المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صدق من قال أننا شعوب خِطاباتٍ و كلام!!!!!!!!!!!


الوافي3
09-11-06, 07:40 PM
http://alwafi3.jeeran.com/بسم%20الله.gif




منذ أن كنا أطفال ونحن نسمع الخطابات الرنانه على شاشات التلفاز ,,,,,القصائد التي ظاهرها يلهب العقول

وتُحرك الابدان ,,, كنتُ وأنا طفلٌ أننا أقوى أهل أرض كيف لا؟؟؟؟؟؟ وعندنا هذا المخزون الفطري من الكلام!!!!!!

أنتقلنا من مرحلةٍ عمريه إلى الأخرى وهذه الخطابات لازالت كما هي
لم يتغير أسلوبها

بأننا نحنُ الأقوى و بأيدينا أقوى سلاح ,, الا وهو الدين العظيم الذي لايمتلكه بقية البشر ,,, ونسمع في الاعلام المسموع

والمرأي المظاهرات التي تُقيمها بقية الدول حول الوضع الحاصل في منطقتنا ,, ونقول إلى الأمام أيتها الشعوب العربية

كنا نقرأ أي شئ يقع تحت أيدينا ,, من المجلات والصحف ونسمع المظاهرات الشعبيه ,, التي تقيمها معظم فئات الشعوب

ولم تُزال تلك الغشاوة على أعيننا ,,, مازلنا نقنع أنفسنا أننا أفضل شعوب

الأرض ,,,,ولكن!!!!!!!!!!!



عندما وصلنا إلى المراحل الأخيرة من الادراك سألنا وليتنا لم نسأل
لماذا الوضع على ماهو عليه لم يتغير شئ ؟؟؟؟

المظاهرات لم تتغير ,,, الاجتمعات السرية والمعلنه ايضاً هي هي

الخطابات الالقائية والشعرية والمديح والثناء الحسن أزداد,,, والوضع كما هو لم يتغير شئ

ماالسر في ذالك ؟؟؟؟

للأسف أكتشفنا ولازالت تتحقق هذه النظريه يوماً بعد يوم

أننا لانعدو كوننا شعوب كلام!!!!!!!!!!

ومما يزيد في القلب غُصةً لانظهر هذه الكرنفالات الخطابيه إلا عند وقوع الحدث

بعد إنقضائه كأن شيئاً لم يُكن !!!!!!!!!

التخدير الموضعي الذي وضعه لنا الاستعمارلم يكن وليد اليوم بل من قديم الأزل


با لأمس كنا نواكب الحدث على الأقل بالخطابات ,,, لنضحك بها على الغلمان بأننا أهل قوة وعزيمه

مستورين بغطاء صمت الأفواه ,,, وعدم قدرة المتحدثين عن الوضع القائم على الشعوب العربية

على الأقل كان الأعداء ,,, مستترين خلف الجدُر العربيه ,,, تواكب صمتهم تلك الشعوب المتحركه

لكن!!!!!!!

اليوم وما أسوأ اليوم مع الزخ الإعلامي أنكشف الغطاء على الأقل أمام المتلقي العربي البسيط أننا لانعدو كوننا شعوب مستضعفه

تحاول التنفيس عما يختلج بداخلها والتي لاتعدوا كونها
((خطابات كلامية )) لاتضر من قريب لابعيد!!!!!


وثالثة الأثافي أتى بعضٌ هذا الاعلام الحر البغيض كما يدعون أتى ليخدر الأمه عن كل مصيبة يحدث لها!!!!!

كنا بالأمس على الأقل مظاهرات وإحتجاج وخطابات وإجتماعات ومؤتمرات

ولكن اليوم ذهب كل هذا مع التخدير الموسع بدل الموضعي الذي وضعه لنا أعدائنا بدعوى الحرية الاعلاميه!!!

اصبح الوضع لايحرك فينا على الأقل المشاعر التي بداخلنا
ماتت الغيرة من قلوب الرجال والشباب إلأ من رحم الله

قبل يومين ظهر أحد مسؤوي دولنا المجيده يتحدث عن الارهاب وأثره في المنطقه وكيف كانت دولته الرائده في محاربة ذالك الارهاب

وكأني به يقل تُعساً لهذا الارهاب الذي أقض مضجعنا ,,, وكدر علينا أحلامنا

ونسي الإرهاب الآخر الذي زُرع بغير إرادتنا ,,,, وبتهاوننا حتى استحكمت الحلقة علينا وبدأنا نحارب بعضنا البعض

حتى أنستنا القضية الأساسية التي كنا نتظاهر من أجلها ,,, ونلقي الخطابات الحماسيه لها

ستظل أمتي على هذا الحال فِرق شتى ,, كل فِرقة تمتدح نفسها بأنها الأفضل على الأخرى

والعدو ماضٍ فينا تقتيلٌ وتفريق ,,, ومع إنكشاف الغطاء لازلنا على العهد القديم
((( شعوب خطابات وكلام )))

هنا طامي
09-11-06, 09:43 PM
8
8
موضوع رائع .. جداً جداً ويحتاج إلى وقفات
وأحببت أن يكون لي الأسبقية في الحضور

ولي عودة بحول الله وقوته ..
بارك الله فيك أستاذي الوافي :)

الوافي3
09-11-06, 09:56 PM
8
8
موضوع رائع .. جداً جداً ويحتاج إلى وقفات
وأحببت أن يكون لي الأسبقية في الحضور

ولي عودة بحول الله وقوته ..
بارك الله فيك أستاذي الوافي :)

الغالي والأستاذ اللامع طامي

سنظل طلاب في مدرستك الفكرية

بارك الله فيك وفي حضورك

يافا
10-11-06, 11:03 AM
((( شعوب خطابات وكلام )))

صدقت ايها الفاضل

فنحن لانتقن الا الخطابات وادمنا عليها منذ الصغر وحكامنا لم يبخلوا ولم يقصروا علينا باسماعنا الشعارات الرنانه والخطب الجوفاء في كل مناسبة وبدون مناسبة
وهناك خطب تاريخية نحفظها عن ظهر قلب لكثرة ترددها وترديدها

مقال جميل كالعاده

بارعه
10-11-06, 12:14 PM
اخي الوافي
كلامك صحيح ومؤثر والعرب من قديم الزمن وهم امه كلام
واقصد العرب حتى قبل الاسلام وجاء الاسلام وحررهم من هذه
الصفه الشكليه فأصبحوا امه الافعال قبل الاقوال لذلك سادوا العالم
ولكن ما ان ابتعدوا عن الاسلام حتى عادوا الى الكلام ولاشئ غيره
خطب وشعر وحماسيات وغيرووو وبلا فائده !

ولكن اليوم ذهب كل هذا مع التخدير الموسع بدل الموضعي الذي وضعه لنا أعدائنا بدعوى الحرية الاعلاميه!!!

