المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جنتي تثمر التـــوت ،‘


عَبَّق
25-01-13, 05:28 PM




روح ..




أحبها بكل تفاصيلها حتى في أشد حالات مزاجي السيئ ،‘











عَبَّق
25-01-13, 05:50 PM
،


أضحك من قراراتي وقت الغضب ،
أشعر أني أقوى أنثى في الكون حين أتخذها ،(a14)

ماألبث حتى يهزمني الشوق وكأن شيئا لم يحدث ،
أرجوكم أرشدوني لدواء ... يمحو من خلفي خطواتي حتى لا أعود مجدداً .

عَبَّق
25-01-13, 07:08 PM
الحــــــــب ,‘



تعرفت على معنى الحب في الرابعة أو الخامسة من عمري ..
كنت دائما ما أسمع أمي تكرر على أسماعنا " أنا أحبكم كثيراً "
أنا أحبك أفروديت أحبك ياصغيرتي ، فسألتها كأي طفلة تكتشف عالمها من حولها لتكبر

ماذا يعني " أحبك "؟!!

ضحكت متعجبة من سؤالي وكأنها لم تتوقع من صغيرتها سؤالاً بهذا الحجم ( بحجم الحب(gfp) )

فما كان منها إلا أن ضمتني بشدة لصدرها حتى كدت أختنق وقبلتني بقوة وقالت لي

" هكذا أنا أحبك " :whwhwh:

فهمت الدرس من شرحها بعقلي الصغير الذي لم يستوعب سوى أن الحب ضمة عنيفة تكتم الأنفاس وقبلة شوق فقط .

هكذا علمتني أمي ، فأنطلقت أبحث عن أشيائي الحبيبات لأطبق درس الحب عليها " ضمة عنيفة وقبلة .. ولم يكن شيئاً أحب لقلبي من ( كتاكيت مُدوح )
مُدوح طفلة الجيران " فارسية " تتحدث الأنجليزية وقليل من العربية نلتقي كل صباح في مجمع
تعليمي أهلي برفقة والداتنا .
مُدوح في نظري الطفلة المدللة مقارنة بيّ فأبواها لايحرمانها من تربية الطيور والحيوانات الأليفة في المنزل ، بينما أبواي يعدانها محرمات تخترق قوانين العائلة ،


مدوح لاتعلم شيئاً عن صديقتها الهائمة عشقاً بكتاكيتها القاطنة حديقة منزلها .. هذا السر لايعلم به أحداً سوى أختى التي تكبرني عاماً والتي كانت لاتكف عن تهكمها وأستخفافها بمحاولاتي المضنية لتغيير
قرارات والداي
عدت لأمي أتوسل لها كي تسمح لي باللعب في حديقة مدوح .. قبلت بفرح لأنها كانت رغبتها أيضاً
ذهبنا لمدوح والشوق يكاد يقتلني _ للسر العظيم _ ..
وما أن استقبلت والدتها أمي حتى أنطلقت جهة الحديقة أبحث عن كتاكيت مدوح" لأعشقها (gfp)"
مدوح نائمة ولم أهتم لأمرها .. ازحت غطاء صندوق عش الكتاكيت ووجدتهم 4 في هدوء وسكينة
مددت يدي ونبضات قلبي بالشوق_ ستهلكني_ ومدوح نائمة والكتاكيت بين قبضتي ودرس الحب أخبرتني به أمي كان كل شيء مهيأ للتطبيق :sh652:

ضممت الأول لصدري بشدة وبكلتا يداي وقبلته ولم أدعه حتى شعرت بسكون حركته فوضعته جانباً
وأخذت الأخر وطبقت فيه ذات الحركة ووضعته جانب الأول الذي لا تزال منشلة حركته ثم التقطت الثالث وبعد الحب وضعته بجانب أخوته تليه الرابع والأخير وكاان حبي له الأعنف فقد حصل على قبلتين (a27)
وصفيته بجوار أخوته ليخلدوا للنوم جميعاً لم أكن أعلم أني شيعتهم لمثواهم الأخير .. ضننتهم نائمين من فرط العشق (q39)


