المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل مازال الناس يثقون بصاحب اللحية ويقدرونه ؟ وهل اللحية عنوان الثقة ؟


@علي الحبيب@
14-02-06, 10:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

نقاش طالما دار واحتدم بين كثير من الناس .. مدار النقاش حول المتدينين أصحاب المظهر المتبع لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم .. فهؤلاء وصمهم بعض الناس بالنفاق والتزلف باللحى والارتزاق بادعاء التدين .. كان آخر حوار بهذا الصدد في منزلي مع بعض الناس والعجيب أن بعضهم متبع لسنة رسول الله ظاهرا .. وأكل سريرته إلى الله ..

لا شك أن بعض المتدينين أساء إلى البقية برعونته وفضاضته .. أو بفسقه الباطن وتفحشه .. أو بغدره وخداعه وتفننه في حشد المال من مظانه المشروعه وغير المشروعه .. فهؤلاء أساءوا إلى سنة الله التي اتخذوها شعارا .. وبالدين الذي اتخذوه مطية وسلاحا .. وأساءوا إلى المتدينين الصادقين الممتثلين لأمر الله وشرعه الوقافين عند أمره ونهيه .. الورعين الصادقين بالوعود الموفين بالعهود .. وما أكثرهم ..

ومكمن المشكلة هو أن عامة الناس تنظر إلى المتدينين عامة أنهم الصفوة الكمّل الذين لا يأتيهم الباطل من بين أيديهم ولا من خلفهم .. متجاهلين أو متناسين صفة النقص البشرية الأزلية التي اعترت رسول الله صلى الله عليه وسلم .. واعترت خيرة البشر بعد الأنبياء والمرسلين الذين اصطفاهم الله لصحبة خليله وصفيه من عباده .. وقد وقع من بعضهم كبائر الذنوب من قذف أو زنا أو شرب خمر أو اقتتال من أجل دنيا وغير ذلك .. ولم يطعن ذلك في صحبته وإسلامه .. وهم صحابة مرموقون لهم اسمهم وسابقتهم .. ولو وقع مثل ذلك من بعض المتدينين اليوم لما عفا الناس عنهم ولما ستروا عليهم وللاكتهم ألسنة البغي يدور ذكرهم في المجالس وتتصدر أخبارهم الصحف والمنتديات ..

المتدين كغيره .. تعتريه الشهوة .. وتستفزه النزوة .. وتؤلمه النظرة .. وتتقاذفه الخطرة تلو الخطرة .. لكن ما يميز المتدين عن غيره هو أن المتدين إذا وقع في المنكر أو الكبيرة أتبعها بالندم والتوبة والاستغفار .. ولم يتبجح بها ولم يجاهر .. ويرى الصغيرة كالجبل الذي يوشك أن يهشم رأسه .. ولا يقصد بالمتدين أنه ذلكم الذي لا يخطىء .. لأن الذي لا يخطىء لا يسمى متدينا .. بل يسمى ملكا ..

أعرف رجلا - توفي رحمه الله - .. قال لن أزوج ابنتي متدينا وطعن بالمتدينين .. ثم قدر له ما أراد فزوج ابنته رجلا ليس عليه سيما التدين .. وكان ذلك الشاب سبب موته .. إذ اكتشف أن ابنته في عصمة مدمن للمخدرات وكان إذا أخذت المخدرات منه مأخذها ضربها وربما طعنها أو ربطها فتأتي إلى البيت شاكية متوجعة باكية .. فأصابه الهم والغم والأمراض في سبيل فكاك ابنته ولكن لم يجد لذلك سبيلا حتى زاد مرضه وتوفي رحمه الله ..

ولا يعني ذلك أن غير المتدين ظاهرا يكون بالضرورة مدمنا باطنا أو مجرما أو أثيما وخوانا بل منهم الصادق الأمين ولكن هذا جوزي بسوء قصده وغيره كثير ..

أرجو ابداء آرائكم أخواني الأكارم ومشاركتي بهذا الموضوع ذي الشجون .. ولكم مني أعطر تحية ,,

كيرم
14-02-06, 10:41 PM
من ناحيتي والله العظيم عمري ما اخذت بالظاهر الا اللي ظاهره مبين باطنه

ولكن الناس من كثر ما لدغوا من بعض من اتخذوا الدين لهم ستارا لافعالهم الدنيئه صاروا يحذرون من يقال له مطوع

ولكن نحن مامورين بحسن الظن فلا نحكم على شخص الا بعد روية ما يثبت ما نقوله

وليس لنا الحق بالحكم على الاشخاص ولكن لنا الحق بتعريف الناس على الفاسق من العابد حتى لا ينغروا به

مجرد راي

كيرمووووه

@علي الحبيب@
15-02-06, 07:25 AM
شرفني مرورك

الحميداوي
16-02-06, 07:42 PM
السيد علي / اللحيه والثوب القصير وعدم سماع الأغاني هي مجرد قشور ,, لاتعبر عن الجوهر نفسه ,,
فالدين جوهره العقيده وجوهر العقيده هي الشهادتين والعمل بمقتضاهما وليست كما نراه الآن من تقسيم لفئات الناس على اي اساس آخر

