المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من غيره سيقودنا للنصر والعزة..


المأمون
02-02-06, 03:41 PM
صحيفة دينماركية تتطاول على سيد الخلق وتسيء له..
رئيس وزراء الدنمارك يصفع 11 سفيرا عربيا ومسلما برفضه مقابلتهم في هذا الخصوص..
ملكة الدنمارك تسيء للاسلام والمسلمين...
79% من الشعب الدنماركي يرفض الاعتذار...
صحف المانية وفرنسية واخرى من عدة دول أوربية تحاول كسر طوق المقاطعة على الدنمارك أو تخفيف اثره..
تحقيقا لوحدتهم وتعاضددهم..
فتتحدى الامة العربية والاسلامية بنشر الاساءة لرسول الله..
يتحدثون عن الحرية...
الامم المتحدة سبق واصدرت قرارا بعدم التعرض للسامية.. أو التشكيك في محرقة اليهود....
لم ينبت احدهم ببنت شفة... ولم يتحدث احدهم عن الحرية...
الأمم المتتحدة سبق والغت قرارا ينص على ان الصهيونية شكل من اشكال العنصرية..
الامم المتحدة تستصدر قرارات بالتحقيق في قتل الحريري...
تسكت عن قتل عرفات..
تسكت عن قتل الشيخ احمد يسن..
تسكت عن قتل الرنتيسي..
تسكت عن القتل اليومي للفلسطينين
تسكت عن قتل شعب العراق اليومي ومنذ عدة أعوام..
الامم المتحدة تطالب بملاحقة سوريا..
تتجاهل ملاحقة امريكا...
تتجاهل ملاحقة اسرائيل...
تتجاهل عن ملاحقة بريطانيا..
تتجاهل عما فعله الاستعمار القديم بشعوب آسيا وافريقيا..
تتجاهل ما يخطط له الآن من اساليب لاستعمار الشعوب ونهب خيراتها..
اصبح حتى للامم المتحدة مكيالين..
تريدنا أن ننصاع لها بعد أن سمت نفسها بالشرعية الدولية أو سميناها نحن..
انهم يحكمون الآن عن طريق مجلس الامن الدولي..
والذي تؤخذ فيه القرارات عنوة وحسب رغبة الغرب..
الفيتو جاهز.. لرفض الرأى الذي يعارضهم بالاغلبية..
حتى الدول التي لديها حق الفيتو لاستعماله .(الصين وروسيا).. لم تستعمله حتى الآن ..خوفا أو طمعا.. حسب الحال والمصلحة.. وفي كل الاحول ولن تستطيع أن تستعمله في المستقبل..

أما نحن فننحني لقرارات الامم المتحدة باسم الشرعية الدولية...
شرع الاساءة لرسول الله وتمجيد اليهود وحفدة القردة والخنازير..
فلو اساءوا لليهود.. او انكروا حرقهم... ماذا ستكون النتيجة..
لو صدر قرار باسم الامم المتحدة لمقاطعة سوريا... لقاطعتها الانظمة العربية والاسلامية...
باسم الشرعية الدولية..
عندما فازت حماس بأمر الشعب الفلسطيني توالت عليها الشروط التعجيزية التي تتعارض مع مبادئها التي
اختارها الشعب ...
الغرب يكمم حرية الشعوب ويتحدث عن حرية الاساءة لرسول الله..
الغرب يريد أن يبسط حرية الرذيلة.. لذلك يتحدث عن دكتاتورية الاسلام.. وحقوق الانسان ماهي الا حقه في ممارسة الرذيلة.. الحق في الشذوذ... الخ...

لذا أتأمل في ان تتطور هذه الانتفاضة التي تقودها الشعوب..
ولتتطور دعوتنا من المقاطعة الى الاعتماد على النفس... ليكن شعارنا
أن نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع..
لنوقن ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين..
ليطرد حكامنا الخوف من نفوسهم.. فالله هو مالك الملك وهو الذي يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك من يشاء..
وليس امريكا او الغرب..
نحفظ لحكامنا وانظمتنا تجاوبهم مع شعوبهم... ونريد المزيد من القرب والمصالحة...

