المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا أهل الخيرارشدوا المسلمين بأى طريقة يتعبدون


عبد الهادى نجيب
03-07-06, 08:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اخوانى وأخواتى الكرام
أحييكم بتحية الاسلام المباركة
قد نزل القرآن وكان من اعجازه أن جمع هؤلاء الذين قضو دهرهم على العصبية فأخذهم بالفطرة حتى ألف بين قلوبهم وأصبحوا اخوانا وجعل منهم أمة هى أوسط الامم
وجمعهم على مذهب واحد وتحت راية الاسلام والرسول الأمين الصادق..فارتفع شأن المسلمين
وتضاءل شأن من سواهم وأجهض فيهم ماكانوا يسمونها أديان
حتى قبض الرسول عليه الصلاة والسلام فبدأت الفتن وعلا صوت جماعة أهل الكلام ممن لا صناعة لهم الا الظن والتأويل وعاد أهل الزيغ والعصبية حتى افترقت بين المسلمين الكلمة وكثرت الروايات بين ظن ومحدثات
لقد افترق الاسلام بكثرة المذاهب وتعدد الفرق وكل فرقة جعلت من نفسها أمه ، وكل منهم يكفرالآخر
حتى أصبحنا نحن المسلمين حيارى لا ندرى من الصادق ومن الكاذب
اخوانى لقد بلغت الحيرة حدها بالمسلمين
ألا ترشدوهم الى الصحيح والى أى فرقة يذهبون..؟؟؟
أم ننأى بأنفسنا ونعبد الله دون الطرق التى لها ينتمون..؟؟
فمهما تدبرنا وانتقينا طريقة الا ويخرج من لنا يكفرون
فأى الطرق ترشدوهم يا أهل الخير العارفون
أترشدوهم الى أهل السنة والجماعة ومذهبهم القريب الى قلبى
أم الى الشيعة ..أم المعتزلة..أم الخواج..أم العجاردة ..أم الثعالبة
أم النجارية أم المرجئة ام الجبرية أو المشبهة..أم الصوفية أو غيرها
والله يا اخوانى قد احتارت الافكار بأصحاب العقول
بل كيف الاقتناع بتعدد الطرق وأصل الدين واحد...؟؟؟
اخوانى أتقدم لكم بهذا الموضوع الذى يتطلب اطالة الفكر والتأمل
فلنحسن اعتباره ، ونتحقق منه ونتثبت ..علنا نجد للخلاف مخرج
وفقكم الله والسلام
تحياتى

مستغرب
03-07-06, 11:36 AM
أخي الكريم عبد الهادي نجيب

ليس هناك حيره فالدين واضح لكل ذو عقل وفكر

هو الكتاب والسنة

ولكن الشيطان قد أغر الكثير

الوافي3
03-07-06, 11:38 AM
جزاك الله خيرا سيدي الفاضل عبد الهادي
اعلم يارعاك أن المسلم الحق هو الذي يحكم العقل عن الهوى,,,,وإذا حكم العقل بإذن لن يحيد أو يشطط
والتفرق في المذاهب قد تحدث عنه المصطفى هو بأبي وأمي عليه من ربي صلواته وسلامة.
حيث قال : افترقت اليهودُ على إحدى وسبعين فرِقة، فواحدة في الجنة، سبعون في النار؛ وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، إحدى وسبعون في النار، وواحدة في الجنة، والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏

رواه ابن أبي الدنيا عن عوف بن مالك، ورواه أبو داود والترمذي والحاكم وابن حبان وصححوه عن أبي هريرة بلفظ افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة، والنصارى كذلك، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلهم في النار إلا واحدة، قالوا من هي يا رسول الله‏؟‏ قال ما أنا عليه وأصحابي،

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

sham
03-07-06, 12:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الفاضل عبد الهادي نجيب
ألا نحتاج بداية أن نحرر عقولنا من اعتناق المنقول والبعد عن الأصل .
ألا نحتاج لأن نتحرر من التقيد والإتباع الأعمى لما يقول فلان وفلان ؟
ومن الذي سيقوم بهدايتنا اليس تابع لإحدى الفرق التي ذكرتها ؟؟
قد يكون تفكيري هو الخطأ
إلا انني اشعر باننا جميعا نحتاج لأن نغسل عقولنا ونعود لأصل الدين القرآن الكريم .
نحرر انفسنا من التبعية للآخر والتأمل بخلق الله وكتابه وبافعال رسولنا الكريم .
نحن عدا عن تكفيرنا لبعضنا
نختار الايات والاحاديث ونسقطها على قناعاتنا حتى ولو كانت بعيدة عنها بعد الارض عن السماء .
صعب اخي ان نتفق أو يثق بعضنا ببعض حتى تتغير طريقة تفكيرنا
دمت بحفظ الرحمن ورعايته

