المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مؤرخ أميركي: لدينا آلاف الوثائق تثبت ارتكاب الأرمن إبادة جماعية وليس الأتراك


Nabil48
23-03-15, 09:33 PM
مؤرخ أميركي: لدينا آلاف الوثائق تثبت ارتكاب الأرمن إبادة جماعية وليس الأتراك


قال أستاذ التاريخ في جامعة لويس فيل الأميركية جستن ماكارثي، حول أحداث عام 1915 المتعلقة بمزاعم تعرض أرمن الأناضول إلى إبادة وتهجير على يد الدولة العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى "لدينا آلاف الوثائق تظهر أن الأرمن هم من ارتكب إبادة جماعية وليس الأتراك"، مشيرا أن "أرشيف الدولة العثمانية متاح للجميع إلا أن الأرمني ليس كذلك".
جاء ذلك خلال كلمته في مؤتمر نظمه اتحاد الجمعيات الكندية التركية في جامعة تورنتو تحت عنوان "100 عام على المأساة الإنسانية في شرق الأناضول" قدم فيها عرضا للأحداث التي شهدتها المنطقة عام 1915.
وشدد ماكارثي على ضرورة النظر إلى الصورة الإجمالية لمشهد التطورات في تلك الفترة، للوقوف بدقة على ماحدث في تركيا حينها، مشيرا أن أحداث 1915 كانت ذات خلفيات دينية حيث "كان الأرمن وبتشجيع من روسيا يرغبون بالاستقلال بدولة خاصة بهم".
وأوضح أن الأرمن الذين تعززت طموحاتهم في إقامة دولة بتشجيع من الروس عرضوا التعاون على الانكليز الذين كانوا في صف الحلفاء، حيث أبدى الأرمن استعدادهم لتدمير سكة حديد بغداد (تربط بين اسطنبول والبصرة) وبالتالي توجيه ضربة للدولة العثمانية التي كانت من دول المحور من خلال ذلك، كما أنهم عرضوا المساعدة على الانكليز لخلق اضطرابات في جنوب وشرق الأناضول.
وبيَّن ماكارثي أنه في مثل هذه الحالات يتعين على الدولة حماية الناس "وهذا ما قامت به الدولة العثمانية بالفعل؛ حيث نقلت الأرمن المتورطين بالاضطرابات إلى أماكن أخرى وحمت الأرمن حتى من بعضهم ومدت لهم يد المساعدة حتى جمال باشا- القائد في الجيش العثماني (1893 - 1918) الأكثر كرها من قبل الأرمن- أوعز بتوزيع المواد الغذائية عليهم".
يذكر أن الأرمن يطلقون بين الفينة والأخرى، نداءات تدعو إلى تجريم تركيا، وتحميلها مسؤولية مزاعم تتمحور حول تعرض أرمن الأناضول لعملية "إبادة"، على يد جنود الدولة العثمانية، عام 1915 ويفضل الجانب الأرمني التركيز على معاناة الأرمن فقط، في تلك الفترة، وتحريف الأحداث التاريخية بطرق مختلفة، ليبدو الأمر كما لو أن الأتراك ارتكبوا إبادة جماعية ضد الأرمن.
بالمقابل تدعو تركيا مرارًا إلى تشكيل لجنة من المؤرخين الأتراك والأرمن، لتقوم بدراسة الأرشيف المتعلق بتلك الأحداث، الموجود لدى تركيا وأرمينيا والدول الأخرى ذات العلاقة بالأحداث، لتعرض نتائجها بشكل حيادي على الرأي العام العالمي.
وبنظرة تاريخية، فإن مسألة التهجير ومزاعم الإبادة، التي يعمل الأرمن على تسويقها في العالم الغربي والعربي، أثارها متطرفو القوميين الأرمن، الذين تواطؤا مع الإنكليز والفرنسيين من أجل تشكيل ورقة ضغط ضد تركيا من وقت إلى آخر. ووعد هؤلاء المتطرفون الأرمن بمنحهم دولة ووطنًا قوميًا في الأناضول في الحرب ضد الدولة العثمانية، كما حاربوا إلى جوار الروس ضد القوات العثمانية التي كانت تسعى إلى مساعدة مسلمي القوقاز ممن تعرضوا في غالبيتهم إلى التهجير، ووقعت بلادهم تحت الاحتلال الروسي.
وقامت العصابات الأرمنية في الأناضول بشن عمليات قتل جماعي، وإبادة ممنهجة ضد القرى المسلمة (التركية والكردية) جنوب وجنوب شرق الأناضول، مستهدفين بذلك الأطفال والشيوخ والنساء، ذلك أن الرجال والشباب من تلك القرى كانوا يحاربون في عدة جبهات خارجية إبان الحرب العالمية الأولى، ما دفع السلطات العثمانية إلى تهجير الأرمن اضطرارياً، ونقلهم إلى أماكن أخرى ضمن أراضي الدولة العثمانية (سوريا، لبنان، العراق)، تجنبًا لاحتمالات وقوع حرب أهلية وعمليات ثأر. فيما فضَّل عدد كبير من المهاجرين الأرمن الرحيل إلى أرمينيا ضمن روسيا آنذاك، حيث مات عدد كبير منهم تجمدًا خلال رحلة التهجير نحو الأراضي الأرمنية في مناطق أغري، وقارس، ووان الحدودية، المشهورة ببرودتها القارسة.

عن موقع وجهات نظر