المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عجوز من أهل الجنة


hisham88
04-09-06, 08:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

عجوز لكنها من أهل الجنة

يا نساء الدنيا وفتيات العالم ويا أمهات المستقبل

أقدم لكم قبس من سيرة سيدة في الدنيا وسيدة في رياض الجنة

ولدت متميزة في بيت شيخ الإسلام ، وتزوجت عظيماً من عظماء المسلمين ، وولدت أبناء عظماء

فاقت النساء بملكاتها ، وكانت من أصحاب المبادئ بل صاحبة مبدأ ، تمسكت بمبدئها وماتت عليه

إن قلت أبوها فكفاك بذكره منزلة عند الله وعند رسوله r بل وعند الناس

زوجها وأي نوع من الأزواج هو ، حواري النبي r ومن السابقين الأولين وأول من سل سيفاً في سبيل الله 0

أولادها فهي أم أول مولد بعد الهجرة ، أحس بعظم أمه قبل ولادته وهي تحمل سفرة الطعام لرسول rالله في الغار

أما أختها فهي من نالت حظوة الحب عند سيد الخلق محمد عليه الصلاة والسلام بل وهي معلمة الأمة0

شاء الله أن اسمها من الأسماء التي تتساوى فيه الرجال والنساء دون النسب ليكون إضافة تأتي من النبي r بعد أن نسيت أن تجعل لسفرتها التي كانت تنقلها للنبي r عصاماً فشقت نطاقها وعلقتها بجزء منه ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : "قد أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة" فقيل لها: ذات النطاقين.

نعم هي أسماء ذات النطاقين 0

كان في السابقين ألأولين ممن آمن بخبر السماء أسلمت بعد سبعة عشر ممن أمنوا بنبوة محمد r ، وبايعت النبي r على الإخلاص والوفاء 0

هي أم لكنها امتازت بعظم إيمانها ورجاحة عقلها ، وقدرتها على التحكم بعواطفها

خشي جدها أبا قحافة أن يكون الصديق الأكبر قد جعل كله ماله في خدمة النبي r ودعوته وكان قد كف بصره ، فجعلت الحجارة في صندوق وقدمتها لجدها يتحسسه ، فقال إن ترك لكم هذا فقد أحسن

دائما كان الإسلام ميزانا في كل حال لها حتى مع أخص الناس بها 0

يا عائشة يا أختاه اسألي النبي rوكانت أمها قد جاءت لزيارتها أأصل أمي !

فكان جواب الشريعة السمحاء على لسان النبي r أن دين الله لم يكن ليقطع صلة خير بين الناس (( صلي أمك ))

جندت نفسها مع آمن من أسرتها لخدمة هذا الدين ، وعلا ذكرها في أول عمل فدائي من امرأة ، كل العيون تقرب حركة النبي r وهي من كان يقنل الطعام والخبر لرسول الله r مسافة ليست بالسهلة في قيظ مكة وهي حامل بأول أولادها 0

قد زجت نفسها في ركب الدعوة من بدايتها لتقول لكل النساء لا لن يستطيع الرجال بل الرجال والنساء معاً

جاءها أبو جهل وهي تستعد للذهاب لنقل الطعام لرسول الله r : أين أبوك

ونساء الإسلام لا يعرفن الخوف

وكيف تنشر خبر رسول الله r

لا أعلم

فدفعه الاستعلاء إلى ضربها

فعل جبان نراه اليوم بل وكل يوم في الشيشان والعراق وفلسطين

كل هذه القوة ، إلا أنها زوجة في غاية الرقة ، وفية ، صابرة

عاشت قلت ذات اليد مع زوجها ، لقد كانت تجمع النوى ، ثم عاشت معه وقد انصب المال على بيتها صبا وبالأرقام الآن ملايين جاء المال بالصبر ، لقد عمل الزبير فاغتنى بعمله ولم يغتن بجاه قرابته لرسول الله r

وأسماء وهي هي

رسول الله r يرأف لحالها اركبي - وهي تسير تحمل النوى على ظهرها - وهو المعصوم r

لم تفعل فالزبير غيور فأبت وهي تعلم أن من يدعوها هو الطاهر المطهر ، وهو زوج أختها ، والحق أن الزبير t لم يكن ليسخط ، وكيف فهو رسول الله r ، لكنه تميز في مرضاة زوجها

اتصف زوجها بالكرم ملايين وخداما بالمئات ولم تجب عليه زكاة مال قط

وكان الكرم والسخاء مما ميز ذات النطاقين رضي الله عنها وقال صاحب السير : ( نقلا من رواية أسامة بن زيد عن محمد بن المنكدر قال كانت : أسماء بنت أبي بكرt سخية النفس وقال هشام بن عروة عن القاسم بن محمد سمعت ابن الزبير يقول ما رأيت امرأة قط أجود من عائشة وأسماء وجودهما مختلف أما عائشة فكانت تجمع الشيء إلى الشيء حتى إذا اجتمع عندها وضعته مواضعه وأما أسماء فكانت لا تدخر شيئا لغد قال مصعب بن سعد فرض عمر للمهاجرات ألفا ألفا منهن أم عبد وأسماء هشام بن عروة عن فاطمة بنت المنذر أن أسماء كانت تمرض المرضة فتعتق كل مملوك لها ))