لنلبس الملابس المصنوعة في مصر والصين والهند وسنغافورة واليابان..
لنأكل الفواكه والخضر المحلية والمستوردة من مصر وتركيا ولبنان وسوريا...
لنأكل اللحوم المستوردة من السودان..
لتتوجه رؤس الاموال للدول الاسلامية...
هناك امكانيات استثمارات كبرى .. العائد منها سيغنينا ...
سيجعل منا قوة يحسب الجميع لها الف حساب..
سيجعل لنا مكانا تحت الشمس..
الكثيرون يعتقدون اننا الآن في اعتباب الطفرة البترولية الثالثة... بوصول سعر البترول الى ما يزيد عن خمسون دولار..
إن قيمة البترول الان الحقيقية بعد زيادةأسعاره اصبحت ثلاثة دولارات ونصف للبرميل الواحد بالنسبة لاسعار عام 1973م..
انهم يمارسون علينا الخداع.. فقد ضاعفوا اسعار منتجاتهم عشرات المرات.. ضاعفوا قطع الغيار .. اضعافا مضاعفة...
خلال فترة بسيطة امتصوا كل خسائرهم... بل جعلوا لهم فوائض سموها بالاحتياطي الاستراتيجي...

بالتأكيد إن لدى الغرب كثير من الاساليب التي لا تراها العين المجردة..
منها سلاح المعونات التي تقدمه للدول المحتاجة..
ومنها سلاح القروض..
ومنها سلاح تقديم المشروعات... والخبراء
ومنها سلاح بيع السلاح والسلع الاستراتيجية والمعدات..
ومنها سلاح العولمة والزام الدول بحرية التجارة وعدم المقاطعة...
ونشر الحرية وحقوق الانسان..

ولو تمعنا باساليبهم نجدها متناقضة في اهدافها واصولها..
ولكن مبدأهم هو أن الغاية تبرر الوسيلة..
وربما هدفهم الاساسي الآن هو كسر هذه الوحدة الرائعة...
فربما يحاولوا التحرك من خلال رجالهم والضغط على حكوماتنا بقمع شعوبهم..

ولكن لن تتخاذل للشعوب المسلمة.. لنصرة لرسول الله..
فقد رأيت أطفال في اشارات المرور بجدة يوزعون اوراق المقاطع.
ومنتجات الدنمارك..

فلم اتمالك نفسي .. وزرفت عيناي الدموع..
فباسم هؤلاء الأطفال .. الذين يجاهدون في هذه المعركة..
نتأمل في تطوير هذه الغضبة الى
نتائج ايجابية.. نحقق من خلالها
الطفرة الكبرى
لتكون دعوتنا .
الوقوف مع المنتجات الوطنية ...أولا
ثم
وأن يكون البديل عربيا أو اسلاميا..
أن نوجه كل استثماراتنا الى الدول الاسلامية والعربية..
فهناك كثير من الدول العربية والمسلمة... يزيدنا الاستثمار فيها قوة...
لنحقق من خلالها شعار الاكتفاء الذاتي..

انما حدث ويتفاعل انما هو مجرد تمارين .... لهذه الامة لتستعيد لياقتها التي انهكها التقاعس و الزمن والاعداء ..
لنجعل هذا الشعار تطويرا لنصرة رسول الله... فمن غيره سيقودنا للنصر الشامل..

...

فهد
02-02-06, 03:51 PM
الكريم المأمون
أحيي فيك هذه الغيرة على رسولنا الكريم وعلى الامة الاسلامية عامة
أخي الفرصة الآن بين أيدينا ان نتحرر من الغرب والمؤامرة الغربية
ان الحبيب المصطفى يقودنا مرة اخرى نحو الحرية الحقيقة
الآن من يحكم هم الشعوب الاسلامية
وانا موقن تماماً ان هذه القضية يجب ان تستمر ونسعى لاستمرارها
لقد ذقنا مرارة في العقود الماضية في انصياعنا خلف القوة الغربية
آن الآون ان نصبح احراراً كما في سابق عهدنا من جديد
ولنثبت للعالم ان امة الاسلام قادرة على الانتصار مرة اخرى
فهي امة لا تموت
المأمون مقالة رائعة

sham
02-02-06, 11:12 PM
أخي المأمون جزاك الله كل خير
وسلمت على هذا النداء

ليس بمقدوري أن اضيف سوى تثبيت الموضوع

بارك الله فيك .. نداء ان شاء الله يستوعبه الجميع

دمتم بحفظ الرحمن ورعايته

عبد الهادى نجيب
03-02-06, 01:06 AM
أخى الحبيب المأمون

حياك الله أخى الحبيب

غيرتك وندائك أخى الحبيب ليس غريبا على المأمون

فما عهدنا فيك سوى اخلاص لكل فضل ينبغى أن يتحلى به المؤمنون

نعم ايها الحبيب فالفرق واضح فى قرارات الغرب ضد الأمة العربية

ووالله ما لنا سوى سواعدنا وفكرنا وتلاحمنا للصد عن شرفنا وحياتنا من الغزوة الهمجيه

