المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 6 ربيع أول


النـ أروى ـحلة
20-10-05, 03:59 PM
http://www.al-wed.com/pic-vb/24.gif

••.•°¯`•.•• ( حدث في مثل هذا اليوم ) ••.•°¯`•.••

6 ربيع أول


6 من ربيع الأول 604 هـ = 30 من ديسمبر 1207م

مولد الشاعر الفارسي الكبير جلال الدين الرومي، صاحب الديوان المعروف باسم "المثنوي"، وهو أحد أقطاب الصوفية




6 من ربيع الأول 690 هـ = 9 من مارس 1291 م

وفاة أرغون خان، رابع ملوك إيران الإيلخانيين، خلفاء زعيم المغول هولاكو…




6 من ربيع الأول 923 هـ = 19 سبتمبر 1517م

تشكيل الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي حكومة مؤقتة برئاسة "فرحات عباس"، وقد اعترف بها في بادئ الأمر إحدى عشرة دولة إسلامية.




6 من ربيع الأول 1072هـ = 30 من أكتوبر 1661م

وفاة كوبرلو محمد علي باشا أشهر رؤساء وزارات الدولة العثمانية في أدرنة عن عمر يناهز 83 عاما، وبعد فترة صدارة استمرت 5 سنوات وخلفه في الوزارة ابنه كوبرلو زاده فاضل أحمد باشا.




6 من ربيع الأول 1256 هـ = 7 مايو 1840م

مولد الموسيقار الروسي "إليتش تشايكوفسكي" أشهر الموسيقيين الكلاسيكيين، وتوفي في 6-11-1893 مصابا بوباء الكوليرا، وقد منحته جامعة كيمبردج البريطانية درجة الدكتوراة الفخرية خلال زيارته لبريطانيا.




6 من ربيع الأول 1339 هـ = 18 من نوفمبر 1920م

الأميرة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل تهب ثروتها البالغة مليوني ليرة ذهبية إلى جامعة إستانبول، عند وفاتها عن عمر يناهز 67 عاما.




6 من ربيع الأول 1360 هـ = 2 إبريل 1941م

"رشيد الكيلاني" يقوم بحركة انقلابية في العراق، ينهي خلالها النظام الملكي، ويتلقى مساعدات ألمانية لإقامة جمهورية عراقية، لكن الإنجليز الذين كانوا يحتلون العراق يتدخلون عسكريا ضد حركته ويتمكنون من إسقاط حكومته ودخول بغداد في 30/5/1941م.




6 من ربيع الأول 1369 هـ = 27 من ديسمبر 1949م

إعلان استقلال إندونيسيا من الاحتلال الهولندي بعد اشتداد الحركة الوطنية هناك وسيطرة الوطنيين على جاوة وسومطرة وغيرهما الأمر الذي أدى إلى اعتراف الهولنديين بالجمهورية الإندونيسية وفق اتفاقية شريبون التي عقــدت سنة 1947م.




6 ربيع الأول 1374 هـ = 1 سبتمبر 1954 م

اشتعال الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي للبلاد




6 ربيع الأول 1378 هـ = 19 سبتمبر 1958 م

تشكيل الحكومة الجزائرية المؤقتة في المنفى برئاسة فرحات عباس، وذلك أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر.




6 من ربيع الأول 1400 هـ = 26 من يناير 1980م

مصر وإسرائيل تبدآن في إقامة علاقات دبلوماسية بينهما، وإنهاء المقاطعة الاقتصادية بينهما، وإلغاء القيود على حرية حركة الأفراد والبضائع بين البلدين، تنفيذا لمعاهدة السلام المصرية- الإسرائيلية التي تم التوقيع عليها في 26 من مارس 1979م.




