المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسئلة عن العرب العاربة والمستعربة


طايل
01-07-12, 01:02 AM
عرب عاربة وعرب مستعربة

مقولة دائما ً نسمعها !!

السؤال الذي يطرح نفسه للإجابة على تلك المقولة

أول من تكلم العربية من هو ؟

من هو أبو العرب ؟

ماذا كانت لغة أهل اليمن ؟

عندما تجيبون على هذه الأسئلة يتضح لكم أن أصل العرب مغلوط فيه

أوليس الرسول صلى الله عليه وسلم من العرب

وقد بشر به الأنبياء من قبل وأن هناك نبي عربي سوف يخرج

ومن هم أول من قال عرب عاربة ومستعربة ألم يقل ذلك يهود اليمن من أجل التشكيك في عروبة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم




الأسئلة هذه طرحها علي شخص ذهب فترة من الزمن إلى اليمن وقراء التاريخ والمخطوطات وهو مرجع كثير من العلوم

عندما طرح علي الأسئلة أيقنت أن المقولة التي كنا نتداولها عن أصل العرب خاطئة


اخوكم طايل

اسير المنتديات
01-07-12, 01:05 AM
:cl: ياساااااتر :cl:

طايل
01-07-12, 01:07 AM
:cl: ياساااااتر :cl:



وش بلاك ياولد

اسير المنتديات
01-07-12, 01:16 AM
وش بلاك ياولد



بلاك بيري كييرف (hjh)

عنفوآآن
01-07-12, 05:39 AM
مرحبا ..




كلامك صحيح .. 100% وأنا أتفق معك ..

قصة العرب عاربه ومستعربه غير صحيحه

وإلا كيف يكون النبي من العرب المستعربه بينما في الأثر

والكتب السماويه تخبر بأن خاتم الأنبياء عربي .

هناك تضارب واضح بين حقيقتين .. :whwhwh:



تحياتي

الشيخـــــه شجـــــون
01-07-12, 08:00 AM
عرب عاربة وعرب مستعربة

مقولة دائما ً نسمعها !!

السؤال الذي يطرح نفسه للإجابة على تلك المقولة

أول من تكلم العربية من هو ؟

هو ابن سيدنا ابراهيم سيدنا اسماعيل عليهم السلام.

من هو أبو العرب ؟

هوسيدنا إبراهيم عليه السلام

ماذا كانت لغة أهل اليمن ؟

اللغه الحميريه

عندما تجيبون على هذه الأسئلة يتضح لكم أن أصل العرب مغلوط فيه

أوليس الرسول صلى الله عليه وسلم من العرب

وقد بشر به الأنبياء من قبل وأن هناك نبي عربي سوف يخرج

ومن هم أول من قال عرب عاربة ومستعربة ألم يقل ذلك يهود اليمن من أجل التشكيك في عروبة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم




الأسئلة هذه طرحها علي شخص ذهب فترة من الزمن إلى اليمن وقراء التاريخ والمخطوطات وهو مرجع كثير من العلوم

عندما طرح علي الأسئلة أيقنت أن المقولة التي كنا نتداولها عن أصل العرب خاطئة


اخوكم طايل





نقلت لك هذا الرد عن هذه الجزئيه

لقد كذب اليهود قديمآ وكتبوا في كتبهم الأكاذيب الخبيثة التي ليس دليل ولا سند صحيح
ومن أشهر أكاذيبهم " العرب المستعربة "
وهذة المقولة الخبيثة اليهودية (العرب المستعربة) قصدها الطعن في نسب العدنانيون
وبالذات قصدها الطعن في نسب سيد الخلق أجمعين محمد العربي العدنان عليه الصلاة والسلام
الحقيقة أنه يوجد عرب بائدة وعرب عاربة فقط ولا يوجد عرب مستعربة
أما العرب البائدة هم قوم هود وصالح عليهما السلام وهم عرب ولكن ليسوا عرب مثلنا
ولم تكن عربيتهم مثل عربيتنا وهذة حكمة من الله عز وجل
أما العرب العاربة هم العرب القحطانيون والعرب العدنانيون
وهم جميعآ من نسل سيدنا إسماعيل عليه السلام
وجرهم أحدى بقايا العرب البائدة وهي أيضآ أنقرضت وفنت ولم يعد لها وجود منذ ألاف السنين وهذة حكمة من الله عز وجل
وإسماعيل النبي عليه السلام تعلم لغة جرهم العربية وهذة اللغة لم تكن كلغتنا العربية الحالية
فلغة جرهم العربية فيها خليط من اللغات الغير العربية فجعل الله عز وجل إسماعيل آيه دليلآ
على صدقه وصدق نبوته الشريفة فعلمه الله عز وجل أسرار اللغة العربية الصحيحة وهي لغة القرأن الكريم
فصار إسماعيل عليه السلام آيه لجرهم ولغة إسماعيل العربية التي تعلمها من الله عز وجل هي أحدى معجزاته عليه السلام
وقد تزوج سيدنا وجدنا إسماعيل عليه السلام من جرهم وجرهم تعلمت اللغة العربية الصحيحة من إسماعيل عليه السلام
وقد أنجب إسماعيل عليه السلام أولاد من زوجته الكريمة الجرهمية
ومن أحفادة قحطان وعدنان وهما الان شعبين عربيين من نسل اسماعيل النبي صلى الله عليه وسلم
وجرهم كلها انقرضت وفنت وهذة حكمة الله عز وجل
وعليه نقول بعد الاتكال على الله عز وجل \
أن جميع العرب هم من نسل اسماعيل عليه السلام قحطان وعدنان وهم العرب العاربة
اماالعرب المستعربة هي كذبة يهودية كافرة خبيثة ليس لها وجود وانما هي من اساطير اليهود أحفاد القردة والخنازير
واكدت ما قاله الرسول عليه الصلاة والسلام لخزاعة الازدية (ارمو بني اسماعيل فان اباكم كان راميا)
وكذلك ما روي عن ابوهريرة في قوله للانصار (الاوس والخزرج الازديون) هكذا كانت امكم يابني ماء السماء
(ويقصد هاجر ام اسماعيل عليه السلام) ويقصد ببني ماء السماء ابناء عمرو الملطوم الازدي
ملك سد مارب
واكد العلم الحديث ان العرب بعدنانيتهم وقحطانيتهم
ينتمون لـ : السلاله او ( هابلوجروب j1 )

