المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لحظة كسر القالب ...


ضغط
09-09-20, 03:47 PM
السلام عليكم ..

الثقافة ليست المعرفة ولكنها القدرة على استخدام حواسك بشكل عاقل وصحيح ونافذ على الأشياء بداخلك ومن حولك، ولن يحدث ذلك بمعزل عن المعرفة!. تشبه المعرفة ذلك الحجر الذي تحد به شفرة السكين ليكون حاداً. يتآكل الحجر شيئاً فشيئاً بينما يزداد السكين حدة وتوقداً ونفاذاً وهذه الفكرة هي ما لايدركه كثير ممن يطلبون الثقافة!.
رأيت كهولاً وبعضهم من الأساتذة الأكاديميين قد أمضوا حياتهم بالقراءة الباردة يحشون رؤوسهم بكلام لكي يرددوه أمام الآخرين ليخرجوا بشكل يناسب سمعتهم العلمية ولكنهم في نهاية المطاف لم يستطيعوا الاستمرار في خداع الناقد الحقيقي فإذا بهم مجرد بسطاء يرددون مقولات العظماء!. المثقف ليس هو "الراوي" لكلام الآخرين من المفكرين وأصحاب النظريات بل هو الناقد لها ليعيد صياغتها بشكل يمثل مخرجات التجربة والتاريخ والصراع الدائم بين الأفكار!.

طووق الياسمين
09-09-20, 04:55 PM
الثقافه هي معرفة مختلف أمور الحياة او جزء من كل امروالقدره على توظيف هالمعرفه في مكانها الصحيح عند الحاجه اليها

الزنقب
09-09-20, 05:14 PM
الثقافه مثل اللاعب المحترف متخصص في اللعب وهذا متخصص في الفكر ما له شغل الا يفكر وينتج افكار
المعرفه العلم مثل اللاعب غير المحترف ..هاوي لكن ما كرس كل حياته للعلم والمعرفه

غريب الماضي
09-09-20, 06:10 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ينصر دينك يا سيد ضغط
رآيك ومفهومك للثقافة يُدرس
ربما نجد مثقفين ولكنه لم ياخذوا منها " المعرفة "

النادل~
10-09-20, 01:02 AM
جميل ظغط
باقولك شيء من حوالي قرن
لا يوجد مالف كتاب
ومن قال انه الف كتاب احلف بالله انه كاذب
بل جمع من بطون الكتب
اي البعض احظر كم شخص
من دول عربيه. ويعطيهم رواس اقلام
وهم يقمون بالجمع وترصد المعلومات
ههههه
والكاتب مجرد جامع بالاستعانه بالاخرين
لا ابتكار لا تجديد لا اسنتاجات
من خلال القرون لا لا
للحديث بقيه ان شاء الله
وللحديث

الميسم
10-09-20, 04:20 AM
مهما كانت متعة المعرفة

إلا أنّ متعة النقد وإعادة صياغة الجُمل بعد إعادة ترتيب الأفكار تفوقها كثيرًا



الباحثون عن المعرفة فقط

يُشبهون من يتم تجهيز مسكنه بأكمله بكل معداته ورغم كل الملاحظات إلا أنه يراه مسكنًا ملائم

فقط لأنه اقتصر على أن يسكنه !


هؤلاء هم السطحيون يرون أن الغوص مجازفة وتحقق للموت

لذلك يكتفون بالسطح وكل ما يروونه من مغامرات مجرد > إدّعاء !