المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لقاء مع الطالبات اليمنيات في باريس : لقاء اليوم مع غادة علي احمد


مايسه محمود
23-07-06, 12:52 AM
مساء الانوار ::
اعزائي فرصة نلتقيكم عبر........ بوابتنا عليكم في بلاد بني يعــربي وكذلك
بوابتكم علينا في بلاد الافرنجـــه اذا صح ان نسميها هكذا هذه السقيفة الذي حلها
الاعضاء من مختلف ارجاء المعموره .. ( وان كانت حاليا محصورة في منطقه جغرافيه
واحده بحكم تواجد الاعضا فيها مثل السعوديه واليمن ) ولكن هاهي منورة الشبكه ونستطيع
تصفحها بسهوله .. ومابين ايدينا من شبكة انترنتيه هي جزء من العصرنه الحديثه عصرنة
المعلومات والاتصالات التى قربت المسافات واصبح عالم اليوم اشبة بقرية .. وصف هذا
العصر احد فقهاء الدين لما سئلناه عن مايعيشه العالم من تطور وبخاصه في جانب التقنيه
والاتصالات .. فقال :: هذا دليل اننا نعيش في اخر الزمان .
فقد اخبر الرسول صلى الله عليه وسلم انه في اخر الزمان .. تتقارب الارض من مشارقها
الى مغاربها .( اورد حديثا بذلك لا استحضرة حاليا) ولكن تقارب اطراف الارض يعتبر الاتصال
هو احد عوامل التقارب كذلك الفضائيات ورحلات الطائران بين بلدان العالم وهكذا ...
وهانحن نلتقى بكم على سمرة يمانيــه على ضفاف نهر السين جمعتني بعدد من الاخوات
الطالبات اليمنيات المبعوثات للدراسه في فرنسا ... اشجان الغربه والحنين للوطن ..
والذكريات الجميله المرتبطه بالوطن .والاهــل والدار .... هي هاجس الجميع تترجمه
مشاعر كل مغترب وهي لغة مشتركه لكل مغتربينا خارج الوطن ..
معي الاخت الطالبة غــادة علي احمـــد
من محافظة عــــــدن .. تخصص باطنيه تحضر للدكتوراه وانشاءالله قريبا
نراها في مستشفى الصداقه او مستشفى عدن العام تخدم مجتمعها في هذا
العمل الانساني النبيل .. متزوجه وام لطفل ( عدنان ) زوجها ايضا طالبا بنفس
الجامعه تخصص اقتصاد وسياسه ....
الاخت غادة .. انتي ضيفه عبر منتديات ........ .. ندون فيه هذا اللقاء
ليسجل لك في مذكرات التاريخ ...
كيف تقدمين نفسك :
غادة .. اهلا بكم وسعيده بهذا اللقاء
ويشرفني ان تكون هذه المقابله تمهيديه لمقابله اخرى مستقبلا بمناسبة
استلامي شهادة الدكتوراه
.. ......... :: انشاءالله .. سنحتفل بالتخرج ونستضيفك في ......الطبيه
ويسرنا دعوتكم للتسجيل كعضوة ............
غادة : انشاءالله
السؤال الاول :: هل تعايشين حاليا المرحله الذهبيه من حياتك كونك لازالتي طالبه
ام ان المرحله الذهبيه لازالت تنتظرك في اليمـــن بعد التخرج؟
غادة :
( تضحك ) ..انشاءالله نقول خير .. لكل زمان ظروفه ومايدريك بالمستقبل
ان يكون اكثر اشراقا واكثر جمالا ... قد يكون عصرنا جميل مقارنه
بالذي قبل ولكن العصر الذي يليه فانه حتما يكون افضل فاتمنى ان يكون
عصر ذهبي وعصر يتطلع له الاجيال ان يكون ملبيا لطموحاتهم في الرقي
والتغيير الى الافضل ..
السؤال لثاني :: قب اسابيع كنت في السعوديه والتقيت بعدد من ابناء الجاليه اليمنيه
هناك .. حدثوني عن اوضاعهم مقارنه باليمن .. فكانت انطباعتهم لصالح البلد المضياف
السعوديه .. يتمتعون بمميزات لم تتوفر في بلدهم الاصلي .. استثمار .. توفر فرص العمــل
حتى اصبح المغترب يشعر ان موطنه الاصلي السعوديه وليس اليمن كما قال لي شيخ
حضرمي : قال لما يزور اليمن يتمنى العوده للسعوديه ويشعر اثناء عودته بانه عائد
لناسه ولاهله ماتعليقك ؟
غادة :: طبيعي عندما يشعرا لمواطن بالابواب موصوده في وجهه في وطنه الام
ويجد بلد الغير يمنحونهم حقوق وامتيازات محروم منها في وطنه فهذا
يستحق ان ان نحنى لهم الرؤوس شاكرين لهم وقوفهم الانساني معنا ..
والبحث عن الحياة المعيشيه الافضل حق مشروع لكل البشر ان يهاجر لاجل
بناء ذاته ونفسه وبلاد الله واسعه .. ويظل حب الوطن والانتماء اليه حق مشروع
ربنا يفرجها على كل مغتربينا في كل مكان بالعالم

