذلك
( 1 ) إقبال الأعمال : ص 625 ، والبحار : ج 97 ص 200 .
( 2 ) الكافي : ج 1 ص 458 . عوالم العلوم : ج 11 ص 260 .
( 3 ) الأمالي للصدوق : ص 100 و 101 ، وإرشاد القلوب للديلمي : ص 295 ، والبحار : ج 28 ص 37 / 39 و ج 43 ص 172 / 173 ، والعوالم : ج 11 ص 391 ( الجزء الخاص بالزهراء ) ، وستأتي مصادر أخرى .
( 4 ) إرشاد القلوب : ج 2 ص 295 .
( 5 ) فرائد السمطين : ج 2 ص 35 . ( * ) -

شهيدة " ( 1 ) .
6 - وذكر ابن شهر آشوب : أن ابن قتيبة قال : إنها أسقطت محسنا بسبب زخم قنفذ العدوي . والزخم هو الجرح .
7 - وقال السيد الحميري رحمه الله :
ضربت واهتضمت من حقها * وأذيقت بعده طعم السلع
قطع الله يدي ضاربها * ويد الراضي بذاك المتبع ( 2 )
السلع : الشق والجرح . وشعر السيد الحميري يدل على شيوع هذا الأمر في عهد الإمام الصادق عليه السلام ، وذيوعه ، حتى لتذكره الشعراء ، وتندد به ، وتزري به على من فعله .
8 - وقد ذكر الإمام الحسن أن المغيرة قد ضرب الزهراء حتى أدماها .
9 - ونجد الشيعة في عهد الصدوق رحمه الله ، يصرون على زيارتها عليها السلام بالزيارة التي تضمنت : أنها صديقة شهيدة . وسيأتي في هذا الكتاب نصوص ذلك ، وكذا النصوص الدالة على استشهادها عليها السلام .
وثانيا : إذا لم يثبت كسر الضلع ، فإن ذلك لا يعني نفي هذا الأمر من الأساس ، ولا يصح منع قراء العزاء من ذكره ، ما دام أن المؤرخين قد رووه ، وحدثوا به .
( 1 ) كتاب سليم ، بتحقيق محمد باقر الأنصاري : ج 2 ص 588 .( 2 ) الصراط المستقيم : ج 3 ص 13 . ( * )
ثالثا : هل يجب توفر سند صحيح لكل قضية تاريخية ؟ !
وكم هو عدد القضايا التي ثبتت كذلك ؟
وهل ثبوت أية قضية تاريخية يتوقف على وجود سند صحيح وفق المصطلح الرجالي ؟ ! .
ولماذا يطلب السند الصحيح في خصوص هذه القضية ، مع أن نفس هذا المتسائل يقول : إننا لا نحتاج إلى السند الصحيح في إثبات القضايا ، ويكفي الوثوق بصدورها ، بل هو يكتفي بعدم وجود داع إلى الكذب لصحة الأخذ بالرواية ، ولو من كتب غير الشيعة الإمامية ، مع أنه يحاول إثارة الشبهات حول روايات أهل البيت ( عليهم السلام ) بالتأكيد المستمر على وجود المكذوب والموضوع فيها ، دون أن يشير إلى جهود العلماء في تمييز الصحيح والمعتبر عن غيره . . .
وخلاصة الأمر : إنه لا يمكن بملاحظة كل ما ذكرناه تكذيب هذا الأمر ما دام أن القرائن متوفرة على أنهم قد هاجموها ، وضربوها ، وأسقطوا جنينها : وصرحت النصوص بموتها شهيدة أيضا ، الأمر الذي يجعل من كسر الضلع أمرا معقولا ومقبولا في نفسه ، فكيف إذا جاءت روايته في كتب الشيعة والسنة ، بل وأشار إليه الشعراء أيضا ، ولا سيما المتقدمون منهم .
رابعا : لو فرضنا أن كسر الضلع لم يثبت ، فلماذا يجعل ذلك ذريعة للتشكيك في ثبوت ضربهم للزهراء عليها السلام ، وإسقاط جنينها ، وانتهاك حرمة بيتها ، مع أن ذلك مما أجمعت عليه طائفة الشيعة الإمامية ، واستفاضت به رواياتهم ، بل تواترت ، ورواه الكثيرون من مؤرخي ومحدثي باقي الفرق الإسلامية .

أم أن البحث الموضوعي يقتضي التركيز على أمر ، ظن ذلك البعض أنه النقطة الأضعف فأراد التشكيك بها ليسهل التشكيك بما سواها ، بأسلوب إطلاق الحكم الكلي ، والحديث بالعمومات والمبهمات ، حيث لا يلتفت الناس إلى التفاصيل ، وبذلك يكون قد تمكن من نسف الثوابت والقطعيات ، وما أجمع عليه علماء المذهب ، ورووه متواترا ومستفيضا ، بل رواه غيرهم ممن لا يسعدهم ثبوت ذلك لما فيه من إزراء على من يحبونهم ويتولونهم .امابالنسبه لرضى الزهراء عليه السلام على الشيخين فأليك مايفند مزاعمك ويثبت الحق في الكلام في حينها ، فإنها صلوات الله وسلامه عليها لم ترضى على أبي بكر وعمر حينما استرضياها قبل وفاتها .
ونقول :
أولا : صحيح أن رضا الزهراء عليها السلام هو أمنية محبي التيار الذي هاجم فاطمة عليها السلام وآذاها ، حرصا منهم على أن لا يظهر ذلك الفريق في جملة من آذى رسول الله، وأغضبه ، ليكون في العلن مؤذيا ومغضبا لله سبحانه.
وقد حاول بعضهم أن يزور في الرواية التي ذكرت هذه القضية ، لصالح من يحبونهم ، فذكروا : أنها رضيت

