المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قضية فضيلة الشيخ عبد المحسن العبيكان في الميزان


عبدالحق صادق
10-06-12, 11:55 PM
قضية فضيلة الشيخ عبد المحسن العبيكان في الميزان


عند اختلاف وجهات النظر في أي قضية لا بد من تحليلها و وزنها بميزان العقل و المنطق حتى يتبين لنا الحق
و هنا سوف اتناول خبر اقالة فضيلة الشيخ عبد المحسن العبيكان و ما تم تداوله عير مواقع الانترنت
حول هذا الامر
بداية سوف اناقش ما تم تداوله على لسان فضيلته لأنني لا اعلم ما صرح به على وجه الدقة و بالتالي كلامي موجه للناقل و على ذمته
إن فضيلته موظف بالديوان المالكي كمستشار للشؤون الدينية لخادم الحرمين الشريفين
و الديوان الملكي دائرة حكومية يحصل فيها بين الموظفين و المسئولين ما يحصل في أي دائرة حكومية اخرى من تنازع و تنافس و عند اشتداد الخلاف و الغضب بين اثنين غالبا ما تحصل مبالغة في النقد بينهما و يخرجان عن الموضوعية و الانصاف
و الديوان الملكي مهمته الاساسية تنظيم الصادر و الوارد و تنظيم المقابلات و المواعيد لخادم الحرمين الشريفين بالإضافة للمستشارين
و فضيلته كمستشار ديني تمر عليه المعاملات التي تخص الشؤون الاسلامية فقط
فكيف سيعرف ان هناك فساد في المشاريع و غيرها اذا لم تمر عليه ؟؟؟
و بفرض انه بطريقة ما استطاع الاطلاع على تلك المعاملات فكيف سيعرف الفساد في قضية ليست من اختصاصه؟؟؟؟
و هل الفاسد من الغباء ما يظهر فساده في تلك المعاملات !!!
فالفساد لا يمكن كشفه إلا من قبل اصحاب الاختصاص في أي مجال او ممن رأي بعينه عملية الفساد
و إذا كان فضيلته واثقا من الفساد و لديه وثائق تثبت ذلك فلماذا لم يتقدم بها الى اصحاب الشأن في ذلك هيئة مكافحة الفساد او وزارة الداخلية لأن لديهم الامكانية و الخبراء للتحقيق في ذلك
فخادم الحرمين الشريفين سوف يحيل القضية الى هاتين الجهتين المخولتين بالنظر في قضايا الفساد
و موقع الفساد إن وجد هو الوزارات و الادارات لأن فيها يتم ترسية المشاريع و عن طريقها يتم صرف قيمتها و ليس الديوان الملكي
و بخصوص ثناء بعض الصحف عليه في فترة من الفترات و نقدها له الآن فهذا يدل على مهنية و حيادية و وطنية لديها و ليس فساد فعندما اصاب اثنت عليه و عندما اخطا نقدته و لا يوجد معصوم عن الخطأ سوى الانبياء و لماذا لم يتحدث عن فساد مدراء هذه الصحف عندما كانوا يثنون عليه ؟؟؟
و بخصوص منعه من الدخول على خادم الحرمين الشريفين فمن وجهة نظري هذا تم بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين
فمن خلال ما قاله فضيلته و حسب تحليلي تم منعه للأسباب التالية:
كان في البداية يدخل بشكل طبيعي و منحه خادم الحرمين الشريفين ثقته و نقل له ما يعلم من اخطاء و التي يملك ادلة عليها و تجاوب خادم الحرمين الشريفين مع فضيلته و عالج هذه الاخطاء
و لكن بعد ان استنفذ فضيلته ما في جعبته من معلومات عن اخطاء يملك ادلة عليها
بدأ ينقل ما يتداوله عامة الناس من كلام عام عن فساد كبير مستشري دون ادلة او وئائق تثبت ذلك
لأن كثرة نقل مثل هذا الكلام و التشكيك في جميع قطاعات الدولة دون تقديم اثباتات له اضرار لا تقل عن الفساد نفسه و لذلك قيل ( تبرئة مائة متهم خير من اتهام برئ )
و أظن ان الذين هللوا له في هذه القضية و نشروا بحماس شديد ما نسب اليه من تصريحات مع تعليقاتهم الهدامة هم انفسهم الذين استهزؤوا به و شلوا عرضه عندما تحدث عن رضاعة الكبير
الكاتب :عبدالحق صادق

رقة بحر
11-06-12, 12:17 AM
عموما الفساد ظاهر للاعمى ولايحتاج ادله وبراهين من عبيكان او غيره