اذا نتكلم بصراحه اعدائنا لم يضرونا اكثر مماضررنا انفسنا بل اننا نحن من منحناهم هذه
الفرصه ولو تكلمنا عن الفساد الاعلامي لوجدت ان رؤؤسه عربيه مسلمه مع الاسف
تمتد اياديها كالاخطبوط في كل المجالات الاعلاميه مرئيه ومسموعه هذا غير الاعلانات
الضخمه التي تمنحها القدره على الاستمرار.

هنا طامي
10-11-06, 12:28 PM
http://alwafi3.jeeran.com/بسم%20الله.gif



منذ أن كنا أطفال ونحن نسمع الخطابات الرنانه على شاشات التلفاز ,,,,,القصائد التي ظاهرها يلهب العقول

وتُحرك الابدان ,,, كنتُ وأنا طفلٌ أننا أقوى أهل أرض كيف لا؟؟؟؟؟؟ وعندنا هذا المخزون الفطري من الكلام!!!!!!

أنتقلنا من مرحلةٍ عمريه إلى الأخرى وهذه الخطابات لازالت كما هي
لم يتغير أسلوبها

بأننا نحنُ الأقوى و بأيدينا أقوى سلاح ,, الا وهو الدين العظيم الذي لايمتلكه بقية البشر ,,, ونسمع في الاعلام المسموع

والمرأي المظاهرات التي تُقيمها بقية الدول حول الوضع الحاصل في منطقتنا ,, ونقول إلى الأمام أيتها الشعوب العربية

كنا نقرأ أي شئ يقع تحت أيدينا ,, من المجلات والصحف ونسمع المظاهرات الشعبيه ,, التي تقيمها معظم فئات الشعوب

ولم تُزال تلك الغشاوة على أعيننا ,,, مازلنا نقنع أنفسنا أننا أفضل شعوب

الأرض ,,,,ولكن!!!!!!!!!!!



عندما وصلنا إلى المراحل الأخيرة من الادراك سألنا وليتنا لم نسأل
لماذا الوضع على ماهو عليه لم يتغير شئ ؟؟؟؟

المظاهرات لم تتغير ,,, الاجتمعات السرية والمعلنه ايضاً هي هي

الخطابات الالقائية والشعرية والمديح والثناء الحسن أزداد,,, والوضع كما هو لم يتغير شئ

ماالسر في ذالك ؟؟؟؟

للأسف أكتشفنا ولازالت تتحقق هذه النظريه يوماً بعد يوم

أننا لانعدو كوننا شعوب كلام!!!!!!!!!!

ومما يزيد في القلب غُصةً لانظهر هذه الكرنفالات الخطابيه إلا عند وقوع الحدث

بعد إنقضائه كأن شيئاً لم يُكن !!!!!!!!!

التخدير الموضعي الذي وضعه لنا الاستعمارلم يكن وليد اليوم بل من قديم الأزل


با لأمس كنا نواكب الحدث على الأقل بالخطابات ,,, لنضحك بها على الغلمان بأننا أهل قوة وعزيمه

مستورين بغطاء صمت الأفواه ,,, وعدم قدرة المتحدثين عن الوضع القائم على الشعوب العربية

على الأقل كان الأعداء ,,, مستترين خلف الجدُر العربيه ,,, تواكب صمتهم تلك الشعوب المتحركه

لكن!!!!!!!

اليوم وما أسوأ اليوم مع الزخ الإعلامي أنكشف الغطاء على الأقل أمام المتلقي العربي البسيط أننا لانعدو كوننا شعوب مستضعفه

تحاول التنفيس عما يختلج بداخلها والتي لاتعدوا كونها
((خطابات كلامية )) لاتضر من قريب لابعيد!!!!!


وثالثة الأثافي أتى بعضٌ هذا الاعلام الحر البغيض كما يدعون أتى ليخدر الأمه عن كل مصيبة يحدث لها!!!!!

كنا بالأمس على الأقل مظاهرات وإحتجاج وخطابات وإجتماعات ومؤتمرات

ولكن اليوم ذهب كل هذا مع التخدير الموسع بدل الموضعي الذي وضعه لنا أعدائنا بدعوى الحرية الاعلاميه!!!

اصبح الوضع لايحرك فينا على الأقل المشاعر التي بداخلنا
ماتت الغيرة من قلوب الرجال والشباب إلأ من رحم الله

قبل يومين ظهر أحد مسؤوي دولنا المجيده يتحدث عن الارهاب وأثره في المنطقه وكيف كانت دولته الرائده في محاربة ذالك الارهاب

وكأني به يقل تُعساً لهذا الارهاب الذي أقض مضجعنا ,,, وكدر علينا أحلامنا

ونسي الإرهاب الآخر الذي زُرع بغير إرادتنا ,,,, وبتهاوننا حتى استحكمت الحلقة علينا وبدأنا نحارب بعضنا البعض

حتى أنستنا القضية الأساسية التي كنا نتظاهر من أجلها ,,, ونلقي الخطابات الحماسيه لها

ستظل أمتي على هذا الحال فِرق شتى ,, كل فِرقة تمتدح نفسها بأنها الأفضل على الأخرى

والعدو ماضٍ فينا تقتيلٌ وتفريق ,,, ومع إنكشاف الغطاء لازلنا على العهد القديم
((( شعوب خطابات وكلام )))




مرحباُ بك من جديد أخي الفاضل الوافي ..

والله اني محتار أشد حيرة .. من أين أبدأ !!!

لدي آراء عديدة تخص هذا الموضوع .. لأنه بالفعل من أكبر مشكلاتنا المزمنة !!

اسمح لي بدايةً أن أتحدث عن الكلام بحد ذاته !!

يقول أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم

((أول من بدأ بالخطبة ، يوم العيد قبل الصلاة ، مروان . فقام إليه رجل . فقال : الصلاة قبل الخطبة . فقال : قد ترك ما هنالك . فقال أبو سعيد : أما هذا فقد قضى ما عليه . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده . فإن لم يستطع فبلسانه . ومن لم يستطع فبقلبه . وذلك أضعف الإيمان " .))

الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 49


واضح من الحديث .. أن (الكلام) درجة من درجات إنكار المنكر وإبراء الذمة !!
فما أحوجنا لإبراء الذمة في هذا الزمان الظالم :(

وتتجلى خطورة ذلك .. أن الذي يعقب الكلام في مراحل انكار المنكر هو (إنكار القلب) !!

وإنكار القلب .. هو الدرجة الأخيرة والأضعف من (الإيمان) !!
وفي رواية أخرى للحديث (وليس وراء ذلك حبة خردل) .. أو كما قال عليه الصلاة والسلام ..
ومعنى ذلك .. أنه إذا انعدم إنكار القلب .. (فلا إيمان) !! والعياذ بالله

يعلم الله أن هذا من أهم أسباب وجودي هنا !! أسأل الله أن لا يكتبنا مع القاعدين !!

ومن هنا .. أود أن أقول : قد يكون الكلام بلا جدوى !! لكن يكفيني أنه طريقاً لإبراء ذمتي بإذن الله !!