6 من ربيع الأول 1411 هـ = 6 من أكتوبر 1990م

وفاة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم إمارة دبي، ونائب رئيس دولة الإمارات العربية لمتحدة.


http://www.al-wed.com/pic-vb/24.gif

النـ أروى ـحلة
04-04-06, 08:02 AM
http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

جلال الدين الرومي.. بين الشعر والتصوف

في ذكرى مولده 6 ربيع الأول 604هـ


من بين فحول شعراء الصوفية في الإسلام برز اسم الشاعر الفارسي الكبير "جلال الدين الرومي" كواحد من أعلام التصوف، وأحد أعلام الشعر الصوفي في الأدب الفارسي.

ميلاده ونشأته

وُلد "جلال الدين محمد بن محمد بن حسين بن أحمد بن قاسم بن مسيب بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق" بفارس في (6 من ربيع الأول 604هـ = 30 من سبتمبر 1207م) لأسرة قيل: إن نسبها ينتهي إلى "أبي بكر"، وتحظى بمصاهرة البيت الحاكم في "خوارزم"، وأمه كانت ابنة "خوارزم شاه علاء الدين محمد".

وما كاد يبلغ الثالثة من عمره حتى انتقل مع أبيه إلى "بغداد" سنة [607هـ = 1210م] على إثر خلاف بين أبيه والوالي "محمد قطب الدين خوارزم شاه". وفي بغداد نزل أبوه في المدرسة المستنصرية، ولكنه لم يستقر بها طويلاً؛ إذ قام برحلة واسعة زار خلالها "دمشق" و"مكة" و"ملسطية" و"أرزبخان" و" لارند"، ثم استقر آخر الأمر في "قونية" في عام [632هـ = 1226م] حيث وجد الحماية والرعاية في كنف الأمير السلجوقي "علاء الدين قبقباذ"، واختير للتدريس في أربع مدارس بـ"قونية" حتى توفي سنة [628هـ = 1231م]، فخلفه ابنه "جلال الدين" في التدريس بتلك المدارس.

جلال الدين في عالم التصوف

وقد عُرف "جلال الدين" بالبراعة في الفقه وغيره من العلوم الإسلامية، إلا أنه لم يستمر كثيرًا في التدريس؛ فقد كان للقائه بالصوفي المعروف "شمس الدين تبريزي" أعظم الأثر في حياته العقلية والأدبية؛ فمنذ أن التقى به حينما وفد على "قونية" في إحدى جولاته، تعلق به "جلال الدين"، وأصبح له سلطان عظيم عليه ومكانة خاصة لديه.

وانصرف "جلال الدين" بعد هذا اللقاء عن التدريس، وانقطع للتصوف ونظْمِ الأشعار وإنشادها، وأنشأ طريقة صوفية عُرفت باسم "المولوية" نسبة إلى "مولانا جلال الدين".

اهتم "جلال الدين الرومي" بالرياضة وسماع الموسيقى، وجعل للموسيقى مكانة خاصة في محافل تلك الطريقة، مخالفًا في ذلك ما جرى عليه الإسلام، وما درجت عليه الطرق الصوفية ومدارس التصوف.

.. شاعرًا

اتسم شعر "جلال الدين الرومي" بالنزعة الصوفية الخالصة؛ فقد كان شعره أدبًا صوفيًّا كاملا، له كل المقومات الأدبية، وليس مجرد تدفق شعوري قوي، أو فوران عاطفي جياش يعبر به عن نفسه في بضعة أبيات كغيره من الشعراء، وإنما كان شعره يتميز بتنوع الأخيلة وأصالتها، ويتجلى فيه عمق الشعور ورصانة الأفكار، مع سعة العلم وجلال التصوير وروعة البيان.

ويُعد "جلال الدين" شاعرًا من الطبقة الأولى؛ فهو قوي البيان، فياض الخيال، بارع التصوير، يوضح المعنى الواحد في صور مختلفة، له قدرة على توليد المعاني واسترسال الأفكار، ويتسم بالبراعة في انتقاء الألفاظ واختيار بحور الشعر، وتسخير اللغة والتحكم في الألفاظ.