ف احبتي تقسيم العرب الى - عاربه + مستعربه باااااااااااااطل
كلنا من ادم وادم من التراب
ولاكن هذا شيئ مخزي ان يضحك اليهود على بعض العرب
بقصد الطعن في نسب الحبيب صلى الله عليه وسلم

العربي - العدناني

ابن الخطيب
01-07-12, 10:11 AM
لقد سبق لي وأن طرحت موضوع في أحد المنتديات ووجد اقبالا كبيرا حتى أن الردود تجاوزت 140 ردا وفي طرحي هذا ذكرت أنه لا يوجد عرب عاربه أو مستعربه أو حتى عرب بائده .. ولندخل في الموضوع..
العرب هو لقب وليس اسما لجد واحد يجمعهم .. فقد أطلق جيرانهم هذا اللقب عليهم أي على سكان الجزيرة العربية بمختلف أجناسهم ..
والتحليل النوي الآن أظهر أن العرب على سلالات عدة J , E , T , R , G , A و غيرها مما يدل على تنوع الأجناس فيها .. وكتب التاريخ القديمة والتي لا زالت آثارها باقية والتي تتحدث عن العاربة والمستعربة والبائدة أصبحت من الذكريات .. فيجب علينا أن نصحح هذا التاريخ بموجب ما لدينا من معطيات مستعينين بنتائج الحمض النووي dna...
ربما لي عودة

ساري نهار
01-07-12, 10:21 AM
إبراهيم عليه السلام

بأي لغة كان يتحدث ؟


.
.
.

إذا فيه إجابه دقيقة ،،،، سيكون البحث أسهل في هذا الموضوع

خيّال مزينة
01-07-12, 10:29 AM
موضوع جميل لي عوده ياطايل

ابن الخطيب
01-07-12, 12:40 PM
إبراهيم عليه السلام


بأي لغة كان يتحدث ؟


.
.
.

إذا فيه إجابه دقيقة ،،،، سيكون البحث أسهل في هذا الموضوع



حسب مطالعاتي فإن النبي إبراهيم عليه السلام كان عربيا فلا بد أنه كان يتحدث بالعربية ولكن يمكن بلهجة مختلفة بعض الشيء
كما هي اللهجات العربية المتعددة القديمة ..

فهو عربي لأنه اساسا من ضمن المنطقة العربية الجغرافية للجزيرة العربية .. وجاء في سفر التنيه : كان إبراهيم آراميا وكثير من المصادر فسرت أراميا أي : عربيا .

ساري نهار
02-07-12, 01:17 AM
حسب مطالعاتي فإن النبي إبراهيم عليه السلام كان عربيا فلا بد أنه كان يتحدث بالعربية ولكن يمكن بلهجة مختلفة بعض الشيء
كما هي اللهجات العربية المتعددة القديمة ..

فهو عربي لأنه اساسا من ضمن المنطقة العربية الجغرافية للجزيرة العربية .. وجاء في سفر التنيه : كان إبراهيم آراميا وكثير من المصادر فسرت أراميا أي : عربيا .


إبراهيم عليه السلام ولد في بابل و قيل أنه كان يتكلم بالسريانية والعبرانية كما ذكره العيني في شرح البخاري وابن سعد في الطبقات والطبري في التاريخ، وهو قد أرسل أولاً إلى أهل بابل الذين كان يتملك عليهم النمرود، وكان يسكنها الكلدانيون ثم ذهب إلى الشام والحجاز وانتشرت ملته فيهما ..... ( المصدر : إجابات Google) ...


.
.
.

.
.



بسم الله الرحمن الرحيم

( يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض الملك القدوس العزيز الحكيم ( 1 ) هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ( 2 ) وآخرين منهم لما يلحقوا بهم وهو العزيز الحكيم ( 3 ) ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ( 4 ) )

يخبر تعالى أنه يسبح له ما في السماوات وما في الأرض ، أي : من جميع المخلوقات ناطقها وجامدها ، كما قال : ( وإن من شيء إلا يسبح بحمده ) [ الإسراء : 44 ]

ثم قال : ( الملك القدوس ) أي : هو مالك السماوات والأرض المتصرف فيهما بحكمه ، وهو ( القدوس ) أي : المنزه عن النقائص ، الموصوف بصفات الكمال ( العزيز الحكيم ) تقدم تفسيره غير مرة .

وقوله تعالى : ( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم ) الأميون هم : العرب كما قال تعالى : ( وقل للذين أوتوا الكتاب والأميين أأسلمتم فإن أسلموا فقد اهتدوا وإن تولوا فإنما عليك البلاغ والله بصير بالعباد ) [ آل عمران : 314 ] وتخصيص الأميين بالذكر لا ينفي من عداهم ، ولكن المنة عليهم أبلغ وآكد ، كما في قوله : ( وإنه لذكر لك ولقومك ) [ الزخرف : 44 ] وهو ذكر لغيرهم يتذكرون به . وكذا قوله : ( وأنذر عشيرتك الأقربين ) [ الشعراء : 214 ] وهذا وأمثاله لا ينافي قوله تعالى : ( قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعا ) [ الأعراف : 158 ] وقوله : ( لأنذركم به ومن بلغ ) [ الأنعام : 19 ] وقوله إخبارا عن القرآن : ( ومن يكفر به من الأحزاب فالنار موعده ) [ هود : 17 ] ، إلى غير ذلك من الآيات الدالة على عموم بعثته صلوات الله وسلامه عليه إلى جميع الخلق أحمرهم وأسودهم ، وقد قدمنا تفسير ذلك في سورة الأنعام ، بالآيات والأحاديث الصحيحة ، ولله الحمد والمنة .