ألا تجد هذا سبباً وجيهاً وكافياً للكلام بغض النظر عن النتائج ؟

هذا من ناحية .. << والنواحي كثير:)

ومن ناحية أخرى ..

المشكلة أخي الحبيب .. أنهم فرضوا علينا نوع الحديث .. ووجهته .. ومصدره .. وطريقته .. وحتى موعده !!
وهم من تصدى لكل الكلام .. لكي يستأثروا بالقضية التي سبق أن باعوها !!
فانظر إليهم الآن .. يسمحون بالحديث بالقضايا الجادة .. لكن أين ؟ ومن مَـن ؟

تجد ذلك في المسلسلات(طاش وغيره).. والبرامج الهابطة .. برنامج cbm وغير ذلك من هذه البرامج !!
فهؤلاء يقولون ما يشاؤون عن القضايا المصيرية لنا !! ويطرحونها من باب السخرية (بطريقتهم) !!
ولا أحد يمنعهم أو حتى يكلمهم .. بل يدعمونهم ويشدوا من أزرهم !!
ونفس المواضيع التي يتحدثون بشأنها .. لو تحدث بها رجل صالح في مسجد أو إمام في منبر (لأخفوا شمسه) !!

يدل ذلك على أن حتى قضايانا يريدون تسفيهها وتتفيهها .. ويريدون منا أن نضحك على خيبتنا .. وقد نجحوا في ذلك!!

هذا السبب برأيي الذي جعلنا .. نتعود على الكلام .. ولا نكترث لطرحه أو تكراره .. ولا نحرص حتى على تنفيذه !!


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى

الكلام أخي الحبيب .. مفيد جداً .. وله تأثير كبير جداً .. ولا يستهان به !!
لكن يلزمنا أن نعرف كيف نتكلم .. وماذا نقول .. ومتى نقول !!

فهم يعرفون أن الكلام مفيد .. ويمارسوه علينا .. ويحرصون على تكراره .. وهذا أثبت نجاحة ويجب أن نقتدي بهم !!

فلماذا لا نقتدي بهم .. ونسعى لتطبيق ما طبقوه علينا .. ونجحوا !!؟؟

فهم يعتزمون تكرار الكلام عن قضايا محددة .. بطرق جادة ومرتبة .. من أجل (إحياء) القضية التي يريدون !!
وهذه الطريقة مختلفة عن تلك الطرق الخاصة (بقتل القضية) كما ذكرنا في برنامج cbm!!

ومنها على سبيل المثال لا الحصر !!!

الجهاد ..
كنا جميعاً في السابق .. متفقون على أن (أسامة بن لادن) خير الرجال ومجاهد عظيم ولا يختلف اثنان على ذلك !!
وانظر الآن أخي الحبيب .. بعد تكرارهم الحديث عن الجهاد !! فهم عندما تناولوا القضية .. بطرق جادة ومناسبة .. وتركوا (رجال دينهم) يتحدثون في المنابر وفي كل المناسبات الجادة .. وسعوا لتكرار الحديث عنها في كل مناسبة ..
انظر إلى التأثير الذي أحدثوه .. فقد انقسمنا بشأن المجاهدين .. حتى إننا انقسمنا بشأن الجهاد بحد ذاته !!

مثال آخر ..
كان الكل يتفق .. بما لا يدع مجال للشك .. بأن أمريكا مجرمة .. ونحن الضحايا لذلك الإجرام !!
ومع تكرار الحديث والتزوير والإخفاء والإظهار ...
أصبحت أمريكا في عقول الكثيرين (هي الضحية) والمسلمون هم المجرمون القتلة !!

ومن هنا أقول لك أخي الحبيب

نعم الكلام مهم .. ومهم جداً .. لكننا نحتاج إلى الآلية المناسبة لتوظيفه !!
والذي أهم من ذلك .. يلزمنا آلية مناسبة .. لنقض الكذب وكشفه وردعه !!
فلا فائدة من الكلام الصادق بين السطور .. وتبقى العنواوين حكراً للكذب والتزوير !!

هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى


الذي يريد من الكلام .. الفائدة المباشرة والنتيجة المنظورة .. فهذا رهن اليأس في أي لحظة !! ومهما استمر !!
أما الذي يريد من الكلام .. إبراء ذمته أمام الله عز وجل .. فلن يمل من تكراره أبداً .. بل قد يستمتع ببقائه !!


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى


إذا حضر (العمل) .. فحينها (نعم) لا قيمة للكلام .. لأن كل القيمة ستكون في العمل !!

لكن

إذا غاب العمل .. فللكلام قيمة كبيرة جداً .. ولا نستهين به !!



هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى



أخي الكريم .. أستطيع أن أقول لك بالفعل نحن شعب كلام !!

هذا طبعاً في أحسن أحواله !!

لأنه مع شديد الأسف .. بعضنا لا يقوى حتى على الكلام !! وقد يكون تسرع النتائج هو السبب !!
فمنهم من يقول لك (يجب أن نجاهد) .. وبعد لحظات يقول لك (تعبنا من الكلام) !!!
ولا أعلم .. إذا كنا (نتعب) من الكلام .. فكيف نطالب بالجهاد ؟ وهل بالفعل نحن أهلاً للجهاد طالما تعبنا من الكلام ؟
وإن جاهدنا .. هل سنجاهد في سبيل الله عز وجل .. أم من أجل النتائج التي نشترط ضمانها ؟


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى



لماذا يشوبنا الطمع ؟
متى كنا نتكلم بالأصل ؟

طول عمرنا نحلم نتكلم .. وما كان عندنا أي وسيلة للكلام .. بل لا نتكلم حتى بيننا وبين أنفسنا بحجة (الجدران لها آذان)
فلماذا نستهين بالكلام الآن ؟ منذ متى بدأت فرصتنا بالكلام بالأصل ؟

أنا بالنسبة لي .. أننا لا نزال جدد في مجال الكلام .. ونحتاج على الأقل (عشر) سنوات لكي نتعلم كيف نتكلم !!
المهم أن لا نستعجل .. ونستمر بالكلام .. فالجيل القادم سيكون تربى على الكلام !!
وليس مثلنا نحن الذين تربينا على السماع فقط .. وكنا أسرى (الغصبان) فقط (g)


هذا من ناحية

ومن ناحية أخيرة


أنت تقول أخي الحبيب



ستظل أمتي على هذا الحال فِرق شتى ,, كل فِرقة تمتدح نفسها بأنها الأفضل على الأخرى



المشكلة أكبر من ذلك ..

فكل فرقة .. لا تكتفي بمدح نفسها .. بل كل فرقة تدعي أنها (أمة) لوحدها !!

وتجدهم بلا خجل .. وهم مجرد وصلة من جسد الأمة المتقطع .. وتحافظ وتتغني بما تسميه (الـّـحمة الوطنية)





والعدو ماضٍ فينا تقتيلٌ وتفريق ,,, ومع إنكشاف الغطاء لازلنا على العهد القديم
((( شعوب خطابات وكلام )))


أيضاً المشكلة أكبر من ذلك !!