عنهم ( 1 ) .
وهو ما ورد في حديث الشعبي الذي هو حديث موقوف ، لأنه لم يدرك زمن الحادثة . وسكت فريق آخر : عن التصريح بشئ من الرضا وعدمه ( 2 ) .
وأغرب من ذلك دعوى البعض : أن الذي صلى عليها حين ماتت هو أبو بكر ( 3 ) وعلي عليه السلام .
ولكن العلماء الذي يلتقون مع نفس هؤلاء في التوجه المذهبي ، هم الذين ذكروا لنا الرواية على وجهها الصحيح ، ولم يلتفتوا إلى ما أضافه أولئك ، بل قالوا : إنها حينما جاءا ليسترضياها لم تأذن لهما ، حتى توسلا بعلي عليه السلام ، فكلمها فلم تأذن أيضا ، بل قالت له : البيت بيتك ، أي : فأنت حر في أن تدخل فيه من تشاء ، بحسب ما تفرضه الظروف القاهرة عليك ، أما هي فتحتفظ برأيها وبموقفها ، وليس ثمة ما يفرض عليها غير ذلك .
فأذن لهما علي ( عليه السلام ) ، من موقع أنه صاحب البيت ، ولم تأذن لهما الزهراء عليها السلام .
( 1 ) راجع : دلائل النبوة للبيهقي : ج 7 ص 281 ، والرياض النضرة : ج 1 ص 176 ، وسير أعلام النبلاء : ج 2 ص 121 ، وتاريخ الخميس ج 2 ، ص 174 ، عن الوفاء ، وعن السماني في الموافقة والسنن الكبرى : ج 6 ص 301 ، والسيرة الحلبية : ج 3 ص 361 وطبقات ابن سعد : ج 8 ص 27 ، والبداية والنهاية : ج 5 ص 289 ، وحياة الصحابة : ج 2 ص 473 ، وشرح نهج البلاغة للمعتزلي : ج 6 ص 19 و 49 و ج 2 ص 57 ، وفتح الباري : ج 6 ص 139 ، ، ونزهة المجالس : ج 2 ص 183 .
( 2 ) راجع : كنز العمال : ج 12 ، ص 515 ، و ج 13 ، ص 687 .
( 3 ) كنز العمال : ج 5 ص 605 ، ، عن البيهقي ، وقال : هذا مرسل حسن بإسناد صحيح وطبقات ابن سعد : ج 8 ص 29 . ( * )
ولما دخلا عليها أبت أن تكلمهما ، وكلمت عليا وقررتهما ، فأقرا أنهما سمعا رسول الله ( ص ) يقول : رضا فاطمة من رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي ، فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني ، ومن أرضى فاطمة فقط أرضاني ، ومن أسخط فاطمة فقد أسخطني . فقالت لهما : فإني أشهد الله وملائكته : أنكما أسخطتماني وما أرضيتماني ، ولئن لقيت النبي لأشكونكما إليه ( 1 ) . وحين بكى أبو بكر لأجل ذلك زجره عمر وقال له : تجزع لغضب امرأة الخ . . ( 2 ).
وحسب نص سليم بن قيس : " وكان علي عليه السلام يصلي في المسجد الصلوات الخمس ، فكلما صلى قال له أبو بكر وعمر : " كيف بنت رسول الله " ؟ إلى أن ثقلت : فسألا عنها وقالا : " قد كان بيننا وبينها ما قد علمت ، فإن رأيت أن تأذن لنا فنعتذر إليها من ذنبنا " ؟
( 1 ) الإمامة والسياسة : ج 1 ص 14 و 15 ، وراجع : البحار : ج 36 ص 308 ، و ج 78 ص 254 ، و ج 43 ص 170 ، و 171 ، ودلائل الإمامة : ص 45 ، وعوالم العلوم : ج 11 ص 411 و 445 و 498 ، و 499 ، وكفاية الأثر : ص 64 و 65 ، والبرهان : ج 3 ص 65 ، وعلل الشرائع : ج 1 ص 186 - 187 ، و 189 ، والشافي : ج 4 ص 213 ، وأهل البيت لتوفيق أبي علم : ص 168 ، و 169 ، و 174 ، ومرآة العقول : ج 5 ، ص 323 و 322 . وضياء العالمين ( مخطوط ) : ج 2 ق 3 ص 85 - 87 والجامع الصغير للمناوي : ج 2 ص 122 ، والرسائل الاعتقادية : ص 448 .
( 2 ) راجع عوالم العلوم : ج 11 ص 500 ، وعلل الشرائع : ج 1 ص 187 ، وضياء العالمين : ج 2 ق 3 ص 87 . ( * )
قال عليه السلام : ذاك إليكما . فقاما ، فجلسا بالباب ، ودخل علي عليه السلام على فاطمة عليها السلام فقال لها : " أيتها الحرة ، فلان وفلان بالباب ، يريدان أن يسلما عليك ، فما ترين " ؟ قالت عليها السلام : " البيت بيتك والحرة زوجتك ، فافعل ما تشاء " . فقال : " شدي قناعك " . فشدت قناعها ، وحولت وجهها إلى الحائط . فدخلا وسلما وقالا : ارضي عنا رضي الله عنك . فقالت : ما دعاكما إلى هذا ؟ فقالا : اعترفنا بالإساءة ورجونا أن تعفي عنا وتخرجي سخيمتك . فقالت : فإن كنتما صادقين فأخبراني عما أسألكما عنه ، فإني لا أسألكما عن أمر إلا وأنا عارفة بأنكما تعلمانه ، فإن صدقتما علمت أنكما صادقين في مجيئكما . قالا : سلي عما بدا لك . قالت : نشدتكما بالله هل سمعتما رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : " فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني " ؟ قالا : نعم .

فرفعت يدها إلى السماء فقالت : " اللهم إنهما قد آذياني ، فأنا أشكوهما إليك وإلى رسولك . لا والله لا أرضى عنكما أبدا حتى ألقى أبي رسول الله وأخبره بما صنعتما ، فيكون هو الحاكم فيكما " . قال : فعند ذلك دعا أبو بكر بالويل والثبور وجزع جزعا شديدا . فقال عمر : تجزع يا خليفة رسول الله من قول امرأة ؟ " ( 1 )
ونحن لا ندري لماذا اختار هذا الرجل خصوص تلك الرواية التي رواها غير الشيعة ولم يكلف نفسه عناء المقايسة بينها وبين الرواية الأخرى ، بل هو لم يشير إليها أصلا .
مع أن هذه الرواية مزورة من قبل من يريدون تبرير ما صدر عن الذين هاجموا الزهراء وآذوها ، رغم وضوح التصرف الخياني فيها ، نعم ، لقد أخذ بها ، وترك هذه الرواية الصحيحة والصريحة .
وثانيا : ( 2 ) العفو إنما يكون عن الشخص الذي يتوب توبة نصوحا مما اقترفه ، والتوبة تعني إرجاع الحق إلى أهله ، وتصحيح الخطأ وترميم الخراب الذي تسبب به . وإلا فهل تقبل توبة غاصب يمسك بكل شئ ، ثم يقول لهم : سامحوني وارضوا عني ، ولن أعيد أي شئ إلى أي كان منكم . إن اعتذارا لهذا سيكون أوجع للقلب لأنه أقبح من ذنب . فكيف ولماذا وعلى أي أساس تسامحهما ، وهما لم يتراجعا قيد
( 1 ) كتاب سليم بن قيس ( بتحقيق الأنصاري ) ج 2 ص 869 وجلاء العيون : ج 1 ص 212 و 213 مع تفاصيل أخرى ، وراجع : البحار : ج 43 ص 197 / 203 و ج 28 ص 357 وعلل الشرائع : ج 1 ص 186 و 187 .
( 2 ) قد أشار إلى ذلك أيضا في ضياء العالمين ( مخطوط ) : ج 2 ق 3 ص 108 . ( * )
أنملة عما اقترفاه في حقها ؟ ! . فهما لم يرجعا لها فدكا ، ولا غيرها مما اغتصباه من إرث رسول الله ( ص ) وغيره ، إذا أن يظن في حقها أنها أخطأت في ادعائها هذا .
كما أنهما لم يقرا بجريمتهما في حق الله والأمة باغتصاب الخلافة من صاحبها الشرعي ، ولم يظهر من أحد أي استعداد للقصاص ممن ارتكب جريمة الاعتداء عليها بالضرب إلى درجة إسقاط جنينها .
بل كان الذين فعلوا ذلك هم أركان الحكم وأعوان الحاكم الذي جاء يعتذر ، وسيوفه المسلولة على رقاب كل من يعترض أو يشكو ، فلم يكن ثمة توبة ، بل كان هناك محاولة لتلميع الصورة ، وتقوية الأمر ، والحصول على مزيد من القوة في الاحتفاظ بما اغتصبوه .
ولو كان الأمر على خلاف ذلك ، وكانوا جادين في طلبهم المسامحة ، فما الذي منع أبا بكر من أن يعاقب قنفذا أو المغيرة بن شعبة ، أو عمر بن الخطاب ، أو غيرهم ممن هتك حرمة بينها صلوات الله وسلامه عليها ؟ !
ولو لم يمكنه ذلك فلا أقل من أن يؤنبهم أو يعبس في وجوههم ، أو يفعل أي شئ يشير إلى عدم رضاه عما صدر عنهم ، ولكنه لم يكتف بأن لم يفعل شيئا من ذلك بل زاد عليه توفير غطاء ومزيدا من الرعاية لهم ، والاهتمام بهم .
ولست أدري ، هل كان إعطاؤه المناصب والمزايا والأموال لفلان وفلان مكافأة لهم على ما اقترفوه من اعتداء ؟ ! . أما قنفذ فقد أعفوه من مشاطرته أمواله التي اكتسبها في ولاياته لهم .

