المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شاهدوا كيف اتفق اليهود والنصارى والرافضة مع الجامية في مقتل اسد الاسلام ( الشهيد ابو


شاب أنيق
15-06-06, 03:11 PM
شاهدوا كيف اتفق اليهود والنصارى والرافضة مع الجامية في مقتل اسد الاسلام ( الشهيد ابو مصعب )

الجامي كالرافضي كالكافر كالعلماني .. عقيدة واحدة

http://salafy.byethost3.com/same/1.gif

http://salafy.byethost3.com/same/r1.gif

http://salafy.byethost3.com/same/a1.gif

http://salafy.byethost3.com/same/s1.gif

http://salafy.byethost3.com/same/s2.gif

http://salafy.byethost3.com/same/3.gif

http://salafy.byethost3.com/same/r3.jpg

http://salafy.byethost3.com/same/s3.gif

http://salafy.byethost3.com/same/4.gif

http://salafy.byethost3.com/same/r4.gif

http://salafy.byethost3.com/same/s4.gif

http://salafy.byethost3.com/same/5.gif

http://salafy.byethost3.com/same/s5.gif

(الحمد لله الذي جعل الحثالة من السنة يتوافقون مع الرافظة في معاداة المجاهدين ))

شاب أنيق
15-06-06, 03:19 PM
واليكم بعض المقالات :

مبارك البذالي: أزعجني وحزّ في نفسي نبأ مقتله!!


كتب عبدالرزاق النجار:
نعم أزعجني نبأ مقتله إن كان صحيحا ولن اقول سوى اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلفنا خيرا منه.. بهذ العبارة عبر مبارك البذالي لـ «الوطن» عن موقفه مما اعلنته القيادة العراقية عن نبأ مقتل ابو مصعب الزرقاوي وقال يحز في نفسي ونفس كل مسلم مقتل هذا القائد الميداني وذلك لما يتمتع به من مواصفات القائد ذي الخبرة مؤكدا ان ثمة خيانة تعرض لها الزرقاوي من قبل بعض المنافقين من المقربين منه فيما لو صحت رواية نبأ مقتله حسب رأيه مشيراً الى انه لا يعلم مكان تواجده غير هؤلاء نافيا ان تكون هناك معلومات وردت اليه بهذا الشأن.
واضاف بالرغم من اعلان القيادة السياسية عن نبأ مقتل الزرقاوي الا انني انتظر بيان التصديق بهذا الشأن من قبل تنظيم القاعدة حتى يتسنى لنا التأكد رسميا

(أوجه تحياتي وتقديري إلى الشيخ مبارك البذالي حفظه الله تعالى وجعله شوكة في حلوق الروافظ والمعتدين

القصة وما بها أنه بعد إستشهاد الشيخ الزرقاوي هب الرويبضة بشتم الشيخ الزرقاوي بالجرائد ومنهم بسام الشطي عامله الله بما يستحق
وسعد البوص ذاك الزنديق الآخر
والرأس العفن الكبير بن القحبة أعزكم الله المهري وهو وكيل المراجع الرافظية في الكويت
(الحمد لله الذي جعل الحثالة من السنة يتوافقون مع الرافظة في معاداة المجاهدين ))

الزبدة أنه لم يقف بوجههم موقف رسمي وصريح وبالجرائد وبثلاث مقالات على التوالي سوى الشيخ مبارك البذالي أمد الله في عمره وحفظه

فلله دره
مع أن الجرائد الخبيثة لا تنشر المقالات كاملة وإنما تلميح لها

وربما يتعرض الشيخ للإعتداء من قبل الروافظ لأنه رد على قوادهم الكبير المهري لكن يشهد الله إنا معه ولو كنا لا نعرفه إو نستطيع الوصول إليه ..لكننا سندافع عنه بكل بما نستطيع لو تعرض له الروافظ أبناء المتعة )

(فلله درك يا شيخ
وإمضي في طريقك فأهل السنة معك
وانا أولهم بإذن الله
وإن كنت لا أسمن ولا أغني من جوع
ولكن كما ذببت عن عرض الشيخ الزرقاوي فحق علينا أن نذب عنك )


[SIZE="5"][COLOR="Red"]وهذا ما ذكر بالجريدة اليوم الثلاثاء
الرد على المزيني بعد المهري بالمقال السابق


البذالي يرد على المزيني بعد المهري: حرك جماعتك لنصرة الإسلام.. بدل البيانات!
كتب عبدالرزاق النجار:تواصلت الحرب الاعلامية بين مؤيدي ومعارضي الارهابي المقتول ابومصعب الزرقاوي، وبعد 48 ساعة من الهجوم الذي شنه مبارك البذالي على السيد المهري بسبب وصف الاخير زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بالارهابي، فقد عاد البذالي ليدعو الدكتور أحمد المزيني امين عام جماعة أنصار الشورى والسلام الى تحريك جماعته لنصر المسلمين وحقن دمائهم التي تهدر كل يوم، بل وكل ساعة في شتى بقاع الارض بدلا من اصدار البيانات التي »لا تسمن ولا تغني من جوع«.
وقال البذالي في تصريح لـ »الوطن« ردا على البيان الذي اصدرته جماعة انصار الشورى والسلام على لسان امينها العام د.احمد المزيني، ان هناك فرقاً بين الجهاد والارهاب مستشهدا بذلك بما تقوم به منظمة القاعدة من اعمال ارهابية تسيء الى الدين الحنيف.
وأضاف البذالي قائلا: فليعلم امين جماعة انصار الشورى والسلام، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان رسول المحبة وكذلك رسول السلام، فالتاريخ والسيرة يشهدان بذلك، فلماذا غض الطرف عن الحروب التي خاضها النبي صلى الله عليه وسلم ضد اعداء الاسلام والتي تمثلت بالمرأة المسلمة التي اعتدي عليها من قبل يهود بني قينقاع فقال الرسول حينها لا أمان لليهود بعد اليوم، وتساءل البذالي هل الدكتور المزيني وجماعته يستطيعون حقن هذه الدماء؟
واختتم تصريحه لـ »الوطن« بالقول ان ما تقوم به القاعدة »الجهاد بعينه« حسب رأيه.
من جانب آخر، اعتبرت صحيفة »لوموند الفرنسية« واسعة الانتشار ان قتل الزرقاوي جاء متأخرا وان النصر الأول هو للزرقاوي ذاته.
وذكرت الصحيفة في افتتاحيتها الصادرة في 2006/6/9 وحصلت »الوطن« على نسخة منها ان قتل الزرقاوي يعد بمثابة انتصار له بينما ذهب بعض المصادر الفرنسية الى الحديث عن وجود خلل واختراقات للتنظيم وهو ما ادى الى مقتل الزرقاوي وعدد من اعوانه.
في غضون ذلك، رصدت »الوطن« على احد المواقع الاسلامية على الانترنت العديد من الرسائل التي تعزي باغتيال الزرقاوي واخرى تمجد دوره في التصدي لاعداء الامة على حسب قولهم وفيهم من قال رثاء بالزرقاوي.




وادعو الله يا جماعة أن يفك أسر أخونا عبدالرحمن البذالي إبن الشيخ مبارك وهو مأسور الآن في أبوغريب في العراق ويبلغ من العمر 18 عاما !!
هذا الشبل من ذاك الأسد

شاب أنيق
02-07-06, 02:27 AM
يرفع لمن لا يعرف الجامية ويجهل حقيقتهم