فإذا الذي يقتل ويضطهد اخواننا المسلمين .. هم أعدائنا !!
فإن الذي يكذب علينا ويسرقنا ويستبدنا ويسجننا ويتآمر علينا .. هو منا وفينا :(
وكما يقولون (جرح الغريب ولا جرح القريب) !!


أخي الحبيب ..
يعلم الله أن في الجعبة الكثير .. وما ردني إلا وقتكم الثمين !! فبإمكاني تسطير مجلدات عن هذا الحال !!

وأحمد الله .. أن كل الذي أريده .. هو وجه الله عز وجل .. ولن أمل من الكلام .. طالما هو في إطار إنكار المنكر !!

وأسأل الله العظيم .. أن لا يكتبني عنده من القاعدين .. وهذا الذي يزيد حرصي على الكلام .. فلا سبيل آخر لدي !!

لدرجة أني أحياناً أقول في نفسي .. قد يكون الكلام الذي نقول هنا وهناك ..
يشعرني بإخلاء المسؤولية .. ويمنعني عن العمل !!! لكني وصلت إلى نتيجة (كيف السبيل إلى العمل) وهكذا أعجبني الكلام


أخيراً
وأنا أسأل كل الذين يقولون .. لا قيمة للكلام .. وأقول لهم !!!

لماذا أنتم هنا ؟
لماذا المنتديات الجادة بالأصل ؟
أليست منتديات كلام ؟ فلماذا يحضرون إلى مالا فائدة فيه ؟
لماذا لا يغلق قصيمي نت المنتديات الجادة .. ويكتفي بمنتديات الفرفشة والطبخ والعلاقات الزوجية !!
فما فائدتنا هنا إن كان ليس للكلام قيمة !!
هذا يدل .. على أن غريزة كل واحد فينا .. تدفعه إلى الكلام .. لأنه بالفعل (ليس لنا سبيل آخر) الآن على أقل تقدير !!

عبادي نت
10-11-06, 01:07 PM
فعلا اما البربره <<<< خذ كلام

اما الأفعال <<<<< معدومه


نريد حاكما يقول ويقسم على الله بما يقول :

لن تحلم امريكا بالأمن والسلام

حتى نعيشه واقعا في فلسطين



شكرا لك يالوافي

ومقال وافي

الوافي3
10-11-06, 02:18 PM
((( شعوب خطابات وكلام )))

صدقت ايها الفاضل

فنحن لانتقن الا الخطابات وادمنا عليها منذ الصغر وحكامنا لم يبخلوا ولم يقصروا علينا باسماعنا الشعارات الرنانه والخطب الجوفاء في كل مناسبة وبدون مناسبة
وهناك خطب تاريخية نحفظها عن ظهر قلب لكثرة ترددها وترديدها

مقال جميل كالعاده

والمشكلة يافا على الرغم من إنفضاح الأمر
لازلنا في نفس المسير
إلى متى ؟؟؟؟

اللطيفة
10-11-06, 04:30 PM
اخوي الوافي اشكرك على الطرح الرائع 000
لقد صدقت حينما قلت باننا امة ذهبت حياتها في الكلام فقط؛وحينما جاءت اوقات نريد فيه التطبيق لم نجد ذلك الله المستعان
واسأل الله ان لاينزل بنا العذاب 00
فياليتهم يوم صاروا بهالشكل غيبوا عن عيوننا كل وسائل الاعلاميه بجميع انواعه وخلونا امه قرويه لاتفهم الا اشياء
محدوده000عن حياتنا الاجتماعيه
لكن نحن نطالب اخوي بالافعاااااا ل ونقول كافي كلام ؛فلقد عقدتمونا منه فنحن لانريده حتى في امورنا الشخصيه
لانه طالما ذبذبنا وجعلنا نعيشاغبياء وسنموت اغبياء00ان طال
ودمت :
اللطيفة000

عبد الهادى نجيب
10-11-06, 04:36 PM
مرحبا أخى الحبيب الوافى 3
يعلم الله أننى تقدمت بمشاركة مطولة بهذا الموضوع الحساس الا أنه للأسف ضاعت حين الارسال
مما أصابنى بالضيق
أرجو أن أعود للمشاركة بعد التأكد من استمرار الاتصال
بارك الله فيك أخى الحبيب
دائما متميز بكل أطروحاتك
جزاك الله كل خير
تحياتى

الوافي3
10-11-06, 05:01 PM
اخي الوافي
كلامك صحيح ومؤثر والعرب من قديم الزمن وهم امه كلام
واقصد العرب حتى قبل الاسلام وجاء الاسلام وحررهم من هذه
الصفه الشكليه فأصبحوا امه الافعال قبل الاقوال لذلك سادوا العالم
ولكن ما ان ابتعدوا عن الاسلام حتى عادوا الى الكلام ولاشئ غيره
خطب وشعر وحماسيات وغيرووو وبلا فائده !



اذا نتكلم بصراحه اعدائنا لم يضرونا اكثر مماضررنا انفسنا بل اننا نحن من منحناهم هذه
الفرصه ولو تكلمنا عن الفساد الاعلامي لوجدت ان رؤؤسه عربيه مسلمه مع الاسف
تمتد اياديها كالاخطبوط في كل المجالات الاعلاميه مرئيه ومسموعه هذا غير الاعلانات
الضخمه التي تمنحها القدره على الاستمرار.

وفقك أختي بارعه ومبروك الاشراف

أيتها الفاضلة أستمع كثيراً إلى خطابات صناع القرار في الوطن العربي والاسلامي

لاتعدوا كونها حماسية أحياناً وهذا في السابق فقط

أما الان فهي خطابات ذل وخنوع

حتى أننا نحرج كثيراً مع أسئلة طلابنا وأبنائنا

تحكي لي إحدى قريباتي وهي معلمه في الثانوية وتدرس الأدب

هناك نص يقول مامعناه أن أي عدو يحاول أن يقرب من أرض الاسلام

فإننا سوف ندفنه في الصحراء

تقول والله أنني مجبرةٌ على أدائه تكلمت والغصة تملأ حلقي

قامت طالبة قالت لماذا النصوص لاترتبط بالواقع.

