المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شكرًا بلاد الحرمين


إمحوتب
03-08-12, 07:13 PM
مكلفين بأعمال صعبة في شهر رمضان منها الذهاب للمعامل البعيدة وربطها بشبكات الشركة الداخلية
المهم شغل متعب فعلًا
غير الغازات اللي ليها ريحة مقرفة جدًا
شيء يخلي الإنسان يخرج عن طوره ..!
فـ دخلنا معمل قرب مدينة الإحساء وكالعادة رائحة كرهية جدًا من قبله بمسافة
ولكن المرة دي كان شيء غريب مش ريحة بس دا بيسيب زي الرطوبة على جسمك
فسألت واحد كنت فاكره شيخ وملتزم هل دا ممكن يفطر بما إننا بنستنشقه ؟
بصلي وضحك ومشي
ولحد الآن -لا أعرف الإجابة-وهل أنا فطرت أو يحسب لي صيام ...!
المهم حتى الصلاة في المعامل شيء مرهق جدًا
بنصلي وإحنا لابسين الأقنعة - اللي عايز يصلي يعني - ..!
فبصراحة بطلت أصلي هناك وبقيت أرجع أجمعهم مع بعض وخلصنا ..!
فيوم كنت بصلي ورى الإمام
وفعلًا قصرت وجمعت و هوا بيصلي عادي
يعني صليت الظهر معاه ركعتين وسلمت وهوا كمل وأنا وقفت معاه تاني كملت ركعتين العصر
فبعد ماخلصنا لقيت اللي بيصلي جنبي مسك رجلي قبل ممشي
وقالي الأخ عربي قلتله عربي (hjh)
قالي لبناني قلتله مصري (hjh)
قالي طيب أجلس
قلي إنتا شيعي ولا سني ؟ قلتله سني بس ليه !!
قالي لاء أصل صلاتك دي تشبه صلاة الشيعة بس أستغربت شكلك مش شيعي ..!
قلتله لاء أنا سني بس عشان أنا مسافر فجمعت وقصرت ..!
قالي و إيديك ليه مش بتحطها على بطنك ... !
قلتله عادي إحنا بنصلي وإيدينا جنبنا ...!
قالي لو كنت سني أحب أقولك إن صلاتك كلها ( خربوطية ) :rofl951:
ووضحلي إن الإمام لو بيقصر ويجمع بس تصلي وراه أو تصلي لوحدك
المهم فهمني إني ( بعُك )... وطبعًا أنا عكيت العك دا كتير فحياتي (q31)
قلتله طب عندي سؤال محيرني بما إنك عارف كدا
قالي أسأل قلتله عن حكاية الغاز و هل صيامي باطل ولا لاء
قالي معرفش نوعه و مدنيش إجابة محددة فعرفت إن الشيخ اللي سخر مني مكنش عارف الإجابة أصلًا..!

المهم عجبني جدًا إن الناس عارفة أمور دينها ومش ( بتعُك )
مش واحد طويل شحط وبيسافر طول عمره ومش عارف أحكام الجمع والقصر ...! (qq152)
المهم ففي صلاة الجمعة حضرت إسلام 12 فلبيني في جامع إبن زرعة
وكان شيء مؤثر فعلًا نطقهم للشهادة و سط تهليل وتكبير وفرح شديد من الجميع
عمري ماشفت المنظر دا
أسعدني جدًا رغم إني كنت رايح للجامع وعندي هم كبير لكن موقف مؤثر جدًا و كلام الداعية الفلبيني جميل جدًا
وبيتكلم عربي أحسن من الشيخ السعودي بجد شيء مفرح
فسلمنا عليهم و كلمت الداعية الفلبيني وسألته عن مشاكلهم بعد السفر لإن جنوب الفلبين بيعاملوهم معاملة زي الزفت
قالي السعودية بتحتفظ بسرية الأمر دا و بيسلم على إيدينا كل يوم ناس كثير جدًا بشكل سري
ولسه الإسبوع الماضي أسلم 125 شخص في نفس الجامع
كلامه ترك أثر كبير داخلي.. وشعرت فعلًا إن الدنيا لسه فيها خير
شكرًا لبلاد الحرمين تحية واجبة و تقدير عميق
ويارب نشوف على نفس النهج كل بلاد المسلمين

