المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 000ذكريات طينية 00


رنودي
26-04-04, 10:03 AM
السلام عليكم
000ذكريات طينية 00

كلما اتذكر بيت الطيت اتذكر العفاف والطهر والحياء00حقا انها ذكريات جميلة00كلما اتذكر تلك العجوز وهي تمشي بجانب الجدار واذا مر بجانبها رجل وقفت كأنها جدار فلا يعلم المار بجانبها اجدار هي ام بشر00وذلك من شدة حيائها00

واليوم واذا مررت بجانب بنت الطوب المتحضره التي رمت الحياء ورائها ظهريا توسطت الطريق وكأنها رجل وان لم تلامسك باكتافها لامستك بنظراتها وبرائحتها العطره ونست حديث النبي صلى الله عليه وسلم 00كأنها زانيه000

واخرى من الطينيات كندما رات التلفاز ورات من بداخله صرخت باعلى صوتها انه رجل 00الا تستحون من ان يراكم الرجل فقالوا لها انه لا يرانا 000فقالت ولكنكم ترونه 00الا تستحون ان تنظروا الى الرجال 00

قالت هذه الكلمه وهي مؤمنة بحرمة النظر الى الرجال وانه زنا البصر00

واما عن بنات الطوب اذا سلمت من لسانها لم تسلم من نظراتها00والرجل منا لا يستطيع ان يرفع بصره ولو كان غير ملتزم بدينه من شدة نظراتها00وسهامها000

واذا رايت ملابس الطينية عجبت فلا تعرف اهي اتيه ام ذاهبه00لانها آمنت بقول الله تعالى (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفوراً رحيماً [الأحزاب:59].)0

تقول أم سلمة وعائشة رضي الله عنهما: ((لما نزلت هذه الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية))00

فيا سبحان الله من يرى نساء الطوب فحدث ولا حرج00ولا حول ولا قوة الا بالله000

واذا سالت الطينية كيف تربي ابنائك 00قالت اربيهم على الدين والصلاه00

واما امهات الطوب فلا تعلم اين ابنها وما عمل او ارسلته الى تلك الخادمه ولربما كانت غير مسلمه00

واما شباب اليوم فتأمل تلك الشجاعه 00حقا انه شجاع ولكن 00اي شجاعة تلك فشجاعته تجدها في الاسواق على اعراض المسلمين او في سباق السيارات ونسى انه رمى بنفسه الى التهلكه وانتحر ونسي ما كان من شجاعة خالد وعمر رضي الله عنهما000 او رايته بلا مسؤولية او مبالاه00

ايها الشباب00

اتلك هي الغاية وهذا هو هدفك0000

وتجده هنا وهناك وفي بلاد الله الواسعه 00وتساله اجئت لنشر الدين وللجهاد قدمت00لنصرة الحق واهله000فتسمع جوابا غير هذا 00للعهر والفساد اتيت ولنيل الشهوة والغريزه بحثت00فيا حسرتا على شباب الاسلام 00انظر الى اين قد وصلوا 00

والله المستعان000

ملاحظه 000الا من رحم ربي00ولا اعم بهذا الكلام00وعذرا للتائبين الصادقين


رنــــــ خالد ــــووووودي

وليد بن محمد بن سعدون
26-04-04, 10:57 AM
بورك قلمك أخيتي وبوركت يد سطرت
نحمد الله أن يوجد في بنات الطوب أمثالك ومازال الخير في الأمة إلى يوم القيامة مع العلم أنك قلت ولا أعمم ولكن مجرد إضافة
رنـــ خالد ـــودي
فعلا أبدعت

شوي ..
26-04-04, 11:12 AM
اختنا القديره رنودي ..

سلم قولك وقلمك ..

وقل من نجد من يقول مثل هذا القول من بنات جنسك ..

ولانقول إلا كما قال اقرباء امرأة العزيز .. وشهد شاهد من اهلها ..