وكان ذلك - كما روي عن أمير المؤمنين ( ع ) - مكافأة له ! ! ولست أدري أن لو كانت الزهراء عليها السلام أرادت أن تأخذ منهم ما اغتصبوه هل كانوا يضربونها من جديد ، أم كانوا قد حكموا عليها بالقتل بصورة علنية وظاهرة ؟ .
ثالثا : إذا كانت عليها السلام قد رضيت عنهما ، فلماذا أوصت أن تدفن ليلا ، وأن لا يحضرا جنازتها ، فنفذ علي عليه السلام وصيتها بدقة ، وأخفى قبرها ، فثارت ثائرتهما ومن معهما ، وحاولا نبش القبور التي جعلها عليه السلام تمويها ، فواجههما بالموقف القوي والحاسم ، فتراجعا ( 1 ) .
وإذا كانت السلطة قوية وشديدة الهيمنة ، فهي قادرة على أن تشيع عنها ( ع ) أنها قد رضيت بعد السخط ، ولن يجرؤ أحد على تكذيب دعاوى السلطة ، وستكون هذه الشائعة مقبولة لدى الكثيرين ، خصوصا أنها بوصيتها أن تدفن ليلا ، وأن لا يحضرا ، ولا أحد ممن ظلمها جنازتها ، قد فوتت الفرصة عليهم أيضا لممارسة هذا التزوير للحقيقة ، حيث قدمت الدليل القاطع والبرهان الساطع، على شكل شاهد تاريخي حي على هذا السخط الذي تجسد أيضا في عدم معرفة
( 1 ) راجع : البحار : ج 30 ص 348 و 349 و 286 و ج 29 ص 193 . ونقل وصيتها تلك في هامش في البحار ج : 43 ص 171 ، عن المصادر التالية : حلية الأولياء : ج 2 ص 43 ، ومستدرك الحاكم : ج 3 ص 162 ، وأسد الغابة : ج 5 ص 524 ، والإصابة : ج 4 ص 379 و 380 ، والإمامة والسياسة : ج 1 ص 14 ، وأعلام النساء : ج 3 ص 1214 . وراجع أيضا شرح نهج البلاغة للمعتزلي : ج 6 ص 50 ، وقال : إن الصحيح عندي أنها ماتت وهي واجدة عليهما الخ . . . مصنف عبد الرزاق : ج 3 ص 521 ، والاستيعاب ج 2 ص 751 ، ومقتل الحسين للخوارزمي : ج 1 ص 83 ، ودلائل الإمامة : ص 44 . ( * )
قبرها صلوات الله وسلامه عليها عبر الأحقاب والدهور ، وهي سيدة نساء العالمين ، والكريمة الوحيدة لخاتم الأنبياء وسيد المرسلين .
رابعا : إن من المعقول والمقبول أن يكونوا قد أرادوا من محاولة استرضاء الزهراء عليها السلام هو إظهار الأمر على أنه مجرد مشكلة شخصية ، وقد انتهت كما بدأت ، فهي الآن قد رضيت ، ولم يعد هناك أية مشكلة معها ، كما قد يوحي به كلام هذا البعض .
لقد كانت هناك إساءة لفاطمة عليها السلام ، وكان هناك اعتداء على شخصها الكريم ، بالضرب أو بغيره ، وقد تبذل محاولة تفسير لذلك على أنه مجرد تسرع ، أو ثورة غضب عارمة أخرجت الفاعلين عن حد الاعتدال .
وهل السبب في حدوث هذا الغضب هو الزهراء ، نفسها ؟ بتصرفاتها ؟ أو بسبب كلماتها ؟ أو نبرات صوتها ؟ أو غير ذلك من الأسباب ؟ إنهم سوف يغضون الطرف عن تحديد المسؤول عن ذلك . وقد راجع المعتدون أنفسهم وتابوا ، وعلى الزهراء عليها السلام أن تعفو وتصفح ، فإن ذلك هو ما تفرضه الأخلاق الإسلامية ، وأكدته لآيات القرآنية ، وهي أولى الناس بالالتزام بذلك ، وهي المرأة التقية المطهرة المعصومة .
وهذا يعني أن تكون بذلك قد أعطت صك الشرعية للعدوان ، ولغصب الخلافة ، والاستئثار بإرث الرسول الله ، فلم يبق إلا أنهم قد تسرعوا قليلا في ضربها حين المواجهة ، وهم معذورون في ذلك ! لأنه قد جاء على فورة ، وبسبب حالة التوتر والهيجان ، وربما تكون هي التي تسببت في ذلك ( ! ! ) لأنها عليها السلام كانت

