المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكم العلمانية في القران الكريم


طالب الفزعة
22-09-13, 08:06 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




بدايتا" يا أخواني وأخواتي الكرام

أود أن أوضح بعض النقاط بشكل سهل ومبسط لكي نضع الأمور في نصابها ....

حتى تتضح الصورة بشكل كامل لا لبس فيه



ونبدأ اولا" بتعريف الدين ...... ( أي دين .. سواء الأسلام أو المسيحية أو غيرهما )

والسؤال هو : (( ماهو الدين ؟؟ ))

الجواب :

الدين هو عبارة عن ( طقوس ) و ( تشريعات )



سؤال :

ماذا تعني ( طقوس ) ... وماذا تعني ( تشريعات ) ؟؟

الجواب :

الطقوس هي : العبادات التي يمارسها اصحاب هذا الدين مثل الصلاة والصيام


والتشريعات هي : القوانين التي تنظم حياة اهل هذا الدين وتحدد مالهم وماعليهم

وهذه القوانين عبارة عن قائمة محرمات ( ممنوعات ).. وماعدا ذلك فهو مباح ( مسموح )


وهذا هو تعريف الدين بأختصار شديد



ثانيا" .... تعريف العلمانية

والسؤال هو : ماهي العلمانية ؟؟

الجواب وبأختصار شديد ايضا" :

العلمانية هي: ( تعطيل ) التشريعات و ( أقتصار الدين ) على الطقوس فقط






والآن بعد ان اتضحت لنا الصورة نأتي الى القران الكريم ونرى

هل ذكر القران مثل هذه الحالة ( تعطيل التشريعات وأقتصار الدين على الطقوس ) ؟؟ وماحكمها ؟؟


لقد ورد في القران الكريم حالة اقل منها وهي :

تعطيل ( جزء ) من التشريعات ... وليس تعطيلها بشكل كامل كماهو الحال مع العلمانية


ماقصة هذه الحالة ... وماذا قال الله تعالى عنها ؟؟


قصة هذه الحالة هي :

ان الله سبحان وتعالى قد فرض على بني اسرائيل

1- أن لايتقاتلو فيما بينهم

2- وأن لايخرج بعضهم بعض من ديارهم

3- وأذا أسر أحد منهم فعليهم أن يفادوه

لكن بني اسرائيل لم يطيعوا الله في الأولى والثانية ... وأطاعوه في الثالثة



ماذا قال الله تعالى عن ( ذلك الفعل ) ؟؟



قال تعالى في سورة البقرة :


84 - 86 } { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ * ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ }


( خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون الى اشد العذاب )

هذا هو حكم من يأخذ من الدين مايريد ويترك مالايريد

وهذا ينطبق على العلمانيين الذين يريدون ان يأخذوا من الدين العبادات ( الطقوس ) ويتركوا التشريعات ( القوانين )

بل ان بني اسرائيل كانو افضل منهم ..

فهم لم يتركو التشريعات بالكامل وانما تركو جزء منها فقط








هذا وأن أصبت فمن الله وحده وأن أخطأت فمن نفسي والشيطان


وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

عنفوآآن
22-09-13, 09:07 AM
/





أعجبني .. تسلسل توضيح الفكرة ..





العالم كله يعتقد أن الحل المثالي .. لضمان إستقرار دائم يختصر في العلمانية
لأنهم يرون أن الدين هو السبب في التفرقة والتحزبات ووالتمييز بين الآخرين .

طبعا العالم وبدوله يتجه في هذا الطريق حتى في الدول التي تعتقد أنها تحكم بشريعة الله
تجدها تعطل شريعة التعامل مع الكفار ... وتدعو للتعايش السلمي والتسامح مع عدو الديانة والعقيدة .


على سبيل المثال
عقيدة الولاء والبراء محرجه بالنسبة للدول الإسلامية المتحالفة مع السامية لذلك السياسة علمانية
وهي المخرج الوحيد للبقاء على قيد الحياة بســــــلام .http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon6.gif



تحياتي


،

الميسم
22-09-13, 09:46 AM
شرح مختصر تمكنت فيه من إيصال المعلومة بشكل دقيق وواضح جدًا
الله يجزاك خير

لو أننا نرجع للآيات ونتدبرها حق التدبر
لما نجحت العلمانية ولا غيرها في اقتحام تشريعات لا مجال للخوض فيها
ثم السعي للتغيير من باب التجديد وعلى حساب الدين
وبموافقة ممن تقبل برضى وممن ارتضاها على جهل !
دس السم في العسل للتضليل هي البداية
وبدون التحصن سيقع في حبالهم الكثير والكثير
لذلك نسأل الله الثبات والبقاء على الدين بطقوسه وشرائعه ونقيمه كما أمرنا الله به

تحياتي لك ..

الموضوع مهم
يستحق التثبيت

نجمة المنتدى
22-09-13, 12:33 PM
الان واضحه مقاصدهم ومغازيهم ...ولكن الجهال مايعرفون ..
وهذا بركة التعليم المنحدر ..
العلمانيين مايحس بهم الواحد ..
لانهم يتقلبون ويتدرجوون لين يوصولون الى اهدافهم ..
وبالنهايه عادي تكتشف الكفر الصريح ..
الله يكنسهم ..ويمحى من عطاهم وجه ومسكهم مناصب ..

أسد من ورق
22-09-13, 12:49 PM
ابدعت ياطالب الفزعه ولكن ياحبذا لو تحدثت عن تاريخ العلمانيه وكيف كانت علاقتها بالكنيسه وسبب تمردها على تعاليم الكنيسه في أوروبا .
هنا ستكتشف لماذا هم يريدون تصديرها لنا محاولين فصل تعاليم كتاب الله عن واقع حياتنا لكي تتمرد النفس البشريه وتصبح انفس شهوانيه بهيميه تكفر بالله كما هو الحال عندهم .
هذا هو الهدف الأسمى الذي يسعى له دعاة التغريب في بلادنا تحت قيادة ( بغال الغرب ) العلمانيين السعوديين مع الأسف

راعي الوفا 1
22-09-13, 01:13 PM
أصلح الله قلوبنا وهدانا صراطه المستقيم وجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين
استدلال رائع واستنتاج يستحق التمعن وبغض النظر عن المسميات علماني ليبرالي
ووووو... الخ يجب على المسلم اتباع قول الله عز وجل وهدي رسوله صلى الله عليه
وعلى آله وصحبه وسلم .. شكرا ولك احترامي

moneeeb
22-09-13, 05:29 PM
هل هذا التعريف الوحيد للعلمانية سيد طالب

انا ضد العلمانية قلبا و قالبا لكن فقط من اجل النقاش و الاستزاده

العلمانية ليس فصل الدين عن الحكم

و لكن فصل مؤسسات الدين عن الحكم


مثال معاكس للعلمانية

ايران

عندهم الملا

هو الهرم الاعلى لجميع المؤسسات السياسية و الدينية

و كلمته بالنهاية هي الحكم و الفصل و الحق و الصواب


كذلك كانت اوروبا على هذا النحو

فكان الكهنوت كلمتهم فوق كلمة الملوك و القوانين و حتى الدين بذاته

فاصبحت المؤسسات الدينية اقوى من الدين و الساسة او في اقل تقدير الة لتنفيذ رغبات الحاكم


مثال اخر مننا و فينا
و لا نروح بعيد والله يعنني

نفس عميق




بسم الله

^_^

مفتي ديارنا, ال شيخ

في الصورة بالاسفل مثال حي على استخدام المؤسسات الدينية في تغيير المعايير الشرعية

https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/321456_323266057792728_25194705_n.jpg

تلوين لكملات الشرع و تاويل افلاطوني مع رسمات بيكاسويه لتنفيذ رغبات الحاكم

اذا السؤال... ان ان ااااان


شرع من نتبع...فالمذاهب و الفرق كثيرة

و اختصر لك.. هذة وجهة نظر من يطالب بالعلمانية



لحد يكفرني >_<

تشاو

أنفااس الرحيل
22-09-13, 05:50 PM
جزاك الله خيرا أخي طالب الفزعة وجعله في موازين حسناتك
شرح سهل وميسر لمصطلح كثر تداوله مؤخرا
العجيب في الامر أن العلمانية في بداياتها كانت للثورة على رجال الدين المستبدين
الذين حوروا التعاليم الدينية لمصالحهم الشخصية ..
وحاربوا كل مجال فيه إعمال للعقل والعلم حتى لا يكتشف الناس ما هم عليه من ظلال فيثورون عليهم
فكانت العلمانية طريقا للخلاص من الحكم الجائر لرجال الدين

وقياسا على ذلك .. فديننا يدعو للتفكر وطلب العلم وإعمال العقل
جاء دينا متكاملا فيه تشريع لكل جوانب الحياة
ملبيا لطلبات الإنسان بطبيعته المكونة من جسد وروح
فلماذا الدعوة للعلمانية إذا إلا أن يكون الدين لم يأت على هواهم

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

التحليل المنطقي
23-09-13, 12:15 AM
مرحبا بك

1 - اعتراض على تسميه العبادات بطقوس .. لان هذا المصطلح مأخوذ من علم الاجتماع

الذي يرى ان العبادات عباره عن تقرب الى الاوراح التى تحكم العالم الاخر


2 - حذر العلماء من ترك المصطلحات الشرعيه واستبدالها بمصطلحات غير شرعيه

ومنهم شيخ الاسلام ابن تيميه والشيخ بكر ابو زيد


3 - العلمانيه هي فصل الدين عن الحياة .. لا فصل حكم الاحبار والرهبان عن الحياة

والفرق بين الدين الكنسي والدين الاسلامي

ان الدين الكنسي يرى ان اقوال الرهبان حجه عند الله تعالي

والدين الاسلامي يرى ان اقوال المشايخ يستدل لها ولا يستدل بها

فاذا لم يكن لها شاهدي عدل من الكتاب والسنه فهي مطرحه وراء الظهر


وبهذا الفرق يخرج حكم ولي الفقيه الذي يتكلم بلسان المعصوم

وحكم الراهب الذي يتكلم بأسم روح القدس


والله اعلم

طالب الفزعة
23-09-13, 07:28 AM
/






أعجبني .. تسلسل توضيح الفكرة ..





العالم كله يعتقد أن الحل المثالي .. لضمان إستقرار دائم يختصر في العلمانية
لأنهم يرون أن الدين هو السبب في التفرقة والتحزبات ووالتمييز بين الآخرين .

طبعا العالم وبدوله يتجه في هذا الطريق حتى في الدول التي تعتقد أنها تحكم بشريعة الله
تجدها تعطل شريعة التعامل مع الكفار ... وتدعو للتعايش السلمي والتسامح مع عدو الديانة والعقيدة .


على سبيل المثال
عقيدة الولاء والبراء محرجه بالنسبة للدول الإسلامية المتحالفة مع السامية لذلك السياسة علمانية
وهي المخرج الوحيد للبقاء على قيد الحياة بســــــلام .http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon6.gif



تحياتي



،



احسنتي ياعنفوان


وبالنسبة لعقيدة الولاء والبراء والتي تعتبر الحجر الاساس الذي يبنى عليه ترابط المسلمين

فقد تم استهدافها وهدمها على عدة مراحل

ابتداء من القومية العربية مرورا" بالوطنية وانتهاء بحذفها من المناهج فيما يسمى الحرب على الارهاب



تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 07:39 AM
شرح مختصر تمكنت فيه من إيصال المعلومة بشكل دقيق وواضح جدًا
الله يجزاك خير

لو أننا نرجع للآيات ونتدبرها حق التدبر
لما نجحت العلمانية ولا غيرها في اقتحام تشريعات لا مجال للخوض فيها
ثم السعي للتغيير من باب التجديد وعلى حساب الدين
وبموافقة ممن تقبل برضى وممن ارتضاها على جهل !
دس السم في العسل للتضليل هي البداية
وبدون التحصن سيقع في حبالهم الكثير والكثير
لذلك نسأل الله الثبات والبقاء على الدين بطقوسه وشرائعه ونقيمه كما أمرنا الله به

تحياتي لك ..

الموضوع مهم
يستحق التثبيت


حياك الله يالميسم


انا وان كنت اختلف معك حول البداية

فانا ارى ان البداية في عالمنا الاسلامي كانت ( ظلم الناس وأكل حقوقهم باسم الدين )

وهي نفس اسباب نشأت العلمانية ... ومامفتي سوريا ومصر وغيرهم عنا ببعيد


الا اني اتفق معكي تماما" بأن السبب الرئيسي هو الأبتعاد عن الدين


بارك الله فيكي وجزاكي الله خير



تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 07:42 AM
الان واضحه مقاصدهم ومغازيهم ...ولكن الجهال مايعرفون ..
وهذا بركة التعليم المنحدر ..
العلمانيين مايحس بهم الواحد ..
لانهم يتقلبون ويتدرجوون لين يوصولون الى اهدافهم ..
وبالنهايه عادي تكتشف الكفر الصريح ..
الله يكنسهم ..ويمحى من عطاهم وجه ومسكهم مناصب ..