والمسؤول اذا يبي يعرف عن الفساد يقدر يتقصى الحقائق بنفسه


لكن الظاهر المخرج عايز كذا على قولة المصريين

عبدالحق صادق
11-06-12, 11:18 PM
إذا كنت مديرا ناجحا في مدرسة و مدرستك أفضل مدرسة في المكان الذي أنت فيه و فيها بعض السلبيات و أتي من يطعن فيك و في طلابك وفي أستاذة المدرسة بكلام عام وقال عن قيل و لا دليل عليه و بعبارات قاسية او يركز على بعض السلبيات و ينسى الايجابيات الكثيرة و يترك باقي المدارس الفاشلة و يقول لك انني احترم مبنى المدرسة و لا اعتدي عليه فهل تقبل منه ذلك و الا يدل هذا على نقده لأسلوبك و منهجك في الإدارة و يسئ الى سمعة كيان المدرسة بشكل عام و هذا سوف يؤدي الى نظرة سلبية اليها لدى الناس و كم هو خطير هذا الفعل على مستوى التعليم في البلد و على نهضته بشكل عام عندما تتحول افضل مدرسة فعليا الى اسوا مدرسة في نظر الناس فهذا هو القتل بعينه لأي نهضة او إصلاح

عبدالحق صادق
11-06-12, 11:19 PM
الفساد موجود في جميع دول العالم بما فيها المتقدمة و الغنية و موجد قديما بما في ذلك العصر الذهبي للمسلمين و سيبقى الى ما شاء الله
و لكن المشكلة في نسبة الفساد فكلما زاد الفساد هزل الاقتصاد و العكس صحيح فالوضع الاقتصادي لأي بلد فيه مؤشر على نسبة الفساد و السعودية من ضمن الدول العشرين في قوة الاقتصاد على مستوى العالم و احتلت المرتبة الحادية عشر على مستوى العالم في سهولة الأعمال و في تقرير منظمة الشفافية العالمية لعام 2010 دول الخليج العربي هي الأقل فسادا في الدول العربية

عبدالحق صادق
11-06-12, 11:19 PM
أيهما أفضل في الإدارة و السياسة الثناء أم الذم ؟؟؟


إذا تأملنا واقعنا المعاصر فنجد الأغلب يذم و يلعن و يشتم هذا المجتمع ابتداء من الأفراد وصولاً إلى العلماء و الحكومات و الرؤساء و لا تسمع كلمات المديح إلا نادراً
و إذا مدح شخص ناحية إيجابية في الدولة قذف بشتى التهم
و حسب رؤيتي هذه ظاهرة غير متوازنة و غير عادلة فالإنصاف أن تعطي كل ذي حق حقه و لو كان عدوك أو ممن تختلف معه في الرأي و الاتجاه
فهذه هي تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف فلكل واحد إيجابيات و سلبيات.
و هذا ينطبق على الأفراد و الأحزاب و المجتمعات و الدول و الحكام .
و التركيز على السلبيات دون الإيجابيات و خاصة لمن له إيجابيات كثيرة و لكن له بعض الأخطاء في الظروف الحساسة و الدقيقة مثل واقعنا الحالي يؤدي إلى نتائج خطيرة
حيث تدفع صاحب الحق إلى إعطاء تنازلات للباطل و يشجع الباطل على التمادي في باطله
و النقد يسمى نقدا عندما يصدر من اصحاب الاختصاص و له ضوابط و معايير واهداف
و نحن مامورين شرعا بالشكر فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله
و مامورينشرعا بالنهي عن المنكر و هذا له ضوابط و احكام و من جملتها ان يكون النهي موجه لنفسالمخطا و ان يكون سرا بينك و بينه و بالحكمة و الموعظة الحسنة
اما الكلام عنالمخطا و التشهير به امام الناس و هو غير موجود ليدافع عن نفسه فهذا فضح و ليس نصحو هذا هدم و ليس بناء و هو يدخل في باب الغيبة و النميمة و البهتان و نشر الفاحشة
و في علم الادارة الحديث ثبت ان الشكر و الثناء له فوائد كبيرة
و كل كلام غير منضبط شرعا يسمى ذم و ليس نقد و غالبا النقد من عامة الناس يدخل في الذم بينما النقد من قبل مختصين يدخل في باب النقد الهادف و البناء
و تركيز الذم و النقدعلى افضل الموجود تحت شعارات براقة مثل الاصلاح و غيره له نتائج خطيرة و مدمرة فهو قتل للنهوض و الابداع
و لو كان الذم و النقد و لصق التهم يجدي نفعا لآصبحت الدول العربية في قمة الدول المتقدمة لأن الكل ينتقد الكل و الكل يشك في الكل و الكل يتهم الكل و القليل من يعمل لمصلحة الكل فنحن بحاجة الى عمل و لسنا بحاجة لنقاد
فمن وجهة نظري في هكذا ظروف الأفضل إظهار الإيجابيات و الثناء عليها و ستر السلبيات حتى لا يطمع الأعداء و هذا أكثر أهمية بالنسبة للدول .
و بالمقابل فالإشادة و الثناء على تجربة دولة ناجحة و تسليط الضوء على النواحي الإيجابية فيها يدخل ضمن باب تثبيت صاحب الحق و تشجيعه على بذل المزيد و حث و تنبيه الآخرين على النهوض و الاستفادة من هذه التجربة الناجحة و تطويرها .
و في حال ذكر السلبيات يجب التأكد من صحة المعلومات و مصدرها و خاصة عندما يكون مصدر المعلومات الأعداء فهم لا يريدون الخير لنا بل يريدون الفرقة و التنازع بين الأخوة .
لأنه حسب القاعدة القضائية( تبرئة مائة متهم خيرُ من اتهام بريء)
و كما يقال( إلتمس لأخيك سبعين عذراً فإن لم تجد فقل لعله يوجد عذراً لا أعلمه )
أما تتبع العثرات و البحث عن المستور و إطلاق التهم جزافا حسب تخرصات لا أصل لها أو لها أصل و لكنه من قبل أعداء الأمة أو قال عن قيل
فهذا يؤدي إلى الفرقة و إضعاف الحق و تقوية الباطل و لا يصب في مصلحة الأمة.
فالواجب التثبت عند نقل الخبر أو التهمة و معرفة دوافع صاحب التصرف الخاطئ فلعله اجتهد فاخطأ و عدم نشر الإشاعات المغرضة لأنها تؤدي إلى تفكك المجتمعات و الأمة .
و من الإنصاف التفريق بين المجاهر بتصرفاته الخاطئة و بين غير المجاهر فغير المجاهر فيه خير و يرجى تراجعه و توبته .
و تركيز الذم على أفضل الموجود له أضرار كبيرة و اكبر مما نتصور

