المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمير من زمن الحرب بخروش بن علاس الحلقة الأولى


**ابشر بعزك**
02-05-15, 07:28 AM
قيل قديماً ( لكل زمانٍ دولةٌ و رجال ) و نحن كـ " قُراءٍ " مبتدئين لأيام الدهر ولياليه الفانية نجد أن ( التاريخ لاينسى الدُّول , ولا يتجاهل الرجال ) بل هي طبيعة النسيان البشرية التي تجهل الكثير , وتتناسى حقائق الأيام .


منذُ ما يقارب الستة أشهر بدأت في رحلة بحثٍ ممتعة , سبرت من خلالها أعواماً تليدةً من المجد , وقضيت بها عُمراً يتجاوز المئتين عام . كانت تلك الأشهر الجميلة التي قضيتها مع شخصية هذا البحث الكريم أشهراً أعُدها من أيام حياتي , ليس لأنها تتحدث عن شخصيةٍ عاشت ترسم مجداً لصفحات قبيلةٍ أنتسب إليها , بل لأنها شخصيةٌ جمعت بين أنواعٍ شتى من المجد , و الشجاعة , والرئاسة .. ( لا ) ليست كذلك .. بل لأنها شخصيةٌ كريمة لم ترتضي ذُلّ البشوات , ولا مهانة دفع أموال البسطاء الى سرايا عُظماء اسطنبول, وما أحرى بنا أن نقتبس من تاريخ تلك الشخصية العظيمة , نوراً من فجر الحرية , وشمساً جلية من هيبة الكرامة , و عَظَمة الحق .




رغم ذلك كله , فـ" للحقيقة " أقول لقد جَمعتُ شيئاً عن تلك الشخصية التاريخية , وفاتتني أشياءٌ أخرى , فإن أخطئتُ الصواب فدفعوا بذلك إلى نفسي , وإن أصبت فبتوفيقٍ من الله عز وجل .





بخروش بن علاس الزهراني





نسبهُ : لأسباب طول الأثر بين حياة الأمير بخروش بن علاس الزهراني الذي عاش في القرن الثاني عشر الهجري وبين الباحثين التاريخيين , كان لزاماً على أقوال التاريخ والمؤرخين أن تختلف وتتعارض وتتضاد في بعض المواقف التاريخية , فالمشهور عن نسب شخصيتنا الكريمة هو اسم { بخروش بن علاس } , غير أن الحقائق التاريخية التي تُحَدثُنا عنها بعض المصادر التاريخية القريبة من حياة ذلك الأمير , تُثبت أن اسم بخروش بن علاس اسم شهرةٍ أطلقه رواد التاريخ على تلك الشخصية الفريدة .. بينما أن الاسم الحقيقي والكامل لشخصيتنا التاريخية على أصح الروايات هو :



بخروش بن مسعود العلاسي البخروشي القرشي العامري الزهراني .



وتلك الشخصية الحربية التي حاربت طويلاً جحافل القوات العثمانية , شخصيةٌ كريمة من بيت شياخةٍ وحكم , فـ" جدهُ " الثاني المسمى بالبخروشي ( رواية شعبية ) كان ذا منصبٍ وشياخة على قومه من قريش بني عامر , وأستمر حكم تلك الأسرة حتى بعد مقتل بخروش بن علاس حيث اقتصرت شياخة تلك الأسرة على قبيلة بني عُمر في شخصية الشيخ عيظة بن جبران البخروشي , أما الأمير بخروش بن علاس فقد كان شيخاً على كافة قبائل زهران , وأسماه كثيرٌ من كُتاب التاريخ باسم الأمير عندما أضافوا إليه حكم بلاد غامد و زهران في دلالةٍ واضحة على امتداد حكمه , ورغم تتبعي لكثيرٍ من مصادر التاريخ إلا أنني لم أقف على حقيقةٍ تاريخية واضحة المعالم تُثبتُ حكم بخروش بن علاس لقبيلة غامد سوى خبر هزيمة بخروش بن علاس في بسل وانكسار { قومه } من غامد و زهران ..



توليه الحكم : في عام 1218هـ توجه عثمان المضايفي بحملة كبيرة لإخضاع بعض المتمردين على حكم الإمام عبدالعزيز بن محمد بن سعود , وفي وادي الحمى ببادية بني كبير من بلاد غامد وقعت المعركة الفاصلة بين أولئك المتمردين وأرباب دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب , حيث استطاع عثمان المضايفي من إخضاع قبيلتي غامد و زهران لحكم الإمام عبدالعزيز بن محمد , وأختار عثمان المضايفي تعيين الشيخ بخروش بن علاس أميراً على كافة بلاد زهران ( العام 1218هـ) بعد أن كانت إمارته مختصةً بأبناء قبيلته من قريش .





شجاعته وأقول المؤرخين في ذلك :



• جيوفاني فيناني .. مؤرخٌ ايطالي كان من أوائل الأوربيين الذين شاركوا في جيش محمد علي باشا , شاهد كثيراً من الوقائع الحربية بين الدولة السعودية الأولى وبين قوات محمد علي باشا , وهو من المؤرخين القلائل الذين حضروا معركة بسل , حيث كان شاهد عيان لبطولة بخروش بن علاس الزهراني حينما قال ( لم يشهد العرب أشجع من بخروش في زمانه )





• جيرالد دو غوري صاحب كتاب " حكام مكة " ينقل عن المؤرخ السويسري بوركهات الذي حضر مقتل بخروش بن علاس وكان شاهد عيانٍ أيضاً على شجاعة بخروش .. بعد أن وقع بخروش بن علاس الزهراني في أسر محمد علي باشا , تمكن بخروش من الهرب , وبعد القبض عليه أمر محمد علي باشا كل جنديٍ من جنوده المحيطين به جرح بخروش بن علاس بالسيف جرحاً رقيقاً حتى يطيل فترة تعذيبه , يقول بوركهات (وظلوا عاكفين عليه هكذا إلى أن هلك , دون أن يشتكي ) .