وتصل قمة الشاعرية عند "جلال الدين الرومي" في رائعته الخالدة "المثنوي"، وقد نظمها لتكون بيانًا وشرحًا لمعاني القرآن الكريم، ومقاصد الشريعة المطهرة؛ ليكون ذلك هدفًا إلى تربية الشخصية الإسلامية وبنائها، وزادًا له في صراعه مع قوى الشر والجبروت، وعونًا له على مقاومة شهوات النفس والتحكم في أهوائها، وتكشف "المثنوي" عن ثقافة "جلال الدين الرومي" الواسعة، والتعبير عن أفكاره بروح إنسانية سامية، تتضاءل إلى جوارها بعض الأعمال التي توصف بأنها من روائع الأعمال الأدبية.

وقد استخدم "جلال الدين" في "المثنوي" فن الحكاية بإتقان بارع، وهي في حركتها وتطورها وحوارات أشخاصها لا تقل روعة عن بعض القصص المعاصر، وتتميز الشخوص بأنها ثرية متنوعة في تساميها وعجزها ونفاقها وريائها، وحيرتها بين الأرض وما يربطها بها، وبين السماء وما يشدها إليها، كل ذلك في تدفق وانسياب غامر، وعرض شائق، وأسلوب جذاب أخَّاذ ولغة متميزة.

أهم آثاره

ترك جلال الدين الرومي عددًا من المصنفات الشهيرة منها:

المثنوي: وقد نظمه في ستة مجلدات ضخمة تشتمل على (25649) بيتًا من الشعر، وقد تُرجم إلى العربية، وطُبع عدة مرات، كما تُرجم إلى التركية وكثير من اللغات الغربية، وعليه شروح كثيرة، وهو كتاب ذو مكانة خاصة عند الصوفية.

ديوان "شمس تبريز":، ويشتمل على غزليات صوفية، وقد نظمه نظمًا التزم فيه ببحور العروض، وهو يحوي (36023) بيتًا بالإضافة إلى (1760) رباعية، ويشتمل أيضا على أشعار رومية وتركية، وهو ما يدل على أنه كان متعدد الثقافة، وأنه كان على صلة بعناصر غير إسلامية من سكان "قونية".

"فيه ما فيه":، وهو عبارة عن حشد لمجموعة ذكرياته على مجالس إخوانه في الطريقة، كما يشتمل على قصص ومواعظ وأمثال وطرائف وأخبار، وهو يخاطب عامة المثقفين على عكس كتابه الأول الذي يخاطب خاصة الصوفية.

"المجالس السبعة":، وهو يشتمل على سبع مواعظ دينية وخطب ألقاها أثناء اشتغاله بالتدريس.

وذلك بالإضافة إلى مجموعة رسائله، وفيها تلك الرسائل التي وجهها إلى شيخه "شمس الدين تبريزي"، وهي تصور تلك العلاقة الروحية السامية التي ربطت بين الشيخ "شمس الدين" وبين مريده "جلال الدين"، تلك الرابطة الوثيقة من الحب المتسامي الرفيع.

توفي "جلال الدين الرومي" في (5 من جمادى الآخرة 672 هـ = 17 من ديسمبر 1273م) عن عمر بلغ نحو سبعين عامًا، ودُفن في ضريحه المعروف في "قونية" في تلك التكية التي أنشأها لتكون بيتًا للصوفية، والتي تُعد من أجلِّ العمائر الإسلامية وأكثرها روعة وبهاء بنقوشها البديعة وزخارفها المتقنة، وثرياتها الثمينة، وطُرُزها الأنيقة.

