المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حادثة وقعت معي


الملك
11-07-12, 08:15 AM
احبتي الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبراكته
وبعد الصلاة والسلام على سيد المرسلين اقول
ونحن نستقبل شهر الفضيلة والرحمة اسرد لكم هذه الحادثة التي حدثت معي وانا بطلها ولم يرويها احد لي عسى ان تنفعنا جميعا في رمضان شهر الصدقات والخيرات
سنة 2007 وبعد رحلة عذاب في غياهب ؟؟؟؟؟ اجبرت على الهجرة من بلدي القاسي العراق وكلي شرف اني لم اخنع ولم اذل لاحد هجرت مجبرا لا بطرا الى سوريا وعند خروجي من الجامع كان هناك رجل فقير يستجدي الناس فيقول صدقة بعشرة امثالها ويبكي وكان معه طفل صغير في حضنه ... شدني الموقف جدا فسالته ما بلك يا شيخ قال هذا الطفل له في الشهر ابرة يضربها فتتحسن حالته لانه مصاب بالصرع وموعد الابرة قد مضا عليه يومان ولا مال لي
فقلت له كم سعر الابرة قال 1000 ليرة( تعادل 20 دولار ) في حينها واقسم لكم لم تكن ملكيتي في سوريا يومها وفي الغربة سوى الف ليرة في جيبي وانا صاحب عائلة كبيرة تريد الاكل واللبس فقلت له اين المشفى قال في الشام في المزة قلت له ولتأكيد مصداقيته ااخذك للمشفى ونضرب الابرة ولكن التاكسي عليك والابرة علي ففرح واوقفنا تاكسي وركبنا وتوجهنا الى المشفى ودار نفس الحديث مع السائق حيث اردت ان احرك مشاعره وطيلة الطريق احدثه عن الطفل المريض
فقال السائق عند وصولنا
خيو كلام حلو بس انا وولادي اولا بالمصاري الله يجيرنا يا رب
دخلنا المشفى وذهبت معه الى الطبيب واخبرته عن الابرة فقال انا موظف وكنت اتمنى ان اساعده ولكن تعرف قوانين البلد فضربنا الابرة وخرجت من المشفى فرحا جدا بمعنى الكلمة وصلت شقتي وزوجتي بأنتظار الخضرة واللحوم وما شابه من متطلبات البيت دخلت خالي الوفاض قالت لم تجلب لي اي شيء للماكل سردت لها الحادثة قالت يا رجل نحن في بلاد الغربة والمال في الغربة وطن ولا نعرف احد هنا من اين ستدبر امور المعيشة الى ان يصلك المدد قلت لا اعرف ولكني سمعته يقول صدقة بعشرة امثالها
لم تقتنع زوجتي بكلامي وخرجت من المنزل متضايقا جدا كنت في العراق اذا دخلت السوق واشتريت بالف دولار ولم اكن احمل المال فلا احد يداعيني لاني معروف والان انا في الغربة من يقبل بذلك فسرت بلا هدى في شوارع المدينة الضيقة وخرجت الى شارع فيه ترعة ماء واشجار جميلة انفه عن كرب نفسي ويعد مسير اكثر من ساعة وقفت سيارة وترجل منها رجل ونظر الي وابتسم لم اعرفه في بداية الامر فقد عرفني سلفا وتقرب مني فعرفته انه احد اصدقائي القدامى في العراق كان صاحب شركة كبيرة وقديرة في العراق كنت اساعده في اعمال بعض المخططات الهندسية وحسب خبرتي وكان هناك موضوع قديم بيني وبينه لم ينتهي على خير فزعلت منه المهم قبلني بالاحضان وصعدنا في سيارته نلعن الغربة وما حل بنا فقال انه رتب امور شركته في الاردن ولبنان وسوريا والعمل جاري على الف خير واخبرته بحالي وما حل بي فقال لي لك عندي دين وان الاون ان ارده اليك فذكرني بالعمل القديم واخرج من جيبه 2000 دولار قال هذا حق وانت تستحقه بلا منية وانت اخي وقال انا مسافر غدا الى اوربا ولي شقة مؤجرة لا زلت اطلب ايجار عشرة اشهر فتعال اسكنها انت واهلك ( كنت ادفع الايجار شهر بشهر)