الكاتب :عبدالحق صادق

اللطيفة
12-06-12, 01:32 AM
الشيء اللي محيرني حاجة وحده
وش مصلحة العبيكان من الإدلاء بها المعلومات ؟!(qq115)
ياترى

ندم
أو
قهر
أو
فتنه
مع أنه مكسب للدولة بالفتاوى الشاذة ؟!
أكشن خطيرقدمة نهاية الخدمة والله العالم :ro258es:!!
الله يغفر لنا وله
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00

لولا الامل
12-06-12, 02:03 AM
الشيء اللي محيرني حاجة وحده
وش مصلحة العبيكان من الإدلاء بها المعلومات ؟!(qq115)
ياترى

ندم
أو
قهر
أو
فتنه
مع أنه مكسب للدولة بالفتاوى الشاذة ؟!
أكشن خطيرقدمة نهاية الخدمة والله العالم :ro258es:!!
الله يغفر لنا وله
تقبل شكري وتقديري
اللطيفة00


سمعتي باللي يقول


للصبر حدود

هذا هو

وبعدين احيانا الواحد مع كثرة ما يرى من تجاوزات وهو صامت

تأتيه ساعات يشعر فيها بتأنيب الضمير

ولعله خير له فالراضي كا الفاعل

واراد ربنا عز وجل ان يظهر عوار القوم ويكشفهم للناس

فأتاهم الله من حيث لم يحتسبو

قفر
12-06-12, 02:20 AM
عند اختلاف وجهات النظر في أي قضية لا بد من تحليلها و وزنها بميزان العقل و المنطق حتى يتبين لنا الحق
و هنا سوف اتناول خبر اقالة فضيلة الشيخ عبد المحسن العبيكان و ما تم تداوله عير مواقع الانترنت
حول هذا الامر
بداية سوف اناقش ما تم تداوله على لسان فضيلته لأنني لا اعلم ما صرح به على وجه الدقة و بالتالي كلامي موجه للناقل و على ذمته




و بخصوص ثناء بعض الصحف عليه في فترة من الفترات و نقدها له الآن فهذا يدل على مهنية و حيادية و وطنية لديها و ليس فساد فعندما اصاب اثنت عليه و عندما اخطا نقدته و لا يوجد معصوم عن الخطأ سوى الانبياء و لماذا لم يتحدث عن فساد مدراء هذه الصحف عندما كانوا يثنون عليه ؟؟؟











لا ينقضي عجبي مما أقرؤه لك




وأنت هنا تنظر عن التحليل وميزان العقل والمنطق بحثًا عن الحق!




