المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : { فتوى لابن عثيمين يبين فيها ان تارك الصلاة مثل اليهودي والنصراني فلايقبل منه صوم رمضان }


المستفيد المفيد
20-07-12, 01:10 AM
س: ما حكم الصوم مع ترك الصلاة في رمضان؟


ج: ان الذي يصوم ولا يصلي لا ينفعه صيامه ولا يقبل منه ولا تبرأ به ذمته بل انه ليس مطالبا به ما دام لا يصلي
لان الذي لا يصلي مثل اليهودي والنصراني
فما رايكم ان يهوديا او نصرانيا صام وهو على دينه فهل يقبل منه ؟ لا
اذن نقول لهذا الشخص تب الى الله بالصلاة وصم ومن تاب تاب الله عليه .


{ الشيخ محمد ابن عثيمين ـ كتاب فتاوى الدعوة (9) ص 65ـ66 }

باتكس
20-07-12, 01:14 AM
الذي لايصلي مطلقا سواءاً في البيت او المسجد فهو كااااافر
وليس له من صيامه الا العطش والجوع !
مايحتاج فتوى
شكرا مار مرور

أبو البراء.....
20-07-12, 01:54 AM
لا أعرف مدى صحة الفتوى وهل جمع جميع آراء الفقهاء فيها
ولكني أعتقد أن تكفير تارك الصلاة يعتمد على سبب تركه لها
فترك الصلاة منكرآ ليس كتركها كسلآ
وأما أن يصبح مثل اليهودي والنصراني وهوه يقر بأن لاإله إلا الله وأن محمدآ رسول الله ويقر بالأسلام والنبوة والمحشر ويقر بعبوديته لله وحده لاشريك له !!
فهذا أمرآ عجاب

رحم الله شيخنا ووسع مدخله وجمعنا به بجنات النعيم
ولكن هناك نقطة أستفهام كبيرة حول مساواة مسلم تارك لأحد فروضه باليهودي والنصراني وتحتاج لمراجعة

اسير المنتديات
20-07-12, 02:09 AM
يا مسلميييين ليس هذا الاسلام ... ولا طريقة الفتوى بهالطريقة هي السلام ......!!

سبحان الله ..... محترفين احنا بمحاولة البحث عن مخارج التكفير .....

بدال مانقول الصلاح والدعاء له بالهداية والقوامة له بالخير والترهيب حتى ينصلح ويعتقد

بإيمان اكثر واكثر .... للاسف ...

N A Y
20-07-12, 03:06 AM
يا مسلميييين ليس هذا الاسلام ... ولا طريقة الفتوى بهالطريقة هي السلام ......!!
سبحان الله ..... محترفين احنا بمحاولة البحث عن مخارج التكفير .....
بدال مانقول الصلاح والدعاء له بالهداية والقوامة له بالخير والترهيب حتى ينصلح ويعتقد
بإيمان اكثر واكثر .... للاسف ...






أهــلآ بأسييير ... , وأهـلآً بـ فلسفتـــه



حبــذآ لو أكرمتنأ بفضل عطاياكْ ..... وأخبرتنا ماهو التعريف الصحيح للإسلأم والقريبْ للنفسْ بنظركْ ... !!









يقــووولْ الرسول عليه الصلاهـ والسلام ( " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" )
والحديث اخرجة أحمد والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم




الحكم هنا وآضح جليْ حاسم ... لآمجال فيه لتأويل أو شكْ أو حتى اجتهاد

والفتوى هنا مرجعيتها




شريعـــة الصــلآهـ لآيعادلها شريعــة في الدين ..... وهي عموودهـ .. وأهم ركن بعــد الشهادتين في الإســلآم

وأول يُـسأل عنه العبـد من عمله



هذآ
ومالها من دور كبير وعظيم في .. ( رفعة عمل الإنسان .. ومحـو لخطاياهـ
وطهارهـ لنفسة وإيمانه .. وردعها عن النوازل والفتن )



ومن قـآم بها على الوجه المطلوب طهارة واحكام ....... يُسرتْ له بقية التكاليف الربانية والشعائر الأخرى قولآ وعملآ







