المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكايات من تاريخ مصر شهيد باب زويلة


سوار
17-08-15, 06:47 PM
حكايات من تاريخ مصر شهيد باب زويلة


http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10536
لم يكن مصريا ولكنه أحب مصر كما لم يحبها أحد. مملوك، نعم وأجنبى، فلا. لقد عرف مصر صغيرًا واعتبرها موطنه وبلاده واعتبر اهلها اهله وناسها ناسه. جاء أبوالنصر طومانباى الى مصر صغيرًا بصحبة عمه الأمير قنصوة الغورى، الذى أصبح سلطانًا على مصر فيما بعد.
وعندما سافر الغورى لقتال السلطان سليم العثمانى فى مرج دابق عام 1516 ترك طومانباى نائبًا عنه. ووجد طومانباى نفسه فى ورطة فقد انكسر الجيش
http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10395


المصرى امام آل عثمان وقتل قنصوة الغورى بعد خيانة بعض أمراء المماليك مثل خاير بك وجان بردى الغزالى. وطلب الاعيان والمشايخ من طومانباى تولى الحكم فأبى فألزموه الزامًا، وكأن القدر اختاره ليرث مشاكل عمه الغورى، وأن يواجهها بحزم وجرأة. كانت خزائن السلطنة فارغة ولم يقبض الجند رواتبهم، وكان الجيش العثمانى على الابواب ولا أحد من الأمراء يريد القتال، بل إن بعضهم قد خان وانضم إلى العثمانيين. فضلا عن ذلك كان الفساد قد

http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10395

استشرى بالدولة وكان كثير من اصحاب المال يقومون بشراء المناصب بالمال، وسادت الخرافات والخزعبلات والجهل والامراض بين المصريين.
لجأ السلطان طومانباى الى الناس. تودد اليهم وأبطل كثيرا من المظالم وأخرج كل من كان محبوسًا دون جريرة، منهم مثلا رجل يدعى حسن بن مرعى، كان قنصوة قد كتب على قيده «مخلد». كما ألغى طومانباى كثيرا من الضرائب وتودد الى الشعب وشاركهم افراحهم واحزانهم ورفض مطالب السلطان سليم

http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10395

بالتسليم وحكم مصر نائبًا عنه، وأعد جيشًا وخرج على رأسه بعد أنْ قال للأمراء: اخرجوا وقاتلوا عن أنفسكم وأولادكم وأزواجكم، فإنَّ بيت المال لم يبق فيه درهمًا، وأنا واحد منكم إن خرجتم خرجت معكم، وإن قعدتم قعدت معكم. وكانت الحرب والتقى الجيشان المملوكى والعثمانى فى الريدانية، ودارت معركة طاحنة انتصر فيها العثمانيون الذين كانوا أكثر عددًا وعدة. وارتد طومانباى إلى الصليبة، وقاتل قتالًا كبيرًا، ثم استولى سليم على القاهرة وذبح 45 أميرًا

http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10395

مملوكيًا كان قد اعطاهم الأمان. وفى تلك الاثناء انفض المقاتلون ممن حول طومانباى وتوجه إلى حسن بن مرعى بالشرقيةـ وأخذ منه العهد على عدم الخيانة وحلف له بذلك على المصحف، ثم خانه مقابل مبلغ من المال. ووقف طومانباى أمام سليم شجاعًا هيابًا، حتى إنَّ سليم قال «إن مثل هذا لا يقتل».
وفى يوم اثنين من شهر ربيع الأول الموافق فى 23 إبريل 1517 كما يذكر ابن اياس فى كتابه الأشهر «بدائة الزهور فى وقائع الدهور»، «خرجوا

http://vb.3dlat.net/picture.php?albumid=1278&pictureid=10395

بطومانباى الى باب زويلة واخد يسلم على الناس بطول الطريق، وانزلوه أمام باب زويلة فقال للناس اقرأوا لى الفاتحة ثلاث مرات، ثم قال للمشاعلى «عشماوى» اعمل شغلك. فلما شنق وطلعت روحه صرخت عليه الناس صرخة عظيمة».. وغدت مصر بذلك ولاية تابعة للدولة العثمانية..

الديمقتاتوري
17-08-15, 11:45 PM
الفاتحه لروح هذا المسلم بما انا ذكرناه هذه الليله

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين
الرحمن الرحيم
مالك يوم الدين
اياك نعبد واياك نستعين
اهدنا الصراط المستقيم
صراط الذين انعمت عليهم
غيرالمغضوب عليهم ولا الضالين

*..* بحر *..*
01-09-15, 04:44 AM
الفاتحه(qq1)

صوت القلم
25-10-15, 05:17 PM
الله يرحمه والمسلمين
لقد جر العنصر التركى على العرب والمسلمين التخلف والدمار منذ ان استحوذوا على بلاط الخليفه المعتصم وحتى الثوره العربيه
قرون من الظلام والعسف والطغيان