المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسجد الأقصى ومرحلة البناء الأولى ( 6 )


kareem rashad
09-02-06, 12:45 AM
http://up3.w6w.net/upload/08-02-2006/w6w_20060208231458769b8cf2.jpg


البناء الأول في التاريخ القديم:
ثانياً: أما ما يتعلق ببناء المسجد الأقصى أولَّ ما ُبني، فقد روى البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن أبي بن كعب قال : إن الله عز وجل أمر عبده ونبيه داود عليه السلام أن يبني له بيتاً فقال: أي رب وأين هذا البيت؟ فقال : حيث ترى المَلَك شاهراً سيفه. فرآه على الصخرة، وإذا ما هناك يومئذ أندر لغلام من بني اسرائيل، فأتاه داود، فقال: إني أُمرت أن أبني هذا المكان بيتاً لله عز وجل فقال له الفتى: الله أمرك أن تأخذها بغير رضاي. قال : لا. فأوحى الله إلى داود عليه السلام إني قد جعلت في يديك خزائن الأرض فأرضه. فأتاه داود فقال: إني أُمرت برضاك ولك بهـاقنطار من ذهب فقال: قد قبلت ياداود، وهي خير أم القنطار؟ قال: بل هي خير. قال: فأرضني قال فلك بها ثلاثة قناطير، فلم يزل يشدد على داود حتى رضي منه بتسع قناطير .
ونقل الطبراني في الكبير عن رافع بن عمير عن النبي صلى الله عليه وسلم أن سليمان عليه السلام أخذ بعد ما مات داود عليه السلام في بنائه، فلما تم قربّ القرابين وذبح الذبائح وجمع بني اسرائيل، فأوحى الله إليه: قد أرى سرورك ببنيان بيني فسلني أعطك. قال: أسألك
ثلاث خصال: حكماً يصادف حكمك ـ أي يوافقه ـ وملكاً لا ينبغي لأحد من بعدي، ومن أتى هذا البيت لا يريد إلا الصلاة فيه، خرج من ذنوبة كيوم ولدته أمه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أما اثنتين فأعطيها، وأنا أرجو أن يكون قد أعطي الثالثة.
وقد روي عن كعب الأحبار أن سليمان بنى البيت المقدس على أساس قديم كان أسسه سام بن نوح.
وقد ما دمر ما بناه سليمان عليه السلام في غزو بختضر لبيت المقدس وسبي بني اسرائيل، وهو ما أشارت إلية الآية الكريمة { فإذا جاء وعد أولاهما بعثنا عليكم عباداً لنا أولى بأس شديد فجاسوا خلال الديار وكان وعداً مفعولاً }.
أما بدايات المسجد الأقصى الموجود حالياً فهي ترجع إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي أمر ببناء مسجد في الحرم القدسي غير بعيد عن الصخرة، ولاتزودنا المصادر التي
بين أيدينا عن بناء تلك الفترة بشئ من التفاصيل إلا أنه كان مكاناً بسيطاً عبارة عن سقف أنشئ بواسطة وضع كَمَرات خشبية ضخمة على حوائط تأخذ الشكل الرباعي، ولكنه كان يتسع لثلاثة آلاف مصل تقريباً، وكان المسلمون بمن فيهم بعض الصحابة والتابعين يترددون عليه للصلاة فيه.
وبقي الحال هكذا إلى أن جاء عبد الملك وابنه الوليد فكان الإنشاء الحديث الأول للمسجد وذلك سنة 97هـ، وهو انشاء ولا شك يتناسب مع المسجد ومكانته في الإسلام من جهة، ومع ما عرف عن الوليد من اهتمام بالمساجد وعناية فائقة بها... ولم يبق الآن من عمارة الوليد شاهداً على ذلك إلا العقود القائمة على أعمدة من الرخام على يمين القبة الصغيرة عند المدخل ويسارها، وارتفاع تلك الأعمدة مع تيجانها خمسة أمتار، أما ارتفاع قمة العقد فيبلغ أكثر من سته أمتار، وفوق كل ثلاثة عقود خمس فتحات، وكان طول الجدار من الشمال إلى الجنوب قرابة 51 متراً، فإذا افترضنا أن عرضه كان مثله ـ وليس بين أيدينا مصدر يحدد ذلك ــ فإن مساحة المسجد آنذاك لا تقل عن 2500 متر مربع وكان على جانب من الفخامة بحيث أن أبوابه صفحت بالذهب.

sahs
26-02-06, 05:54 AM
الشكر الجزيل لك علي ما اتحفتنا به

عسّاف
11-03-06, 02:01 PM
يسلمووووووووووووووووووووو