المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نقلا عن الإنسانية ، ( نقطة حوار )


اللبيب الألمعي
26-11-12, 01:13 AM
تاوعنا

مرحبا بكم .


وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة:
إنني أحبكم جميعا وهي تستثني في نفسها تلميذ يدعى تيدي !!

فملابسه دائماً شديدة الاتساخ
مستواه الدراسي متدن جدا ومنطوي على نفسه ،

وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام
فهو لا يلعب مع الأطفال و ملابسه متسخة
ودائما يحتاج إلى الحمام !

و انه كئيب لدرجة أنها كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر
لتضع عليها علامات x بخط عريض وتكتب عبارة راسب في الأعلى

ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما !

لقد كتب عنه معلم الصف الأول : تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.

و معلم الصف الثاني : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه و لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان.

أما معلم الصف الثالث كتب:لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتما به و إن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات

بينما كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس

هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها !

و قد تأزم موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة
ما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقاله.

تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها إلا الربع

ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وارتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ،

ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرة

بل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي ! :)

عندها انفجرت المعلمه بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!

منذ ذلك اليوم أولت اهتماما خاصا به وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيده مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة

بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحظور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي .
فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ....

هل تعلم من هو تيدي الآن ؟
تيدي ستودارد :هو أشهر طبيب بالعالم
ومالك مركز( ستودارد) لعلاج السرطان ")



نقطة حوار ...

الميسم
26-11-12, 01:45 AM
عمل رائع ما قامت به تلك المعلمة
ولكن هل كان لابد من طلب مراجعة للسجلات ..!
لو لم يكن ذلك الطلب , ترى هل ظل الحال على ما هو عليه ..؟

المهم أن العلاج بدأ من بعد ذلك البحث
علاج للإرتقاء بذلك الكيان , والتعامل معه على أنه إنسان
ولابد أن يسبق ذلك كله فهم ما تحتويه حاجة النفس , ليكون من هنا الإعتناء
وما كان يريده ذلك الطالب هو شيء من حنان , من اهتمام , من احساسه بأن له بين الآخرين مكان .
فهم معلمته لحاجاته النفسية هي بداية التعامل معه بإنسانية , فـ نفسه في حاجتها كما حاجة الزرع للماء , وتدفق نهر العطاء , أروت حياته وأنعشت طموحه , ليصل لمراتب عليا ويحقق شيئًا من الارتقاء ..
رسالة قدمتها تلك المعلمة للمجتمع , وضحت فيها معنى الإنسانية الحقة
وأنها متى قدمت صنعت المعجزات , وما كنا نظنه ميتا , أصبحت تنبض فيه من جديد معنى الحياة ..

هذه رؤيتي حول هذه القصة الرائعة
والتي تجلت فيها معنى ( إنسانية )..

تحياتي لك أيها اللبيب ..

اللبيب الألمعي
26-11-12, 02:13 AM
عمل رائع ما قامت به تلك المعلمة
ولكن هل كان لابد من طلب مراجعة للسجلات ..!
لو لم يكن ذلك الطلب , ترى هل ظل الحال على ما هو عليه ..؟

المهم أن العلاج بدأ من بعد ذلك البحث
علاج للإرتقاء بذلك الكيان , والتعامل معه على أنه إنسان
ولابد أن يسبق ذلك كله فهم ما تحتويه حاجة النفس , ليكون من هنا الإعتناء
وما كان يريده ذلك الطالب هو شيء من حنان , من اهتمام , من احساسه بأن له بين الآخرين مكان .
فهم معلمته لحاجاته النفسية هي بداية التعامل معه بإنسانية , فـ نفسه في حاجتها كما حاجة الزرع للماء , وتدفق نهر العطاء , أروت حياته وأنعشت طموحه , ليصل لمراتب عليا ويحقق شيئًا من الارتقاء ..
رسالة قدمتها تلك المعلمة للمجتمع , وضحت فيها معنى الإنسانية الحقة
وأنها متى قدمت صنعت المعجزات , وما كنا نظنه ميتا , أصبحت تنبض فيه من جديد معنى الحياة ..

