المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأملات إنساسياسية ....


جليل
29-06-12, 10:37 PM
.

.


.
http://store1.up-00.com/Mar11/Wd362071.jpg

لا أدري ... هل كل من عرفتهم هنا رحلوا ...
مر وقت طويل ..
لم ألتحق بالفيس ولا بتويتر ... ولم يشغلني عن هذا المنتدى شبيه له ولا مثيل ....
لكنني كنت بعيدا تماما عن كل وسائل الاتصال العام ...

ولكني بالتأكيد لم أمت .. !
وإن كنت أنتظر ذلك - أحيانا - بتململ ... دون أن أشعر باكتئاب ... أو عجز ...

لا يهم ....
اخترت العنوان تأملات ...
وبالتالي ولأن وعليه وبناء ... فإذا لم أتمكن خلال العشرين ثانية أن أحصل عليك فلتغادر بسلام ... ومعك حق ... فإن البدائل متعددة ومتنوعة ...

وكما يقول الطيبون في المثل الشهير ... يمكنك أن تعلّم الديك صعود جذع الشجرة ولكن أن تأتي بسنجاب أفضل لك ...

ربما هناك رابط ولو دقيق كشعرة أول ملك مسلم ... !

لم يكن عمر بن الخطاب محقا حين حاول منع ابن العاص دخول مصر مهما كانت المبررات ...
وإلا فإننا لن ندعي يوما أن مرسي واحد منا ...

وكما لم تهتم أم أحمد بالانتقال من الزقازيق للقصر الجمهوري إلى حين ينهي القعدة اختبارات الثانوية ... فإن أم علاء بالتأكيد لن تهتم لمصير المعالق المزينة في الرف الخامس من الدولاب الأيمن فوق !

أكبر خطر لا يأتي من الخارج ...
المشكلة حين يكون الخطر منبعثا من مصرانك الأعور ...
والأخطر من ذلك حين تبصر الناس من حولك يحترقون ... ثم لا تبحث عن طفايات حريق أو تغمر جسدك المترهل في الماء من أساسه ...

ولكن قدر الله نافذ ... وسننه الكونية سائرة ...
حتى الحلاق مع الاعتذار له من حتى هذه فهي لم ترد قطعا لازدرائه ولكن ...
سأبحث كعادتنا عن تبرير مع أن الخطأ ثابت ..

الحلاق أخبرني أن علينا أن ننظر في حالنا ...
أن نرتب أوراقنا جيدا ...
ألا ننتظر للبركة أن تقوم بالواجب لوحدها ...
أن نكتشف أن السنن الكونية ماضية لكنها تدور مع المسببات ...
ولكن لا جدوى ...

إذ يظهر أن المسببات فضلت البيات ..
وأن الأمر يتدحرج إلى غايته ...
ولا يعلم الغيب إلا الله ..

لطالما أخفيت كتاب تاريخ أو تراجم وسير تحت الطاولة لشدة ما يمتعني ما فيه فأفضله على ما يلوكه المدرس من حديث ممل ...
ولا أحصي عدد الكتب العربية أو المترجمة من السير والتراجم وتواريخ الدول العربية وغير العربية القديمة والحديثة التي التهمتها دون أن يكون لكل ذلك رصيد محدد ....
إلا ما أدله به نفسي من أن ذلك مختف في اللاشعور ...

وكم اتعبني هذا اللاشعور يا ساده ....
فبسمه بنيت الكثير من السيناريوهات ... وباسمه هدمت دولا ... وحضارات ....
ومعه ومنه وإليه أنتظر في توجس الكثير من الأحداث دون أن أتحرك خطوة كأنف الضب للأمام ... طبعا على الصعيد الشخصي ..... لأن العام قد كفيته كما لا يخفى على جميل ظنكم ...

يولد الطفل ضعيفا وكل الأشياء ثم يشب ويهرم ثم ينتهي ... كما قال ذلك صديقي ابن خلدون ... لكن أقل الناس هم من يحاول أن يكون طرفا محايدا عن الدول والحضارات فيختار مبكرا موقعا جغرافيا وإنسانيا يضمن له أن يكون خارج لفة الدولاب ...

وأكثرنا بل كلنا سندور مع الدولاب ...
وسنكون كنملة صغيرة تجاهد لسحب 1/4 حبة رز في واد أفيح قبل أن يزفها السيل فوقا وتحتا يمينا وشمالا ... وإن نجت من الهلاك فلن تنجو من الرعب والتغيير والحزن على الهالكين ....

الكثير من الخطوات العملية يمكننا أن نتدبرها منذ الآن على الصعيد الشخصي ...
لكنني أؤكد لكم أن أكثرنا حذرا كغراب لن يفعل ...
.... حفظ الله وطننا وكل بلاد المسلمين عن كل شر ... (cry)





إذا لم أبتعد سأعود ....

امير مهذب
29-06-12, 11:16 PM
وكأنني سأبدءُ الإيمان بــ ( الصُدفَة ) !


لأننِي أصادفُ -أن أكون إفتراضيًا - مع كُلِ عودةٍ لك

ورُبما هي العودةُ التي تجعلُ من كلانَا يلتقي حينما لا يعرفُ أين يتجهُ , إلاَّ إلى بدايته

---

مرحبًا كثيرًا بجليلِنا الكريمِ

وبجميعُ ما أربطهُ أنا بهـــذَا المُعرف من ( أشيائِي ) الكثيرة
من كانَ يقُول أن نربطَ أحد ( معالمنَا ) بمن لم نرَى ولم نسمع
ولكن النادرَ يفعلُ ,


الأخ جلِيل ,

و ( حتَّى ) , بعد أن أصبحَ السجينُ ( رئيسًا ) , وجبَ علينا أن نُديرها قبل أن نُطلقها - إن كانت إزدراءًا -

فلرُبما إنقلب الحالُ من - إلى
فلا ثابتَ , والكُل متغيَّر , حتى نحنُ - دُون قصدِ الإزدراء بذواتنا - لا نضمنُ ثباتنا


