المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلمات (( في الحب والعشق )) !! خاص للعشّاق ولا يمنع دخول غيرهم .


جليس الساحة
08-02-06, 02:29 PM
http://www.alsaha.com/newimg/basmala.gif

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

http://akhawat.islamway.com/images/topics/profession.gif

حقيقة المتابع لحال العشاق فإنه يحزن كثيراً لما وصلوا إليه من حال يُرثى له، كان بإمكانِهم أن لا يصلوا إلى ما وصلوا إليه لكن إتباع الهوى ( أتعبهم كثيراً ) وأسقطهم في فخ عميق قد يصلوا من خلاله إلى درجة الموت


إنه العشق وهو الإفراط في المحبة وتتركز فتنته - غالباً - على الشكل والصورة، أو انجذاب مجهول السبب، لكنه غير متقيد بالحب لله، سواء كان المعشوق من الرجال أو النساء، ويدعي بعضهم أنها صداقة http://www.arabiyat.com/forums/images/smilies/image26.gif وهي ليست كذلك، لأنها صداقة فاسدة، وذلك لفساد أساس الحب فيها بعدم انضباطها بضوابط الشرع .


وبكل حق سقوط الشاب أو الفتاة في شباك العشق من أخطر الأمور إذا ما عِلمنا أنَّ من صفات الهوى أنه يهوي بصاحبه، وإذا ما استحكم في القلب سيطر عـلى العقل والفكر، وهنا يقـع الإنسـان في عـبودية هـواه - والعيـاذ بالله -


ولتعلموا أيها العشَّاق أن في العشق :

((( فتنة وعذاب )))

فقد قالوا وكم أكبت فتنة العشق رؤساً على مناخِرها في الجحيم ، وأسلمتهم إلى مقاساة العذاب الأليم ، وجرعتهم بين أطباق النار كؤوس الحميم ، وكم أخرجت من شاء الله من العلم والدين ، كخروج الشعرة من العجين ، وكم أزلت من نعمة ، وألحت من نقمة ، وكم أنزلت من معقل عزة عزيزاً فإذا هو من الأذلين ، ووضعت من شريف رفيع القدر والمنصب فإذا هو أسفل السافلين ، وكم كشفت من عورة ، وأحدثت من روعة ، وأعقبت من ألم ، وأحلت من ندم ، وكم أضرمت من نار حسرات أحرقت فيها الأكباد ، وأذهبت قدراً كان للعبد عند الله وفي قلوب العباد ، وكم جلبت من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء ، وشماتة الأعداء ، فقل أن يفارقها زوال نعمة ، أو فجاءة نقمة ، أو تحويل عافية ، او طروق بلية ، أو حدوث رزية ، فلو سألت النعم ما الذي أزالك والنقم ما الذي أدلك والهموم والأحزان ما الذي جلبك والعافية ما الذي أبعدك وجنبك والستر ما الذي كشفك والوجه ما الذي أذهب نورك وكسفك والحياة ما الذي كدرك وشمس الأيمان ما الذي كورك وعزة النفس ما الذي أذلك وبالهوان بعد الإكرام بدلك لأجابتك بلسان الحال اعتباراً ، إن لم تجب بالمقال حواراً .

هذه والله بعض جنايات العشق عليكم لو كنتم تعقلون
( فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون )

وإنه أيضاً :

((((((( ذلٌ وخضوع )))))))))

قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا ينبغي للمرء أن يذل نفسه ) قال الإمام احمد : تفسيره أن يتعرض من البلاء ما لا يطيق، وهذا مطابق لحال العاشق ، فإنه أذل الناس لمعشوقه ولما يحصل به رضاه، والحب مبناه على الذل والخضوع للمحبوب كما قيل : إخضع وذل لمن تحب *** فليس في شرع الهوى أنف يشال ويقعد .

وحقيقة دعونا نتساءل :

((((((((((( هل في العشق محمود ؟؟ ))))))))))))

العشق لا يحمد مطلقاً ولا يذم مطلقاً وإنما يحمد ويذم باعتبار متعلقة ، فان إرادة التابعة لمرادها، والحب تابع للمحبوب، فمتى كان المحبوب مما يحب لذاته أو وسيلة توصله إلى ما يحب لذاته، لم تذم المبالغة في محبته بل تحمد. وصلاح حال المحب كذلك بحسب قوة محبته .

