المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين ابن عساكر وبين العلماء


عاشق الإرهاب
07-11-06, 09:16 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الهادي الامين وبعد:

في هذا الزمان المدلهم بالفتن المتتابعة والمتراكبة فوق بعضها البعض كأموج البحر المظلم, والذي لا يكاد أن تنقشع فتنة عنه حتى بدت فتنة أشد وأكبر, في هذا الزمان الذي وُكل الأمر لغير أهله, في زمن ٍ نطق فيه الرويبضة , زمن غربة الدين, وضياع الأمانة وتخوين الأمين, كان من اكبر الفتن هي فتنة العلماء, ولم يعد الطاهر قلبا والصادق دينا يميز الحق واهل الحق. فلا يدري هل الحق مع عالم عينه طواغيت العصور, أم مع عالم مجاهد مرابط في الثغور , ام شيخ مقبل على الدنيا مالك للدور والقصور, ام عالم في الزنازين يذوق العذاب والهون.

في هذا الزمان الذي لعب فيه الاعلام بعقول البشر وغير حتى الفطر, يرفع من يريد , ويخفض من يريد, والناس متابعين مرة في اقصى اليسار ومرة في اقصى اليمين.

كتبت هذا البحث بشكل مبسط واعتمدت فيه على كتاب ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين للإمام الحافظ جلال الدين السيوطي المتوفي سنة 911 هـ. مبين فيه بعض الشبه وميزان القياس للعلماء ,عسى الله ان ينفع به المسلمين في كل مكان,انه ولي ذلك والقادر عليه.


ميزان العلماء


إن للعلماء ثقلا كبيرا في المجتمع ,كيف لا ؟ وهم الهداة المهدين,وهم أعلام الهدى ومصابيح الدجى، أولو المناقب المأثورة، والفضائل المذكورة، هم من عكف على كتاب الله وسنة نبيه, ناموا على كتب السلف الصالح والجيل الناصح.
وغيبتهم خطيئة , بل هي كبيرة وأيما كبيرة, فغيبة عام من عوام المسلمين مهلكة,فكيف بعلم من اعلام الأمة, لا اراها إلا الماحقة.
إن مكانتهم ليس لأشخاصهم بل لما حملوه من علم, بلغوا الأمانة وعلموا الناس الحديث والآية. فما ارتقوا تلك المكانة إلا بنقلهم العلم والصدع بالحق, وما كانوا ورثة الأنبياء الا لمشابهتهم لهم, والسير على خطاهم, وتبليغ شريعة المنان, من غير تدليس او تنقيص او كتمان, منافحين مدافعين لا يخافون في الله لومة لائم. وأما الدخلاء فسقوطهم سريع , ونسيانهم أكيد, فكم مر على الأمة من أسماء في الأربعة عشر قرن ٍ الماضية,لم يبقى إلا الربانين ,بكتبهم وعلومهم وذكرهم الحسن ,وسيرتهم العطرة, والآلاف غيرهم من علماء السلاطين,وعلماء الدرهم والدينار سقطوا وسقطت كل مؤلفاتهم. ولذا وجب ان نبين الفرق بين العلماء على ضوء الكتاب والسنة, فمن رضي رضي ومن سخط سخط, وحتى يعرف الناس هل عبادته لله ام عبادته لعالم او سلطان.


شبهة :قول ابن عساكر "لحوم العلماء مسمومة".


قال الإمام الحافظ ابن عساكر: (اعلم يا أخي وفقني الله وإياك لمرضاته، وجعلنا ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته، أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة، فمن أطلق لسانه في العلماء بالثلب، ابتلاه الله قبل موته بموت القلب).

وهذا القول الجميل من الاقوال المشهورة والذي استخدمه الجهلاء والمدلسين وحملوه ما لا يحتمل , فقبل اسقاط الاقول على الافعال , دعونا نقرأ ما ميزان العلماء عند ابن عساكر فقط,مع ان الكتاب الذي نقلت منه مليء بأقوال كبار العلماء وكبار الصحابة والتابعين.