لقد حار فكرنا وصمت آزاننا أزاء هجمة بدعية صليبية غربية

فلا أمل لنا الا أن نعود لفكر أجدادنا فنصنع حضارتنا ونصون بالدين كرامتنا

وتبا لحضارة أصلها غربية

جميل هو فكرك ودعوتك للأعتماد على الذات وألأستثمار بالدول العربية

فلو اعتمدا هذا الفكر لسرنا بركب الشرف والوطنية

انى مع فكرك قلبا وقالبا وعسى الله أن يبصرنا ونتبع نهجك

أخى الحبيب

موضوع به ألأرتقاء بكل ألوانه...فهل نجد له تفعيل من ساستنا

وان لم نجد تفعيلا ...فلا ننصاع الى الدنية ونحن بها عالمون

فليكن حلا وفكرنا لا تعجزه الحلول

بارك الله فيك أخى الحبيب ولننتظر من ألأخوة بعض الحلول

ولتكن حلولا نلتزم بها نحن الشعوب

ولنملك أمرنا وكفانا قيود

سلمت يداك أخى المأمون

دمت وسلمت

تحياتى

الوافي3
03-02-06, 01:14 AM
استاذي الحبيب المأمون يسرني أن أكون من أوائل المعلقين على هذا الموضوع الرائع
الذي ناصرت به سيد البشر عليه صلوت من ربي وسلام!!!
سيدي الغالي إن هذا التكاتف الذي رأوه في الايام الفائته من جميع المسلمين قد أرعب البعض
ولعل في مقدمتهم حكم الطعيان في كل مكان!!!
وفي مقدمتهم دولة الشر الاولى أمريكا فهم يعلمون تماماً مامعنى تكاتف المسلمين
لك أن تتخيل سيدي الكريم إلى الان لم تتخذ أمريكا موقف بائن من هذه الازمه فلم تكن تتوقع أن يكون إتحاد
المسلمين بهذه الطريقة فهم عهدوا عن المسلمين التفكك والتناحر
هل هذه الاحداث ستخرج الاسد من عرينه وتتوحد القوى
من يدري ؟؟؟

الراقي
03-02-06, 04:13 AM
مرحباً أخي المأمون ,,

في البدايه أشكرك على هذا الموضوع الأكثر من رائع
والغير مستغرب منك ..

ليطرد حكامنا الخوف من نفوسهم.. فالله هو مالك الملك وهو الذي يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك من يشاء..
وليس امريكا او الغرب..


فعلاً يجب عليهم طرد الخوف من أنفسهم ..

وعليهم أن يعرفوا انهم في موقع مسؤوليه وأمانه سوف
يسألون عنها عند لقاء ربهم ..

فإذا لم توقظهم هذه القضيه من سباتهم فلا اعتقد انهم سوف
يستيقظوا لأنه القضيه ليست كل القضايا السابقه التي خذلوا من خلالها
شعوبهم فالقضيه قضيه تطاول على أشرف الانبياء والمرسلين ويجب على
حكام الدول العربيه والاسلاميه ان يكون على مستوى هذا الحدث وأن يكون
لهم موقف مشرف أتجاه هذه القضيه ..


دمتم بخير ,,,

كاتم الونة
03-02-06, 05:39 AM
ولكن لن تتخاذل للشعوب المسلمة.. لنصرة لرسول الله..
فقد رأيت أطفال في اشارات المرور بجدة يوزعون اوراق المقاطع.
ومنتجات الدنمارك..

فلم اتمالك نفسي .. وزرفت عيناي الدموع..
فباسم هؤلاء الأطفال .. الذين يجاهدون في هذه المعركة..
نتأمل في تطوير هذه الغضبة الى
نتائج ايجابية..

...

نـعــــــــم

فل نربي أبناءنا على مثل هذا.. 8.

نـعــــــــم

فل نعدهم للنصر الشامل

نـعــــــــم

لن نرضخ لأبتزاز أعداء الله

نـعــــــــم

لأحتوى الخلافات وتوحيد الصفوف

لا

للأستسلااام أو الفتـــور..

الا رسول الله

أستاذي المأمون

حرم الله وجهك عن النار

محبك في الله

(طلاع الثنايا) بعزم
03-02-06, 02:23 PM
المأمون وصيحة في الحق عالية..