[ ص: 116 ]

وهذه الآية هي مصداق إجابة الله لخليله إبراهيم حين دعا لأهل مكة أن يبعث الله فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة . فبعثه الله سبحانه وتعالى وله الحمد والمنة ، على حين فترة من الرسل ، وطموس من السبل ، وقد اشتدت الحاجة إليه ، وقد مقت الله أهل الأرض عربهم وعجمهم ، إلا بقايا من أهل الكتاب - أي : نزرا يسيرا - ممن تمسك بما بعث الله به عيسى ابن مريم عليه السلام ; ولهذا قال تعالى : ( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين ) وذلك أن العرب كانوا قديما متمسكين بدين إبراهيم الخليل عليه السلام فبدلوه وغيروه ، وقلبوه وخالفوه ، واستبدلوا بالتوحيد شركا وباليقين شكا ، وابتدعوا أشياء لم يأذن بها الله وكذلك أهل الكتابين قد بدلوا كتبهم وحرفوها وغيروها وأولوها ، فبعث الله محمدا صلوات الله وسلامه عليه بشرع عظيم كامل شامل لجميع الخلق ، فيه هدايتهم ، والبيان لجميع ما يحتاجون إليه من أمر معاشهم ومعادهم ، والدعوة لهم إلى ما يقربهم إلى الجنة ، ورضا الله عنهم ، والنهي عما يقربهم إلى النار وسخط الله . حاكم ، فاصل لجميع الشبهات والشكوك ، والريب في الأصول والفروع . وجمع له تعالى ، وله الحمد والمنة جميع المحاسن ممن كان قبله ، وأعطاه ما لم يعط أحدا من الأولين ، ولا يعطيه أحدا من الآخرين ، فصلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين .

المصدر : تفسير القران العظيم لابن كثير
.
.
.
.

.
.
.

يمكن لنا أن نتأمل قليلا ، فليس من المنطق أن يدعوا الله ابراهيم عليه السلام بأن يبعث لهم رسولا منهم ،،، بينما إبراهيم تقول أنه عربي ،،،، فتصبح عروبه إبراهيم عليه السلام هنا متناقضه مع الدعاء الذي ورد ....

طايل
02-07-12, 03:45 AM
مرحبا ..






كلامك صحيح .. 100% وأنا أتفق معك ..

قصة العرب عاربه ومستعربه غير صحيحه

وإلا كيف يكون النبي من العرب المستعربه بينما في الأثر

والكتب السماويه تخبر بأن خاتم الأنبياء عربي .

هناك تضارب واضح بين حقيقتين .. :whwhwh:




تحياتي



نعم اختي الفاضله

عندما بعث الله محمد صلى الله عليه وسلم من العرب وكان اليهود حاقدين وناقمين لانهم كانوا يتمنون ان يكون منهم فحاولوا الهمز واللمز كعادتهم بالتشكيك في النسب وقالوا عرب اربة وعرب مستعربة وسرت هذه المقولة بين الناس لكن الأجابة على الأسئلة اعلاه تدمغ مقولتهم بالحجة الواضحة البينة

طايل
02-07-12, 03:48 AM
نقلت لك هذا الرد عن هذه الجزئيه

لقد كذب اليهود قديمآ وكتبوا في كتبهم الأكاذيب الخبيثة التي ليس دليل ولا سند صحيح
ومن أشهر أكاذيبهم " العرب المستعربة "
وهذة المقولة الخبيثة اليهودية (العرب المستعربة) قصدها الطعن في نسب العدنانيون
وبالذات قصدها الطعن في نسب سيد الخلق أجمعين محمد العربي العدنان عليه الصلاة والسلام
الحقيقة أنه يوجد عرب بائدة وعرب عاربة فقط ولا يوجد عرب مستعربة
أما العرب البائدة هم قوم هود وصالح عليهما السلام وهم عرب ولكن ليسوا عرب مثلنا
ولم تكن عربيتهم مثل عربيتنا وهذة حكمة من الله عز وجل
أما العرب العاربة هم العرب القحطانيون والعرب العدنانيون
وهم جميعآ من نسل سيدنا إسماعيل عليه السلام
وجرهم أحدى بقايا العرب البائدة وهي أيضآ أنقرضت وفنت ولم يعد لها وجود منذ ألاف السنين وهذة حكمة من الله عز وجل
وإسماعيل النبي عليه السلام تعلم لغة جرهم العربية وهذة اللغة لم تكن كلغتنا العربية الحالية
فلغة جرهم العربية فيها خليط من اللغات الغير العربية فجعل الله عز وجل إسماعيل آيه دليلآ
على صدقه وصدق نبوته الشريفة فعلمه الله عز وجل أسرار اللغة العربية الصحيحة وهي لغة القرأن الكريم
فصار إسماعيل عليه السلام آيه لجرهم ولغة إسماعيل العربية التي تعلمها من الله عز وجل هي أحدى معجزاته عليه السلام
وقد تزوج سيدنا وجدنا إسماعيل عليه السلام من جرهم وجرهم تعلمت اللغة العربية الصحيحة من إسماعيل عليه السلام
وقد أنجب إسماعيل عليه السلام أولاد من زوجته الكريمة الجرهمية
ومن أحفادة قحطان وعدنان وهما الان شعبين عربيين من نسل اسماعيل النبي صلى الله عليه وسلم
وجرهم كلها انقرضت وفنت وهذة حكمة الله عز وجل
وعليه نقول بعد الاتكال على الله عز وجل \
أن جميع العرب هم من نسل اسماعيل عليه السلام قحطان وعدنان وهم العرب العاربة
اماالعرب المستعربة هي كذبة يهودية كافرة خبيثة ليس لها وجود وانما هي من اساطير اليهود أحفاد القردة والخنازير
واكدت ما قاله الرسول عليه الصلاة والسلام لخزاعة الازدية (ارمو بني اسماعيل فان اباكم كان راميا)
وكذلك ما روي عن ابوهريرة في قوله للانصار (الاوس والخزرج الازديون) هكذا كانت امكم يابني ماء السماء
(ويقصد هاجر ام اسماعيل عليه السلام) ويقصد ببني ماء السماء ابناء عمرو الملطوم الازدي
ملك سد مارب
واكد العلم الحديث ان العرب بعدنانيتهم وقحطانيتهم
ينتمون لـ : السلاله او ( هابلوجروب j1 )

ف احبتي تقسيم العرب الى - عاربه + مستعربه باااااااااااااطل
كلنا من ادم وادم من التراب
ولاكن هذا شيئ مخزي ان يضحك اليهود على بعض العرب
بقصد الطعن في نسب الحبيب صلى الله عليه وسلم

العربي - العدناني


شكرا على التفضل والإجابة على الأسئلة التي يتهرب منها الكثير فهناك اقوام بطبيعتهم جدليين لكن عندما تطرح عليهم هذه الأسئلة يلتفون ويحاولون التهرب منها بالجدل وكثرة السين والجواب لكن عند الاصرار عليها والبحث عن إجابتها تجدهم يغيرون الموضوع