هم الذين يشرفون على هذا التعليم


فمن الطبيعي ان نصل الى هذا الوضع





تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 08:06 AM
ابدعت ياطالب الفزعه ولكن ياحبذا لو تحدثت عن تاريخ العلمانيه وكيف كانت علاقتها بالكنيسه وسبب تمردها على تعاليم الكنيسه في أوروبا .
هنا ستكتشف لماذا هم يريدون تصديرها لنا محاولين فصل تعاليم كتاب الله عن واقع حياتنا لكي تتمرد النفس البشريه وتصبح انفس شهوانيه بهيميه تكفر بالله كما هو الحال عندهم .
هذا هو الهدف الأسمى الذي يسعى له دعاة التغريب في بلادنا تحت قيادة ( بغال الغرب ) العلمانيين السعوديين مع الأسف


اشكرك يا اخي اسد


وسأذكر بعض الخطوط العريضة عن العلمانية


ظهرت العلمانية في الثورة الفرنسية والتي كانت بسبب ظلم واستبداد الحكام في فرنسا

كانو حكام فرنسا وغيرهم من حكام الدول الاوروبية في ذاك الزمان

يستخدمون الكنيسة ورجالها كــ ( أداة ) لـتطويع وتركيع شعوبهم

ثار الشعب الفرنسي ضد حكامهم الظلمة وادواتهم المتمثلة في الرهبان والقساوس

كان شعار الثورة ( اشنقوا اخر امير بأمعاء اخر قسيس )

نجحت الثورة ومنها انتقلت العلمانية الى باقي الدول لاوربية ودول العالم

ولذلك تسمى فرنسا ( أم الحريات )



تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 08:08 AM
أصلح الله قلوبنا وهدانا صراطه المستقيم وجعلنا هداة مهتدين لا ضالين ولا مضلين

استدلال رائع واستنتاج يستحق التمعن وبغض النظر عن المسميات علماني ليبرالي
ووووو... الخ يجب على المسلم اتباع قول الله عز وجل وهدي رسوله صلى الله عليه

وعلى آله وصحبه وسلم .. شكرا ولك احترامي




جزاكي الله خير وبارك الله فيكي



وتحياتي لكي

طالب الفزعة
23-09-13, 08:29 AM
هل هذا التعريف الوحيد للعلمانية سيد طالب

انا ضد العلمانية قلبا و قالبا لكن فقط من اجل النقاش و الاستزاده

العلمانية ليس فصل الدين عن الحكم

و لكن فصل مؤسسات الدين عن الحكم


مثال معاكس للعلمانية

ايران

عندهم الملا

هو الهرم الاعلى لجميع المؤسسات السياسية و الدينية

و كلمته بالنهاية هي الحكم و الفصل و الحق و الصواب


كذلك كانت اوروبا على هذا النحو

فكان الكهنوت كلمتهم فوق كلمة الملوك و القوانين و حتى الدين بذاته

فاصبحت المؤسسات الدينية اقوى من الدين و الساسة او في اقل تقدير الة لتنفيذ رغبات الحاكم


مثال اخر مننا و فينا
و لا نروح بعيد والله يعنني

نفس عميق




بسم الله

^_^

مفتي ديارنا, ال شيخ

في الصورة بالاسفل مثال حي على استخدام المؤسسات الدينية في تغيير المعايير الشرعية

https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/321456_323266057792728_25194705_n.jpg

تلوين لكملات الشرع و تاويل افلاطوني مع رسمات بيكاسويه لتنفيذ رغبات الحاكم

اذا السؤال... ان ان ااااان


شرع من نتبع...فالمذاهب و الفرق كثيرة

و اختصر لك.. هذة وجهة نظر من يطالب بالعلمانية



لحد يكفرني >_<

تشاو


اخ منيب


لا تقتصر العلمانية على مسالة الحكم فقط

لأنه في الحالة هذه سوف يكون مجرد ( نظام حكم ) فقط .... وليس ( فكر ) أو ايديولوجيا

فالفرد يستطيع ان يكون علمانيا" حتى لو كان تحت حكم ديني





الرهبان والقساوسة كانو اداة بيد الحكام لا اقل ولا اكثر






اذا كنت تبحث عن المنهج الصحيح عن طريق اتباع الاشخاص ... فنهايتك هي الضياع

لديك قران وسنة واقوال لعلماء سابقين مثل ابن تيمية واحمد بن حنبل وغيرهم

وما اتفق من اقوال العلماء مع الكتاب والسنة فخذ به

وماتعارض من اقوالهم مع الكتاب والسنة فاضرب به عرض الحائط




تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 08:34 AM
جزاك الله خيرا أخي طالب الفزعة وجعله في موازين حسناتك

شرح سهل وميسر لمصطلح كثر تداوله مؤخرا
العجيب في الامر أن العلمانية في بداياتها كانت للثورة على رجال الدين المستبدين
الذين حوروا التعاليم الدينية لمصالحهم الشخصية ..
وحاربوا كل مجال فيه إعمال للعقل والعلم حتى لا يكتشف الناس ما هم عليه من ظلال فيثورون عليهم
فكانت العلمانية طريقا للخلاص من الحكم الجائر لرجال الدين

وقياسا على ذلك .. فديننا يدعو للتفكر وطلب العلم وإعمال العقل
جاء دينا متكاملا فيه تشريع لكل جوانب الحياة
ملبيا لطلبات الإنسان بطبيعته المكونة من جسد وروح
فلماذا الدعوة للعلمانية إذا إلا أن يكون الدين لم يأت على هواهم


اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك



المشكلة ان نفس اسباب ظهور موجودة في عالمنا العربي

وهذا مصداق لرسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام حين قال :

(( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة ))




جزاكي الله خير وبارك الله فيكي




تحياتي

طالب الفزعة
23-09-13, 08:49 AM
مرحبا بك

1 - اعتراض على تسميه العبادات بطقوس .. لان هذا المصطلح مأخوذ من علم الاجتماع

الذي يرى ان العبادات عباره عن تقرب الى الاوراح التى تحكم العالم الاخر


2 - حذر العلماء من ترك المصطلحات الشرعيه واستبدالها بمصطلحات غير شرعيه

ومنهم شيخ الاسلام ابن تيميه والشيخ بكر ابو زيد


3 - العلمانيه هي فصل الدين عن الحياة .. لا فصل حكم الاحبار والرهبان عن الحياة

والفرق بين الدين الكنسي والدين الاسلامي

ان الدين الكنسي يرى ان اقوال الرهبان حجه عند الله تعالي

والدين الاسلامي يرى ان اقوال المشايخ يستدل لها ولا يستدل بها

فاذا لم يكن لها شاهدي عدل من الكتاب والسنه فهي مطرحه وراء الظهر


وبهذا الفرق يخرج حكم ولي الفقيه الذي يتكلم بلسان المعصوم

وحكم الراهب الذي يتكلم بأسم روح القدس



والله اعلم


حياك الله اخي التحليل المنطقي


أعلم هذا .... ولكني اتكلم عن جميع الاديان وليس عن الاسلام فقط

ولا يمكن ان اسمي مايفعله اليهود والنصارى بعبادات لأنها ( محرفة )

ناهيك عن الاديان الاخرى مثل البوذية والهندوسية التي ليست اديان سماوية اصلا"

بل هي من صنع البشر .. لذلك لايمكن ان اطلق عليه ( عبادات )



انا لم اقل غير هذا

ربما لم تفهمني جيدا"





احسنت بارك الله فيك





تحياتي لك

طالب الفزعة
23-09-13, 09:01 AM
شاهدوا ردة فعل الطلاب المصريين بجامعة القاهرة على مفتي مصر


http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1IE (http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1IE)



حقيقتا" لايلامون في ذلك حتى ولو كان قد جاء ليعلمهم الكتاب والسنة



اعتقد ان مثل هذه الحالات هي شرح عملي لأسباب انتشار العلمانية

راعي الوفا 1
23-09-13, 09:50 AM
جزاكي الله خير وبارك الله فيكي



وتحياتي لكي



أخوك جيتك بقايا روح (a14)(a14)(a14)

طالب الفزعة
23-09-13, 10:48 AM
أخوك جيتك بقايا روح (a14)(a14)(a14)



اسف جدا" اخي بقايا روح (zm)


وتشرفت بمعرفتك

عنفوآآن
23-09-13, 02:37 PM
شاهدوا ردة فعل الطلاب المصريين بجامعة القاهرة على مفتي مصر


http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1IE (http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1IE)



حقيقتا" لايلامون في ذلك حتى ولو كان قد جاء ليعلمهم الكتاب والسنة



اعتقد ان مثل هذه الحالات هي شرح عملي لأسباب انتشار العلمانية












تم حذف السؤال بعد مشاهدة زفة الشيخ
رحمته .. (qq136)

moneeeb
23-09-13, 04:18 PM
شاهدوا ردة فعل الطلاب المصريين بجامعة القاهرة على مفتي مصر


http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1ie (http://www.youtube.com/watch?v=ys2159rw1ie)



حقيقتا" لايلامون في ذلك حتى ولو كان قد جاء ليعلمهم الكتاب والسنة



اعتقد ان مثل هذه الحالات هي شرح عملي لأسباب انتشار العلمانية

ليس مفتي مصر...مفتي سابق . تم تعينه في زمن مبارك من قبل مبارك

و هو مع الانقلاب و مع بشار...

و الطلبة كانو يشتمونه و يسبونه لمواقفه الحقيرة

و كان بعضهم يرفع بيده علامة رابعه

الله يخلص المسلمين من علماء المستبدين

moneeeb
23-09-13, 04:21 PM
اخ منيب


لا تقتصر العلمانية على مسالة الحكم فقط

لأنه في الحالة هذه سوف يكون مجرد ( نظام حكم ) فقط .... وليس ( فكر ) أو ايديولوجيا

فالفرد يستطيع ان يكون علمانيا" حتى لو كان تحت حكم ديني





الرهبان والقساوسة كانو اداة بيد الحكام لا اقل ولا اكثر






اذا كنت تبحث عن المنهج الصحيح عن طريق اتباع الاشخاص ... فنهايتك هي الضياع

لديك قران وسنة واقوال لعلماء سابقين مثل ابن تيمية واحمد بن حنبل وغيرهم

وما اتفق من اقوال العلماء مع الكتاب والسنة فخذ به

وماتعارض من اقوالهم مع الكتاب والسنة فاضرب به عرض الحائط




تحياتي


بل تقتصر على الحكم فقط يا باشا

تقول المنهج الصحيح و قد اخترته لي

طيب ما رايك ان اخذ منهجي منحجة الاسلام الغزالي

مو لازم تجيب لان سؤوالي سوف يغير منحى الموضوع

طالب الفزعة
23-09-13, 05:14 PM
بل تقتصر على الحكم فقط يا باشا



تقول المنهج الصحيح و قد اخترته لي

طيب ما رايك ان اخذ منهجي منحجة الاسلام الغزالي

مو لازم تجيب لان سؤوالي سوف يغير منحى الموضوع




اذا كانت العلمانية تقتصر على الحكم فقط

فكيف اذا" يكون الشخص العامي ( علمانيا" ) وهو ليس له علاقة بالحكم او الحكومة ؟؟

العلمانية ( فكر ) ... يطبقه الأفراد أو تطبقه الحكومات



وهل مرجعنا هو الشيخ الغزالي أو الشيخ فلان ؟؟

قبل ان يأتي الشيخ الغزالي لهذه الدنيا .. الم يكن هناك اسلاما" صحيحا" ؟؟

انت تدور في حلقة مفرغة يا اخ منيب

moneeeb
23-09-13, 11:06 PM
اذا كانت العلمانية تقتصر على الحكم فقط

فكيف اذا" يكون الشخص العامي ( علمانيا" ) وهو ليس له علاقة بالحكم او الحكومة ؟؟

العلمانية ( فكر ) ... يطبقه الأفراد أو تطبقه الحكومات



وهل مرجعنا هو الشيخ الغزالي أو الشيخ فلان ؟؟

قبل ان يأتي الشيخ الغزالي لهذه الدنيا .. الم يكن هناك اسلاما" صحيحا" ؟؟

انت تدور في حلقة مفرغة يا اخ منيب

يا باشا

اين المشكله....العامي مؤمن بمباديء العلمانية...فالسياسة كل العوام يتشربونها و يناقشونها في مجالسهم و تمسهم بشكل مباشر

افصل اكثر بكرة ان شاء الله

و ياباش انا ما ادور و لا يحزنون انت موب راضي تستوعب كلامي

طالب الفزعة
23-09-13, 11:26 PM
يا باشا

اين المشكله....العامي مؤمن بمباديء العلمانية...فالسياسة كل العوام يتشربونها و يناقشونها في مجالسهم و تمسهم بشكل مباشر

افصل اكثر بكرة ان شاء الله

و ياباش انا ما ادور و لا يحزنون انت موب راضي تستوعب كلامي


اخ منيب

خلينا اولا" ننتهي من كلامك اللي ماني راضي استوعبه على قولتك

وبعدين نرجع لتعريف العلمانية اللي هي صلب الموضوع



في انتظار ردك بكرة ان شاء الله

( تركي )
24-09-13, 12:08 AM
العلمانية دعوة حق ودعوة نور ودعوة تحرر وثورة ضد
الوثنية ، والمسيحية المحرفة ، والفطر المستقيمة ..
لو كنت أعيشُ في بيئةً كبيئة الأوربيين في تلك الأزمنة الغابرة
ولم أعرف الإسلام لكنت علمانياً متطرفاً ..
أي عقلاً يقول لي أن 1+1+1= 1
وحينما يسألون يُقال لهم ( سر لا يستطيع العقل إدراكه )
أي عقلاً يقبل بتكفير الكنيسة لرئيس بلدية ألمانيا لأنه اخترع غاز
الإستصباح بحجة أن الله خلق الليل ليلاً والنها نهاراً ! .
ناهيك عن العقائد الخرافية مثل تجسيد الإله وتقديس الصور والتماثيل
والهروب من الحياة وتحقيرها إلى الرهبانية !
لا هم أعطوا الجسد حقه ولا هم أشبعوا أرواحهم ..
ثم السخافة التي ضجت لها عقول الفصحاء ونفوس الأسوياء
وهي سخافة صكوك الغفران ، حينما وزعت الكنيسة الجنة
وعرضوها للبيع في مزاد علني ، وإعطاء الناس وثائق بذلك ! ..
والتضيق على الناس في أرزاقهم وفق نظام الإقطاع الظالم .
وغيرها كثير وكثير مما دفع أوربا للعلمانية كحل ومخرج من
هذا الظلام الذي لم يترك شيء الإ وحجب عنه النور ! ..
ولم تعرف أوربا النور الإ حينما اختلطوا بالاندلسيين المسلمين
ونظروا كيف عدل الإسلام في عدم التضيق على الناس في أرزاقهم
وعدم التضيق على العقل وتقييده عن الإنطلاق والإبداع .