عالية بالمداد سمت بها روحك التي بين جنبيك

أخي الكريم .. نحن بحاجة إلى أن نعيد حساباتنا كثيرا ليس مع الغرب أو الحكومات

من المهم جدا أن نعرف ما يحاك ضدنا نعرف المؤامرات والغزو الفكري

مهم جدا ..

وقبل ذلك كله لابد أن نعرف من نحن مامقدار حبنا لديننا

نراجع علاقتنا مع ربنا وحبنا لرسولنا

متى ما أصلحناها حتما حينها سننطلق بخطى ثابة نرهب العدو مسيرة أربعين عام

لأن هيبة الإيمان سبق الخطى

وكما ذكرت في معرض كلامك هذه حماس هي لم تتسلم السلطة بعد

ولكن الرعب سيطر على القلوب وكل التنبؤات قبل فرز الانتخابات توقعها اليهود

بأن الجولة القادمة أصعب مما مضى

نسأل الله لهم الثبات ولانزكيهم على الله



المهم أنها كلمة أود قولها في ختام تعليقي

أننا بدأنا نقترب من عنق الزجاجة التي لا تتسع إلا لواحد ليس اثنين

فهل نحن مستعدون ؟؟؟؟

حسن خليل
03-02-06, 03:14 PM
صحيفة دينماركية تتطاول على سيد الخلق وتسيء له..
رئيس وزراء الدنمارك يصفع 11 سفيرا عربيا ومسلما برفضه مقابلتهم في هذا الخصوص..
ملكة الدنمارك تسيء للاسلام والمسلمين...
79% من الشعب الدنماركي يرفض الاعتذار...
صحف المانية وفرنسية واخرى من عدة دول أوربية تحاول كسر طوق المقاطعة على الدنمارك أو تخفيف اثره..
تحقيقا لوحدتهم وتعاضددهم..
فتتحدى الامة العربية والاسلامية بنشر الاساءة لرسول الله..
يتحدثون عن الحرية...
الامم المتحدة سبق واصدرت قرارا بعدم التعرض للسامية.. أو التشكيك في محرقة اليهود....
لم ينبت احدهم ببنت شفة... ولم يتحدث احدهم عن الحرية...
الأمم المتتحدة سبق والغت قرارا ينص على ان الصهيونية شكل من اشكال العنصرية..
الامم المتحدة تستصدر قرارات بالتحقيق في قتل الحريري...
تسكت عن قتل عرفات..
تسكت عن قتل الشيخ احمد يسن..
تسكت عن قتل الرنتيسي..
تسكت عن القتل اليومي للفلسطينين
تسكت عن قتل شعب العراق اليومي ومنذ عدة أعوام..
الامم المتحدة تطالب بملاحقة سوريا..
تتجاهل ملاحقة امريكا...
تتجاهل ملاحقة اسرائيل...
تتجاهل عن ملاحقة بريطانيا..
تتجاهل عما فعله الاستعمار القديم بشعوب آسيا وافريقيا..
تتجاهل ما يخطط له الآن من اساليب لاستعمار الشعوب ونهب خيراتها..
اصبح حتى للامم المتحدة مكيالين..
تريدنا أن ننصاع لها بعد أن سمت نفسها بالشرعية الدولية أو سميناها نحن..
انهم يحكمون الآن عن طريق مجلس الامن الدولي..
والذي تؤخذ فيه القرارات عنوة وحسب رغبة الغرب..
الفيتو جاهز.. لرفض الرأى الذي يعارضهم بالاغلبية..
حتى الدول التي لديها حق الفيتو لاستعماله .(الصين وروسيا).. لم تستعمله حتى الآن ..خوفا أو طمعا.. حسب الحال والمصلحة.. وفي كل الاحول ولن تستطيع أن تستعمله في المستقبل..

أما نحن فننحني لقرارات الامم المتحدة باسم الشرعية الدولية...
شرع الاساءة لرسول الله وتمجيد اليهود وحفدة القردة والخنازير..
فلو اساءوا لليهود.. او انكروا حرقهم... ماذا ستكون النتيجة..
لو صدر قرار باسم الامم المتحدة لمقاطعة سوريا... لقاطعتها الانظمة العربية والاسلامية...
باسم الشرعية الدولية..
عندما فازت حماس بأمر الشعب الفلسطيني توالت عليها الشروط التعجيزية التي تتعارض مع مبادئها التي
اختارها الشعب ...
الغرب يكمم حرية الشعوب ويتحدث عن حرية الاساءة لرسول الله..
الغرب يريد أن يبسط حرية الرذيلة.. لذلك يتحدث عن دكتاتورية الاسلام.. وحقوق الانسان ماهي الا حقه في ممارسة الرذيلة.. الحق في الشذوذ... الخ...

