المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واخيرا وصل مرسي


الفراعنة
12-07-12, 12:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عسل عسل مرسي وصل





المليك يقيم مأدبة عشاء لفخامته.. وولي العهد في مقدمة مستقبليه
خادم الحرمين والرئيس المصري يبحثان سبل تعزيز مجالات التعاون ومواقف البلدين من التطورات الإقليمية والدولية





http://www.al-jazirah.com/2012/20120712/ln_270_1.jpg

http://www.al-jazirah.com/images/next_arrow.gif


http://www.al-jazirah.com/2012/20120712/ln_270_1.jpg http://www.al-jazirah.com/2012/20120712/ln_270_2.jpg http://www.al-jazirah.com/2012/20120712/ln_270_3.jpg http://www.al-jazirah.com/2012/20120712/ln_270_4.jpg

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في قصره بجدة مساء أمس أخاه فخامة الرئيس محمد مرسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة وقد عقد الملك المفدى وفخامة الرئيس المصري جلسة مباحثات رحب في بدايتها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بفخامة الرئيس محمد مرسي ومرافقيه، متمنياً لهم طيب الإقامة في المملكة العربية السعودية. كما هنأه بمناسبة تسلمه مهام منصبه بعد انتخابه رئيساً لجمهورية مصر العربية ، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يوفقه لخدمة دينه ووطنه وأمته.

من جهته أعرب فخامة الرئيس محمد مرسي عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على دعوته الكريمة له لزيارة المملكة وعلى حسن الاستقبال وكرم الضيافة ، ناقلاً تحيات وتقدير الشعب المصري الشقيق للملك المفدى. عقب ذلك جرى بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين إضافة إلى مجمل الأوضاع والتطورات التي تشهدها الساحتان الإقليمية والدولية وموقف البلدين الشقيقين منها.

الملك
12-07-12, 12:47 PM
برأي الشخصي وهو رأي ثابت منذ القدم ان المملكة هي راعية للامة العربية شئنا ام ابينا رغم اختلاف اراء القراء بين محب للملكة وبين معادي وبين من له راي اخر ولكن الثلاثون سنة الماصية اثبتت ان سياسة المملكة هي سياسة حكيمة ومنها كان صوابا فعلته المملكة بأن دعت الرئيس المصري الجديد للحضور الى المملكة من باب تبادل وجهات النظر والسيرة المستقبيلة ونهج مصر ودورها العربي المستقبلي ولفهم وجهات نظر المملكة بكل النزعات العربية التي لا ولن تنتهي ابد الدهر... ولهذا كان لزاما علينا ان نقف اجلالا واحتراما لقرارات المملكة حكومة وشعبا

اخوكم المحب الملك