المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟


mervat
10-07-06, 02:39 PM
هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟


خلقها الله في داخل كل منا ولكنها تتفاوت بالدرجات من شخص لاخر ...

بعضها يقوي العلاقات والبعض الاخر يهدها من جذورها ...

يعتقد بعض الناس بان الغيره امتلاك وانانيه .. واخرون يعتبرونها دليلا على الحب ...

ففي رأيك الخاص...

هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

وما الفرق بينها وبين الشك؟؟ وهل يوجد وجه شبه بينهم؟؟

هل انت غيوووور ؟؟ ام تعتبر الغيره دليل على ضعف الشخصيه؟؟

عبد الهادى نجيب
10-07-06, 11:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وركاته
حياك الله أختى الكريمة mervat (http://www.qassimy.com/vb/member.php?u=69279)
وبارك الله فيك على هذا الموضوع الشيق
أبدأ مداخلتى بحديث عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم اذ يقول
الجنة لا يدخلها ديوث ..قيل وما هو الديوث يا رسول الله ..قال من لا يغار على عرضه
فالغيرة محمودة أخى الحبيب ومطلوبة وهى متعددة الجوانب ومنها الغيرة على العرض وهى محور الحديث
وتلك الغيرة واجبة على أى مسلم تجاه أى مسلمة ولا تخص المتزوجين فقط
ولو ركزنا على الغيرة بين المتزوجين فبالطبع هى ترسيخ لتلك العلاقة وليست تقويضا لها
الا أنه يراعى أن تكون هناك حدود للغيرة حتى لا تصل الى حد الشك وسوف نوضح ذالك فيما بعد

هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

كما ذكرت سالفا هى واجب وسوف تكون لى عودة فقط نترك المجال للمداخلات
بارك الله فيك ولا عدمنا اطروحاتك القيمة
تحياتى

انثى العنكبوت
11-07-06, 04:09 AM
هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

<<<<<<<<<<الغيرة دليل على الحب ولاكن بحدود وقد تصل درجة الحب الى لاانانية

وقد تكون بدفع حب التملك لا للحب

وما الفرق بينها وبين الشك؟؟ وهل يوجد وجه شبه بينهم ؟؟؟
الغيرة فهي تدل على حب التملك او الذات الحب وغالبا يدفع الغيرة الحب
بينما الشك يدفعة اسائة الظن

هل يوجد وجه شبه بينهم؟؟
بعتقادي ليس هناك شبة

هل انت غيوووور ؟؟ ام تعتبر الغيره دليل على ضعف شخصيه؟؟
نوعاااااااا ما غيورة
اما الغيره فهي مطلوبة وليست من الضعف ولاكن عندما تتعداا الحدود قد تكون ضعف

ردينه
11-07-06, 10:10 AM
[QUOTE=mervat]هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

هي انانية في الحب ... الغيرة نوع من انواع حب التملك وعدم الرغبة في مشاركة الشيء مع الاخرين ويزداد الشعور بالغيرة بين البشر من اصدقاء وغيرة على بعضهم البعض او غيرة الاخوان على بعضهم البعض .. ولكنها تكون اكثر ما تكون بين الزوجة وزوجها .. فلا تريده ان يحدث انثى اخرى ولا تريده ان يفكر باخرى ولو تفكير عملي او عائلي او انساني




خلقها الله في داخل كل منا ولكنها تتفاوت بالدرجات من شخص لاخر ...

بعضها يقوي العلاقات والبعض الاخر يهدها من جذورها ...

يعتقد بعض الناس بان الغيره امتلاك وانانيه .. واخرون يعتبرونها دليلا على الحب ...

ففي رأيك الخاص...

هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

وما الفرق بينها وبين الشك؟؟ وهل يوجد وجه شبه بينهم؟؟

الشك بعيد عن الغيرة اختي مرفت .. الشك هو ان اظن بأنه يفعل اشياء خطأ دون علمي ، واشك بانه على علاقة باخرى او يعرف امرأة ويعجب بها او شيء من هذا القبيل .. ولكن الغيرة هو ان يحدث امراة امامي واتحرق نارا لقتلها واتمنى ان تنتهي المحادثة بينهما سواء هاتف او مواجهه ، او اعرف انه ذاهب الى مكان ما وفيه شخص اغير منه عليه ، فالشك يكون شك حتى بالاخلاق او المبادئ لا قدر الله والغيرة حب ان يكون ذلك الحوار بيني وبينه وليس غيري او تلك الوقفة او تلك الدقائق لي فقط ...