تـــآإركْ الصـــلآهـ .. جزآآآءهـ النار


قــآآل تعالــى ( كل نفس بما كسبت رهينة . إلا أصحاب اليمين . في جنات يتساءلون . عن المجرمين . ما سلككم في سقر . قالوا لم نك من المصلين )




والقيام للصــلآهـ بكسل .. من صفات المنافقين

قال تعالى ( إن المنافقين يُخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كُسالى يُراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلاً )




ولأهميتها فيْ صلآح إيمان العبد وإسلامة

لم يأتي الوعيد لها بالترك أو بالتكاسل بل حتى من تخلف عن صلآه العصر والفجر والجمعة .... أيضاً عن تخلفْ عن الجماعه

لقولة صلى الله عليه وسلم ( إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً . ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلاً فيصلي بالناس ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار )





هذآ يا أخيْ حالْ من ترك فرض أو فرضين ...... فما هو حالْ تاركْ الصلاهـ ..!!





وفقتْ لكل خير
وشهر مباركْ عليكْ .. جعلك الرب فيه من المقبولين

اللطيفة
20-07-12, 03:07 AM
المسألة فيها أقوال :-
مذهب جمهور العلماء أن تارك الصلاة مرتكب كبيرة من الكبائر وآتٍ إثماً عظيماً
وليس بكافر كفراً يخرج من الملة، وهذا مذهب مالك والشافعي وأبي حنيفة، ورواية عن الإمام أحمد،
وذكر النووي أن هذا مذهب الأكثرين من السلف والخلف، وله أدلة منها أحاديث الرجاء
« مَنْ قَالَ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ مُخْلِصًا مِنْ قَلْبِهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ »، وهي في الصحاح والمسانيد
مشهورة متداولة، ومنها قوله عليه السلام عن عبد الله بن جدعان أنه لا يقبل عمله
« إِنَّهُ لَمْ يَقُلْ يَوْمًا رَبِّ اغْفِرْ لِى خَطِيئَتِى يَوْمَ الدِّينِ »، ولم يذكر غير ذلك.

ويعتضد ذلك بأن الأصل بقاء المرء
والقول الآخر في المسألة معروف، وهو رواية صحيحة عن الإمام أحمد
وبها قال إسحاق وابن المبارك وغيرهم واحتجوا بأدلة صحيحة منها
« الْعَهْدُ الَّذِى بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمُ الصَّلاَةُ فَمَنْ تَرَكَهَا فَقَدْ كَفَرَ »، وحديث
« إِنَّ بَيْنَ الرَّجُلِ وَبَيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكَ الصَّلاَةِ ». ونسبه بعضهم للصحابة إجماعاً،
وفي هذه النسبة نظر، لأن الأئمة القائلين بعدم التكفير أعلم بإجماع الصحابة من غيرهم،
ولو كان في المسألة إجماع للصحابة ما تجرؤوا على مخالفته والقول بسواه.

ومعلوم ما يقع في نقل الإجماع من الاحتمال حتى قال الإمام أحمد (من ادعى الإجماع فهو
كاذب، لعلهم اختلفوا وهو لا يعلم)، وهو يشير هنا إلى احتمال أن يكون الناقل لا يعلم في المسالة خلافاً،
وربما كان الخلاف قائماً دون أن يطلع عليه.

وحكاية الإجماع هي قول عبد الله بن شفيق: لم يكن أصحاب محمد -صلى عليه وسلم-
يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة.

والخلاف في المسألة ذائع مشهور متداول منذ عهود السلف الأولى
فلا سبيل إلى ردمه أو إلغائه.

والإمام الزهري هو من أوعية العلم بالسنة وأقوال الصحابة وهو مقدم على غيره في ذلك،
ولم يكن يقول بكفر تارك الصلاة ولا بقتله، بل يرى تعزيره بالحبس أو غيره حتى يصلي.
(انظر شرح السنة للبغوي 2/180).

وسواء قلنا بأن الأئمة المخالفين لحكاية الإجماع لم يروها ثابتة أو رأوه إجماعاً ظنياً،
أو أنهم تأولوها على أن المقصود كفر دون كفر كما ورد في مسائل كثيرة.. فالمقصود
أن الاختلاف مشهور عند السلف، وليس مثل هؤلاء الأئمة من يجهل إجماعا في مسألة
عظيمة كهذه المسألة، وليس من الممكن نقل المسألة من كونها خلافية فروعية إلى كونها عقائدية أصولية.