عبادي نت
03-08-12, 07:37 PM
طبعاً صلاتك باطلة ووجب عليك إعادتها

انما جُعل الإمام ليؤتم به

وازيدك من الشعر بيت

اذا كان الإمام معاق ويصلي جالساً وجب عليك الصلاة جالساً




اما عن صيامك فهو صحيح

فإستنشاقك للغاز لم يكن بإرادتك





اذا اشكل عليكم اي شيء في امر دينكم

ماعليكم الا ان تسألوا مفتي عام المنتدى

كلي لكم آذان صاغية

اكسب فيكم اجر في هذا الشهر الفضيل



وبلادنا مهبط الوحي وقبلة المسلمين

لا تستغرب ان ترى مثل هذه المشاهد

آسيه
03-08-12, 08:02 PM
وانت كم لك من سنة تعك وتعك..:rofl951:

يالهوي..إنتبه لنفسك علشان ماتعك في حاجات تانية..(q30)

عبدالحق صادق
04-08-12, 12:37 AM
التفاؤل و التشاؤم دليل على النجاح و الفشل


إن طبائع البشر تختلف و حسب طبع كل واحد تكون نظرته و تقييمه للأشياء فمن خلال رؤية الشخص للأشياء و تقييمه لها يعرف طبعه
فالمتفائل في حياته يكون راض عن الله و غالبا يكون ناجحا و منتجا في حياته و تكون نظرته متوازنة لأنه ملئ فيرى الايجابيات و يرى السلبيات و يذكر كل منهما في المكان و التوقيت المناسب لحكمة و فائدة يراها فيذكر الايجابيات لرفع المعنويات و يترك ذكر السلبيات للوقت و المكان المناسب لكي لا يشيع جو الإحباط و يذكر السلبيات في التوقيت و المكان المناسب و بالأسلوب المناسب والمنضبط شرعا بهدف الإصلاح و التغيير الايجابي و هذا مثله مثل النحلة لا يقع إلا على الطيب و لا يخرج منه إلا المفيد و النافع
بينما المتشاءم يكون ساخط على الله و غالبا يكون فاشلا في حياته و يعيش في الأحلام و الخيالات و تكون نظرته و تقييمه للأشياء متطرفة لأنه فارغ فلا يرى سوى السلبيات و لا يبحث إلا عن السلبيات و يزعجه ذكر الناجحين و الايجابيات و الدافع لذلك هو انه يرى نفسه فارغا و من طبع الإنسان يحب أن يكون موجودا فيحاول إظهار وجوده عن طريق ذكر سلبيات الآخرين من اجل تصغيرهم في أعين الناس و من اجل إشاعة جو الإحباط بين الناس لتحبيطهم حتى لا ينهضوا فهو يريد جميع الناس فاشلين مثله و هذا مثله مثل الغراب و البعوض و الذباب لا يقع إلا على الخرابات و المستنقعات و القمامة و لا يخرج منه إلا الضار و المؤذي
فالمتفائل غالبا ملئ و منتج و ناجح في حياته و المتشاءم غالبا فارغ و يعيش في الأحلام و فاشل في حياته
اللهم إنا نسألك التفاؤل و النجاح في شاننا كله و نعوذ بك من التشاؤم و الفشل

الكاتب : عبدالحق صادق

عبدالحق صادق
04-08-12, 12:38 AM
اخطر الاحكام

قال الله تعالى ( وإن تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن و إن هم إلا يخرصون )
و قال الله تعالى ( يا ايها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم )
و قال سبحانه و تعالى ( و ما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن إن الظن لا يغني من الحق شيئا )
و قال سبحانه ( و ما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون )
و قال جل من قائل (يا ايها الذين آمنوا ان حاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
و قال صلى الله عليه و سلم ( إياكم و الظن فإن الظن اكذب الحديث )
و قال صلى الله عليه و سلم (إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في جهنم )
و قال صلى الله عليه و سلم( و هل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم )

ان للكلام قيمة عظيمة في نظر الاسلام و لذلك كثير من الاحكام الاسلامية بنيت على الكلام مثل الدخول في الاسلام و الخروج منه و الزواج و الطلاق و الكذب و الغيبة والنميمة و البهتان و شهادة الزور و الاشاعات و النفاق
فبالكلام يخرج الانسان من الاسلام و بالكلام يدخل فيه
و بالكلام يتزوج الانسان و يبني اسرة و بالكلام يطلق و يهدم اسرة
و بالكلام يتم جمع شمل المجتمع و الامة و بالكلام يتم تمزيقهما
و الخطأ بحق فرد عادي هو خطأ فردي بينما الخطأ بحق شخصية قيادية في المجتمع هو خطأ بحق المجتمع
و الخطأ بحق شخصية او دولة قيادية على مستوى الامة هو خطأ بحق الامة
و اكثر من ارخص الكلام و استهان به في عصرنا الحاضر هي الانظمة الشعاراتية القمعية الاستبدادية
فيطلقون الشعارات الرنانة و الخطب النارية و الهتافات الحماسية و اعمالهم بعكس ذلك
من اجل صناعة رموز جوفاء لهم فتراهم يوزعون الاتهامات يمينا و شمالا و يصدرون اقسى الاحكام
فكل من خالفهم الرأي و لم يسير في ركابهم و لم يصفق لهم اما خائن او عميل او منبطح او رجعي او متآمر
و قد تربت اجيال على هذا الفكر
و هنا اود ان اركز على امر خطير يقوم به البعض عن قصد و لأهداف خبيثة ويقع فيه البعض عن غير قصد و بدافع الفضول او الحسد او الانانية ممن تأثروا بهذا الفكر
و هو اطلاق الاحكام الخطيرة المتطرفة مثل العمالة او الخيانة او التآمر أو الكفر و التعميم في ذلك
و المساواة بين الجميع في السوء و الفساد بغرض نزع الثقة من الشرفاء و الشخصيات و الدول القيادية في الامة
بناء على ظنون و كلام غير موثق و غير معروف مصدره و ربما يكون مصدره جهات معادية او حاقدة او حاسدة
و قد تقع هذه الاحكام المتطرفة على افضل الموجود في عصرنا الحاضر سواء افراد او شخصيات و دول قيادية
فيتم المساواة بين من يرتكب مجازر جماعية و يعتقل بعشرات الآلاف ويذيقهم شتى انواع التعذيب والإهانات
و بين من يجتهد فيخطا أو يصيب فيسجن البعض حرصا على امن الوطن و يعاملهم باحترام وإنسانية
و تكمن خطورة ذلك في القضاء على أي امل في نهضة الامة و توحدها و زيادة تمزيقها و اضعافها و قتل المروءة والفضيلة
و المشكلة ان هؤلاء يتحدثون عن كمال على وجه الارض و لو بحثت في حياتهم الخاصة تجد العجب العجاب
و يطلقون تلك الاحكام على النوايا و الامور المخفية الغيبية و هذا تعدي على حرمات الخالق سبحانه و تعالى فالله وحده يعلم النوايا و المغيبات و رغم ذلك فهو لا يحاسب عليها و لكنه يحاسب على الافعال و الاقوال
و احذر من جيش الكتروني تابع لإيران و اعوانها ينشط عبر المنتديات و المواقع الالكترونية و التواصل الاجتماعي يقوم بهذه المهمة الخبيثة بهدف نزع الثقة بيننا و زيادة فرقتنا و ضعفنا ليسهل السيطرة علينا و تمرير مخططاتهم الخبيثة
و تجارتهم المعروفة فلسطين و شماعتهم المألوفة امريكا اسرائيل .....
فارجوا من الغيورين على الدين و الامة و الاوطان و الحريصين على مستقبل امتنا و مصيرها و وحدة كلمتها ان يتصدوا لهذا الجيش او على الاقل ألا يقعوا ضحية له فينشروا ما يبثونه من اشعاعات مغرضة خبيثة هدامة
و خير دليل ما حصل مؤخرا بين السعودية و مصر بسبب اشاعات حول توقيف المحامي احمد الجيزاوي
فتلك الاشاعات مشكلة و المشكلة الأهم انها لم تجد من يتصدى لها من العقلاء و كبار رجال الدولة حتى تفاقمت الامور و وصلت الى ما وصلت اليه بعد ان كانت العلاقات السعودية المصرية توصف بالمميزة
الكاتب : عبد الحق صادق