ابو شدق
03-07-06, 01:41 PM
أخي الكريم عبد الهادي نجيب

ليس هناك حيره فالدين واضح لكل ذو عقل وفكر

هو الكتاب والسنة

ولكن الشيطان قد أغر الكثير

لافض فوك

عبد الهادى نجيب
03-07-06, 11:53 PM
أخي الكريم عبد الهادي نجيب

ليس هناك حيره فالدين واضح لكل ذو عقل وفكر

هو الكتاب والسنة

ولكن الشيطان قد أغر الكثير

حياك الله أخى الحبيب مستغرب
نعم صدقت أخى الكريم
المشكلة أخى أن كل من ينتمى لطريقة يعتقد انه هو الصحيح ولقد تقدمت بهذا الموضوع حتى يكون حافزا للحوار وجعل كل متقدم بنصح يأتى بما لديه من حجج تدعم هذا النصح
بعد ذالك سيتضح لكل منهم ما يعترى نصحه وانتمائه من قصور فربما يراجع نفسه
بارك الله فيك أخى الحبيب
لا عدمناك
تحياتى

عبد الهادى نجيب
04-07-06, 03:47 AM
لافض فوك


بارك الله فيك أخى الكريم على حسن المرور
لا عدمناك
تحياتى

عبد الهادى نجيب
04-07-06, 04:33 AM
جزاك الله خيرا سيدي الفاضل عبد الهادي
اعلم يارعاك أن المسلم الحق هو الذي يحكم العقل عن الهوى,,,,وإذا حكم العقل بإذن لن يحيد أو يشطط
والتفرق في المذاهب قد تحدث عنه المصطفى هو بأبي وأمي عليه من ربي صلواته وسلامة.
حيث قال : افترقت اليهودُ على إحدى وسبعين فرِقة، فواحدة في الجنة، سبعون في النار؛ وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، إحدى وسبعون في النار، وواحدة في الجنة، والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏

رواه ابن أبي الدنيا عن عوف بن مالك، ورواه أبو داود والترمذي والحاكم وابن حبان وصححوه عن أبي هريرة بلفظ افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة، والنصارى كذلك، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلهم في النار إلا واحدة، قالوا من هي يا رسول الله‏؟‏ قال ما أنا عليه وأصحابي،

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

حياك الله أخى الحبيب الوافى3
وبارك الله فيك على تلك المشاركة القيمة
إذا حكم العقل بإذن الله لن يحيد أو يشطط
نعم أخى الفاضل فالعقل اذا ارتبط بقلب المؤمن وابتعد عن الهوى فلسوف يلهمه الله الصواب ولن يشطط

والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن هنا ايها الحبيب على كل من يرى انه مخالف لتعاليم الاسلام كما نص عليها الكتاب والسنة ان يراجع نفسه استنادا على هذا الحديث القدسى
لاكن المشكلة أخى الفاضل هى ألاصرار من البعض على عدم قبول أى رأى حتى ولو كان ذاك الرأى به من البيان والسند الى الكتاب والسنة مابه من المتين اذا خالف ذالك هواه وما أخذه من اجتهاد شيخه أو مما تسير عليه فرقته
ومن أجل ذالك أخى الحبيب لو وصى كل منتمى الى طريقة باتباع طريقته موضحا سند صحتها وحججه التى يعتمد عليها ربما يظهر له الفرق احتكاما بالقياس وما أصدق وأعدل أن نقيس على الكتاب والسنة

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

اللهم آمين يارب العالمين
بارك الله فيك أخى الحبيب ولا عدمنا فكرك الواعى
دمت بحفظ الله ورعايته
تحياتى

عبد الهادى نجيب
04-07-06, 04:42 AM
جزاك الله خيرا سيدي الفاضل عبد الهادي
اعلم يارعاك أن المسلم الحق هو الذي يحكم العقل عن الهوى,,,,وإذا حكم العقل بإذن لن يحيد أو يشطط
والتفرق في المذاهب قد تحدث عنه المصطفى هو بأبي وأمي عليه من ربي صلواته وسلامة.
حيث قال : افترقت اليهودُ على إحدى وسبعين فرِقة، فواحدة في الجنة، سبعون في النار؛ وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، إحدى وسبعون في النار، وواحدة في الجنة، والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏

رواه ابن أبي الدنيا عن عوف بن مالك، ورواه أبو داود والترمذي والحاكم وابن حبان وصححوه عن أبي هريرة بلفظ افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة، والنصارى كذلك، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلهم في النار إلا واحدة، قالوا من هي يا رسول الله‏؟‏ قال ما أنا عليه وأصحابي،

