المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سرقت ظلم المجتمع واشترت دموع طفلها وفرحته


بيت الطين
03-10-06, 01:50 AM
أمراه فقيرة تمشي مع طفلها الصغير بأحد الأسواق



وبينما هم يعبرون وسط السوق شاهد الطفل ملابس جديدة تختلف عن ملابسه الباليه التي تغطي جسده النحيل



وسأل امه مثل بقيه الأطفال انه يريد هذا الملابس لكي يفرح مثل بقيه الأطفال حاولت الأم ان تقنعه انه لا يحتاجها وان ملابسه المقطعة كافيه لستر عورته



ولكن هيهات أن يقتنع طفل صغير ان حضه من الدنيا ملابس تستر عورته

ودخلت المحل تسال عن سعر الثوب الجديد و وجودت أن سعره يفوق ما تملك وليس بيدها حيله غير أن تسحب طفلها خارج المحل ودموعها ودموع طفلها تسبقهم

ذهبت الي غرفتها الصغيرة تحاول ان تقنع طفلها وتوقف دموعه ولكن الدموع لم تتوقف والطفل يريد ان يفرح مثل الأخيرين وهنا لم يكن بيدها حيله غير إنها تفكر ماذا تبيع من أثاث البيت لكي تشتري له الثوب ولكن حتى هذا الحل صعب المنال فليس في ببيتها ما يستحق البيع فليس عندها غير أثاث بالي وهبها لها أهل الخير

هل تبيع نفسها ؟؟؟ وهي امرأة صانت شرفها ماذا تعمل ودموع طفلها تسكب نار تحرق قلبها

تركت ابنها وقالت له انتظرني قليل وسوف أعود لك بالملابس التي تريد

وذهبت تسير بالطريق ودموعها تخط لها الطريق تفكر كيف تفعل وهي وعدت ابنها بما يريد

دخلت على صاحب المحل وهي لا تعرف ماذا تقول ولكن تعرف أنها لن تخرج بدون الملابس عرضت عليه ان تعمل خادمه عنده بقيمه الملابس ولكن هو رفض فهو يريد مال ولا يرد خدم وبينما هي تحاوره دخل مجموعه من النساء من أصحاب الأموال وذهب هو لهم فلماذا يضيع وقته مع هذه المرأة الفقيرة



وهنا وجودت المرأة الملابس بيدها وصاحب المكان مشغول عنها وخرجت من المحل مع الملابس سرقت ظلم المجتمع واشترت دموع طفلها وفرحته

ولكن صاحب المحل انتبها لها وأرسل احد صبيانه وقال اتبعها واعرف أين تسكن هذه السارقة

وبعد ان اقفل المحل ذهب الي قسم الشرطة وابلغهم عنها وحضر الي غرفتها الصغيرة مع الشرطة

وضربوا الباب وكانت جالس وطفلها بحضنها وتشاهد الفرح بعينه والسعادة التي حرم منها طويل وعندما سمعت طرق الباب خافت وارتعبت ولم تفتح الباب ولكن الباب مجرد باب ضعيف لم يصمد بوجهه هؤلاء وفتحوا الباب ووجدوها تحتضن طفلها وتبكي



وقاموا الشرطة بسحب الأم وهي تبكي بألم وقام الرجل بسحب الثوب من يد الطفل والطفل يبكي يقول لا تأخذون مني أمي فليس لي بالدنيا غيرها لا أريد ملابس ولكن أريد أمي والأم تبكي تقول أنا لم اسرق انتم من سرق فرحتي

وبينما هم كذلك سمعوا أصوات صواريخ ومفرقعات العيد فغداً هو يوم العيد وهنا أرد الله ان يحنن قلب صاحب المحل ويتذكر فرحت الأطفال بالعيد وان هذا الطفل يستحق الفرح مثلما يستحق أطفاله الفرح بالعيد

وقال للشرطة اتركوها فنحن المجرمين

وذهبوا وتركوها مع طفلها وملابسه الجديدة بعدما قتلوا فرحتهم بساعة من الرعب والخوف



العيد على الأبواب ولنتذكر ان العيد فرح لناس وحزن لآخرين


لنتذكر ان هناك فقراء يبكون لليله العيد من الحاجة

لنتذكر ان هناك محتاجين لا يجدون ما يلبسون

لنتذكر ان الصداقة الآن تسعد الكثير فلا تحرمون الآخرين من فرحتهم



موضوع قديم لي اعتقد انه مناسب الان

Gold Smith
03-10-06, 05:18 AM
ما اروعه من موضوع

لنتذكر كل الفقراء في هذا العيد

ضاق صدري لما قلت اخذوا من الطفل الثوب وسحبوا امه

المُهرة
03-10-06, 05:23 AM
حسبي الله على الظالم
الحمد لله الآن نقدر نفرح الأسر الفقيرة بملابس حلوة وبأرخص الأثمان
بالمنطقة اللي أنا اسكن فيها سوق صغير يبيع ملابس ماركة
بس بأبخس الأثمان
اللي نحصله عند اوكايدي وغيره بـ 150 عندهم بـ 20 و 30
واللي هناك بـ 70 عندهم بـ 10 ريال
ما اجمل أن نمسح دمعة صغير أو فقير بمثل تلك لتبرعات المفيدة

أخي بيت الطين
بارك الله فيك ونفع بك
وجزاك الله خيرا

:)

بيت الطين
03-10-06, 05:29 AM
ما اروعه من موضوع

لنتذكر كل الفقراء في هذا العيد

ضاق صدري لما قلت اخذوا من الطفل الثوب وسحبوا امه


انا كتبت القصه لكي نتصور حال البعض ومتاكد ان الواقع اقسى بكثير

ما اجمل ان نقوم من الان بالمشاركه لاجل اضافه ابتسامه لطفل او انسان فقير لكي يفرح بالعيد

المهاجر
04-10-06, 12:55 PM
جزاك الله خير على التذكير

وان شاء الله سنحاول ان نكون جسدا واحدا في هذا العيد ونفرح جميعا

قطر الندى
04-10-06, 01:03 PM
بارك الله فيك أخي وجزاك الله عنا كل خير