وليس الموضع محل بحث وتفصيل للأقوال ولا سرد للأدلة، وهي تطلب في مواضعها للمتخصص،
والمقصود هنا إثبات أن في المسألة خلافاً ظاهراً وأن جمهور الأئمة الأربعة المتبوعين
لا يقولون بكفر تارك الصلاة كفراً أكبر مخرجاً من الملة، فمن ساق المقالة المذكورة
في مطلع المقال أخذ بالقول الأشد، واختار التكفير، ولكن لم يكتف بذلك حتى أضاف إليه اختياراً آخر أشد.

لاختيار الأول الذي مال فيه المفتون بتكفير الأعيان إلى الأخذ بالأشدّ كان هو ترجيح كفة القائلين
بأن ترك الصلاة كفر أكبر، وهو قول لجماعة من السلف والخلف، ولا تثريب على اختيار قول
كهذا فهو قول معروف وإن كان خلاف مذهب الجمهور، وقد وجدت أحدهم ينسب هذا القول
"للوهابية"، وفاته أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب يقول كما في مجموع مؤلفاته (3/2/9)
ومصادر عدّة موثوقة "والعلماء اختلفوا في كفر التارك لها كسلاً من غير جحود،
ولا نُكفِّر إلا ما أجمع عليه العلماء كلهم، وهو الشهادتان".

ومقصوده بالتارك لها هنا: التارك لأركان الإسلام الأربعة: الصلاة والزكاة والصوم والحج!

ولعل هذا آخر ما استقر عليه قوله رحمه الله، وهو اختيار جميل أن يذهب الشيخ إلى الاقتصار
في التكفير على ما أجمعت عليه المذاهب وهو الشهادتان.

بيد أن من أشرت إليه اختار الأشد في مسألة (ثانية)
وهي:لى ما هو عليه ولا يخرج منه إلا بيقين لا شك فيه

معنى (التَّرْك)؟
أهو ترك صلاة واحدة مفروضة حتى يخرج وقتها؟ أم تركها وما يجمع إليها، كأن يترك الظهر والعصر، أو يترك المغرب والعشاء؟ وعليه فترك صلاة الفجر وحده حتى يخرج وقتها كفر لأنه لا يوجد ما يجمع معها.

أم الترك ترك صلاة يوم كامل؟ أم هو أن يصلي ويترك بحيث لا يكون محافظاً عليها، أم هو التَرك بالكلية، أي: الترك المطلق؟ وهي أقوال ذكرها ابن حزم وابن عبد البر وابن القيم في كتاب الصلاة، وغيرهم من أهل العلم، وجرى الخلف فيها.

وفي جامع الخلال (2/543) عن الإمام أحمد قال: "قد يحتمل أن يكون تاركاً أبداً" وعلى هذا فهو قول للإمام أحمد نفسه أن لا يكفر إلا بترك الصلاة بالكلية مطلقاً، وقوّى هذا القول المرداوي في الإنصاف (1/378) ومال إليه ابن القيم (ص60).

وقال ابن تيمية :"فأما من كان مصراً على تركها لا يصلي قط، ويموت على هذا الإصرار والترك فهذا لا يكون مسلماً، بل أكثر الناس يصلون تارة، ويتركون تارة، فهؤلاء ليسوا يحافظون عليها، وهؤلاء تحت الوعيد .." وانظر: الفتاوى (7 / 578 – 614).

وهذا القول قوي، والملحوظ أنه داخل أقوال الأئمة القائلين بالتكفير أيضاً، ويحتمل أن يكون عند غيرهم، كما ذكره ابن رشد في البيان والتحصيل (16/393) وعزاه لأصبغ من المالكية.

وقد اختاره الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (2/26).

وعليه فحتى مع القول بكفر تارك الصلاة، إلا أن تحديد مفهوم (الترك) هنا يختلف،
وقد أشار ابن تيمية إلى أن يموت على هذا الإصرار، وهذا قد يوحي بأن المقصود
هو حفز الناس على المحافظة عليها بأمر تحتمله النصوص، وأن الخطر أخروي
يتعلق بلقاء العبد لربه وهو عنه معرض، كما قال سبحانه (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ
أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا
فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئًا) (مريم:59-60)، وليس أمراً يتعلق بأحكام الدنيا.