هي المخطئة حين وقفت في وجههم . وعلي مخطئ أيضا ، حين لم يبادر للاعتراف بالحاكم الجديد المتغلب ، ولا سبق إلى البيعة ، والمؤازرة ، وبذلك يتم إعادة الاعتبار لهم ، وهذه هي غاية أمنياتهم وأغلاها . ولكن حين ترفض الزهراء حتى دخولهما بيتها ، وترفض توبتهما ، وتصر على أن تشكوهما إلى رسول الله ( ص ) ، ثم توصي بأن تدفن ليلا ، وأن لا يحضرا جنازتها ، ثم تطلب إخفاء قبرها ، فإنها بذلك قد أفسدت عليهما خطتهما تلك .
وسجل التاريخ رغم ما ناله من تزوير وتحريف بعض الحقيقة وهي أنها ماتت وهي مهاجرة للذين اعتدوا عليها ، فدفنها علي ( ع ) ليلا ، ولم يؤذنهم بها وهو ما لهجت به الكتب المعتبرة والموثوقة لدى فريق كبير من المسلمين ( 1 ) .
( 1 ) البداية والنهاية ج 5 ص 285 و 286 و 287 و 250 ، عن البخاري ، وأحمد ، وعبد الرزاق ، وراجع البخاري كتاب المغازي ، باب غزوة خيبر ، وباب قول رسول الله لا نورث ما تركناه صدقة ، وشرح نهج البلاغة للمعتزلي : ج 6 ص 49 / 50 ، و ج 16 ص 232 و 218 ، وراجع صحيح مسلم ، كتاب الجهاد والسير . والشافي لابن حمزة : ج 4 ص 211 وراجع ص 205 ، والثقاة ج 2 ص 164 و 165 ، وتاريخ الأمم والملوك : ط دار المعارف ج 3 ص 208 ، وأهل البيت لتوفيق أبي علم ص 172 ، ومشكل الآثار : ج 1 ص 48 ، والعمدة لابن البطريق : ص 390 و 391 ، والسنن الكبرى : ج 6 ص 300 و 301 ، والتنبيه ، والأشراف : ص : 250 ، وتاريخ الإسلام للذهبي : نشر دار الكتاب العربي ( قسم السيرة النبوية ) ص 591 ، وفي الهامش أشار إلى مصادر كثيرة . وطبقات ابن سعد : ج 8 ص 28 و 29 . وروضة المتقين : ج 5 ص 349 ، والطرائف : ص 262 / 269 / 258 / 257 ، وتحرير الأفكار : ص 228 ، وألقاب الرسول => -

شاكر المولى
24-11-06, 11:19 PM
كل مافهمته هنا من الطرفين بأنها كانت غاضبة على

أبو بكر ماسبب ذلك الغضب وهل رضي عليها أبوبكر

الحق المبين
24-11-06, 11:22 PM
ياكوفي قلتم بتحريف القران الكريم وان فيه زيادة ونقص فما هو المانع ان تكذبوا على اهل البيت الاطهار الصحب الكرام وترى قولك ان فاطمة عليها السلام كسرت اضلاعها فيه مسبة لعلي بن ابي طالب ونحن لا نرضى ان يشك في شجاعة علي وهو الذي لم يقف امامه فارس الا قتله ولم تأخذه في الحق لومة لايم لما عرف عنه من تقواه وخوفه من الله فهل يرضى هذا الفارس العظيم ان تهان زوجته بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يسكت عن هذه الاهانة ثم بعد ذلك يزوج بنته التي هي بنت فاطمة الزهراء عليها السلام ام كلثوم على عمر ابن الخطاب الى متى هذا التخبط كونوا على ماكان عليه علي بن ابي طالب رضي الله عنه وارضاه اذا كنتم تدعون محبته والاقتداء به وهذا يكفي واتركوا الروايات المزورة التي كتبها اعداء الاسلام ليجعلوكم في حيرة حتى تموتوا

بندر الايداء
25-11-06, 12:27 AM
اشتقت للعنك الكوفي
لعنك الله وسلط عليك عذاب من عنده انت واعمامك اخوان الخنازير

ابن الجزيرة
25-11-06, 03:57 AM
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


وهل يحاور مثل هذه ..


لا هنت بندر الايذاء

بدر0
25-11-06, 04:04 PM
الحمدلله رب العالمين

والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين

محمد بن عبدالله واله الطيبين الطاهرين

وأصحابه اجمعين

والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين


أخي الحبيب الشعبي

اخواني واحبتي مشرفي وزوار هذا المنتدى من أهل السنة والجماعة ((فقط))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اتعجب من طول صبركم على هذا الرويفضي الصفوي المجوسي الكذوب الكوفي

الأخ الحبيب الشعبي يسأله وهو يضع مواضيع ليست من ضمن داشرة الحوار الأساسية وهي قضية فدك بين ابو بكر وفاطمة رضوان الله عليهم وهو ما اتوافق عليه المتحاورين في اصل الحوار فنجد الطرف صاحب الحق (الشعبي) ملتزم بهذا الشرط ونجد هذا المجوسي الكذوب (الذي يدعي انه من اهل الرياض كذباً وزوراً) يقفز كقرد الغابة من موضوع إلى أخر فأن اخرسه اخي الشعبي في نقطة من الحوار يقفز لموضوع آخر وهذا هو ديدن الرافضة وهو عدم الثبات في موضوع واحد ومحور الإسلام لديهم هو اهل البيت واله البيت منهم بريئين وما هذا إلا لضعف قاعدة دينهم فكما تعلمون ان او من اعلن التشيع هو اليهودي ابن السوداء عبدالله بن سبأ اليهودي وصار على دربه كل من في قلبه حقد على الإسلام والتاريخ يشهد بذلك فهذا الوزير العلقمي الذي فتح الطريق واسعاً للوثنيين المغول لهدم الإسلام ولا ننسى وقفه ومؤازرتهم للصليبيين الذين احتلوا بيت المقدس والتاريخ يعيد احداثه بوضوح مع الرافضة المجوس حيث انهم كانوا يهاجمون ظهر الدولة العثمانية حين كانت طلائع الجيش العثماني تدك اسوار فيننا (عاصمة النمسا) وتضم لحوزة العالم الإسلامي شرق اوربا كان المجوس بدولتهم الصفوية يهاجمون البلاد الأسلامية في شرق العالم الإسلامي والطامة الكبرى وكما رأها القاصي والداني هو ما فعلوه في اطهر بلاد الدنيا (مكة المكرمة) وفي أقدس الأوقات (أيام الحج) عندما اباحوا دماء الحجيج ولولا إرادة الله عز وجل لأدخلوا القنابل والمتفجرات لسفك دماء من يتباهى الخالق بهم فلا عجب غدرهم ولا عجب خيانتهم فهذا ما يأمرهم به دينهم وهذا تناقضهم وصدق شيخ الأسلام ابن تيمية حين قال عنهم في كتابه منهاج السنة الجزء الثالث صفحة378 ((إذا صار اليهود دولة بالعراق وغيره تكون الرافضة من أعظم أعوانهم فهم دائما يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم )) فلا صلح معهم ولا وحدة بيننا وبينهم

ونسأل الله تعالى ان يهدينا وإياهم لما يحبه ويرضاه وأما من كان في علم الله انه لن يهتدي منهم فأسأله تعالى ان يخرس لسانه ويده عن أعراض المسلمين الأولين والأخرين

والحمدلله رب العالمين

jamoum
25-11-06, 08:33 PM
بسم الله الرحمان الرحيم والله يا اخوان انا دائما امر على هذه المواضيع مرور الكرام ولكن لا باس ان اقول لماذا
لانها مواضيع عديمة الفائدة...لانها تسعد الصهاينة وتثلج صدورهم...لانها تاخرنا عن الركب الحضاري ...بالله اجيبوني هل ستعيدون ابا بكر وعلي عليه السلام. و الحسن والحسين علسهما السلام الى زمانهم لتفصلوا في هذه الامور...اتقوا الله ربكم وتعاونوا لكسر شوكة اعدائكم..اصحاب رسول الله واهل بيته الطيبين هم بشر مثلكم خطائون و منهم المعصومون....لا احد فيكم يقرر دخول الجنة من عدمه لا له ولا لغيره......لقد نهاكم رسول رب العزة عليهالصلاة والسلام عن ايطاء من فال لااله الا الله محمد رسول الله ...فاين انتم من دينكم .....بدلا من الجدل الخاوي المعدوم حول امة قد خلت من قبلكم ...اجتهدو ا في التفكير عن العراق و فلسطين و انتبهوا لاعدائكم فاينما وجدت رائحة الاسلام وجد الدمار الامريكي الصهيوني.....
عودوا الى عقولكم لا سنة ولا شيعة هناك فقط لا اله الا الله محمد رسول الله ....عاشرت الشيعة فوجدت فيهم المومن و الفاسق و عاشرت اهل السنة فوجدت فيهم المومن و المنافق .....

