المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من المواقف التي بكى في الصحابة رضي الله عنهم - علي بن أبي طالب رضي الله عنه


حسن خليل
17-10-05, 09:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

بكاء علي بن أبي طالب رضي الله عنه في قيام الليل

عن معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه قال:

لضرار بن صخرة الصدائي: صف لي عليّاً: فقال ضرار: أو تعفيني؟

قال: بل صفه لي. قال ضرار: أو تعفيني؟

قال: لا أعفيك.

فقال ضرار: أما إذا؛ فإنه والله كان بعيد المدى شديد القوى، يقول فصلاً، ويحكم عدلاً، يتفجرّ العلم من جوانبه، وينطق بالحكمة من نواحيه، ويستوحش من الدنيا وزهرتها، ويستأنس بالليل ووحشته، كان واللهِ غزير الدمعة، طويل الفكرة، يعجبه من الناس ما خَشُن، ومن الطعام ما جشُب - ما غلظ -، كان فينا كأحدنا، يجيبنا إذا سألناه، وينبئنا إذا استنبأناه ويبتدئنا إذا أتيناه، ويأتينا إذا دعوناه، ونحن والله مع تقريبه إيانا وقربه منا لا نكاد نكلمه هيبة له، ولا نبتديه لعظمه، فإن تبسم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم، يُعظّم أهل الدّين، ويُقرب المساكين، لا يطمع القوي في باطله، ولا ييأس الضعيف من عدله.

وأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله، وغارت نجومه، قابضاً على لحيته، يتململ تململ السليم*، ويبكي بكاء الحزين.

ويقول: يا دنيا غُرّي غيري إليَّ تعرّضت؟ أم إليّ تشوقت؟.

هيهات هيهات، قد باينتُك ثلاثاً* لا رجعة فيها، فعمرك قصير، وعيشك حقير، وخطرك كبير، آه من قلة الزاد وبُعد السفر ووحشة الطريق! فذرفت دموع معاوية رضي الله عنه حتى خرّت على لحيته فما يملكها، وهو ينشّفها بكمه، وقد اختنق القوم بالبكاء.

ثم قال معاوية: رحم الله أبا الحسن كان والله كذلك، ثم قال: فكيف حزنك عليه يا ضرار؟

قال: حُزن من ذُبح ولدها في حجرها، فلا ترقأ عبرتُها، ولا يسكن حزنها. ثم قام وخرج.

· السليم: اللديغ الذي لدغته الحية
· باينتُك: أي طلقتك

أخوكم

حسن خليل

@@منيره القصيم@
23-10-05, 06:08 AM
اخى حسن كم اتحفتنا بقصص الصحابه رضي اله عنهم

بارك الله فيك و جزاك الله خيراً

حسن خليل
23-10-05, 08:16 PM
اخى حسن كم اتحفتنا بقصص الصحابه رضي اله عنهم

بارك الله فيك و جزاك الله خيراً

أشكركِ أختي منيرة القصيم على مروركِ للقصة وردكِ الجميل عليها.

السراج الوضاء
27-10-05, 02:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك يا أخي وجزاك الفردوس الأعلى على هذه القصة الرائعة
والتي لا أستطيع أن أقرأها إلا ودموعي تسيل فرحم الله صحابة المختار
كم كانوا رائعييييييييييين

غريب الماضي
27-10-05, 06:15 AM
مـرحـبـا / ابوخليـل


هـذهِ نبـذة مبسطـة ومختصرة عن ( علي رضي الله عنه)

وسيرتــة مملؤهـ بـفـواح عـطـورهـا

وبالإيمـان والعـدل

حينما تقرأ لهؤلاء الرموز من المسلمين تأتيكـ رعشة وأبتسامـة أعتزاز وفخراً بهم

وودت لو أن تكون خادماً لديهم


جزاكــ الله ابوخليل هذهِ عوايدكـ دائماً ماتتحفنا بكل ماهو مفيدونافع:)

بوررررررررررركت

حسن خليل
27-10-05, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك يا أخي وجزاك الفردوس الأعلى على هذه القصة الرائعة
والتي لا أستطيع أن أقرأها إلا ودموعي تسيل فرحم الله صحابة المختار
كم كانوا رائعييييييييييين

الأخت السراج الوضاء

أشكركِ على المرور للقصة وتعليقكِ الجميل عليها.

فكما سالت دموعكِ فقد سالت دموعنا .

وهذا فال طيب لأن القصة مؤثرة جداً.

نسأل الله لنا ولكِ حسن الختام.

دمت بحفظ الله ورعايته.

حسن خليل
27-10-05, 03:37 PM
مـرحـبـا / ابوخليـل


هـذهِ نبـذة مبسطـة ومختصرة عن ( علي رضي الله عنه)

وسيرتــة مملؤهـ بـفـواح عـطـورهـا

وبالإيمـان والعـدل

حينما تقرأ لهؤلاء الرموز من المسلمين تأتيكـ رعشة وأبتسامـة أعتزاز وفخراً بهم

وودت لو أن تكون خادماً لديهم


جزاكــ الله ابوخليل هذهِ عوايدكـ دائماً ماتتحفنا بكل ماهو مفيدونافع:)

بوررررررررررركت

مية مرحبا بأخي الغالي غريب الماضي

تعليق جميل ورائع من أخي غريب الماضي

نعم وددت لو أكون خادماً لديهم. كم هي جميلة هذه العبارة.

شاكراً لكم كريم تعاونكم.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،،،

أخوك

حسن خليل

الهنـوف
28-10-05, 08:13 AM
乂 乂 乂

السلام عليكم
乂 _رضي الله عنهم _
لله درهم من صحابه ؛
كانت لهم مواقف عظيمة ،
فهل لنا ان نقتدي بهم ..؟
..* :) *..
طرح موفق وفقك الله ..

乂 乂 乂

حسن خليل
28-10-05, 03:05 PM
乂 乂 乂

السلام عليكم
乂 _رضي الله عنهم _
لله درهم من صحابه ؛
كانت لهم مواقف عظيمة ،
فهل لنا ان نقتدي بهم ..؟
..* :) *..
طرح موفق وفقك الله ..

乂 乂 乂

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

أشكر الأخت الفاضلة الهنوف على مداخلتها الطيبة وتعليقها الجميل.

نعم إنها مواقف عظيمة وعسى أن يوفقنا الله عز وجل الى الاقتداء بهم.

دمتِ بحفظ الله ورعايته.