1-أخرج ابن عساكر، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول اله صلى الله عليه وسلم: « سيكون قوم بعدي من أمتي، يقرؤون القرآن، ويتفقهون في الدين، يأتيهم الشيطان، فيقول: لو أتيتم السلطان، فأصلح من دنياكم، واعتزلوهم بدينكم! ولا يكون ذلك، كما لا يجتنى من القتاد، إلا الشوك، كذلك لا يجتنى من قربهم إلا الخطايا ».
فوائد من الحديث:
أ-ان اتيان السلطان هو من عمل الشيطان ووسوسته للعلماء والقراء.
ب-إن العالم او القاريء لا يجني من قربه للسلطان الا الخطايا.

2-أخرج ابن عساكر، عن أبي أمامة الباهلي، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: « أبعد الخلق من الله، رجل يجالس الأمراء، فما قالوا من جور صدقهم عليه ».

3-أخرج ابن عساكر، من طريق ابن وهب، عن عبد الرحمن بن يزيد، قال: حدثنا أبو حازم أن سليمان بن هشام بن عبد الملك قدم المدينة فأرسل إلى أبي حازم فدخل عليه فقال: فسلمت وأنا متكئ على عصاي فقيل ألا تتكلم!؟ قلت: وما أتكلم به!؟ ليست لي حاجة فأتكلم فيها، وإنما جئت لحاجتكم التي أرسلتم إليّ فيها، وما كل من يرسل إلى آتيه، ولولا الخوف من شركم ما جئتكم. إني أدركت أهل الدنيا تبعا لأهل العلم حيث كانوا، يقضي أهل العلم لأهل الدنيا حوائج دنياهم وأخراهم، ولا يستغني أهل الدنيا عن أهل العلم لنصيبهم من العلم ثم حال الزمان، فصار أهل العلم تبعا لأهل الدنيا حيث كانوا، فدخل البلاء على الفريقين جميعا. ترك أهل الدنيا النصيب الذي كانوا يتمسكون به من العلم حيث رأوا أهل العلم قد جاؤوهم، وضيّع أهل العلم جسيم ما قسم لهم باتباعهم أهل الدنيا ».

4-وأخرج ابن أبي الدنيا، والخرائطي، وابن عساكر، عن زمعة بن صالح، قال: كتب بعض بني أمية إلى أبي حازم أن يرفع إليه حوائجه، فكتب إليه: « أما بعد فقد جاءني كتابك بعزم أن ترفع حوائجي إليك وهيهات! رفعت حوائجي إلى مولاي فما أعطاني منها قبلت، وما أمسك عني منها رضيت ».

5-أخرج ابن عساكر، عن عبد الجبار بن عبد العزيز أبي حازم عن أبيه، عن جده: أن سليمان بن عبد الملك دخل المدينة، فأقام بها ثلاثا. فقال: ههنا رجل ممن أدرك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ويحدثنا؟ فقيل له: بلى ههنا رجل يقال له أبو حازم فبعث إليه، فجاءه، فقال له سليمان: يا أبا حازم! ما هذا الجفاء أتاني وجوه المدينة كلهم ولم تأتني!؟ قال أبو حازم: إن الناس لما كانوا على الصواب، كانت الأمراء تحتاج إلى العلماء، وكانت العلماء تفر بدينها من الأمراء، فلما رأى ذلك قوم من أذلة الناس تعلموا العلم وأتوا به إلى الأمراء فاستغنت به عن العلماء، واجتمع القوم على المعصية فسقطوا أو تعسوا أو تنسكوا ولو كان علماؤنا هؤلاء يصونون علمهم، لم تزل الأمراء تهابهم ».