وقد ظهر على الضريح بيت من الشعر يخاطب به "جلال الدين" زواره قائلا:

"بعد أزوفات تربت مادر زميني مجوى

درسينهاي مردم عارف مزارماست"

ومعناه:

يا من تبحث عن مرقدنا بعد شدِّ الرحال

قبرنا يا هذا في صدور العارفين من الرجال

سمير حلبي

http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

النـ أروى ـحلة
04-04-06, 08:08 AM
http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

"أرغون".. والتحالف ضد المسلمين

(في ذكرى وفاته: 6 من ربيع الأول 690هـ)


يعد أرغون بن آباقاخان واحدًا من أكثر سلاطين الإيلخانيين عداء للإسلام وحقدًا على المسلمين، ومن أشدهم جبروتًا وظلمًا وسفكًا لدماء المسلمين.

والإيلخانيون أسرة مغولية حكمت إيران زهاء قرن من الزمان، وامتد حكمهم من نحو عام (654هـ = 1256م) إلى عام (756هـ= 1355م).

ومؤسس هذه الأسرة هو "هولاكو خان بن تولوي بن جنيكيز خان"، وقد استطاع هولاكو توحيد صفوف المغول تحت رايته واجتاح العالم الإسلامي، مرتكبًا العديد من المذابح والفظائع التي تقشعر لها الأبدان حتى سقطت بغداد في أيدي المغول سنة (656 هـ= 1258م).

قطز يقضي على صلف هولاكو

تمكن هولاكو من الاستيلاء على معظم أقاليم العالم الإسلامي، فاستطاع الاستيلاء على الجزيرة والشام ودمشق وحلب وديار بكر وربيع، ولم يبق أمامه سوى مصر التي كان يحكمها المماليك. فأرسل هولاكو برسالة إلى السلطان قطز سلطان المماليك، تمتلئ بالوعيد والتهديد، وتقطر بالصلف والغرور، وتحمل معاني المهانة والتحقير، يدعوه فيها إلى المبادرة بالاستسلام، والإسراع بتقديم فروض الطاعة والولاء لسلطان المغول، وإعلان الخضوع.

ولم يكن أمام قطز إزاء كل هذا الصلف والغرور إلا أن يرد بحسم وقوة على وعيد هولاكو وتهديده، ويمحو تلك الإهانة التي وجهها إلى سلطان المسلمين، فأمر بقتل رسل هولاكو والخرج بجيشه للتصدي لصلف المغول، فالتقى بهم في يوم (25 من رمضان 658 هـ= 24 من أغسطس 1260م) في عين جالوت؛ حيث ألحق بهم هزيمة منكرة، ودفعهم إلى الفرار في تلك الموقعة.

وفي عام (663 هـ= 1265م) تُوفي هولاكو خان، عن عمر بلغ ثمانية وأربعين عامًا، تاركًا لأبنائه وأحفاده تلك الإمبراطورية الشاسعة التي امتدت من الهند شرقًا إلى شواطئ البحر المتوسط غربا، وضمت إيران، والعراق وسوريا وآسيا الصغرى.

وتعاقب على عرش الإيلخانيين في إيران عدد من أبناء هولاكو خان وأحفاده، الذين شاركوا في الحفاظ على تلك الإمبراطورية، وعملوا على زيادتها واتساعها ومنهم آباقا خان، -أو أبغا كما تسميه المصادر العربية-، وهو أكبر أبناء هولاكو وأول خلفائه على مملكته العريقة.

وبالرغم من أن آباقا خان كان بوذيًا فإنه كان شديد العطف على المسيحيين، وقد ارتبط بملوك أوروبا المسيحية وباباواتها، وعقد معهم عددًا من المعاهدات كما تحالف معهم ضد الدول الإسلامية في مصر والشام وآسيا الصغرى، وسعى إلى القضاء على سلطان المماليك ودولتهم في مصر والشام، وارتكب عددًا من المذابح ضد المسلمين، حتى إنه قتل من المسلمين العزل في آسيا الوسطى ما يزيد على مائتي ألف مسلم؛ انتقامًا منه لهزيمة جيوشه فيها على يد جنود بيبرس.

