المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من المذموم في أساليب التسويق الفكري


شامل سفر
09-10-05, 12:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
و به أستعين

من المذموم في أساليب التسويق الفكري

الحمدُ لله و كفى . و الصلاةُ و السلامُ على نبيّه المصطفى و على الآل و الأصحاب أهل الوفا . أما بعد ، فما في هذا الموضوع الشائك و المفازة الصعبة مِن مجالٍ لأن يقول فيه إنسانٌ أنه قد بَلَغَ غايةَ المرامِ أو أنه أتى بما لم تأتٍ به الأوائلُ ، بل إن فيه دائماً زيادةً لمستزيد . و ما الإنسانُ في مقاربته لهذا العلم و لغيره ، إلا مُدْلٍ بدلوه في الدِلاء . و فوق كل ذي علمٍ عليم ، و الله المُستعان .
و لقد نازلتُ هذا العلمَ لأكثر من عشرين سنة ، فكانت له أيامٌ و كانت ليَ لي أيام ، و ما زلنا بين كَرٍّ و فَرّ . و ما زلتُ حتى الساعة ، لا أجرؤ على كتابةِ عبارةِ ( و أقولُ ... ) ، لأنني ما أُجِزْتُ بذلك و ما أظنُّني . و إنْ أنا إلا واحدٌ من الناظرين في آفاقٍ و أنفُس ، أحاول التدبّرَ في قراءة آياتِ الله ، في كتابه المسطور و في كونه المنظور ، عسى أن يغفر الله لي .
و في ما يلي ، آراءٌ ارتأيتُها ، قد أخطئ فيها و قد أُصيب ، أبسُطُها أمام نواظركم الكريمة ...
مما أجده مذموماً في التسويق الفكري :
1- أن يظن إنسانٌ أن تسويقه لنفسه كإنسانٍ أو ككاتبٍ أو مفكِّر ، تسويقاً فكرياً ! و في هذا لَعمري العجبُ العُجاب .. إذ التسويقُ الفكريُّ تسويقٌ لِفِكْرٍ مُنتَجٍ لا لِمُفَكِّرٍ منتِج . و الارتباط بين فكرةٍ و شخص ضربٌ من اللامعقول ، بل نوعٌ من أنواع التلميع الإعلامي للشخص كما في بعض حملاتٍ انتخابيةٍ أو ما شابهها . و الخلطُ بين هذا و ذاك ابتغاءٌ للشهرة بين الناس ، و لربما كان فيه ابتغاءٌ لغير وجه الله ، أي لربما شابَهُ ما يُبطِلُ الإخلاصَ ، و العياذُ بالله .
2- أن يُبالَغَ في التركيز على الفكر ، و يترافق ذلك مع إغفالٍ مُتعمَّدٍ للمُفَكِّر، كأنْ يُنسَبَ إنتاجُهُ لِغيره أو أن يُستَشهَدَ ببعضٍ من أقواله و كتاباته دون ذكرٍ للمصدر . و هذه سرقةٌ فكرية من الطراز الأول .
3- و الأمر بين هذا و ذاك محمودٌ ، و قد جُعِلنا أمةً و سطاً ، و الحمد لله .
4- أن يُبالِغَ إنسانٌ في إضفاء الكثير من ذاته ، أي من صفاته الشخصية ، في مَعرِضِ تسويقه الذاتي لِفِكره . و مِن ذلك أن يَظْهَرَ مُحاضِرٌ أمام جَمْعٍ من النساء و قد بالغ في التأنُّقِ أو أكثر من الطِيب و شرع يتحدث بنبراتٍ معينة تحلو عند الجُمَلِ الحساسة أو التي ربما مَسَّتْ مشاعرَ المرأةِ أو قاربتها، أو أن يوزع نظراتِهِ بشكلٍ مقصودٍ غير مجانيّ ( و المعنى مفهوم ) .
5- أن ترى كاتبةٌ على الورق أو على صفحات المنتديات الإلكترونية ، أن شيئاً من الكتابة بصيغةٍ فيها من الأنوثة و اللطف أو أحياناً ( الدلع ) ، لا يُضير و لا يَضُرّ ، فتقعَ في مطبٍّ أراهُ قريباً من الخضوع في القول ، فيطمع الذي في قلبه مرض .
6- أن يفهم أحدُنا فِكْرَ الآخرَ على غير ما أرادهُ هذا الأخير . و مِن ذلك أن يقرأ إنسانٌ ( رجلاً كان أم امرأة ) كتابةَ آخَرٍ أو قولَهُ ( و القولُ يُقرَأُ ... أي و اللهِ يُقرَأ ) على أنه تسويقٌ لِفِكْرِهِ أو لشخصه ، ثم يبني على رأيه المتوهَّمِ ذاك لُعبةً مُتَخَيَّلةً من لُعَبِ الذكاء المُتبادَل ، فينقلب النقاشُ إلى جدل و العلاقةُ الفكريةُ المؤقتة إلى علاقةٍ شخصيةٍ لا وجودَ لها في الواقعٍ ٍ.
7- و أخيراً و ليس آخراً ... أن يتوهَّمَ إنسانٌ أنه مُفَكِّرٌ ، فيبدأَ في رمي الكلام على عواهنه يمنةً و يسرة ، في قالَبٍ جميلٍ من الكلام المنمّق الذي آتاه الله إياه فصاحةً و سحراً من بيانٍ استعملهما في غير محلّهما و سخّرهما على غير ما أَمَرَهُ به مولاهُ تبارك و تعالى ، ثم أخذ أناسٌ من العامّة أو من أنصاف المثقفين أو أرباعهم ( كَمُحَدِّثِكُم ) كلامَهُ على أنه حقّ ... و اتبعوه ، فيا خُسرانَهُم .

و بَعْدُ ، إخوةَ الإيمانِ ، فهذه بعضُ أبوابٍ للشيطانِ يَطرق عليها آمِلاً في أن يفتح له أحدٌ البابَ فيدخلَ ، فيكون في ذلك ما لا تُحمَدُ عُقباه .

اللهم افتح علينا أجمعين فتوحَ العارفين بك لا إله إلا أنتَ سبحانك .
و الحمد لله ربِّ العالمين.

sham
09-10-05, 03:55 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي شامل سفر

حضرتك قررت عدم التعليق على مواضيعي .. فهل تسمح لي بالمشاركة بمواضيعك ؟
ودمت بحفظ الرحمن مهما كان قرارك

شامل سفر
09-10-05, 08:02 AM
الأستاذة الكريمة شام
قراري كان بعدم التعليق و إبداء الرأي بموضوعات ( الجميع ) لا بموضوعاتك لوحدك . وأما مشاركة الغير بمقالاتي و التعليق عليها أو إبداء الرأي حولها ، فكل هذا مما يسعدني و يشرفني و يثلج صدري ، خصوصاً إذا كان من طرف أخت كريمة مثل حضرتك أو من طرف أخ كريم كأخينا الراقي أو أبا جابر و غيرهم - بحمد الله - كثير في هذا المنتدى الموقر .
و تفضلوا بقبول فائق احترامي و تقديري .