6-أخرج البيهقي، وابن عساكر، عن زمعة بن صالح قال: قال الزهري لسليمان أو هشام: ألا تسأل أبا حازم ما قال في العلماء؟ قال يا أبا حازم: ما قلت في العلماء؟ قال: « وما عسيت أن أقول في العلماء إلا خيرا، إني أدركت العلماء وقد استغنوا بعملهم عن أهل الدنيا، ولم تستغن أهل الدنيا بدنياهم عن علمهم فلما رأى ذلك هذا وأصحابه تعلموا العلم فلم يستغنوا به واستغنى أهل الدنيا بدنياهم عن علمهم.. فلما رأوا ذلك، قذفوا بعلمهم إلى أهل الدنيا ولم ينلهم أهل الدنيا من دنياهم شيئا، إن هذا وأصحابه ليسوا علماء إنما هم رواة ».

7-أخرج أبو نعيم، ابن عساكر، عن يوسف بن أسباط قال: أخبرنا نجم: أن بعض الأمراء أرسل إلى أبي حازم فأتاه، وعنده الإفريقي، والزهري وغيرهما فقال له: تكلم يا أبا حازم فقال أبو حازم: « إن خير الأمراء من أحب العلماء، وأن شر العلماء من أحب الأمراء. وكانوا فيما مضى إذا بعث الأمراء إلى العلماء لم يأتوهم، وإذا سألوهم لم يرخصوا لهم وكان الأمراء يأتون العلماء في بيوتهم فيسألونهم، وكان في ذلك صلاح للأمراء وصلاح للعلماء. فلما رأى ذلك ناس من الناس، قالوا: ما لنا لا نطلب العلم حتى نكون مثل هؤلاء! وطلبوا العلم فأتوا الأمراء فحدثوهم فرخصوا لهم فخربت العلماء على الأمراء، وخربت، الأمراء على العلماء.

8-أخرج البيهقي في « الزهد »، وابن عساكر، عن سفيان: قال: قال بعض الأمراء لأبي حازم: ارفع إلي حاجتك قال: هيهات! هيهات! رفعتها إلى من لا تختزن الحوائج دونه، فما أعطاني منها قنعت، وما زوى عني منها رضيت، كان العلماء فيما مضى يطلبهم السلطان وهم يفرون منه، وأن العلماء اليوم طلبوا العلم حتى إذا جمعوه بحذافيره، أتوا به أبواب السلاطين، والسلاطين يفرون منهم، وهم يطلبونهم ».

9-أخرج ابن عساكر، عن محمد بن عجلان المدني، قال: أرسل سليمان بن هشام إلى أبي حازم، فقال له: تكلم! قال: « ما لي من حاجة أتكلم بها، ولولا اتقاء شركم ما جئتكم لقد أتى علينا زمان وإنما الأمراء تطلب العلماء فتأخذ مما في أيديهم فتنتفع به، فكان في ذلك صلاح للفريقين جميعا، فطلبت اليوم العلماء الأمراء وركنوا إليهم واشتهوا ما في أيديهم، فقالت الأمراء ما طلب هؤلاء ما في أيدينا حتى كان ما في أيدينا خيرا مما في أيديهم، فكان في ذلك فساد للفريقين كليهما » فقال سليمان بن هشام: صدقت.

10-أخرج ابن عساكر، من طريق أبي قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي قال: حدثنا أبو سعيد الأصمعي، عن أبي الزناد، عن أبيه، قال: « كان الفقهاء كلهم بالمدينة يأتون عمر بن عبد العزيز، خلا سعيد بن المسيب، فإن عمر كان يرضى أن يكون بينهما رسول، وكنت الرسول بينهما.

11-أخرج ابن عساكر، عن الأوزاعي، قال: قدم عطاء الخراساني على هشام بن عبد الملك فنزل على مكحول، فقال عطاء لمكحول: ههنا أحد يحركنا؟ - يعني يعظنا - قال: « نعم، يزيد بن ميسرة فأتوه، فقال له عطاء: حركنا رحمك الله، قال: نعم، كانت العلماء إذا علموا عملوا، فإذا عملوا شغلوا، فإذا شغلوا فقدوا، فإذا فقدوا طلبوا، فإذا طلبوا هربوا » قال: أعد علي، فأعاد عليه. فرجع ولم يلق هشاما.

