المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحكامنا بين المبالغة والممانعة ..


النابغة الأزدي
10-09-13, 12:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ..
كثير من الافكار حينما تطرح تجد الكثيرين يقفون منها مواقف شتى .. فمهنم من يفهم الفكرة بعمق .. ومنهم من يفهمها بسطحية .. ويختلف الحكم حينها بناء على عدة معايير اولها اسم الفكرة وصاحبها .. او منهجية الفكرة وارتباطها بالدين او العادات والتقاليد والاحوال الاجتماعية .. او السياسية او الاقتصادية .. الخ
عموما كثيرا من المنهجيات يكون الحكم فيها متقلبا بين المبالغة في الحكم عليها او الممانعة منها كليا .. دون تمعن او نظر متعمق لشمولية المنهج واتجاهاته المتعددة ..
الحاصل اليوم هو الحرب الشعواء على المسميات واقربها هجوم البعض مثلا على ( الوهابية ) كمسمى دون تمعن او إظهار للنقاط الطاحنة في الخلاف والتي أخُذت على الوهابية ( كمنهج ) فتجد في حقها المبالغة والممانعة دون توسط .. ايضا ( الليبرالية ) مسمى يُؤيد من البعض دون دراسة تحليلية متعمقة للمنهج .. فتجدهم يتشدقون بالليبرالية وهم لايعرفون ابجدياتها كمنهج .. ولعل اقربها اليوم الممانعة من مسمى ( الاخوان المسلمين )
والمبالغة من البعض .. وأجزم يقينا ان البعض لايعلم كيف نشأت الجماعة وماهو منهجها .. وماهو الفرق بين المنهج العام .. وبين سلوكيات بعض الاتباع .. ولاحصر للأمثلة في هذا المجال وهو الحكم بين المبالغة والممانعة في المسميات !!

لعلنا نكون اكثر تحديدا وبيانا في النقد .. وان نكون متوسطي الفكر بين المبالغة والممانعة .. وأن نكون اكثر توازنا في التعاطي مع المسميات .، ويكون المقصد البحث عن الحق فقط .. ولا غير الحق .. ولكن تبقى نظرية صحيحة وهي أن الممانعة تكون مطلوبة في مواقف وكذلك المبالغة .. كلٌ بحسب مقتضى الحال والمآل ..

تحية طيبة للجميع .. كتبته في ليلة الرابع من شهر ذي القعدة لعام اربع وثلاثين واربع مئة والف ،، من منزلي المطل على وادي الرياحين بإقليم الجنوب الخلاب ..

التحليل المنطقي
10-09-13, 01:03 AM
التطرف في احد الجوانب سببه التفكير الحدي الذي يقيس الناس

بمقياسين مقياس الشياطين ومقياس الملائكه وليس ثمة مقياس وسط

يرى الالوان بين الابيض والاسود


دائما العقل العربي يرى زوياء البيت ولا ينظر الى ما بين الزوياء من البعد والقرب


ولعل الشاعر العربي يمثل هذا التفكير الحدي


لنا الصدر من دون العالمين او القبر

النابغة الأزدي
10-09-13, 01:09 AM
التطرف في احد الجوانب سببه التفكير الحدي الذي يقيس الناس

بمقياسين مقياس الشياطين ومقياس الملائكه وليس ثمة مقياس وسط

يرى الالوان بين الابيض والاسود


دائما العقل العربي يرى زوياء البيت ولا ينظر الى ما بين الزوياء من البعد والقرب


ولعل الشاعر العربي يمثل هذا التفكير الحدي


لنا الصدر من دون العالمين او القبر

اهلا بك اخي التحليل .. إضافة جميلة للموضوع .. ولعل البيت الذي اوردته يبين ان هذا المسلك له جماهيرية عريضة بيننا معاشر العرب ..

لِيلَدانْ
10-09-13, 01:24 AM
ماأنا مُتأكده منه أننا لم نملك عقولنا تماماً لكي نرضخ تمام الرضوخ لحكمة نحنا وحدنا
نتبناها .! في الغالب العواصف ( صوت فريق أو جماعه ما ) تأخذ بنا يمنةً ويسره
وتسوقنا بجميع الجهات .! متى ماحررنا العقل تأكد إننا حَ نسلم من المبالغه
والممانعه ( مثل ماحضرتك سماها ) وحَ نحكم بكثير من الإنصاف .!