شكرا للنقل للفائدة

طايل
02-07-12, 03:51 AM
لقد سبق لي وأن طرحت موضوع في أحد المنتديات ووجد اقبالا كبيرا حتى أن الردود تجاوزت 140 ردا وفي طرحي هذا ذكرت أنه لا يوجد عرب عاربه أو مستعربه أو حتى عرب بائده .. ولندخل في الموضوع..
العرب هو لقب وليس اسما لجد واحد يجمعهم .. فقد أطلق جيرانهم هذا اللقب عليهم أي على سكان الجزيرة العربية بمختلف أجناسهم ..
والتحليل النوي الآن أظهر أن العرب على سلالات عدة j , e , t , r , g , a و غيرها مما يدل على تنوع الأجناس فيها .. وكتب التاريخ القديمة والتي لا زالت آثارها باقية والتي تتحدث عن العاربة والمستعربة والبائدة أصبحت من الذكريات .. فيجب علينا أن نصحح هذا التاريخ بموجب ما لدينا من معطيات مستعينين بنتائج الحمض النووي dna...
ربما لي عودة

إضافة جميلة

وحياك اخوي مرة اخرى

moneeeb
02-07-12, 11:18 AM
عرب عاربة وعرب مستعربة

مقولة دائما ً نسمعها !!

السؤال الذي يطرح نفسه للإجابة على تلك المقولة

أول من تكلم العربية من هو ؟

من هو أبو العرب ؟

ماذا كانت لغة أهل اليمن ؟
[/size][/font][/right]

(asj)

مدري ايش هدف الموضوع, حاسس فيه عنصرية (qq122)

فالشرف و الاخلاق ليست في العرق و لكن فى الاعمال,

العلماء مثل ابن كثير و ابن جرير تحدث عن هذة المواضيع و من العلماء الذين اقرو التصنيفات التى ازعجتك ( عرب عاربة و مستعربة) و شخصيا ما تفرق معى كثير

اجوبة لاسألتك

اول من تحدث العربية يقال اسمه يعرب بن قحطان و الله اعلم.

و من العرب العاربة " عاد وثمود وطسم وجديس وأميم وجرهم و غيرهم"

و المستعربة كل من تعلم العربية مثل سيدنا اسماعيل

و هناك نقاشات حول اصل سيدنا ابراهيم, هل هو كلدانى, اشورى, سريانى, كنعاني...

يقال انه ولد في قرية او مدينة اسمها "اورو" او " اور" و هذة منطقة كردية

و لا احد عنده الحقيقة المطلقة

و اعتقد اختلاط الانساب هو قمة الشرف...فتجد الشخص يجمع من كل الحضارات, شيئ جميل

و التاريخ يظهر لنا اعراق سادت و ابيدت و لم ينفعها اصلها و لكن ما تبقى هو العلم الذى كون لهم حضارتهم و جعل من اعراقهم سيادة

فالعرب لم يكونو شيئ حتى اتى الاسلام و ترك لهم حضارة و الحمد لله

طايل
02-07-12, 12:39 PM
(asj)

مدري ايش هدف الموضوع, حاسس فيه عنصرية (qq122)

فالشرف و الاخلاق ليست في العرق و لكن فى الاعمال,

العلماء مثل ابن كثير و ابن جرير تحدث عن هذة المواضيع و من العلماء الذين اقرو التصنيفات التى ازعجتك ( عرب عاربة و مستعربة) و شخصيا ما تفرق معى كثير

اجوبة لاسألتك

اول من تحدث العربية يقال اسمه يعرب بن قحطان و الله اعلم.

و من العرب العاربة " عاد وثمود وطسم وجديس وأميم وجرهم و غيرهم"

و المستعربة كل من تعلم العربية مثل سيدنا اسماعيل

و هناك نقاشات حول اصل سيدنا ابراهيم, هل هو كلدانى, اشورى, سريانى, كنعاني...

يقال انه ولد في قرية او مدينة اسمها "اورو" او " اور" و هذة منطقة كردية

و لا احد عنده الحقيقة المطلقة

و اعتقد اختلاط الانساب هو قمة الشرف...فتجد الشخص يجمع من كل الحضارات, شيئ جميل

و التاريخ يظهر لنا اعراق سادت و ابيدت و لم ينفعها اصلها و لكن ما تبقى هو العلم الذى كون لهم حضارتهم و جعل من اعراقهم سيادة

فالعرب لم يكونو شيئ حتى اتى الاسلام و ترك لهم حضارة و الحمد لله

اعتذر للاخوان اعلاه فلا اريد التجاوز لكن وجوب طرح سؤال على الحساس

ممكن تعرف لنا العنصرية من وجهة نظرك ؟

ابن الخطيب
02-07-12, 01:23 PM
عودة للموضوع لعل فيها فائدة وإجابة لأخي الفاضل ساري نهار
النقطة الأولى : وهي عدم حصر النبوة في ذرية اسحاق ويعقوب ولكنها محصورة في ذرية إبراهيم عليه السلام .
قال تعالى : {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيِّتهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ}العنكبوت:27
في هذه الآية الكريمة يبين الحق تبارك وتعالى أن النبوة في ذرية النبي إبراهيم عليه السلام وليست خاصة بذرية يعقوب عليه السلام كما كان يراها اليهود وهو الذي جعل البعض منهم لايؤمن بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم ..
وإبراهيم عليه السلام كانت مكة المكرمة له مقصدا فقد أتاها ولابد وأنه كان يعرفها جيدا .. وأنزل بها زوجته هاجر وابنه اسماعيل ..
وعاد لها حيث قام مع ابنه اسماعيل ببناء بيت الله الحرام ..
قال تعالى : ﴿ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ ﴾‏(‏ البقرة‏:127)‏