رُبما

لن نُصبح نحنُ في الغد
رُبما نتحسن , ربما ننتكس , ربما نفعل ما ننكرهُ على غيرنا
رُبما ننكثُ كُل وعودنا لأنفسِنا بالبقاءِ على ما إقتنعنا به


العزيز جليل

أول ما ذكرت السيَر وأخبار الأمم
أول ما تبادر لذهني ( إبن خلدون )
لتذكرهُ فيما بعدُ في سردك

لكونِه ذكر في مقدمةِ مقدمته ( فضل التاريخ )
ورُبما قد نسميهِ سيَّد العُلوم ,

فالفلسفَةُ , ليست سوَى قراءةً للتاريخ ( البشرِي ) بكُل تجلياتِه
وعلمُ الإجتماع ليسَ سوى دراسةٍ لما كانُوا عليه , أو لما هُم عليه من سيُصبحون جزءًا من التاريخ في المُستقبل


وأكثر التواريخ تراجيديةً هُو تاريخُنا

تصور أنه أصبح لديَّ عقدةٌ من قراءةِ تاريخ المسلمِين
لأنكَ لن تجدَ - كُكل القصص المثالية الجميلة - نهايةً سعيدة
بل ستبدءُ متاعبُك عند أولِ بدايةٍ لظهور سُقوط قوةِ الدولة في أواخر أيام بني العباس

وبعدها لديكَ ما تبكي من أجله
بل وأجمل قصةٍ من تاريخنا , وهي السيرَة المُيسرَة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم
ستنتهي بوفاة بطل القصة محمدٌ صلى الله عليه وسلم
وتزيدُك أقوال أنسٍ وغيرهُ من صحابته رضي اللهُ عنهُ - حُزنًا -

حتى وكأنك كُنت مع أكثر الأفلام تأثيرًا ( موسيقَى ) و ( أحداثًا )

وقولُ أنس لوحده :
(لما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء، فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء : قال : وما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأيدي حتى أنكرنا قلوبنا)



وبقيَّةُ أقوالهم
تجعلُك تأخذ فكرةً عن أنَّ المغامرة في قراءة تاريخنا محزنٌ آخرها
ولكنهُ حزنٌ جميلٌ في هذه النهاية وأسًى ليس كمثل ما تجده عند آخر فصول الخلافة العباسية
وعند سُقوط الأندلس

قصصُ التاريخ جميلةٌ جدًا , ولكن الأسى سيرافقها دومًا عند قراءتك لنهايات التاريخ الإسلامي

تصور أن أحد كتاب التاريخ المعروفين وأظنهُ ( إبنُ الأثير )
يقُول أنهُ توقفَ لسنواتٍ قبل أن يكتُب عن غزو بغداد ودمارها من طرف هولاكو
وتأثره العميق الذي منع قلمه من التأريخ لكونه لا يستطيع ذكر مئات العلماء الذين كانت تحويهم بغداد
ولا كُتب دار الحكمة التي كانت فيها ورميت في النهر حتى - قيل - أن لونه تبدل بلون الحبر
ولا حجم الأضرار التي تركها في ظهر الخلافة الإسلامية , ومنها بدأت الإنتكاسات

وإبن كثير قال أنه : أحجم عن كتابة الحدث مدة تزيد على ستة أشهر !

-----


أهلاً مرة أخرى بالجلِيل ,
ولا عليك مما كتبتُ , (qq152)



هنالك علاقةٌ بينك ورمضان , لا أدري ماهي ^^

جليل
29-06-12, 11:40 PM
أهلا .... أمير
ذهبت اتوضأ وفضلت ألا أغلق الجهاز لأنني رأيت اسم أختي ( الميسم ) هنا ولم أرد أن أخرج وأذهب للنوم قبل أن أرد عليها ترحيبا وتقديرا ...

وحين عدت ورأيت الأمير فلا أخفيك أن شعورا جميلا جدا غمرني برؤية معرفك ....
الكثير مما لديك أخي أجد بعضه عندي ...

حديثك الجميل والحزين عن تاريخنا يبكيني ...
وتاريخنا صورة نابضة بالحزن ...

ولكن ...
هذه هي الحياة ...
وكأننا نريد أن نغير السنن !
ألم يقل وهو في غاية الحزن : جبلت على كدر وأنت تريدها ....

الجميل أن تكون مكتئبا سوداويا في التنظير ... متفائلا مشرقا في التطبيق ...
ولا نفاق أو تضاد هنا ...
بل هو التحدي والممانعة ..

أما الأسوأ هو أن تنظر للتفاؤل وتعيش البؤس ...

بالنسبة لموضوعي هنا فإنه باختصار :
لفتة ....
وتأملات ....
هدفها الوحيد الصغير الكبير .... ألا تكون على الصعيد الشخصي عودا أو نملة يجرفها التيار ...

وأن تختار مكانا محددا ... بقلب صامد .... وأن تحاول أن تكون ومن تحب وفي أسوأ الأحوال ..... تنظر من بعيد .... وتحمد الله على العافية ...

كيــــــــــــــــــــــــــــــف ؟
هذه مشكلتك ....


بالنسبة لرمضان فكما تعلم .... هو أجمل بدون وسائل اتصال بشرية .... ولنتفرغ لتواصل أسمى .... أو على الأقل .... تأمل .

أشكرك .... وأحبك ...


تصبحون على خير .... :tha584:

الميسم
29-06-12, 11:45 PM
حياك الله استاذي جليل

ويعلم الله أني فرحت عندما وجدت أثرًا لقلمك هنا ..
فـ قسم الحوار الفكري يفتقده ..
قرأته أكثر من مره
ولي بإذن الله عودة

ولكني آثرت الترحيب بك قبل أن أهم بالكتابة

عودًا حميدًا
وتحياتي وتقديري لك ..