إحترامي :)

الكونتيسة إليزابيث
10-09-13, 09:33 AM
(qq115)


بالفعل !
فهنالك اشخاصً لا زالوا يعيشون بعقليات القرن الثامن عشر!
واحكامهم نابعة عن الهرطقة الفكرية التي غلفت عقولهم و اذهانهم
عن فهم المتغيرات الحياتية دون تمحيص وادراك للواقع بعيون محايدة.

الآن ..!
اصبح اقصاء الترسبات القديمة والتصادم السلوكي ممكناً وبمتناول الجميع
كــ الاطلاع والاستدلال بــ العقليات الثقافية الدينية في الجدليات الفكرية
اضافةً الى التجربة التي تشكل شخصية الانسان .
سعياً وراء العدل والانصاف والمعرفه الحقيقية للحياة و الدين والحضارة .

اذا..!
لــ نحكم على سلوك معين او فكرة نسلك مسلك المدارس الفلسفية الكلاسيكيه
المرتبطة بــالحكم على فكرة اوسلوك من خلال التجربة
واهم مايفتقده اغلب الناس اليوم
الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــكمة
ضالة المؤمن .





(rose)

يرفأ.
10-09-13, 09:50 AM
التطرف الفكري هو ماجعل العالم ينظرون لنا وكأننا اتباع مذهب معين يختلف
عن المذاهب السنية الاربعه

استخدام باب سد الذرائع بشكل مبالغ فية جعلنا نغرد خارج السرب.

تركنا الوسطية بكل مافيها من وصايا الرسول عليه السلام
ولجأ الكثير من علمائنا بالاجتهاد واستخدام هذا الباب الأجتهادي .

الكل تقريبا لايؤمنون الا بمايقولة علماؤنا بل والادهى ان الكثيرين
أصبحو يشككون في المراجع العلمية الكبرى التي استقى
منها علماؤنا اغلب ركائز علمهم ( مثل الأزهر الشريف ) .

والشيء الثاني الذي جعل كل العالم يتحسس منا وكأن لنا دين مختلف
هي الايديولوجيا المقيتة التي تسيطر على اغلب العقول المفكرة هنا .

فنحن الوحيدين في العالم الفاهمين في الدين
وغيرنا لايمكن الوثوق في رأية مهما كان علمة ومعرفتة .


ولو نظرنا بشكل اكثر واقعية لوجدنا حالنا يرثى لة

فلم نجد اي عالم دين سعودي برع في الاعجاز العلمي في اقرآن الكريم
مثل الشيخ عبدالمجيد الزنداني
والشيخ الدكتور زغلول النجار

ولم نجد عالم سعودي برع في المناظرات الدينية مع علماء اليهود والمسيحيين
مثل الداعية الشيخ احمد ديدات.

ولم نجد رجل دين بذل حالة وحلالة في الدعوة الى الله والانفاق الخيري
مثل الشيخ الكويتي عبدالرحمن السميط.
ولم نجد عالم لة تأثير قوى وقبول مثل الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ,

فأين نحن من مثل هؤلاء

ولماذا سيطرت علينا الفوقية حتى اصبح شعبنا يضيق ذرعا بها.

فكيف ببقية الشعوب في نظرتها لنا .

moneeeb
10-09-13, 10:14 AM
التاريخ الاسلامي ملئ بمعاملات متشددة ضد المخالف, فمُعظم المذاهب والنِّحل ،مارست هذا النوع من التسلُّط والإقصاء عندما امتلكت "السُلطة" .

سوف نجد اليوم "الإقصاء" السلفي أو الوهابي للمُخالفين من الصوفية والأشاعرة والشيعة وغيرهم من الأقليات بالمملكة ليسَ أمرًا غريبًا ،

المُعتزلة في مرحلة من مراحل الدولة العباسية مارستْ الإقصاء مع أهل الحديث أو أهل السنة.