هذه رؤيتي حول هذه القصة الرائعة
والتي تجلت فيها معنى ( إنسانية )..

تحياتي لك أيها اللبيب ..


فهم لغة الحرمان لم تكن مفهومة إلى في أمر
بمراجعة السجلات .

الرابط العقلاني في هذا ، هو القوة الربانية التي لينت له
قلب معلمة بالأمس كانت متهكمة مغراة .


تحيتي لك ...

عنفوآآن
26-11-12, 02:28 PM
بل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي ! :)


لا أخفيك أخي اللبيب .. كم هزني هذا السطر ..وأبكاني ..



وأعجب من موقف هؤلاء الذين أخذوا على عاتقهم .. مسؤولية التعامل مع قلوب ٍ ملائكية الطهر
بريئة، شفافة الروح ، بما حوته نفوسهم من إعاقات عقلية فكرية وتشوهات عاطفية تحت مسمى
( معلــــــــــــــم )

أنثر الحب لكم ياصغار .. بإستثناء طفل متسخ أخر الصف ..
كيف لي أن أصف رسوبها في فهم ( الحب ) لم تنثر سوى تمييزها البغيض وعنصريتها
ضد آلآم الأخرين ..
تحت الجروح دائما هناك قصص فضيعة لايستطيع فهمها من أعتاد القراءة السطحية
المباشرة .

ينقص الكثير من البشر الذكــــــــاء العــــــــاطفــي .. فضلاً عن الإجتماعي ..
لأختيار التصرف الصحيح قبل أرتكاب الحماقات التي تنتهي بكوارث
يصعب علاجها .


تحياتي

الخاشعة لله
26-11-12, 11:21 PM
مرحبا
اخي ... اسامه
حذر الله سبحانه وتعالى ..من نتائج قهر البتيم
((فاما اليتيم فلا تقهر ))
لانه في هذه المرحله .. مرحلة تاسيس الشخصيه بحاجه الى زرع الحب والحنان ..
والثقه بالنفس تعطي الابداع والانطلاق نحو التجديد .. والنجاح
وهذا ما قامت به هذه المعلمه ..
هذا من جانب ومن جانب اخر..الذكاء وحده لا يكفي لابد من توفر الظروف البيئيه
فهادي البشريه محمد صلى الله عليه وسلم .... يتيم الابوين ..
والله جل علاه اعلم به ان يكون له شأن
لكن وجود .. عمه ابو طالب دليل على ضرورة توافر الحب والحنان لتكون الرساله المحمديه
وضرب لنا معلم البشريه صلى الله عليه وسلم اهميه الاهتمام باليتيم
قال: "(من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات،
ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين،
وفرَّق بين أصبعيه السباحة والوسطى").

شكرا لك..
اللبيب الالمعي

روابي نجد ..
27-11-12, 12:26 AM
مرحباً باللبيب الأديب ..

لم تكن قرآتي الأولى لموضوعك .. كنت أقرأها سابقاً من ضمن القراءات المختلفة .. ولكن هذه المرة ( نقطة حوار ) !

كم نحتاج حقيقةً إلى ثقافة القلب والعقل ..! بها سنكون أقرب إلى مشاعر الآخرين وفهمها جيداً ..

وليست مقتصرةً على المعلمين والمعلمات - وإن كانوا هم الأولى بــ هذه الثقافة لحساسية وضعهم كـ معلمين - بل لجميع الفئات ..

( الذكاء العاطفي ) مفتاح النجاح في الحياة ... ومحورها ..

هو ماكان يحتاجه ( تيدي ) .... الكثير من الحب .. والتفهم ...!!

شكراً لك ..

اللبيب الألمعي
27-11-12, 02:23 PM
لا أخفيك أخي اللبيب .. كم هزني هذا السطر ..وأبكاني ..