أنزلت رأسي في الأرض وقلت يقصد النص في السابق

أتمنى على الأقل أن تُحذف بعض المواضيع من مناهجنا لكي تلائم الواقع

لأن الاجيال بدأت تفهم

شكرا لك

sham
10-11-06, 05:51 PM
حيا الله الوافي
وسلمت يداك على هذا الموضوع
هذه صفتنا وعلتنا
أمة معروفة بحب الخطب الرنانة في كل المجالات
ونحن دائما نهتف
لنا الصدر دون العالمين أو القبر
ونريد أن نلقي بإسرائيل إلى البحر
ويحاسبنا العالم على اقوالنا والتي لانعنيها أو بالأحرى لانعرف كيف نحققها أو نطبقها
دمت رائعا ولم يقصر الاعضاء في تعليقهم على الموضوع
جزاكم الله كل خير ودمتم بحفظ الرحمن ورعايته

رامز
10-11-06, 05:56 PM
الذي قال ان العرب ظاهرة صوتية هو الدكتور عبد الله القصيمي وقد صدق في ذلك والذي يغيض انه عندما يخرج صوت يخالف الاوركسترا يقمع بواسطة العرب أنفسهم ، الله المستعان

عبد الهادى نجيب
10-11-06, 09:54 PM
مرحبا أخى الحبيب الوافى3
نعم لا فائدة وسيبقى الأمر على ما هو عليه
كثرة كلام ولكن دون أن يقترن بأفعال ولكن كما قلت لا سبيل سواه
ربما تعلمناه ممن كانو قدوتنا وهم أولياء أمورنا سامحهم الله
فكم أتونا ببليغ القول وللأسف ما كان سوى قول مفترى لا يفصح عن حقيقة ، بل يدفعون به ويخفون وراؤه ما دون القصد ، نعم لقد أكثروا من الكلام لتخدير الشعوب ، وجاؤوا بآراء مختلفات ووضعوا لها من الكذب مذهبا لهم ، وعرضوه علينا بألوانه الخطابية المتنوعة ...بعد دراسة مستفيضة لأمزجتنا وعلى اختلافها ، فهم يعلمون جيدا أننا على خلاف يسود بيننا من تضارب الآراء وعدم الثبات على مبدأ الاتفاق ، وللأسف هذا هو وضعنا ، وهو ما أضاع ريحنا ، ولو راجعنا ذاك الوضع واقتفينا وراءه الأثر لوجدنا أنفسنا عاملا مساعدا على تماديهم بخداعنا وعدم الاكتراث بجميع أقوالنا
على سبيل المثال كيف هى علاقة بعضنا بالبعض ، أليست هى علاقة لا تعدوا كونها اجتماع خلاف ...بالضبط كاجتماع الناس بالأسواق ، كل ينظر الى ما يستهويه من معروضات... فيقتنى ما يريد ثم ينفض السوق ولا يعلم أحدا شيئا عن أخاه
علاقاتنا مع البعض ماهى..ترى ان بعضنا يبحث عن أى أمر يقلق من خلاله راحة أخيه .. فيبحث عن عيوبه لاشاعتها لا أن يهديه.. ويبنى ذالك على ما تمترسه الالسنة ، والتى ليس لها غاية سوى اللدد والخصومة ، ويأخذون طريقا لا نهاية له سوى اللجاج والعسر ، وما يكسبون سوى اغلاق القلوب ، فكيف يعمل لهم حسابا أو تحترم كلمتهم
وان سأل سائل قادتنا لما لا تأخذون بقولنا .. فيحق لهم أن يجيبوا .. أى خلاف تقصد فكل حياتكم خلاف فمن له فيكم رأيا صائبا حتى نتبعه ...وأى فكر لكم يحترم ، اذا كان كل فكر لديكم هو فكر لم تجتمعوا عليه ..فمن منكم نجيب ...حتى وان أجبناه فلن نعدم اختلاف الصراع والخلاف مع الآخرين
ليتك أخى تحدثنا كيف تقضى الشعوب على خلافها
وانى ارى لو اجتمعت آراءنا لبلغنا غايتنا وسارت الأمور جميعها حسب ارادتنا
ورغم ذالك فليس لنا أن نسكت ولكن لنعرف كيف نتكلم
أخى الحبيب
أعلم أننى بعدت عن لب الموضوع ولكنها كلمة تؤرق نفسى فرأيت أن أفضى بها بموضوعك وأنت الداعى دوما الى الصلاح
بارك الله فيك وهدانا جميعا الى ما يحب ويرضى
موضوع رائع كأى موضوع يحمل توقيع الوافى3
لا عدمناك أيها الغالى
تحياتى

غلا الروح
11-11-06, 01:50 AM
لقرونن من الزمان سيتحدثون وفي يوم ما قد يتقدمون و يفعلون !!!!!متى؟ الله العالم..

غلا الروح
11-11-06, 01:51 AM
لقرون من الزمان سيتحدثون وفي يوم ما قد يتقدمون و يفعلون !!!!!متى؟ الله العالم..

الوافي3
11-11-06, 03:22 PM
كل هذا رد لاوالله رحنا وطي(a28)

مرحباُ بك من جديد أخي الفاضل الوافي ..

والله اني محتار أشد حيرة .. من أين أبدأ !!!

لدي آراء عديدة تخص هذا الموضوع .. لأنه بالفعل من أكبر مشكلاتنا المزمنة !!

اسمح لي بدايةً أن أتحدث عن الكلام بحد ذاته !!

يقول أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم

((أول من بدأ بالخطبة ، يوم العيد قبل الصلاة ، مروان . فقام إليه رجل . فقال : الصلاة قبل الخطبة . فقال : قد ترك ما هنالك . فقال أبو سعيد : أما هذا فقد قضى ما عليه . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده . فإن لم يستطع فبلسانه . ومن لم يستطع فبقلبه . وذلك أضعف الإيمان " .))

الراوي: أبو سعيد الخدري - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 49


واضح من الحديث .. أن (الكلام) درجة من درجات إنكار المنكر وإبراء الذمة !!
فما أحوجنا لإبراء الذمة في هذا الزمان الظالم :(

هلا بالغالي أنا لم أقصد الكلام بحد ذاته
ولكن أقصد التهريج الذي تسلكه بعض التجمعات
ودخل في إطارة بعض الساسة العرب المُغلف بالتمكين وهو أجوف خاوِ من كل معاني
العزة والكرامه أفهمت سيدي ما أعني :gg4mpup:

وتتجلى خطورة ذلك .. أن الذي يعقب الكلام في مراحل انكار المنكر هو (إنكار القلب) !!

وإنكار القلب .. هو الدرجة الأخيرة والأضعف من (الإيمان) !!
وفي رواية أخرى للحديث (وليس وراء ذلك حبة خردل) .. أو كما قال عليه الصلاة والسلام ..
ومعنى ذلك .. أنه إذا انعدم إنكار القلب .. (فلا إيمان) !! والعياذ بالله

يعلم الله أن هذا من أهم أسباب وجودي هنا !! أسأل الله أن لا يكتبنا مع القاعدين !!

ومن هنا .. أود أن أقول : قد يكون الكلام بلا جدوى !! لكن يكفيني أنه طريقاً لإبراء ذمتي بإذن الله !!

ألا تجد هذا سبباً وجيهاً وكافياً للكلام بغض النظر عن النتائج ؟
نسأل الله أن يكتب لك بكل حرف تكتبه في سبيل الله درجة
وهذا الذي نأمله سيدي أن يكون مانكتب شاهداً لنا وليس علينا
صدقني عندما أنفس عن نفسي بعض الشئ في المنتديات أرتاح نفسيا
قد يكون في ذالك خطورة لكن وش نسوي أخذ منا القهر ماخذه(g)

هذا من ناحية .. << والنواحي كثير:)

ومن ناحية أخرى ..