الأشاعرة في الدولة الأيوبية والمملوكية و العثمانية مارسوا الإقصاء تِجاه المُخالفين مثل السلفية .

ثُم الصوفية مارسوا الإقصاء تِجاه المُخالفين في الدولتين المملوكية والعُثمانية ،

ومُعظم الدول السُنية مارست الإقصاء تجاه الشيعة ،

والشيعة اليوم يُمارسون الإقصاء في إيران والعراق وغيرها تِجاه أهل السنة ،فالأمر ليسَ غريبًا وكُل مذهب وطريقة ستتولى الحُكم يومًا ،واليوم هي مظلومة غدًا تكونُ ظالِمة ،فتأمَّلو !.


ربما اليوم نجد صراع بين الوهابية و الليبرالية في المملكة...فقد اشتد ساعد الليبرالية في اخر عشر سنوات, لعل الغلبة سوف تكون من نصيبهم و يتم تهميش الفكر الوهابي حتى حين, فمن يقترب من شعلة الُسلطة اكثر تكون له الغلبة حتماً


تشاو (qq122)

عنفوآآن
10-09-13, 04:56 PM
مرحبا






ودي أكتب عن شيء لاحظته وأنا في قمة صدمتي صراحة ..طول الوقت وأنا احسب التطرف
لايصدر إلا من شخص جاهل .. وأكتشفت غير ذلك ممكن جدا تجد متعلم ومثقف ومطلع ومريض بداء التطرف . :ro258es:


مثل ..الجماعة اللي تهاجم أي نقد على منهج حسن البنا والاخوان ..
وتعتبر الناقد حاقد ويمكن يصل بهم الحماس للتكفير والتخوين .
ويصل إستغرابك قمته لما تقرأ للمدافع وتجد أنه مثقف وملم ومطلع ويعرف حقيقة منهجهم وتاريخهم .
لكنه لايرغب بقول الحقيقة حتى لو كانت لا تتعدى متصفح منتدى ...:hgfyhg14k

ومرة تجدهم ينتقدون القبوريين .. لكنهم لايتطرقون لقبورية حسن البنا ... _( فيس مندهش )
فيدفعون بك للشك في حقيقة إطلاعهم .. (qq136)






الوكاد الموضوع راقني


شكرا

الغـــــــامض
10-09-13, 06:08 PM
في وقتنا الحالي اعتقد ان من يقود توجهات عامة الجمهور وتشكيل ارائهم

حول موضوع معين او حزب معين او طائفة معينة هي القوى السياسية العظمى

ومن يدور في فلكها مستخدمة اشد الاسلحة فتكا الا وهو الاعلام بكل اشكاله

مثلا لو اخذنا المجاهدين في افغانستان عندما كانوا يحققون اهداف معينة لتلك

القوى كان اسمهم المجاهدين ويلقون الدعم والمؤازرة من تلك القوى او على الاقل

غض الطرف عنهم وبعد اختلاف الاهداف اصبح اسمهم ارهابيين واول من اطلق عليهم

هذا المسمى هي تلك القوى السياسية وبدأ الاعلام لعبته القذرة كعادته حتى اصبح

عامة الجمهور يسمونهم ارهابيين وهكذا فعلوا مع الاخوان وسيأتي الدور على الوهابية

واكبر دليل ان هناك رؤساء دول كنا نعدهم من الاخيار بحسب الصورة المقدمة لنا

وفجأة اصبحوا شياطين ورموز للشر .

عبادي نت
10-09-13, 07:46 PM
المشكلة يااخي النابغة انك حتى ولو كنت وسطياً سيرمونك بالتطرف

النابغة الأزدي
11-09-13, 12:35 AM
ماأنا مُتأكده منه أننا لم نملك عقولنا تماماً لكي نرضخ تمام الرضوخ لحكمة نحنا وحدنا
نتبناها .! في الغالب العواصف ( صوت فريق أو جماعه ما ) تأخذ بنا يمنةً ويسره
وتسوقنا بجميع الجهات .! متى ماحررنا العقل تأكد إننا حَ نسلم من المبالغه
والممانعه ( مثل ماحضرتك سماها ) وحَ نحكم بكثير من الإنصاف .!