كل التقدير والشكر على قول الحق وعدم التغاضي عنه ..

فالمؤثرات من قنوات فضائحيه او مواقع انترنتيه ساقطة او نتائج سفرات خارجيه ..

او حفلات مختلطه كان لها اليد الطولى في نقل هذه الفئة من بنات الطين الى بنات الطوب ..

وجزاك الله الف خير ..

اخوك / شوي ..

تــــــالا
26-04-04, 11:40 AM
جزاك الله خيراً
و الله إنها لذكريات تمس شغاف القلب

شتان بين هؤلاء و هؤلاء
الله ارزقنا الاخلاص بالقول و العمل

غريب الماضي
26-04-04, 01:25 PM
الـسـلام عـلـيـكـم



بـارك الله بـكـي أخـتـاااااااه وجـعـل رأيـكـي وقـلـمـك



رأي حـق وقـلـم صـدق إن شـاء الله



حـسـن الـقـول مـا قـلـتـي وأطـيـب الـكـلام مـا سـطـرتـي



فـعـلاً ذكـريـات طـيـنـيـة جـمـيـلـة وودنـا جـمـيـعـاً أن تـعـود


لـكـي تـعـود عـزتـنا



الـشـكـر كـل الـشـكـر لـكـي أخـتـااااااااه



وأسـأل الله أن يـجـعـل مـوضـوعـك الـنـيـر هـذا فـي مـيـزان حـسـنـاتـك

رنودي
27-04-04, 09:49 AM
أحبتي اشكرلكم التكرم بقرائة الموضوع
وابداء الرائي الذي زاده قمة وشموخ


دمتم بوافر الصحة والعافية
رنــــ خالد ــــووووووودي

سيف العداله
10-05-04, 05:58 PM
رووعه رنودي

تسلمين يا وخيتي

أم أديم
11-05-04, 06:50 AM
الله الله الله


كم انتِ رائعة اخيتي لا عدمناكِ


والسكوت هنا ابلغ من الكلام

Dr.yehya
11-05-04, 08:06 AM
لا شلت يمينك أخت رنودي ...

أن الفجوة بين الماضي والحاضر وما خلفته مجريات العصر الحديث من تغيير لبعض المفاهيم أدى وانعكس بصورة سلبية على العادات والقيم بشكل غريب ..
ان تغير كثير من الامور ليس بسبب الزمن فحسب بل نحن من نصنع الزمن ونحن من نشغله بما يعود علينا بالخير ..
ان التغير الحاصل هو في نفوسنا والتى غيرت كثيرا من الامور وغالبا نحو الاسوا وتغيير المفاهيم غالبا ما ادى الى العلل والتى تنخر في جسد الامة ..

ان الترابط والتلاحم والتربية الاسلامية الصالحة هى كفيلة بثبات قيمنا وصمودها امام اشد الهجمات قسوة وصلابة ..

كثيرا من الجرائم اصبحت ترتكب بأسم التحضر والمدنية وكأنها وشاح يتوجب على كل فرد ان يكتسي به والا فان وشاح العار والهزيمة هو اولى به لانه انسان متخلف ناقص ينظر ان المرأة ما زالت بحاجة الى الحجاب .. ينظر ان المرأة ليست بحاجة الى التحرر .. يرى ان الرجل من الاولى الا تتعدد علاقاته .. يرى ان اخوانه المسلمين في اقاصي الارض بحاجة نصرته
... وبهذا تتغير المفاهيم وتصبح مورثة لابنائنا وسنذكرها عندما تموت بدار المسنين

ماس
13-05-04, 07:59 PM
بورك فيك وفي كتاباتك لقد اصبت كبد الحقيقة وان كان كثيرا مما يعلم لا يقال لان الحقيقة مرررررررررره ولكن لايزال في امتنا الخير الكثير وما هذه الاحرف التي سطرتها اناملك الا دليل على خيرية الامه 0000