وفجأة ، شاهدت مُدوح فقد استيقظت من نومها وأقبلت تطمئن على كتاكيتها كعادتها ووجدتهم دون حراك حملت واحد وركضت نحو والدتها لتنظر الأمر .. لازلت أتذكر مشهد مدوح وهي تركض وكأنها أمامي الآن
ماهي إلا لحظات حتى عادت والدموع تنتثر من عينيها تتبعها أمي صارخة بي " أفروديت " ماذا حدث ؟
أدركت من نظرات والدتي أن الخطب جلل وأن هناك شيء وقع لايغتفر .. فأنهرت باكية
لم أجد جواب لسؤالها .. سوى
" لا شيء يا أمي سوى أني أحببتها "
قالت بل قتلتيها يا أبنتي .. حبك قتلها يا أفروديت ..
فهربت مذعورة من ساحة الحدث نحو المنزل وأنا أردد
أكره الحب، لن أحب في حياتي مرة أخرى .
لن أحب يا أمي .


هذه القصة لازالت عالقة في ذاكرة أمي تقصها كلما تذكرت طفولتي وتلقي باللوم على نفسها
وأنها لم تعطني الوقت الكاف لتشرح لي معنى _ أن نحب شخصاً دون القتل _



كنت قاتلة في طفولتي وحين كبرت أصبحت مقتولة بلا ذنب (q84)

عَبَّق
25-01-13, 08:20 PM


يحتاج البعض لإرفاق دليل إستخدام معه ،
لنتمكن من معرفة الطريقة الصحيحة لتعامل مع شخصة الكريم قبل أن يحترق ونخسره (qq171)


/

شــتآت
25-01-13, 08:53 PM
أفروديت .

لم يسبق لي أن قطعت خلوة شخصٍ هُنا ، كنت أتابع الجميع بصمت وأرحل.
لكن حقيقة لم أستطِع أن أفعل ذلك الآن وهُنا في مدوّنتك.

مُذهلة وحرفكِ مذهل
أسجّل متابعتي لك يا أفروديت. http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon7.gif

.,

عَبَّق
26-01-13, 06:27 PM



الجمال الحقيقي ، ذاك الذي لا يكتفي إلا بشلّ مخيلتنا .




عَبَّق
26-01-13, 06:37 PM
أفروديت .





لم يسبق لي أن قطعت خلوة شخصٍ هُنا ، كنت أتابع الجميع بصمت وأرحل.
لكن حقيقة لم أستطِع أن أفعل ذلك الآن وهُنا في مدوّنتك.

مُذهلة وحرفكِ مذهل
أسجّل متابعتي لك يا أفروديت. http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon7.gif

.,



شتآت‘,


أنتِ من أعطى المتصفح " قبولاً في الأرض" ، سعدت بإقتحامك يازميلة http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon7.gif


فقيرة أنا و الورد لا يكفي (j)(j)

آسيه
26-01-13, 07:16 PM
أفروديت .

لم يسبق لي أن قطعت خلوة شخصٍ هُنا ، كنت أتابع الجميع بصمت وأرحل.
لكن حقيقة لم أستطِع أن أفعل ذلك الآن وهُنا في مدوّنتك.

مُذهلة وحرفكِ مذهل
أسجّل متابعتي لك يا أفروديت. http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon7.gif

.,




صدقتي..

جميلة المدونه أخت أفروديت..

رائعة بكل ماتحمله الكلمة من معنى..(a21)

عَبَّق
26-01-13, 07:36 PM






‘أصاب بهستريا من الضحك ، حين أسمع من يقول واصفاً نفسه " أنه التــــاريخ "
بزهو وكبر عربي ينظر لتجاعيد وجهه في المرءاة ويصرخ
_ أنا التـــــاريخ _ أنا التـــاريخ .
التـــــاريخ " إن أردت " تجده بين رفاة الأموات وحنوط القبور . وماعدا ذاك إفك عظيم .


.



،

عَبَّق
27-01-13, 07:07 AM
صدقتي..

جميلة المدونه أخت أفروديت..

رائعة بكل ماتحمله الكلمة من معنى..(a21)








صبـــــاحك سكر ^ ^ ,
آسية (a21)



حظورك أبهجني
لِروحك(j)(j)

ابـــو وريـــف
28-01-13, 01:39 PM
الف مبروك افتتاح المدونه , أستمري كما كنتِ

كنت هنـــا ~

عَبَّق
07-02-13, 10:23 PM
،



المنسلون من رجولتهم ، لإنتهاك حياء الليل ، مافهموا من فقه " الأنثى " سوى جسدها .


فـ سحقاً لهم..