12-أخرج الخطيب وابن عساكر، عن مقاتل بن صالح الخراساني قال: دخلت على حماد بن سلمة، فبينا أنا عنده جالس، إذ دق داق الباب فقال: « يا صبية أخرجي فانظري من هذا! فقالت: هذا رسول محمد بن سليمان الهاشمي - وهو أمير البصرة والكوفة - قال: قولي له يدخل وحده، فدخل وسلم فناوله كتابه، فقال: اقرأه فإذا فيه: « بسم الله الرحمن الرحيم من سليمان إلى حماد بن سلمة. أما بعد: فصبحك الله بما صبح به أولياءه وأهل طاعته. وقعت مسألة فأتينا نسألك عنها » فقال: « يا صبية هلمي الدواة! » ثم قال: لي: « اقلب الكتاب وكتب: أما بعد فقد صبحك الله بما صبح به أولياءه وأهل طاعته، إنا أدركنا العلماء وهم لا يأتون أحدا، فإن وقعت مسألة فأتنا فاسألنا عما بدا لك! وإن أتيتني، فلا تأتني إلا وحدك، ولا تأتني بخيلك ورجلك، فلا أنصحك ولا أنصح نفسي، والسلام » فبينما أنا عنده، إذ دق داق الباب فقال: « يا صبية أخرجي فانظري من هذا! » قالت: « هذا محمد بن سليمان، قال: « قولي له يدخل وحده » فدخل، فسلم ثم جلس بن يديه، ثم ابتدأ، فقال: ما لي إذا نظرت إليك امتلأت رعبا!؟ فقال حماد: « سمعت ثابت البناني يقول: سمعت أنس بن مالك يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: « إن العالم إذا أراد بعلمه وجه الله هابه كل شيء، وإذا أراد به أن يكثر به الكنوز، هاب من كل شيء » وذكر بقية القصة.


13-ونظير هذا ما أخرجه ابن عساكر في تاريخه من طريق البيهقي، عن الحاكم قال: أخبرني أبو الفضل بن أبي نصر، نبأنا علي بن الحسن بن حبيب الدمشقي، قال: سمعت الناقوسي، وكان من أهل القرآن والعلم، قال سمعت محمد بن عبد الله بن الحكم يقول: سمعت الشافعي يقول: « كان لي صديق يقال له حصين، وكان يبرني ويصلني فولاه أمير المؤمنين السيبن، قال فكتب إليه:

خُذها إِلَيكَ فَإِنَّ وُدَّكَ طالِقٌ https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif مِنّي وَلَيسَ طَلاقُ ذاتِ البَينِ
فَإِنِ اِرعَوَيتَ فَإِنَّها تَطليقَةٌ https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif وَيَدومُ وُدُّكَ عَلى ثِنتَينِ
وَإِنِ اِلتَوَيتَ شَفَعتَها بِمِثالِها https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif وَتَكونُ تَطليقَتَينِ في حَيضَينِ
فَإِذا الثَلاثُ أَتَتكَ مِنّي طائِعاً https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif لَم تُغنِ عَنكَ وِلايَةَ البَحرَينِ
لَم أَرضَ أَن أَهجُرَ حَصيناً وَحدَهُ https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif https://www.cpmax.net/~alhesbak/v/images/smilies/orange-pullet.gif حَتّى اِسوَدَّ وَجهُ كُلِّ حَصينِ


14-وأخرج ابن عساكر في تاريخه عن زيد بن أسلم قال: كنت مع أبي حازم فأرسل إليه عبد الرحمن بن خالد الأمير أن ائتنا حتى نسألك وتحدثنا. فقال أبو حازم: « معاذ الله أدركت أهل العلم لا يحملون العلم لأهل الدنيا فلن أكون أول من فعل ذلك فإن كان لك حاجة، فأبلغنا » فأرسل إليه عبد الرحمن قد ازددت عندنا بهذا كرامة.