السؤال الثالث :: حدثينا عن وضعكم في فرنسا مقارنه باليمـــن ؟

غادة :: طبعا وضعنا في فرنسا احسن بكثير اذا كنا في اليمن .. صحيح فرنسا غاليه لكن
مثلا الحكومه الفرنسيه تعطي مساعدات للناس فنحن مثلا يعطونا مبلغ رمزي كمساعده
للسكن ولكن هذا هو الاهم بالنسبه لنا يعطو كذلك (عدنان) راتب شهري من واني
حامل بالشهر السابع تقريبا هذا الراتب يكفيه شهريا واحيانا نظيف عليه .
انتي عارفه حاجات الاطفال هناء غاليه اذا نحن نتحمل مسؤلية عدنان كانت بتكون مشكله
كبيره لكن نحن نتقشف ونقتصد بحسب المتاح من الامكانيات مثلا : لانستطيع التنقل
بين المدن الفرنسيه ولا الذهاب الى المطاعم او السينما
طبعا البنك يمنح لنا قروض وعلي شان نعوضها الشهر لي بعده ننتقص من الميزانيه
ونقترض مره تاني وهكذا .
عموما افضل من اليمــن بكثير لان في اليمــن من بيسلفك ؟ بهذله وخزي ..
ونحن في حياتنا ماعرفنا الدين او السلف هنا نتمتع بحقوق لاتتوفر في بلادنا
اليمــن ولا اي بلد عربي علاج مجاني ورعاية صحيه دوريه مثلما المجتمع الفرنسي
الجانب الانساني هناء يحترمونه كثيرا .. تعليم مجاني لنا ولاطفالنا مواصلات وقرطاسيه
حتى جهاز الكمبيوتر اللي اشتريته اعطوني مبلغ 1000يورو من مركز الطلبه لانني
مبعوثه من الحكومه الفرنسيه .. هذا اشيئا قلائل وهي كبيره بالنسبه لنا نثمنها ونقدرها.