النقطة الثانية وهو تفسير لكلمة أراميا أرى طرحه هنا بدون مرجع لأنني أكتبه من الذاكرة ولكم الأخذ به أو تركه ..
أرامياً تعني عربيا وهي كما سبق وأن قلت هو تفسير مما ورد في صحاح التنيه : إن إبراهيم كان آراميا
فالهمزة في أول كلمة أراميا تعني أن أصل الحرف ع فأهل المنطقة حتى الآن ينطقون العين ألف .. وهم اخترعوا الهمزة كعين صغيرة للدلالة على أن اصل الحرف عين .. أما الميم في كلمة أ راميا فاصلها باء فيمكن استبدال حرف الميم بحرف الباء كما ورد في كلمة مكة في القرآن الكريم الآية 14 من سورة آل عمران :
( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=46&ID=463#docu)فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين) (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=46&ID=463#docu)

moneeeb
02-07-12, 04:43 PM
اعتذر للاخوان اعلاه فلا اريد التجاوز لكن وجوب طرح سؤال على الحساس

ممكن تعرف لنا العنصرية من وجهة نظرك ؟


(q39)
العنصرية باختصار, هي التقليل من شأن شخص باقوال او افعال و التمييز ضد مجموعة من البشر بسبب العرق او جنس

و كلامك تفوح منه العتصرية في ظنى

فالعنصري يكره سماع ان هناك عرب عاربة و مستعربة لانه في ظنة الاستعرابي اقل درجة من العارب


فالاصل مختلف فيه و لك ان تميل و تجد ضالتك حسب هواك

فقد ذكرت ان سيدنا ابراهيم كثرة فيه الاقوال و لا احد يستطيع ان يجزم في امرة علية السلام

و لكن الظاهر و الغالب انه ولد بين الاكراد و اهل بابل ( الاريين و الاشوريين)

و الحكمة من الله ان جعلها غامضة حتى يحتار العنصري و يجد نفسة يتخبط غيظا

روابي نجد ..
03-07-12, 02:13 AM
مرحبا ..
لي أكثر من يومين وأنا أبحث واقرأ في النت بخصوص هذا الموضوع ..
هذا خلاصة ماكنت أبحث عنه ..

جاء فى تفسير القرطبى" ج 1 ص 283"قوله : واختلف فى أول من تكلم باللسان العربى ، فروى عن كعب الأحبار أن أول من وضع الكتاب العربى والسريانى والكتب كلها وتكلم بالألسنة كلها آدم عليه السلام ، وقاله غير كعب الأحبار .
فإن قيل : قد روى عن كعب الأحبار من وجه حسن قال : أول من تكلم بالعربية جبريل عليه السلام ، وهو الذى ألقاها على لسان نوح عليه السلام ، وألقاها نوح على لسان ابنه سام . ورواه ثور بن زيد عن خالد بن معدان عن كعب ، وروى عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال " أول من فتق لسانه بالعربية المبينة إسماعيل وهو ابن عشر سنين " وقد روى أيضا : أن أول من تكلم بالعربية يَعْرُب بن قحطان ، وقد روى غير ذلك .
قلنا : الصحيح أن أول من تكلم باللغات كلها من البشر آدم عليه السلام ، والقرآن يشهد له ، قال اللّه تعالى : { وعلم آدم الأسماء كلها}واللغات كلها أسماء ، فهى داخلة تحته ، وبهذا جاءت السنة ، قال صلى الله عليه وسلم " وعلم آدم الأسماء كلها حتى القصعة والقُصيعة" وما ذكروه يحتمل أن يكون المراد به أول من تكلم بالعربية من ولد إبراهيم عليه السلام وإسماعيل عليه السلام ، وكذلك إن صح ما سواه فإنه يكون محمولا على أن المذكور أول من تكلم من قبيلته بالعربية ، بدليل ما ذكرنا ، والله أعلم، وكذلك جبريل أول من تكلم بها من الملائكة وألقاها على لسان نوح بعد أن علَّمها اللّه آدم أو جبريل على ما تقدم .
واللّه أعلم .
وإذا كان القرطبى يرجح أن أول من تكلم بالعربية هو آدم ، فقد ذكر أنه قال الشعر العربى الموزون ، فنقل عن الثعلبى أنه قال عندما تغيرت الأحوال بسبب قتل قابيل لهابيل :
تغيرت البلاد ومن عليها * فوجه الأرض مُغبَرٌّ قبيح تغير كل ذى طعم ولون * وقَلَّ بشاشة الوجه المليح ثم قال : قال القشيرى وغيره قال ابن عباس : ما قال آدم الشعر، وإن محمدا والأنبياء كلهم فى النهى عن الشعر سواء ، لكن لما قتل هابيل رثاه آدم وهو سريانى، فهى مرسية بلسان السريانية أوصى بها إلى ابنه شيث وقال : إنك وصى فاحفظ منى هذا الكلام ليتوارث ، فحفظت منه إلى زمان يعرب بن قحطان ، فترجم عنه يعرب وجعله شعرا . اهـ وفى التعليق على تفسير القرطبى ، قال الآلوسى : ذكر بعض علماء العربية أن فى ذلك الشعر لحنا ، أو إقواء ، أو ارتكاب ضرورة . والأولى عدم نسبته إلى يعرب أيضا لما فيه من الركاكة الظاهرة ، وقال أبو حيان فى "البحر" :
ويروى بنصب "بشاشة" من غير تنوين على التمييز، ورفع "الوجه المليح "وليس بلحن .
هذا ما قال العلماء، وليس فيه نص صحيح ، إنما هو نقل غير مسند، واجتهاد واستنباط ، وذلك لا يوصل إلى حقيقة ، وجهلنا بأول من نطق العربية لا يضر العقيدة وعلمنا به لا يحل مشكلاتنا ، فالأولى عدم الجدال فيه .

أما عن أقسام العرب فأكثر ماقرأت تشير فعلاً أن العرب تنقسم إلى :
عاربة .. ومستعربة ..

______________

هل تقسيم العرب إلى عرب عاربة ومستعربة صحيح ؟ وهل هذا يتعارض مع القرآن أم لا ؟ وهل صحيح أن هذا التقسيم أتى من اليهود ؟

الحمد لله :
توارد الأخباريون والمؤرخون والنسَّابون على تقسيم العرب – من حيثُ القِدَمُ - إلى طبقات ثلاثة : عربٌ بائدة ، وعربٌ عاربة ، وعربٌ مستعربة .
1- أما العرب البائدة : فهم مثل أقوام عاد ، وثمود ، وجديس ، وعبيل ، وجُرهُم ، أطلق عليهم اسم " البائدة " لقدمهم النسبي ، ولاندثارهم قبل الإسلام .
2- وأما العرب العاربة فهم القحطانيون ، أبناء قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح ، كما يذكر ذلك أكثر النسابين .
3- وأما العرب المستعربة أو المتعربة ، ويقال لهم " العدنانيون " ، أو " النزاريون " ، أو " المعديون " ، وهم من صلب سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما الصلاة والسلام ، الذي تزوج من رعلة الجرهمية ، فتعلم منهم العربية ، فسموا المستعربة ، وصار نسلهم من العرب ، واندمجوا فيهم ، وهم ينتسبون إلى عدنان من نسل سيدنا إسماعيل عليه السلام ، غير أن ثمة خلافا كبيرا بين النسابين في عدد الآباء بينهما .