هل انت غيوووور ؟؟ ام تعتبر الغيره دليل على ضعف الشخصيه؟؟
نعم انا غيورة الى درجة الجنون ولكن لا اوضح ذلك الا في حالات نادر وفي الحالات التي تكون غير مقبولة او زيادة .. فمثلا تصدقون اني اغير على زوجي من جلوسه بعد العصر مع اصدقاءة وانا لا .. مع انه ما يقصر معاي ابدا ومعضم وقته معاي ولكن ما اريد احد يجلس معاه الا انا .. ليس يروح هذاك الوقت كله وانا بعيدة عنه .. واحيانا اغير من امه اللي تروح معاه مشاوير او تطلب منه يفسحها ، واغير من اخواته لما ياخذوه على جنب يشرحوا له بعض مشاكلهم في المدرسه والحارة او بينهم البين ... ولكن انا لا ابين هذه الغيرة لانه بيحس ان فيني قصور او عندي حالة مو مضبوطه ... بس هو شعور غريزي طبيعي بس لازم نتحكم فيه (مو نتخلص منه ) والغيرة طبيعة حلوة بقدر ما هي عقلانية
والغيرة تعتبر ضعف في الشخصية اذا زاااااااااادت عن حدها لدرجة ان الغيرة تصبح مرض وجنون وهستيريا ومراقبة وس وج وتحقيق وبكاء وحنق وووو ، كذه يحس الرجال انك خايفه يلاقي نقيصتك عند غيرك ، او تخافين يقارنك بالاخريات فيغير نظرته لك ....

شكرا لك على الموضوع
اختك ردينه

يارووحي
11-07-06, 11:24 AM
رأيي الشخصي

لكل شي حدود ... والشي اذا زاد عن حده انقلب ضده

بكل بساطه...

الغيره إذا زادت عن المعتاد تصبح شك



مثال/ مسلسل جميل وهناءالجزء 2 للي شافه

فهناء كانت تغار على زوجها
وازدادت الغيره حتى أصبحت تشك في تصرفاته

الثلج الحار
11-07-06, 11:27 AM
الغيرة هي الحفاظ على الطرف الآخر وفق الضوابط الشرعية
فإن زادت أصبحت أنانية وسيطرة ، وإن قلت أصبحت إهمال وعدم اهتمام
وشكرا

الشك هو الاتهام وهو محمدود إن كان بدليل يعني بقرينة ، ومدذموم جدا جدا بدون قرينة ، يكون مرضا
فنهى الله عنه حين قال عز وجل (اجتنبوا كثيرا من الظن ، إن بعض الظن إثم) فقال بعض ولم يقل كل وقال قبلها اجتنبوا كثيرا

ابوهيف
11-07-06, 11:28 AM
احيانا شك واحيانا غيره واحيانا حب

لاكن الي عنده حرمه تغيرعليه من الشغاله وهي شغاله شينه وش يكون ذا

مستغرب
11-07-06, 01:13 PM
من الرجل انانية

ومن المراة حب

خلوهم يستانسون

يافا
11-07-06, 02:10 PM
الغيرة ملح

فمتى نقصت كميته او زادت

بازت الطبخة

حسن خليل
13-07-06, 02:09 AM
هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟


خلقها الله في داخل كل منا ولكنها تتفاوت بالدرجات من شخص لاخر ...

بعضها يقوي العلاقات والبعض الاخر يهدها من جذورها ...

يعتقد بعض الناس بان الغيره امتلاك وانانيه .. واخرون يعتبرونها دليلا على الحب ...

ففي رأيك الخاص...

هل تعتقد ان الغيره حب أم أنانيه؟؟؟

وما الفرق بينها وبين الشك؟؟ وهل يوجد وجه شبه بينهم؟؟

هل انت غيوووور ؟؟ ام تعتبر الغيره دليل على ضعف الشخصيه؟؟


اجابة السؤال الأول:

إنها حب وليست أنانية

اجابة السؤال الثاني:

هناك فرق كبير بين الغيرة والشك، فالشك هو مرض يحيل الحياة الزوجية إلى نكد لا يطاق. وقد نهى النبي - صلي الله عليه وسلم - أن يطرق الرجل أهله ليلا ً يتخونهم ويطلب عثراتهم". رواه مسلم.