إمحوتب
04-08-12, 01:55 AM
طبعاً صلاتك باطلة ووجب عليك إعادتها

انما جُعل الإمام ليؤتم به

وازيدك من الشعر بيت

اذا كان الإمام معاق ويصلي جالساً وجب عليك الصلاة جالساً




اما عن صيامك فهو صحيح

فإستنشاقك للغاز لم يكن بإرادتك





اذا اشكل عليكم اي شيء في امر دينكم

ماعليكم الا ان تسألوا مفتي عام المنتدى

كلي لكم آذان صاغية

اكسب فيكم اجر في هذا الشهر الفضيل



وبلادنا مهبط الوحي وقبلة المسلمين

لا تستغرب ان ترى مثل هذه المشاهد








مولانا عبادي (q39) واحشني ياراجل

بس الغاز دا بيعمل رطوبة في الأنف وبيبقى زي القطرة و في الفم كمان
يعني بينزل للبطن زي المية ياباشا
مع إني عارف إنه مليان بلاوي وبنعمل كل إحتياطاتنا بس نعمل إيه ...!
بالوضع دا هل يعتبر بيفطر ولا لاء ؟ ...
مع العلم إننا بنروح وعارفين وضع الغاز وبنلبس أقنعة و لبس عازل
بس بعد مانكون قريبين جدًا من المعمل ومش من بدايت ظهور ريحته لإن الضغط بيرتفع جوا البدلة
فهيكون صعب لبسها من قبل وصولنا لمنطقة إنخفاض الضغط

بس مشهد مستغرب يعم أنا من ساعة ماجيت عمري ماشفته (qq152)

مجدلاوي
04-08-12, 02:00 AM
عقبى لك لمل تدعو جيرانك الاقباط اللي مالين مصر20في المائة!!!!

إمحوتب
04-08-12, 02:08 AM
وانت كم لك من سنة تعك وتعك..:rofl951:

يالهوي..إنتبه لنفسك علشان ماتعك في حاجات تانية..(q30)





:c010:

ياما عكيت بس كل عكي على قدي الحمدلله

بس كام سنة بعك والله كتير عدي وإغلطي http://www.qassimy.com/vb/images/icons/icon10.gif