.......

كل تلك الظروف كانت وراء الثورة على
الكنيسة والدعوة للعلمنة ..
ولكن السؤال الصادم والمفجع لكل علماني مسلم ..
هل تلك الظروف هي من مبادئ دينك وعقيدتك ؟!
الإجابة : لا
إذاً دعوتك للعلمانية دعوة باطلة دوافعها
شهوات النفس والجسد ..
لأن الإسلام أتى ليقيّد شهوات النفس والجسد ولا يمنعها !
في ثنائية رائعة تعطي الجسد حقه والروح حقها
وكله دون منزلة الطغيان ، لا للجسد ولا للروح ! ..
والعلمانية شعارها ..
( لا قيود ، ولا عين في الإرض ، ولا في السماء ) !
وهذا خلاف مبدأ الخلافة في الإرض و
تحقيق مراد الله تعالى .

( تركي )
24-09-13, 12:18 AM
( لا قيود ، ولا عين في الإرض ، ولا في السماء )




لا يأتي علماني متفلسف ويقول هذا ليس
شعاراً للعلمانية ،، لأني أعلم ذلك ،
ولكن هذا الشعار فهمته فهماً إرتجالياً من
واقع العلمانية التطبيقي ..
والعلمانية من أكبر الأفكار الوضعية تطرفاً ..
حينما يحكمون فإنهم يحرقون الأخضر واليابس
ويلغون كل الأفكار سوى أفكارهم البليدة .
ودونكم الفكر المادي الماركسي
وخير مثال ستالين
حينما قتل 20 مليون إنسان .
من أجل إحلال الفكر الماركسي الأوحد

طالب الفزعة
24-09-13, 04:05 AM
العلمانية دعوة حق ودعوة نور ودعوة تحرر وثورة ضد

الوثنية ، والمسيحية المحرفة ، والفطر المستقيمة ..
لو كنت أعيشُ في بيئةً كبيئة الأوربيين في تلك الأزمنة الغابرة
ولم أعرف الإسلام لكنت علمانياً متطرفاً ..
أي عقلاً يقول لي أن 1+1+1= 1
وحينما يسألون يُقال لهم ( سر لا يستطيع العقل إدراكه )
أي عقلاً يقبل بتكفير الكنيسة لرئيس بلدية ألمانيا لأنه اخترع غاز
الإستصباح بحجة أن الله خلق الليل ليلاً والنها نهاراً ! .
ناهيك عن العقائد الخرافية مثل تجسيد الإله وتقديس الصور والتماثيل
والهروب من الحياة وتحقيرها إلى الرهبانية !
لا هم أعطوا الجسد حقه ولا هم أشبعوا أرواحهم ..
ثم السخافة التي ضجت لها عقول الفصحاء ونفوس الأسوياء
وهي سخافة صكوك الغفران ، حينما وزعت الكنيسة الجنة
وعرضوها للبيع في مزاد علني ، وإعطاء الناس وثائق بذلك ! ..
والتضيق على الناس في أرزاقهم وفق نظام الإقطاع الظالم .
وغيرها كثير وكثير مما دفع أوربا للعلمانية كحل ومخرج من
هذا الظلام الذي لم يترك شيء الإ وحجب عنه النور ! ..
ولم تعرف أوربا النور الإ حينما اختلطوا بالاندلسيين المسلمين
ونظروا كيف عدل الإسلام في عدم التضيق على الناس في أرزاقهم
وعدم التضيق على العقل وتقييده عن الإنطلاق والإبداع .

.......

كل تلك الظروف كانت وراء الثورة على
الكنيسة والدعوة للعلمنة ..
ولكن السؤال الصادم والمفجع لكل علماني مسلم ..
هل تلك الظروف هي من مبادئ دينك وعقيدتك ؟!
الإجابة : لا
إذاً دعوتك للعلمانية دعوة باطلة دوافعها
شهوات النفس والجسد ..
لأن الإسلام أتى ليقيّد شهوات النفس والجسد ولا يمنعها !
في ثنائية رائعة تعطي الجسد حقه والروح حقها
وكله دون منزلة الطغيان ، لا للجسد ولا للروح ! ..
والعلمانية شعارها ..
( لا قيود ، ولا عين في الإرض ، ولا في السماء ) !
وهذا خلاف مبدأ الخلافة في الإرض و

تحقيق مراد الله تعالى .




احسنت يا اخ تركي بارك الله فيك


ولكن بماذا ترد على الذين يقولون :

انه نظرا" لأختلاف الأديان والثقافات فأن االعلمانية هي النظام الأصلح لحكم البلد ؟؟؟



تحياتي

( تركي )
24-09-13, 04:28 AM
احسنت يا اخ تركي بارك الله فيك


ولكن بماذا ترد على الذين يقولون :

انه نظرا" لأختلاف الأديان والثقافات فأن االعلمانية هي النظام الأصلح لحكم البلد ؟؟؟



تحياتي

هذا كذب وخداع ..
نظام الدولة نظام يقره البرلمان والمجالس التشريعية لكل بلد
والقرارات المصيريه كهوية الدولة تخضع لإرادة الشعب
السؤال : لو كان غالبية الشعب هو شعب مسلم يرغب أن
تكون هوية الدولة هي الهوية الإسلامية وتكون
المرجعية هي الكتاب والسنة ..
قطعاً سوف يصوتون لصالح المرجعية الإسلامية
لأن الديمقراطية هي حكم الأغلبية !
وحينما يأتي ناعق ويريد إلغاء رغبة الأغلبية
هذه هي الدكتاتورية بعينها ! ..
وهذا يدحض المزاعم التي ينادون بها !
العلمانيون لا يواجهون الإسلاميون في إقتراع الإ ويُهزموا !
وهذا ظاهر في مصر وتونس والمغرب ، والجزائر في الثمانينات
الشعوب متعطشه لتطبيق الشريعة الإسلامية !
ولكن المشكلة ليس في الإسلام نفسه ولكن في الإسلاميين أنفسهم
وهولاء معذورون بحكم بشريتهم إذا كانت الاخطاء عاديه !
ثم تحميل الإسلام أخطاء أتباعه ! ..
وهذه من الأشياء التي دعت البعض أن يدعو للعلمانية
هو تحميل الإسلام أخطاء أتباعه ! ..
تعال وحاكمني على اصوال الإسلام وليس على معتنقيه .
والعلمانيون أذكياء لا يستطيعون مواجهة الإسلاميون
لذلك يريدون فرض اراءهم فرضاً بكل تطرف وإقصاء !
وأما قول أن العلمانية هي الأصلح ..
لم تحكم العلمانية بلد الإ وكانت أماكن لا يسكنها الإ
الفئران والحشرات ..
بإستثناء الدول الصناعية مثل أوربا وأمريكا ..
هولاء لم يكن إزدهارهم وقوتهم بسبب تركك الدين
بل لأنهم عملوا واخترعوا وصنعوا وأبدعوا !
ولم يصلوا للصدارة بفضل أنهم حيّدوا الدين جانباً
العلمانية في أوربا بدأت من مئات السنين !
ولم يصلوا لما هم عليه الأن الإ في عهد قريب
قبل 60 سنه تقريبا ! ..
وهذا دليل أن السبب لم يكن بسبب العلمانية
مع أن الكنيسة كانت عقبة أمام أي تقدم
بسبب السيطرة الإقتصادية ومزاحمة الناس !
والإسلام لا يمنعك أن تنافسهم أو تتفوق عليهم ..
السوق مفتوح أمامك وفاتحاً لك أبوابه ..
هل يفعل بك الإسلام كما فعلت الكنيسة في أتباعها
هل يوجد أحد اقتسم معك مالك أو سلبك بيتك وعقلك ؟!
لا تحملوا الإسلام تبعات فشلكم وتقهقركم !
الفاشل هو أنتم وليس الإسلام .

طالب الفزعة
24-09-13, 04:41 AM
لا يأتي علماني متفلسف ويقول هذا ليس

شعاراً للعلمانية ،، لأني أعلم ذلك ،
ولكن هذا الشعار فهمته فهماً إرتجالياً من
واقع العلمانية التطبيقي ..
والعلمانية من أكبر الأفكار الوضعية تطرفاً ..
حينما يحكمون فإنهم يحرقون الأخضر واليابس
ويلغون كل الأفكار سوى أفكارهم البليدة .
ودونكم الفكر المادي الماركسي
وخير مثال ستالين
حينما قتل 20 مليون إنسان .

من أجل إحلال الفكر الماركسي الأوحد



تاريخ العلمانية تاريخ دموي اسود

راح ضحيته ملايين البشر

ابتداء من نشأتها في الثورة الفرنسية مرورا"

بالأنظمة الاخرى كالماركسية والنازية والفاشية وغيرها

وانتهاء بحرب الرأس مالية والشيوعية



وبعد هذا كله يأتي العلمانيين بكل صفاقة و وقاحة ليقولو لنا :

ان التاريخ الاسلامي تاريخ دموي ...... عجبا" !!!!

طالب الفزعة
24-09-13, 05:18 AM
هذا كذب وخداع ..

نظام الدولة نظام يقره البرلمان والمجالس التشريعية لكل بلد
والقرارات المصيريه كهوية الدولة تخضع لإرادة الشعب
السؤال : لو كان غالبية الشعب هو شعب مسلم يرغب أن
تكون هوية الدولة هي الهوية الإسلامية وتكون
المرجعية هي الكتاب والسنة ..
قطعاً سوف يصوتون لصالح المرجعية الإسلامية
لأن الديمقراطية هي حكم الأغلبية !
وحينما يأتي ناعق ويريد إلغاء رغبة الأغلبية
هذه هي الدكتاتورية بعينها ! ..
وهذا يدحض المزاعم التي ينادون بها !
العلمانيون لا يواجهون الإسلاميون في إقتراع الإ ويُهزموا !
وهذا ظاهر في مصر وتونس والمغرب ، والجزائر في الثمانينات
الشعوب متعطشه لتطبيق الشريعة الإسلامية !
ولكن المشكلة ليس في الإسلام نفسه ولكن في الإسلاميين أنفسهم
وهولاء معذورون بحكم بشريتهم إذا كانت الاخطاء عاديه !
ثم تحميل الإسلام أخطاء أتباعه ! ..
وهذه من الأشياء التي دعت البعض أن يدعو للعلمانية
هو تحميل الإسلام أخطاء أتباعه ! ..
تعال وحاكمني على اصوال الإسلام وليس على معتنقيه .
والعلمانيون أذكياء لا يستطيعون مواجهة الإسلاميون
لذلك يريدون فرض اراءهم فرضاً بكل تطرف وإقصاء !
وأما قول أن العلمانية هي الأصلح ..
لم تحكم العلمانية بلد الإ وكانت أماكن لا يسكنها الإ
الفئران والحشرات ..
بإستثناء الدول الصناعية مثل أوربا وأمريكا ..
هولاء لم يكن إزدهارهم وقوتهم بسبب تركك الدين
بل لأنهم عملوا واخترعوا وصنعوا وأبدعوا !
ولم يصلوا للصدارة بفضل أنهم حيّدوا الدين جانباً
العلمانية في أوربا بدأت من مئات السنين !
ولم يصلوا لما هم عليه الأن الإ في عهد قريب
قبل 60 سنه تقريبا ! ..
وهذا دليل أن السبب لم يكن بسبب العلمانية
مع أن الكنيسة كانت عقبة أمام أي تقدم
بسبب السيطرة الإقتصادية ومزاحمة الناس !
والإسلام لا يمنعك أن تنافسهم أو تتفوق عليهم ..
السوق مفتوح أمامك وفاتحاً لك أبوابه ..
هل يفعل بك الإسلام كما فعلت الكنيسة في أتباعها
هل يوجد أحد اقتسم معك مالك أو سلبك بيتك وعقلك ؟!
لا تحملوا الإسلام تبعات فشلكم وتقهقركم !

الفاشل هو أنتم وليس الإسلام .



مسموح للأسلاميين أن يصلوا الى سدة الحكم كماحصل في تركيا ومصر وتونس

ولكن ليس مسموح لهم أن يغيرو نظام الحكم في البلد .... حتى ولو كانو هم الاغلبية

أي بمعنى أوضح (( طراطير )) ...... فأي ضحك على الذقون هذا ؟؟!!!




جزاك الله خير وبارك الله فيك وجعل ماكتبته في ميزان حسناتك




تحياتي

نجمة المنتدى
24-09-13, 05:39 AM
سبحان الله كانت استاذه بالجامعه تنصحنا بالاطلاع وزيادة معلومتنا الثقافيه عن الشيعه ..
تقول يدخلون بكم وانتم جهله بعبادتهم ..
الان صرنا ننصح بالتثقيف للعلمانيه اشد .. صارو الشيعه واضحين عند هالفكر الوسخ..

والله نقاشكم مفيد ..

أسد من ورق
24-09-13, 12:33 PM
تم حذف السؤال بعد مشاهدة زفة الشيخ


رحمته .. (qq136)



حرام عليك تطلقين لقب ( الشيخ ) على هالنوعيات التي باعت دينها بعرض من الدنيا قليل .
فال جبريل عليه السلام لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم : يامحمد سيأتي أقواما من أمتك يبيعون دينهم كله بعرض من الدنيا قليل .