وكانت في شجاعتها مضرب المثل لقد قاتلت في اليرموك صفاً واحداً مع عمة النبي r وحماتها صفية

وعندما توجه الحجاج لقتال ابنها عبد الله في مكة المكرمة وكان أهل الشام ينادون عبد الله بن الزبير بمكة ، كانوا يصيحون به: يابن ذات النطاقين؛ وهو يقول: ابنها أنا والله، ثم ينشد:

وعيرها الواشون أني أحبها وتلك شـكاة ظاهر عنك عارها

فإن أعتذر عنها فإني مكذب وإن تعتذر يردد عليها اعتذارها

وكانت رضي الله عنها قد بلغت المئة ودخل عليها ابنها فقالت : ما فعلت في حربك قال : بلغوا مكان كذا وكذا

قال : فضحك ابن الزبير رضي الله عنهما

وقال : إن في الموت لراحة

قالت : يا بني لعلك تمنهاه لي ما أحب أن أموت إما تملك فتقر عيني وإما أن تقتل فأحتسبك

قال : ثم ودعها

فقالت : له يا بني إياك أن تعطي من دينك مخافة القتل 0

الحجاج إياه: يا أم، إني لا أخاف القتل ولكني أخاف المثلة،

فقالت: يا بني إن الشاة المذبوحة لا تألم للسلخ؛ فسار قولها مثلاً.

وجاءت تحسسته وقد علمت أنه ميت وصلب رضي الله عنه

تقدمت أسماء إلى الحجاج فقالت له: يا حجاج أما آن لراكبك أن ينزل! فأمر بإنزاله وكان آلى على نفسه ألا يُنزله أو تتكلم أمه في شأنه.

قيل إنها أسن من السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها بعشر سنين بلغت المئة ولم يسقط لها سن ، ثم عميت

أحبت زوجها وكانت وفية له بعد طلاقه لها ورثته بعد مقتله t وكان قد قَتله عَمْرو بن جُرْمُوز المُجاشِعيّ بوادي السِّباع وهو مًنْصَرف من وَقْعة الجَمَل.

غَدَر ابن جُرْمُوز فارس بهُمِةٍ يَــومَ الهِيَاِج وكان غَيْر َمُعَرِّد

يا عَمْرُو لو نَبَّهْتَه لوَجَــدَتْه لا طائشاَ رَعِشَ الجَنَانِ ولا اليَد

ثَكِلْتك أمًّك إن قَتَلْت لمُسـْلِماً حَلَّت علـــيك عُقوبة المُتَعَمِّد

وهي أيضا من رواة حديث المصطفى r روت عدة أحاديث فحدث عنها أولادها عبد الله وعروة وابن العباس وفاطمة بنت المنذر وابن أبي مليكة ووهب بن كيسان وابن المنكدر والمطلب بن عبد الله وخلق كثير0

وهي وابنها عبد الله وأبوها أبو بكر وجدها أبو قحافة كلهم صحابيون رضي الله عنهم 0

هذه هي أسماء ذات النطاقين

فيا نساء الدنيا هذه كانت نساءنا

ويا نساء المسلمين

هذا إرث لكم

ولكني أقول عادت أسماء رضي الله عنها ، في صورة نساء الشيشان وفلسطين والعراق والآن في لبنان

وعاد أبو جهل الجبان الذي لم يستطع قهر الرجال في ثوب جديد ليلطم النساء

والله والله

لو عرفت أمة الغرب امرأة واحدة فقط كأسماء لصُنعت لها التماثيل وقيلت الأشعار وألفت عنها الكتب و00و0000

ولكنني أقول كل نساء أمتنا أسماء بإذن الله كانوا وسيعودا

أخوكم هشام

غريب الماضي
05-09-06, 05:07 AM
جزاكـ الله خير وباركـ الله بكـ
على هذه ِ القصة الطيبة
واللهم أجعلنا وآياكـ من أهل الجنة
إن شاء الله ..

حسن خليل
05-09-06, 07:56 PM
بارك الله فيك اخوي هشام على نقل هذه القصة الجميلة والمحزنة في نفس الوقت لمقتل ابن الزبير.

والله يعطيك العافية

السرساح
09-09-06, 04:29 PM
جزاك الله خير على هذا الموضوع وبارك الله فيك

كاتم الونة
21-01-07, 12:24 AM
جزاك الله خيرا

صا لح العطاس
03-02-07, 09:48 PM
الف الف الف شكر اخي........
وبارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك.......

شمشوم نجد
12-04-07, 03:34 AM
الله يعطيك العافية