فالأمر إذاً تنفير وتشنيع على تاركها، وليس سبباً للحكم الدنيوي
على أفراد من الناس بسبب ما يظهر لنا من تقصيرهم في أدائها.

ولذا قال ابن قدامة في المغني: "إننا لا نعلم في عصر من الأعصار
أحداً من تاركي الصلاة ترك تغسيله والصلاة عليه، ودفنه في مقابر المسلمين،
ولا منع ورثته ميراثه، ولا منع هو ميراث مورّثه، ولا فرق بين زوجين لترك الصلاة
من أحدهما، مع كثرة تاركي الصلاة، ولو كان كافراً لثبتت له هذه الأحكام،
ولا نعلم بين المسلمين خلافاً في أن تارك الصلاة يجب عليه قضاؤها،
ولو كان مرتداً لم يجب عليه قضاء صلاة ولا صيام ..."

ومع ثبوت الخلاف في قضاء ما فات، وقد رجح ابن تيمية وابن القيم أنه لا يقضي
ما تركه عمداً، بخلاف مذهب الجمهور في وجوب القضاء، وقول الجمهور منصوص
عن الإمام أحمد أيضاً، إلا أن المقصود حكايته رحمه الله لعدم حدوث التكفير الخاص
في سائر الأعصار والأمصار وما يترتب عليه.

ولا شك أن الترك إذا فهم بمعنى عدم المحافظة فلا يسهل الحكم على أحد بعينه بأنه تارك،
وبالتالي لا يحكم عليه بعينه وشخصه بالكفر ولا بلوازم الكفر

حين يحكم أحد على (س) بأنه كافر لأنه لا يصلي فهو قد اختار القول الأشد في كفر تارك الصلاة، أولاً.

ثم اختار (ثانياً) القول الأشد في معنى (الترك)، وأنه يشمل ترك بعض الصلوات لأيام أو أسابيع أو لفترة من الزمن
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

المستفيد المفيد
20-07-12, 03:23 AM
اقول لمن لم يقتنع بالفتوى :

هل انت اعلم ام العلاّمة ابن عثيمين ؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!


وهناك فتوى اخرى للعلاّمة ابن باز بأن تارك الصلاة كافر كذلك


وقبل هذا وذاك :


الا يكفينا :

فتوى من النبي صلى الله عليه وسلم :

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

" العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر "


هذه فتوى النبي التي يجب على كل مسلم ومسلمة الاستسلام بها

اسير المنتديات
20-07-12, 03:25 AM
اهلين وسهلين بالنااي .... وشهر مبارك عليكي .. :)

لا هي فلسفة ولا وفلسعه (qq168)

بس الحين مسلم ما صلّى ... وقعد فترة في حياتو مايصلي ... خلاص نختم وندمغ عليه بالكفر ..!!

وتقام عليه عقوبة الكافر والقصاص والخ ...!!

عارفين الكسل بالصلاة من النفاق والخ من الصفات والوانها ومن هم اصحابها ....

عارفين اهمية الصلاة ... ونها كل شي واساس كل شي وهي الشي نفسو ... اووووكى

يعني هل المتكاسلين جميعهم منافقين .. هل وهل وهل وهل ..

طيب هل كل المحافظين على صلواتهم بالمساجد فرضا فرضا هو الصالحين والاخيار والخ ......!!


انا هنا اتفلسف بقووووووة انو من ترك الصلاة الا ويأتي يوم ويصلي ويتوب ويستغفر .....

وليس كل من ترك الصلاة عنفناه بطريقة تجلعها ييأس من عودته سليما لنا ...

ولد خالتي قعد 14 سنة لا يصلي ولا يصوم ....... تعرفين ليش ..!!!

يوم هو قاعد في بيتهم اخوانه وجدته وجده وعماته ينادوه بالفاسق .. واذا تكلم او حاول

يتدخل بمشكلة او يحلها يقولوله روح اصلح نفسك وصلي .... (asj)

كل شي صلي وصلاتك والخ .......

