المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقدة الرمز عند العرب


ساري نهار
26-10-14, 06:34 AM
يصف ماكس فيبر الإلهام و علاقته بالقيادة أو علاقته بالبطل
" تؤسس قوة الإلهام على الاعتقاد في بطل ملهم، وعلى الاعتقاد العاطفي لأهمية وقيمة إعلان ديانة أو أخلاق أو فن أو علم أو سياسة أو من أي نوع آخر، وعلى بطولة سواء نسكية أو حربية، وعلى حكمة قانونية وعلى هبات إعجازية أياً كانت وينشدون تشكيل الأشياء والمواقف طبقاً للإدارة الثورية – من الداخل – من مركز في العقل السائد تعلن قوتها الثورية.

ومن ثم فهي تقف في تضاد حاد لأي نظام تقليدي أو بيروقراطي، وكقاعدة تدمر قوة الإلهام النظام إذا لم تستطع تطويعه لإتباعها، فالإلهام هو بصفة خاصة قوة التاريخ الثورية المبدعة، ويتركب تأثيرها الثوري من قدرتها على تحوير المعتقدات والاتجاهات نحو كل شيء في الحياة والعالم، فلقد وجد أن تأثيرات مختلف الأخلاق الدينية على وعي الفرد، هي حالات خاصة بهذه الظواهر العالمية " .


ما تحدث عنه فيبر أشبة بالأسطورة ، فالأسطورة جسم يحتوي نسيجه على القيم و المعتقدات ، فعلماء الاجتماع لا ينظرون إلى الأسطورة على أنها قول خال من المعنى أو انه مجرد من الواقع فالأسطورة في رأي بعض الباحثين هي المعتقدات المشبعة أو المحملة بالقيم و المبادئ التي يعتنقها الناس و التي يعيشون بها أو من أجلها أو في انتظارها .

و العرب يعيشون في عقده الرمز أو القائد الملهم أو القائد المخلص أو البطل المنقذ ، فالروح القومية العربية على مر المراحل التاريخية السابقة هي روح تم غرس قيم الجماعة و الطاعة و تم تجريدها من الفردية ، حتى تلك العادات التي قد يراها البعض بسيطة مثل ( جماعة الصحن الواحد ) عززت روح الجماعة في القومية العربية ، و هذه مشكلة عميقه جدا فالروح القومية العربية التي اختزلت في بنيتها الثقافية و تكوينها الأيدلوجي مظاهر الجماعة ، جعلت من العرب أمه لا تعرف تقود نفسها إلا بواسطة قائد ملهم أو خليفة على طراز الخلفاء السابقين .

أيضا نبذت من صميم روحها الإبداع، فروح صميم الإبداع هي الفردية ، عقدة الرمز عند العرب متأصلة في كل شيء ، من الأسرة إلى المدرسة إلى تلك الأعمدة الثقافية في المجتمع من العادات و التقاليد و القبيلة إلى تلك المواعظ و تلك الفرق و المذاهب و تلك الإشارات الرمزية التي تعزز روح الجماعة ، و بطبيعة الحال تلك الجماعة لا بد لها من قائد رمز و من المستحيل أن تصيّر حياتها و تعيش بدون قائد أو رمز اسطوري يصرف و يدير أمور الجماعة .

أسد من ورق
26-10-14, 06:39 AM
ساري .. الرمز أو القائد الملهم هي حقيقة وليست عقدةأو اسطوره كما تتوهم أو تعتقد ,,, وحتى الغرب لديهم تلك الأسطوره .
نحن قائدنا وملهمنا هو سيد البشرية محمد صلى الله عليه وسلم ومن سار على نهجه ومن أخلص لدينه وأمته .
أليس خالد بن الوليد أسطوره ؟؟
أليس صلاح الدين الأيوبي أسطوره ؟؟
والقائمة تطوووووووول . :whwhwh:

ساري نهار
26-10-14, 06:45 AM
ساري .. الرمز أو القائد الملهم هي حقيقة وليست عقدةأو اسطوره كما تتوهم أو تعتقد ,,, وحتى الغرب لديهم تلك الأسطوره .
نحن قائدنا وملهمنا هو سيد البشرية محمد صلى الله عليه وسلم ومن سار على نهجه ومن أخلص لدينه وأمته .
أليس خالد بن الوليد أسطوره ؟؟
أليس صلاح الدين الأيوبي أسطوره ؟؟
والقائمة تطوووووووول . :whwhwh:

معليش اقراء الموضوع بعناية مرة أخرى

فقد توهمت أنني اتهجم على تلك الاسماء

أسد من ورق
26-10-14, 08:31 AM
معليش اقراء الموضوع بعناية مرة أخرى




فقد توهمت أنني اتهجم على تلك الاسماء


ياساري أنا لم أقل أنك تتهجم على تلك الأسماء ,, ولكنك غير مقتنع بالرمز والبطل فأحببت أن أورد لك بعضا من تلك الرموز التي لازال صدى ذكرها باقي حتى يومنا هذا وحتى قيام الساعه ,
إذن الرمز حقيقة ووجوده مهم وضروري للشعوب وبدونه سيتشتت الناس .
انظر للغرب وبالتحديد الألمان ورمزهم ( هتلر ) وتأمل ماذا فعل هتلر بالعالم لوحده حينما جعله قومه رمزا لهم والتفوا حوله واكتسح العالم وتسبب بحرب عالميه كبرى حتى تم القضاء عليه .
على فكره ياساري : القيم الفرديه لدينا تم تهميشها على حساب قيم الجماعة .
والأولى هو الجمع بين القيمتين لصناعة مجتمع مثالي وراقي وقوي ولكن يبدو أن وراء الأكمة ماورائها .