المشكلة أخي الحبيب .. أنهم فرضوا علينا نوع الحديث .. ووجهته .. ومصدره .. وطريقته .. وحتى موعده !!
وهم من تصدى لكل الكلام .. لكي يستأثروا بالقضية التي سبق أن باعوها !!
فانظر إليهم الآن .. يسمحون بالحديث بالقضايا الجادة .. لكن أين ؟ ومن مَـن ؟

تجد ذلك في المسلسلات(طاش وغيره).. والبرامج الهابطة .. برنامج cbm وغير ذلك من هذه البرامج !!
فهؤلاء يقولون ما يشاؤون عن القضايا المصيرية لنا !! ويطرحونها من باب السخرية (بطريقتهم) !!
ولا أحد يمنعهم أو حتى يكلمهم .. بل يدعمونهم ويشدوا من أزرهم !!
ونفس المواضيع التي يتحدثون بشأنها .. لو تحدث بها رجل صالح في مسجد أو إمام في منبر (لأخفوا شمسه) !!

يدل ذلك على أن حتى قضايانا يريدون تسفيهها وتتفيهها .. ويريدون منا أن نضحك على خيبتنا .. وقد نجحوا في ذلك!!

هذا السبب برأيي الذي جعلنا .. نتعود على الكلام .. ولا نكترث لطرحه أو تكراره .. ولا نحرص حتى على تنفيذه !!

أخي في هذا الإطار كتبت موضوعاً مطولاُ عن تأصيل الارهاب في نفوسنا

لكن للأسف الشديد طار أيام الاختراق كان بودي أن أعيده لكن خفت من معترضي النقاد(qq89)
المسألة سيدي ذات حرب طويلة المدى ليس منشأها الآن بل من أيام الرومانيين القدماء في عهد
الدولة الاسلامية الأولى !!!!!
تاصيل محارب النفس بالنفس هذا ما أنشأه الأعداء في نفوسنا حتى وجدت هذه الانشقاقات


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى

الكلام أخي الحبيب .. مفيد جداً .. وله تأثير كبير جداً .. ولا يستهان به !!
لكن يلزمنا أن نعرف كيف نتكلم .. وماذا نقول .. ومتى نقول !!

فهم يعرفون أن الكلام مفيد .. ويمارسوه علينا .. ويحرصون على تكراره .. وهذا أثبت نجاحة ويجب أن نقتدي بهم !!

فلماذا لا نقتدي بهم .. ونسعى لتطبيق ما طبقوه علينا .. ونجحوا !!؟؟

فهم يعتزمون تكرار الكلام عن قضايا محددة .. بطرق جادة ومرتبة .. من أجل (إحياء) القضية التي يريدون !!
وهذه الطريقة مختلفة عن تلك الطرق الخاصة (بقتل القضية) كما ذكرنا في برنامج cbm!!

ومنها على سبيل المثال لا الحصر !!!

أنا معك سيدي الكريم أنه مفيد لكن إن كان في نفس الاطار الذي ذكرته مسبقاً
فأسمح لي أيها الفاضل أن لايكون قدره مجرد تهريج(q83)

الجهاد ..
كنا جميعاً في السابق .. متفقون على أن (أسامة بن لادن) خير الرجال ومجاهد عظيم ولا يختلف اثنان على ذلك !!
وانظر الآن أخي الحبيب .. بعد تكرارهم الحديث عن الجهاد !! فهم عندما تناولوا القضية .. بطرق جادة ومناسبة .. وتركوا (رجال دينهم) يتحدثون في المنابر وفي كل المناسبات الجادة .. وسعوا لتكرار الحديث عنها في كل مناسبة ..
انظر إلى التأثير الذي أحدثوه .. فقد انقسمنا بشأن المجاهدين .. حتى إننا انقسمنا بشأن الجهاد بحد ذاته !!

مثال آخر ..
كان الكل يتفق .. بما لا يدع مجال للشك .. بأن أمريكا مجرمة .. ونحن الضحايا لذلك الإجرام !!
ومع تكرار الحديث والتزوير والإخفاء والإظهار ...
أصبحت أمريكا في عقول الكثيرين (هي الضحية) والمسلمون هم المجرمون القتلة !!

ومن هنا أقول لك أخي الحبيب

نعم الكلام مهم .. ومهم جداً .. لكننا نحتاج إلى الآلية المناسبة لتوظيفه !!
والذي أهم من ذلك .. يلزمنا آلية مناسبة .. لنقض الكذب وكشفه وردعه !!
فلا فائدة من الكلام الصادق بين السطور .. وتبقى العنواوين حكراً للكذب والتزوير !!

هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى


الذي يريد من الكلام .. الفائدة المباشرة والنتيجة المنظورة .. فهذا رهن اليأس في أي لحظة !! ومهما استمر !!
أما الذي يريد من الكلام .. إبراء ذمته أمام الله عز وجل .. فلن يمل من تكراره أبداً .. بل قد يستمتع ببقائه !!


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى

كل هذه التوجهات التي ذكرتها مخطط لها من قبل
ولم تأتي إعتباط سواء من هؤلاء أم من هؤلاء فالمسلمون الآن بدأو يبعثون الشكوك
حتى فيما بينهم البين

من هذا المنطلق تستطيع السيطره عليهم بكل سهوله

هذا ما أصلته رؤساء الجماعات المستبده بالسابق أمثال (( ريتشارد قلب الأسد))
((فردريك برباراسوا)) وهي (( فرق تسد))
اصبحت اليهود تطبق هذه النظرية ونجحت بكل إقتدار

هذا الشتات هو الذي فرق الأمة وبدأ الشتات بالطعن من الداخل حتى خارت وهزلت


إذا حضر (العمل) .. فحينها (نعم) لا قيمة للكلام .. لأن كل القيمة ستكون في العمل !!

لكن

إذا غاب العمل .. فللكلام قيمة كبيرة جداً .. ولا نستهين به !!



هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى



أخي الكريم .. أستطيع أن أقول لك بالفعل نحن شعب كلام !!

هذا طبعاً في أحسن أحواله !!