إحترامي :)








نفي امتلاك العقل بالكلية .. ربما لاأوافق عليه ووجود العقل مرهون بحسن تفكيره وتصرفه .. ومدى امتلاكه للمعارف والمهارات التي تمكنه في اتخاذ القرار السليم .. والعقل حينما يكون فارغا يغلب عليه التوجه الجماهيري .. وهذا مصداق لحديث النبي عليه السلام ( لايكونن احدكم إمعة ، إن أحسن الناس أحسن ، وإن أساء الناس أساء )
وهذا دلاله على ان العقل الفارغ يغلب عليه التجاة الجماهيري او الاجتماعي ..

أهلا بك ليلدان .. وشكرا جزيلا لك

النابغة الأزدي
11-09-13, 12:40 AM
(qq115)


بالفعل !
فهنالك اشخاصً لا زالوا يعيشون بعقليات القرن الثامن عشر!
واحكامهم نابعة عن الهرطقة الفكرية التي غلفت عقولهم و اذهانهم
عن فهم المتغيرات الحياتية دون تمحيص وادراك للواقع بعيون محايدة.

الآن ..!
اصبح اقصاء الترسبات القديمة والتصادم السلوكي ممكناً وبمتناول الجميع
كــ الاطلاع والاستدلال بــ العقليات الثقافية الدينية في الجدليات الفكرية
اضافةً الى التجربة التي تشكل شخصية الانسان .
سعياً وراء العدل والانصاف والمعرفه الحقيقية للحياة و الدين والحضارة .

اذا..!
لــ نحكم على سلوك معين او فكرة نسلك مسلك المدارس الفلسفية الكلاسيكيه
المرتبطة بــالحكم على فكرة اوسلوك من خلال التجربة
واهم مايفتقده اغلب الناس اليوم
الحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــكمة
ضالة المؤمن .





(rose)









صحيح والحكمة هي ( وضع الأمور في نصابها ) وعند إفراغ العقل من الترسبات الضارة والتي تحكمها عدة متغيرات فحتما ستصبح الرؤية واضحة جدا .. وستستقيم شوكة الميزان في الحكم على المعاني والمباني ..

اهلا بك اليزابيث .. وتحية طيبة لك

النابغة الأزدي
11-09-13, 12:43 AM
التطرف الفكري هو ماجعل العالم ينظرون لنا وكأننا اتباع مذهب معين يختلف
عن المذاهب السنية الاربعه

استخدام باب سد الذرائع بشكل مبالغ فية جعلنا نغرد خارج السرب.

تركنا الوسطية بكل مافيها من وصايا الرسول عليه السلام
ولجأ الكثير من علمائنا بالاجتهاد واستخدام هذا الباب الأجتهادي .

الكل تقريبا لايؤمنون الا بمايقولة علماؤنا بل والادهى ان الكثيرين
أصبحو يشككون في المراجع العلمية الكبرى التي استقى
منها علماؤنا اغلب ركائز علمهم ( مثل الأزهر الشريف ) .

والشيء الثاني الذي جعل كل العالم يتحسس منا وكأن لنا دين مختلف
هي الايديولوجيا المقيتة التي تسيطر على اغلب العقول المفكرة هنا .

فنحن الوحيدين في العالم الفاهمين في الدين
وغيرنا لايمكن الوثوق في رأية مهما كان علمة ومعرفتة .


ولو نظرنا بشكل اكثر واقعية لوجدنا حالنا يرثى لة

فلم نجد اي عالم دين سعودي برع في الاعجاز العلمي في اقرآن الكريم
مثل الشيخ عبدالمجيد الزنداني
والشيخ الدكتور زغلول النجار

ولم نجد عالم سعودي برع في المناظرات الدينية مع علماء اليهود والمسيحيين
مثل الداعية الشيخ احمد ديدات.

ولم نجد رجل دين بذل حالة وحلالة في الدعوة الى الله والانفاق الخيري
مثل الشيخ الكويتي عبدالرحمن السميط.
ولم نجد عالم لة تأثير قوى وقبول مثل الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي ,

فأين نحن من مثل هؤلاء

ولماذا سيطرت علينا الفوقية حتى اصبح شعبنا يضيق ذرعا بها.