______________

وكتب كثيرة أشارت إلى صحة هذا التقسيم .. فمالضير يافاضل في هذا التقسيم !!


http://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D8%B 9%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9+%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85 %D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D8%A9&source=web&cd=4&ved=0CGwQFjAD&url=http%3A%2F%2Fwww.alajman.net%2Fvb%2Fshowthread .php%3Ft%3D60031&ei=oSjyT9bWOKrM0QWs3ZjtDQ&usg=AFQjCNE02kX3Hly0SQSwFhlN2PNQS6bQdw

__________________


وهذا دليل آخر على أن جمع من الصحابة قال بهذا التقسيم للعرب :
وهو تلك المحاورة التي جرت بين خالد بن الوليد - رضي الله عنه - وبين عدي بن عدي العبادي أثناء حصار الحيرة سنة 12هـ, إذ قال خالد : ( ويْحكم ما أنتم ؟ أعرب ؟ فما تنقمون من العرب ؟ أو عجم !, فما تنقمون من الإنصاف والعدل ؟ )
فقال له عدي : ( بل عرب عاربة ، وأخرى متعربة …) . انظر لهذا الخبر : تاريخ الطبري : 3/361 .

_________________

بالمناسبة ربما أيضاً هذا الرابط مكمل لماسبق ..


http://www.youtube.com/watch?v=8ZriDcviL5M

ذوالحّيات
03-07-12, 07:52 AM
تبادر إلى ذهني سؤال إذا كانت العربية مقصورة على إبراهيم عليه السلام وسلمنا جدلاً بهذا القول وهو وجه واحد ماذا عن آباء أبراهيم عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام فينبغي هنا أن يكونوا عرباً خلصاً ونظل هكذا صعوداً إلى آدم فيتبين لنا بنظرة خاطفة أن الأنبياء عرباً كلهم فكيف نستثني جميع الأمم والأعراق وندفعهم عن العربية إذا كان تصورنا للعربية قائم على هذا الفهم ولأبي عثمان عمرو ابن بحر الجاحظ قول فصل في هذه المسألة حيث أخذها من جميع أطرافها وحاز كل جوانبها ولم يفته شيء خطر على بالي إلا أجاب عنه جواباً وافيا وهو-عندي - أوجه وأقرب إلى العقل والمنطق لإن السؤال الذي بعده
يجد نفسه هكذا فما فوق أبراهيم عجماً وما دونه عرباً كما انه ما فوق كنانة عرباً وما دونها قريشاً

حيث قال- رحمه الله – في معرض رسالته عن مناقب الترك


وقد جعل إسماعيل وهو ابن أعجميين عربياً، لأن الله تعالى لما فتق لهاته بالعربية المبينة على غير التلقين والترتيب، وفطره على الفصاحة العجيبة على غير النشوء والتمرين، وسلخ طباعه من طبائع العجم، ونقل إلى بدنه تلك الأجزاء، وركبه اختراعاً على ذلك التركيب، وسواه تلك التسوية، وصاغه تلك الصيغة، ثم حماه من طبائعهم، ومنعه من أخلاقهم وشمائلهم، وطبعه من كرمهم وأنفتهم وهممهم على أكرمها وأسناها، وأشرفها وأعلاها، وجعل ذلك برهاناً على رسالته، ودليلاً على نبوته، وصار أحق بذلك النسب، وأولى بشرف ذلك الحسب.
وكما جعل إبراهيم أباً لمن لم يلد، فالبنوي خراساني من جهة الولادة، والمولى عربي من جهة المدعى والعاقلة.
ولو أحاط علمنا بأن زيداً لم يخلق من نجل عمرو إلا عهاراً لنفيناه عنه، وإن أيقنا أنه لم يخلق إلا من ماء صلبه.
وكما جعل النبي أزواجه أمهات المؤمنين، وهن لم يلدنهم ولا أرضعنهم. وفي بعض القراءات: " وأزواجه أمهاتهم، وهو أب لهم " على قوله: " ملة أبيكم إبراهيم " ، وجعل المرأة من جهة الرضاع أماً، وجعل امرأة البعل أم ولد البعل من غيرها، وجعل الراب والداً. وجعل العم في كتاب الله أباً. وهم عبيده لا يتقلبون إلا فيما قلبهم فيه.
وله أن يجعل من عباده من شاء عربياً، ومن شاء أعجمياً، ومن شاء قرشياً، ومن شاء زنجياً. كما أن له أن يجعل من شاء ذكراً ومن شاء أنثى، ومن شاء خنثى، ومن شاء أخرجه من ذلك فجعله لا ذكراً ولا أنثى ولا خنثى.
وكذلك خلق الملائكة، وهم أكرم على الله من جميع الخليقة. ولم يجعل لآدم أباً ولا أماً، وخلقه من طين ونسبه إليه، وخلق حواء من ضلع آدم، وجعلها له زوجاً وسكنا.
وخلق عيسى من غير ذكر، ونسبه إلى أمه التي خلقه منها.
وخلق الجان من نار السموم، وآدم من طين، وعيسى من غير نطفة، وخلق السماء من دخان، والأرض من الماء. وخلق إسحاق من عاقر.
وأنطق عيسى في المهد، وأنطق يحيى بالحكمة وهو صبي، وعلم سليمان منطق الطير، وكلام النمل. وعلم الحفظة من الملائكة جميع الألسنة حتى كتبوا بكل خط، ونطقوا بكل لسان. وأنطق ذئب أهبان بن أوس.
والمؤمنون من جميع الأمم إذا دخلوا الجنة، وكذلك أطفالهم والمجانين منهم، يتكلمون ساعة يدخلون الجنة بكلام أهل الجنة، على غير الترتيب والتنزيل، والتعليم على طول الأيام والتلقين. فكيف يتعجب الجاهلون من إنطاق إسماعيل بالعربية على غير تعليم الآباء، وتأديب الحواضن؟ ! وهذه المسألة ربما سأل عنها بعض القحطانية، ممن لا علم له، بعض العدنانية، وهي على حال القحطانية أشد.
فأما جواب العدناني فسلس النظام، سهل المخرج، قريب المعنى؛ لأن بني قحطان لا يدعون لقحطان نبوة فيعطيه الله تعالى مثل هذه الأعجوبة.