لأنه مع شديد الأسف .. بعضنا لا يقوى حتى على الكلام !! وقد يكون تسرع النتائج هو السبب !!
فمنهم من يقول لك (يجب أن نجاهد) .. وبعد لحظات يقول لك (تعبنا من الكلام) !!!
ولا أعلم .. إذا كنا (نتعب) من الكلام .. فكيف نطالب بالجهاد ؟ وهل بالفعل نحن أهلاً للجهاد طالما تعبنا من الكلام ؟
وإن جاهدنا .. هل سنجاهد في سبيل الله عز وجل .. أم من أجل النتائج التي نشترط ضمانها ؟


هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى



لماذا يشوبنا الطمع ؟
متى كنا نتكلم بالأصل ؟

طول عمرنا نحلم نتكلم .. وما كان عندنا أي وسيلة للكلام .. بل لا نتكلم حتى بيننا وبين أنفسنا بحجة (الجدران لها آذان)
فلماذا نستهين بالكلام الآن ؟ منذ متى بدأت فرصتنا بالكلام بالأصل ؟

أنا بالنسبة لي .. أننا لا نزال جدد في مجال الكلام .. ونحتاج على الأقل (عشر) سنوات لكي نتعلم كيف نتكلم !!
المهم أن لا نستعجل .. ونستمر بالكلام .. فالجيل القادم سيكون تربى على الكلام !!
وليس مثلنا نحن الذين تربينا على السماع فقط .. وكنا أسرى (الغصبان) فقط (g)


هذا من ناحية

ومن ناحية أخيرة


أنت تقول أخي الحبيب



المشكلة أكبر من ذلك ..

فكل فرقة .. لا تكتفي بمدح نفسها .. بل كل فرقة تدعي أنها (أمة) لوحدها !!

وتجدهم بلا خجل .. وهم مجرد وصلة من جسد الأمة المتقطع .. وتحافظ وتتغني بما تسميه (الـّـحمة الوطنية)





أيضاً المشكلة أكبر من ذلك !!

فإذا الذي يقتل ويضطهد اخواننا المسلمين .. هم أعدائنا !!
فإن الذي يكذب علينا ويسرقنا ويستبدنا ويسجننا ويتآمر علينا .. هو منا وفينا :(
وكما يقولون (جرح الغريب ولا جرح القريب) !!


أخي الحبيب ..
يعلم الله أن في الجعبة الكثير .. وما ردني إلا وقتكم الثمين !! فبإمكاني تسطير مجلدات عن هذا الحال !!

وأحمد الله .. أن كل الذي أريده .. هو وجه الله عز وجل .. ولن أمل من الكلام .. طالما هو في إطار إنكار المنكر !!

وأسأل الله العظيم .. أن لا يكتبني عنده من القاعدين .. وهذا الذي يزيد حرصي على الكلام .. فلا سبيل آخر لدي !!

لدرجة أني أحياناً أقول في نفسي .. قد يكون الكلام الذي نقول هنا وهناك ..
يشعرني بإخلاء المسؤولية .. ويمنعني عن العمل !!! لكني وصلت إلى نتيجة (كيف السبيل إلى العمل) وهكذا أعجبني الكلام


أخيراً
وأنا أسأل كل الذين يقولون .. لا قيمة للكلام .. وأقول لهم !!!

لماذا أنتم هنا ؟
لماذا المنتديات الجادة بالأصل ؟
أليست منتديات كلام ؟ فلماذا يحضرون إلى مالا فائدة فيه ؟
لماذا لا يغلق قصيمي نت المنتديات الجادة .. ويكتفي بمنتديات الفرفشة والطبخ والعلاقات الزوجية !!
فما فائدتنا هنا إن كان ليس للكلام قيمة !!
هذا يدل .. على أن غريزة كل واحد فينا .. تدفعه إلى الكلام .. لأنه بالفعل (ليس لنا سبيل آخر) الآن على أقل تقدير !!


سيدي الفاضل طامي سعدت بمداخلتك القيمة الرائعه

بارك الله فيك وجعلك من الذين يعلون كلمة لتكون العليا

يافا
11-11-06, 03:34 PM
والمشكلة يافا على الرغم من إنفضاح الأمر
لازلنا في نفس المسير
إلى متى ؟؟؟؟


ربما نحتاج الى خطاب محمس لذلك

:D

الوافي3
11-11-06, 06:57 PM
فعلا اما البربره <<<< خذ كلام

اما الأفعال <<<<< معدومه


نريد حاكما يقول ويقسم على الله بما يقول :

لن تحلم امريكا بالأمن والسلام

حتى نعيشه واقعا في فلسطين



شكرا لك يالوافي

ومقال وافي

للأسف مايقدرون(q79)

عبادي نت شكرا لك

الفنان التشكيلي
11-11-06, 06:59 PM
السلام عليكم


لعل الجمال في اللغه جعلها سلاح قوي بيد الحكام والشعراء والمفكرين والمثقفين


وكما ان القران اتى معجزه في اللغه العربيه

وسبب اخر في رأيي اننا شعب تحركنا العاطفه
ويحرك مشاعرنا واحاسيسنا وعواطفنا صاحب الخطاب القوي
كما تُحرك الارقوزات

بخيوط خفيه الا وهي العبارات الرنانه


ومتى ما اصبحنا في موضع ندير فيه دفه العقل عندها لن يخدعنا احد بكلامه المعسول


وانت كلامك معسول : )

الوافي3
12-11-06, 03:34 PM
اخوي الوافي اشكرك على الطرح الرائع 000

لقد صدقت حينما قلت باننا امة ذهبت حياتها في الكلام فقط؛وحينما جاءت اوقات نريد فيه التطبيق لم نجد ذلك الله المستعان
واسأل الله ان لاينزل بنا العذاب 00
فياليتهم يوم صاروا بهالشكل غيبوا عن عيوننا كل وسائل الاعلاميه بجميع انواعه وخلونا امه قرويه لاتفهم الا اشياء
محدوده000عن حياتنا الاجتماعيه
لكن نحن نطالب اخوي بالافعاااااا ل ونقول كافي كلام ؛فلقد عقدتمونا منه فنحن لانريده حتى في امورنا الشخصيه
لانه طالما ذبذبنا وجعلنا نعيشاغبياء وسنموت اغبياء00ان طال
ودمت :
اللطيفة000


أستاذتنا اللطيفه

رُبما يكون سكوتنا من صالحهم

لكن لم يكن يوماً هذا السكوت من صالحنا(qq171)

أستطاعوا وبكل إقتدار أن ينتزعوا الكلام فُحقٌ لهم ذالك

لأنهم وجدوا قلوب ترتعد ,,, وألسن خرسها الخوف

الواقع أصبح مهترئ ,,,,

إلى أين النهاية (q79)

حسن خليل
12-11-06, 04:56 PM
أخي الغالي الوافي

ستظل الأمة العربية أمة خطابات وكلام ما دامت بعيدة عن الإسلام.