وبعد هذا بسطر فقط. تقر بأنك لا تعلم ما صرح "به" على وجه الدقة.




اعتذارك بالجهل، لا يقلب الجهل علمًا




وبما أنك عجزت عن أبسط الممكنات وهو البحث عن كلام الرجل "بعينه"، فلا قيمة للتحليل الذي أتى بناء على "قالوا له"!








وبالمناسبة أنا أرى أن إعفاء العبيكان من منصبه تصرف حكيم ونظامي جدًا من قبل الحكومة. وفيه تساهل ولين ظاهر.








أما المهنية والحيادية والوطنية فمن الواضح أنك لا تدرك معانيها جيدًا




ولو تفكرت جيدًا لتبين لك أن الوطني في طرحك لا يمكن أن يكون حياديًا ولا مهنيًا. وطبعًا أنا أعلم أنك ومن شاكلك تحشرون الوطنية حشرًا وهي لباس على مقاس من تريدون.




وبإسقاط الوطنية المخصوصة، يتبقى لدينا المهنية والحيادية:




يا كابتن المهني والحيادي لا يسمي شخصًا قبل فترة "العالم الشيخ الجليل" ويسميه بعدها بفترة "المدعو"

عبدالحق صادق
12-06-12, 08:47 PM
سمعتي باللي يقول


للصبر حدود

هذا هو

وبعدين احيانا الواحد مع كثرة ما يرى من تجاوزات وهو صامت

تأتيه ساعات يشعر فيها بتأنيب الضمير

ولعله خير له فالراضي كا الفاعل

واراد ربنا عز وجل ان يظهر عوار القوم ويكشفهم للناس

فأتاهم الله من حيث لم يحتسبو
الكلام العام يتقنه الجاهل اكثر من المثقف
و انني اتكلم بكلام مفصل
فمن لديه اعتراض فليدحض كلامي بالحجة و المنطق و ليس بكلام عام
و شكرا

عبدالحق صادق
13-06-12, 11:16 PM
لا ينقضي عجبي مما أقرؤه لك




وأنت هنا تنظر عن التحليل وميزان العقل والمنطق بحثًا عن الحق!




وبعد هذا بسطر فقط. تقر بأنك لا تعلم ما صرح "به" على وجه الدقة.




اعتذارك بالجهل، لا يقلب الجهل علمًا




وبما أنك عجزت عن أبسط الممكنات وهو البحث عن كلام الرجل "بعينه"، فلا قيمة للتحليل الذي أتى بناء على "قالوا له"!








وبالمناسبة أنا أرى أن إعفاء العبيكان من منصبه تصرف حكيم ونظامي جدًا من قبل الحكومة. وفيه تساهل ولين ظاهر.








أما المهنية والحيادية والوطنية فمن الواضح أنك لا تدرك معانيها جيدًا




ولو تفكرت جيدًا لتبين لك أن الوطني في طرحك لا يمكن أن يكون حياديًا ولا مهنيًا. وطبعًا أنا أعلم أنك ومن شاكلك تحشرون الوطنية حشرًا وهي لباس على مقاس من تريدون.




وبإسقاط الوطنية المخصوصة، يتبقى لدينا المهنية والحيادية:




يا كابتن المهني والحيادي لا يسمي شخصًا قبل فترة "العالم الشيخ الجليل" ويسميه بعدها بفترة "المدعو"
انني انقد ما رايته في المنتديات و ما نقل على لسانه
و من الدقة و المصداقية عدم الجزم بان هذا الكلام كلامه لأنه ربما يكون الناقل حرف كلامه او زاد على كلامه او نقص منه فنكون قد ظلمنا الشيخ بكلام لم يقله
و هذا الموضوع يناقش قضية الشيخ و ليس الصحافة