إن قلت: وكيف صار أولادهما جميعاً عرباً، مع اختلاف الأبوة؟ قلنا: إن الجزيرة لما كانت واحدة فاستووا في التربة وفي اللغة، وفي الشمائل والهمة، وفي الأنف والحمية، وفي الأخلاق والسجية، فسبكوا سبكاً واحداً، تشابهت الأجزاء وتناسبت الأخلاط، حتى صار ذلك اشد تشابهاً في باب الأعم والأخص، وفي باب الوفاق والمباينة من بعض الأرحام، وجرى عليهم حكم الاتفاق في الحسب، وصارت هذه الأسباب ولادة أخرى حتى تناكحوا عليها، وتصاهروا من أجلها. وامتنعت عدنان قاطبة من مناكحة بني اسحاق، وهو أخو إسماعيل، وجادوا بذلك في جميع الدهر لبني قحطان.
ففي إجماع الفريقين على التناكح والتصاهر، ومنعهما ذلك جميع الأمم، ككسرى فمن دونه، دليل على أن النسب عندهم متفق، وأن هذه المعاني قد قامت عندهم مقام الولادة والأرحام الماسة.

رحمك الله فأنت عندنا عربيٌ قح من أبويين أعجميين على التلقين والتدريب فكيف بغيرهما عند الأنبياء وأبناء الأنبياء



ولله الأمر من قبل ومن بعد

طايل
03-07-12, 01:55 PM
إبراهيم عليه السلام


بأي لغة كان يتحدث ؟


.
.
.

إذا فيه إجابه دقيقة ،،،، سيكون البحث أسهل في هذا الموضوع




الأهم أ اول من تكلم العربية أسماعيل عليه السلام وإليه يرجع العرب

دمت بود اخي

طايل
03-07-12, 01:56 PM
موضوع جميل لي عوده ياطايل


هلا بك اخوي خيّال

ننتظرك

طايل
03-07-12, 02:01 PM
حسب مطالعاتي فإن النبي إبراهيم عليه السلام كان عربيا فلا بد أنه كان يتحدث بالعربية ولكن يمكن بلهجة مختلفة بعض الشيء
كما هي اللهجات العربية المتعددة القديمة ..

فهو عربي لأنه اساسا من ضمن المنطقة العربية الجغرافية للجزيرة العربية .. وجاء في سفر التنيه : كان إبراهيم آراميا وكثير من المصادر فسرت أراميا أي : عربيا .


نعم كلامك في محله من ناحية أراميا

فقد قراءت في اللهجات للدكتور الصيني أن هناك من يجعل من الألف عين فمثلا ً السؤال ينطق السوعال فهذه من لهجات العربية الفصيحة ومثل قتل هناك من ينطقها كتل وهي صحيحة تلك اللهجات ولكن لا يجوز قراءة القرآن بها

اي واحد من الناس
03-07-12, 03:02 PM
لقد اختلف الكثير في ذلك

فالعرب العاربة والمستعربة .... ذكرتها كتب التاريخ لكن

اختلف عليها فريقان غالبيتهم مع ان العرب العاربة هم

القحطانيون .... ولكن في القرآن ذكر ان النبي عربي !

ولكن هل كتب التاريخ التي تنقل لنا اخبار الأمم السابقة

صحيحة بمجملها ....

علماً أن بعض كتاب التاريخ تدخل العاطفة العنصرية في

كتبهم .......

مع اني شخصياً أتفق ان العرب من رجل واحد .....

ساري نهار
03-07-12, 06:30 PM
الفاضل ابن الخطيب و الفاضل طايل
اشكر لكم التوضيح ،،،، فالموضوع فيه خلاف قديم و ليس بجديد و لكن الأغلبيه او الصحيح رأت صحه ذلك التقسيم ( عرب عاربه و عرب مستعربه )

و لعل في مداخلة الأخت / روابي نجد
و مداخله الاخ / ذوالحّيات

ما يرجح ذلك التقسيم لأنهم اضافوا شيء من التوثيق المنقول من بعض المصادر




و هذا نقل آخر من كتاب البدايه و النهاية لابن كثير ( الجزء الثاني حول أخبار العرب ) :









ذكر أخبار العرب


قيل: إن جميع العرب ينتسبون إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام والتحية والإكرام، والصحيح المشهور أن العرب العاربة قبل إسماعيل، وقد قدمنا أن العرب العاربة منهم: عاد، وثمود، وطسم، وجديس، وأميم، وجرهم، والعماليق، وأمم آخرون لا يعلمهم إلا الله كانوا قبل الخليل عليه الصلاة والسلام وفي زمانه أيضا.

فأما العرب المستعربة: وهم عرب الحجاز فمن ذرية إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وأما عرب اليمن: وهم حمير، فالمشهور أنهم من قحطان، واسمه: مهزم، قاله ابن ماكولا.

وذكروا أنهم كانوا أربعة إخوة: قحطان، وقاحط، ومقحط، وفالغ، وقحطان بن هود، وقيل: هو هود، وقيل: هود أخوه، وقيل: من ذريته، وقيل: إن قحطان من سلالة إسماعيل، حكاه ابن إسحاق، وغيره. فقال بعضهم: هو قحطان بن الهميسع بن تيمن بن قيذر بنت ابن إسماعيل، وقيل: غير ذلك في نسبه إلى إسماعيل، والله أعلم.

وقد ترجم البخاري في صحيحه على ذلك، فقال: باب نسبة اليمن إلى إسماعيل عليه السلام:

حدثنا مسدد، حدثنا يحيى، عن يزيد بن أبي عبيد، حدثنا سلمة رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم على قوم من أسلم يتناضلون بالسيوف، فقال:

« ارموا بني إسماعيل، وأنا مع بني فلان » لأحد الفريقين. فأمسكوا بأيدهم.