يوم قرر السفر لشغله ... زرته وسبحان الله في تغيير حاله .. صار ملتزم بصلاته بشكل

عجيب او بالاحرى بشكل عادي وطبيعي ... والسبب والتطفيش كانو اهله .... بسبب


جهلهم وحماقتهم في طريقة الرد عليه وعاطفتهم المشحونة الناقصة ..

النبي محمد عليه الصلاة والسلام صبر على الكفر واهله مالا يطيق البشر لو اجتمعوا

بعددهم الان .. ولم يدعي عليهم ولم يحقد ولم يستخدم قوته ومعجزاته العقابية ...

اللهم اهدي عاصينا .... وارزقنا حسن الخلق والتهذيب في دعوةديننا ...

ومشكوووورة .. والله يعينك على قيام الليل ................... :)

المستفيد المفيد
20-07-12, 03:27 AM
انشروا الفتوى
ليعود للاسلام من كفر بتركه للصلاة

اسير المنتديات
20-07-12, 03:31 AM
انشروا الفتوى
ليعود للاسلام من كفر بتركه للصلاة










ابشــــــــــــــــــــــر ...... (qq69)

المحــــارب **
20-07-12, 05:42 AM
اقرأوا كلام الشيخ زين .... هو قال "مثل"
وليس في الامر تشدد .. منطقيا اللي مايصلي
لم يتشبه بالمسلمين اذن تشبه بمن ؟

الله يهدي جميع المسلمين

الميسم
20-07-12, 06:33 AM
اهلين وسهلين بالنااي .... وشهر مبارك عليكي .. :)

لا هي فلسفة ولا وفلسعه (qq168)

بس الحين مسلم ما صلّى ... وقعد فترة في حياتو مايصلي ... خلاص نختم وندمغ عليه بالكفر ..!!

وتقام عليه عقوبة الكافر والقصاص والخ ...!!

عارفين الكسل بالصلاة من النفاق والخ من الصفات والوانها ومن هم اصحابها ....

عارفين اهمية الصلاة ... ونها كل شي واساس كل شي وهي الشي نفسو ... اووووكى

يعني هل المتكاسلين جميعهم منافقين .. هل وهل وهل وهل ..

طيب هل كل المحافظين على صلواتهم بالمساجد فرضا فرضا هو الصالحين والاخيار والخ ......!!


انا هنا اتفلسف بقووووووة انو من ترك الصلاة الا ويأتي يوم ويصلي ويتوب ويستغفر .....

وليس كل من ترك الصلاة عنفناه بطريقة تجلعها ييأس من عودته سليما لنا ...

ولد خالتي قعد 14 سنة لا يصلي ولا يصوم ....... تعرفين ليش ..!!!

يوم هو قاعد في بيتهم اخوانه وجدته وجده وعماته ينادوه بالفاسق .. واذا تكلم او حاول

يتدخل بمشكلة او يحلها يقولوله روح اصلح نفسك وصلي .... (asj)

كل شي صلي وصلاتك والخ .......

يوم قرر السفر لشغله ... زرته وسبحان الله في تغيير حاله .. صار ملتزم بصلاته بشكل

عجيب او بالاحرى بشكل عادي وطبيعي ... والسبب والتطفيش كانو اهله .... بسبب


جهلهم وحماقتهم في طريقة الرد عليه وعاطفتهم المشحونة الناقصة ..

النبي محمد عليه الصلاة والسلام صبر على الكفر واهله مالا يطيق البشر لو اجتمعوا

بعددهم الان .. ولم يدعي عليهم ولم يحقد ولم يستخدم قوته ومعجزاته العقابية ...

اللهم اهدي عاصينا .... وارزقنا حسن الخلق والتهذيب في دعوةديننا ...

ومشكوووورة .. والله يعينك على قيام الليل ................... :)