صا لح العطاس
25-11-06, 09:23 PM
ما شاء الله على الحوار القيم وبارك الله فيكم وتقبلو تحياتي0000000000

جليل
25-11-06, 09:45 PM
205 قتلى من اذناب الفرس في مدينة الصدر ............


258 جرحى من اللئام الخونة سدنة الاستعمار .......


اللهم زد وبارك .........

خالد البديوي
25-11-06, 10:20 PM
السلام عليكم

برأيي الشخصي قبل أن يكون حوار مع شيعي ...يجب أن يكون الحوار حول الأصول الأساسية العقدية:

- التوحيد
- تحريف القران
- تأليه الأئمة
-الطواف بالقبور

وبعدها ننظر في الأمور الأخرى

أشكرك أخي الشعبي على حواره الراقي والأخ عمر بدأ بداية جيدة لكنه بدأ يشتت الموضوع .

همس الامواج
26-11-06, 01:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيد الأولين والأخيرين محمد وعلى آلـــه وصحــبه اجمعين
وبعــــــــد
اشكر اخواني الطيبين الذين اثروا هذا الحوار بتواجدهم الطيب وبردودهم ونقاشهم الجميله والرائعــه كما اشكر اخي الشعبي حفظ الله واسأل الله بان يقوي حجته وان يزيده في العلم بسطه وان ينير له دربه وينزل عليه من فضلــه فليبارك الله فيك اخي انته وكل اخواني الغيورين .

الــى الكـــوفـــي الذي يريد الحق والمحاوره .

أقـــول لــــه كفاك مراوغــــــــه ولزم الدرب الصحيح أن كنت تريد الحق المبين اما ان تراوغ وتريــده على هواك فأقـــول لك بأنك اخطئت في ذلك وغير ممكن فقد سلبت من الحقيقــة قيمتها ونبراسها . وأما ماتحاول بــه من بث الحج المزيفـــه والتي تريـــد بها غســل عقول أهل الحق فاقــول لك بأن أخطائت الطريق ياكوفـــي فلايستوي الباطل والحق ولاالظل والحرور فأنتبه لماتدعيــه فانته لنا ولأحبابنا مكشوف بوضوح . واما بالنسبه لما ادعيته على ابي بكر وعمر رضي الله عنهما في بنت رسول الله عليه الصلاة والسلام فاقول لك لوكان ذلك صحيح وسلمنا به رغم علمنا بانه كذب وكلام ملفق ، لما بقيا على قيد الحياه ولما أمرنا الرسول باتباعهم واتباع سنتهم وهويعلم بماسوف يوحى إليه من الله جلى في علاه عن ماسوف يحل بأبنته من بعده كما علم في مقتل الحسن أوليس الذي قد حفض رسوله من كل مكروره بقادرً على أن يحفظ ابنت رسولــه الكريم ولنا بالذي حاول قتل الرسول عند الشجره فلم يستطيع ذلك بان شل الله يده على ان تصل الى رسوله الكريم إليس بقادرً على ان ينتقم لأتاج رؤسنا ابنت رسوله عليه منا الصلاة والسلام من من يريد بها الأذي هذا لوسلمنا بأن ماتقولــه صحيح رغم كذبك الذي نعلمه ولانجهلــه ابــداً ومحاولتك لف الكلام على بعضه البعض والقص والبتر وامورً كثير وكذلك تشتيتك للنصوص عن بعضها البعض لتحوليها من مسارها الصحيح لعلك تخرج لنا باي كذبةً من كذب شيطانك لعلكما تشكوكنا في خلفائنا الراشدين المهدين ياكوفي والذي امرنا من حبيبنا بابي هو وأمي عليه منا افضل الصلاة والسلام باتباعهم وباتباع سنتهم والتمسك بها ، فكيف ياهذا توردوننا ان نصدقكم في كذبكم وتزيفكم فلن اقول كلام تستحقونه رغم انا لي الحق ولكل مسلم يحب محمد ويحب آل محمد ويحب صحبه أن يقولــه ، ولكـن أحترامً لمن هم على كتفي ولمن هم في هذا المنتدى الطيب واحترام لمن يستحق ان احترمــه ، الم تقولوا بأن رسول الله كان ينام هو وعلى وعاشه على فراشً واحد وانه اذا قام وضع لحافً بينهما يعنى كحاجز فاي جرم وقبحً وتجراً على رسول الله بعد هذا فانتم كذابين ودجالين وقساوستكم كذلك فأننتم لستم بمؤمنين بال انتم شياطين من الأنس تجرئم على الله في عدلـــه لاحول ولاقوة الابالله وعلى رسوله الكريم في رسالته بأدعائكم بأنها ناقصــه ولم يقوم بأبلاغها بالكامل على لســان كلبكــم الخميني لارحمه الله ولانجاه وكذلكم تجرئتم عليه في عرضه فلاتكذبون علينا بمحبتكم له وانتم من اعداء الله له وبعيدين كل البعد عن محبته واتباعه الاقليل منكم ولايعلمهم إلا الله وكيف تحبون على ابن ابي طالب كرم الله وجهه وانت اول قذف وبهته بغير وجه حق في منامه مع الرسول وعائشه رض ان الله هو العليم الحكيم فلاتضحكون على العالم تراكم ماتضحكون إلا على انفسكم وانتم لاتشعرون .ألم اقل لكم بانكم مكشوف للعالم من فضل الله وكرمـــه ياأعداء الله ورســولـــه حقــدكم الدفين على رسول الله وعلى آل بيته الأطهار وصحبه الأبرار ، جعلكــم وجعل مؤسس مذهبكم ( عبدالله أبن سبا ) يدس سمومــه لكم ليظلكم حتي يستمر هذا الحقد والسم في البقاء وتستمرون انتم فيه وفي بثه للغير الى ان يرث الله الارض ومن عليها ، فلاحــولا ولاقــوة الابالله .

أيـــــه الكــــوفـــي أنا بفضل اللـــه وكـــرمــــه نعلـــم من أنتـــم ومـــاذا تريــــدون وماهــــي خططكـــــم فالنصـــر قريب أن شـــاء اللــــــه .