وأعجب من موقف هؤلاء الذين أخذوا على عاتقهم .. مسؤولية التعامل مع قلوب ٍ ملائكية الطهر
بريئة، شفافة الروح ، بما حوته نفوسهم من إعاقات عقلية فكرية وتشوهات عاطفية تحت مسمى
( معلــــــــــــــم )

أنثر الحب لكم ياصغار .. بإستثناء طفل متسخ أخر الصف ..
كيف لي أن أصف رسوبها في فهم ( الحب ) لم تنثر سوى تمييزها البغيض وعنصريتها
ضد آلآم الأخرين ..
تحت الجروح دائما هناك قصص فضيعة لايستطيع فهمها من أعتاد القراءة السطحية
المباشرة .

ينقص الكثير من البشر الذكــــــــاء العــــــــاطفــي .. فضلاً عن الإجتماعي ..
لأختيار التصرف الصحيح قبل أرتكاب الحماقات التي تنتهي بكوارث
يصعب علاجها .


تحياتي





اهلا وسهلا بك عنفوان

قصة تيدي ليست نموذجا فقط ، لأناس رغم ظروفهم إلى أنهم نجحوا .
لكن ما يشبه قصة تيدي موجود بكثرة في عالمنا .

فصياغة النجاح لا تؤمن بالظروف القاسية ، بل تتجاوزها .
إلى مراحل أكبر منها ، المعلمة المسكينة فيما بعد استدركت الأمور
ولم يعد ذلك الخطأ عيبا لأنه تم تصويبه فيما بعد ...
إن لم يكن قد حاز كل مشاعر وتيدي ، ورأى فيه أما أخرى
أعطاها من عطر أمه والعقد فهما أثمن ماعند فتى مثل تيدي .

يمكن لنا أن نمسح دمعة ، لذى لايجب علينا الإكتفاء بذلك .
بل لنحاول على الأقل أن نضع مكانها بسمة بريئة تخول لصناعة النجاح .


عنفوان ، أرى أن العالم يصغر أكثر في مجرد ابتسامة .

تحيتي لك .

اللبيب الألمعي
27-11-12, 02:42 PM
مرحبا
اخي ... اسامه
حذر الله سبحانه وتعالى ..من نتائج قهر البتيم
((فاما اليتيم فلا تقهر ))
لانه في هذه المرحله .. مرحلة تاسيس الشخصيه بحاجه الى زرع الحب والحنان ..
والثقه بالنفس تعطي الابداع والانطلاق نحو التجديد .. والنجاح
وهذا ما قامت به هذه المعلمه ..
هذا من جانب ومن جانب اخر..الذكاء وحده لا يكفي لابد من توفر الظروف البيئيه
فهادي البشريه محمد صلى الله عليه وسلم .... يتيم الابوين ..
والله جل علاه اعلم به ان يكون له شأن
لكن وجود .. عمه ابو طالب دليل على ضرورة توافر الحب والحنان لتكون الرساله المحمديه
وضرب لنا معلم البشريه صلى الله عليه وسلم اهميه الاهتمام باليتيم
قال: "(من مسح رأس يتيم لم يمسحه إلا لله كان له بكل شعرة مرت عليها يده حسنات،
ومن أحسن إلى يتيمة أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الجنة كهاتين،
وفرَّق بين أصبعيه السباحة والوسطى").

شكرا لك..
اللبيب الالمعي

أهلا وسهلا بالخاشعة .

إن هذا العالم اليوم ، هو في بحث جاري لعلاج ممن يعانون النقص العاطفي .
لكنه لم يلفح بنظرياته بعد ...
لأنه جردها من الروحانيات ، وعاملها كما تعامل المعادلات الرياضية .

في حين العكس من ذلك ، نجد ان كلمتين وابتسامة قادرة على تغيير
كل الحسابات .

تحيتي لك .

اللبيب الألمعي
27-11-12, 02:50 PM
مرحباً باللبيب الأديب ..