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

حياك الله أخى الحبيب الوافى3
وبارك الله فيك على تلك المشاركة القيمة
إذا حكم العقل بإذن الله لن يحيد أو يشطط
نعم أخى الفاضل فالعقل اذا ارتبط بقلب المؤمن وابتعد عن الهوى فلسوف يلهمه الله الصواب ولن يشطط

والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن هنا ايها الحبيب على كل من يرى انه مخالف لتعاليم الاسلام كما نص عليها الكتاب والسنة ان يراجع نفسه استنادا على هذا الحديث القدسى
لاكن المشكلة أخى الفاضل هى ألاصرار من البعض على عدم قبول أى رأى حتى ولو كان ذاك الرأى به من البيان والسند الى الكتاب والسنة مابه من المتين اذا خالف ذالك هواه وما أخذه من اجتهاد شيخه أو مما تسير عليه فرقته
ومن أجل ذالك أخى الحبيب لو وصى كل منتمى الى طريقة باتباع طريقته موضحا سند صحتها وحججه التى يعتمد عليها ربما يظهر له الفرق احتكاما بالقياس وما أصدق وأعدل أن نقيس على الكتاب والسنة

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

اللهم آمين يارب العالمين
بارك الله فيك أخى الحبيب ولا عدمنا فكرك الواعى
دمت بحفظ الله ورعايته
تحياتى

عبد الهادى نجيب
04-07-06, 04:55 AM
جزاك الله خيرا سيدي الفاضل عبد الهادي
اعلم يارعاك أن المسلم الحق هو الذي يحكم العقل عن الهوى,,,,وإذا حكم العقل بإذن لن يحيد أو يشطط
والتفرق في المذاهب قد تحدث عنه المصطفى هو بأبي وأمي عليه من ربي صلواته وسلامة.
حيث قال : افترقت اليهودُ على إحدى وسبعين فرِقة، فواحدة في الجنة، سبعون في النار؛ وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، إحدى وسبعون في النار، وواحدة في الجنة، والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏

رواه ابن أبي الدنيا عن عوف بن مالك، ورواه أبو داود والترمذي والحاكم وابن حبان وصححوه عن أبي هريرة بلفظ افترقت اليهود على إحدى أو اثنتين وسبعين فرقة، والنصارى كذلك، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلهم في النار إلا واحدة، قالوا من هي يا رسول الله‏؟‏ قال ما أنا عليه وأصحابي،

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين


حياك الله أخى الحبيب الوافى3
وبارك الله فيك على تلك المشاركة القيمة
إذا حكم العقل بإذن الله لن يحيد أو يشطط
نعم أخى الفاضل فالعقل اذا ارتبط بقلب المؤمن وابتعد عن الهوى فلسوف يلهمه الله الصواب ولن يشطط

والذي نفس محمد بيده لَتَفترقنَّ أمتي على ثلاث وسبعين، فواحدة في الجنة واثنتان وسبعون في النار‏.‏
صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
ومن هنا ايها الحبيب على كل من يرى انه مخالف لتعاليم الاسلام كما نص عليها الكتاب والسنة ان يراجع نفسه استنادا على هذا الحديث القدسى
لاكن المشكلة أخى الفاضل هى ألاصرار من البعض على عدم قبول أى رأى حتى ولو كان ذاك الرأى به من البيان والسند الى الكتاب والسنة مابه من المتين اذا خالف ذالك هواه وما أخذه من اجتهاد شيخه أو مما تسير عليه فرقته
ومن أجل ذالك أخى الحبيب لو وصى كل منتمى الى طريقة باتباع طريقته موضحا سند صحتها وحججه التى يعتمد عليها ربما يظهر له الفرق احتكاما بالقياس وما أصدق وأعدل أن نقيس على الكتاب والسنة

اللهم لاتجعلنا من الذين يتبعون الهوى يارب العالمين

اللهم آمين يارب العالمين
بارك الله فيك أخى الحبيب ولا عدمنا فكرك الواعى
دمت بحفظ الله ورعايته
تحياتى

عبد الهادى نجيب
05-07-06, 11:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الفاضل عبد الهادي نجيب
ألا نحتاج بداية أن نحرر عقولنا من اعتناق المنقول والبعد عن الأصل .
ألا نحتاج لأن نتحرر من التقيد والإتباع الأعمى لما يقول فلان وفلان ؟
ومن الذي سيقوم بهدايتنا اليس تابع لإحدى الفرق التي ذكرتها ؟؟
قد يكون تفكيري هو الخطأ
إلا انني اشعر باننا جميعا نحتاج لأن نغسل عقولنا ونعود لأصل الدين القرآن الكريم .
نحرر انفسنا من التبعية للآخر والتأمل بخلق الله وكتابه وبافعال رسولنا الكريم .
نحن عدا عن تكفيرنا لبعضنا
نختار الايات والاحاديث ونسقطها على قناعاتنا حتى ولو كانت بعيدة عنها بعد الارض عن السماء .
صعب اخي ان نتفق أو يثق بعضنا ببعض حتى تتغير طريقة تفكيرنا
دمت بحفظ الرحمن ورعايته



عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أختى القاضلة شام
الله يعطيك العافية على هذه المداخلة الرائعة بروعتك أختى الكريمة
ألا نحتاج بداية أن نحرر عقولنا من اعتناق المنقول والبعد عن الأصل .
أختى الكريمة
لكل شئ أصول ، وقد خلق الانسان على الفطرة ..فطرة الله التى خلق الناس عليها لا تبديل لخلق الله ومما لا شك فيه أن القرآن والسنة هى روح وضمير هذه الأمة التى من الله عليها بالاسلام فمن تبعهما قد اهتدى ..ومن ترك المحكم من الآيات وتبع المتشابهات دون ارجاعها الى المحكم فقد هوى
ولا شك أن القرآن هو أصل هذا الدين ..والمحكمات من الآيات هى أصل الأصل وجاء الله بالمتشابهات ليظهر كل من بقلبه زيغ فيحاجج به..والمؤمنون من أهل العلم يقولون آمنا به كل من عند الله
وللأسف هناك من أول المتشابهات جهلا أم بغيا وأخذ من ضعيف الأحاديث وبنى عليها دون ارجاعها للكتاب بل بنى عليها رؤيته بشكل اجتهاد انفرد به وتبعه من تبعه وما أكثر تأويل أهل الكلام
ومن هنا يا أختى لا نلزم أنفسنا فنعتنق ماكان وجاء به أهل الكلام وما يخالف النص وهو الأصل
ألا نحتاج لأن نتحرر من التقيد والإتباع الأعمى لما يقول فلان وفلان ؟
نعم وفى ذالك لاشك حسما لمادة الاختلاف
ومن الذي سيقوم بهدايتنا اليس تابع لإحدى الفرق التي ذكرتها ؟؟
هنا لابد من اتباع أهل الذكر استنادا لقوله تعالى ((واسألوا أهل الذكر ان كنتم لاتعلمون )) وهم كثير والحمد لله وبعيدين كل البعد على من يعبدون الله على حرف ويؤولون الكلم على هواهم ولابد من من الاستقصاء عن القول المشتهر فالحلال بين والحرام بين ولنتجنب ما بينهما من المتشابهات وما جاءت به الفرق من المحدثات
أما من الذى يقوم بهدايتنا من تلك الفرق فذالك الأمر هو موضوع الحوار واساس الموضوع لعل نأخذ من ردود الاخوة ما يكون به القول الفصل بصحيح حججه وابتعاده عن كل وهن فلنصبر ثم يكون بعد ذالك ما نراه من رأى
صعب اخي ان نتفق أو يثق بعضنا ببعض حتى تتغير طريقة تفكيرنا </FONT>
نعم مادام كل من الفرق متشبث برأيه ولا يسمح بالحوار رجوعا الى الأصل
هدانا الله الى مافيه خير لنا وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
بارك الله فيك أختى على هذه المداخلة العظيمة
دمتى فى حفظ الله ورعايته
تحياتى

يافا
05-07-06, 01:18 PM
بداية لاننكر اننا نعيش بحيرة امام كثرة المذاهب وتعددها

وخاصة ما ابتدع مؤخرا من مستجدات تنمي لدينا الاحساس بالحيرة

لكن الدين واضح ( الحلال بين والحرام بين)


ومهما اختلفنا يظل الاسلام يجمعنا ويوحدنا

ولا ينبغي أبدا أن ينشغل المسلمون –في هذه الظروف- بتحويل مسلم من مذهب إلى مذهب، بقدر ما يشغلهم دعوة غير المسلمين إلى الإسلام

شكراااا لك على هذا الطرح

عبد الهادى نجيب
06-07-06, 09:35 AM
حيا الله أختى الفاضلة يافا

وبارك فيك على تلك المداخلة القيمة
نعم اختى نحن بحاجة ماسة الى التقارب
فلا نجعل من ديننا مصدر لخلاف بيننا
وليت علماؤنا يكفوننا أمر هذا الخلاف فيجتمعون على كلمة سواء ونحن نتبعهم دون خلاف بيننا أو شحناء
ولنعمل كما تفضلتى لدعوة من هم على غير الاسلام
بارك الله فيك اختى الفاضلة
ولا عدمناك
تحياتى