فلا يصح أن يسيء الرجل الظن بزوجه، ولا يجوز له أن يسرف في تقصي كل حركاتها وسكناتها، فإن ذلك يفسد العلاقة الزوجية ويقطع ما أمر الله به أن يوصل.

وكان علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: لا تكثر الغيرة على أهلك فترامى بالسوء من أجلك.

وقال معاوية رضي الله عنه: " ثلاث من خصال السؤدد: الصفح واندماج البطن وترك الإفراط في الغيرة".

إجابة السؤال الثالث:

نعم غيور ولكن باعتدال، فلو زادت الغيرة عن حدها كانت نقمة على الشخص ومن حوله، وفي ذلك يقول النبي صلي الله عليه وسلم: " إن الله يغار والمؤمن يغار، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله ". رواه البخاري.

فإذا انتهكت النساء ما حرم الله وجبت الغيرة وكانت محمودة، وترك تلك الغيرة مذموم بل يمنع صاحبه من دخول الجنة، كما جاء عن عمار بن ياسر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا: الديوث والرجلة من النساء ومدمن الخمر". قالوا يا رسول الله: أما مدمن الخمر فقد عرفناه ، فما الديوث ؟ قال: " الذي لا يبالي من دخل على أهله ". قلنا: فما الرجلة من النساء؟ قال: " التي تشبه بالرجال".

ودعونا هنا نعطي لمحة سريعة عن الغيرة:

الغيرة خلق كريم جبل عليه الإنسان السوي، وقد أعلى الإسلام قدرها ورفع شأنها حتى عد الدفاع عن العرض والغيرة على نساء بيته جهاداً يبذل من أجله الدم ويضحى في سبيله بالنفس ، ويجازى فاعله بدرجة الشهيد في الجنة. فعن سعيد بن زيد رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد".

وتعتبر الغيرة من مظاهر الرجولة الحقيقية، ففيها صيانة للأعراض وحفظ للحرمات وحفظ لشعائر الله ومؤشر على قوة الإيمان ورسخوه في القلب، فلذلك لا عجب بأن ترى انتشار الرذيلة والفجور في المجتعمات الغربية وذلك لضعف معاني الغيرة أو فقدانها.

ونقول بأنه إذا كان الرجل يغار على أهله ينبغي عليه أن يقدر غيرتها عليه، فلا يصح له أن يبدي اعجابه بالنساء وكذلك على المرأة أن تكبح جماح نفسها ما استطاعت إلى ذلك سبيلا.

وقد ورد في الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال:" إن الله يغار والمؤمن يغار، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله ". رواه البخاري .

وقال:" لا أحد أغير من الله عز وجل ؛ لذلك حرم الفواحش ما ظهر وما بطن، ولا أحد أحب إليه المدح من الله عز وجل ". (رواه البخاري ومسلم). وفى رواية : " المؤمن يغار والله أشد غيرة ". (رواه البخاري ومسلم).

وقال رسول الله - صلي الله عليه وسلم - :" أتعجبون من غيرة سعد ، لأنا أغير منه ، والله أغير مني ". (رواه البخاري ومسلم) .

وأورد لكم عدداً من الأحداث التي صنعتها الغيرة:

ذكر الحافظ ابن كثير – رحمه الله – في حوادث سنة ست وثمانين ومائتين: "قال في المنتظم: ومن عجائب ما وقع من الحوادث في هذه السنة: أن امرأة تقدمت إلى قاضي الري (مدينة في إيران اليوم)، فادَّعت على زوجها بصداقها خمسمائة دينار، فأنكره، فجاءت ببينة تشهد لها به، فقالوا: نريد أن تسفر لنا عن وجهها حتى نعلم أنها الزوجة أم لا؟ فلما صمَّموا على ذلك قال الزوج: لا تفعلوا، هي صادقة فيما تدَّعيه". فأقر بما ادَّعتْ ليصون زوجته عن النظر إلى وجهها، فقالت المرأة حين عرفت ذلك منه، وأنه إنما أقر ليصون وجهها عن النظر: هو في حِلٍّ من صداقي عليه في الدنيا والآخرة"اهـ. زاد الحافظ السمعاني في "الأنساب": "فقال القاضي وقد أعجب بغيرتهما: يُكْتَبُ هذا في مكارم الأخلاق"اهـ.

ويذكر بعض المؤرخين في حسنات الحجاج بن يوسف الثقفي: "أن امرأة مسلمة سُبيت في الهند، فنادت: "واحَجَّاجاه". وبلغه ذلك، فجعل يقول: "لبيكِ". وأنفق سبعة ملايين من الدراهم حتى أنقذ المرأة".

