المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عندما تعشق الأقلام رنين الدراهم


أميــ اليمن ــر
02-11-06, 09:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


((عندما تعشق الأقلام رنين الدراهم ))



(( إذا لم يكن بمقدورنا أن ننقد الخطأ الذي نراه ؛ فلا نلطخ صفحاتنا البيضاء بمداد الزيف الممقوت ...))



في الزمن الصعب حيث الإلغاء أو الصهر حاصل , كيف يمكن لليراع بصفته رائد التنوير الأول , أن يكون هو العاصي الأول ؟؟..

يبقي للثقافة المتجذرة في المكان والزمان , تجذراً ممتد مع من سبق إلي من يعاصر , يبقي لها أن تجيب عن تلك التساؤلات التي تطرأ بين الحين والأخر : لماذا احتلت الأمة الإسلامية مرتبة الصدارة واتسمت عصورها السابقة بالازدهار في الوقت الذي كانت تقبع أوروبا في مستنقع الجهل الدامس ؟..وما الذي أدى إلي تدهور وضعنا بشكل العام لنعود الآلف الأميال إلي القهقرى..؟؟ ,
يبقي لتلك الثقافة أن تجيب ؛ باعتبارها صنيعة تفاعلات حضارية غنية وفاعلة في الرقي الإنساني ؛ الذي رافقه على امتداد حياة الأمم إدراكا كاملا وفهماً واعياً لوظيفة اليراع ومكانته وعلو منزلته , فشكل اليراع والازدهار صنوان لا يغادر أحدهم في ظل وجود الأخر , ومن يعمد إلي استقراء حياة الأمم والشعوب منذ سالف الأزل ؛ سيرى ذلك الارتباط الوثيق , والعلاقة المترابطة لبنية التكامل بين فهم العامة لوظيفة اليراع الحقيقية , والرقى المصاحب لذلك الفهم , وسيدرك تلك العوامل التي عملت على تقدم شعوباً معينة وتخلف أخري رغم انتمائهما لفترة زمنية واحدة . وتبعاً لذلك الفهم الكامل لوظيفة اليراع تقدمت الأمة الإسلامية في شتي المجالات, واحتلت الصدارة بين غيرها من الأمم والشعوب التي ظلت تغوص في بحور الجهل ردحاً من الزمن , ولم يكن ذلك التقدم الذي اتسمت به العصور الأولي للدولة الإسلامية بمنأى عن فهمها الشامل للعلم وأدواته ووسائله فحجز اليراع مكانة مرموقة له في ذوات العامة ومن يقتنوه , باعتباره ترجمان المعرفة بشكل عام, والركيزة الأولي في نهضة المجتمع وتقدمه , فأفسحوا له المجال وتركوا له العنان ليلامس حياة المجتمع بمجالاته المتعددة ولم يحصروه في زاوية معينة فحسب ؛ فتوسعت نتيجة لذلك مجالات العلم وتعددت مشاربه , وأخذ بأيديهم إلي مصافي العلى ..وكما أدرك العامة جميعهم جدوى العلم وفائدته , أدرك ذوي الأقلام المسؤولية الملقاة على عاتقهم في تشكيل وعي ثاقب وبني صادقة , فكان الصدق التعبيري رفيق دربهم في كل ما يعبرون عنه وما يلامسوه , فلم يتخذوا أقلامهم وسيلة للتكالب فيما بينهم , ولم يجعلوها أداة يقتاتون بواسطتها على حساب مبادئهم وعلى حساب الآخرين , بل عملوا جاهدين على تغليب المصلحة العامة على مصالحهم الشخصية , ضاربين لنا أروع الأمثلة والمواقف في الدفاع عن شرف مهنتهم ليصل في اغلب الأحيان إلي مفارقتهم للحياة في سبيل ذلك, وكثيراً هي تلك الأمثلة التي يزخر بها تأريخنا العربي, و التي تخبرنا عن مدي التضحيات التي بذلها السابقون في الدفاع عن كلمة الحق التي بدأت تعرف طريقها إلي الزوال في الفترات المتعاقبة من الدولة الإسلامية تلك الفترات التي عانت تراجعا في حرية الرأي والكلمة ؛ ممن لأهم لهم إلا جمع الثروات والأموال ..
ومع أتساع رقعة الدولة الإسلامية لتشمل بقاع واسعة , اتسعت نتيجة لذلك مسيرة النهضة لتطوف أرجاء مختلفة وبلدان عديدة قاطعة الفيافي والقفار ومتجاوزتاً الحدود الجغرافية لبلدان العالم العربي ؛ وحاملتاً معها في ذات الوقت مشاعل التنوير, والتثقيف إلي بقاع عديدة ؛ فاستفادت منها أوروبا عبر مراكزنا العلمية , والفتوحات , وغيرها من الوسائل المتعددة ..وأدركوا مغبة الجهل الذي يسيطر عليهم فعملوا على زعزعة معاقله وصروحه التي كانت تقتاد كل من يحاول إزاحة خيط من خيوط الظلام القاتمة إلي حبل المشنقة ..فاتسعت رقعة العلم , والحرية , والمعرفة لديهم , وضاقت وتقلصت تلك المساحة في أوطاننا ؛ ليعدوا الغرب في الصدارة ونعود نحن إلي الحضيض.. ونتيجة لذلك التبدل في الأدوار الذي رافقه قصوراً في الفهم لدينا للوظيفة المناطة باليراع تراكم مع مرور الزمن ليتحول ذوي الأقلام من مناهضين للظلم إلي مطبلين له , وتفاقمت هذه الظاهرة في الآونة الأخيرة, واتسعت مساحتها لتشمل أطرافاً متعددة وأطيافاً مختلفة وكاشفة بوضوح مدى ذلك الأسلوب المقيت الذي يتخذه زمرة من ذوى الأقلام المأجورة وسيلة للوصول إلي أهدافه محددة وممقوتة, وللتقرب من جهة معينة تحكمها في كثير من الأحيان الشللية , والانتماءات الفكرية , وغيرها من الاعتبارات البعيدة عن منطق العلم ومنهجه الصحيح , وكثيرا هي تلك السلبيات التي نستشفها من بين ثنايا كتابنا ومثقفين الذي تماشوا مع المدّ الجارف لثقافة الظلام والموت , غير أبهين إن تلك الكتابات الزائفة والمغلوطة بغية التظليل فقط ؛ تعمل على ترسيخ وعى مشوه لدي العامة لافتقادها لأدني مقومات الصدق والموضوعية .
إن تحول الكتاب إلي أبواق دعائية لأناس لا يهمهم سوي التظليل على الآخرين شيء لا ينبأ بخير ولا يبشرنا بأمل النهضة التي نفتقدها منذ عصور , وبدون أن نعرف صدق الكلمة لن نستطيع إلا أن نحمل الظلام مشاعل....!!!