تجويز غيبة أهل السنة وسبِّهم ولعنهم

وذلك في مبحث طويل أثبت فيه حرمة غيبة المؤمن ـ أي الإمامي ـ وجوَّز غيبة المخالف ـ أي أهل السنة ـ واليك عباراته( ) وكما يأتي:

1- حصر الحرمة بالامامي فقال في معرض شرحه لكتاب المكاسب لشيخهم الأنصاري: [حرمة الغيبة مشروطة بالإيمان قوله: (ثم إن ظاهر الأخبار اختصاص حرمة الغيبة بالمؤمن). أقول: المراد من المؤمن هنا من آمن بالله وبرسوله وبالمعاد وبالائمة الاثنى عشر عليهم السلام: أولهم علي بن ابي طالب " ع "، وآخرهم القائم الحجة المنتظر عجل الله فرجه، وجعلنا من أعوانه وأنصاره ومن أنكر واحدا منهم جازت غيبته]، وقال أيضاً: [على ان الظاهر من الأخبار الواردة في تفسير الغيبة هو اختصاص حرمتها بالمؤمن فقط وسيأتي].
2- عندما أثبت جواز غيبة المخالفين تعرض للآية التي تحرم الغيبة بين المسلمين لأنهم أخوة وهي قوله تعالى:  وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ  (الحجرات: من الآية12)، فصرح بعدم شمولها للمخالف لأنه في نظره ليس بأخٍ للامامي ، إذ يرفض الخوئي أي أُخُوَّة مع المخالفين فقال: [أن المستفاد من الآية والروايات هو تحريم غيبة الأخ المؤمن، ومن البديهي انه لا أخوة ولا عصمة بيننا وبين المخالفين. وهذا هو المراد ايضا من مطلقات أخبار الغيبة]، فهو ينفي أي وجود للتقارب الأخوي مع أهل السنة ـ بل ويجعل هذا النفي أمراً بديهياً ثابتاً ومُسَلَّماً به في المذهب ـ ليفضح المتباكين من الإمامية بأن موقف علمائهم هو المحبة والتآخي مع أهل السنة، كما قال تعالى: وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَراً مِنَ الْقَوْلِ وَزُوراً (المجادلة: من الآية2).
3- لقد أعترف بأن الثابت في المذهب بالأخبار والأدعية والزيارات هو لعن المخالفين وسبهم والبراءة منهم، فقال: [أنه ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين، ووجوب البراءة منهم، وإكثار السب عليهم، واتهامهم، والوقيعة فيهم: أي غيبتهم، لأنهم من أهل البدع والريب].
4- صرح بأن السيرة المتفق عليها بين علماء الإمامية وعوامهم هو غيبة المخالفين ولعنهم وسبهم، فقال: [قيام السيرة المستمرة بين عوام الشيعة وعلمائهم على غيبة المخالفين، بل سبهم ولعنهم في جميع الاعصار والأمصار، بل في الجواهر أن جواز ذلك من الضروريات].

وهكذا يعلنها الخوئي بكل صراحة من غير تقية ولا مداراة لأهل السنة بأن غيبتهم وسَبِّهم ولعنهم أمرٌ ثابت مُسَلَّم بعدما ثبت بالأخبار واتفقت عليه سيرة علمائهم وعوامهم حتى عدَّهُ النجفي -في كتاب الجواهر- بأنه من الضروريات في مذهب الإمامية كما اعترف الخوئي بذلك في القول السابق.

holoo
26-11-06, 02:29 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله

احمد الانباري
27-11-06, 09:13 PM
لعنة الله على المطنوخ السابع الذى يفرح بقتل المسلمين ويريد المزيد من القتل والله انك انكس عضو بالمنتدى وانك لمن الكفره والتكفيريين ولتعلم ان من بين الشهداء من ابناء السنه والجماعه وكل الشهداء هم مسلمون ويقولون لااله الا الله محمد رسول الله فعجبا من مسلم يفرح ولكن الاسلام براء منك ومن امثالك الحاقدون وتريد من الله ان يوفق الامه الاسلاميه وبها مثل هذا النوع من الحاقدين والساخطين على دينهم وانفسهم ولعنك الله فيى الدنيا والاخره وحسبي الله ونعم الوكيل

الفنان التشكيلي
27-11-06, 09:23 PM
لعنة الله على المطنوخ السابع الذى يفرح بقتل المسلمين ويريد المزيد من القتل والله انك انكس عضو بالمنتدى وانك لمن الكفره والتكفيريين ولتعلم ان من بين الشهداء من ابناء السنه والجماعه وكل الشهداء هم مسلمون ويقولون لااله الا الله محمد رسول الله فعجبا من مسلم يفرح ولكن الاسلام براء منك ومن امثالك الحاقدون وتريد من الله ان يوفق الامه الاسلاميه وبها مثل هذا النوع من الحاقدين والساخطين على دينهم وانفسهم ولعنك الله فيى الدنيا والاخره وحسبي الله ونعم الوكيل

ياجعلك تموت مع اللي ماتوا وتدخل جهنم من اوسع ابوابها(qq167)

احمد الانباري
28-11-06, 05:37 PM
القاتل التكفيري ( وليس الفنان التشكيلي )لان الفن هبة الله للانسان المهذب وليس للتكفيريين
( الطيور على اشكالها تقع ) انشاء الله انال الشهاده مع الشهداء ومصيركم النار ايه الكفره ومادامت ايديكم ملطخه بالدماء انشاء الله مصيركم مثل مصير اسلافكم السفاحين والقتله في جهنم وبئس المصير

الفنان التشكيلي
28-11-06, 06:48 PM
القاتل التكفيري ( وليس الفنان التشكيلي )لان الفن هبة الله للانسان المهذب وليس للتكفيريين
( الطيور على اشكالها تقع ) انشاء الله انال الشهاده مع الشهداء ومصيركم النار ايه الكفره ومادامت ايديكم ملطخه بالدماء انشاء الله مصيركم مثل مصير اسلافكم السفاحين والقتله في جهنم وبئس المصير

احمد ابن الانبار عفوا قصدي ابن الابقار يا من تعبدون النار
هل سالت نفسك يوما لمذا انا شيعي؟
ولمذا الفنان سني؟
وما الفرق بيني وبينه ؟
ياليت تستخدم عقلك شوي وتجاوب على قد سؤالي وباختصار وبالمنطق بعيدنا عن التعصب المذهبي

pvt,a
29-11-06, 01:19 AM
يا اخى معقول من يدعى ما يسمى بالتشيع جاهل لهذا الحد يتحدث عن على بن ابى طالب كرم الله وجهه الذى بات فى فراش الرسول صلى الله عليه وسلم ان سكت عن حقه فى الخلافة تقيه ما هذا يا قوم كفاكم مكابرة ما هذه الامور الدنيوية التى تلصقوها بزوج بنت رسول الله وهل فى الفترة الوجيزة التى عاشتها السيدة فاطمة رضى الله عنها بعد وفاة النبى صلى الله عليه وسلم بلغهاجبريل عليه السلام كلملت موحاة والقران اصلا ظل يتنزل عل النبى حتى وفاته

القناص055
30-11-06, 12:23 AM
بارك الله فيكم لحسن الاستجابة
زادكم الله حكمة ورقيا
ولنتابع الحوار لا عدمناكم
دمتم سالمين

جليل
30-11-06, 01:21 AM
مدينة بلد العراقية تتنجس بدماء الكلب المجوسي الرافضي ........ ( ابو درع ) بعد أن سحقته الأيدي المتوضئة هذا اليوم الاربعاء 8/ 11 / 1427


إلى النار وبئس القرار ..........