عبدالحق صادق
13-06-12, 11:18 PM
بلاد الحرمين محل اطماع كثير من القوى و منطقتنا تمر بظروف خطيرة حساسة و دقيقة
ومن وجهة نظري السبيل الناجع لمواجهة هذه الاطماع كشعوب هو :
-التمسك بدين الله و من جملة ذلك الاستعانة بالله و التواضع له وعدم الاغترار بالقوة و الاستهانة بقوة الاعداء ففي غزوة حنين هزم المسلمون بسبب غرور بعض المسلمين
قال الله تعالى ( و يوم حنين اذ اعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا )
و كذلك طاعة ولي الامر ففي غزوة احد خسر المسلمون المعركة لمخالفة بعض المسلمين اوامر رسول الله صلى الله عليه و سلم
و كذلك اداء شكر النعم الكثيرة التي يتمتع بها المواطنون و المقيمون و من خلفهم
-التفاف السعوديون حول ولاة الامر و تعزيز الوحدة الوطنية لأن ذلك يعتبر اكبر رادع للاعداء في احتلال اي بلد فمن خلال نزع الثقة من ولاة الامر و من خلال شق الوحدة الوطنية عن طريق اعتبار الولاء للقبيلة او الطائفة او التيار او الحزب اكبر من الولاء للدين ثم الوطن ينفذ الاعداء الى احتلال الاوطان
و كذلك التفاف المسلمون حول بلاد الحرمين
و التعبيرعن ذلك عبر وسائل الاعلام و في المنتديات و المجالس الخاصة و العامة و التصدي لكل من يطعن في ولاة الامر و في هذا الوطن فهذه المظاهر تجعل الاعداء يعيدون حساباتهم قبل القيام بخطوات عملية و العكس يغريهم
فلو كان الشعب العراقي موحدا لما تجرا الامريكان على احتلاله لقد دخلوا العراق عن طريق اتباع ايران في العراق
و في الختام يوجد جيش الكتروني تابع لايران ينشط عبر المنتديات و المواقع الالترونية هدفه تشكيك المسلمين بقيادتهم الدينية و المدنية و السياسية و نزع الثقة منهم من اجل تمزيق الصف و اضعاف المسلمين و تلميع صورة ايران و اتباعها و الترويج لهم و من خلال ذلك ينشرون التشيع
و يوجد للاسف من ابناء جلدتنا من يتلقف اشاعاتهم و يروجها دون ان يدرك مخاطرها
فالخطر الاكبر الذي احذر منه و لأجله كتبت هذا الموضوع و هو ما اخشاه هو ان ننتظر حتى يقع الفاس بالراس و بعد ذلك نصحو

عبدالحق صادق
27-06-12, 11:49 PM
وهذا ما قاله الشيخ العلامة بن عثيمين يرحمه الله -

أشهد الله تعالى على ما أقول وأُشهدكم أيضاً أَنني لا أَعلم أَن في الأرض اليومَ من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن - أعني : المملكة العربية السعودية - .

- هذه البلاد - ولله الحمد - بلاد تحكم بالشريعة الإسلامية والقضاة لا يحكمون إلا بالشريعـة الإسلامية والصيام قائم والحج قائم والدروس في المساجد قائمة ...

ثم إذا نظرنا إلى بلادنا وإذا هو ليس هناك بناء على القبور ولا طواف في القبور ولا بدع صوفية أو غيرها ظاهرة قد يكون عند الناس بدعة صوفية أو ما أشبهه : ذلك خفية، هذه كل مجتمع لا بد أن يكون فيه شيء من الفساد إذا نظرنا إلى هذا و قارنا - والحمد لله - بين هذه المملكة والبلاد الأخرى القريبة منا وجدنا الفرق العظيم : يوجد في بعض البلاد القريبة منا جرار الخمر علناً في الأسواق تباع والمطاعم تفتح في نهار رمضان يأكل الإنسان ويشرب على ما يريد بل يوجد البغايا علناً حتى حدثني بعض الناس : أن الذين يأتون إلى بعض البلاد للسياحة من حين ما ينزل من المطار يجد عنده الفتيات والفتيان - والعيـاذ بالله - يقول : ماذا تختـار أفتى أم فتـاة علناً - سبحان الله -الإنسان يجب أن ينظر إلى واقع حكومته وواقع بلاده ولا يذهب ينشر المساوئ التي قد يكون الحاكم فيها معذور لسبب أو لغيره ثم يعمى عن المصالح والمنافع عماية تامة ولا كأن الحكومة عندها شيء من الخير إطلاقاً ؟! هذا ليس من العدل يقول الله عز وجل ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [.

- لا نستطيع أن نعين أو نحدد دولة من الدول و نقول : اخرج إليها وانظر لكن هو لو أصغى بنصف أذنه ليسمع ما يكون في الدول الإسلامية لاعترف اعترافاً لا ينكر فيه أن بلادنا - ولله الحمد - خير بلاد المسلمين على ما فينا من نقص في رعيتنا ورعاتنا .