الإنعتاق
04-08-12, 01:28 PM
مدري شلون تصلي ويدك جنبك ماقدرت استوعبها

بس هو يجوز كذا اصلا ؟


و المواد هذي اكيد تترك ضرر


لو البدله تضر البس بس القناع لين تلبسها


و اقضي وزكي عن كل يوم احتياط

إمحوتب
05-08-12, 02:57 AM
التفاؤل و التشاؤم دليل على النجاح و الفشل

إن طبائع البشر تختلف و حسب طبع كل واحد تكون نظرته و تقييمه للأشياء فمن خلال رؤية الشخص للأشياء و تقييمه لها يعرف طبعه
فالمتفائل في حياته يكون راض عن الله و غالبا يكون ناجحا و منتجا في حياته و تكون نظرته متوازنة لأنه ملئ فيرى الايجابيات و يرى السلبيات و يذكر كل منهما في المكان و التوقيت المناسب لحكمة و فائدة يراها فيذكر الايجابيات لرفع المعنويات و يترك ذكر السلبيات للوقت و المكان المناسب لكي لا يشيع جو الإحباط و يذكر السلبيات في التوقيت و المكان المناسب و بالأسلوب المناسب والمنضبط شرعا بهدف الإصلاح و التغيير الايجابي و هذا مثله مثل النحلة لا يقع إلا على الطيب و لا يخرج منه إلا المفيد و النافع
بينما المتشاءم يكون ساخط على الله و غالبا يكون فاشلا في حياته و يعيش في الأحلام و الخيالات و تكون نظرته و تقييمه للأشياء متطرفة لأنه فارغ فلا يرى سوى السلبيات و لا يبحث إلا عن السلبيات و يزعجه ذكر الناجحين و الايجابيات و الدافع لذلك هو انه يرى نفسه فارغا و من طبع الإنسان يحب أن يكون موجودا فيحاول إظهار وجوده عن طريق ذكر سلبيات الآخرين من اجل تصغيرهم في أعين الناس و من اجل إشاعة جو الإحباط بين الناس لتحبيطهم حتى لا ينهضوا فهو يريد جميع الناس فاشلين مثله و هذا مثله مثل الغراب و البعوض و الذباب لا يقع إلا على الخرابات و المستنقعات و القمامة و لا يخرج منه إلا الضار و المؤذي
فالمتفائل غالبا ملئ و منتج و ناجح في حياته و المتشاءم غالبا فارغ و يعيش في الأحلام و فاشل في حياته
اللهم إنا نسألك التفاؤل و النجاح في شاننا كله و نعوذ بك من التشاؤم و الفشل
الكاتب : عبدالحق صادق



اخطر الاحكام


قال الله تعالى ( وإن تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن و إن هم إلا يخرصون )
و قال الله تعالى ( يا ايها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم )
و قال سبحانه و تعالى ( و ما لهم به من علم إن يتبعون إلا الظن إن الظن لا يغني من الحق شيئا )
و قال سبحانه ( و ما يتبع أكثرهم إلا ظنا إن الظن لا يغني من الحق شيئا إن الله عليم بما يفعلون )
و قال جل من قائل (يا ايها الذين آمنوا ان حاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
و قال صلى الله عليه و سلم ( إياكم و الظن فإن الظن اكذب الحديث )
و قال صلى الله عليه و سلم (إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسا يهوي بها سبعين خريفا في جهنم )
و قال صلى الله عليه و سلم( و هل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم )

ان للكلام قيمة عظيمة في نظر الاسلام و لذلك كثير من الاحكام الاسلامية بنيت على الكلام مثل الدخول في الاسلام و الخروج منه و الزواج و الطلاق و الكذب و الغيبة والنميمة و البهتان و شهادة الزور و الاشاعات و النفاق
فبالكلام يخرج الانسان من الاسلام و بالكلام يدخل فيه
و بالكلام يتزوج الانسان و يبني اسرة و بالكلام يطلق و يهدم اسرة
و بالكلام يتم جمع شمل المجتمع و الامة و بالكلام يتم تمزيقهما
و الخطأ بحق فرد عادي هو خطأ فردي بينما الخطأ بحق شخصية قيادية في المجتمع هو خطأ بحق المجتمع
و الخطأ بحق شخصية او دولة قيادية على مستوى الامة هو خطأ بحق الامة
و اكثر من ارخص الكلام و استهان به في عصرنا الحاضر هي الانظمة الشعاراتية القمعية الاستبدادية
فيطلقون الشعارات الرنانة و الخطب النارية و الهتافات الحماسية و اعمالهم بعكس ذلك
من اجل صناعة رموز جوفاء لهم فتراهم يوزعون الاتهامات يمينا و شمالا و يصدرون اقسى الاحكام
فكل من خالفهم الرأي و لم يسير في ركابهم و لم يصفق لهم اما خائن او عميل او منبطح او رجعي او متآمر
و قد تربت اجيال على هذا الفكر
و هنا اود ان اركز على امر خطير يقوم به البعض عن قصد و لأهداف خبيثة ويقع فيه البعض عن غير قصد و بدافع الفضول او الحسد او الانانية ممن تأثروا بهذا الفكر
و هو اطلاق الاحكام الخطيرة المتطرفة مثل العمالة او الخيانة او التآمر أو الكفر و التعميم في ذلك
و المساواة بين الجميع في السوء و الفساد بغرض نزع الثقة من الشرفاء و الشخصيات و الدول القيادية في الامة
بناء على ظنون و كلام غير موثق و غير معروف مصدره و ربما يكون مصدره جهات معادية او حاقدة او حاسدة
و قد تقع هذه الاحكام المتطرفة على افضل الموجود في عصرنا الحاضر سواء افراد او شخصيات و دول قيادية
فيتم المساواة بين من يرتكب مجازر جماعية و يعتقل بعشرات الآلاف ويذيقهم شتى انواع التعذيب والإهانات
و بين من يجتهد فيخطا أو يصيب فيسجن البعض حرصا على امن الوطن و يعاملهم باحترام وإنسانية
و تكمن خطورة ذلك في القضاء على أي امل في نهضة الامة و توحدها و زيادة تمزيقها و اضعافها و قتل المروءة والفضيلة
و المشكلة ان هؤلاء يتحدثون عن كمال على وجه الارض و لو بحثت في حياتهم الخاصة تجد العجب العجاب
و يطلقون تلك الاحكام على النوايا و الامور المخفية الغيبية و هذا تعدي على حرمات الخالق سبحانه و تعالى فالله وحده يعلم النوايا و المغيبات و رغم ذلك فهو لا يحاسب عليها و لكنه يحاسب على الافعال و الاقوال
و احذر من جيش الكتروني تابع لإيران و اعوانها ينشط عبر المنتديات و المواقع الالكترونية و التواصل الاجتماعي يقوم بهذه المهمة الخبيثة بهدف نزع الثقة بيننا و زيادة فرقتنا و ضعفنا ليسهل السيطرة علينا و تمرير مخططاتهم الخبيثة
و تجارتهم المعروفة فلسطين و شماعتهم المألوفة امريكا اسرائيل .....
فارجوا من الغيورين على الدين و الامة و الاوطان و الحريصين على مستقبل امتنا و مصيرها و وحدة كلمتها ان يتصدوا لهذا الجيش او على الاقل ألا يقعوا ضحية له فينشروا ما يبثونه من اشعاعات مغرضة خبيثة هدامة
و خير دليل ما حصل مؤخرا بين السعودية و مصر بسبب اشاعات حول توقيف المحامي احمد الجيزاوي
فتلك الاشاعات مشكلة و المشكلة الأهم انها لم تجد من يتصدى لها من العقلاء و كبار رجال الدولة حتى تفاقمت الامور و وصلت الى ما وصلت اليه بعد ان كانت العلاقات السعودية المصرية توصف بالمميزة
الكاتب : عبد الحق صادق






شكرًا لك

إمحوتب
05-08-12, 03:06 AM
مدري شلون تصلي ويدك جنبك ماقدرت استوعبها

بس هو يجوز كذا اصلا ؟


و المواد هذي اكيد تترك ضرر


لو البدله تضر البس بس القناع لين تلبسها


و اقضي وزكي عن كل يوم احتياط


آه عادي يجوز أنا مالكي
بس الشيخ اللي كلمني في المسجد قالي إنها سنة مؤكدة وبحاول أتعود عليها
بخصوص ضرر المواد
هما بيقولوا أصلًا سبب الرطوبة إطلاقهم لغاز مضاد لغاز تاني عشان يبطل مضاره على الإنسان
لكن أكيد فيه ضرر
والقناع بيتسلم لنا في محطة قرب المعمل و مستحيل يطلع معانا
عشان نستلمه بيمضونا ويبصمونا بالعشرة (qq166)
بس أصوم إيه دا كتير (qq122)

مطلق البراك
05-08-12, 03:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله الدنياااااااء لساااتها بخير ولا ننكر الأخطاااء

شوف ياخوي افرح غني وعش متهني