،

عَبَّق
08-02-13, 10:30 PM
،




أكره نقائي الذي يكبلني "أحياناً" عن ممارسة الوقاحة مع من يستحقها فأبدو أمامهم أنثى مهزومة وفارغة ..
تستجدي المارة العبور بقدمين حافيتين ..





أمي ، أين أختبئ من هزائمي أخبريني ؟




،

عَبَّق
08-02-13, 10:36 PM
،








أقسم في كل مرة أني سأفعلها
ولكن سرعان ما أعود مساحة بيضاء كـ فاقدة للذاكرة
مبعثرة .. منتظرة .. لصباحات كما أشتهي و لاتأتي ..







،

عَبَّق
08-02-13, 10:41 PM
،






سأحكي لكم عن" برلين " وكيف كانت موغلة بالكذب ..


،

عَبَّق
15-03-13, 12:01 AM
يقولون لاتخالفين في المدونات


لذلك حُذفت المشاركة

عَبَّق
17-03-13, 07:12 PM
https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTYjD0Sa-rd2C6CanZ5VtqhYDnW-C22W4aLz69h2wDG0CrqtfJO (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&docid=AZyON8VhE8dYDM&tbnid=JRUoxbiiYafV1M:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Ffashion.azyya.com%2F285380.html&ei=pUNFUbbLJYmA0AWQ8oH4Dw&psig=AFQjCNFseZVMUROmopzB_fg9eBpCwJ8j_g&ust=1363580006007682)




هذا الصباح...


وعلى بُعد أغنية وانكسار لمحت ظل المدينة الهاربة من زمني تمشي على


رؤوس أصابعها


تتجه نحوي بوردة بيضاء وشجرة ضخمة تجرّها خلفها بطول السنين وحجم الفراغ


الذي آمُلّ أن يسكن ذاكرتي


ما أثار دهشتي أني لم أتهيأ لاحتضانها بلهفة بلهاء كعادتي وافتقدت شعور الارتباك المصاحب لتلعثم صوتي في كل مرة ألتقي بوجهها


تركت جميع أشيائي متناثرة خلفي هاتفي ، كتبي ، وعناويني ،


حتى الأشكال ،الإلوان والإضاءة دون تهذيب فوضى بملامح جلية .


واكتفيت أن أومأت رأسي إعلانا برؤيتي لها وتجديدا للقاء آخر ،


كيف حدث ذلك لا ادري لكنني سعيدة بيّ جدًا







أيعقل أن أستوطن النسيان روحي وأقتلع جذور الوجل والخوف والاشتياق من أعماقها ؟!

عَبَّق
17-03-13, 07:16 PM
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRCAYD6eaRb0tGJAHacNJLf7RZwM7k9K ChvVI0KzT27A97jQSO4 (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&docid=2aZ7MMSX1MWzxM&tbnid=szh3jB5IuL1jQM:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Faltdhamn-ts.net%2Fvb%2Fshowthread.php%3Ft%3D2439&ei=PhdCUcavMuaw0AXCxoCwBg&psig=AFQjCNH_uexo6iEIksCq_9U_-M3GPqhuiA&ust=1363372204323405)


هذا المساء شاحب لالون له
تنقلت بين عدة متصفحات لم أجد سوى حكايات منسوجة
لتكون في النهاية
مدينة من الأوجاع ضاربة بجذورها أعماق الألم الصاخب
وعلى أطرافها بقايا إنسان
شتته الإعياء والتعب وأضناه الانتظار، لا شيء يدرؤه عنها سوى أنات توقد الموت وتعيده من جديد..



/



يا إلهي متى هذا العالم "يستريح "
يستريح من أوجاعه.

عَبَّق
17-03-13, 07:16 PM
https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRlOxIyzUZFzR0wV0_sUzpSsU2TP2IFZ tWx3hayn3EihvdkAi_Kog (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&docid=SwZf-aVziUs5xM&tbnid=vh0KeI5NFxAsOM:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Fdc379.4shared.com%2Fdoc%2FZWK-JwGE%2Fpreview.html&ei=ayFCUdzLCYGg0QXd5oHQCw&psig=AFQjCNH_uexo6iEIksCq_9U_-M3GPqhuiA&ust=1363372204323405)





أمّاه يــآأنشودة الفجـــــــر
يــــا إنسكاب العطـــــــــــر
يا أنثى الإرتحـــــال بلون إطلالة الربيع

أبنتك لاتبكي .. صدقيني
إنما وفود الدموع أدمنت المجيء كل ليلة كي تستأذنني
فك أسرها وإطلاق سراح سجينها
وأنا كأياك لا أجيد سوى العطـــــــــــــــاء .