@علي الحبيب@
01-03-06, 08:04 AM
شاكر تعليقك اخوي العراب

العاذريه
01-03-06, 08:35 AM
المتدين كغيره .. تعتريه الشهوة .. وتستفزه النزوة .. وتؤلمه النظرة .. وتتقاذفه الخطرة تلو الخطرة .. لكن ما يميز المتدين عن غيره هو أن المتدين إذا وقع في المنكر أو الكبيرة أتبعها بالندم والتوبة والاستغفار .. ولم يتبجح بها ولم يجاهر .. ويرى الصغيرة كالجبل الذي يوشك أن يهشم رأسه .. ولا يقصد بالمتدين أنه ذلكم الذي لا يخطىء .. لأن الذي لا يخطىء لا يسمى متدينا .. بل يسمى ملكا ..

بصراحة كلمات كالدرر
اخوي
بالنسبة للشكل الظاهري من لحية وخلافة بالنسبة للرجل ومن عباءة راس وستر بالنسبة للمرأة فهي كما قال العراب قشور..لا وازيدك من الشعر بيت قد تكون ستار لما خفي وآلم
بصراحة
كنت اعرف احد الاشخاص يدعي الدين وهو احيانا يخبيء الحشيش اسفل لحيته
لا حول ولا قوة الا بالله
وبالمقابل ترى اناس اشكالهم جدا عادية بل قد تكون احيانا متحررة شيء ما ومع ذلك تصرفاتهم قمة بالاخلاق والعفة..طبعا البعض
موضوع محتاج عودة

أم أديم
01-03-06, 08:44 AM
من جعل اللحية وسيلة للوصول الى ملذات وشهوات نفسه ولكي يظلل بها اعين من حوله فهو منافق والعياذ بالله

والمنافق في الدرك الأسفل من النار نسأل الله السلامه

ومن وضعها سنة واقتداء برسولنا الكريم فالاعمال بالنيات

ونحن لانعلم ماتخفيه الصدور والله يعلمه وهو الرقيب والحسيب على عباده

اللهم ثبتنا على القول الثابت وارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه

الله يعطيك العافيه اخوي
لاعدمناك

شبيـه الريـح
01-03-06, 04:53 PM
هناك من يلبسون لباس الدين رغبه في تحقيق مآربهم

اعرف أحدهم ترك لحيته ليبقى على رأس العمل - مؤذن مسجد-
وهم بذلك يشهون صورة الملتزمين حتى ان البعض بدأ يهمز ويلمز

في حق المستطوعين ويصفهم بالمنافقين وهذا ليس الا بأسباب هذا التقنع

والله وحده يعلم ماتخفي الصدور


تحيه00

أم مشاري
01-03-06, 09:50 PM
نعم هم يثقون...لانهم مازالوا يتوخون الخير ...ويحسنون الظن فيمن اتبع سنه رسوله في المظهر او الظاهر.



اما الباطن فلا يعلم بخبايا النفوس الا الله ...فلا نستطيع ان نحكم على الاخرين او نقيمهم على انهم منافقين


او صادقين ومخلصين الا بعد مخالطتهم او مرورهم بمواقف تثبت وتبين ذلك .


فالحكم على الناس... .بالظاهر ..والله يتولى السرائر.. .وفي حديث:



(اذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فأشهدوا له بالايمان).


وكما تفضلت فمكمن المشكله هو اننا ننظر الى المتدين على انه ملاك....ويجب ان يكون كامل في صفاته وتصرفاته..


(والكمال لله وحده سبحانه وتعالى ) و بدلا من ذلك علينا ان ننظر له على انه بشر... ليس معصوما من الخطأ....


نسأل الله ان يجعل ظواهرنا...... عنوان لصلاح قلوبنا

فوزى حامد
01-03-06, 10:56 PM
اخى العزيز ليس الجميع هذا انا لدى لحية لكن انا والحمد لله بثق بنفسى وبدينى وان لم يكن لدى دين فلم يكون لدى لحي وصحيح احنا لا نعتبر بلمظهر لكن نعبتر الانسان بأخلاق وايمانة اذا كان قوى ام ضعيف والانسان الذكى هو الذى يعرف ذلك

@علي الحبيب@
21-03-06, 06:51 AM
شرفني مروركم وابداعكم

لواء متقاعد
21-03-06, 09:18 AM
أخي علي حفظك الله من كل مكروه ... الوضع تغير تماما بشكل واضح بعد احداث تفجيرات مدينة الخبر ، توجد فئة ضالة اتخذت من تربية اللحية طريقا لها للدخول في اوساط هذا المجتمع المسلم ومارست جميع المعاصي بأسم التدين والعياذ بالله وغيرت لدي هذا المجتمع التقدير والثقة التي كان يتمتع بها الملتحي والمتدين . ولانحكم على احد ونحن لانعلم ماتخفيه الصدور والله وحده العليم .
" اللهم انك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنى"