المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمير من زمن الحرب بخروش بن علاس الحلقة الثانية


**ابشر بعزك**
02-05-15, 07:29 AM
معركة القنفذة :



تمهيد : قارئ التاريخ .. عندما أتحدث عن معركة القنفذة كفقرةٍ أولى من فقرات هذا المبحث , أجد في كتابة أستاذ الوثائق التاريخية السيد أحمد مرسي عباس عزاءً عندما بدأ كتابه الجميل عن تاريخ الدولة السعودية الأولى بقوله ( التاريخ لا ينشد إلا الحقيقة سواءً كانت من وثيقة أو من شهادة شاهد العيان ) .


وأقول بأن ذلك القول الرائع كان بمثابة العزاء لان كثيراً من كتابات المؤرخين على اختلاف مشاربهم وأوطانهم تحدثوا عن دور البطل العسيري طامي بن شعيب في تلك المعركة , رغم أن شاهد العيان التاريخي , وبعض كتابات المنصفين أثبتت بطولة بخروش بن علاس في تلك المعركة الساحلية , فالكثير من أبناء غامد و زهران يسمعون إلى الآن بمقولة ( سَلّب القنفذة ) أو ( سَلّب البندر ) .. إضافةً إلى أن الوثيقة الدورية التي بعث بها القائد سيوم أوغلو إلى محمد علي باشا والموجودة بقصر عابدين بك بمصر تُثبت اشتراك بخروش بن علاس وقبائله على رأس جيش ( الوهابيين ) على حد تعبير الوثيقة .



إرهاصات المعركة : كان محمد علي باشا الوالي العثماني بمصر يطمع إلى الغنى والثراء لدولته العليّة , حيث تمكن ذلك الباشا الشقي من وضع مخططٍ شيطاني للقضاء على الدولة السعودية الأولى عن طريق احتلال الحجاز وبلاد غامد و زهران وأرض عسير .. لكن كيف تم ذلك ؟


بعد أن استطاع محمد علي باشا من الاستيلاء على الحجاز ( المدينة ومكة وجدة والطائف) بدأت أنظاره تتوجه شوقاً إلى أرض زهران وغامد و العسييريين , إلا أن قوة الثورة والعصيان في تلك الأراضي الشامخة , دفعت بمحمد علي باشا إلى التفكير بالاستيلاء على مناطق أخرى ستساعده مستقبلاً في حربه التوسعية , لذلك قرر محمد علي باشا توجيه عساكره الشيهانية إلى بلدة القنفذة للاستيلاء عليها في عام 1229هـ , 1814 م .




المعـركة : كانت بلدة القنفذة قبل استيلاء محمد علي باشا عليها , تخضع لحكم الثائر العسيري طامي بن شعيب , حيث حاميتهُ الصغيرة والتي تُقدّر بأربعمائة فارس تُسيّرُ أمر تلك البلدة وتراقب مجال المد البحري باعتبار بلدة القنفذة ميناءً بحرياً هاماً .


وقبل وصول قوات محمد علي باشا إلى القنفذة فَضَلَ البطل الثائر طامي بن شعيب الانسحاب من البلدة , تحت اعتبار أن قواته البسيطة لا تستطيع مقاومة قوات محمد علي باشا في تلك الفترة .


وبعد وصول القائدان حسن آغا , وسيوم أوغلو على رأس قواتهم المحمولة بحراً عن طريق ميناء جدة اكتملت صفوف الجيش الباشوي في بلدة القنفذة بجيشٍ لا يقل عن ألفٍ وخمسمائة جندي مدربين على مواجهة أشرس المخاطر وأشدها هولاً .


وهناك في بلدة القنفذة بدأ القائدان حسن آغا وسيوم أوغلو بتفقد تحصينات المدينة , فـ" أزداد" سرورهم انشراحاً بوجود أسوارٍ عالية تُحيط ببلدة القنفذة , ذلك لأن الجيوش الشعبية التي لا تمتلك البنادق لن تتمكن من اختراق تلك الأسوار الغليظة , غير أن المشكلة الوحيدة التي واجهها القائدان العثمانيان هي مصادر الماء , حيث أن مصادر الماء لبلدة القنفذة تبعُد ما يقارب ثلاث ساعات بالقرب من الجبال . وبعد تفكيرٍ طويل اتفق القائدان على بناء تحصينات محمية بعدّة أبراج متصلة من آبار الماء حتى أسوار بلدة القنفذة , ووضع القائدان بالقرب من مصادر المياه ما يقارب من مائة وخمسين جندياً من الأرناؤوط ( ميليشيات حربية , خطيرة التسليح , ذات أصولٍ مقدونية ).


وبعد استقرار القوات العثمانية في بلدة القنفذة بدأ الأمير العسيري طامي بن شعيب في الاتصال برفيق دربه الأمير بخروش بن علاس الزهراني , وذلك من أجل التخطيط سوياً للقضاء على تلك الحامية التركية المتواجدة في بلدة القنفذة .


وبعد مضي عشرين يوماً تحرك طامي بن شعيب على رأس قواته العسيرية قاصداً بلدة القنفذة , بينما كان بخروش بن علاس الزهراني وقبائله قد جدوا في المسير وفضلوا الاستقرار في أرضٍ ليست بالبعيدة عن بلدة المظيلف , وبعد تقابل الحليفين بخروش بن علاس و طامي بن شعيب تحركت قواتهم باتجاه بلدة القنفذة ليفاجئوا القوات الأرناؤوطية بالقرب من مصادر الماء بجيشٍ ضخم يُقارب العشرة الآلاف بطلٍ جنوبي .. لتبدأ المعركة ولتقاوم الميليشيات الأرناؤوطية رابعةً من نهار , ذلك لأن الجيش الشعبي بقيادة بخروش و طامي لا يمتلك الكثير من الأسلحة المتقدمة وهم في ذلك يستخدمون السلاح الأبيض الخفيف ( السيوف _ القنا ) وأنواعاً قليلة من البنادق البدائية .


وبعد أن دارت رحى المعركة بدأت القوات الأرناؤوطية بالتقهقر رويداً رويداً , ليفضل بعضُ منهم النجاة والهرب باتجاه بلدة القنفذة , وهناك وبسبب هرب القوات الأرناؤوطية انتشر الذعر سريعاً بين القوات المتبقية تحت إمرة حسن آغا وسيوم أوغلو , وفي محاولاتٍ يائسة بدأ القائدان العثمانيان في توجيه صفوف جيشهما , غير أن الوجل والوهل الذي أصاب الجيوش العثمانية جعل من أمر التوجيه والتنظيم أمراً مستحيلاً , وتحت نظرات الاضطراب وصيحات الفزع فضلت القوات العثمانية السلامة والنجاة بعد أن قَرُبَ الموت , وضاق العيش , واضمحلت رباطة الجأش .. فانطلقت أقدام القوات العثمانية تسابق الريح باتجاه مياه البحر في محاولةٍ يائسة للصعود على أسطح السفن الراسية في الميناء .


أما البطلان الجنوبيان بخروش بن علاس و طامي بن شعيب فقد ساقا بجيشهما نصال الرماح , وصافحا بشجاعتهما بيض الصّفاح , وبعد وصولهما إلى داخل البلدة تمكنوا من القضاء على عددٍ من الجنود العثمانيين والخدم التابعين لهم .


وأترك للكاتب التاريخي جيرالد دو غوري إكمال صورة ما حدث .. عندما قال



( وقد ذُبح كثيرٌ منهم " يقصد بذلك القوات العثمانية " داخل الماء وبالقرب من السفن )



وأكمل رسم ذلك المنظر الرهيب عندما قال ( سبحوا خلفهم والسيوف بين أسنانهم وحاربوهم داخل الماء )



ثم أخبر عن أحد القواد الأتراك قائلاً ( وقد نجا القائد التركي بنفسه , وأصبح على ظهر السفينة آمراً للتو أن تُرفع الأشرعة استعداداً للانطلاق السريع تاركاً للموت كل من لم يستطع الصعود إلى السفينة ) .



لم يكتفي جيرالد دو غوري بأحاديث تلك الكارثة المفزعة بل أخبرنا المزيد عن تلك الحامية المشئومة فقال


( كانت السفن لا تحتوي على كثيرٍ من الماء والزاد وقد توفي كثيرٌ من البحارة والجنود في هذه المسافة القصيرة بين القنفذة وجدة ) .



أما عن الغنائم التي وقعت في أيدي بخروش و طامي فقد قُدرت بالكثير من الذهب والخيول والجمال , والكثير الكثير من البنادق والذخائر , ولذلك أسمى أهل المنطقة تلك المعركة بالسلّب