لم تكن قرآتي الأولى لموضوعك .. كنت أقرأها سابقاً من ضمن القراءات المختلفة .. ولكن هذه المرة ( نقطة حوار ) !

كم نحتاج حقيقةً إلى ثقافة القلب والعقل ..! بها سنكون أقرب إلى مشاعر الآخرين وفهمها جيداً ..

وليست مقتصرةً على المعلمين والمعلمات - وإن كانوا هم الأولى بــ هذه الثقافة لحساسية وضعهم كـ معلمين - بل لجميع الفئات ..

( الذكاء العاطفي ) مفتاح النجاح في الحياة ... ومحورها ..

هو ماكان يحتاجه ( تيدي ) .... الكثير من الحب .. والتفهم ...!!

شكراً لك ..




أهلا وسهلا بالقلم الهادئ .
روابي : ثقافة القلب والعقل نحن في أمس الحاجة لها .
لأن الدين المعاملة .
وتلك المعاملة هي بموجب أموامر يتبناها القلب
ويأمر بها العقل ( هنا يفرز سلوك المسلم )


وإنه كذلك ففي عرفي : الابتسامة خلق يمكن به المعاملة .


تحيتي لك .

اللطيفة
27-11-12, 09:54 PM
سبحان الله للمعلم دور كبير في التأثير على نفسية الطالب
وأحياناً إهتمام المعلم في الطالب يتسبب في رفع مستواه والعكس صحيح !!:)
أذكر طالبة كانت معي وأنا في الإبتدائي تحتفظ بمقولها لأمها المتوفاة !!(qq1)

تقول أن أمي قبل تتوفى تقولي إذا تبغيني أرضى عليك يابنتي كملي دراستك
وتخرجي وصيري شيء في الحياة !!
هالحين ماشاء الله لاقوة إلا بالله دكتورة !!:)
فجرت هالتوجيهات عندها الرغبة في الوصول للهدف !!
نفس الشيء نظرة المعلم تفجر في نفس الطالب شيء ربما يرسخ
في عقليته ويجعله يشعر بالولاء لمعلمة إلى يوم الدين !!

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

همكم همي
27-11-12, 11:55 PM
قصه مؤلمه في بدايتها ولاكن تلك المعلمه تداركت الخطأ وأخذت بيد ذلك الطالب المسكين اللذي حكمته ظروف قاهره ان يكون بذلك المستوى المتدني شكلآ وضمنا وغيره الكثير الكثير ممن ينتظر من يأخذ بيده

وسيتكرر ذلك المنظر الموجع غالبآ بلا علاج لأن ذلك المعلم وتلك المعلمه دخل هذا المجال بناءآ على شهاداته او واسطاته ولم ينظر لجانب اخلاقه وصبره ورفقه وأنه قدوه ونقله خطيره في حياة الطالب


فيعضهم تأبى نفسك والله ان تضعه حارسآ على شبك ملئ بالحيوانات المفترسه

فضلآ ان تضعه يقوم بتوجيه وتهذيب ورعاية أنفس وامانه رفضت حملها الجمادات


موضوع سبق وطرح وللأسف لم يأخذ حقه في النقاش فأرجوا أن يستمر ونرى دخول لمعلمين ومعلمات


في خاطري كلام كثير ابقوله ارجوا ان اجد من يناقشني واتحاور معه لنخرج بنتيجه تنقذ الكثيرين ممن هم مثل أو أشد من هذا الطفل وجدوا البعض من معلميهم ومعلماتهم بلا ذمه ولا رحمه بل يعاقب ذلك الطفل او المراهق المسكين من حكمته ظروف قاهره ويستهين به ويشهر به بدل ان ينظر في امر ه ولماذا هو متاخر في تعليمه وفهمه أو لماذا هو شقي قد يكون وراءه من الاسى والظروف المتعبه والقاهره مايفتت كبد البعير

فقليل من الرحمه ايها المعلمين والمعلمات فما تريدونه لأبنائكم اعملوه مع غيرهم وكما تدين تدان والأعمال بالنيات والعمل الطيب يحصد اجره دنيا وآخره


وهذا رابط الموضوع طرح قبل فتره بالقسم ولم يجد نقاشآ كافيا وأرجوا ان يجد الآن من ينفض الغبار عنه ويشبعه نقاشا بنظرى موضوع يساوي كل ماطرح عن التعليم داخل المنتدى وخارجه سابقآ وحاضرا



وجزاك الله اخوي اللبيب الألمعي خيرآ على طرح الموضوع من جديد



http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=476442

آسيه
27-11-12, 11:59 PM
لقد أبكيتنا ياللبيب..