لذا أتأمل في ان تتطور هذه الانتفاضة التي تقودها الشعوب..
ولتتطور دعوتنا من المقاطعة الى الاعتماد على النفس... ليكن شعارنا
أن نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع..
لنوقن ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين..
ليطرد حكامنا الخوف من نفوسهم.. فالله هو مالك الملك وهو الذي يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك من يشاء..
وليس امريكا او الغرب..
نحفظ لحكامنا وانظمتنا تجاوبهم مع شعوبهم... ونريد المزيد من القرب والمصالحة...

لنلبس الملابس المصنوعة في مصر والصين والهند وسنغافورة واليابان..
لنأكل الفواكه والخضر المحلية والمستوردة من مصر وتركيا ولبنان وسوريا...
لنأكل اللحوم المستوردة من السودان..
لتتوجه رؤس الاموال للدول الاسلامية...
هناك امكانيات استثمارات كبرى .. العائد منها سيغنينا ...
سيجعل منا قوة يحسب الجميع لها الف حساب..
سيجعل لنا مكانا تحت الشمس..
الكثيرون يعتقدون اننا الآن في اعتباب الطفرة البترولية الثالثة... بوصول سعر البترول الى ما يزيد عن خمسون دولار..
إن قيمة البترول الان الحقيقية بعد زيادةأسعاره اصبحت ثلاثة دولارات ونصف للبرميل الواحد بالنسبة لاسعار عام 1973م..
انهم يمارسون علينا الخداع.. فقد ضاعفوا اسعار منتجاتهم عشرات المرات.. ضاعفوا قطع الغيار .. اضعافا مضاعفة...
خلال فترة بسيطة امتصوا كل خسائرهم... بل جعلوا لهم فوائض سموها بالاحتياطي الاستراتيجي...

بالتأكيد إن لدى الغرب كثير من الاساليب التي لا تراها العين المجردة..
منها سلاح المعونات التي تقدمه للدول المحتاجة..
ومنها سلاح القروض..
ومنها سلاح تقديم المشروعات... والخبراء
ومنها سلاح بيع السلاح والسلع الاستراتيجية والمعدات..
ومنها سلاح العولمة والزام الدول بحرية التجارة وعدم المقاطعة...
ونشر الحرية وحقوق الانسان..

ولو تمعنا باساليبهم نجدها متناقضة في اهدافها واصولها..
ولكن مبدأهم هو أن الغاية تبرر الوسيلة..
وربما هدفهم الاساسي الآن هو كسر هذه الوحدة الرائعة...
فربما يحاولوا التحرك من خلال رجالهم والضغط على حكوماتنا بقمع شعوبهم..

ولكن لن تتخاذل للشعوب المسلمة.. لنصرة لرسول الله..
فقد رأيت أطفال في اشارات المرور بجدة يوزعون اوراق المقاطع.
ومنتجات الدنمارك..

فلم اتمالك نفسي .. وزرفت عيناي الدموع..
فباسم هؤلاء الأطفال .. الذين يجاهدون في هذه المعركة..
نتأمل في تطوير هذه الغضبة الى
نتائج ايجابية.. نحقق من خلالها
الطفرة الكبرى
لتكون دعوتنا .
الوقوف مع المنتجات الوطنية ...أولا
ثم
وأن يكون البديل عربيا أو اسلاميا..
أن نوجه كل استثماراتنا الى الدول الاسلامية والعربية..
فهناك كثير من الدول العربية والمسلمة... يزيدنا الاستثمار فيها قوة...
لنحقق من خلالها شعار الاكتفاء الذاتي..

انما حدث ويتفاعل انما هو مجرد تمارين .... لهذه الامة لتستعيد لياقتها التي انهكها التقاعس و الزمن والاعداء ..
لنجعل هذا الشعار تطويرا لنصرة رسول الله... فمن غيره سيقودنا للنصر الشامل..

...

مقال رائع أخي الغالي المأمون يسطّر بماء الذهب.

لله درك أخي المأمون على هذه الكلمات الصادقة والمؤثرة والنابعة من القلب و الأمم المتحدة في هذا الزمان أصبحت أداة في يد الغرب بل قل أداة في يد اسرائيل.