الميسم
30-06-12, 01:05 AM
تأملات شملت كل الزوايا
الأصلية منها والفرعية
لتأتي بها إلينا وقد صورتها لنا من خلال تأملاتك وها نحن نشاركك بتأملاتنا
وإن اختلفت فهو من اختلاف منظارنا .. أو فكرنا .. أو حتى رؤانا ..
.
.
دائمًا الخطورة الأشد في الخطر الداخلي لأنه لا يُكتشف بل لا يمكن أن نشعر به
إلا متى وقعت واقعته .. أما الخطر الخارجي فهو دائمًا وأبدًا يلوح بقربه
وقبل أن يصل يكون قد تم الاستعداد له لتواجهه قوة.. تردعه.. تصده وربما تهزمه ..!
حتى خطر النفس على صاحبها .. أشد من خطر من هم حواليها ..مهما تنوعت مقاصدهم
وخبثت مخططاتهم ..متى كان مع النفس صلح تعاضدت معه ضد الكل
ليكون حليفه النصر دون أدنى شك ..
.
.
( حتى ) ومن ثم تبرير .. أعتقد الأمر هكذا لا يستقيم ..!
متى رصت الكلمات بعدها وزينت الأحرف بأبهى حللها يبقى لـ حتى تأثيرها ..!
أن تخرجه من القائمة ثم تلوح له من بعيد .. لن تصل لرضائه فـ الأمر بالنسبة لك بسيط
وبالنسبة له جدًا مسيء ..!
وهذا هو حالنا بعد أن تزل ألسنتنا .. دون أن نعي حقيقة من أتبعناه بحتى
فـ ربما كان في قوله وفعله ما هو أنجى ... فلا تحقرن صغيرة
أليست النار من مستصغر الشرر ..!
وأليست القطرة بإمكانها أن تفتت صخرة ..؟!
.
.
لكل بداية نهاية
إن كنت من الهالكين أو المحايدين
ما دمنا مع ذلك الدولاب سائرين ..!
إن لفّ الدولاب فهو بالكل وليس البعض وما دار على هؤلاء ربما يدور مع أؤلئك
ولكن يبقى للفارق الزمني كل التأثير ..
هكذا هي الحياة .. تفرقنا جماعات ..ولكنها تجمعنا في محطات
مرّ بها البعض .. وهاهو الآخر ينتظر ..وهناك من الآن يقف ..!
الدولاب لا ينتظر .. ومتى توقف ..فهو لم يتوقف بهم بل بك أنت وحدك ..
وهم ماضون .. ولكن مع المصير حتمًا سيتقابلون ..!



سيدي جليل
أشكرك على هذا اللون الفريد
ففي التأملات دائمًا ما يترك الأمر للخيال فيها وللحرف
فهو من يجوب وينقل ومن ثم يدوّن ..

احترامي ..

عنفوآآن
30-06-12, 01:15 AM
اهلا بك


وعوداً حميداً


طرح يستحق التثبيت ..


والتأمل ..


.

امير مهذب
30-06-12, 01:30 AM
جيد ,

تحسنٌ ملحوظٌ في الذائقة ^^

شُكرا عنفوان , نيابة عن جليل

روابي نجد ..
30-06-12, 03:36 AM
مرحبا بالأستاذ خليل ..

وعوداً حميداً .... كما عهدناك دائماً .. قمة في الخلق ... وسمو في الروح ....
ورقيّ في الفكر ..

بالنسبة لموضوعك ......فلاأخفيك قرأته مراراً وتكراراً ...
لم أجد له تعليقاً مناسباً ..!
لأنني فضلت أن أقرأ تلك السطور .. وأنا مستمعة جيدة لما تقول ..
وكأنك كنت في حاجة للفضفضة ... والترويح عن النفس ...
فسطرت تلك التأملات .......... والتي تستحق الوقوف فعلاً ... والتأمل !!

سنن الله الكونية ماضية إلى أن يشاء الله ........ ونافذة لامحالة
ودولاب الحياة أخذ بطريقه الكبير والصغير .. والفقير والغني .. والقوي والضعيف ..
فمهما أبتعدت ............ فلن تنجو من الدوران به ..
وما سيتبعه من تغيرات على الفرد ... والمجتمع ... والكون كله ..

لاتبتأس ...!
فحالنا اليوم ........ سيكون حديث الغد .. وسيصبح ماضي !

عنفوآآن
30-06-12, 05:19 AM
جيد ,

تحسنٌ ملحوظٌ في الذائقة ^^

شُكرا عنفوان , نيابة عن جليل




ياللهول

أنت مثلي تشعر بغياب الذوق ..عن البسيطه (vv)

/


العفو .. هذا مايستحق

# النوار #
30-06-12, 09:52 AM
جميل ما كتبت رغم انه كان حزين .. او هكذا شعرت بعد قراءته !

سألتني احدى الاخوات بعد طول انقطاع : كيفك وكيف الدنيا معاك .. فأجبت : عايشين مع ان الدنيا بتلطش فينا يمين وشمال واتبعتها بضحكة من قلب هههههه .. وعلمت بعدها ان الهموم لن تسكنك الا اذا سمحت انت لها بذاك !

تفائلوا فرمضان على الابواب اسأل الله ان يبلغمنا اياه ونحن بصحة وعافية ...

على فكرة للحزن جماله الخاص .. ليس الكل يتقن رسم تلك الزاوية الجميلة من الحزن وايضا ليس الكل يتقن فهمها !

توليب2
30-06-12, 02:04 PM
رغم الصخب الذي يجتاحني كانثى ... تهوى الحركه والثرثره


الا ان هذا النمط من النغم يهديني السكون ...


كأنه صوت جهاز دقات القلب في غرفة الانعاش ...في باقية باقية من وقت السحر



كثيرا ماتأملت ... الكذب في التاريخ القديم وشعرت بتناقضه ...


واليوم ومع حقبة تاريخيه مهمه ...........سألت نفسي ترا كيف سيدونونها



لاشك أنها ستحتوي الكثير من الكذب والتلفيق ....... ثم توقفت فجأه وتذكرت



هل استطيع ان ألومهم ....؟


فعلا لااستطيع ......لسبب بسيط


أننا جميعا لانعرف كامل الحقيقه ...... كاملها كما تكون وكما حدثت ......