ESO
24-09-13, 01:39 PM
DI8GmNRqURg

ESO
24-09-13, 01:40 PM
XusNIXW60JA

ESO
24-09-13, 01:41 PM
9FJPRyAz_k4

ESO
24-09-13, 01:48 PM
لا يأتي علماني متفلسف ويقول هذا ليس
شعاراً للعلمانية ،، لأني أعلم ذلك ،
ولكن هذا الشعار فهمته فهماً إرتجالياً من
واقع العلمانية التطبيقي ..
والعلمانية من أكبر الأفكار الوضعية تطرفاً ..
حينما يحكمون فإنهم يحرقون الأخضر واليابس
ويلغون كل الأفكار سوى أفكارهم البليدة .
ودونكم الفكر المادي الماركسي
وخير مثال ستالين
حينما قتل 20 مليون إنسان .
من أجل إحلال الفكر الماركسي الأوحد




جوزيف ستالين ماله ومال العلمانية ! (q39)

طالب الفزعة
24-09-13, 02:21 PM
يا اخ ايزو

انت لو حتحط لنا صورة كل شيخ او عالم يقوم بنفس الدور اللي كانو يقومو فيه الرهبان والقساوسة


فراح نحتاج الى 100 صفحة على الأقل (qq115)


كفاية 1 او 2 كنموذج

طالب الفزعة
24-09-13, 09:24 PM
يا باشا

اين المشكله....العامي مؤمن بمباديء العلمانية...فالسياسة كل العوام يتشربونها و يناقشونها في مجالسهم و تمسهم بشكل مباشر

افصل اكثر بكرة ان شاء الله

و ياباش انا ما ادور و لا يحزنون انت موب راضي تستوعب كلامي


العلمانية ليست سياسة حكومات

العلمانية نهج حياة

وبعض العلمانيين ليس لهم علاقة بالسياسة اطلاقا"

سامي3000
25-09-13, 03:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




بدايتا" يا أخواني وأخواتي الكرام

أود أن أوضح بعض النقاط بشكل سهل ومبسط لكي نضع الأمور في نصابها ....

حتى تتضح الصورة بشكل كامل لا لبس فيه



ونبدأ اولا" بتعريف الدين ...... ( أي دين .. سواء الأسلام أو المسيحية أو غيرهما )

والسؤال هو : (( ماهو الدين ؟؟ ))

الجواب :

الدين هو عبارة عن ( طقوس ) و ( تشريعات )



سؤال :

ماذا تعني ( طقوس ) ... وماذا تعني ( تشريعات ) ؟؟

الجواب :

الطقوس هي : العبادات التي يمارسها اصحاب هذا الدين مثل الصلاة والصيام


والتشريعات هي : القوانين التي تنظم حياة اهل هذا الدين وتحدد مالهم وماعليهم

وهذه القوانين عبارة عن قائمة محرمات ( ممنوعات ).. وماعدا ذلك فهو مباح ( مسموح )


وهذا هو تعريف الدين بأختصار شديد



ثانيا" .... تعريف العلمانية

والسؤال هو : ماهي العلمانية ؟؟

الجواب وبأختصار شديد ايضا" :

العلمانية هي: ( تعطيل ) التشريعات و ( أقتصار الدين ) على الطقوس فقط






والآن بعد ان اتضحت لنا الصورة نأتي الى القران الكريم ونرى

هل ذكر القران مثل هذه الحالة ( تعطيل التشريعات وأقتصار الدين على الطقوس ) ؟؟ وماحكمها ؟؟


لقد ورد في القران الكريم حالة اقل منها وهي :

تعطيل ( جزء ) من التشريعات ... وليس تعطيلها بشكل كامل كماهو الحال مع العلمانية


ماقصة هذه الحالة ... وماذا قال الله تعالى عنها ؟؟


قصة هذه الحالة هي :

ان الله سبحان وتعالى قد فرض على بني اسرائيل

1- أن لايتقاتلو فيما بينهم

2- وأن لايخرج بعضهم بعض من ديارهم

3- وأذا أسر أحد منهم فعليهم أن يفادوه

لكن بني اسرائيل لم يطيعوا الله في الأولى والثانية ... وأطاعوه في الثالثة



ماذا قال الله تعالى عن ( ذلك الفعل ) ؟؟



قال تعالى في سورة البقرة :


84 - 86 } { وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لَا تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ وَلَا تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ * ثُمَّ أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ * أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ }


( خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون الى اشد العذاب )

هذا هو حكم من يأخذ من الدين مايريد ويترك مالايريد

وهذا ينطبق على العلمانيين الذين يريدون ان يأخذوا من الدين العبادات ( الطقوس ) ويتركوا التشريعات ( القوانين )

بل ان بني اسرائيل كانو افضل منهم ..

فهم لم يتركو التشريعات بالكامل وانما تركو جزء منها فقط








هذا وأن أصبت فمن الله وحده وأن أخطأت فمن نفسي والشيطان


وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين

أخي الكريم(الفاضل)/طالب الفزعة....جزاك الله خيرالجزاءوبارك فيك واثابك ورفع قدرك...
العلمانية الباب المؤدى للالحاد ونقول للذين يقولون بغيرذلك..هاتوابرهانكم ان كنتم صادقين...كل الشكروالتقديروالعرفان لك أخي...والله يوفقك دائماوابداويسددعلى طريق الحق والخيرخطاك والجميع اللهم آمين...مع خالص تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم...والله من وراءالقصد...

سامي3000
25-09-13, 03:36 AM
يا باشا

اين المشكله....العامي مؤمن بمباديء العلمانية...فالسياسة كل العوام يتشربونها و يناقشونها في مجالسهم و تمسهم بشكل مباشر

افصل اكثر بكرة ان شاء الله

و ياباش انا ما ادور و لا يحزنون انت موب راضي تستوعب كلامي



أخي الكريم(الفاضل)/منيب....بارك الله فيك واثابك.....لوتكرمت تشرح لناماهى مبادئ العلمانية؟.......ولك الشكر...والله من وراءالقصد....

الكونتيسة إليزابيث
25-09-13, 10:31 AM
(qq115)



العلمانية هي الإتجاهات الغير ثابته المتشكلة على حسب ونوع شكل
القالب الذي تأخذة و هي الروح الدنيوية التي تتكيف بحسب الظروف والزمان والمكان ..
وتختلف ايضا بحسب الدعم او التطبيق لها من قبل الافراد او الجماعات مما يخلق نوعاً من
الفوضى الفكرية والتشويش الذهني كونها لا تلزم احداً بــ ان يسلك دين معين ..
لــ تفرض على الانسان ان يعيش تحت وطأءة فكرانية بحته تلفظها
الطبقة المهيمنة ... على باقي افراد المجتمع كما هو الحال في الدول الاوربية ..

المجتمع العلماني يبحث عن كيف يضاعف اقتصادة و يكسب المجتمعات الاخرى
عبر الانفتاح و الاغرات الكثيرة فتكون الضربة ركوع باقي الدول لحضرتها !!
حيث تقوم بـ تفريق العالم الإسلامي ليتسنى لها (للغرب )الهيمنة السياسية
عليه وذلك بربطه بمؤسساته السياسية وأحلافه العسكرية ...!!

وعموما لو كانت العلمانية حلاً لــ عملوا واخذوا بها الصحابة والتابعين من قبلنا
فـ ظل تلك الظروف التي قاسوا من خلالها الكثير ! .... والسبب يكمن في ان :
ظروف نشأة العلمانية في أوروبا لا تنطبق على الإسلام والمجتمعات الإسلامية
ولا تتناسب مع مجتمعات دينيه اخرى
(qq115)


تساؤل :
لو كانت العلمانية حل لاصبحت جميع الدول العلمانيه بما فيها الدول الافريقيه
تقود العالم ... العلمانيه لاتصلح الابمنشئها ولا يصح تطبيقها على الدول
الاسلاميه لانها لاتتماشى مع قواعد دينيه اسلاميه راسخه ...حتى لاتتماشى
مع اديان اخرى كالسيخيه والبوذيه والوثنيه في كل من افريقيا وشرق اسيا ..لكل ديانه شرائع و
تعاليم وفلسفه وسياسه قائمه بذاتها ... لتلك المنطقه لايصح تطبيقها على جميع المجتمعات.


و بالنهاية :
الصلاح صلاح النفس هي التي توجد محيط صالح او فاسد . (qq115)


قال تعالى { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }




(rose)

يرفأ.
25-09-13, 10:51 AM
(qq115)



العلمانية هي الإتجاهات الغير ثابته المتشكلة على حسب ونوع شكل
القالب الذي تأخذة و هي الروح الدنيوية التي تتكيف بحسب الظروف والزمان والمكان ..
وتختلف ايضا بحسب الدعم او التطبيق لها من قبل الافراد او الجماعات مما يخلق نوعاً من
الفوضى الفكرية والتشويش الذهني كونها لا تلزم احداً بــ ان يسلك دين معين ..
لــ تفرض على الانسان ان يعيش تحت وطأءة فكرانية بحته تلفظها
الطبقة المهيمنة ... على باقي افراد المجتمع كما هو الحال في الدول الاوربية ..

المجتمع العلماني يبحث عن كيف يضاعف اقتصادة و يكسب المجتمعات الاخرى
عبر الانفتاح و الاغرات الكثيرة فتكون الضربة ركوع باقي الدول لحضرتها !!
حيث تقوم بـ تفريق العالم الإسلامي ليتسنى لها (للغرب )الهيمنة السياسية
عليه وذلك بربطه بمؤسساته السياسية وأحلافه العسكرية ...!!

وعموما لو كانت العلمانية حلاً لــ عملوا واخذوا بها الصحابة والتابعين من قبلنا
فـ ظل تلك الظروف التي قاسوا من خلالها الكثير ! .... والسبب يكمن في ان :
ظروف نشأة العلمانية في أوروبا لا تنطبق على الإسلام والمجتمعات الإسلامية
ولا تتناسب مع مجتمعات دينيه اخرى
(qq115)


تساؤل :
لو كانت العلمانية حل لاصبحت جميع الدول العلمانيه بما فيها الدول الافريقيه
تقود العالم ... العلمانيه لاتصلح الابمنشئها ولا يصح تطبيقها على الدول
الاسلاميه لانها لاتتماشى مع قواعد دينيه اسلاميه راسخه ...حتى لاتتماشى
مع اديان اخرى كالسيخيه والبوذيه والوثنيه في كل من افريقيا وشرق اسيا ..لكل ديانه شرائع و
تعاليم وفلسفه وسياسه قائمه بذاتها ... لتلك المنطقه لايصح تطبيقها على جميع المجتمعات.


و بالنهاية :
الصلاح صلاح النفس هي التي توجد محيط صالح او فاسد . (qq115)


قال تعالى { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }




(rose)











ماشاء الله رأي متمكن جدا

وصف لنا الحال والاحوال حول العلمانيه
ومن الذي أسس لها وماهي اهدافه .

حيث كان الأقتصاد ودوافعة هي احد ركائز هذا النظام من الحكم

لذلك بما ان هذا النظام نجح نوعا ما في الدول الغربيه المهيمنه في دفع اقتصادهم وتطور حضارتهم الى الافضل .
فبأمكاننا الاستفادة من تلك الانظمة وأسلمتها وفق النظام الاسلامي.
ونضع دستورا اسلاميا واضحا. يكافيء المنتج ويحاسب المخطيء الفاسد .
وينظم الحكم ويعطي لنا قانون واضح يستطيع من خلالة الفرد
ان يثبت حقة بعيدا عن الاجتهادات الفارطة الخطورة التي ضيعت
على المسلمين أمجاد كانو سيحققوها لو ترفرت البيئة الدستورية العادلة والمناسبة.

فالعالم الاسلامي يتحكم في كل الموارد الاولية للصناعات الاساسية في العالم
ولكن فوضى القوانين والاحكام وغياب دستور واضح وقوانين محاسبة .
جعل منها احد اكثر الانظمة فسادا في العالم

ومنها اصبحنا العوبة لكل من هب ودب


موضوع رائع يستحق ان يكون لة اكثر من محور نقاش .


: )

فارس السعيد
25-09-13, 11:24 AM
العلمانية ليست بهذا السوء بل لها فضل
كبير على انشار الاسلام وانشار المساجد حول العالم

لايحتاجها المسلمون لإن الاسلام له تشريعاته
لايوجد في الاسلام كهنوت مثل المسيحية لذلك لايحتاجها المسلمون


لولا لا العلمانية لأصبحت كل دولة تتعصب لدينها وأصحبت لاترى
المساجد ولا الدعاة يتجولون في اروبا .. ولن تشاهد أسلامين في لندن يتحدثون بحرية
وتصرف عليهم الحكومة البريطانية من اموال ضرائب الشعب

لولا العلمانية لسحقت الاكثرية الاقلبيات المسلمة
وفي احسن الاحوال ستكون اوضاعهم مثل اوضاع السنة في ايران

لو لا العلمانية لرأيت الغرب اليوم يتقاتل حول مشروعية تصدير صناعتهم
للبلاد المسلمة والبلاد المخالفه لهم في العقيدة المسيحية

وسترى كل بلد يجوب اقطار العالم بالقوة لنشر مذهبه وتصبح
الكورة الارضية حروب كحالها في القرون القديمة


من منا لايتمنى نجاح العلمانين في قلب الحكم في ايران ؟
لو كانت العلمانية هي التي تحكم ايران لما رأيت المعممين وما رأيت
دولة توظف كل اموالها وطاقاتها لنشر التشيع

من منا لايريد العلمانية في اروبا .. لو لاها لما اصبحت المساجد عامره
والناس والدعاة يتجولون فيها ورأيت جماعات مسيحية تكفر من يصدر
التقنيات والمخترعات للمخالفين للعقيدة المسيحية


هي فكر انقذ البشرية من الحروب والمعارك وتصلح للدول ذات التعددية
الدينية وتصلح ان نراها في ايران وفي اروبا وفي الهند ودول كثيره حول العالم
وبفضل العلمانية عاش المسلمين هناك بحقوق متساوية مع باقي مواطنيهم
بدون تهميش ولا تضيق ولا تتدخل

والاسلام بطبيعة الحال لايحتاجها لإنه يملك مباديء انسانية
ولا يوجد في الاسلام كهنوت ولا رجال دين لديهم صلاحيات إلالهية
فالاسلام لا يحتاجها مع ان الاسلام اليوم اصبح نسخه من المسيحية
والكهنوت فيه يشبه الكهنوت المسيحي ولكن الاغلبية لايؤمن بقداستهم


انا هنا اقصد العلمانية الحقيقية
ولا اقصد العلمانية التي تشبه شريعة الشيوخ

moneeeb
25-09-13, 12:21 PM
العلمانية ليست سياسة حكومات

العلمانية نهج حياة

وبعض العلمانيين ليس لهم علاقة بالسياسة اطلاقا"

طالب باشا

واحد فينا مضيع

يا اخي العلمانية بكل تعريفاتها الدولية منهج سياسي

كيف لها ان تكون نهج حياة؟؟

اذا ما هي الليبرالية؟

انت ممكن تكون علماني شيوعي, علماني نازي, علماني ديمقراطي, علماني ملكي

اوضح لك اكثر

الديمقراطية, بشكل مختصر هي حكم الاغلبية, و هذا لا يقتضي فصل مؤسسات الدين عن الحكم

ممكن اسلاميين , ممكن خنفشاريين يحكمون


لذلك العلمانية انشقاق تعريفي من المظلة الليبرالية لتطبيق فصل الدين عن الدولة و هذا لا يكفى لتحقيق حرية حقوق الافراد

بينما الليبرالية لها نظرة شمولية اكثر في مجريات الحياة و نهجه لتحقيق الحريات الفردية

لذلك اعيد و اكرر, النازية كانت دولة علمانية, حتى ستالين كان علماني, لكن العلمانية برنامج سياسي فقط و قد تضيع فيه حقوق المظلة الليبرالية


و السموحه على التاخير..مشغول شوي الفترة هذة...

moneeeb
25-09-13, 12:22 PM
أخي الكريم(الفاضل)/منيب....بارك الله فيك واثابك.....لوتكرمت تشرح لناماهى مبادئ العلمانية؟.......ولك الشكر...والله من وراءالقصد....