فكيف ببقية الشعوب في نظرتها لنا .

التطرف والافراط .. كليهما ذات مضار على العقلية البشرية .. ولكن يجب ان نفرق جذريا بين اختلاف التنوع والتضاد وإعمال ذلك في النظر الى المتغيرات والافكار من حولنا ..

شكرا لك يرفأ على المداخلة .. وأهلا بك

الميسم
11-09-13, 02:14 AM
دعوتك جميلة جدًا
بل تحكي الحكمة ...لكن من يستطيع التطبيق
المشكلة أيها النابغة تكمن في النظرة الشمولية ومن ثم التشبث بها
وعليه يتم إدراج كل صنف تحت مسماه !

الأمر يعود إلى مدى مرونة القناعة لدينا
إذا كانت قناعاتنا مرنة يمكننا في هذه الحالة القياس وبكل سهولة ومن ثم يكون الحكم العادل
أما القناعات المتحجرة المتصلبة فهي التي لاتعترف بوقوف المنتصف
ولاتجيد إلا حكم واحد
حكم غير قابل للإستئناف !!

تحياتي وتقديري لك .

النابغة الأزدي
11-09-13, 01:22 PM
التاريخ الاسلامي ملئ بمعاملات متشددة ضد المخالف, فمُعظم المذاهب والنِّحل ،مارست هذا النوع من التسلُّط والإقصاء عندما امتلكت "السُلطة" .

سوف نجد اليوم "الإقصاء" السلفي أو الوهابي للمُخالفين من الصوفية والأشاعرة والشيعة وغيرهم من الأقليات بالمملكة ليسَ أمرًا غريبًا ،

المُعتزلة في مرحلة من مراحل الدولة العباسية مارستْ الإقصاء مع أهل الحديث أو أهل السنة.

الأشاعرة في الدولة الأيوبية والمملوكية و العثمانية مارسوا الإقصاء تِجاه المُخالفين مثل السلفية .

ثُم الصوفية مارسوا الإقصاء تِجاه المُخالفين في الدولتين المملوكية والعُثمانية ،

ومُعظم الدول السُنية مارست الإقصاء تجاه الشيعة ،

والشيعة اليوم يُمارسون الإقصاء في إيران والعراق وغيرها تِجاه أهل السنة ،فالأمر ليسَ غريبًا وكُل مذهب وطريقة ستتولى الحُكم يومًا ،واليوم هي مظلومة غدًا تكونُ ظالِمة ،فتأمَّلو !.


ربما اليوم نجد صراع بين الوهابية و الليبرالية في المملكة...فقد اشتد ساعد الليبرالية في اخر عشر سنوات, لعل الغلبة سوف تكون من نصيبهم و يتم تهميش الفكر الوهابي حتى حين, فمن يقترب من شعلة الُسلطة اكثر تكون له الغلبة حتماً


تشاو (qq122)

أهلا بك أخي منيب .. صحيح ماذكرته من ناحية الصراعات .. وأوافق أن الفكر المجتمعي أو الجماهيري خصوصا ذو السلطة قوي في كثير من الاحيان ..

تحية طيبة لك

النابغة الأزدي
11-09-13, 01:25 PM
مرحبا






ودي أكتب عن شيء لاحظته وأنا في قمة صدمتي صراحة ..طول الوقت وأنا احسب التطرف
لايصدر إلا من شخص جاهل .. وأكتشفت غير ذلك ممكن جدا تجد متعلم ومثقف ومطلع ومريض بداء التطرف . :ro258es:


مثل ..الجماعة اللي تهاجم أي نقد على منهج حسن البنا والاخوان ..
وتعتبر الناقد حاقد ويمكن يصل بهم الحماس للتكفير والتخوين .
ويصل إستغرابك قمته لما تقرأ للمدافع وتجد أنه مثقف وملم ومطلع ويعرف حقيقة منهجهم وتاريخهم .
لكنه لايرغب بقول الحقيقة حتى لو كانت لا تتعدى متصفح منتدى ...:hgfyhg14k

ومرة تجدهم ينتقدون القبوريين .. لكنهم لايتطرقون لقبورية حسن البنا ... _( فيس مندهش )
فيدفعون بك للشك في حقيقة إطلاعهم .. (qq136)






الوكاد الموضوع راقني



شكرا


مرحبا لك أختي الكريمة عنفوان .. ربما يحتاج الامر الى نظرة شفافة .. وواقعية لبعض الامور .. ويحكم كل ذلك العقل ومايمتلك من معارف تؤدي في النهاية الى صياغة رأي صحيح وموافق للواقع ووسطي المنهج ..

