المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوار بين المسلمين لا يفسد للود قضية


حسن خليل
14-11-05, 05:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

الحوار بين المسلمين لا يفسد للود قضية

إن كثيراً من الخلافات واختلاف وجهة النظر بين طلاب العلم أو المفكرين أو المسلمين عموماً، حتى بين الأخوين أو الأصدقاء والزملاء أو القريبين، ربما تُذهب المودة والمحبة بينهم؟!

وقد يسبب الحوار أو الخلاف شقاقاً وفرقةً بين المتحاورين والمختلفين.

فلماذا يحدث هذا؟! مع أن هذا مما لا يقبله المنطق والمنهج الصحيح؟ إذ إننا إذا سلمنا بأن الخلاف موجود وواقع لا محالة، وله أسباب كثيرة، فلماذا نجعل من الخلاف عداوة؟! ومن الحوار فرقة أو شقاقاً بين الأخ وأخيه؟! والله عز وجل يقول في سورة آل عمران - آية 103 - (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ .. الآية).

أيها المحاور الناجح، أيها المحاور المخلص الصادق، احرص كل الحرص على ألا يقع هذا منك، واخطب ودَّ أخيك أو صديقك أو زميلك أو غيره، في كل مناسبة تسنح لك: قدم له هدية، أثنِ عليى الجوانب الجيدة التي عنده، واذكر مزاياه ومحاسنه في حضوره وفي غيبته. واحمل راية الرحمة والحنان والرفق لتفوز في هذا الميدان؛ فهذا منهج نبينا محمد عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام والعلماء الربانيين الأعلام؛ فأخوة الدين، وصفاء القلب، وطهارة النفوس فوق كل الخلافات الجزئية والمسائل الفرعية واختلاف وجهات النظر، فلا ينبغي أن يقطع حبال الأخوة والمودة مهما طالت أو تكرر الحوار فيها، لقد اختلف السلف الصالح فيما بينهم، وقيت روابط الأخوة الدينية، وأواصر المحبة، والألفة والمودة بينهم.

وقد أشار القرآن الكريم إلى هذا المعنى، فقال تعالى في سورة فصلت - آية 34 - (وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيم)ٌ.

إن المناظرة والمناقشة والحوار - في غالب الأحيان - تؤثر على القلوب وتكدر الخواطر، فتذكر أخي الكريم ذلك جيداً وأنت تتحدث، فلا تخرج - ما أمكنك - معلناً الخصومة على أحد.

وتذكر دائماً: بأن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.

وإن خصلة مقابلة المسيء بالإحسان لقول الله تعالى في سورة فصلت - آية 35 (وَمَا يُلَقَّاهَا) أي وما يوفق لهذه الخصلة الحميدة (إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا) نفوسهم على ما تكره، وجبروها على ما يحبه الله. فإن النفوس مجبولة على مقابلة المسيء بإساءته وعدم العفو عنه، فكيف بالإحسان؟!

فإذا صبر الإنسان نفسه، وامتثل أمر ربه، وعرف جزيل الثواب، وعلم أن مقابلته للمسيء بجنس عمله، لا تفيده شيئاً، ولا تزيد العداوة إلا شدة، وإن إحسانه إليه ليس بواضع قدره، بل من تَواضعَ لله رفعه، هان عليه الأمر وفعل ذلك متلذذاً مستحلياً له (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) لكونها من خواص الخلق التي ينال بها العبد الرفعة في الدنيا والآخرة، التي هي من أكبر خصال مكارم الأخلاق.

وبهذه الحلقة نصل إلى نهاية حلقات موضوع الحوار - منهج وسلوك.

شاكراً لكل من ساهم في إثراء هذا الموضوع أو شارك فيه أو اطلع عليه.

ومصدر معظم حلقاتنا كان من (الحوار - منهج وسلوك) للكاتب فهد العبودي والذي اشتمل على أكثر من 42 مرجع.

أخوكم

حسن خليل

sham
14-11-05, 06:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكاتب الرائع حسن خليل صاحب اروع المواضيع واكثرها فائدة في منتدى الحوار العام

سلمت يداك والله يعطيك العافية
سلسلة رائعة من المواضيع عن الحوار العام واساليبه نتمنى أن نعمل بها جميعا

دمت بحفظ الرحمن ورعايته

ابو فيصل
15-11-05, 05:02 AM
الرائع دوما حسن خليل بارك الله فيك

وكم نفخر بوجود أشخاص مثلكم في منتدانا

جزاك الله كل خير

حسن خليل
15-11-05, 06:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكاتب الرائع حسن خليل صاحب اروع المواضيع واكثرها فائدة في منتدى الحوار العام

سلمت يداك والله يعطيك العافية
سلسلة رائعة من المواضيع عن الحوار العام واساليبه نتمنى أن نعمل بها جميعا

دمت بحفظ الرحمن ورعايته

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مروركِ دائماً لمواضيعي هو الأروع

والله يسلمك ويعطيكِ ألف عافية

راجياً من الله عز وجل أن يعم نفعها الجميع.

دمتِ بحفظ الله ورعايته

حسن خليل
15-11-05, 06:29 AM
الرائع دوما حسن خليل بارك الله فيك

وكم نفخر بوجود أشخاص مثلكم في منتدانا

جزاك الله كل خير

أخي العزيز ابو فيصل

أشكركم جزيل الشكر على مداخلتكم الطيبة وحسن تعليقكم على الموضوع.

ويكفيني تشجيعكم لي ومروركم الرائع الذي يسعدني ويثلج صدري ويزيد حماسي في كتابة المزيد من المواضيع المفيدة للمنتدى.

أخوكم

حسن خليل

أم أديم
15-11-05, 06:42 AM
ماشاء الله تبارك الله


متألق دائماً الله يحفظك يارب


أسلوب رائع وراقي ويعجز اللسان عن شكرك والثناء على ماتبذل من جهود رائعة


تختار مواضيع مهمة وذات فائدة كبيرة


جعلها الله في موازين أعمالك وبيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه


لاعدمناك

حسن خليل
15-11-05, 08:04 AM
ماشاء الله تبارك الله

متألق دائماً الله يحفظك يارب

أسلوب رائع وراقي ويعجز اللسان عن شكرك والثناء على ماتبذل من جهود رائعة

تختار مواضيع مهمة وذات فائدة كبيرة

جعلها الله في موازين أعمالك وبيض الله وجهك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه

لاعدمناك

أشكركِ على هذا الثناء الجميل وعلى مروركِ للموضوع الهام وتعليقكِ الرائع عليه والذي يحتاج كل منا الى قراءته لكي لا نقع في الأخطاء التي تتكرر منا.

وأسأل الله أن يوفقنا وإياكِ لما فيه الخير وأن يحسن ختامنا وإياكِ.

سدد الله خطاكِ ونوّر دربكِ.

دمتِ بحفظ الله ورعايته.