لا توجد مباديء لها غير فصل مؤسسات الدين عن الدولة .....لعل ردي على طالب يوضح الفكرة

دمتم سالمين شيخ سامي ^_^

moneeeb
25-09-13, 12:36 PM
العلمانية ليست بهذا السوء بل لها فضل
كبير على انشار الاسلام وانشار المساجد حول العالم

لايحتاجها المسلمون لإن الاسلام له تشريعاته
لايوجد في الاسلام كهنوت مثل المسيحية لذلك لايحتاجها المسلمون


لولا لا العلمانية لأصبحت كل دولة تتعصب لدينها وأصحبت لاترى
المساجد ولا الدعاة يتجولون في اروبا .. ولن تشاهد أسلامين في لندن يتحدثون بحرية
وتصرف عليهم الحكومة البريطانية من اموال ضرائب الشعب

لولا العلمانية لسحقت الاكثرية الاقلبيات المسلمة
وفي احسن الاحوال ستكون اوضاعهم مثل اوضاع السنة في ايران

لو لا العلمانية لرأيت الغرب اليوم يتقاتل حول مشروعية تصدير صناعتهم
للبلاد المسلمة والبلاد المخالفه لهم في العقيدة المسيحية

وسترى كل بلد يجوب اقطار العالم بالقوة لنشر مذهبه وتصبح
الكورة الارضية حروب كحالها في القرون القديمة


من منا لايتمنى نجاح العلمانين في قلب الحكم في ايران ؟
لو كانت العلمانية هي التي تحكم ايران لما رأيت المعممين وما رأيت
دولة توظف كل اموالها وطاقاتها لنشر التشيع

من منا لايريد العلمانية في اروبا .. لو لاها لما اصبحت المساجد عامره
والناس والدعاة يتجولون فيها ورأيت جماعات مسيحية تكفر من يصدر
التقنيات والمخترعات للمخالفين للعقيدة المسيحية


هي فكر انقذ البشرية من الحروب والمعارك وتصلح للدول ذات التعددية
الدينية وتصلح ان نراها في ايران وفي اروبا وفي الهند ودول كثيره حول العالم
وبفضل العلمانية عاش المسلمين هناك بحقوق متساوية مع باقي مواطنيهم
بدون تهميش ولا تضيق ولا تتدخل

والاسلام بطبيعة الحال لايحتاجها لإنه يملك مباديء انسانية
ولا يوجد في الاسلام كهنوت ولا رجال دين لديهم صلاحيات إلالهية
فالاسلام لا يحتاجها مع ان الاسلام اليوم اصبح نسخه من المسيحية
والكهنوت فيه يشبه الكهنوت المسيحي ولكن الاغلبية لايؤمن بقداستهم


انا هنا اقصد العلمانية الحقيقية
ولا اقصد العلمانية التي تشبه شريعة الشيوخ

للاسف سيد فارس ما تتحدث عنه ليست العلمانية و لكن الليبرالية

الليبرالية هي من تكلفت بتحقيق حقوق الافراد و معتقداتهم و ليست العلمانية

الليبرالية هي من اوجدت فكرة العلمنة في السياسة و استخدمتها مدارس فكرية اخرى مثل الشيوعية و النازية و الملكية و غيرهم

فالعلمانية جزء لا يتجزء من الغلاف المحيط بها ان كانت ليبرالية او شيوعيه او غيره

تشاو

moneeeb
25-09-13, 12:49 PM
(qq115)



العلمانية هي الإتجاهات الغير ثابته المتشكلة على حسب ونوع شكل
القالب الذي تأخذة و هي الروح الدنيوية التي تتكيف بحسب الظروف والزمان والمكان ..
وتختلف ايضا بحسب الدعم او التطبيق لها من قبل الافراد او الجماعات مما يخلق نوعاً من
الفوضى الفكرية والتشويش الذهني كونها لا تلزم احداً بــ ان يسلك دين معين ..
لــ تفرض على الانسان ان يعيش تحت وطأءة فكرانية بحته تلفظها
الطبقة المهيمنة ... على باقي افراد المجتمع كما هو الحال في الدول الاوربية ..




صحيح




المجتمع العلماني يبحث عن كيف يضاعف اقتصادة و يكسب المجتمعات الاخرى
عبر الانفتاح و الاغرات الكثيرة فتكون الضربة ركوع باقي الدول لحضرتها !!
حيث تقوم بـ تفريق العالم الإسلامي ليتسنى لها (للغرب )الهيمنة السياسية
عليه وذلك بربطه بمؤسساته السياسية وأحلافه العسكرية ...!!

وعموما لو كانت العلمانية حلاً لــ عملوا واخذوا بها الصحابة والتابعين من قبلنا
فـ ظل تلك الظروف التي قاسوا من خلالها الكثير ! .... والسبب يكمن في ان :
ظروف نشأة العلمانية في أوروبا لا تنطبق على الإسلام والمجتمعات الإسلامية
ولا تتناسب مع مجتمعات دينيه اخرى
(qq115)






لا يوجد شيء اسمه مجتمع علماني,

تقدري تقولي دولة علمانية و مجتمع ليبرالي او شيوعي او غيره

بل يمكن ان تكون الدولة علمانية و المجتمع اسلامي بشكله العام





تساؤل :
لو كانت العلمانية حل لاصبحت جميع الدول العلمانيه بما فيها الدول الافريقيه
تقود العالم ... العلمانيه لاتصلح الابمنشئها ولا يصح تطبيقها على الدول
الاسلاميه لانها لاتتماشى مع قواعد دينيه اسلاميه راسخه ...حتى لاتتماشى
مع اديان اخرى كالسيخيه والبوذيه والوثنيه في كل من افريقيا وشرق اسيا ..لكل ديانه شرائع و
تعاليم وفلسفه وسياسه قائمه بذاتها ... لتلك المنطقه لايصح تطبيقها على جميع المجتمعات.


و بالنهاية :
الصلاح صلاح النفس هي التي توجد محيط صالح او فاسد . (qq115)


قال تعالى { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }







العدل هو دواء التقدم و التطور و النهضة

فان وجد العدل بين اي معتقد حتما سوف يتقدم

و العدل ياتي من اعلى الهرم و يتساقط على باقي المجتمع

فان صلح الراعي اصلح الله به الرعية

مثال مقتبس:


" في تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك

كان الوليد بن عبدالملك صاحبَ بناء واتخاذ للمصانع والضياع؛ وكان الناس يلتقون في زمانه، فإنما يسأل بعضهم بعضا عن البناء والمصانع ..

فولي سُلَيْمَان؛ فكان صاحب نكاح وطعام، فكان الناس يسال بعضهم بعضا عن التزويج والجواري ..

فلما ولي عمر بن عبد العزيز؛ كانوا يلتقون فيقول الرجل للرجل: ما وردك الليلة؟ وكم تحفظ من القرآن؟ ومتى تختم؟ ومتى ختمت؟ وما تصوم من الشهر؟!) "

------------------

فالمجتمع يحتويه النظام, دول القانون هي من تنهض حسب قوانينها و تشريعاتها

والله سبحانه و تعالى اوجد لنا افضل قانون, لكن ما العمل مع نظام يحكم و لا يعمل بشرع الله الا بما يستهويه


-----------------

و يا ويلك من تركي ^_^

كنتي عشرينه ( 29) الان صرتي ثلاثينة (32) ( ردود)

شويتين كمان و تصيري اربعينية و هذا بداية العنوسة

كل شيء له نهاية p:

ههههههههههههههههه

تشاو ^_^

( تركي )
25-09-13, 03:27 PM
من خلال قراءتي المستفيضه في المذاهب الوضعيه
تبين لي أن العلماني الملحد يكون أكثر تطرفاً من
العلماني المؤمن ! ..
وهذا ليس دائماً بطبيعة الحال ..
وعادةً العلماني المؤمن ينتهج الليبرالية حياةً وطريقةً و
نهجً وليس سياسةً ، وربما درجة التدين زائدة لديه أيضاً !
وأردوغان إنموذجاً ! ..
ولو دققت النظر سوف تجد أن العلمانيين الملحدين المتطرفين
الذي يحاربون كل فكرة سوى فكرة ( نفي الغائية ) هم الشيوعيين
ولم يجد المؤمنين من أهل الاديان السماوية من الأذى مثل
الذين عاشوا في ضل حكم الإتحاد السوفيتي وجمهورياتها !
وأيضاً في اوكرانيا وما لقاه البوسنيين من صربيا الشيوعية !
ولكن لم يجد الإنسان المؤمن من المصائب مثل ما وجده عند ستالين
فلقد هدم الكنائس وقتل القساوسة من أجل تعزيز فكرة الإلحاد !
لاحظ أنه علماني ولكنه غير ليبرالي ..
ولكنّ العلماني الملحد في أوربا أكثر إنفتاحاً في تقبل العقائد الاخرى
بخلاف العلماني الملحد الشيوعي ..
ستالين كان فعلاً يؤمن بالإلحاد ولا يرى غيره لدرجة أنه كلف رجل
اسمه أوبارين أن يثبت علمياً بإن الحياة نشأت تلقائياً من المادة
وفعلاً لبث أوبارين الخائب وأكاديمته 20 سنه في محاولات إثبات ذلك
ولكن الفشل كان حليفهم طبعاً ..
والجراءة الكبرى هي وعدهم للأمة السوفيتية أن خلق كائنات حيه
بسيطة بطرق صناعية أمر مؤكد لا شك فيه !
وانتظر الناس ذلك بشغف حتى مات ستالين ولم يرى هذا الحلم !
ثم خرج أوبارين المجرم في مؤتمر عالمي وقال :
( كل المحاولات التي أجريت لتوليد الحياة من مواد غير عضوية
سواء تحت ظروف طبيعية أو في المعمل باءت بالفشل )
سبحان الله حينما كنت اقرأ خزعبلات الماديين تذكرت قول الله
( لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن
يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ )
{ أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ }
الشاهد أن العلماني الملحد في الغالب محارب للدين حتى لو
جهر بغير ذلك ، شيوعياً كان أو غير ذلك .

طالب الفزعة
25-09-13, 03:54 PM
أخي الكريم(الفاضل)/طالب الفزعة....جزاك الله خيرالجزاءوبارك فيك واثابك ورفع قدرك...
العلمانية الباب المؤدى للالحاد ونقول للذين يقولون بغيرذلك..هاتوابرهانكم ان كنتم صادقين...كل الشكروالتقديروالعرفان لك أخي...والله يوفقك دائماوابداويسددعلى طريق الحق والخيرخطاك والجميع اللهم آمين...مع خالص تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم...والله من وراءالقصد...


هذا جهد المقل يا اخي الكريم سامي


جزاك الله خير وبارك الله فيك

وجعلني واياك ممن اجتمعا في حب الله وافترقا عليه



تحياتي لك

طالب الفزعة
25-09-13, 04:05 PM
(qq115)



العلمانية هي الإتجاهات الغير ثابته المتشكلة على حسب ونوع شكل
القالب الذي تأخذة و هي الروح الدنيوية التي تتكيف بحسب الظروف والزمان والمكان ..
وتختلف ايضا بحسب الدعم او التطبيق لها من قبل الافراد او الجماعات مما يخلق نوعاً من
الفوضى الفكرية والتشويش الذهني كونها لا تلزم احداً بــ ان يسلك دين معين ..
لــ تفرض على الانسان ان يعيش تحت وطأءة فكرانية بحته تلفظها
الطبقة المهيمنة ... على باقي افراد المجتمع كما هو الحال في الدول الاوربية ..

المجتمع العلماني يبحث عن كيف يضاعف اقتصادة و يكسب المجتمعات الاخرى
عبر الانفتاح و الاغرات الكثيرة فتكون الضربة ركوع باقي الدول لحضرتها !!
حيث تقوم بـ تفريق العالم الإسلامي ليتسنى لها (للغرب )الهيمنة السياسية
عليه وذلك بربطه بمؤسساته السياسية وأحلافه العسكرية ...!!