قصة مؤثرة جدا..

كتبت الرد بدموعي..(g)

همكم همي
28-11-12, 12:44 AM
حسبي الله على اللي غلط وحطك في سلك التعليم


مريضه نفسيه ولا زوجها مخرب عيشتها وش ذنب هالضعيفين

تحطين حرتك فيهم يامتوحشه

http://www.youtube.com/watch?v=Dv_XXR3rQWY&feature=related


الله يكنس التعليم اللي هذا ساسه


مدري وشلون يبي يصير لهم نفس يواصلون هذا اذا بقت عروق يديهم في مكانها عشان يكتبون

http://www.youtube.com/watch?v=TJ8suOAd8JU&feature=related



ومزيدأ من الوحشيه والهمجيه

http://www.youtube.com/watch?NR=1&v=c1lD_dwjOhc&feature=endscreen


خوش معلم ومربي والله اللي مثله اقرب له المصحه النفسيه من انه يدرس تلكم الفئه العمريه الحرجه

http://www.youtube.com/watch?NR=1&v=WN2mGCqGUBg&feature=endscreen



برائه وطفوله البعض يجهل كثير من اسرارها وبعض المعلمين والمعلمات بعيد كل البعد عن نهج محمد صلى الله عليه وسلم بالرفق بل قد يجمع عننف كلامي وجسدي

http://www.youtube.com/watch?v=VZSWArOd_U0&feature=related

اللبيب الألمعي
28-11-12, 01:38 AM
سبحان الله للمعلم دور كبير في التأثير على نفسية الطالب
وأحياناً إهتمام المعلم في الطالب يتسبب في رفع مستواه والعكس صحيح !!:)
أذكر طالبة كانت معي وأنا في الإبتدائي تحتفظ بمقولها لأمها المتوفاة !!(qq1)

تقول أن أمي قبل تتوفى تقولي إذا تبغيني أرضى عليك يابنتي كملي دراستك
وتخرجي وصيري شيء في الحياة !!
هالحين ماشاء الله لاقوة إلا بالله دكتورة !!:)
فجرت هالتوجيهات عندها الرغبة في الوصول للهدف !!
نفس الشيء نظرة المعلم تفجر في نفس الطالب شيء ربما يرسخ
في عقليته ويجعله يشعر بالولاء لمعلمة إلى يوم الدين !!

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي
يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00




اهلا وسهلا بك اللطيفة

ما يسمى بالإطمئنان العاطفي قد يفجر ثورة ...
القسوة حجبت الكثير نحو الوصول،
هنا يمكننا ان نقول ان أي انسان في منزلة مسؤول عنها فهو راع، مسؤول عن رعيته .

وأنه من الصواب ان يثير فيهم من خلال اطمئنانهم لما حولهم
أن يستمروا ، بل ليبدعوا ، فمجالات الحياة اليوم لم تعد تقتصر
على بائع زيت ، ولا صانع السيوف .

هي مجرد تصرفات ، كلمات ، او ربما ملامح قادرة على خلق الفرق
في نفس واحدة .

اللهم إني أسألك فؤادا رحيما ...