وبعد هذا الكلمات النيرة والوقفات العابرة,أسأل كل من أنزل كلام ابن عساكر بأن لحوم العلماء مسمومة على من يريد.هل أنزلها على علماء رغبوا عن السلطان وتركوا الدنيا والمال , لا يخافون في الله لومة لائم, أم على علماء لازموا السلطان وداهنوا الأمراء, سكنوا فاخر الدور والقصور .

فإن كانت الأولى فبارك الله فيك وزادك الله ثباتا على الحق والدين,وإن كانت الأخرى فاتقي الله يامن كذبت على الله ورسوله وعلى علم من أعلام الأمة, واغتبته بإنزال كلامه على كل قبيح.

شبهة:أنت أعلم أم الشيخ ؟


قبل كل شيء , علينا ان نعرف أن الحق في قول الرجل لا فيه ,وقد قال علي رضي الله عنه حين قال له الحارث بن عبد الله الأعور: أتظن أن طلحة والزبير كانا على الباطل؟ فقال له:يا حارث! إنه ملبوس عليك، إن الحق لا يعرف بالرجال، اعرف الحق تعرف أهله.
فما اجمل الكلام من رابع الخلفاء الراشدين, وما اجمل البلاغة والرآي والحصافة.

ولو رجعنا للتاريخ لوجدنا ان سبب ضلال اليهود والنصارى من قبل هو اتخاذهم الأحبار والرهبان أربابا من دون الله، يحلون ما احلوه ويرحمون ما حرموه، قال تعالى: {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله} وكان جواب الرسول صلة الله عليه وسلم على اعتراض واستفسار عدي رضي الله عنه - عن الآية - أن قال: (ألم يحلوا لكم الحرام ويحرموا عليكم الحلال فأطعتموهم؟) فقال عدي: (نعم، فقال: فتلك عبادتكم إياهم).

والسؤال السابق الذي يسأله كل من أعيي الحجة, وفارق النجعة, فحينما لا يستطيع ان يرد عليك قال أأنت أعلم ام الشيخ الفلاني ابن فلان آل فلان؟؟؟!!!

والحمدلله ان مثل هذا الشبهة قد رد عليها شيخ الاسلام ابن تيمية من قبل,ولكن عباد العلماء والأمراء ,وأصحاب الهوى والجهلاء لا يرون ما قاله شيخ الاسلام.


فقد قال رحمه الله عندما سئل عن رجل تفقه على مذهب من المذاهب، وتبصر فيه واشتغل بعده بالحديث فوجد أحاديث صحيحة لا يعلم لها ناسخا ولا مخصصا ولا معارضا، وذلك المذهب فيه ما يخالف تلك الأحاديث، فهل له العمل بالمذهب، أو يجب عليه الرجوع إلى العمل بالحديث؟
فأجاب - رحمه الله تعالى - إجابة وافية، كان منها قوله: (وإذا قيل لهذا المستهدي المسترشد: أنت أعلم أم الإمام الفلاني؟ كانت هذه معارضة فاسدة… فكما أن هؤلاء الصحابة بعضهم لبعض أكفاء في موارد النزاع وإذا تنازعوا في شيء ردوا ما تنازعوا فيه إلى الله والرسول وإن كان بعضهم قد يكون أعلم في مواضع أخر… وقد كان بعض الناس يناظر ابن عباس رضي الله عنهما في المتعة - أي الحج متمتعا - فقال له: قال أبو بكر وعمر، فقال ابن عباس: يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء! أقول قال رسوله الله صلى الله عليه وسلم وتقولون: قال أبو بكر وعمر … - إلى أن قال رحمه الله - … ولو فتح هذا الباب لوجب أن يعرض عن أمر الله ورسوله ويبقى كل أمام في أتباعه بمنزلة النبي صلى الله عليه وسلم في أمته، وهذا تبديل للدين ويشبه ما عاب الله به النصارى في قوله: {اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله…}). اهـ كلام شيخ الإسلام الإمام تقي الدين ابن تيمية.