لا اطيل عليكم
ما رده الله لي من تلك ا2000 ليرة هو 2000 دولار
وايجار عشرة اشهر
المتمعن بعلم الرياضيات يرى ان العشرة اضعاف هي القاسم المشترك
هذا هو ربنا الكريم هذا هو الله الحي القيوم الذي لا ينسى وعده وعبده
اخوتي الكرام مجرد قصة ارويها لكم ونحن نتهيأ لشهر الرحمة والصدقة والبركة
فاكثروا من صداقتكم لانها عند الله كبير
فصدقة بعشرة اضعافها ان شاء الله

آسيه
11-07-12, 08:22 AM
موقف رائع تتجلى فيه كل معاني الإنسانيه..
نعم إنه الوعد الحق وهل يخلف الله وعده..

سبحانك ربي ما أكرمك..

كثر الله من أمثالك..وشكرا لك أخي على سرد قصتك..
الف شكر..

طايل
11-07-12, 08:24 AM
لا اقول الا


سبحان الله لا اله الا الله

عنفوآآن
11-07-12, 08:39 AM
وعد الله حق

ومن صدق مع ربه صدق ربه معه
فهنيئا للصادقين برحمة ربهم وجميل إحسانه

بلا شك قصه فيها من العبر الكثير

اشكرك

غريب الماضي
11-07-12, 08:42 AM
والله أني أصدقك وأنا شخصيا ً تحصل لي مثل هذه المواقف
أقسم بالله إن كلامي مافيه لافضل ولا منه على أحد بإن مرتبي
ليس لي وحده أوزعه على كل محتاج ، الشهر الماضي فقط
أنا من عادتي بعد وجبة الغداء بالعمل أقوم بشراء عصيرات
ومياة وأكلات بسيطة وأقوم بتوزيعها على العمالة التي تعمل
بالشوارع في رصف الطرق بوقت الظهيرة والحرارة تصل الـ50 درجة
وحين عودتي للعمل بحثت عن جوالي لم أجده وأيقنت بأني فقدته
بعد 1 ساعة واحدة ، أتصل علي قريب لي على جوالي الآخر
وذكر لي بإن شخص أتصل من جوالك الأول ويريد أعادته
أتصل به الآن وحدد موعد معه وبالفعل أتصلت به وذهبت
وأعطاني الجوال ولا يرغب مني أي مقابل ، رغم إن الجوال
المفقود سوف يكلفني 1000 ريال تقريبا ً لشراء جوال آخر
ولكن الأهم الأرقام التي فيه فجميعها مرتبة بالعمل ، فسبحان
الله كيف تعطي القليل لله ويعطيك الكثير ، كذلك أنا مواقف كثيرة
حصلت لي يأتيني شعور ويقين بأنها بسبب صدقة أو مداومة على
أذكار صباحية ومسائية .

والله يرزقك من طيبات يالملك ، تستاهل الطيب

مجدلاوي
11-07-12, 08:49 AM
اخي الكريم... هذا بعض عطاء الله في دنيانا الفانية..
فما اخالك لاتعلم بما لك في الاخرة’’’

** اسمح لي ان انقل القصة..

متكي
11-07-12, 10:14 AM
قصة مبكية
واسأل الله الكريم ان يمن على بلاد الرافدين برجل يخاف الله فيهم
وان يمن على بلاد الشام برجل يجز رأس الطاغية طشار الدم وحزبه

ايها المسلم انفق من مال الله الذي عندك لمن يحتاجه فالمال ماله سبحانه وتعالى
وان كنت كريم ايها المسلم فالله اكرم منك ..
ومن اسماء الله تعالى الجواد ،،
شكرا اخي الكريم

الخاشعة لله
11-07-12, 11:28 AM
وهذه القصة مشابهة حدثت مع اهلي ...
في زمن الحصار القوي .. طرقت الباب امرأة

قالت انا اعرفكم .. هم لا يعرفونها ..