تكودار أول حاكم إيلخاني مسلم

وتُوفي آباقا خان سنة (680 هـ = 1281م)، وخلفه أخوه "أحمد تكودار"، وكان تكودار قد اعتنق المسيحية في صغره، وسُمي "نيقولا"، ولكنه أسلم بعد ذلك وسمى نفسه أحمد تكودار؛ فكان أول حاكم إيلخاني يعتنق الإسلام.

وقد حاول تكودار أن يحمل المغول اعتناق الإسلام، ونجح في إقناع عدد كبير منهم، كما سعى إلى تحسين العلاقات بينه وبين المماليك، وإنهاء حالة الحرب والصراع بين المغول والمسلمين.

وقد شجّع هذا ابن أخيه الأمير أرغون بن أباقا خان إلى الثورة عليه بمساعدة كبار أمراء المغول وقادتهم، وانتهى الأمر بمقتل تكودار في (17 من ربيع الآخر 683هـ = 4 من يوليو 1284م). وأصبح الطريق إلى العرش ممهدًا أمام أرغون، الذي كان يعتبر ذلك حقه منذ وفاة أبيه آباقا خان.

اعتلاء أرغون العرش

وكان أرغون دمويًا يكره المسلمين؛ فسعى منذ اليوم الأول إلى إقصائهم عن جميع الوظائف والمناصب المهمة في الدولة، وعندما شعر "شمس الدين الجويني" صاحب الديوان ببوادر الغدر من أرغون بعد توليه الحكم فر من خراسان إلى أصفهان؛ خوفًا من بطشه، ولكنه خشي على أسرته من جبروت أرغون وتنكيله بهم؛ فقرر العودة إلى أصفهان، والتوسل إلى أرغون للعفو عنه وعن أقاربه، مستشفعًا بطول خدمته هو وأقاربه للإيلخانيين لنحو ثلاثين سنة.

ولكن خصومه اتهموه بخيانة السلطان السابق ودس السم له، فعقدوا له محاكمة صورية، وتقرر
سمير حلبي

http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

النـ أروى ـحلة
04-04-06, 08:47 AM
http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

ربات الخدور.. العطاء الصامت

ذكرى تبرع الأميرة فاطمة بثروتها: 6 من ربيع الأول 1339هـ

http://www.islamonline.net/Arabic/history/1422/04/images/pic32.jpg
الأميرة فاطمة

تملك المرأة عاطفة قوية وجياشة ورحمة بذوي الحاجة من الفقراء والمحتاجين والأيتام، وتظهر المرأة هذه العواطف من خلال الفعل الإيجابي لا التأثر الخارجي فقط، ولذلك كان نصيب المرأة من العمل الخيري والأهلي منذ القدم النصيب الأوفر.

وإذا كان للحركة النسائية ورائداتها الحاليات من درس فيما مضى من الأدوار الاجتماعية التي لعبتها المرأة فهو أن هذا الدور هو الأرض الحقيقية والثابتة التي من الواجب أن تقف عليها المرأة، وهو مَعلم بارز من الواجب يوضح أن المرأة عطاء، وأنها فاعلة في محيطها قبل أن تكون ناقمة على كل من حولها، وأن المرأة في تاريخنا القديم والحديث ليست فصولا من نضال سياسي للحصول على حق التصويت أو الترشيح في الانتخابات أو تولي منصب فحسب، وإنما هناك فصول حقيقية للمرأة في تاريخنا، وهي قيادة العمل الاجتماعي والخيري وتخفيف معاناة المجتمع.

