المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تبا لهذا الربيع


أبو مازن الجزائري
03-07-13, 11:04 AM
تبا لهذا الربيع
تبا لربيع زهوره شوكية، تبا لربيع يزعم تحرير الإنسان فيربط بالأغلال حرية الأوطان تبا لهذا الوثن الجديد الذي يهلل له الأعادي قبل أن يفرح به أبناء بلادي، تبا لهذه الآلة العمياء التي تزعم تحرير النفس فتقتل آلاف الأنفس.
ليس الفقر وانعدام العدالة والحرية والتهميش والفساد يخص الأوطان العربية والإسلامية دون غيرها فلماذا هذا الربيع في ربوع المسلمين فقط؟؟؟؟؟!!!!!.
كنا نحن العرب والمسلمين ننعت من قبل غيرنا بالتخلف والجهل وما شابه ذلك من الصفات القبيحة فهل بقدرة قادر تحولنا إلى نخبة تصنع ربيعا وثورة على الظلم دون غيرها من الأمم.
أليست أروبا وأمريكا وغيرها من الدول الغربية تعاني الأمرين من مشاكل البطالة والأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع الفوارق بين الطبقة الكادحة والطبقة الراقية فلماذا يكون الربيع عندنا ولا يكون عندهم (لماذا يهللون ويطبلون للثورات العربية وهم أحوج منا إلى الثورة).
منطقة اليورو على نار من مشاكل اقتصادية متفاقمة أمريكا تنفق على الحروب والدمار وتخضع سياستها لتوجيهات اللوبي الصهيوني على حساب الشعب الأمريكي كما أن معدل الجريمة يسجل مستويات رهيبة لكن لا ربيع هنا ولا هناك، فقط الربيع في البلدان الإسلامية دون غيرها من العالم رغم أن الدول الإسلامية وخاصة العربية تتمتع بخيرات وثروات طبيعية هائلة وهنا الحلقة المفقودة التي تبين أن الربيع العربي مخطط صهيونو صليبي يستهدف المنطقة العربية والإسلامية دون سواها من الدول التي تعاني أكثر منها من ويلات الفقر والبطالة والديكتاتورية.
أما الهدف من الربيع المشؤوم فهو ضرب استقرار ووحدة وأمن الدول العربية والإسلامية وتقسيمها ورهن سيادتها سياسيا واقتصاديا أي التحرر من الديكتاتوريات المزعومة والوقوع تحت رحمة الدول الاستعمارية العظمى التي لا يهمها لا مصلحة الشعوب ولا أمن المنطقة بل يهمها ثروات المنطقة وأمن إسرائيل.
على الشباب المسلم اليوم أن يعود إلى رشده ويعلم أنه لا ربيع ولا هم يحزنون إنه وهم وسراب يقود إلى تحطيم الذات وتخريب البنى التحتية وأسر الأوطان.
أبو مازن الجزائري

الهلالي
03-07-13, 11:12 AM
من اراد الحرية فعليه ان يتحمل دفع الثمن

لن تأتي الحرية على طبق من ذهب

أبو مازن الجزائري
03-07-13, 01:33 PM
لكن هذه الحرية المزعومة وهذا السراب وهذا الوهم جاء على حساب استقرار المنطقة وعلى حساب المصلحة العليا وعلى حساب تشريد الشعوب وانقسامها وتشردمها وتناحرها فهذا فتنة نتنة وليس حرية.