صنعـــاء

2/5/2005م

sham
02-11-06, 10:18 PM
حيا الله أمير اليمن وأهل اليمن كلهم
صدقت أخي الفاضل بدون أن نعرف صدق الكلمة سنعيش بالظلام
ومع الأسف هذا حالنا
فأكثر كتابنا يباعون ويشترون
صحافتنا للتطبيل والتذمير

ويقول انشتاين
الإيمان بخالق الكون هو أقوى قوة دافعة ومحركة للبحث العلمي

وديننا يدعونا للتأمل والتفكر بهذا الكون
ولكننا اكتفينا بالنقل والانفعال بالنقل
نحتاج أن نتغير
دمت بحفظ الرحمن ورعايته
كنت أتمنى لو كان موضوعك بالحوار العام

شيهانة
04-11-06, 03:22 AM
الفاضل أمير اليمن
متألق دائماً في طرحك الرائع
استأذنك بنقل الموضوع الى قسم الحوار العام ..
لعل لي عودة للتعليق ... لدخولي العاجل
لك مني جل التقدير والاحترام

Asatir
04-11-06, 07:05 AM
صدقت اخي ..حينما يعشق ذاك القلم حب المال لاترى حينها روح للكتابة ولاطليعة في الهدف فتكون العشوائية هي مبدئه وخط السير لبدايته

طرح موفق وهادف..بورك فيك

مستغرب
04-11-06, 08:48 AM
أخي الكريم

القلم لصحفي او مستأجر هو قلم مؤجر غالبا

ولا تجد اصدق اقلام من اهل العلم الفضلاء في الدين

ولكن للأسف هذه الأيام اصبحت الأقلام مؤجره غالبيتها

فهنا نحن تتلاقفنا اقام في كل صباح بتطبيل وتزمير ورفع رآيات ساقطه

ان صدق القلم قد إختفى وتوارى

مسك
04-11-06, 07:27 PM
أهلاً وسهلاً أخي أمير اليمن , حياك الله وبياك ..
القلم امانة في يد صاحبه سيسأل عنه وما كتب به فهو ليس مجبراً أن يخون أمانة القلم فقط
يقف عن الكتابة ويعتز لها ويجعل الصفحة بيضاء ......