والأمة كلها تيارات وأطياف .. والكل يدعي ان الحق معه




احيانا أشعر اني طالبة بليده ...... مفقود منها الأمل ..... فقط تنتظر نهاية العام الدراسي

جليل
30-06-12, 02:47 PM
السيدة الرائعة بثباتها : الميسم ...
كل الكلمات لن تكفي ...
لكن ما أجمل أن يعود المرء لمكان ثم يجد أهله الشرفاء لا زالوا هناك ... رغم أن الماء قلّ ... والزرع يبس ... والجدران مرت بحمية ...

بدون أدوات تجميل لك نظرة واعية وكبيرة للأمور ...
ولا أسأم من الترديد أنك هنا هامة ومنتجة ... ثبتك الله ....

اخترت العنوان وأنا في تمام الإدراك بما سأكتب ...
ولذلك فإن : الخطر الداخلي ... ومرسي ... ومصر ... والدولاب ... والدوران ... وأنا .... كلها ذات دلالات سياسية وإن كيفها البعض على الواقع الشخصي الصغير كما نحب أن نفعل دائما ...

لن أزعم أنني أملك أن أكون خارج الدولاب ... ولكنني على يقين أن هناك الكثير من الأسباب التي يمكنها أن تختارني خارجه ...
بقي عليّ أن أذهب إليها وأحركها باتجاه الطريق الصحيح قليلا ...

رغم أن المقال حمل لمحة حزن حقيقية ( غير مفتعلة ) إلا أن الواقع يمكن أن يكون مختلفا ....
كما أن مسحة الحزن تلك ضرورية لأنها ضمن محيط محزن ...

وللأسف فإن كل ما حولنا يشعر بالحزن ...
وإن أصر أكثرنا أن يمرحوا فإنهم تماما كاثنين يتحدثان سعيدين في مجمع عزاء ....

الميسم ....
تطبيقاتك العملية أكثر إثمارا مني كعادتك ...
ولذلك فإنني أكتب للهواء .... وتكتبين للناس ... فهنيئا ...

عذرا فإنني أختار الخط الكبير الآن لأحد سببين :
$ أنني هرمت وضعف بصري ....
$ أن الخط في جهازي صغير ولا أعرف كيف أمنحه سنوات للأمام !

وكلا الأمرين يمضيان في طريق واحدة ...

جليل
30-06-12, 02:51 PM
عنفوان ...

ربما أن الاسم تغيّر .... وربما أنت قدمت بعدي يا أخية ... الذي ليس ربما أنني أشكرك كثيرا للتثبيت .. مع أن أمير يملك كل الصلاحيات للحديث عني وقد فعل مشكورا ...

ووددت أن الموضوع لم يثبت لأكتشف أن المنتدى لا يفتقد غياب أحد ولا يأبه ....
مع أن الأمر لا يحتاج براءة ... !

عنفوان : شكرا مرات كثيرة ....

جليل
30-06-12, 02:57 PM
روابي ...

جبر الله بخاطرك ... ولو جعلت النقطة ( تحت ) ...
شكرا لكلماتك الجميلة أختي الفاضلة ...
حقا التأملات المثمرة هي التي تدفعنا للإنتاج المثمر .... وإلا فإن الأمر سيكون هلوسات فارغة ...

الكثير من البشر يمارسون الكثير من الطقوس التي يدّعون أنها تأملات ...
ولكن الحقيقة الكاملة لا يمكن أن يمتلكها مخلوق ...
وعليه :
فإن التأمل قرين العقل ... ثم إالعقل أو هكذا يجب .... هو القائد بينما الجوارح جنود ...

في التأملات الإنساسياسية ...
أنت تتأمل بكل عقلك لكنك تعمل بنصف أو ربع أو حتى 1% من حواسك !
بحسب ما تمتلك من قدرات ومن مساحة حرة ...

شكرا يا فاضلة ...

جليل
30-06-12, 03:07 PM
النوار ...

اسم جميل ... وله تاريخ أجمل ... حتى إن الفرزدق صاحبنا قال نادما بعد أن طلقها :

نَدِمْتُ نَدَامَةَ الكُسَعِيّ لَمّا غَدَتْ مِنّي مُطَلَّقَةً نَوَارُ وَكَانَتْ جَنّتي، فَخَرَجْتُ منها كَآدَمَ حِينَ لَجّ بِهِ الضِّرَارُ وَكُنْتُ كَفاقىءٍ عَيْنَيْهِ عَمْدا ًفَأصْبَحَ مَا يُضِيءُ لَهُ النّهَار وَلا يُوفي بحبِّ نَوَارَ عِنْدِي، وَلا كَلَفي بهَا إلاّ انْتِحَارُ ....

التأملات حزينة كما سبق ... لكنني لست بالضرورة حزين ...
عندما تكتبين عن البركان فلست بالضرورة متفجرة وشديدة الحرارة ...
مع أنني أقدر مشاعرك الجميلة ... دمت بخير ومن تحبين ...

جليل
30-06-12, 03:13 PM
توليب ...

أنت رسامة يا توليب ...
كلماتك لوحة جميلة ... لكنني أعرف الكثير من الإناث الهادئات جدا ... فالصخب ليس أمرا ملازما بالضرورة لها ...
وإن كنت أفضله حقا ...

التأملات الحزينة كما سبق أن كتبت ليست بالضرورة لأن الكاتب حزين ....
الموضوع هو من يحضر ...

انتبهت أنت بذكاء لمشكلة تدوين التاريخ ...
وطبعا المنتصر هو من يدوّن ...
فما ظنك !!

لا يهمني عندما سأكون تاريخا بدرجة كبيرة بقدر ما يهمني كيف أكون حاضرااا ...
ولذلك فإنني أشدد على ألا نكون نملة في دولاب كبير يدور بماء هائل ...

