المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انفلونزا الإرهاب


أبو مازن الجزائري
18-06-13, 10:54 PM
انفلونزا الإرهاب
كلنا يتذكر حكاية انفلونزا الخنازير ونظرية تصنيع الفيروس مخبريا من أجل ربح الكثير من الأموال جراء بيع اللقاح المضاد له ، ومن جهة إحداث الصخب والهرج الإعلامي والتجاذبات في الشارع وهذا له شأن كبير في توجيه الرأي العام بعيدا عن القضايا العالمية المثيرة مثل القضية الفلسطينية وقضايا الشعوب المناهضة للاستعمار والفكر الصهيوني التغريبي بمعنى إحداث صدمة عنيفة تنسي عن الصدمات والنكبات التي هي أقل منها .
الآن نسقط هذه النظرية على الإرهاب العالمي الذي أحدث صخبا إعلاميا كبيرا وأسال الكثير من الحبر وزرع الهلع وبالتالي التجاذبات الفكرية والسياسية والشعبية حوله، لنقول أنه فيروس مصنع في المخابر الصهيونية لتحقيق الغرض المادي من المتاجرة بالسلاح التي تكون عائداته لصالح الدول المصنعة للسلاح وكذا هذا الصخب والزخم الإعلامي والهستيريا العالمية التي تنسي الشعوب قضايا التحرر من الاستعمار والتنمية والتطور العلمي والتكنولوجي، وكذا توجيه هذا الفيروس الوجهة المناسبة ليعبث في ربوع البلدان الإسلامية ويفتك روابط المجتمع، ثم يصدرون لنا أفكارا تخدم مصالحهم وتدعي القضاء على الفيروس، هذا الفيروس الذي استعملوه مبررا لغزو الكثير من البلدان الإسلامية، والأخطر من ذلك إلصاق تهمة الإرهاب والعنف والفوضى والتخريب بالدين الإسلامي الحنيف.
(متى نستفيق من سباتنا؟؟؟؟).
أبو مازن الجزائري

أبو البراء.....
18-06-13, 11:19 PM
العتب ليس عليهم بالمقام الاول مادامت حكوماتنا هيه التي تتاجر بهاذه الانفلونزا ودائمآ ماتبرر قمع شعوبها وقتلهم واستعبادهم بألصاق تهم الأرهاب بهم
وهذا مايحصل الآن في سوريا وكذالك حصل سابقآ في الجزائر عندما وصل الأسلاميين للسلطة بانتخابات نزيهة فلم يرق ذالك للعسكر التابعين فكريآ وسياسآ وحتى عقديآ لفرنسا , فأمرتهم بالأنقلاب على الحكومة الشرعية وقتلوا عشرات الآلاف تحت مسمى محاربة الأرهاب
واليوم بشار يقتل أكثر من مائة ألف أغلبهم من الشيوخ والنساء والأطفال ويدعي أنه يحارب الأرهاب
وهاهوه العراق كذالك يبيد أهل السنة فيه تحت راية محاربة الأرهاب
وغيرهم من الحكومات المارقة الفاسقة الكثير عربيآ واسلاميآ

فعندما تقدم الحكومات العربية شعوبها على أنهم أرهابيين قتلة مجرمين
فلماذا نستغرب أن يحمل الغرب هذه الفكرة عنا ويحارب كل شعب يقاوم عملائه الجاثمين على قلوب الشعوب الأرهابية بنظرهم

أبو مازن الجزائري
19-06-13, 12:07 AM
لو كنت تعلم حقائق ما جرى في الجزائر في التسعينات وكيف استعرضت الجبهة الإسلامية العضلات ودفعت الشارع إلى التوتر والعنف من جهة ، وكذا محاولة القوى العظمى وعلى رأسها أمريكا العبث بسيادة الجزائر لأعطيت ألف مبرر للجيش الجزائري لإعادة الأمور إلى نصابها ، والإسلاميين دائما متسرعين ويلجؤون إلى التغيير بالعنف والقوة ، ودائما مشروعهم شعارات عاطفية لا تغني ولا تسمن من جوع.