• محمد آل زلفة مؤرخٌ سعودي ترجم لموريس تاميزيه كتابه " رحلةٌ في بلاد العرب " يقول آل زلفة عن بخروش بن علاس الزهراني ( أبرز زعماء قبيلة زهران , وهو واحدٌ من أشهر محاربي الجزيرة العربية , وفرسانها المعدودين ) .





بعضٌ من أخباره ( حكم بخروش ) : جميع الأخبار التي تتبعتها عن حكم الشيخ بخروش بن علاس أخبارٌ شعبية , يتناقلها رواة المنطقة من كبار السن , والمهتمين بتاريخ قبيلة زهران , وأنا حين أذكر تلك الأخبار القديمة , أهدف إلى محاولة الإحاطة بأكثر جوانب هذه الشخصية التاريخية , ورغم أن تلك الأخبار التي نقلها رعية بخروش بن علاس ممن عاصروه إلى من بعدهم ليست بتلك الصورة الجيدة , إلا أنني أرد كثيراً منها ولا ألفت لها بالاً ..



قلعة بخروش بن علاس بقريش الحسن : روى كثيرٌ من كبار السن حادثةً مفصلة عن أسباب بناء تلك القلعة , حيث تذكر الروايات .. بأن بخروش بن علاس قد طلب من بعض عُرّافِ وعُرفاءِ قرى قبيلة زهران تسجيل مطالبهم العامة , واحتياجاتهم الخاصة , وذلك بشأن دفعها إلى الشريف غالب (كان يدين بالولاء للدولة السعودية الأولى بعض الوقت , والبعض الآخر ينتكس على عقبه فيعود لتجديد الولاء والبيعة للدولة العثمانية ) .. غير أن بعض أكابر القبيلة قاموا بالاتفاق فيما بينهم لإبعاد بخروش بن علاس عن مركز رئاسة القبيلة , فقاموا بإرسال بعض الرسائل السرية إلى الشريف غالب تُخبره عن مدى سخط وغضب الأهالي من ديكتاتورية بخروش بن علاس , وأخذوا يكيلون له في تلك الرسائل التآمرية الكثير من التُهم والإسقاطات , منها على سبيل المثال لا الحصر " تهاونه في جباية الزكاة من بعض قرى زهران .. تطبيق الحدود الشرعية على بعض الأفراد دون بعض ... إلى غير ذلك من الاتهامات " .



بعد ذلك قام بخروش بن علاس بجمع مطالب الأهالي , وسار بها في عيد 1220هـ إلى الشريف غالب بمكة , وهناك في قصر الشريف غالب بدأ بخروش متحمساً في إعلان مطالب أهالي قبيلة زهران , والتي كان من أهمها تخفيض مقدار الزكاة السنوية , غير أن الشريف غالي فاجأ بخروش بسؤالٍ ذكي قائلاً له : ما رأيك بأفراد قبيلتك ..؟ فأجابه بخروش ببديهته الأصيلة : زهران ونعم , عند ذلك بدأ الشريف غالب باستعراض الرسائل السرية التي قام بعض الأهالي بإرسالها ..

وبعد الانتهاء من قراءة الرسائل كان الشريف غالب يتوقع من بخروش بن علاس دفاعاً طويلاً لإثبات عكس تلك التُرهات , إلا أن بخروش بن علاس بدأ صامتاً لم تنطق شفتاه إلا بعبارة : أنت أعرف بي منهم .

وهناك أطبق الصمت قليلاً على الشريف غالب قبل أن يعود ليقول " رغم ذلك فأنا أجدد ثقتي بك , وأسألك أن تُحسن الأمر برعيتك "



ماذا حدث بعد ذلك ..؟



بعد عودة بخروش بن علاس إلى بلاد زهران بدأ بالتحضير للانتقام من معارضيه , فأمر عَبدَهُ الحبشي المسمى " نويري " بجمع أولئك القوم في باحة منزله المبسط .. وما أن أجتمع القوم حتى بدأ بخروش يخطب في جمعهم مفنداً تلك الترهات التي بعثوا بها إلى الشريف غالب , وبعد الانتهاء أخبرهم أن في نيته بناء حصن شامخ , وأنه أختار أولئك القوم لمساعدته في بناء قلعته التاريخية .

حيث قام بخروش بن علاس بإنزال عقابه التاريخي على أولئك المعارضين , فأمر بعضاً منهم بالإتيان بالحجارة على ظهور الجمال من وادي ليّة بالقرب من الطائف , والبعض الآخر أمره بالإتيان بالحجارة على ظهور الجمال من فج الغواة بالقرب من منطقة مكة المكرمة , والبعض الآخر وهم أشد القوم خيانة أمرهم بإحضار الحجارة على ظهور الجمال من مسافاتٍ بعيدة اتفقت بعض الروايات على أنها من مناطقٍ معروفة على خط المدينة المنورة .



يقول أحد شعراء المنطقة ..



لا سلم الله بو مساعد فلا أبغي حُكم بخروش

يقول غدّه يانويري ولا أعجبني غداهم

أثار ذا كايه الغداء يقطعون الرأس بالسيف

وزاد ربي زوّل أمره ورى حُكم الضلالي