كيف ...
هذه مشكلتنا وهي متنوعة ومتفردة
كوني بخير ...

وكلنا أطفال فوق كراسي متغيرة وخلف طاولات كاذبة ...

ساري نهار
30-06-12, 08:11 PM
أعظم التأملات و أعظم النظريات و أعظم الفلسفات

تلك التي تخرج وقت التحولات

فنحن نعيش عهداً من التحولات الكبرى


جليل

حري بنا أن نحتفى بك كثيرا

بالذات عوده كهذه تستحق منا اقتناص ما بين سطورها


اهلا بك مجددا

اسير المنتديات
30-06-12, 10:50 PM
عذرا فإنني أختار الخط الكبير الآن لأحد سببين :
$ أنني هرمت وضعف بصري ....





جـلـيــل يـسـعــد قـلـبـك ومـســــاك .. :)

ولو اني اقولها بكل صراحة .... انو من حبي لهذا المنتدى مع انو مافيه شي ينحب الا بوجود مثل كلماتك وروحك هنا..

ياخي انت الحقيقة خليت دمعتي تنزل ... (q29)

سبحان ربي ... ذكرتني بعجوز صديق وفــيّ ( جدي ) الله يرحمه ..

نفس تلك الجملة نطقها وانا في سفري قبل ايام قليلة من وفاته قبل وصولي لوطنه ...

والشي الآخر الي يذكرني فيه بطريقتك .... تكتب وترسم .. ولا اني اقدر اشرح او افسر .. !!

لوحاتك مكتوبة برسم إلهامي .. اتجمــد عندها ..

و ماهي الا محبوسة بقلبــــــــي وبمساحات فكــري فقط ..

الله يحفظك .... ويبارك بعمرك ... وجعل الاحزان بمغرب عنك ....


اشكرك .. يا جليــل قـلـــم ... الجلـيـــل ..... :)

جليل
30-06-12, 10:54 PM
ساري ...

بل أنت من يستحق الحفاوة ... وكل الرائعات والرائعين الذين يستمرون في العطاء بتميز ...
الأهم أن تخبرني بتلك التي بين السطور ..
لأنها ربما لا تكون موجودة من أساسه وأنت من يصنعها ...

وكن بخير وأحبابك ..

روابي نجد ..
01-07-12, 04:32 AM
روابي ...

جبر الله بخاطرك ... ولو جعلت النقطة ( تحت ) ...
شكرا لكلماتك الجميلة أختي الفاضلة ...
حقا التأملات المثمرة هي التي تدفعنا للإنتاج المثمر .... وإلا فإن الأمر سيكون هلوسات فارغة ...

الكثير من البشر يمارسون الكثير من الطقوس التي يدّعون أنها تأملات ...
ولكن الحقيقة الكاملة لا يمكن أن يمتلكها مخلوق ...
وعليه :
فإن التأمل قرين العقل ... ثم إالعقل أو هكذا يجب .... هو القائد بينما الجوارح جنود ...

في التأملات الإنساسياسية ...
أنت تتأمل بكل عقلك لكنك تعمل بنصف أو ربع أو حتى 1% من حواسك !
بحسب ما تمتلك من قدرات ومن مساحة حرة ...

شكرا يا فاضلة ...


أوووووه .... عذراً أستاذي الفاضل ( جليــل )
قرأت ردك ....... ولو جعلت النقطة ( تحت ) ...!!
تعجبت ! ورجعت لردي ...... لم يلفت أنتباهي أي شيء
فكرت .. وقلت في نفسي مالذي يعنية !!؟
أتعلم مالذي حررني من حيرتي ؟
هي صورتك الرمزية !
نظرت إليها ورأيت تلك الدمعة تحت العين .... ومباشرة نظرت لأ سمك
فعلمت أي نقطة كنت تعني ..!
معذرتاً يافاضل ............. فقدرك أكبر من نقطة كانت فوق أو تحت !

لولا الامل
01-07-12, 05:11 AM
ياللهول

أنت مثلي تشعر بغياب الذوق ..عن البسيطه (vv)

/


العفو .. هذا مايستحق








على رسلكما

فالذوق والتذوق موجود حتى عند الاطفال

ولا يخلو امرئ من الذوق

وكل له ما يروقه ويعجبه

فما يتذوقه زيد لا يروق لعبيد

وما يروق لعبيد لا يعجب زيد

هي رغبات ولكن ان نحكم على الجميع

بتحسن ذائقتهم وكأنها كانت معدمة

فهذا ازدراء وتنقص من القارئ


وأعيذكما من ان تكونا مزدريين لأذواق

المتلقين



شكرا


لي عودة للموضوع الجميل أعلاه



وعودة جميلة اخ جليل وحيا هلا بك

عنفوآآن
01-07-12, 07:22 AM
على رسلكما

فالذوق والتذوق موجود حتى عند الاطفال

ولا يخلو امرئ من الذوق

وكل له ما يروقه ويعجبه

فما يتذوقه زيد لا يروق لعبيد

وما يروق لعبيد لا يعجب زيد

هي رغبات ولكن ان نحكم على الجميع

بتحسن ذائقتهم وكأنها كانت معدمة

فهذا ازدراء وتنقص من القارئ


وأعيذكما من ان تكونا مزدريين لأذواق

المتلقين







ويح التى أضاعت باللهو بيانهاآ (a14)

/

تدرين وشلون .. نفتح موضوع جديد نبحث فيه
عن الذوق المفقود :ham020:
في البر والجو والبحر

مانبي نقلب موضوع الكاتب جلال من التأملات ..للإستعلامات (qq6)

/





اعتذر للكاتب القدير ..