أميرات فاعلات

لعبت بعض أميرات مصر دورا في العمل الخيري ففي (جمادى الآخرة 1332 هـ= مايو 1914م) أسست هدى شعراوي بمعاونة الأميرتين عين الحياة وأمينة حليم جمعية الرقي الأدبي للسيدات المصريات وجمعية المرأة الجديدة للمساعدة في أعمال البر والإحسان وتوعية النساء، كما أقام عدد من سيدات الطبقة الراقية في مصر جمعية أمهات المستقبل بغرض مساعدة فتيات الطبقة الفقيرة، وتزعمت هذه الجمعية ابنة حسين فهمي باشا التي استعانت بوالدة الخديوي عباس، وحصلت منها على مساعدات مالية، وهو ما أدى إلى ذيوع هذه الجمعية في الأوساط الراقية، فشارك فيها عدد من الأميرات مثل الأميرة رقية حليم زوجة الأمير عمر طوسون، وزوجة واصف غالي باشا وزوجة يوسف بطرس غالي وقمن بإنشاء معهد علمي سنة (1341 هـ=1923م) يضم الفتيات الفقيرات وغير القادرات على الإنفاق على تعليمهن، وكان من فطنة القائمات على ذلك المعهد أن خصصن جزءا كبيرا من مواد الدراسة للأنشطة النسائية والمنزلية.

وتم إنشاء عدد من المدارس التابعة لجمعية أمهات المستقبل لمساعدة الفقيرات واليتيمات على التعلم. ولعبت هذه الجمعية دورا بارزا في تعليم الفقيرات؛ حيث أتاح التعليم لهؤلاء أن يكن من البارزات في العمل الاجتماعي بعد ذلك.

وتأتي الأميرة عين الحياة والسيدة هدى شعراوي ضمن النساء اللاتي لعبن دورا بارزا في العمل الخيري، حيث سعت تلك الفاضلة إلى تكاتف الأميرات المصريات في إنشاء مبرة محمد علي سنة (1327 هـ=1909م) بقصد معالجة الأطفال من مرض الكوليرا، وبدأت فكرة المبرة كجمعية خيرية لتعليم الفتيات الحياكة ومستوصف طبي لرعاية الأطفال صحيا ومركز للتوعية الصحية للأمهات.

وتأتي الأميرة فاطمة بنت إسماعيل في مقدمة النساء اللاتي بذلن الكثير من المال في تدعيم وإنشاء العمل الخيري في مجال التعليم والثقافة، حيث كان لجهود تلك السيدة الفاضلة أثرها البالغ في إنشاء الجامعة المصرية (جامعة القاهرة الآن) بعدما كاد مشروع الجامعة يتوقف، فعندما علمت بأن مشروع الجامعة يعاني من أزمة مالية كبيرة تهدده بالتوقف، أعلنت أنها على استعداد لبذل كل ما لديها في سبيل إتمام ذلك المشروع الحضاري، وأوقفت 6 أفدنة من أراضيها ليقام عليها المشروع، وأوقفت كذلك 661 فدانا من أجود أراضيها في محافظة الدقهلية على هذا الأمر من ضمن 3357 فدانا كانت تخصصها للبر والإحسان، وجعلت للجامعة من صافي ريع تلك الأرض حوالي 40% كل عام.

وعندما تعذر على الجامعة إقامة حفل وضع حجر الأساس الذي كان سيحضره كبار رجال الدولة في مصر تكفلت تلك السيدة بالتكاليف جميعها، وتم الاحتفال في يوم (3 من جمادى الأولى 1322هـ=31 من مارس 1914م)، ثم ما لبثت الأميرة فاطمة أن أعلنت أنها ستتحمل تكاليف بناء الجامعة من نفقاتها الخاصة؛ ولذا عرضت مجوهراتها للبيع، وعندما لم تنجح محاولة بيعها في مصر تم عرضها للبيع خارج البلاد وتم بيعها بحوالي 70 ألف جنيه.

ومن الأشياء التي تحسب للأميرة فاطمة أن مقر المتحف الزراعي في القاهرة والذي يقع على مساحة 30 فدانا ويعد أول متحف زراعي في العالم كان في الأساس هو القصر الذي تعيش فيه فاطمة ثم تبرعت به للجامعة والذي أنشئ عليه بعد ذلك المتحف الزراعي.