الألمعي

اللبيب الألمعي
28-11-12, 01:45 AM
قصه مؤلمه في بدايتها ولاكن تلك المعلمه تداركت الخطأ وأخذت بيد ذلك الطالب المسكين اللذي حكمته ظروف قاهره ان يكون بذلك المستوى المتدني شكلآ وضمنا وغيره الكثير الكثير ممن ينتظر من يأخذ بيده

وسيتكرر ذلك المنظر الموجع غالبآ بلا علاج لأن ذلك المعلم وتلك المعلمه دخل هذا المجال بناءآ على شهاداته او واسطاته ولم ينظر لجانب اخلاقه وصبره ورفقه وأنه قدوه ونقله خطيره في حياة الطالب


فيعضهم تأبى نفسك والله ان تضعه حارسآ على شبك ملئ بالحيوانات المفترسه

فضلآ ان تضعه يقوم بتوجيه وتهذيب ورعاية أنفس وامانه رفضت حملها الجمادات


موضوع سبق وطرح وللأسف لم يأخذ حقه في النقاش فأرجوا أن يستمر ونرى دخول لمعلمين ومعلمات


في خاطري كلام كثير ابقوله ارجوا ان اجد من يناقشني واتحاور معه لنخرج بنتيجه تنقذ الكثيرين ممن هم مثل أو أشد من هذا الطفل وجدوا البعض من معلميهم ومعلماتهم بلا ذمه ولا رحمه بل يعاقب ذلك الطفل او المراهق المسكين من حكمته ظروف قاهره ويستهين به ويشهر به بدل ان ينظر في امر ه ولماذا هو متاخر في تعليمه وفهمه أو لماذا هو شقي قد يكون وراءه من الاسى والظروف المتعبه والقاهره مايفتت كبد البعير

فقليل من الرحمه ايها المعلمين والمعلمات فما تريدونه لأبنائكم اعملوه مع غيرهم وكما تدين تدان والأعمال بالنيات والعمل الطيب يحصد اجره دنيا وآخره


وهذا رابط الموضوع طرح قبل فتره بالقسم ولم يجد نقاشآ كافيا وأرجوا ان يجد الآن من ينفض الغبار عنه ويشبعه نقاشا بنظرى موضوع يساوي كل ماطرح عن التعليم داخل المنتدى وخارجه سابقآ وحاضرا



وجزاك الله اخوي اللبيب الألمعي خيرآ على طرح الموضوع من جديد



http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=476442



أهلا وسهلا بك سعدكم سعدي

أرجوا ان يكون موضوعي هذا تكملة لما قد أردت طرحه .
ويسعدني جدا إثراءك إياه .


قد لا يتقيد الموضوع في كون ان المسؤول فيه كانت معلمة.
بل هو عن كل انسان ؟


الألمعي

اللبيب الألمعي
28-11-12, 01:50 AM
لقد أبكيتنا ياللبيب..

قصة مؤثرة جدا..

كتبت الرد بدموعي..(g)
اهلا وسهلا بك أسية .

حقا ، هناك عبرة غريبة في القصة
لكنها كفيلة أن تصل لقلب إنسان وتغيير مما فيه للأفظل .


تحيتي لك

همكم همي
28-11-12, 08:37 AM
أهلا وسهلا بك سعدكم سعدي

أرجوا ان يكون موضوعي هذا تكملة لما قد أردت طرحه .
ويسعدني جدا إثراءك إياه .




قد لا يتقيد الموضوع في كون ان المسؤول فيه كانت معلمة.
بل هو عن كل انسان ؟



نعم بالتأكيد ايها الكريم الفاضل فالكل مطالب والكل مسؤول

ولا يقتصر على فئه معينه ولكن المعلمين هم الواجهه الثانيه هم الصانع الثاني اللذي يصقل ذلك الفكر

ويحتوي تلك النفسيات المتخلخلخله الوجله

هو من يمد اليد الحانيه ليأحذ بيد ذلك الطالب الضعيف من قهرته الظروف فكسته ظلمة وحيره يحاول النهوض فلا يستطيع هو بالاصح انقاذ روح لتسموا في فضائات الرقي والنجاح

حوارنا يشمل كل مكلف وهو مسؤول ومؤتمن عن تهذيب ورعاية تلك النفس بحسب موقعه




-