# النوار #
01-07-12, 07:24 AM
[quote=جليل;9784088]النوار ...

اسم جميل ... وله تاريخ أجمل ... حتى إن الفرزدق صاحبنا قال نادما بعد أن طلقها :

نَدِمْتُ نَدَامَةَ الكُسَعِيّلَمّا غَدَتْ مِنّي مُطَلَّقَةًنَوَارُ وَكَانَتْ جَنّتي، فَخَرَجْتُمنها كَآدَمَ حِينَ لَجّ بِهِالضِّرَارُ وَكُنْتُ كَفاقىءٍ عَيْنَيْهِعَمْدا ًفَأصْبَحَ مَا يُضِيءُ لَهُالنّهَار وَلا يُوفي بحبِّ نَوَارَعِنْدِي، وَلا كَلَفي بهَا إلاّانْتِحَارُ ....

quote]

تفائل بالخير يا رجل انخلع قلبي والله يوم قريت الكلمة .. محد وده يكون سبب في أذى يلحق بمسلم .. والحقيقة بعيدا عن "العيارة " تقول : ان اصابه سوء او تأثر فالسبب فقده لراحته ومصالحه وليس فقده لشخص النوار فهي لم تكن الا جزء اضطراري في حياته !

وكما عاش قبلها سيعيش بعدها ولا تنس أن " عمر الشأي بأي " :)

لولا الامل
01-07-12, 01:50 PM
ويح التى أضاعت باللهو بيانهاآ (a14)

/

تدرين وشلون .. نفتح موضوع جديد نبحث فيه
عن الذوق المفقود :ham020:
في البر والجو والبحر

مانبي نقلب موضوع الكاتب جلال من التأملات ..للإستعلامات (qq6)

/





اعتذر للكاتب القدير ..




ما فهمت عبارتك الأولى يا قلبي



عموما


نعتذر للكاتب القدير


؛؛؛؛

امير مهذب
01-07-12, 02:31 PM
على رسلكما

فالذوق والتذوق موجود حتى عند الاطفال

.
.
.
فهذا ازدراء وتنقص من القارئ





لا علاقة لذكر ( الذوق ) بالقارئ , حتى يكون إزدراءًا و تنقصًا !
+
لا يُختلف على ( إختلاف الأذواق )
ولكن هنالك ما يُسمى بـ ( ذوق عام ) و ( حد أدنى للذوق )
وهذا ما لا يختلفُ عليه لكونه إقترن بكلمة ( عام ) >> حتى الطفل

--

جليل
01-07-12, 08:05 PM
أسير ...

هلا بك ... كيفك يا أسير ..
أرجو أنك بخير ومن تحب ... عاد عجوز مرة وحده !
أشكر لك جميل ظنك .. ولأنك كنت جاهزا فقد راقت لك الكلمات ... هذا كل ما في الأمر ...

الحقيقة يا أسير أننا نملك حدا أدنى من الحزن ...
وحدا أعلى من الفرح ... ولولا ذلك لكانت النتائج مختلفة ...

سرني مرورك يا صديقي ...

اللطيفة
02-07-12, 04:32 AM
لاتعليق!!:gcr852:
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

لولا الامل
02-07-12, 02:26 PM
مرحباً

شيئ ما هنا جميل جعلني اعيد قراءة

هذا المتصفح اكثر من مرة

ربما كان للعنوان الذي اخترته نصيبا
من سبب جذب القارئ

فالتأمل يفتح لك آفاقا ويجعلك تحلق
في سماء الفكر بعيدا عن واقعنا
وارهاصاته

حقيقة هنا كذا جزئية اعجبتني في حديثك

بادئ ذي بدئ

اوافقك الرأي في ان الكثير من المميزين
والكتاب
اضحو اليوم متوترين وفيسبوكيين

واصبح لهم فراغا في الاماكن التي كانت
تحتويهم وتحتوي ابداعهم

ولكن من يحب مكانا ينثر فيه ابداعه ويمده
بقلمه فحتما سيعود اليه يوما ما وان طال
به الرحيل الى غيره

طالما انه لم يمت فربما يكون له عوده
فالطيور تحلق وتحلق وتحلق

ثم ما تلبث ان تسرع الي اعشاشها وتستكين
فيها بكل انتماء وحب





/



رضي الله عن عمر الذي كان يخشي على
جيوش المسلمين من التفرق في افريقيا
عند الدخول الى مصر

ورضي الله عن ابن العاص الذي
كان يعشق مصر من قبل اسلامه*

ومن لا يحب مصر؟
قرأت مرة ان من يزورها مرة يحبها ويتعلق
قلبه بها
لا عجب
مصر كل ما فيها جميل
ابتداء بنيلها الذي هو من انهار الجنة
الى حضارتها التي تجعلها في مصاف
الدول
الى شعبها الضاحك رغم الفقر والعوز

جميلة هي مصر
ونتمنى ان يزداد جمالها باعتلاء مرسي
كرسي عرشها
نؤمل فيه خيرا وندعو له ونرجو ان يكون
وحزبه عند حسن ظن الثوار الذين اختارو



/






حديثك عن كتب التأريخ وانتماؤك وحبك لها
اثار شجوني فأنا اشاركك هذا الحب لكتب
التأريخ
ودائما يراودني حلم ان اعيش بين جنبات
مكتبة تاريخية فيها مالذ وطاب
من الكتب التي تحكي
تاريخ الدول والشعوب والحكام وكل ما مر على
سالف الزمان
اعشق كثيرا كتاب البداية والنهاية لابن
كثير واذا اردت الترويح عن النفس
من متاعب الحياة فتحت هذا الكتاب
وحلقت في جنباته
ياله من ممتع*

اتدري!