وكان عطاء الأميرة فاطمة يتجاوز حدود الإقليم المصري؛ فقد وهبت تلك الفاضلة في (6 من ربيع الأول 1339هـ=18 من نوفمبر 1920م) ثروتها البالغة مليوني ليرة ذهبية إلى جامعة إستانبول لتؤكد أن للمرأة القدرة على أن تكون المنقذ لعقل الأمة ووعيها، وأنها تستطيع أن تقوم بما يقوم به أولو العزم من الرجال.

وقد سبقتها إلى هذا الباب الخير من أسرتها زينب بنت محمد علي باشا المتوفاة سنة (1224هـ= 1809م) التي أوقفت على الأزهر الكثير من الأراضي بلغ ريعها سنويا حوالي 20 ألف جنيه، كما أوقفت أملاكا للإنفاق على 14 مسجدا في مصر، وشيدت عددا من التكايا في الآستانة، وكانت تعول فيها ما يقرب من أربعمائة أسرة.

وفي مصر تأتي السيدة الفاضلة قوت القلوب الدمرداشية كإحدى العلامات البارزة في عمل الخير، فقد كانت تلك السيدة الفاضلة التي ساهمت هي ووالدها عبد الرحيم الدمرداش في التبرع بالمال اللازم لبناء مستشفى الدمرداش الشهير في مصر، كما كانت الأرض التي تقع عليها جامعة عين شمس الحالية جزءا من أوقاف تلك السيدة الفاضلة، ومما يحسب لوالدها الفاضل أنه رفض دعوات كثيرة من الأهرام والمؤسسات في مصر لتكريمه على تبرعه الضخم، وأصر أن يكون عمله خالصا لله بعيدا عن أي شبهة من رياء، ومما يحسب له أن المائدة التي أعدت للضيوف في حفل وضع حجر الأساس للمستشفى لم يوضع عليها طعام أو شراب ولكن وضع عليها الطوب ومواد البناء، كما أن المستشفى -كما نصت وصيته- كانت مفتوحة للجميع بغض النظر عن الدين أو الجنس.

أما قوت القلوب فكانت تسير على منوال أبيها الذي كان شيخ الطريقة الدمرداشية فقد تبرعت لذلك المستشفى بما يعادل 50 ألف جنيه ذهبا، أما ثروتها فكانت تزيد على النصف مليون، ومما يحسب لها أنها كانت تطبع بعض الكتب على نفقتها وأنها كانت تخصص جوائز للمبدعين من شباب الأدباء؛ حتى إن أول جائزة يحصل عليها الأديب الكبير نجيب محفوظ في حياته كانت جائزة قوت القلوب الدمرداشية عن روايته رادوبيس. ونشير هنا فيما يتعلق بإنفاق المرأة على إنشاء دور العبادة أنه لم يكن مقتصرا على السيدات المسلمات فقط، ولكن شاركتها بعض السيدات المسيحيات الفاضلات مثل هيلانة سياج المتوفاة سنة (1347 هـ= 1929م) والتي أنشأت في الإسكندرية مدرسة خيرية وأنفقت عليها أموالا طائلة، كما بنت كنيسة فخمة في الإسكندرية، كما أنها تبرعت بمبلغ مالي ضخم آخر لبناء كنيسة أخرى للطائفة الأرثوذكسية، ويقال إن جملة ما تبرعت به كان حوالي (30 ألف جنيه) (كان قيمة الجنية المصري آنذاك تفوق قيمة الجنيه الذهب) وأوقفت ما يقرب من (120) ألف جنيه لأعمال الخير.

مصطفى عاشور

http://www.castleberryarts.com/c/n38/n38bar.gif

شبيـه الريـح
06-04-06, 01:05 PM
تسلمين أروى بارك الله فيك

برساوي
05-08-06, 08:50 PM
Thank you