عَبَّق
17-03-13, 07:18 PM
https://kkn1da.bn1.livefilestore.com/y1pKQdI--zZVpINl_jWZbhNF1cPlDh1YOBEnmL42iuCmQEDP_tYK5fetJkJ 7qrnJ_eK26leb1vxNK_dAce0n40CwZxOji_OaYYT/1c5843d30e896549676c5dfaf7ef94a2.gif?psid=1 (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&docid=GIFaoGA_55jEhM&tbnid=8aeCl-zrlioI8M:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Ffazza.ae%2Fvb%2Fshowthread.php%3F t%3D493858&ei=uy5CUaq4C8rJ0QWMmYGQCg&psig=AFQjCNGZnxBVyjlbsB3XvxnQ-BOMWf2_iw&ust=1363376977082367)









عندما تنفذ خزائنكم من أرصدة الصبر

فأمضوا للغياب من النوافذ ، ولا يلتفت منكم أحدا....


.

عَبَّق
18-03-13, 01:35 PM
https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQZCOvALlwPVtpSyTDovZsybls78rA77 qfIjWkz5PBPlnA7BFep (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&docid=VeyQwgoMeSW3BM&tbnid=NleqLmP0jBRymM:&ved=&url=http%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fpages%2F%25D9% 2586%25D8%25B9%25D9%2585%25D8%25A9-%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2586%25D8%25B3%25D9%258A %25D8%25A7%25D9%2586%2F148012655237773&ei=yCBGUY6pOIfI0AXgyoGwAg&psig=AFQjCNEC2X628jkXSN1S8BsPclv-TrhvwA&ust=1363636809237346)









أكان لزاماً أن أبحث في مكنوناتي سبب افتعالك كرهي
أكان حتماً أن أبعثر ذاكرتي افتش بين الشقوق العتيقة عن خطيئة
دفعتك للإحجام عني .


أكرهنــــــــــي

أنشدك كرهًا ينسيني ملامحي يبعثر أحلام الصباح
أنشدك كرها ، يجعلني أبدو بقايا رماد تذروه الرياح



أكرهنـــــــــــــي



فبكرهك أغدو طيرا يقطع مساحات الاختناق
وبكرهك أبدو طِفلةً حالمة تجهل فن الاشتياق


وبكرهك أعود جميلة أكثرررر
وردة لا تذبل في يمينها الحياة ..



أكرهنــــــــــي


أكرهني بالقدر الذي تشاء ، أنا لا أبالــــــــــي
ولكن اياك(تعلنــــــــــــــــــه )
فأنا أنساك
...............أنساك
......................أنساك
.............................................فلا تذكرني ( ايـــــــــــــــــــاك ).

عَبَّق
15-04-13, 10:57 PM
.









.


http://4.bp.blogspot.com/_SXHh5n52bSA/Sq-ajfBBHSI/AAAAAAAABho/lPq4VE4ERrg/s320/828.jpg




أتوق لإغماضة فرح تروي ينابيع الغربة الممتدة في عروقي منذو زمن
وتعيدني لأوطان السكر
فلا أبرح لِذّتهـــــــــــا ...



.

.

عَبَّق
04-07-14, 02:10 AM
[/URL]

/







[URL="http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&uact=8&docid=lsFd7J-EYOI1SM&tbnid=dvqpsEu17Sd42M:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Fcivicegypt.org%2F%3Fp%3D46986&ei=neK1U_fNOMWjO7_HgPAJ&psig=AFQjCNGHmrVBAfqpWuFyNDm1CQsYuuHutw&ust=1404515341771148"]http://civicegypt.org/wp-content/uploads/2014/02/%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9.jpg (http://www.google.com.sa/url?sa=i&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=images&cd=&cad=rja&uact=8&docid=lsFd7J-EYOI1SM&tbnid=dvqpsEu17Sd42M:&ved=0CAUQjRw&url=http%3A%2F%2Fcivicegypt.org%2F%3Fp%3D46986&ei=neK1U_fNOMWjO7_HgPAJ&psig=AFQjCNGHmrVBAfqpWuFyNDm1CQsYuuHutw&ust=1404515341771148)




أنثى من اقاصي اكوان الصخب المتمردة وثورة الحرف الممتدة دهرا بين حافتي ماضٍ سحيق وحاضر يقترف الجنون
يرتشف الضجر كؤوسًا يديرها على مواقد السهر
كنجمة السهد تُصيغ من وهج البدر مشاعلا من نور وحريق تُضيء الطريق في ظلمة الغسق .. قــــــــدمت

وأين الطريق ؟!