وعموما لو كانت العلمانية حلاً لــ عملوا واخذوا بها الصحابة والتابعين من قبلنا
فـ ظل تلك الظروف التي قاسوا من خلالها الكثير ! .... والسبب يكمن في ان :
ظروف نشأة العلمانية في أوروبا لا تنطبق على الإسلام والمجتمعات الإسلامية
ولا تتناسب مع مجتمعات دينيه اخرى
(qq115)


تساؤل :
لو كانت العلمانية حل لاصبحت جميع الدول العلمانيه بما فيها الدول الافريقيه
تقود العالم ... العلمانيه لاتصلح الابمنشئها ولا يصح تطبيقها على الدول
الاسلاميه لانها لاتتماشى مع قواعد دينيه اسلاميه راسخه ...حتى لاتتماشى
مع اديان اخرى كالسيخيه والبوذيه والوثنيه في كل من افريقيا وشرق اسيا ..لكل ديانه شرائع و
تعاليم وفلسفه وسياسه قائمه بذاتها ... لتلك المنطقه لايصح تطبيقها على جميع المجتمعات.


و بالنهاية :
الصلاح صلاح النفس هي التي توجد محيط صالح او فاسد . (qq115)


قال تعالى { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين }




(rose)











اختي الكريمة الكونتيسة


كلام مهم مثل هذا ... يجب ان لايشوهه ( صغر الخط )


جزاكي الله خير وبارك الله فيكي



تحياتي لكي

طالب الفزعة
25-09-13, 04:21 PM
ماشاء الله رأي متمكن جدا

وصف لنا الحال والاحوال حول العلمانيه
ومن الذي أسس لها وماهي اهدافه .

حيث كان الأقتصاد ودوافعة هي احد ركائز هذا النظام من الحكم

لذلك بما ان هذا النظام نجح نوعا ما في الدول الغربيه المهيمنه في دفع اقتصادهم وتطور حضارتهم الى الافضل .
فبأمكاننا الاستفادة من تلك الانظمة وأسلمتها وفق النظام الاسلامي.
ونضع دستورا اسلاميا واضحا. يكافيء المنتج ويحاسب المخطيء الفاسد .
وينظم الحكم ويعطي لنا قانون واضح يستطيع من خلالة الفرد
ان يثبت حقة بعيدا عن الاجتهادات الفارطة الخطورة التي ضيعت
على المسلمين أمجاد كانو سيحققوها لو ترفرت البيئة الدستورية العادلة والمناسبة.

فالعالم الاسلامي يتحكم في كل الموارد الاولية للصناعات الاساسية في العالم
ولكن فوضى القوانين والاحكام وغياب دستور واضح وقوانين محاسبة .
جعل منها احد اكثر الانظمة فسادا في العالم

ومنها اصبحنا العوبة لكل من هب ودب


موضوع رائع يستحق ان يكون لة اكثر من محور نقاش .


: )

لا يأخي الكريم يرفأ

فقد لدغنا من جحر ( الأسلمة ) سابقا" ولا نريد ان نلدغ مرة اخرى


فحينما اتى لنا الرأسماليون بالرأسمالية .. قالو لنا :

وما المانع فعثمان رضي الله عنه كان رأسماليا" ( لأنه كان تاجر )

وحينما أتى الأشتراكيون بالأشتراكية .. قالو لنا :

وما المانع ففلان من الصحابة كان اشتراكيا" ( لأنه قسم ممتلكاته بينه وبين صحابي بي اخر )


وكانت النتيجة النهائية اننا خسرنا كل شيء

فلم نصبح رأسماليين ولا أشتراكيين ولم نبقى اسلاميين



نحن لسنا بحاجة الى قوانينهم وأنظمتهم

بل نحن الذين نصدر لهم ( الأنظمة والقوانين ) التي تحل مشاكلهم

كما حصل في المانيا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية




بارك الله فيك



تحياتي لك

طالب الفزعة
25-09-13, 04:50 PM
العلمانية ليست بهذا السوء بل لها فضل
كبير على انشار الاسلام وانشار المساجد حول العالم

لايحتاجها المسلمون لإن الاسلام له تشريعاته
لايوجد في الاسلام كهنوت مثل المسيحية لذلك لايحتاجها المسلمون


لولا لا العلمانية لأصبحت كل دولة تتعصب لدينها وأصحبت لاترى
المساجد ولا الدعاة يتجولون في اروبا .. ولن تشاهد أسلامين في لندن يتحدثون بحرية
وتصرف عليهم الحكومة البريطانية من اموال ضرائب الشعب

لولا العلمانية لسحقت الاكثرية الاقلبيات المسلمة
وفي احسن الاحوال ستكون اوضاعهم مثل اوضاع السنة في ايران

لو لا العلمانية لرأيت الغرب اليوم يتقاتل حول مشروعية تصدير صناعتهم
للبلاد المسلمة والبلاد المخالفه لهم في العقيدة المسيحية

وسترى كل بلد يجوب اقطار العالم بالقوة لنشر مذهبه وتصبح
الكورة الارضية حروب كحالها في القرون القديمة


من منا لايتمنى نجاح العلمانين في قلب الحكم في ايران ؟
لو كانت العلمانية هي التي تحكم ايران لما رأيت المعممين وما رأيت
دولة توظف كل اموالها وطاقاتها لنشر التشيع

من منا لايريد العلمانية في اروبا .. لو لاها لما اصبحت المساجد عامره
والناس والدعاة يتجولون فيها ورأيت جماعات مسيحية تكفر من يصدر
التقنيات والمخترعات للمخالفين للعقيدة المسيحية


هي فكر انقذ البشرية من الحروب والمعارك وتصلح للدول ذات التعددية
الدينية وتصلح ان نراها في ايران وفي اروبا وفي الهند ودول كثيره حول العالم
وبفضل العلمانية عاش المسلمين هناك بحقوق متساوية مع باقي مواطنيهم
بدون تهميش ولا تضيق ولا تتدخل

والاسلام بطبيعة الحال لايحتاجها لإنه يملك مباديء انسانية
ولا يوجد في الاسلام كهنوت ولا رجال دين لديهم صلاحيات إلالهية
فالاسلام لا يحتاجها مع ان الاسلام اليوم اصبح نسخه من المسيحية
والكهنوت فيه يشبه الكهنوت المسيحي ولكن الاغلبية لايؤمن بقداستهم


انا هنا اقصد العلمانية الحقيقية
ولا اقصد العلمانية التي تشبه شريعة الشيوخ


بل لها فضل كبير في هدم الاسلام


لو عرضت عليك يا اخ فارس

ان ابني لك ملحقا" جميلا" في منزلي

وفي المقابل ابيع منزلك واعطيك جزء بسيط من ثمنه

هل تجد هذا العرض منطقيا" ومقبولا" ؟؟


هذا ما فعلته العلمانية بالمسلمين

فقد سمحت للمسلمين بالعيش في بلاد الكفار

وفي المقابل قامت بهدم الاسلام في بلاد المسلمين



ناهيك عن بعض الأنظمة العلمانية التي حاربت الاسلام مثل الشيوعية

والتي حاربته حرب ( استئصال ) بعد ان احتلت بلاد المسلمين بالقوة



والحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية والتي راح ضيحتها ملايين البشر

كانت بين الدول العلمانية .... فارجو ان نقرأ التاريخ جيدا"




تحياتي

طالب الفزعة
25-09-13, 05:05 PM
طالب باشا

واحد فينا مضيع

يا اخي العلمانية بكل تعريفاتها الدولية منهج سياسي

كيف لها ان تكون نهج حياة؟؟

اذا ما هي الليبرالية؟

انت ممكن تكون علماني شيوعي, علماني نازي, علماني ديمقراطي, علماني ملكي

اوضح لك اكثر

الديمقراطية, بشكل مختصر هي حكم الاغلبية, و هذا لا يقتضي فصل مؤسسات الدين عن الحكم

ممكن اسلاميين , ممكن خنفشاريين يحكمون


لذلك العلمانية انشقاق تعريفي من المظلة الليبرالية لتطبيق فصل الدين عن الدولة و هذا لا يكفى لتحقيق حرية حقوق الافراد

بينما الليبرالية لها نظرة شمولية اكثر في مجريات الحياة و نهجه لتحقيق الحريات الفردية

لذلك اعيد و اكرر, النازية كانت دولة علمانية, حتى ستالين كان علماني, لكن العلمانية برنامج سياسي فقط و قد تضيع فيه حقوق المظلة الليبرالية


و السموحه على التاخير..مشغول شوي الفترة هذة...


اتضحت المشكلة يا اخ منيب

المشكلة انك تعتقد ان الليبرالية هي الأصل والعلمانية هي الفرع ... وهذا خطأ

والصحيح هو العكس ... فالعلمانية هي الأصل والليبرالية هي الفرع

والدليل هو :

أن جميع الأنظمة سواء كانت :

شيوعية .. نازية .. ليبرالية .. فاشية .. الخ

يجمعها قاسم مشترك واحد وهو : ( فصل الدين عن الدولة )


بينما الليبرالية وهي مشتقة من كلمة ( ليبرتي ) اي الحرية

تجدها تتعارض مع الشيوعية التي لاتوجد بها حرية

بينما تجد ان كلاهما ( الشيوعية والليبرالية ) يجمعهما نظام ( فصل الدين عن الدولة )




تحياتي لك

سعودالمري
26-09-13, 12:17 AM
هلا اخوي طالب
العلمانيه خيال لليبراليه
بل هي ا مل شياطينها بين الدنيا والاخره
وحتى ان رايت العلمانيه في قوتها
وصورها في مجتمعاتنا الاسلاميه
فليس لقوتها وانما في ضعف اهلها -
هكذا علمانية الثياب المعلقه ،، اما الدين فجميعه علما دينيه
لانه احتوى وحث ودل على كل العلوم والمعارف النافعه للانسان والانسانيه
تحيه لك

سامي3000
26-09-13, 03:03 AM
لا توجد مباديء لها غير فصل مؤسسات الدين عن الدولة .....لعل ردي على طالب يوضح الفكرة

دمتم سالمين شيخ سامي ^_^

أخي لكريم(الفاضل)/منيب....بارك الله فيك
وهواحدابرزمبادئ العلمانية....فصل الدين عن الدولة...ارجوان تشرح لناماهوالعيب أوالنقص فى الدين الاسلامي حتى يتم فصلة عن الدولة؟....والله من وراءالقصد...

سامي3000
26-09-13, 03:28 AM
العلمانية ليست بهذا السوء!!!!!!!!!!

العلمانية الحقيقية


اى علمانية تقصدون هل هى العلمانية
المعادية للقيم الثابتة باسم التطوروالتقدم .
ام المعادية للروحيات : في الملائكة والروح والآخرة والغيبيات عموما
ام المعادية للطبيعة المادية باسم السيطرة على الطبيعة من ثم الدخول في نفق تدمير البيئة
ام المعادية للطبيعة الحيوانية باسم التطوير والسيطرة على البيولوجيا وتم من ثم الدخول في نفق السيطرة على الجينات الوراثية ومن ثم الانحراف بها
ام المعادية للطبيعة البشرية : فباسم السيطرة على الطبيعة البشرية (الفطرة ): سحبت الإنسان من من إشباع حاجاته الأساسية ( الطعام + الزواج + الصحة + العلم + الدين ) حرمته منها نزولا على حكم الديناصور الرأسمالي : فلا تأمين لطعامه ولا مجانية لعلاجه ، ولا مصداقية لتعليمه ، ولا تيسير لزواجه ، ولا ضمان لدينه المرتبط بالحياة ،... وجرته إلى اصطناع حاجات مشتقة من قاع الإباحية وحرية الجنس ، وشهوة التملك ، بتوجيه من الجهاز الرأسمالي : السلطوي ، والاقتصادي والإعلامي ، فحرمته من الأصل ودوخته مع المزيف ، وحرمته من فهم مشكلته ، وقادته إلى الاستعباد باختيار مصطنع ، تديره المؤسسة الرأسمالية من وراء ستار
ام المعادية للإنسان في انحيازها لعنصرية الرجل الأبيض إذ قسمت العالم الإنساني إلى عالمين : التقدمي للرجل الأبيض و" النامي" للرجل الملون ، ومحاصرة هذا الأخير في دائرته بعوامل تاريخية : بدأت بالاسترقاق ، والإبادة ، والاحتكار ، والاستعمار ، وانتهت بالحصار والهيمنة والعولمة و" شرعية " (!) مجلس " الأمن "
ام المعادية للمرأة : في إجبارها على العمل باستثناء النخبة منهن فباسم تحريرها أجبرتها على العمل لتعيش ثم لتتزوج ( أجر الرجل والمرأة معا = أجر الرجل سابقا )
ام المعادية للأسرة : فباسم التطور حطمت الأسرة الكبيرة وآلت إلى الأسرة الصغيرة ، ثم النووية المكونة من المرأة والطفل بلا حاجة للرجل من أجل الإنجاب ، ولا للمرأة من أجل التربية أما الجنس فهو على قارعة الطريق وإن تدافعت معه الكلاب
ام المعادية للحرية : فالحرية هي حرية الرأسمالية دون سواها ، وعلى هذا الأساس تمت مصادرة الحرية عن كل خصوم الرأسمالية ، وهي متسلحة ضد خصومها : باحتكار لقمة العيش ، بتدجين الإعلام ، باسترقاق القوات المسلحة ، بشعار الحرية نفسه : فلا حرية لأعداء الحرية !! ، احتكرت الديموقراطية فلا حرية لأعداء الديموقراطية = حلقة مفرغة
ام المعادية للفقراء : حيث صارت إلى تحطيم طبقة العمال لحساب الرأسمالية الخشنة أو الرأسمالية الناعمة .
ام المعادية للدين الصحيح : وصحة الدين مشروطة بقيادته للحياة الدنيا فيصبح الدين من ثم مزاحما لهذه الحضارة في السيطرة على هذه الدنياوتم من ثم دخولها –أي هذه الحضارة - في نفق معاداة الإسلام
وما عداؤهم للإسلام غير فرع من عدائهم للسامية يقول أرنست رينان المستشرق الفرنسي الشهير في خطاب افتتاحي في الكوليج دوفرانس حول تصنيف الشعوب السامية في تاريخ الحضارة ..( . الشرط الأساسي لتمكين الحضارة الأوربية من الانتشار هو تدمير كل ماله صلة بالسامية الحقة : تدمير سلطة الإسلام الثيروقراطية ، لأن الإسلام لا يستطيع البقاء إلا كدين رسمي ، وعندما يختزل إلي وضع دين حر وفردي فإنه سينقرض . هذه الحرب الدائمة، الحرب التي لن تتوقف إلا عندما يموت آخر أولاد إسماعيل بؤسا ، أو يرغمه الارهاب ( !! ) علي أن ينتبذ في الصحراء مكاناً قصيا . ....والله من وراءالقصد....