وياعجبي كيف أن هذا الباب الذي حذر منه شيخ الاسلام ابن تيمية فُتح على مصراعيه, بل بعضهم جعله عقيدة, فلا يقيس صحة كلامك او خطأه الا بموافقته للعالم الفلاني او الشيخ العلاني, ولم يعد الميزان هو الكتاب والسنة.
ووالله لو أتيته بحديث او آية او كلام ٍ للعلماء السابقين الربانين,لقال لك هذا لم تفهمه انت, هذا يدل على امر آخر وقصده الانتصار لكلام شيخه او لحاكمه او غيره, او يقول هذا خالفه عالمي وشيخي الحالي بقوله.

فهاهو ابن تيمية يقول الكلام السابق في المسائل الخلافية بين المذاهب, فكيف بمن خالف الاجماع , وكل همه وشغله ان يحرم ما حرمه السلطان ويحل ما أحله السلطان, يدافع عن الطاغوت ولو اضطر لبتر الايات وتغير مفاهيم الأقوال.إما بإنزالها في غير محلها, أو تغير معناها بما يريده.


نصيحة نبوية


أخرج الديلمي في « مسند الفردوس » عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا رأيت العالم يخالط السلطان مخالطة كثيرة فاعلم أنه لص ».

وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده، والحاكم في تاريخه، وأبو نعيم، والعقيلي، والديلمي، والرافعي في تاريخه، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطوا السلطان، فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم ».

وأخرج العسكري، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « الفقهاء أمناء الرسل، ما لم يدخلوا في الدنيا ويتبعوا السطان، فإذا فعلوا ذلك فاحذروهم » .

وأخرج الحاكم في تاريخه، والديلمي، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعاً، إلا كان شريكه في كل لون يعذب به في نار جهنم ».

وأخرج أبو الشيخ في « الثواب » عن معاذ بن جبل رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا قرأ الرجل القرآن وتفقه في الدين، ثم أتى باب السطان، تَمَلُّقاً إليه، وطمعا لما في يده، خاض بقدر خطاه في نار جهنم ».

وأخرج الديلمي، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « يكون في آخر الزمان علماء يرغبون الناس في الآخرة ولا يرغبون، ويزهدون الناس في الدنيا ولا يزهدون، وينهون عن غشيان الأمراء ولا ينتهون ».



من كلام السلف الصالح


عند الاختلاف نرجع لمن؟

قال الجنيد : [ والذين جاهدوا أهواءهم فينا بالتوبة لنهدينهم سبل الإخلاص ولا يتمكن من جهاد عدوه في الظاهر إلا من جاهد هذه الأعداء باطنا ً فمن نصر عليها نصر على عدوه ومن نصرت عليه نصر عليه عدوه .. إلى أن قال: ولأهل الجهاد في هذا من الهداية والكشف ما ليس لأهل المجاهده ولهذا قال الأوزاعي وابن المبارك " إذا اختلف الناس في شيء فانظروا ما عليه أهل الثغر " يعني أهل الجهاد فإن الله يقول { والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين } ] أ.هـ .

وقال ابن تيمية رحمه الله "دلّ عليه قوله تعالى: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا} فجعل لمن جاهد فيه هداية جميع سبله تعالى، ولهذا قال الإمامان عبد الله بن المبارك وأحمد بن حنبل وغيرهما: (إذا اختلف الناس في شيء فانظروا ماذا عليه أهل الثغر فإن الحق معهم، لأن الله يقول: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا}) ."



هذا ما كتبنه راجيا من الله الثبات والهداية والتسديد, فهل لك يا آخي عن كلام نبيك حياد,أو كلام من بعده من السلف الكرام.

أخي الكريم تجرد من النظرة السطحية للأمور وانظر اليها وقسها بكلام الله ورسوله,وعندها ستعرف الحق,ووقتها الزم.


وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.
والله الموفق.