وما دام التفرق هو السائد في الأمة الإسلامية وليس الاتحاد

وكذلك حب الناس لهذه الحياة الفانية وكراهية الموت في سبيل الله وحال كل منا يقول اللهم نفسي

وختاماً شاكراً لكم هذا الطرح الراقي أخي الفاضل

ودمتم بحفظ الله ورعايته

الوافي3
14-11-06, 04:56 PM
حيا الله الوافي

وسلمت يداك على هذا الموضوع
هذه صفتنا وعلتنا
أمة معروفة بحب الخطب الرنانة في كل المجالات
ونحن دائما نهتف
لنا الصدر دون العالمين أو القبر
ونريد أن نلقي بإسرائيل إلى البحر
ويحاسبنا العالم على اقوالنا والتي لانعنيها أو بالأحرى لانعرف كيف نحققها أو نطبقها
دمت رائعا ولم يقصر الاعضاء في تعليقهم على الموضوع

جزاكم الله كل خير ودمتم بحفظ الرحمن ورعايته


تحدثتِ وأجزت
ووصفتِ الحال

بارك الله فيك أستاذتنا الكريمه

الوافي3
16-11-06, 02:06 AM
الذي قال ان العرب ظاهرة صوتية هو الدكتور عبد الله القصيمي وقد صدق في ذلك والذي يغيض انه عندما يخرج صوت يخالف الاوركسترا يقمع بواسطة العرب أنفسهم ، الله المستعان

هلا بالغلا كله(z)

سيدي الغالي

أنى لهم الاستمرار دون قمع ؟؟؟

شكرا لك سيدي

الصواعق
16-11-06, 03:12 AM
لكل أمة حضارة ..

الفراعنة والبابليين في البناء
الرومان بالفلسفة
الهند بالطب
الصين بالاختراعات والصناعات

العرب حضارة في الأدب والكلام ... لم ولن توجد أمة تضاهي العرب في ذلك ويطغى على الفنون الأخرى


لذلك لا تستغرب أننا شعوب كلام ... لأننا أمة كان وأخواتها :)

الوافي3
18-11-06, 05:09 PM
مرحبا أخى الحبيب الوافى3
نعم لا فائدة وسيبقى الأمر على ما هو عليه
كثرة كلام ولكن دون أن يقترن بأفعال ولكن كما قلت لا سبيل سواه
ربما تعلمناه ممن كانو قدوتنا وهم أولياء أمورنا سامحهم الله
فكم أتونا ببليغ القول وللأسف ما كان سوى قول مفترى لا يفصح عن حقيقة ، بل يدفعون به ويخفون وراؤه ما دون القصد ، نعم لقد أكثروا من الكلام لتخدير الشعوب ، وجاؤوا بآراء مختلفات ووضعوا لها من الكذب مذهبا لهم ، وعرضوه علينا بألوانه الخطابية المتنوعة ...بعد دراسة مستفيضة لأمزجتنا وعلى اختلافها ، فهم يعلمون جيدا أننا على خلاف يسود بيننا من تضارب الآراء وعدم الثبات على مبدأ الاتفاق ، وللأسف هذا هو وضعنا ، وهو ما أضاع ريحنا ، ولو راجعنا ذاك الوضع واقتفينا وراءه الأثر لوجدنا أنفسنا عاملا مساعدا على تماديهم بخداعنا وعدم الاكتراث بجميع أقوالنا
على سبيل المثال كيف هى علاقة بعضنا بالبعض ، أليست هى علاقة لا تعدوا كونها اجتماع خلاف ...بالضبط كاجتماع الناس بالأسواق ، كل ينظر الى ما يستهويه من معروضات... فيقتنى ما يريد ثم ينفض السوق ولا يعلم أحدا شيئا عن أخاه
علاقاتنا مع البعض ماهى..ترى ان بعضنا يبحث عن أى أمر يقلق من خلاله راحة أخيه .. فيبحث عن عيوبه لاشاعتها لا أن يهديه.. ويبنى ذالك على ما تمترسه الالسنة ، والتى ليس لها غاية سوى اللدد والخصومة ، ويأخذون طريقا لا نهاية له سوى اللجاج والعسر ، وما يكسبون سوى اغلاق القلوب ، فكيف يعمل لهم حسابا أو تحترم كلمتهم
وان سأل سائل قادتنا لما لا تأخذون بقولنا .. فيحق لهم أن يجيبوا .. أى خلاف تقصد فكل حياتكم خلاف فمن له فيكم رأيا صائبا حتى نتبعه ...وأى فكر لكم يحترم ، اذا كان كل فكر لديكم هو فكر لم تجتمعوا عليه ..فمن منكم نجيب ...حتى وان أجبناه فلن نعدم اختلاف الصراع والخلاف مع الآخرين
ليتك أخى تحدثنا كيف تقضى الشعوب على خلافها
وانى ارى لو اجتمعت آراءنا لبلغنا غايتنا وسارت الأمور جميعها حسب ارادتنا
ورغم ذالك فليس لنا أن نسكت ولكن لنعرف كيف نتكلم
أخى الحبيب
أعلم أننى بعدت عن لب الموضوع ولكنها كلمة تؤرق نفسى فرأيت أن أفضى بها بموضوعك وأنت الداعى دوما الى الصلاح
بارك الله فيك وهدانا جميعا الى ما يحب ويرضى
موضوع رائع كأى موضوع يحمل توقيع الوافى3
لا عدمناك أيها الغالى

تحياتى


سيدي الحبيب الغالي عبد الهادي
نستخلص من الكلام أعلاه أن هناك تخدير للشعوب بالخطابات
وخاصةً من صناع القرار
إذاً الأمر لايعدوا كونه فقاعه تنتهي في أي وقت

شكرا لك ياغالي

الوافي3
17-12-06, 06:25 PM
لقرونن من الزمان سيتحدثون وفي يوم ما قد يتقدمون و يفعلون !!!!!متى؟ الله العالم..

فيه مثل يقولون فيه

إذا حجت البقر على قرونا(a26)

قتادة
18-12-06, 12:31 AM
أنت يا أخي وفقت في وصف الداء ، ولكن ما لدواء ؟

ولما ذا الشعوب الغربية مستحيل ترضى بالذل والهوان ؟

ولماذا لا نكون مثلهم ؟

مع ملا حظة أن كثيراً من الكُتّاب يُلقون بالملامة [في سبب وضعنا] على الحكومات ، فقط ؟ولكن

في نظري مثل ماذكرتَ أخي الكريم ، الشعوب هي السبب الآن !! كيف ؟؟

أعتقد أننا تعدينا مرحلة نقد الحكام ، إذ أنه لا يجدي بأي حال من الأحوال ، وعلينا النظر في

الشعوب ، كما تفضلتَ وتأهيئتها للنهضة الحضارية ،

شكراً لك ولي عودة أن شآ الله ...

كفاح سعيد محمد
18-12-06, 03:26 PM
اكبر دليل على الظروف الي احنا فيها في الوقت الحاضر ----بالنسبه الي مليت من الخطابات جميعها ومن الرؤساء
تخسى هيك ملوك ان كانو هيك انذال والله تيجانهم ما تنفع الا نعال.

الوافي3
21-12-06, 06:46 PM
وسبب اخر في رأيي اننا شعب تحركنا العاطفه
ويحرك مشاعرنا واحاسيسنا وعواطفنا صاحب الخطاب القوي
كما تُحرك الارقوزات


أخي الفاضل الفنان التشكيلي
كما قلت بارك الله فيك
تحركنا العاطفه لكن!!!

متى ماذهبت العاطفه ذهب كل شئ