اختى غادة: نريد ان نستمع الى شريط ذكرياتك .. افتحي لنا قلبك .. اننا بحاجه لان تفضفضي
بما في داخلك واني بعرف انك بحــر وبشعر ان اللقاء شوي رتيب يحتاج الى اضهاء نوع من
الاشيئا الجميله المرحه ولاسيما ذكريات اليمن وزياراتك الاخيره .. اعتبري نفسك شاهد
على العصر هههههههههههههههههههههههه
اعزائي :: حتى اكون شفافه معكم في الطرح وارسم صورة الواقع الذي امامي الان .
لدي مذكرة وقلم .. وثلاثه كراسي نجلس عليها مع غادة وانيسه يمنيتان عدنيتان
طالبتان مبعوثتان للدراسات العليا في ارقى جامعات فرنسا .. تتوسط الكراسي طاولة
مستديرة وضع عليها دبــة الشاي ( الحليب العدني ) الاخت غادة حريصه اثناء
خروجها للنزهه امام هذا النهر العملاق الساحر الجميل ان تاخذ معها دبة الحليب
المحوج .. فهانحن نرتشف نكهة عدن من خلال هذه الاكواب لحظات تذكرني
بمقهى الشجره ومقهى زكو ناقصنا الحاسر ههههههه
سئلت غادة هل ستغدو عدن هكذا مدينة اقتصاديه عملاقه ونلتقي يوما ما من الزمن
امام منظر اشبه بهذا النهر الصافي نرتشف الحليب في مدينتنا وعلى تراب ارضنا
الحبيبه؟ وخاصه ان الشبه يكاد يكون واحد بين هذا المنظر ومنظر خور المكلا

غــــــــــــادة :: ياختي لباريس خصائصها فليست باريس اشبه بعدن ولاعدن اشبه ببارس
هؤلا قطعوا شوطا كبيرا في النهوظ بوطنهم وبناء حضارتهم هم لهم استراتيجيتهم
هؤلا يعملون للارض والانسان بصدق واخلاص افضل منا العرب لذلك البريطانيون
لما وضعوا يدهم على عدن حتى بدوا يشمروا السواعد ويبنون صروح من المعالم
الحضاريه للمدينه برغم انهم محتلين وبرغم انه مش بلدهم ولكن شيدوا عمران على
طراز مميز مثل شارع المعلا الرئيسي ومدينة كريسنت (التواهي ) وغيرها التى
لازالت رمز صامده الى اليوم ساعة بيج بن عدن .. والكنائس وغيرها بصمات
البريطانيين لازالت الى يوم بل اكثر من مافعناه نحن اليمنيين ماقبل الوحده ومابعدها
لن يقاس بالقدر الذي قدمه المحتل البريطاني لعدن هل تعلمين ان في ذاك الزمان
كانت المدينه الوحيده التى لاتغلق اسواقها التجاريه ومعارضها في الشرق الاوسط
هي عــــدن .. كذلك كان ميناء المعلاء يستقبل سنويا اكثر من خمسه الاف
باخره .. لامجال للمقارنه بالوضع اليوم

سؤال :: لكن عــــدن اليوم غير الامس اصبحت منطقه حره وتجاريه ولانسمع منها
غير ضجيج الاليات ونشات ورافعات عملاقه وانا جئتك من عدن شاهدتها الم
تشاهدي الفضائيه اليمنيه لتري عـــدن وكيف اصبحت عليه اليوم؟

غادة :: اشيئا لاتصدق .. استهلاك اعلامي اذا تابعنا الفضائيه .. اصلا ماعنديش
الفضائيه اليمنيه

قاطعتها: اذن فين وطنيتك وانتي ماتشاهدين اليمن .. العالم كله يشاهد اليمن
وتمثل اليمن رقم واحد في الستلايت ؟

غادة :: تضحكي على مين يامايسه ... اليمن سيظل كما هو اليمن لسنين عديده
الاعلام سئمنا منه التظليل لايجدي ... ونحن بصدد الحديث عن عـــــــدن
ماذا فعلوا لها استحوذوا على قطع الاراضي باسم الاستثمار حتى البحر
ردموه وامموه بطريقتهم .. بلاش نكذب ونزايد على الشعب المغلوب
اليمن سيتقدم واليمن مكانك سر

سؤال غادة :: كلامك غير واقعي شايفه حالك لانك في فرنسا .. ادرتي كتفك لليمن
سيقال عنك انك مبالغه .. الواقع يقول عكس كلامك ؟