فقال: « ما لكم؟ ».

قالوا: وكيف نرمي وأنت مع بني فلان؟

فقال: « ارموا وأنا معكم كلكم ».

انفرد به البخاري، وفي بعض ألفاظه: « ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا، ارموا وأنا مع ابن الأدرع ». فأمسك القوم فقال: « ارموا وأنا معكم كلكم ».

قال البخاري وأسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر من خزاعة، يعني وخزاعة فرقة ممن كان تمزق من قبائل سبأ حين أرسل الله عليهم سيل العرم، كما سيأتي بيانه، وكانت الأوس والخزرج منهم، وقد قال لهم عليه الصلاة والسلام:

« ارموا بني إسماعيل » فدل على أنهم من سلالته، وتأوله آخرون على أن المراد بذلك جنس العرب، لكنه تأويل بعيد إذ هو خلاف الظاهر بلا دليل.

لكن الجمهور على أن العرب القحطانية من عرب اليمن وغيرهم، ليسوا من سلالة إسماعيل، وعندهم أن جميع العرب ينقسمون إلى قسمين: قحطانية، وعدنانية ؛ فالقحطانية: شعبان سبأ وحضرموت، والعدنانية: شعبان أيضا ربيعة ومضر، ابنا نزار بن معد بن عدنان، والشعب الخامس وهم: قضاعة مختلف فيهم. فقيل: إنهم عدنانيون.

قال ابن عبد البر وعليه الأكثرون، ويروى هذا عن ابن عباس، وابن عمر، وجبير بن مطعم، وهو اختيار الزبير بن بكار، وعمه مصعب الزبيري، وابن هشام، وقد ورد في حديث قضاعة بن معد، ولكنه لا يصح، قاله ابن عبد البر وغيره، ويقال: إنهم لن يزالوا في جاهليتهم، وصدر من الإسلام، ينتسبون إلى عدنان، فلما كان في زمن خالد بن يزيد بن معاوية، وكانوا أخواله انتسبوا إلى قحطان، فقال في ذلك أعشى بن ثعلبة في قصيدة له:

أبلغ قضاعة في القرطاس إنهم * لولا خلائف آل الله ما عتقوا

قالت قضاعة إنا من ذوي يمن * والله يعلم ما بروا وما صدقوا

قد ادعوا والدا ما نال أمهم * قد يعلمون ولكن ذلك الفرق

وقد ذكر أبو عمرو السهيلي أيضا من شعر العرب ما فيه إبداع في تفسير قضاعة في انتسابهم إلى اليمن، والله أعلم.

والقول الثاني أنهم من قحطان، وهو قول ابن إسحاق، والكلبي، وطائفة من أهل النسب، قال ابن إسحاق وهو قضاعة بن مالك بن حمير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. وقد قال بعض شعرائهم وهو عمرو بن مرة صحابي له حديثان:

يا أيها الداعي ادعنا وأبشر * وكن قضاعيا ولا تنزر

نحن بنو الشيخ الهجان الأزهر * قضاعة بن مالك بن حمير

النسب المعروف غير المنكر * في الحجر المنقوش تحت المنبر

قال بعض أهل النسب:

هو قضاعة بن مالك بن عمر بن مرة بن زيد بن حمير، وقال ابن لهيعة عن معروف بن سويد، عن أبي عشابة محمد بن موسى عن عقبة بن عامر قال: قلت يا رسول الله أما نحن من معد؟

قال: « لا ».

قلت: فمن نحن؟

قال: « أنتم قضاعة بن مالك بن حمير ».

قال أبو عمر بن عبد البر، ولا يختلفون أن جهينة بن زيد بن أسود بن أسلم بن عمران بن إلحاف بن قضاعة قبيلة عقبة بن عامر الجهني، فعلى هذا قضاعة في اليمن في حمير بن سبأ.

وقد جمع بعضهم بين هذين القولين بما ذكره الزبير بن بكار وغيره، من أن قضاعة امرأة من جرهم، تزوجها مالك بن حمير، فولدت له قضاعة، ثم خلف عليها معد بن عدنان وابنها صغير، وزعم بعضهم أنه كان حملا فنسب إلى زوج أمه، كما كانت عادة كثير منهم ينسبون الرجل إلى زوج أمه، والله أعلم.

وقال محمد بن سلام البصري النسابة: العرب ثلاثة جراثيم: العدنانية، والقحطانية، وقضاعة.

قيل له: فأيهما أكثر العدنانية أو القحطانية؟

فقال: ما شاءت قضاعة أن تيامنت ؛ فالقحطانية أكثر، وإن تعددت، فالعدنانية أكثر. وهذا يدل على أنهم يتلومون في نسبهم، فإن صح حديث ابن لهيعة المقدم، فهو دليل على أنهم من القحطانية، والله أعلم.

وقد قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } [الحجرات: 13] .

قال علماء النسب: يقال شعوب، ثم قبائل، ثم عمائر، ثم بطون، ثم أفخاذ، ثم فصائل، ثم عشائر. والعشيرة أقرب الناس إلى الرجل، وليس بعدها شيء.

ولنبدأ أولا بذكر القحطانية، ثم نذكر بعدهم عرب الحجاز، وهم العدنانية، وما كان من أمر الجاهلية ليكون ذلك متصلا بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن شاء الله تعالى وبه الثقة.

وقال البخاري باب ذكر قحطان: حدثنا عبد العزيز بن عبد الله، قال: حدثنا سليمان بن بلال، عن ثور بن زيد، عن أبي المغيث، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

« لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه ».

وكذا رواه مسلم عن قتيبة، عن الدراوردي، عن ثور بن زيد به.

قال السهيلي: وقحطان أول من قيل له أبيت اللعن، وأول من قيل له أنعم صباحا.

وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو المغيرة، عن جرير، حدثني راشد بن سعد المقراي، عن أبي حي، عن ذي فجر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

« كان هذا الأمر في حمير، فنزعه الله منهم، فجعله في قريش » (وس ى ع و د ا ل ى هـ م) قال عبد الله: كان هذا في كتاب أبي، وحيث حدثنا به تكلم به على الاستواء، يعني: وسيعود إليهم.




.
تحيه