أميــ اليمن ــر
04-11-06, 09:24 PM
حيا الله أمير اليمن وأهل اليمن كلهم

صدقت أخي الفاضل بدون أن نعرف صدق الكلمة سنعيش بالظلام
ومع الأسف هذا حالنا
فأكثر كتابنا يباعون ويشترون
صحافتنا للتطبيل والتذمير

ويقول انشتاين
الإيمان بخالق الكون هو أقوى قوة دافعة ومحركة للبحث العلمي

وديننا يدعونا للتأمل والتفكر بهذا الكون
ولكننا اكتفينا بالنقل والانفعال بالنقل
نحتاج أن نتغير
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

كنت أتمنى لو كان موضوعك بالحوار العام



...sham...

يحتـــــــــــــــار اليراع عن التعبير عما يطرب الإنسان ويعبر عن ذاته........
فما بالكِ إن هم الإنسان على صياغة رد يليق بمفرداتكِ المشعة بالضياء..
فلقد بحثت زمناً عن معاجم أستخرج منها مترادفات و تعابير جديدة عن الشكر وصياغته لكني عجزت عن اقتناء مفردات تليق بمقامكِ الجليل في ذاتي ..
... فلقد احترت ماذا أكتب؟؟...وماذا أرد...؟؟؟

أمام شخصية تمتلك زمام المعرفة ونواجذ الفكر والثقافة...

ووقفت حائر برهة من الزمن .. وشعرت بأن مفردات اللغة قد تنصلت مني..وبأن مخزوني اللغوي قد أفرغت منه الكلمات..
فأي المفردات أختارها للتعبير عن تلك المهجة الفياضة التي تملكتني وأنا أقرأ ما صاغته أناملكِ الطاهرة..ووجدانكِ الفياض بالثقافة الجمة ..
ولكم هو رائع ما صغتيه


فلقد جعلني أعجز عن الرد
وما لي إلا كلمات الشكر أرسلها لكِ عبر ردي مخرجها القلب لا اللسان

إليكِ
يا من أتتكِ بحور الشعر مبايعة ... واتتكِ الحروف على استحياء ...

إليكِ
يأ منابع الثقافة .. وبحور المعرفة.
أهديكم ألف تحية شكر وعرفان
على ما خطته أناملكِ وما فاض به وجدانكِ
واعذروا قصور مفردتي
أمام بهائكِ الجليل
ولكِ الحب ففيه كل شيء ,,,

وبوركتِ والوطن .....

أميــ اليمن ــر
04-11-06, 09:30 PM
الفاضل أمير اليمن
متألق دائماً في طرحك الرائع
استأذنك بنقل الموضوع الى قسم الحوار العام ..
لعل لي عودة للتعليق ... لدخولي العاجل
لك مني جل التقدير والاحترام

...شيهانة...

أسعدني تشريفكِ


ويشرفني أن تداعب الصفحات حبر راعك الشاعري


لك ِمودتي وشكري


وبوركت والوطن

أميــ اليمن ــر
04-11-06, 09:34 PM
صدقت اخي ..حينما يعشق ذاك القلم حب المال لاترى حينها روح للكتابة ولاطليعة في الهدف فتكون العشوائية هي مبدئه وخط السير لبدايته

طرح موفق وهادف..بورك فيك

...روز..

سعدت بمروكِ العطر
وبتشريفكِ
الطيب
وأشكركِ مراراً على ردكِ الكريم
وبوركتِ و الوطن

أميــ اليمن ــر
04-11-06, 09:39 PM
أهلاً وسهلاً أخي أمير اليمن , حياك الله وبياك ..
القلم امانة في يد صاحبه سيسأل عنه وما كتب به فهو ليس مجبراً أن يخون أمانة القلم فقط
يقف عن الكتابة ويعتز لها ويجعل الصفحة بيضاء ......


..مسك...

دعيني أتريث في الرد عليكِ


دعيني أبحث عن معاجم أستخرج منها مترادفات وتعابير جديدة عن الشكر وصياغته , لأوفيك الحق في الرد على ترحيبك الطيب
واستقبالكِ الموسوم بأصالة الإنسان العربي الأصيل
ولقد أخجلني هذا الإستقبال ..وشعرت بالتقصير إزاء رد الجميل بالمثل ,,

فهذا كثير أيتها الرقيقة


فاعذري قصور مفردتي


وبوركتِ والوطن

تاج الوقار
05-11-06, 01:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



((عندما تعشق الأقلام رنين الدراهم ))



(( إذا لم يكن بمقدورنا أن ننقد الخطأ الذي نراه ؛ فلا نلطخ صفحاتنا البيضاء بمداد الزيف الممقوت ...))