أهلًا أسير وكل عام وأنت بخير

أسير
الفتوى واضحة والحكم واضح ولا شأن لنا بطريقة الدعوة أو أسلوب الداعي
لأن الشيخ _رحمة الله عليه_ لم يتطرق لها هو بيّن حكم تارك الصلاة فقط ..
أما لو جينا للنصح والإرشاد فهو أكيد وبلا أدنى شك باللين مع ترهيب وترغيب
لأن الأسلوب الجاف المخيف الغليظ مدعاة للنفور والعناد والرفض القاطع
وإن أخطأ الداعية في الأسلوب هذا لا يمنع تارك الصلاة من أنه كفر والعياذ بالله ..
أما من ناحية أننا نظمن أن كل تارك للصلاة منافق وأن كل محافظ عليها مصلح
فهذه أمور محلها القلب ولا يعلم بها سوى الله سبحانه أما نحن البشر فليس لنا إلا الحكم على الظاهر ..
وفي ذلك بما معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فأشهدوا له بالإيمان ..
نراه يعتاد المساجد ولم نطلّع على قلبه ..ولكن الرؤية له خير شاهد على إيمانه
فكيف سنرى تارك الصلاة ..؟!
يا اسير
بلا شك كل إنسان فيه بذرة خير حتى لو كان عاصي لا تستهين بهذه البذرة وتنميتها تكون من خلال نصحه وإرشاده , ولكن من يظمن حياته يا أسير ..؟!
ولو قلت لك إنسان تارك الصلاة ومات أنت ما شعورك وقتها ..؟!
الصلاة عامود الدين والركن الثاني فكيف للدين أن يستقيم وركنه مهمل ..؟!


تحياتي لك ..

تااالين
20-07-12, 06:07 PM
لربما من لم يصلي ويسجد سجده واحده بحياته سيأتي اليوم الذي
يصلي فيه لسبب أو لآخر فهو جبل الى العوده الى الفطره كفانا بربكم لوم ومحاسبة الخلق
بما أن لهم رب يحاسب, هناك طرق كثيره تدفع المقصر الى اللجوء
الى الصلاة والإستمرار عليها وأي عبادة كانت بالتشجيع
والدعم والتغاضي عن النقد , لأن ذلك يولد العناد مما يأدي الى الرفض .
أوليس الدين النصيحه
أوليس الدين الإسلامي دين يسر وسهوله
أوليس المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعض
هذه لفتات مهمه ينبغي أخذها بعين الإعتبار
تقديري

تااالين
20-07-12, 06:21 PM
أما من ناحية أننا نظمن أن كل تارك للصلاة منافق وأن كل محافظ عليها مصلح
فهذه أمور محلها القلب ولا يعلم بها سوى الله سبحانه أما نحن البشر فليس لنا إلا الحكم على الظاهر ..
وفي ذلك بما معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فأشهدوا له بالإيمان ..
نراه يعتاد المساجد ولم نطلّع على قلبه ..ولكن الرؤية له خير شاهد على إيمانه
فكيف سنرى تارك الصلاة ..؟!
يا اسير
بلا شك كل إنسان فيه بذرة خير حتى لو كان عاصي لا تستهين بهذه البذرة وتنميتها تكون من خلال نصحه وإرشاده , ولكن من يظمن حياته يا أسير ..؟!
ولو قلت لك إنسان تارك الصلاة ومات أنت ما شعورك وقتها ..؟!
الصلاة عامود الدين والركن الثاني فكيف للدين أن يستقيم وركنه مهمل ..؟!




صباحك سكر ميسوو وكل عام وأنتي بخير ^^

معليش إسمحي لي بهالمداخله بردك على أسير أثرتي نقطه مهمه كثيراً من الناس من يتساهل فيها بودي أعقب عليها

عجبي على من يحكم أن شخص منافق أو مرائي

والله الواحد المطلع على النوايا وماتخفي الصدور , وليس هم الذين يعلمون محل النيه
بقلبه هل كان ذلك نفاق أو غير ذلك
هل شققنا على قلوب الناس حتى نجزم أن ذلك نفاق أو غير ذلك إذا رأينا شخص
محافظ في أمور وأمور أخرى لا
بأي حق نحكم على الآخرين ماتخفي السرائر
عجبي ,

الميسم
21-07-12, 01:09 AM
صباحك سكر ميسوو وكل عام وأنتي بخير ^^


معليش إسمحي لي بهالمداخله بردك على أسير أثرتي نقطه مهمه كثيراً من الناس من يتساهل فيها بودي أعقب عليها

عجبي على من يحكم أن شخص منافق أو مرائي

والله الواحد المطلع على النوايا وماتخفي الصدور , وليس هم الذين يعلمون محل النيه
بقلبه هل كان ذلك نفاق أو غير ذلك
هل شققنا على قلوب الناس حتى نجزم أن ذلك نفاق أو غير ذلك إذا رأينا شخص
محافظ في أمور وأمور أخرى لا
بأي حق نحكم على الآخرين ماتخفي السرائر
عجبي ,