وموعدنا قادم مع بقية الحثالة إن شاء الله .........


الأنباري ......... تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبا لك ...

عبادي نت
30-11-06, 02:13 AM
مدينة بلد العراقية تتنجس بدماء الكلب المجوسي الرافضي ........ ( ابو درع ) بعد أن سحقته الأيدي المتوضئة هذا اليوم الاربعاء 8/ 11 / 1427


إلى النار وبئس القرار ..........


وموعدنا قادم مع بقية الحثالة إن شاء الله .........


الأنباري ......... تـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبا لك ...


بارك الله فيك اخي المطنوخ السابع

خبرا مفرح

ان شاء الله

مقتدى الصدر في الطريق


وبقية الفرس

نسر
30-11-06, 11:36 AM
يا أهل السنة
إن نبح عليكم الكلب فهل تردون عليه بالنباح أيضا؟؟؟

إن سب وشتم ولعن فكل إناء بالذي فيه ينضح فإن نضح بالقذر فلا نأخذ قذره ونعيد رميه

اتركو النقاش يدور ووفق الله الأخ الفاضل الشعبي في ردوده وسدد خطاه مع هؤلاء الضالين

الشيعة: يد أداء الإسلام على أهل الإسلام

lalola
02-12-06, 07:49 PM
الله يبعد الفتنه

الحـــق
02-12-06, 08:05 PM
اخواني الكرام واحبابي اهل السنة والجماعة

نقدر غيرتكم على دين الله

ونعلم حبكم له

ولكن ألا تلاحظ

ان الشيعة يحاولون أن ينقذوا صاحبهم ((عمر الكوفي)) من الغرق

لأنه حوصر في زاوية

فارادوا ان يغيروا الموضوع

فتنبهوا رحمكم الله

أن كيد الشيطان كان ضعيفا

احمد الانباري
02-12-06, 08:56 PM
******************

جليل
02-12-06, 09:19 PM
اللهم إنا نشهدك على حـــــــــــــــــــــــــــب آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه ...

نحبهم ونحب الأرض التي مشوا عليها ... والهواء الذي أحاطهم .... ونحب ذكرهم ...


ونشهدك على بغض الرافضة المجوس الذين اتخذوا من كذبة حب آل البيت طريقا لهدم شعائر الإسلام الذي هدم امبراطورية الفرس ...

وعلى بغض رافضة العرب الحمقى الذين اتخذهم الفرس المجوس مطايا يركبونهم لتحقيق مآربهم في حرب الإسلام جبنا وكيدا وخيانة لما عجزوا عن المواجهة ...


يا رافضة العرب ... أنتم عند الفرس ... مثل يهود الفلاشا ... عند اليهود ... مستواكم بالنسبة لهم ( واطي ) جدا ...


ولقد عشت في طهران ... وأعلم عن مدى احتقار الفرس لكم ...


تبـــــــــــــــــــــــــــــــــــا لكم ... متى تعقلون ...؟

الحـــق
02-12-06, 09:50 PM
اخواني الكرام...تنبهوا

فهم يحاولون جاهدين ان يغيروا الموضوع

ولكن هيهيات

وارجوا ثم ارجوا ثم أرجوا ان تحذف كل محاولة جاهدة لتغيير الموضوع


***
الرويفضي اللطيف((عمر الكوفي))

بعد ان صفعناه بهذا الكلام


-------------اقتباس---------------



بارك الله فيك اخي الحبيب وسدد الله رميك



لقد حشرته في زاوية ضيقة



ومازلنا ننتظر الروايةالصحيحة السند التي تثبت قصة كسر الضلع



ومازلنا ننتظر



ولن تخرج من هذهالزاوية بذكرك نقولات من كتب اهل السنة



اليكم المفاجاة



الظاهر ان الحقد علىابي بكر يعمي كثير من الرافضة عن الحق



****


****


لكي يعرف القراء الكرامجميعا حقيقة هذا المدعو ((عمرالكوفي))



ولكي يعرفوا حقيقةمايحمله من حقد يعمي عن الحق



استدل هذا الرافضيبكتاب الأمامة والسياسة لابن قتيبة



.وهذاالكتاب لم يثبت له لأسبابمنها.



· أن الذين ترجموالابن قتيبة لم يذكر واحدمنهم أنه ألّف كتاباً يُدعى الإمامةوالسياسة.



· أن مؤلف الكتاب يرويعن ابنأبي ليلى بشكليشعر بالتلقي عنه، وابن أبي ليلى هذا هو محمد بن عبد الرحمن بنأبيليلى الفقيه قاضيالكوفة توفى سنة 148، والمعروف أن ابن قتيبة لم يولد إلا سنة 213أي بعد وفاة ابنأبي ليلى بخمسة وستين عاماً



· أن الكتاب يشعر أنابن قتيبةأقام في دمشقوالمغرب في حين أنه لم يخرج من بغداد إلا إلى دينور.



***



فنقول جميعا لهذا الرافضي اللطيف



هنيئا لك أستدلالك علينا بكتابلم يثبت اصلا لمؤلفه



.............



ولم يكتف بهذا فحسب



بل استدل علينا بابي حديد شارع نهجالبلاغة



وآآاسفا على ماكنا نامل فيك ايها الرويفضياللطيف



اليكم المفاجاة



ومنكتب الشيعة نذكرها ونثبتها



. قال الخونساري « هو عزالدين عبد الحميد بن أبي الحسن بنأبي الحديدالمدائني "صاحب شرح نهج البلاغة، المشهور "هو من أكابر الفضلاءالمتتبعين، وأعاظم النبلاء المتبحرينموالياً لأهل بيت العصمة والطهارة.. وحسبالدلالة على علو منزلته في الدين وغلوه في ولاية أميرالمؤمنين عليه السلام، شرحهالشريف الجامع لكل نفيسة وغريب، والحاوي لكل نافحة ذاتطيب.. كان مولده في غرة ذيالحجة 586، فمن تصانيفه "شرح نهج البلاغة" عشرين مجلداً،صنفه لخزانة كتب الوزيرمؤيد الدين محمد بن العلقمي، ولما فرغ من تصنيف أنفذه علىيد أخيه موفق الدين أبيالمعالي، فبعث له مائة ألفدينار، وخلعة سنية، وفرساً»



(روضات الجنات5/20-21وانظرالكنى والألقابللقمي1/185 الذريعة- آغا بزرك الطهراني41/158).



***



والآن يحق لنا اننقول



كفاك تخبطا ياكوفي لقداستدليت علينا بكتاب لم يثبت والآن تستدل علينا بابي حديد !!



عجبا



اذا هو ليس بحجة علينا بل عليكم


......


ومادام ان ابي الحديد مناكابر الفضلاء كما ذكر فلنرى ماذا قال فيماذكرت



(فمشى إليها أبو بكر بعد ذلك وشفع لعمر وطلب إليها فرضيتعنه)



انظر شرح نهج البلاغةلابن أبيالحديدج1ص57ط بيروت



وشرح نهج البلاغة لابن ميثم ج 5 ص507ط بيروت



وحق اليقين ص180ططهران



...........................