تحية طيبة لك

النابغة الأزدي
11-09-13, 01:27 PM
في وقتنا الحالي اعتقد ان من يقود توجهات عامة الجمهور وتشكيل ارائهم

حول موضوع معين او حزب معين او طائفة معينة هي القوى السياسية العظمى

ومن يدور في فلكها مستخدمة اشد الاسلحة فتكا الا وهو الاعلام بكل اشكاله

مثلا لو اخذنا المجاهدين في افغانستان عندما كانوا يحققون اهداف معينة لتلك

القوى كان اسمهم المجاهدين ويلقون الدعم والمؤازرة من تلك القوى او على الاقل

غض الطرف عنهم وبعد اختلاف الاهداف اصبح اسمهم ارهابيين واول من اطلق عليهم

هذا المسمى هي تلك القوى السياسية وبدأ الاعلام لعبته القذرة كعادته حتى اصبح

عامة الجمهور يسمونهم ارهابيين وهكذا فعلوا مع الاخوان وسيأتي الدور على الوهابية

واكبر دليل ان هناك رؤساء دول كنا نعدهم من الاخيار بحسب الصورة المقدمة لنا

وفجأة اصبحوا شياطين ورموز للشر .



أهلا بك أخي الغامض .. صحيح جدا أن الاعلام يلعب الدور الرئيس في حشو الافكار والاتجاهات لدى العامة مما يشكل رأي جماهيري أو في بعض الاحيان إجتماعي .. ويكون غالبا هو الغالب في كل لعبة .. سواء سياسية أو إجتماعية .. الخ

شكرا لك على المداخلة الجميلة

النابغة الأزدي
11-09-13, 01:28 PM
المشكلة يااخي النابغة انك حتى ولو كنت وسطياً سيرمونك بالتطرف



وهذه هي إحدى تطبيقات المبالغة .. وإذا سلك الشخص الطريق الحقيق .. فلا لوم عليه يومئذ من الصديق ..

تحية طيبة لك عبادي .. وأهلا بك وسهلا

النابغة الأزدي
11-09-13, 01:30 PM
دعوتك جميلة جدًا
بل تحكي الحكمة ...لكن من يستطيع التطبيق
المشكلة أيها النابغة تكمن في النظرة الشمولية ومن ثم التشبث بها
وعليه يتم إدراج كل صنف تحت مسماه !

الأمر يعود إلى مدى مرونة القناعة لدينا
إذا كانت قناعاتنا مرنة يمكننا في هذه الحالة القياس وبكل سهولة ومن ثم يكون الحكم العادل
أما القناعات المتحجرة المتصلبة فهي التي لاتعترف بوقوف المنتصف
ولاتجيد إلا حكم واحد
حكم غير قابل للإستئناف !!

تحياتي وتقديري لك .

إضافة جميلة ,, منك أختي ميسم ..

وأيضا الرأي المجتمعي مؤثر جدا .. لدرجة التغيير ..

شكرا جزيلا لك

فوق القمه
11-09-13, 03:59 PM
التطرف عنصريه بين الثقافات والمجتمعات وهي شتات وعدم توافق الرأي

النابغة الأزدي
12-09-13, 01:24 AM
التطرف عنصريه بين الثقافات والمجتمعات وهي شتات وعدم توافق الرأي

وكذلك الافراط ،، والاخذ بجميع المذاهب والافكار كرؤية توحيدية على أرضية مشتركة ،، فالباطل باطل ، ولن يكون حقا في يوم من الايام ..

تحية طيبة لك اخي الكريم .. وشكرا لك على المشاركة