ولهذا كان أعظم صلاح العبد أن يصرف قوى حبه كلها لله تعالى وحده بحيث يحب الله بكل قلبه وروحه وجوارحه، فيوحد محبوبه ويوحد حبه، وتوحيد الحب أن لا يبقى في قلبه حب حتى يبذلها له، فهذا الحب وإن سُمِّىَ عشقاً فهو غاية صلاح العبد ونعيمه وقرة عينه، وليس لقلبه صلاح ولا نعيم إلا بأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن تكون محبته لغير الله تابعة لمحبة الله، فلا يحب إلا لله، كما في الحديث : ( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الأيمان : من كان الله ورسوله أحب اليه مما سواهما ، ومن كان يحب المرء لا يحبه إلا لله ، ومن كان يكره أن يرجع في الكفر بعد إن أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار ) .
أبن قيم رحمه الله ،،،

((((((((( ودعونا الآن أيضاً نتعرَّف على أول خطوة للحب )))))))))))

قال الخرائطي : وأنشدني بعض أصحابنا :

الـحـب أولــه شــئ يهيم به *** قلب المحب فيلقى الموت كاللعب

يكون مبذؤه من نظرة عرضت به *** ومزحه أشعلت في القلب كاللهب

كـالنار مبدؤها من قدحــة فإذا *** تضرمت أحرقت مستجمع الحطب

وقد جاء في الحديث أن النظرة سهم من سهام أبليس ، وقد أمر الله عز وجل المؤمنين والمؤمنات بغض البصر لما فيه من سلامة الدين وسعادة الدنيا والآخرة .

أرجو لكم أيها العشّاق أن تتدبَّروا الموقف فالأمر خطير، وتذكروا جيداً أنكم أنتم لوحدكم تستطيعون التخلص منه

فالعشق ليس سهلاً وقد يصل بك إلى الشرك ! ألم تسمع لقول الشاعر الخاسر حين قال في معشوقه :

وصلك أشهى إلى فؤادي *** من رحمة الخالق الجليلِ

لقد وصل إلى العذاب والحسرة والشقاء وذلك بعد أن تعلَّق قلبه بالمعشوق، وهذه من العقوبة الدنيوية، فمن أحبّ شيئاً غير الله عُذّب به، وفي الآخرة يتبرأ بعضهم من بعض،

وأدعوا الله بصدق أن يخلَّصكم مما أنتم فيه

وأخيراً أقول أيها العاشق

كن مع الله يكن معك وتذكّر أن محبة الله فيها الأنس والسعادة الحقيقية فلا تضيّّعها تذّكر ذلك جيداً

http://www.alsaha.com/newimg/finish.gif

شبيـه الريـح
08-02-06, 02:45 PM
جليس الساحه

تحيه طيبه وبعد

كلمات رائعه ومعاني أروع

صورت لنا الحب بأروع صوره وأسمى معانيه

أخراج ناجح بتصويرالعشق

دمت ودام قلمك

كاتم الونة
08-02-06, 03:37 PM
وصلك أشهى إلى فؤادي *** من رحمة الخالق الجليلِ
::::::::
خاب وخسر...!
.......

///////

الـحـب أولــه شــئ يهيم به *** قلب المحب فيلقى الموت كاللعب

يكون مبذؤه من نظرة عرضت به *** ومزحه أشعلت في القلب كاللهب

كـالنار مبدؤها من قدحــة فإذا *** تضرمت أحرقت مستجمع الحطب
:::::::

صدق ورب البيت
...

/////


وأخيراً أقول أيها العاشق

كن مع الله يكن معك وتذكّر أن محبة الله فيها الأنس والسعادة الحقيقية فلا تضيّّعها تذّكر ذلك جيداً
:::::

احسنت بارك الله فيك ونفع بك

جزاك الله خيرا

المحب

sham
08-02-06, 03:43 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كن مع الله يكن معك وتذكّر أن محبة الله فيها الأنس والسعادة الحقيقية فلا تضيّّعها تذّكر ذلك جيداً

سلمت اخي جليس الساحة وبارك الله فيك

المأمون
08-02-06, 07:19 PM
سلمت يداك اخي
واهدي لك هذه القصة القصيرة جدا وهي قصة واقعية وحقيقية


يانجوم الليل اشهدي على لوعتي وتسهدى على بكاي وتنهدي

بيت من الشعر يتأوه صاحبه عشقا لمحبوبته..سمعه محب لله في محرابه عند السحر من أغنية على مسجل يرتفع بها صوت المغني لدى جاره الذي كان يقضي ليلة حمراء...

فما كان من العابد الا أن إنتحب وبكى... وأرسل لجاره في اليوم التالي ليسمعه تلك الكلمات مرة اخرى...
لقد كانت براءة هذا العابد.. وصدق احساسه.. سببا في هداية جاره الى الحب الكبير.... حب الله
اخوك: المأمون


...

جليس الساحة
11-02-06, 10:17 AM
الأخ / شبيه الريح

يسلم لي حضورك وتسلم لي كلماتك يالغالي، شاكراً لك ومقدراً.

بلوتوث
15-02-06, 10:43 AM
آه من العشق

:(

الشكر لك استاذي