ولكي لانسمح لك بالتعلق والتعذر لن أسالك ولن اطلبمنك شيئا الا أن اذكرك بما حشرتبه


وهو


أثبت قصة كسر الضلع بسند متصل صحيح منكتبكم؟؟؟


--------------أنتهى الاقتباس-------------

ولكن

وللأسف

كأني أكلم حجااااار

ألم يروا انه لايكلمهم ولا يهديهم سبيلا

رجع مرة أخرى يستدل علينا

بإبن قتيبة في الكتاب المنسوب اليه كذبا

وابن أبي حديد المعتزلي

***
ثم استخدم اسلوب تسويد الصفحات

ليوهم الناس انه اجاب

وللإسف

احتج برواية في كتاب الأحتجاج

واليكم الصاعقة

ولندع علماؤه يردون عليه



قال العالم الشيعي السيد علي الميلاني في كتابه الشهادة بالولاية في الأذان :

وهذه الرواية - رواية الاحتجاج((شهادة بالولاية في الآذان)) - يستشهد بها علماؤنا ، بل يستدلون بها في كتبهم الفقهية ، ثم ذكر نص الرواية وقال :

يبقى البحث في ناحية السند ، فروايات الاحتجاج مرسلة ، ليس لها أسانيد في الأعم الأغلب، صاحب الاحتجاج لا يذكر أسانيد رواياته في هذا الكتاب وحينئذ من الناحية العلمية لا يتمكن الفقيه ان يعتمد على مثل هكذا رواية حتى يفتي بالاستحباب .


[ الشهادة بالولاية في الأذان / السيد علي الميلاني في كتابه ص 28 ]


يقول العالم الشيعي محمد هادي معرفة :



تقدم اشتهار كتاب بهذا الاسم منسوب إلى الطبرسي نسبة إلى طبرس ولكن من هذا الطبرسي ؟
ذكر السيد محمد بحر العلوم في مقدمة الكتاب ستة من العلماء يحتمل انتساب الكتاب إليهم فالكتاب لم تحدد نسبته لمن .
أما الكتاب فلا يعدو مراسيل لا إسناد لها ، أكثرها تلفيقات من روايات نقلية واحتجاجات عقلية كانت العبرة بذاتها لا بالأسانيد ، ومن ثم فإن العلماء يرفضون الأخذ بها كروايات متعبد بها ، وإنما هو كلام عقلاني وإلا فلا اعتبار بكونه منقولاً ، الأمر الذي يحط من شأن الكتاب باعتبار كونه سنداً لحوادث تاريخية سالفة .
ولعله لذلك أخفى المؤلف اسمه في صدر الكتاب .




[ صيانة القران من التحريف / محمد هادي معرفة ص231 ]


****

ههههههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههه

لقد اراحنا علماء الشيعة وبينوا حال الكتاب

(q83) (q83) (q83) (q83)


****
وليس هذا فقط

بل أستدل بكتاب

سليم بن قيس

واليكم الصاعقة

ولنترك علماؤك يردون عليك

يقول العالم الشيعي ابن المطهر الحلي:


أبان بن أبي عياش ضعيف جداً، وينسب أصحابنا وضع كتاب سليم بن قيس إليه، ومثل ذلك قال الأردبيلي


(انظر: رجال الحلي: ص 206، جامع الرواة : 1/9).]

بل إن من متقدمي الشيعة من قال:


"إن سليماً لا يعرف ولا ذكر في خبر"


[رجال الحلي: ص83.]

ولهذا كفونا مؤنة نقض هذا الكتاب. فقرر فريق منهم أن

"الكتاب موضوع لا مرية فيه"

[انظر: رجال الحلي: ص 83، ابن داود/ الرجال: ص 413، 414.].


واتهموا في وضع الكتاب أبان بن أبي عياش

[انظر: رجال الحلي: ص206، ابن داود/ الرجال: ص413-414.].

وحدد بعض المعاصرين تاريخ وضعه فقال:

إنه موضوع في آخر الدولة الأموية لغرض صحيح

[هو: أبو الحسن الشعراني/ في تعليقه على الكافي مع شرحه للمازندراني: 2/373-374.]


بل نقذف بالحق على الباطل فندمغه فاذا هو زاهق

ولما أحس أنه لن يستطيع أن ياتي بسند صحيح

قال مايأتي

--------------أقتباس----------
ثالثا : هل يجب توفرسند صحيح لكل قضية تاريخية ؟ !
وكم هو عدد القضايا التي ثبتت كذلك ؟
وهلثبوت أية قضية تاريخية يتوقف على وجود سند صحيح وفق المصطلح الرجالي ؟ ! .
ولماذا يطلب السند الصحيح في خصوص هذه القضية ، مع أن نفس هذا المتسائل يقول : إننا لا نحتاج إلى السند الصحيح في إثبات القضايا ، ويكفي الوثوق بصدورها ، بل هويكتفي بعدم وجود داع إلى الكذب لصحة الأخذ بالرواية ، ولو من كتب غير الشيعةالإمامية ، مع أنه يحاول إثارة الشبهات حول روايات أهل البيت ( عليهم السلام ) بالتأكيد المستمر على وجود المكذوب والموضوع فيها ، دون أن يشير إلى جهود العلماءفي تمييز الصحيح والمعتبر عن غيره . . .

-------------------------أنتهى الاقتباس---------------------
(q78) (q78) (q78)

بصراحة حزنتني

اذهب الى من انكر قضية عبد الله بن سبأ

مع انها قضية تاريخية

****

وعموما

مازال السؤال

اين الرواية الصحيحة التي تثبت كسر ضلع الزهراء؟؟

أين الرواية الصحيحة التي تثبت كسر ضلع الزهراء؟؟

اين الرواية الصحيحة التي تثبت كسر ضلع الزهراء؟؟


هيا ننتظرك

ايها الرويفضي اللطيف

احمد الانباري
03-12-06, 02:13 PM
لماذا هذا اللف والدوران الم تقرؤا ردود العضو السابق عمر الكوفي الم يعترف الشعبي بغضب الزهراء وهو مذكور في رده الم يثبت بكسر ضلع الزهراء بأحاديث مسنده وبالآدله !!!!!! لماذا هذه المغالطات وانتم تطبلون في سبيل اخفاء الحقائق والدليل على ضعفكم اعتقد ابعادكم الكوفي عن المنتدى لكونه لايرد عليكم ولم اراه في المنتدى وهذا بسبب احقاقه الحق وجعلكم تتخبطون بالردود لتغطية فشلكم وهذا هو حال الضعفاء والمهرجين والذين يدعون بأنهم على حق ( وحسبي الله ونعم الوكيل على ما تدعون )

جليل
03-12-06, 09:15 PM
الكوفي ....... الأنباري ......... كشرة واحدة ...... كقبح القبح ........

بارعه
03-12-06, 11:02 PM
اعتقد ان هذا الموضوع استوفى حقه من الاخذ والرد
خاصه بعد طرد صاحبه الكوفي لتجاوزاته الخارجه
عن صلب الموضوع فهو لم يأتي للنقاش بقلب مفتوح للفهم
بل جاء وعقله مشحون ضد مذهب اهل السنه والجماعه.