المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متى تظهر دابة نهابة آخر الزمان- نظرة وتحليل لمحمد طاحون


صقر999
15-11-12, 12:50 AM
متى تظهر دابة نهابة آخر الزمان- نظرة وتحليل لمحمد طاحون

عندما يظهر المهدي المنتظر الحقيقي ويعرفه العرب والمسلمين جميعا فيتوحدون خلفه على أنه الإمام الأعظم فيتركون كل خلافاتهم من سنة وشيعة ويعلم الشيعة ان المهدي الذي ينتظرونه داخل السرداب كان وهما وأباطيل من خزعبلات أئمة الشيعة الضالين وأن المهدي رجل عادي جدا يولد ولادة عادية وعمره عادي جدا مثل أي رجل عادي ويبايعونه على الخلافة ويعرفون أنه المهدي المبشرون به من من قديم الزمان من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فيملك العرب من سنة وشيعة ويحكمهم ثم يتجه للجزء الهام وهو أنه يدعو بني إسرائيل للإسلام ويخبرهم أنه الإسرائيلي المبشرون به في التوارة ليحكم بهم العالم وأنهم -بني إسرائيل مبشرون فعلا بحكم الأرض من النيل للفرات ببشرى الله تعالى للخليل إبرايهم صلى الله عليه وسلم وإسحاق ويعقوب -أبو يوسف- وليس يعقوب الخضر عم يعقوب بن إسحاق وأنهم- بنو غسرائيل - سيحكمون العالم فعلا من خلاله وسيملكون الأرض من النيل للفرات وأن بشراهم هذه صحيحة ولكن بشرط أن يكونوا مسلمين على دين محمد صلى الله عليه وسلم يوتركوا أي شريعة ودين غير دين محمد صلى الله علهي وسلم لأن الدين عند الإسلام الإسلام وما كان أدم ونوح وغبراهيم وإسماعيل وعغسحاق ويعقوب ويوسف وموسى ويوشع بن نون ودانيال وداود وسليمان إلا مسلمون وان بني إسرائيل قد انحرفوا عن دين آبائهم الحق وهو الإسلام واتبعوا تحريف الكهنة فضلوا عن الدين وأنه كمسلم عربي ومسلم إسرائيلي في نفس الوقت قد جاء نعمة لكل من العرب والإسرائيليين فجاء من النسلين من نسل يعقوب من آل يعقوب ومن نسل محمد صلى الله عليه وسلم -أل محمد ليكون رحمة للعرب وللإسرائليين معا وينهي الخلاف بين أمة لاعرب وأمة بني إسرائيل فجاء من آل إبراهيم الخليل جامعا بين نسل إسماعيل وآل محمد ونسل إسحاق وآل يعقوب كختام لولاية آل إبراهيم في الأرض ولسيعد به العرب وبنو إسرائيل وتتم به نعمة آل يعقوب وآل محمد فهو من عترة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وتأتي له الملائكة بتابوت العهد والسكينة المختفي عن بني غسرائيل منذ قديم الزمان كما أتت به من قبل لطالوت جده والذي من نسل موسى صلى الله عليه وسلم فيسلم على يديه معظم بنو إسرائيل ويفتح القدس بدون قتال ولا إهراق قطرة دم واحدة ويتبقى اليهود الذي يتبعون المسيح الدجال -السامري- فلا يسلمون فينزل عيسى صلى الله عليه وسلم على المهدي بعد إقامة الصلاة ثم يصل به وبالمسلمون المهدي ثم تفتح أبواب المسجد الأقصى ويقتل عيسى والمهدي المسيح الدجال ويقتل المسلمون العرب والمسلمون الإسرائيليون اليهود وينطق الحجر والشجر -كمعجزة ربانية- أن يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي ورائي فتعال فاقتله فيباد المسيح الدجال واتباعه من اليهود على يد المسلمين لاعرب والمسلمين اليهود الربانيين ويتوحد العرب والإسرائيليين تحت حكم المهدي ويعيشون معا في أرض النيل للفرات كبشرى الله تعالى لإبراهيم أنه سيعطي نسله الأرض من النيل للفرات ونسله هنا مقصود بها كل من كان من إسماعيل وغساحق على دين الله الحق دين الإسلام سواء كان عربيا أم إسرائيليا فالمسلمون إخوة ولا يفرق إن كانوا عرب أم إسرائليين وهنا عندما يتوحد السنة والشيعة تحت حكم المهدي كعرب ويسلم على يديه بنو إسرائيل ويأتي عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم ويظهر لكل مسيحي العالم ويخبرهم أنه -المسيح - بشر وليس رب ولا ابن رب و ثالث ثلاثة وأنه أتي ليحكم بشرع الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأن دين محمد- الإسلام هو الحق- فيسلم كل أمريكا وكل أوروبا وكل مسيحي العالم مصداقا لحديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن افسلام سيعم كل العالم ويدخل كل بيت ويعم مشارق الرض ومغاربها وتظهر حجج الإسلام على يد المهدي وعيسى بن مريم هنا يصبح الدين قد أقيمت حجته على كل الناس ولا مجال لوجود نفاق أي لا يصح لأي سبب في هذه الحالة أن يوجد أي منافق يظهر الإسلام ويبطن الكفر فعند إقامة الحجة يا إما إيمان فعلا أو كفر صريح ولا حالة وسط فهنا وهنا فقط تطلع الشمس من مغربها فيؤمن كل الناس في هه الحالة ولكن لا تنفع التوبة عند طلوع الشمس من مغربها فيصبح الجميع مؤمنون ولكن مؤمن حقيقي ومؤمن في وقت لا ينفع فيه الإيمان -كافر أصلا- فتطلع الدابة وتسم وجه المؤمن فيستنير وتعلم وجه الكافر فيظلم فيصبلح وجه مضئ بالإيمان ووجه مظلم بالكفر اي يظهر على وجه المرء ما يوجد داخل باطنه وهذا تفسير الآية الدنيوي ل (يوم تبلى السرائر) أي يصبح باطن ما في القلب ظاهر على وجهه فيتعارف الناس بنور الوجه أ ظلمته حتى يجلس المؤمن والكفار على طاولة واحدة ينادي بعضهم بعضا بنور أو ظلمة الوجه يا مؤمن ويا كافر فوقت خروج الدابة هنا هو وقت تبين الحجة ومعرفة الحق بما لا يدع مجالا للشك أن الإسلام هو الوحيد دين الحق وعندما يحدث هذا يكون أوان طلوع الشمس من مغربها وخروج الدابة لتعلم الناس بحقيقة قلب كل فرد
نظرة وتحليل - محمد طاحون