غادة :: ليقولو مايقولو الوضع من سؤ الى اسؤا تدهور اقتصادي مريع
و حكم ديكتاتوري بوجه ديمقراطي مزيف ومسؤله على كلامي انشريه في المنتدى
وسجلي رقم جوازي ورقم منزلي بعدن ( وتضحك )

ممكن تحدثينا شوي عن اليمن ومن ثم نعود الى باريس سيرتك الذاتيه اذا امكن ؟

غادة :: الميلاد عـــــــــدن .. درست المرحلتين الاعداديه والثانويه في عـــــدن
ثم انتقلت عام 90 لى صنعاء بحكم انتقتل والدي الى صنعاء وسكنا في منطقة
حــــــــــده غرب صنعاء .. وبعدها سجلت في جامعة صنعاء كلية الطب حتى
عام 1994 تخرجت بعدها التحقت بالعمل كمنتدبه في مستشفى الام التخصصي
وبعد ذلك في عام 1955 تم زواجي من شاب (زميلي في الجامعه ) هو من
محافظة تـعز حزنا على منحه فرنسيه من جمعيتكم مشكورين .. وغادرنا
اليمن وعدنا لها عام 99م لما ولدت عدنان كانت العوده مؤقته لمدة سنه
لانه بحكم القانون الفرنسي اذا مكثنا لاكثر من خمس اعوام متواصله يحق لنا
حيازة الجنسيه الفرنسيه ونحن لازالنا طلبه في الجامعه . فلاتمنح الجنسيه
للطلاب المقيمين لاجل الدراسه انما لمن يستقر في وظيفه ..
ولكن الحمدالله بعد الصبر الطويل حزنا عليها مؤخرا بعد اكثر من عشر سنوات
اعتقد هذا يكفينا انهم منحونا حقا قانونيا نتمتع به .

السؤال :: برايك ان خيار التجنس هو الحل الوحيد لنا وخصوصا ان القانون اليمني
يسمح لنا بالجنسيه الازدواجيه بحكم مصلحة المهاجر ؟

غادة :: لا طبعا .. والله كلما بجلس مع نفسي اتاْمل وانظر لحالنا في اليمن واقول الى اي
مدى نفرح بالحصول على جنسية غيرنا . او بالخروج من بلدنا وموافقة اي بلد على
احتضاننا وجاء اليوم اللي هانت علينا اليمن ارضا وترابا كم كنت اآمل ان تتحسن الظروف
وان نعيش حياة هادئه ولا اطلب الرخاء ولا البذخ ولكن حياة استقرار وامان لكن للاسف
والمؤلم ان كل هذا ذهب مع الريح واصبحنا في بلد لايحترم ابناءه ولا اولاده ولايقدرونا
ولايعطينا حقوقنا .. اه بداخي اسى والم كبير وعميق على موطني ولكن هم الذين
ارادوا لنا ذلك وجعلونا نتخبط باحثين عن الامان في اماكن اخرى غير اليمن ..
مسكينه يايمن كم تحملتي من بلاء ومازلتي ومافي داخلي كثير ولاتنبشين الجراح
يامايسه انتي عارفه ماذا سااقول لو استرسلت اكثر في الحديث عن اليمن واثرنا
الغربه الصعبه

مايسه محمود
23-07-06, 12:54 AM
تواصل الحديث قائله ::

ويارايح ويــن مسافر وتروح تعيــا ( تتعب) وتولي
هذا مقطع لاغنية للفنان الجزائري رشيد طه يتكلم عن الهجره والسفر الى الخارج على انها تعب
وظنى فلماذا نخرج طبعا يخاطب بها لجزائريين الي زمان تركوا بلادهم وموجودين في بلاد كثيره
وعلى راسها فرنسا وعلى فكره هذه الاغنيه يبثها التلفزيون الفرنسي بالرغم انها بالعربي تقول:
يارايح ويــن مسافر وتروح تعيا وتولي .. ايش حال ندموا العباد الغافلين قبلك وقبلي
كم عــدد الناس اللي ندموا