أهلين تالين وصباحك ورد
وأنت بصحة وسلامة يارب


صحيح كلامك تالين
قبل أن نحكم لابد أن نتريث وإن كان الشخص نفسه أحيانًا هو من يثير الشكوك حوله
ولكن حتى لو أخذنا عنه فكرة أو كونا عنه رأي وانطباع متى كان بيننا وبين أنفسنا
فهو أفضل من فضحه ..
ولكن أن نحسن الظن على الدوام فهذا محال , نبقى بشر وصفتنا النقصان
المهم أن لا نجزم تمامًا به ولا نفضحه
ولكن ما يقع في القلب يقع وبالرغم عنا ..
ونسأل الله ألا يؤاخذنا ..

امير مهذب
21-07-12, 01:43 AM
فيه إختلاف كبير في المسألة هذه

والجزم برأي واحد

وإتخاذه للوعظ والتخويف , أراهُ خطأ رُبمَا

فارس السعيد
21-07-12, 06:04 AM
اللحين اكثر 95% من علماء المسلمين يقولون لايكفر تارك الصلاة
إلا اذا كان منكر لها انكاراً وجاحداً لوجوبها

وفوق هذا حتى الـ 5% يقولون يكفر اذا كان هاجر للصلاة نهائياً
ولا يكفر من الباب للطاقه لابد يكون قاضياً وبعد استتابه واقامة حجه


اللحين نضرب 95% من اقول جمهور العلماء ورأي المذاهب الثلاثه في حكم تارك الصلاة
نضرب بها عرض الحائط ونأخذ بالراي القليل الي لايمثل 5%


ناس متعطشه للتكفير لا اكثر ولا اقل وابن عثيمين ماقصد تكفيره على طول
وفي النهاية ابن عثيمين كلامه مو كلام رسول علشان نأخذ فيه وهو ليس اكثر عالم ضمن
مئات علماء المسلمين ان كان كلامه يوافق القلب اخذنا به واذا ماوفق القلب وحجة الدليل
ضربنا به وبغيره عرض الحائط

تااالين
21-07-12, 05:12 PM
أهلين تالين وصباحك ورد
وأنت بصحة وسلامة يارب


صحيح كلامك تالين
قبل أن نحكم لابد أن نتريث وإن كان الشخص نفسه أحيانًا هو من يثير الشكوك حوله
ولكن حتى لو أخذنا عنه فكرة أو كونا عنه رأي وانطباع متى كان بيننا وبين أنفسنا
فهو أفضل من فضحه ..
ولكن أن نحسن الظن على الدوام فهذا محال , نبقى بشر وصفتنا النقصان
المهم أن لا نجزم تمامًا به ولا نفضحه
ولكن ما يقع في القلب يقع وبالرغم عنا ..
ونسأل الله ألا يؤاخذنا ..


أختلف مع كلامك جملة وتفصيلاً
لأنه ليس لنا الحق بأن نقيم أفعال الآخرين إذا كانت نفاقاً أم لا فالمطلع على النوايا هو الله سبحانه
فأنا حينما أرى شخص في أغلب الأمور ليس بذلك المحافض
وفي غيرها أجده قمه ينصح ويرشد ويدعو الى الخير ويدعو الى الله
فذلك يعطيني فكره أنه يريد الأجر من الله وليس أجراً من الناس ولاشكورا
يعني ممكن يكون شخص عاصي ولكنه يريد بنفس الوقت أن يكون عضو فعال بالمجتمع وهنا نشد على يده
بالنسبة لي لا أكترث بما يفعله الآخرين وأقيم اذا كان نفاقاً أم رياء
فهذا لايعنيني بتاتاً البته
:gm741:

المستفيد المفيد
16-08-12, 03:22 AM
تتذكرون هذا الموضوع اللي نزلته في بداية شهر رمضان هذا

صدق الله :
( اياما معدودات )

كم من صائم ممن تركوا الصلاة ليس لهم من صيامهم الا الجوع والعطش

عودوووووووا الى الدين بالتوبة والعودة للصلاة يا تاركي الصلاة