ساري نهار
26-10-14, 09:40 AM
ياساري أنا لم أقل أنك تتهجم على تلك الأسماء ,, ولكنك غير مقتنع بالرمز والبطل فأحببت أن أورد لك بعضا من تلك الرموز التي لازال صدى ذكرها باقي حتى يومنا هذا وحتى قيام الساعه ,
إذن الرمز حقيقة ووجوده مهم وضروري للشعوب وبدونه سيتشتت الناس .
انظر للغرب وبالتحديد الألمان ورمزهم ( هتلر ) وتأمل ماذا فعل هتلر بالعالم لوحده حينما جعله قومه رمزا لهم والتفوا حوله واكتسح العالم وتسبب بحرب عالميه كبرى حتى تم القضاء عليه .
على فكره ياساري : القيم الفرديه لدينا تم تهميشها على حساب قيم الجماعة .
والأولى هو الجمع بين القيمتين لصناعة مجتمع مثالي وراقي وقوي ولكن يبدو أن وراء الأكمة ماورائها .

كلامك جميل


هناك مداخله لأحد الزملاء على نفس الموضوع و قد انسجمت مع جزء من مداخلته لأنها كما بدت لي تتمحور حول فكرة الموضوع

إليك بها و لعلها تكون مفيده

:
العرب كعرق هم مثل كافة البشر عندما يوجد الجهل ( وهو غريزة) اصيلة في الانسان كما في قوله تعالى ( إنه كان ظلوما جهولا) يوجد الخوف الذي يتطلب اللجوء للرمز او صناعته

الغريب ان كل حركات التغيير البشري وعلى راسهم الانبياء جاؤء لتحطيم الرمز ..وتحرير الانسان منه لانه بوجود الرمز فهو ينحط الى مرتبة الانعام او اضل
فقد رمز للرمز بالقران بالصنم ...

حتى اقرب الناس لله وهم الانبياء كان واضحا النهي عن ترميزهم( قل انما انا بشر مثلكم..) ...
وكذا العلماء ( الرموز) (مانعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفا)

وموسى اكثر نبي ورد ذكره بالقران نقدت سلوكه قبل النبوه ( وفعلت فعلتك...) وهي القتل
بل انه ابطل كل الية للترميز فلاتجد في القران ( ولي امر) وجاءت ( اولي الامر مفردة) ونهي عن حكم الفرد( ان الملوك...) وحدد مهمة الخليفة بالحكم بالقسط بين الناس ليس الا ..

ولعن العلماء الذين يكتمون الحق ... وطلب من الناس لعنهم حتى يكون اتباعهم هو اتباع للحق وليس لاشخاصهم

ولذلك امر القران بالحنيفية وهي اتباع الحق والميل له مهما كان الرمز بل ان في ثنايا الحنيفية تحطيما للرمز وهي ايضا ضد العقائدية ( الايديولوجية) التي هي مصنع الترميز

ان لااله الا الله الذي جاء بها الانبياء هي الاعلان الاول لتحرير الانسان

امير مهذب
26-10-14, 04:13 PM
تحليل جميل



فيما يخص بصفة عامة العالمين العربي والإسلامي

حكاية الرمز موروث فقط في الأذهان

وإلا فالرسُول صلى الله عليه وسلم ما أرسل إلا لكسره

وهو حامل لواءْ أمتداد التراث العربي الإسلامي

----

ولنرى موقفًا تاريخيًا
يدلنا على ثقافة ( الصنم , الرمز )
من رؤساء القبائل والعشائر

وفي نفس الوقت الثقافة الإسلامية التي جاءت لكسر ذلك ( الصنم ) من الوعي العربي وقتها

----

موقفُ عزوة أحد :

عندما قيل '' إنّ محمدًا قُتل ''
فكاد بعضهم ممن لديه في وعيه ( ثقافة الرمز ) أن يرمي سلاحه
ويوقن بإنتهائه تبعًا لإنتهاء ( الرمز )


ولكن جاء الخطاب الإلهي السماوي الذي يعدل في ثقافة اولئك الأفراد
من الصحابة رضوان الله عليهم يقوله :

وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم
ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين

ساري نهار
02-11-14, 11:01 AM
تحليل جميل



فيما يخص بصفة عامة العالمين العربي والإسلامي

حكاية الرمز موروث فقط في الأذهان

وإلا فالرسُول صلى الله عليه وسلم ما أرسل إلا لكسره

وهو حامل لواءْ أمتداد التراث العربي الإسلامي

----

ولنرى موقفًا تاريخيًا
يدلنا على ثقافة ( الصنم , الرمز )
من رؤساء القبائل والعشائر

وفي نفس الوقت الثقافة الإسلامية التي جاءت لكسر ذلك ( الصنم ) من الوعي العربي وقتها

----

موقفُ عزوة أحد :

عندما قيل '' إنّ محمدًا قُتل ''
فكاد بعضهم ممن لديه في وعيه ( ثقافة الرمز ) أن يرمي سلاحه
ويوقن بإنتهائه تبعًا لإنتهاء ( الرمز )


ولكن جاء الخطاب الإلهي السماوي الذي يعدل في ثقافة اولئك الأفراد
من الصحابة رضوان الله عليهم يقوله :

وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم
ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين




جميل جدا

اشكرك على هذا المثال العميق


تحيه