وهذه امرأة شريفة أسرها الروم، لا تربطها بالخليفة "المعتصم بالله" رابطة، سوى أخوة الإسلام، تستنجد به لما عذبها صاحب عمورية، وتطلقها صيحة يسجل التاريخ دويها الضخم: "وامعتصماه". وما إن بلغت المعتصم هذه الندبة – وكان يأخذ لنفسه شيئًا من الراحة – حتى قالها بملء جوارحه: "لبيكِ". وانطلق لتوه إلى القتال، وانطلقت معه جحافل المسلمين، وقد ملأت الغيرة لكرامة المرأة نفس كل جندي إباءً وحماسًا، فأنزلوا بالعدو شر هزيمة، واقتحموا قلاعه في أعماق بلاده حتى أتوا عمورية، وهدموا قلاعها، وانتهوا إلى تلك الأسيرة، وفكوا عقالها، وقال لها المعتصم: "اشهدي لي عند جَدِّك المصطفى صلى الله عليه وسلم أني جئت لخلاصك".

وفي القرن السابع الهجري حين ضرب التفرق أطنابه بين المسلمين حتى أضعفهم، واحتل الصليبيون قسمًا من بلادهم، وطمعوا في المزيد، واستعانوا ببعضهم على بعض، حتى أوشكوا أن يحتلوا مصر، فكر حاكم مصر الفاطمي آنذاك المدعو "العاضد لدين الله" أن يستعين بوالي الشام "نور الدين زنكي". ولكن كيف وملك الشام لا يعترف بالخليفة الفاطمي في مصر، ولا يؤمن بشرعية خلافته وحكمه، إنما يدين بالاعتراف للخلافة العباسية في بغداد، وبينها وبين الفاطميين أشد الخصام؟

لقد وجد الحل بواسطة المرأة والغيرة على كرامتها، وهكذا أرسل العاضد إلى نور الدين زنكي رسالة استنجاد أرفقها بأبلغ نداء: أرفقها بخصلة شعور نساء بيت خلافته في القاهرة، وكان أن بلغ التأثير مداه في قلب نور الدين، فسرت حميا الغيرة والنخوة في جند الشام وأهله، فبذلوا – لإنقاذ مصر من الصليبيين – فلذات أكبادهم بقيادة أسد الدين شيركوه، ويوسف بن أيوب "صلاح الدين الأيوبي".

وهكذا صنعت المرأة بخصْلة شعرها حدثًا غير مجرى التاريخ، وقلب الأحداث رأسًا على عقب، إلى أن كان يوم حطين الذي غسل الأرض المقدسة من العار، وأرغم جحافل الصليبيين على حمل عصا الرحيل والتسيار.

إن حياة الغيرة التي يتميز بها المجتمع المسلم ويسمو بها، يقابلها في المجتمعات الكافرة شرقاً وغربا حياة الخباثة والنجاسة والمهانة، التي قد تترفع عنها بعض الحيوانات حيث تغار فحولها على إناثها.

وقد وردت بعض أقول من الآئمة في هذا فقالوا:إن كل أمة ضعفت الغيرة في رجالها قلت الصيانة في نسائها.

آمل أن أكون قد وفقت في الإجابة على الأسئلة، وسردت جانباً عن موضوع الغيرة بشكل عام لعل فيه فائدة للجميع.
والأحاديث المذكورة أعلاه وكذلك الأحداث التي صنعت الغيرة مقتبسة من الشبكة الإسلامية. وأعتذر عن الإطالة في الرد.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

أخوكم

حسن خليل

ojo
13-07-06, 02:18 AM
الرجل الذي لايغار.في نظري حقير.

أبو فجر
13-07-06, 06:09 AM
الغيره حب

فاذا زادت حن حدها

صارت انانية

المُهرة
13-07-06, 06:32 AM
حب :)
بشرط تكون بحدود المعقول

mervat
25-07-06, 08:26 PM
الغيرة

سلاح ذو حدين

الحب يتملك الأنسان فتصاحبه الغيرة

اشكركم

الشهراني سبشل
26-07-06, 12:32 AM
ابن القيم الجوزية
الغيره لها حدود إذا جاوزته صارت تهمه وظنا سيئا وإذا قصرت عنه كانت تغافلا ومبادئ دياثة