مقدمة ابن خلدون لكتابه*
العبر
اتمنى يوما ان اقرأه
بسبب ما سمعت عن الثناء عليه من الكثير
هنا
وحتما سأشتريه طالما انه يحوي دررا
تاريخية





/



بقي جمله واحدة وردت في بدااية حديثك
:
ولكني بالتأكيد لم أمت .. !
وإن كنت أنتظر ذلك - أحيانا - بتململ ... دون أن أشعر باكتئاب ... أو عجز ...
::::

الشعور بالملل من الحياة يدعو الى الكآبه و
الحزن والعجز
وكونك لم يتملكك هذا الشعور فهذا يدل
على ان ماتشعر به ليس مللا*
من الحياة بعينها
وانما ملل مما تراه مما لا يروق
لك ولا يرضيك ويزعجك دائما وكلنا
نشعر بذلك متى ما رأينا ما يكدر علينا صفو أيامنا




/



اشعر اني شطحت كثيرا في تأملاتي

ولكن طالما ان العنوان تأملات فأرجو ان
اكون لم ابتعد كثيرا
وان اختلف المضمون
وارجو ان ترقى تأملاتي الى ذائقتك
الفريدة وتروق لك

وان كانت متواضعة*


الكاتب جليل

هل قيلت لك يوما هذه العبارة
( قلمك جميل)
بالتأكيد سمعتها كثيرا أليس كذلك؟



شكرا جزيلا لك

جليل
02-07-12, 09:39 PM
اللطيفة ...
مرحبا بك وأهلا ...
وكنت أود لو كتبت ... ولو أن عدم الرد : رد ... كما يردد ذلك البعض ...
مرورك أسعدني

جليل
02-07-12, 09:41 PM
لولا الأمل ....

لولا الله ثم الأمل ... هكذا أدق وآكد ...
كلماتك شدتني كثيرا
وهي بحق تأملات جميلة ...
أنا ممتن كثيرا لك

رأيت القلم جميلا لأن الجمال موجود في عينيك ...
حفظك الله .... دوما

اللطيفة
03-07-12, 03:32 AM
اللطيفة ...
مرحبا بك وأهلا ...
وكنت أود لو كتبت ... ولو أن عدم الرد : رد ... كما يردد ذلك البعض ...
مرورك أسعدني


مرحباًبك ياأخ جليل وعوداًحميداً

قلمي يمر بمرحلة ضعف وهذيان (qq152)
وش أقول ياخوي الشق أكبر من الرقعة !!

اللي يسليني شوي أن التاريخ يعيد نفسه وأن الأوضاع الراهنة التي نعيشها
تتكرر في كل زمان ومكان !!
لذا أنا أعيش مع ابو العلاء المعري وأهيم باأبياته :sh652:
الأوضاع السياسية قربتني منه أكثر لذا آمنت بإن السياسة خساسة موبس خساسة إلا تنبعث منها رائحة النجاسة
بالمناسبة كم النتيجة بيننا وبين إيران ؟!(asl)
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

جليل
05-07-12, 12:15 AM
المعري ...
يا بنت الحلال لا المعري ولا ابو نواس !
ما رأيك أن تذهبي لعمر بن أبي ربيعة وأبي العتاهية وتجعلينهما حولك ... ساعة وساعه ...
أما المعري فلا ...

لأن طريقك سيكون إلى مشفى الصحة النفسية
حرسك الله

# النوار #
05-07-12, 03:48 PM
مرحباًبك ياأخ جليل وعوداًحميداً

قلمي يمر بمرحلة ضعف وهذيان (qq152)
وش أقول ياخوي الشق أكبر من الرقعة !!



انتقلت لك العدوى .. اعاذنا الله واياكم من اكتئاب الصيف (qq22)

ساري نهار
07-07-12, 08:10 AM
ساري ...

بل أنت من يستحق الحفاوة ... وكل الرائعات والرائعين الذين يستمرون في العطاء بتميز ...
الأهم أن تخبرني بتلك التي بين السطور ..
لأنها ربما لا تكون موجودة من أساسه وأنت من يصنعها ...

وكن بخير وأحبابك ..

الله يسلمك

و اهم شيء أنك تعود

فما بين السطور كثير جدا بالذات ذلك اللي ما يتسماش " اللاشعور "

فهو عظيم بحق يا جليل

فربما كان عمر ابن الخطاب محقا حينها ....:)

حتى أن صديقك ابن خلدون

قد اقر غفر الله له

بأن الفساد اذا حل بدوله

فلا بد من زوالها

ففسادها يكون في المرحله الثالثة

فعلى حد فهمي له

بانه من المستحيل أن تعيد عقارب الساعه الى الوراء

فيعود الكهل صبيا

و ذلك مستحيل

فكذلك الدوله

تصدق عاد

كنت اود ان المح في سطورك اسم ميكافيلي

فبينه و بين ابن خلدون قواسم مشتركه كثيره

غير ان ميكافيلي

لا يعتقد بحتميه زوال الدوله اذا استشرى فيها الفساد

بل يرى انه يمكن اصلاح الدوله بعكس ابن خلدون

.

يا جليلنا

إذا كان لك في التأليف طريق

فهذا التوقيت هو اروع الأوقات


فنحن نعيش عهدا من التحولات


التي ينبغى على كل إنسان وهبه الله ذلك الإلهام

أن يستحضره في هذا العهد من التحولات

و ستكون النتائج مبهره جدا


.

مودتي

جليل
08-07-12, 01:32 AM
ألف مرحبا ...

لا يخفى على مثلك أن زوال الحضارة أو الدولة ... بحسب ابن خلدون لا يعني .. زوال وفناء مكوناتها ... وعليه فإن ميكافيلي ذهب للنتيجة ...

أما سنة الزوال للدولة بمعنى المسيطرة والحاكمة فهو حتم ... طال الزمن أو قصر .. لأن ذلك سنة كونية لا تتبدل ...

بالنسبة للتأليف والرصد .... والتأمل ... فإن التغيرات السريعة ربما لا تمنح الكثيرين فرصة لذلك ...
ولله الأمر من قبل ومن بعد ...

ولك مني أجمل التحايا

اللطيفة
08-07-12, 04:29 AM
المعري ...


يا بنت الحلال لا المعري ولا ابو نواس !

ما رأيك أن تذهبي لعمر بن أبي ربيعة وأبي العتاهية وتجعلينهما حولك ... ساعة وساعه ...

أما المعري فلا ...