يرفأ.
26-09-13, 10:34 AM
لا يأخي الكريم يرفأ

فقد لدغنا من جحر ( الأسلمة ) سابقا" ولا نريد ان نلدغ مرة اخرى


فحينما اتى لنا الرأسماليون بالرأسمالية .. قالو لنا :

وما المانع فعثمان رضي الله عنه كان رأسماليا" ( لأنه كان تاجر )

وحينما أتى الأشتراكيون بالأشتراكية .. قالو لنا :

وما المانع ففلان من الصحابة كان اشتراكيا" ( لأنه قسم ممتلكاته بينه وبين صحابي بي اخر )


وكانت النتيجة النهائية اننا خسرنا كل شيء

فلم نصبح رأسماليين ولا أشتراكيين ولم نبقى اسلاميين



نحن لسنا بحاجة الى قوانينهم وأنظمتهم

بل نحن الذين نصدر لهم ( الأنظمة والقوانين ) التي تحل مشاكلهم

كما حصل في المانيا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية




بارك الله فيك



تحياتي لك

استاذي طالب

تمنيت ان يكون تعليقك على الكل وليس على جزء من كل

انا اللي اقصدة اننا نستفيد من الانظمة الايجابية التي لديهم ونصيغ لنا قانون
محاسبة بطريقتنا الخاصة وفق قوانيننا الدينية .

فالقانون عندما يكتب وتوضع لة الاحكام والشروط والمداخل والمخارج يكون ملزم للكل
ويستطيع اي شخص اثبات حقة وفق النظام .

اكثر ماأضاعنا وأضاع حقوقنا هي الاجتهادات الخاطئة
فالكثير من الاحكام تصدر بناء على تقدير الحاكم ومايقيس علية .
وهنا يختلف الحكم من مكان لمكان ومن وقت لوقت .

القانون نظام لايستطيع أحد تجاوزة او المس بة
بل انة يجعل للسلك القضائي هيبة لايستطيع أحد تجاوزها.

اما الاجتهاد والقياس فغالبا لايستطيع احد الاعتراض على القاضي في الحكم
حتى لو كان جائرا في ظلمة فهو لايستند في الحكم على قانون محاسبة
وانما اجتهاد شخصي قد يصيب وقد يخطيء فية أكثر .


اتمنى ان تكون فكرتي وصلت لك .


: )

طالب الفزعة
27-09-13, 09:34 PM
هلا اخوي طالب

العلمانيه خيال لليبراليه
بل هي ا مل شياطينها بين الدنيا والاخره
وحتى ان رايت العلمانيه في قوتها
وصورها في مجتمعاتنا الاسلاميه
فليس لقوتها وانما في ضعف اهلها -
هكذا علمانية الثياب المعلقه ،، اما الدين فجميعه علما دينيه
لانه احتوى وحث ودل على كل العلوم والمعارف النافعه للانسان والانسانيه

تحيه لك



حياك الله اخوي سعود


وصدق او لاتصدق

اننا نحن الذين ساهمنا في بناء الجزء الاكبر من قوتها

سواء كنا رجال دين او عوام بسطاء



تشرفت بمرورك

طالب الفزعة
27-09-13, 09:40 PM
استاذي طالب

تمنيت ان يكون تعليقك على الكل وليس على جزء من كل

انا اللي اقصدة اننا نستفيد من الانظمة الايجابية التي لديهم ونصيغ لنا قانون
محاسبة بطريقتنا الخاصة وفق قوانيننا الدينية .

فالقانون عندما يكتب وتوضع لة الاحكام والشروط والمداخل والمخارج يكون ملزم للكل
ويستطيع اي شخص اثبات حقة وفق النظام .

اكثر ماأضاعنا وأضاع حقوقنا هي الاجتهادات الخاطئة
فالكثير من الاحكام تصدر بناء على تقدير الحاكم ومايقيس علية .
وهنا يختلف الحكم من مكان لمكان ومن وقت لوقت .

القانون نظام لايستطيع أحد تجاوزة او المس بة
بل انة يجعل للسلك القضائي هيبة لايستطيع أحد تجاوزها.

اما الاجتهاد والقياس فغالبا لايستطيع احد الاعتراض على القاضي في الحكم
حتى لو كان جائرا في ظلمة فهو لايستند في الحكم على قانون محاسبة
وانما اجتهاد شخصي قد يصيب وقد يخطيء فية أكثر .


اتمنى ان تكون فكرتي وصلت لك .


: )


عزيزي يرفأ


انا علقت على الجزء الذي اختلف معك فيه وهو ( الأسلمة )

وأما باقي كلامك في جميل ورائع ونحن متفقين عليه



تحياتي لك

حسن خليل
28-09-13, 12:10 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حيّاك الله أخي طالب الفزعة وشكراً لك على هذا الموضوع عن العلمانية.

أود أن أذكر بعض الملامح التي تتميز بها العلمانية:

1- زعزعة القيم الخلقية الراسخة في المجتمع الإسلامي وكذلك العلاقات الاجتماعية القائمة على معاني الأخوة والإيثار والطهر والعفاف وحفظ العهود وطلب الأجر وأحاسيس الجسد الواحد واستبدال ذلك بقيم الصراع والاستغلال والنفع وأحاسيس قانون الغاب ونشر الرذيلة والجرائم عبر الأعمال السينمائية والتلفزيونية والأدبية.

2- إتهام الإسلام بالأصولية والتطرف وممارسة الارهاب الفكري عن طريق الإعلام الفاسد لتخويف الناس من الالتزام بالاسلام والاستماع لدعاته.

3- الكيل بمكيالين وعدم المصداقية والتعامي عن الأصولية وبعض الديانات الموغلة في الظلامية والعنصرية والتخلف.

طالب الفزعة
28-09-13, 07:33 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


حيّاك الله أخي طالب الفزعة وشكراً لك على هذا الموضوع عن العلمانية.

أود أن أذكر بعض الملامح التي تتميز بها العلمانية:

1- زعزعة القيم الخلقية الراسخة في المجتمع الإسلامي وكذلك العلاقات الاجتماعية القائمة على معاني الأخوة والإيثار والطهر والعفاف وحفظ العهود وطلب الأجر وأحاسيس الجسد الواحد واستبدال ذلك بقيم الصراع والاستغلال والنفع وأحاسيس قانون الغاب ونشر الرذيلة والجرائم عبر الأعمال السينمائية والتلفزيونية والأدبية.

2- إتهام الإسلام بالأصولية والتطرف وممارسة الارهاب الفكري عن طريق الإعلام الفاسد لتخويف الناس من الالتزام بالاسلام والاستماع لدعاته.


3- الكيل بمكيالين وعدم المصداقية والتعامي عن الأصولية وبعض الديانات الموغلة في الظلامية والعنصرية والتخلف.



اعتقد يا أخي حسن

أن رقم 1 بدأ يظهر على السطح بشكل كبير

لدرجة اننا أصبحنا نلاحظه على كثير من العوام


حبذا يا اخي حسن

لو كان لديك معلومات اكثر عن صفات العلمانيين وطرق تعاملهم أن تفيدنا بها


بارك الله فيك وجزاك الله خير



تحياتي لك

حسن خليل
28-09-13, 02:29 PM
اعتقد يا أخي حسن

أن رقم 1 بدأ يظهر على السطح بشكل كبير

لدرجة اننا أصبحنا نلاحظه على كثير من العوام


حبذا يا اخي حسن

لو كان لديك معلومات اكثر عن صفات العلمانيين وطرق تعاملهم أن تفيدنا بها


بارك الله فيك وجزاك الله خير



تحياتي لك

أعتقد ذلك أخي طالب الفزعة.

سأذكر فيما يلي بعض الصفات للعلمانية الواردة من أحد الموضوعات لموقع صيد الفوائد:


العلماني :
تجد البعض يؤمن بوجود إله لكنه يعتقد بعدم وجود علاقة بين الدين وبين حياة الإنسان ( فكر بوذي ) كما يعتقد بأن الحياة تقوم على أساس العلم التجريبي المطلق وهذا ( فكر ماركسي ).

والعلماني :
تجده يعتبر القيم الروحية التي تنادي بها الأديان والقيم الأخلاقية بأنواعها هي قيم سلبية يجب أن يتم تطويرها أو إلغائها وهذا ( فكر ماركسي ).

والعلماني :
تجده يطالب بالإباحية كالسفور ، والاختلاط بين الجنسين في الأماكن العامة والخاصة ( أي الخلوة ) ويحبذ عدم الترابط الأسري ( دعوة ماسونية ).

والعلماني :
تجده يطالب بعدم تدخل الدين في الأمور السياسية وأنه يجب تطبيق الشرائع والأنظمة الوضعية كالقانون الفرنسي في الحكم . وأن الدين للعبادة فقط دون تدخل في شئون الخلق وتنظيمها – كما أراد الله سبحانه وتعالى –.

والعلماني :
تجده يردد دائماً بأن الإنسان هو الذي ينبغي أن يستشار في الأمور الدنيوية كلها وليس رجال الدين - ويطالب بأن يكون العقل البشري صاحب القرار وليس الدين

والعلماني :
تجده يصرح باطلاً بأن الإسلام لا يتلائم مع الحضارة وأنه يدعوا إلى التخلف لأنه لم يقدم للبشرية ما ينفع ويتناسى عن قصد الأمجاد الإسلامية من فتوحات ومخترعات في مجال الهندسة والجبر والكيمياء والفيزياء والطب وأن علم الجبر الذي غير المفاهيم العلمية وكان السبب الرئيسي لكثرة من مخترعات اليوم وربما المستقبل ينسب لمبتدعه العبقري جابر بن حيان وهو مسلم عربي .

والعلماني :
تجده يعتقد بأن الأخلاق نسبية وليس لها وجود في حياة البشر إنما هي انعكاس للأوضاع المادية والاقتصادية وهي من صنع العقل الجماعي وأنها أي الأخلاق تتغير على الدوام وحسب الظروف ( فكر ماركسي ) .

والعلماني :
تجده يعتقد بأن التشريع الإسلامي والفقه وكافة تعاليم الأديان السماوية الأخرى ما هي إلا امتداد لشرائع قديمة أمثال القانون الروماني وأنها تعاليم عفى عليها الزمن وأنها تناقض العلم . وأن تعاليم الدين وشعائره لا يستفيد منها المجتمع . ( وهذا فكر ماركسي ) .

والعلماني :
تجده حين يتحدث عن المتدينين فإنه يمزج حديثه بالسخرية منهم ويطالب بأن يقتصر توظيف خريجي المعاهد والكليات الدينية على الوعظ أو المأذونية أو الإمامة أو الأذان وخلافه من أمور الدين فقط .

والعلماني :
تجده يعترض اعتراضا شديداً على تطبيق حدود الله في الخارجين على شرعه كالرجم للزاني أو قطع اليد للسارق أو القتل للقاتل وغيرها من أحكام الله ويعتبرها قسوة لا مبرر لها .

والعلماني :
تجده يطالب ويحبذ مساواة المرأة بالرجل ويدعو إلى تحررها وسفورها واختلاطها بالرجال دون تحديد العمل الذي يلائمها ويحفظ كرمتها كأنثى .
والعلماني : تجده يحبذ أن لا يكون التعليم الديني في المدارس الحكومية إلزامياً بل إختيارياً .

والعلماني :
يتمنى تغيير القوانين الإسلامية ، بقوانين علمانية ، كالقانون المدني السويسري ، والقانون الجنائي ، المعمول به في إيطاليا ، والقانون التجاري الألماني ، والقانون الجنائي الفرنسي ، وهذا القانون يعمل به في بعض الدول العربية ، ويعتبر أن تلك القوانين هي الأفيد في حياة الفرد والمجتمع من التنظيم الإسلامي .

ولك احترامي وتقديري أخي طالب فزعة. (qq115)

حسن خليل
28-09-13, 03:04 PM
&&& أثر العلمانية على العالم العربي &&&

لا شك أن أثرها كان كبيراً على الأمة ، بسبب جهل الأمة لأمور دينها ، فاستغفلتها العلمانية إلى حد بعيد والله المستعان .

* فترى أكثر العالم الإسلامي لا يحكم بما أنزل الله واستبدلوا بالقرآن الدساتير الغربية والقوانين الشرقية فأفسدوا البلاد والعباد .

* نزعوا الحجاب عن المرأة المسلمة في أكثر البلدان الإسلامية

* إستطاعوا أن يوصلوا الأمة إلى حال من الإختلاط في دور العمل والتعليم مما أدى إلى فساد وانحلال الأخلاق الإسلامية

* بل عندنا في عالمنا من يحارب الفضيلة علانية ويدعوا لكل رذيلة .

* بل وصل الحد أن الأجيال تطبعت على طباع علمانية يظنها الجهلة من الدين ويفتي بها بعض من ينتسب للعلم كالإختلاط .

*تخلي الأمة عن الحجاب بسبب دعوة العلمانية وجرها للفساد .