هنا قاطعتها بالقول : الم تستمعي الى قصائد حسين المحضار رحمه الله فيها من النصح والالهام
الكثير ... اثناء زيارته الى الهنــد ضمن وفــد رسمي بمعية الرئيس علي ناصر محمد
لما كان يمثل عضوا في مجلس الشعب الاعلى .. وفي لحظات . كان فيها الرئيس علي ناصر
كما ورد على لسانه طبعا قال : كان واقفا امام شرفة الفندق يشاهد معلم تاج محل الاثري التاريخي
وفي اجؤا العاصمه الهنديه نيودلهي الملبده بالغيوم وفي لحظة اعجاب بالمنظر
ابدع المحضار قصيدته الرائعه : بعد ان امسك بكتف الرئيس علي ناصر بقوله :
حسك تغرك نيودلهي وتلهي حسك بلادك لي تامر فيها وتنهــــي
الله يالهند ماهذه المناظر هل ذا صدق او حلم عابر والهند فيه الهناء والهند فيه
المنى والجو في الهند غائم تحسب انه ربيع ..
مااجمل الهند لكن ارضي اجمــــل ....
كذلك قصيده شهيره لشاعر حضرمي قال فيه وهو يحكي معاناة المغترب من لهجره :
مالبا الهــــــــــــــــــــــــند لو تمطر السماء بفضــه مابغينا الا الوطن ولو عضنا الجوع عضـــه

وهناك الكثير من قصائد كثيرة عن الاغتراب للشعراء المحضار والقمندان

الهجره هي مرحلة استثنائيه مؤقته مرشحه بالزوال بزوال اسبابها في الداخل وتحسين وضعنا
اقتصاديا وعلى كل المستويات

حدثينا عن زيارتك الاخيره لليمن كيف وجدتي اليمن ؟

غادة :: بصراحه زيارتي الاخيره لاول مره اسافر الى الريف واطلع على حياة الريف المعيشيه
وكان وقتنا قصير اسبوعين فقط .. كان لزما علي ان اتعرف على مجتمع زوجي الريفي
كنت اسمع عن اوضاع الريف انهم في عيشه افضل من المدينه وكلنت فرصه للاستطلاع
لاتسئليني كيف وجدتها .. طبعا المنطقه تقع خلف جبل صبر تماما
( قاطعتها ) اكيد وجدتيها روابي خضراء وشلالات من المياة الزلاليه ؟

غادة :: ياليت .. بالعكس شاهدت حياة اقل من تقليديه تخيلي قطعنا اكثر من ساعه في طريق مكسره
لاتوجد كهربا في القريه ولامياة نقيه وقبل سنه اجخلوا مشروع للمياة وعملوا حنفيات لكن الماء
ياتي كل اربعه ايام او خمسه يعني كانك يابوزيد ماغزيت الجميل في القريه ان اهلها ناس فيهم
الطيبه احتفوا بنا كثيرا طبعا تقاليد القريه واعمالها الخاصه مابعرفها اعجبت بالمطبخ القروي
برغم انني لم استطع التعامل معه اللي هو عباره عن نوفه بالحطب او موقد ارضي بالحطب
كان يصعب علي الاقتراب منه والطبخ عليه كون الدخان يخنقني لكن بحب مشاهدت الفطير بالذره
او الدخن بالذره الشاميه في النوفه حياة بسيطه وحلوه لكنها متعبه بالاضافه الى الفقر هناك
حياة قاسيه والناس تعبانين وبصراحه لما اشوفهم واجلس معاهم واشوف احوالهم قلبي يتاْلم
عليهم واجلس ادعوا على اللي كان السبب ومازال في شقائ الناس في اليمن واللي على بالي وانتي
عارفه من !!!