... .. ... ..

إن تحول الكتاب إلي أبواق دعائية لأناس لا يهمهم سوي التظليل على الآخرين شيء لا ينبأ بخير ولا يبشرنا بأمل النهضة التي نفتقدها منذ عصور , وبدون أن نعرف صدق الكلمة لن نستطيع إلا أن نحمل الظلام مشاعل....!!!



صنعـــاء


2/5/2005م


صدقت ..
..
الله يعطيك العافية على الكلام الذي يلامس الحقيقة المرة ..
..
ولكـ تقديري ..

عبد الهادى نجيب
05-11-06, 03:06 AM
حياك الله أخى الكريم أمير اليمن
نعم لقد أصبحت الكلمة عند البعض غرضا من أغراض الدنيا ، يرى فيها صورة الدرهم والدينار
ولو استقصينا مرد قولهم لسارت بنا نحو الجاهلية الأولى ومذاهب السلف من صانعى الأشعار
حتى أتى الاسلام فحصحص الحق وكان خير الكلام
فتوقفت كلمة الباطل وضربها الخذلآن
الا أنها اليوم عادت وتآلفت مع كتبة ما حفلت بهم يوما ديار
فما أشبه اليوم بالأمس ، حين الكلمة كانت والأقداح بالحانات تدار
فترفع الوضيع بفدرما يدفع من دراهم ، وان أراد الأصيل رفعة فهو بالحقيقة واهم
فما أضيع الكلمة ان جاءت بغير مكانها
فما الكلمة الحق سوى نجم .. كانت لها الصفحات سماء
وكلمة الرياء سراب يطمع العطشان أن يملأ منها السقاء
دمت صديقى مبدعا
فما كان قولك الا كلمة قد لامست الحق
بارك الله فيك .. دمت وسلمت
تحياتى

أميــ اليمن ــر
05-11-06, 07:26 PM
صدقت ..


..
الله يعطيك العافية على الكلام الذي يلامس الحقيقة المرة ..
..

ولكـ تقديري ..








....تاج الوقار...



تاج الوقار يحط رحاله في ساحتي الفقيرة الجرداء


فتونع وتزهر وتتجلى


أشكر لك لهيبك الذي أشعلت به خمول خربشاتي

رائع أنت أيها الجميل المعطاء


وبوركت والوطن

أميــ اليمن ــر
05-11-06, 07:33 PM
حياك الله أخى الكريم أمير اليمن

نعم لقد أصبحت الكلمة عند البعض غرضا من أغراض الدنيا ، يرى فيها صورة الدرهم والدينار
ولو استقصينا مرد قولهم لسارت بنا نحو الجاهلية الأولى ومذاهب السلف من صانعى الأشعار
حتى أتى الاسلام فحصحص الحق وكان خير الكلام
فتوقفت كلمة الباطل وضربها الخذلآن
الا أنها اليوم عادت وتآلفت مع كتبة ما حفلت بهم يوما ديار
فما أشبه اليوم بالأمس ، حين الكلمة كانت والأقداح بالحانات تدار
فترفع الوضيع بفدرما يدفع من دراهم ، وان أراد الأصيل رفعة فهو بالحقيقة واهم
فما أضيع الكلمة ان جاءت بغير مكانها
فما الكلمة الحق سوى نجم .. كانت لها الصفحات سماء
وكلمة الرياء سراب يطمع العطشان أن يملأ منها السقاء
دمت صديقى مبدعا
فما كان قولك الا كلمة قد لامست الحق
بارك الله فيك .. دمت وسلمت
تحياتى







....عبد الهادى نجيب...

كيف أرد عليك


وأي كَلِمٍ أختار


لأشكرك


فأنا الكاتب والكلمات دخان لا أمسكه ولا أظفر به لأقول شكرا بطريقة أخرى


لكم يعني لي تشجيعك الذي يحفزني على الإستمرار


ويحسسني أني سأصبح كاتباً يوما ما


لك حبي أيها الأخ الجميل


وسأحاول في المرات القادمة أن أشكرك بشكل أفضل


بوركت والوطن