مجهولة هي الطريق..!!

وهذا السكون قد أحكم قبضته ، هدوءا يملأ الزوايا يعصف بأرصفة المقاهي
يبعثر ماتبقى من احاديث الشوق والوجل

فتعود مبللة بالخشوع حائرة، تُلقي ألواح الفكر خلفها ونحو الأزمنة الراحلة...
تمضي
تمضي
تمضي

عَبَّق
16-07-14, 12:15 PM
لذة وهذيان لحظة السهو
اغراهم النقاء وعطر فاح في الأجواء اهداهم عبيره فبادلوه البقاء ...
لهم أكتب...!

عَبَّق
21-07-14, 04:01 AM
/


لأول مرة أشعر بحقارة أن نتعلم لغة أجنبية ، نحن نمنح هؤلاء الأوغاد شرفًا عظيمًا لا يستحقونه
عندما نرفع من وضاعة حضارتهم بتعلمنا للغتهم ... تنزف غزة دمًا عربيًا.!!


.....

/

عَبَّق
06-08-14, 05:43 AM
/

ويحك ....!!
أنا مُلّهمة بك ... وكأنك نبي في غير عهد الأنبياء...


/


//

عَبَّق
16-04-16, 02:19 PM
حلم



‏كان لي في الدنيا كتاب يقال له القرآن فيه آيات بينات و هدى للمؤمنين
كان يهبني الأمن والنور والسلام .
احتاجه الان فلا اجده ،تركته خلفي في الدنيا وقلبي نسي ماحفظه ،
بعد فاجعة الموت التي أودت بحياتي وعبرت بي الى هذا العالم الموحش.

عَبَّق
16-04-16, 02:21 PM
‏كل من هنا يتحدثون عن البعث ، ثيابهم بيضاء تشبه أغطية أسرة المرضى ،
قلوبهم وجلة ..
يكثرون الألتفات
وكأنهم يبحثون عن شيء ، أو ينتظرون أن يحل بهم أمر ما ،
حاولت الأقتراب منهم إلا أنهم أختفوا من أمامي وكأن شيئا ابتلعهم .،

عَبَّق
16-04-16, 04:33 PM
المكان يكتنفه الظلام ، حيث لامجال لعبور النور ، الكل خاشع هنا ، ملجمون بالصمت ، متخمون بالفقد، وأصوات الرياح تشبه عواء الذئاب تهز أركان الروح.
اسمع صوت ينادي من خلف الجبل العظيم ً" أن هلموا لجوائزكم ،" وكلاما اردفه لم أفهمه
فوقع اقدامهم وهم يركضون نحو الجبل حال دون سماعي مايقوله بشكل جيد، المهم أنهم عرهوا اليه فرحين ، مستبشرين
حاولت الإنضمام إليهم إلا أن نهرا مالحا تطوف حوله ارواح أطفال غضة بيضاء نقية لم يمسها سوء أغراني بالبقاء والأكتفاء بإنتظارهم .

عَبَّق
24-04-16, 03:40 PM
http://store2.up-00.com/2016-04/146149968898651.jpeg


نووووم

عَبَّق
03-05-16, 01:19 AM
أخبرني




أخبرني



فقط أخبرني .،،




أخبرني وفاءا للذكريات ، للدقائق ، للحظات الجميلة التي بقيت في ذاكرتك وغادرتني !.



‏.‏أخبرني وفاءا للحب ، للفرح ، للصداقة العميقة التي كبرت بيننا
حتى ماعدنا نشعر بأي أختلاف أو مسافة تفصلنا!.


.
‏أخبرني وفاءا لشعور الأم الذي نما داخلي ، للهفتها التي لا تسكن إلا برؤيتك تعانق الصباح ، تعيد ترتيب الأحلام ،
تنسج من ثوب قلقها أملا لغدٍ واعد ، ثم تنام أنت وتسهر هي.!!