لأن طريقك سيكون إلى مشفى الصحة النفسية

حرسك الله







أقصد من الناحية السياسية أكيد تعرف موقفه من الحكومة وإتنقاداته لها

سبحان الله وأنت تقرأ له تقول هالإنسان عايش في زماننا !!

حتى وأنا أقرأ تزيد قناعاتي بإن التاريخ يعيد نفسه ويطيح بعض الحطب

والأحمال اللي تثقل كاهلي !!:gg4mpup:
ذلك أني متوضعة لأحلامي فلست أبحث عن شخصية مثالية ومتكاملة كشخصية
عمربن الخطاب وكلمته المشهودة
(لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن يسألني الله عنها )
أوشخصية نموذجية متواضعة لأحلامي :(!!
أنا وجدت شخصية عاشت نفس الأوضاع سواء قربتنا أوبعدتنا من الجنون فصدقني
مابين الجنون والعقل إلا شعره (مسافة بسيطة)!!(a21)
صحيح أن تفكيرنا باأوضاعنا ماراح يقدم ولايأخر شيء لكن تدهور الأوضاع صدقني
يأخذ جزء من الذاكرة رغماًعنا !!
وهذي الجزئية التي ستؤخذ من الذاكرة ربما تتسبب
في الجنون حتى لو ماسمعت للمعري !!:876564:
الأوضاع التي تمر على أخواننا في مشارق الأرض ومغاربها أو على الأقل إحساسنا بالخطر
وإستشعارنا له يؤثر فينا !!
لو مايجينا من المعري وأبياته إلا هالبيت
وأرى ملوكاً لا تحوط رعية
فعلام تؤخذ جزية ومكوس
وهذا البيت :-
مـل المـقـال فكـم أعـاشـر أمـة
حكمت بغير صلاحها أمراؤها
ظلموا الرعية واستجازوا كيدها
وعدوا مصالحها وهم أجراؤها
غير عاد البيت اللي خلاني أعيش مع المعري
وربما يكون هو سبب بحثي عن شخصه
هو بيت حفظته من أخي وأنا في الإبتدائي
يردده هو اللي قربني لاأبو العلاءوجعلني أبحث عن أبياته

وأقرأ في قصة حياته!!




يسوسون الأمور بغير عقل

فينفذ أمرهم ويقال ساسة

فأف من الحياة وأف مني
ومن زمن رئاسته خساسة

طريقي للجنون أنا بالذات والذي تستطيع أن تحكم على ذهاب عقلي فيه صدقني هو في أمر واحد




لو أشوف راية الروافض وأحفاد العلقمي مرفوعة !!
مجرد تفكير يولد القهر (a27)

ربي لاتقم له راية واجعلهم لمن خلفهم آيه !!

تقبل شكري وتقديري

اللطيفة00

اللطيفة
08-07-12, 04:50 AM
انتقلت لك العدوى .. اعاذنا الله واياكم من اكتئاب الصيف (qq22)


فسيولوجية الجسد ياعزيزتي هي التي تجسد الموقف
ناس تحمل الفيروس هذا في الشتاء وناس تحمله في الصيف !!
عني أنا هالفيروس مايتشكل عندي إلا في وقت الإمتحانات أضيفي عليه
الصيف وش أكون ؟!!(wtg)
حالتي تصعب على الكافر والله !!
دعواتك لي بالنجاح إختباري بعد أسبوعين والذاكرة عندي
تحتاج كل يوم لفرمته وتحديث الله يخلف !!
هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرمنا !!(q41)
لذا لاتواخذوني لو حسيتوا بسوء توزيع في العبارات أو شطحات !!:(
تقبلي شكري وتقديري
اللطيفة00

غريب الماضي
08-07-12, 09:15 AM
جميـل ماقرأت ، بالحقيقة اللقب الذي أخترتة لنفسك
يستحق التأمل ، أعجبتني تأملاتك سيما ، إن الأنسان
يولد صغيرا ً ثم يكبر ثم يهرم ثم ينتهي ، نعم خلال الشهرين
الماضيين ، وقعت حادثة جعلتني أتأمل كل من حولي ، فالأنسان
كائن ضعيف مهما أشتد بئسة ، عود نحيف وصغير يسمى " شوكة "
يقضي عليه ، والحياة لذوو الألبـاب كلها تأملات


أشكر تلك الرغبة واليوم الذان أتى بك هنا مجددا ً

ودمت

لولا الامل
08-07-12, 03:49 PM
لولا الأمل ....

لولا الله ثم الأمل ... هكذا أدق وآكد ...
كلماتك شدتني كثيرا
وهي بحق تأملات جميلة ...
أنا ممتن كثيرا لك

رأيت القلم جميلا لأن الجمال موجود في عينيك ...
حفظك الله .... دوما



لولا الأمل بالله ،،،... دائما و أبدا

هو لفظ مجازي يجيبه كل قارئ حسب ما يرغب

وحسب ما هي آماله فيه

ف لولا الأمل بالله
ولولا الأمل بالفرج

ولولا الأمل بالسعادة

ولولا الأمل بالأمل نفسه


فلولا الأمل لما أصبح لأي شيئ قيمة في الحياة

وما نحن بدون الأمل

(( فأبشرو و أملو))

توجيه نبوي

نستقي منه ان نتفيأ ظلال الأمل ونعيش على أمل تحقيق ما نحلم به


اسأل الله ان يحقق آمالي وآمالكم وآمال كل معذب

ومسجون ومقهور و مظلوم ومحروم و مهموم


؛؛؛؛؛؛


جليل (( وربما عبد الجليل )) أدق وآكد



شكرا جزيلا لك

مجدلاوي
10-07-12, 10:06 AM
عذرا فإنني أختار الخط الكبير الآن لأحد سببين :
$ أنني هرمت وضعف بصري ....
$ أن الخط في جهازي صغير ولا أعرف كيف أمنحه سنوات للأمام !

وكلا الأمرين يمضيان في طريق واحدة ...


****
**
*
اكتب بمداد الفكر الراقي ايها الاديب غير المتوّج.
.. هل تقبل تحياتي.؟