فلا يجوز لنا أن نتعرض على ما يفعلوه باسم الحرية.

ولكن لا يجوز لنا أن نفعل أي شيء باسم الحرية. يجب أن نكون عبيداً لهم. ولا نأخذ أي قرار إلا بموافقتهم.

فمصالحهم تأتي في الدرجة الأولى. فما وافق هواهم ومصالحهم كان به وإلا أصبح عدواً لهم وارهابيّاً.

دمتم بحفظ الله ورعايته وسدد الله خطاكم وأنار دربكم وجعل الجنة مثواكم.

أخوك المحب

حسن خليل

وشوله
03-02-06, 08:03 PM
thnks

منى البزال
04-02-06, 08:40 AM
أستاذي المأمون

سلمت يمينك فولله لقد أدماني وأبكاني نداؤك خيث أنك وضعت يدك على الجراح

حللت وناقشت وطرحت الحلول

بارك الله فيك

والآن لندعو جميعاً إلى الله باستمرار هذه المقاطعة لأنه أخشى ماأخشاه هو التخاذل والنكوص

بارك الله فيك

أختك منى البزال

مـحـسـن
04-02-06, 12:04 PM
الله يعطيك العافيه وكلامك عين العقل والمفروض نعمل حتى نصل ل لإكتفاء الذاتي
http://www.falasteen.com/IMG/375_america2webweb.jpg

أم مشاري
04-02-06, 02:51 PM
لاشلت يمينك ......استاذنا المأمون....فما كتبته:

(تقرير شامل لواقعنا المؤلم )

__________________________________________________ ___________________
.صوره لكل حكام العرب والمسلمين ممن لايزال لديهم ذره من كرامه وغيره على الدين

مستغرب
05-02-06, 01:27 AM
كلام رائع وجميل وعقلاني

وكتبت ما يجول في خاطري وخاطر الجميع

نعم نريد ان تكون هذه هي البداية

بارك الله فيك

الدبدوبة
05-02-06, 03:31 AM
سلمت يمينك الله يعطيك العافيه
اللهم انصرنا

بلوتوث
06-02-06, 01:29 AM
الغرب يعيش على اقتصادنا

المقاطعة للدنمارك اثبتت اننا نستطيع فعل شي

فماذا يمنع ان نقاطع امريكا وكل دولة نهين الاسلام؟

لو نعود لوطنيتنا ولا نستخدم الا الصناعة العربية والوطنية لكان في ذلك خير كبير على وطننا وعلى الدول العربية

الشكر لك استاذي المأمون

أم أديم
26-03-06, 01:49 AM
أخي المتألق صاحب القلم الرائع والغيور على دينه ... في زمن فيه الغيرة ندرة ... وتكاد تضمحل وتفنى

بلادنا كانت ومازالت مطمع لكل غاصب لأنه موطن الثروات والخيرات والمقدسات ومهبط الأديان ...

وللأسف أقولها ولا أخاف في الله لومة لائم .. لقد أصبح من يقودنا هم رجال ادعوا الاسلام ظاهراً

والاسلام منهم برئ ... رجال وكلوا على شئون بلادنا ووثقوا الحكام فيهم ولكن هم ليسوا اهلاً لها

رجال أصحاب فكر علماني متحرر ... يريدون أن تشيع الفاحشة فيه وهي الحرية بنظرهم

يريدون أن نتحرر من أخلاقنا وقيمنا وفطرتنا التي فطرنا عليها ... رجال ارتموا في أحضان الغرب

وبالأخص أمريكا أمهم التي تدير شؤون العالم بأسره ولا رادع لها والله المستعان ...

فأصبح رغماً عنا الطاعة لها ومن والاها والله المستعان


بارك الله فيك وفي قلمك الرائع والمتألق دائماً

لاعدمناك اخوي

رامز
26-03-06, 09:14 AM
يجب تنظيف البيت العربي من الداخل أولاً من الحزازات وجميع أنواع التفرقة وأن يكون خطابنا السياسي والإعلامي واحداً وفي الحقيقة لا أعتقد أن الحكام العرب لديهم الرغبة في رؤية العالم العربي يقف صفاً واحداً فلكل منهم أملاكه الخاصة التي يحرص على بقائها لكن الأمل في الشعوب العربية نفسها أن تنهض من سباتها ، والتجربة التي مرت علينا مع الدنمارك أثبتت أنه بالإمكان توحد العالم العربي مع العالم الإسلامي ونحتاج فقط الى القيادات التي تريد رفعة وعزة الإسلام والمسلمين والسلام .