زوجي محتاج لنقود ليذهب للطبيب

و هم لديهم في المنزل فقط 2000 دينار عراقي ..

لان الشغل كان متوقف ..
وخاصة الادوات الاحتياطية .. الكل يبحث عن الغذاء

اعطوها 1500 دينار وبقي لديهم فقط 500 دينار

في اليوم التالي ذهبوا الى المحل ولم يبيعوا لفترة ثلاثة اسابيع اي شئ

وفي ذلك اليوم جاء تاجر واشترى منهم بضاعة ب 15 الف دينار عراقي

وهذا رزق كبير في ذلك الوقت .. وقت الحصار

فالله سبحانه وتعالى يضاعف الحسنة بعشرة امثالها

جزاك الله خيرا

اخي عبد الملك

راوي ضما
11-07-12, 12:40 PM
(مانقص مال من صدقة)
الامثلة كثيرة على مثل هذة المواضيع ومتعددة
لاتستغرب تعويض الله سبحانة وتعالي لمن ينفق
فالله وعد المتصدقين باضعاف مضاعفة من الرزق
وخصوصا اذا كانت الصدقة لوجة الله سبحانه وتعالى

ولست للمن والأذى

يقول الحق سبحانة(( قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى ))

فالصدقة الجارية تعويضها في الغالب يكون فوريا

اذكر احد اصدقاء العمل يقص علينا قصة حصلت لة .
يقول في احد الأيام كنت في الطائف وحالتي بالذات في ذاك اليوم كانت صعبة جدا
ومافي جيبي الا 15 ريال كنت بادخل المحطة اعبي فيها بنزين للسيارة
واكمل مشواري للعمل

يقول شوي الا احد المسنين يقف بجانب المحطة ويرفع يدة
فتوقفت لان حالتة بالفعل كانت صعبة وتستحق الوقوف
يقول نزلت وقلت وش عندك
قال عيالي الى وقتك هذا مااكلو اي شيء
وطالع على باب كريم ادور اي شيء ادخل فية عليهم.

يقول احتر وش اقدر اسوي لة
لو اعتذرت منة يمكن تزيد معاناتة معاناة
بعدها حسم الامر واعطاة 15 ريال اللي بجيبة
وراح بسيارتة الى العمل ومافيها الا مايوصلة لهناك
يقول وهوة ماشي وقريب من العمل وفي ورشة اصلاح السيارات فية
سيارة يبون يدخلوها ورشة الاصلاح للسمكرة
ويبون ينزلون البنزين اللي فيها حتى تكون فاضية للاصلاح
قال واحد لصاحبي اذا تبي بنزين جيب السيارة هنا
يقول ماكذبت خبر
وحطيت السيارة وسحب كل البنزين وحطة بسيارتي
وانا مرتاح بان ربك فرجها من هالناحية
على الاقل ترجعني بيتي وبعدها يصير خير
(q30)
يقول دخلت العمل وجلست شوي مع الشباب
الا الاقي واحد من الشباب يسلم علية بحرارة
ويقول ماعرفتني
قال لا والله ماعرفتك
قال ياشيخ انا صاحبك فلان درست معاك في دورة تدريبية في مجال العمل
قال اتذكرة بس موب بالمرة لان الموقف كان قبل اكثر من خمس سنوات
قال الله يحييك ونتشرف والله
اليوم الغعدا عندي
يقول اقولها واقول ياررب مايوافق لان الوضع موب ذاك الزود والحلة ماااش\
(q30)
المهم يقول اعتذر وقال جمايلك يالطيب هلينا قديمة ومعروقة وهذا حقك
يقول طلع خمسمائة ريال واعطاني اياها
قلت خير وش ذي
قال انا على هذيك الايام تسلفت منك هذا المبلغ ولا عاد لقيت لك أثر
والحمد لله اني قابلتك وهذا حقك .
يقول والله انتي اخذتها وودي اسلم براسة من الفرحة
وربك فك لي ازمة كنت باتعب كثير حتى اعدل فيها وضعي

وقيس على مثل هذة الامثلة كثير
طالت السالفة في المعذرة
(qq115)