* بدأت الدعوة لخلع الحجاب في أكثر الدول الإسلامية بسبب دعاة الضلالة في كل من
&&& تركية سنة 1929 صدر قانون مدني على غرار قانون "نوشاتيل" المدني السويسري فحرم تعدد الزوجات وقضى على الحجاب والحريم ونظرة الطلاق ، وفي برهة وجيزة جعل من المرأة التركية شقيقة المرأة السويسرية وصنوها "

&&& وفي الجزائر أوحت الثورة للنساء بالكفاح فخرجت العذارى المحاربات من بيوتهن ونزعن الحجاب لأول مرة منذ أن اعتنقت بلادهن الإسلام ، وهنا تكون المعركة النضالية قد فعلت ما عجز السلام عن فعله "أى كما فعلت الثورة الشعبية المصرية " .

&&& وفي تونس "أعلن السيد بورقيبة عدة قرارات هي بمثابة ثورة تعدد الزوجات وجعل السن الدنيا لزواج الفتاة الخامسة عشرة ثم تحرير المواطنين والمواطنات الذين تخطوا العشرينات من عمرهم من موافقة الوالدين إذا ما أرادوا عقد الزواج ، وفي نفس الوقت أعلن السيد بورقيبة ...بأن الطلاق لا بد من أن يخضع للمحاكم

&&& وفي بلاد المغرب فقد كانت أسبقها إلى السفور والدعوة إليه إذ كتب الطاهر الحداد سنة 1930 كتابه "امرأتنا في الشريعة والمجتمع

&&& وفي الشام خلعت المسلمة حجابها لتظهر عاريتاً والواقع يشهد على ذلك بكل وضوح 0

&&& وفي جنوب اليمن ــ سابقاً ــ خلغ الحزب الإشتراكي حجاب المسلمات قهراً 0

&&& وفي مصر خلعت المسلمة الحجاب بسبب دعوة قاسم أمين وهدى الشعراوي وسعد زغلول وغيرهم من دعاة الضلالة كطاه حسين 0

&&& حق المرأة في وقف تعدد الزوجات ، وعلى ذمته ينسب إلى محمد عبده أنه قال "يجب تحريم التعدد الآن عملاً بحيث لا ضرر ولا ضرار.

&&& وفي الجزيرة العربية بدأت هذه الدعوة تحقق بعضاً من أهدافها فترى بعض النساء سافرات متبرجات وللأسف يزداد هذا الأمر ويستفحل أمره ساعة بعد ساعة .


المصدر: صيد الفوائد

حسن خليل
28-09-13, 03:56 PM
هذه أيضاً بعض ملامح العلمانية:


1- تمييع قضية الحل والحرمة في المعاملات والأخلاق، والفكر والسياسة، وإحلال مفهوم اللذة والمنفعة والربح المادي محلها، واستخدام هذه المفاهيم في تحليل المواقف والأحداث، ودراسة المشاريع والبرامج، أي فك الارتباط بين الدنيا والآخرة في وجدان وفكر وعقل الإنسان، ومن هنا ترى التخبط الواضح في كثير من جوانب الحياة الذي يعجب له من نور الله قلبه بالإيمان، ولكن أكثرهم لا يعلمون.

2- دق طبول العولمة واعتبارها القدر المحتوم الذي لا مفر منه ولا خلاص إلا به، دون التمييز بين المقبول والمرفوض على مقتضى المعايير الشرعية، بل إنهم ليصرخون بأن أي شيء في حياتنا يجب أن يكون محل التساؤل، دون التفريق بين الثوابت والمتغيرات، مما يؤدي إلى تحويل بلاد الشرق إلى سوق استهلاكية لمنتجات الحضارة الغربية، والتوسل لذلك بذرائعية نفعية محضة لا يسيّرها غير أهواء الدنيا وشهواتها.

3- الاستهزاء والسخرية والتشكيك في وجه أي محاولة لأسلمة بعض جوانب الحياة المختلفة المعاصرة في الاقتصاد والإعلام والقوانين، وإن مرروا هجومهم وحقدهم تحت دعاوى حقوق الإنسان وحرياته، ونسوا أو تناسوا الشعوب التي تسحق وتدمر وتقتل وتغصب بعشرات الآلاف، دون أن نسمع صوتاً واحداً من هذه الأصوات النشاز يبكي لها ويدافع عنها، لا لشيء إلا أن الجهات التي تقوم بانتهاك تلك الحقوق، وتدمير تلك الشعوب أنظمة علمانية تدور في فلك المصالح الغربية.

4- الترويج للمظاهر الاجتماعية الغربية، وبخاصة في الفن والرياضة وشركات الطيران والأزياء والعطور والحفلات الرسمية، والاتكاء القوي على قضية المرأة، ولإن كانت هذه شكليات ومظاهر لكنها تعبر عن قيم خلقية، ومنطلقات عقائدية، وفلسفة خاصة للحياة، من هنا كان الاهتمام العلماني المبالغ فيه بموضة المرأة، والسعي لنزع حجابها، وإخراجها للحياة العامة، وتعطيل دورها الذي لا يمكن أن يقوم به غيرها، في تربية الأسرة ورعاية الأطفال، وهكذا العلمانيون يفلسفون الحياة. يعطل مئات الآلاف من الرجال عن العمل لتعمل المرأة، ويستقدم مئات الآلاف من العاملات في المنازل لتسد مكان المرأة في رعاية الأطفال، والقيام بشؤون المنزل، ولئن كانت بعض الأعمال النسائية يجب أن تناط بالمرأة، فما المبرر لمزاحمتها للرجل في كل موقع؟

5- الاهتمام الشديد والترويج الدائم للنظريات العلمانية الغربية في الاجتماع والأدب، وتقديم أصحابها في وسائل الإعلام، بل وفي الكليات والجامعات على أنهم رواد العلم، وأساطين الفكر وعظماء الأدب، وما أسماء: (دارون)و (فرويد), (دوركايم)و (أليوت وشتراوس وكانط) وغيرهم بخافية على المهتم بهذا الشأن، وحتى أن بعض هؤلاء قد تجاوزه علمانيو الغرب، ولكن صداه ما زال يتردد في عالم الأتباع في البلاد الإسلامية.


المصدر: صيد الفوائد

الكونتيسة إليزابيث
28-09-13, 10:41 PM
صحيح




لا يوجد شيء اسمه مجتمع علماني,

تقدري تقولي دولة علمانية و مجتمع ليبرالي او شيوعي او غيره

بل يمكن ان تكون الدولة علمانية و المجتمع اسلامي بشكله العام




العدل هو دواء التقدم و التطور و النهضة

فان وجد العدل بين اي معتقد حتما سوف يتقدم

و العدل ياتي من اعلى الهرم و يتساقط على باقي المجتمع

فان صلح الراعي اصلح الله به الرعية

مثال مقتبس:


" في تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك

كان الوليد بن عبدالملك صاحبَ بناء واتخاذ للمصانع والضياع؛ وكان الناس يلتقون في زمانه، فإنما يسأل بعضهم بعضا عن البناء والمصانع ..

فولي سُلَيْمَان؛ فكان صاحب نكاح وطعام، فكان الناس يسال بعضهم بعضا عن التزويج والجواري ..

فلما ولي عمر بن عبد العزيز؛ كانوا يلتقون فيقول الرجل للرجل: ما وردك الليلة؟ وكم تحفظ من القرآن؟ ومتى تختم؟ ومتى ختمت؟ وما تصوم من الشهر؟!) "

------------------

فالمجتمع يحتويه النظام, دول القانون هي من تنهض حسب قوانينها و تشريعاتها

والله سبحانه و تعالى اوجد لنا افضل قانون, لكن ما العمل مع نظام يحكم و لا يعمل بشرع الله الا بما يستهويه


-----------------

و يا ويلك من تركي ^_^

كنتي عشرينه ( 29) الان صرتي ثلاثينة (32) ( ردود)

شويتين كمان و تصيري اربعينية و هذا بداية العنوسة

كل شيء له نهاية p:

ههههههههههههههههه

تشاو ^_^












شكراً لتأيدك اياي في بادئ الامر (qq115)

بالنسبة لــ تعقيبك ..
العلمانيه تتمحور ضمن نظام المجتمعات التعددية متخطية جميع الحواجز
العرقية والاثنية و الطبقية .
كانت اصلا مجموعة ا فراد اومجتمع متعدد ( تكون دوله )
رفضت تسلط الثيوقراطيين ابان تلك الفتره
ونشأت ..واتخذ اغلب مناصريها الالحاد
لرفض تسلط الكهنه في تلك الحقبه ..
انا ياسيد لم اقل دوله بمعناها لانها تحتوي
على اديان وفلسفات متعدده لاتقبل العلمانيه
بشكلها البحت ..



اممم ..
لربما طرح موضوع عن هذا الرقم 29 حينما كنت غائبة عن المنتدى لمدة
لا اعلم الى ما ترمي الية عندما ذكرته ؟

عموما ..
اذا كنت سأتجاوز الثلاثين ومازلت عانساً.. فالحياة امامي مفتوحة على مصرعيها:ro258es:
وهنا اكون افضل من المعمرين 2,176 الذين شارفوا على الموت:ro258es:

تشاو تشاو منيبو :ro258es:




(rose)

moneeeb
29-09-13, 01:06 PM
شكراً لتأيدك اياي في بادئ الامر (qq115)

بالنسبة لــ تعقيبك ..
العلمانيه تتمحور ضمن نظام المجتمعات التعددية متخطية جميع الحواجز
العرقية والاثنية و الطبقية .
كانت اصلا مجموعة ا فراد اومجتمع متعدد ( تكون دوله )
رفضت تسلط الثيوقراطيين ابان تلك الفتره
ونشأت ..واتخذ اغلب مناصريها الالحاد
لرفض تسلط الكهنه في تلك الحقبه ..
انا ياسيد لم اقل دوله بمعناها لانها تحتوي
على اديان وفلسفات متعدده لاتقبل العلمانيه
بشكلها البحت ..



اممم ..
لربما طرح موضوع عن هذا الرقم 29 حينما كنت غائبة عن المنتدى لمدة
لا اعلم الى ما ترمي الية عندما ذكرته ؟

عموما ..
اذا كنت سأتجاوز الثلاثين ومازلت عانساً.. فالحياة امامي مفتوحة على مصرعيها:ro258es:
وهنا اكون افضل من المعمرين 2,176 الذين شارفوا على الموت:ro258es:

تشاو تشاو منيبو :ro258es:




(rose)




اهلا كونتيسة

الشغلة ليست صح و خطاء و انما حقائق و محاور فكرية

العلمانية فعلا اتت من اجل ضمان التعددية لكن مبادئ التعدديه ليست مضمونه ( مثال) النازية لم تبحث عن التعددية بل خالفو هذا المبداء و جعلو الدم الاري او الرجل الابيض هو السيد و الباقي مهمشين

و سبب انشقاقهم من الثيقراطيين الفكر الليبرالي

المهم ,

انا مع تسيس الدين قلبا و قالبا

فان اصاب الحاكم له اجران و ان اخطاء له اجر و ان خبص امها وجب علينا رفع ظُلمه بالسيف

------------------

ايه انفتح موضوع كامل عنك (a14)

لكنه موضوع ايحائي و لا يوجد به اسمك صريحا...كل الايحائت توحي اليك..موضوع ايجابي موب حش فيك

و الله يطول بعمرك و تصيري ديناصورة مثلنا..الحلو بالمنتدى فيه نكهة التشدد و التعصب و العناد و المراء ( بمعنى اخر تصادم افكار عنيف و مختلفه تماما عن بعضها) و الشق الثاني مواضيع المحاسيس و الاحاسيس

تحياتي

الارشيدوق منيب الاول (q39)

طالب الفزعة
30-09-13, 03:12 AM
اشكرك يا اخي حسن على مابذلته من جهد


وأسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك وجزاك الله خير وبارك الله فيك



تحياتي لك

طالب الفزعة
30-09-13, 03:21 AM
المهم ,

انا مع تسيس الدين قلبا و قالبا

فان اصاب الحاكم له اجران و ان اخطاء له اجر و ان خبص امها وجب علينا رفع ظُلمه بالسيف




وش نبغى اكثرمن كذا ديمقراطية ؟؟!!!:whwhwh:

moneeeb
30-09-13, 09:47 AM
وش نبغى اكثرمن كذا ديمقراطية ؟؟!!!:whwhwh:

كل يوم يظهر ان الديمقراطية خرابيط بمفهومها الغربي

الساسة يتملقون مع كل طائفة

تجدهم مع المجموعات الدينية يدندنون بما يهوي مسامعهم
ثم تجدهم مع الشواذ يدندنون بحقوقهم
ثم تجدهم مع الهارمين يعدوهم بمعالجتهم
ثم تجدهم مع التجار و الشركات يتميلحون و يسبلون عيونهم

و ما ان يمسك السلطة كل ما قاله سراب او يستمر بالتملق حتى تنتهي فترته و لم يحدث شيء

فالحفاظ بكرسي السلطة اصبح اهم من مصلحة المجتمع


" انتحار وظيي"
هكذا يقولون عن مصلحي المجتمع لان تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة انتحار بالنسبة لهم

طالب الفزعة
30-09-13, 01:59 PM
كل يوم يظهر ان الديمقراطية خرابيط بمفهومها الغربي

الساسة يتملقون مع كل طائفة

تجدهم مع المجموعات الدينية يدندنون بما يهوي مسامعهم
ثم تجدهم مع الشواذ يدندنون بحقوقهم
ثم تجدهم مع الهارمين يعدوهم بمعالجتهم
ثم تجدهم مع التجار و الشركات يتميلحون و يسبلون عيونهم

و ما ان يمسك السلطة كل ما قاله سراب او يستمر بالتملق حتى تنتهي فترته و لم يحدث شيء

فالحفاظ بكرسي السلطة اصبح اهم من مصلحة المجتمع


" انتحار وظيي"
هكذا يقولون عن مصلحي المجتمع لان تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة انتحار بالنسبة لهم


هذا هو بالضبط اللي حاصل