المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «الكهرباء» تبدأ في استخدامات الطاقة الشمسية بدلا من النفط


شرواكو
14-11-11, 06:30 AM
http://www.aleqt.com/a/598035_185356.jpg
السفير الياباني وعدد من مسؤولي الشركة السعودية للكهرباء خلال تدشين محطة فرسان في أيلول (سبتمبر) الماضي.

أوضحت الشركة السعودية للكهرباء، أن بدء تشغيل أول محطة للطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء في جزيرة فرسان والتي يبلغ إنتاجها نحو 864 ألف كيلواط ساعة سنوياً، وتبلغ سعتها 500 كيلوواط ستوفر ما يعادل 14 ألف برميل من الوقود السائل سنويا، وهو ما من شأنه الإسهام في بدء تنفيذ الخطط الاستراتيجية للمملكة لخفض استهلاكها من النفط خصوصا في إنتاج الطاقة الكهربائية.
وقال لـ''الاقتصادية'' عبد السلام بن عبد العزيز اليمني نائب الرئيس للشؤون العامة في الشركة السعودية للكهرباء، إن نجاح التجربة في جزيرة فرسان يعتبر بداية لتوجه مهم في مجال صناعة الكهرباء في المملكة مؤكداً أن الشركة ستتجه في المستقبل لتوسعة المحطة في جزيرة فرسان، كما أنها قد تتجه لتطبيق التجربة في محطات الكهرباء الأخرى التي تعد تكلفة نقل الوقود إليها واستخدامه عالية.
واعتبر اليمني أن إنشاء محطة فرسان يأتي في إطار الجهود المبذولة من قبل الشركة لإدخال الطاقة النظيفة، مشيرا إلى أنها تجربة مهمة ستستفيد منها الشركة في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في بعض المواقع الأخرى وبخاصة المواقع المعزولة عن الشبكة الكهربائية العامة وذلك لارتفاع تكلفة الإنتاج في تلك المواقع مقارنة بالتكلفة في المواقع المربوطة بالشبكة نتيجة لصعوبة أو عدم اقتصادية ربط تلك المواقع بالشبكة العامة.
وعدد اليمني الفوائد التي ستعود على الشركة وقطاع الكهرباء جراء الاعتماد على إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بقوله: إنه على الرغم من حداثة التجربة وعلى الرغم من أن التكلفة الحالية لإنتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية ما زالت عالية وغير تنافسية مقارنة بإنتاج الكهرباء عن طريق استخدام الوقود السائل، إلا أنه يمكننا الإشارة إلى أنها ستحقق توفيراً في استخدام ونقل الوقود إلى الجزيرة. وأضاف ''إن التقليل من استخدام الوقود السائل يعني أيضا المحافظة على البيئة ''.
وبين نائب الرئيس للشؤون العامة في الشركة السعودية للكهرباء أن محطة فرسان تم إنشاؤها وفقاً لمذكرة جرى توقيعها مع شركة (شوا شل) اليابانية لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية وأنه تم ربط المحطة بشبكة التوزيع الرئيسة في المنطقة، وأن تنفيذها تم بدعم من وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان، وأن الطاقة الكهربائية المنتجة منها يتم تسليمها بشكل حصري للشركة السعودية للكهرباء.
وقال: '' تقوم الشركة بعملية التشغيل والصيانة مع بقاء ضمان المعدات لدى شركة (شوا شل) . كما أنها تقدم الدعم الفني المطلوب والتقنية المستخدمة للألواح الكهروضوئية، إضافة إلى تقديم التوصيات الفنية نحو الفحص والتنظيف''.
وقامت شركة شوا شل بتمويل إنشاء المحطة وتنفيذ جميع التركيبات والمعدات والألواح الكهروضوئية وأنها تملك المشروع لمدة 15 عاماً على أن يتم تحويل أصول كامل المشروع للشركة السعودية للكهرباء بعد انتهاء فترة ملكيتها للمشروع.
ووفق تقرير لوكالة الطاقة الدولية، نشرته صحيفة ''الاقتصادية'' في وقت سابق من هذا العام فإن ارتفاع استهلاك المملكة من النفط يثير القلق حول مستقبل النفط في السعودية، ولا سيما حين التعمق فيما ورد عن الوكالة من تحذيرات بشأن زيادة الاعتماد في السعودية على استخدام النفط في توليد الطاقة الكهربائية.
وقالت الوكالة إن هذا الاعتماد المفرط على استخدام النفط في إنتاج الكهرباء في السعودية ربما يحد من قدرتها التصديرية من خام النفط في المستقبل، وبالذات عند ربط استخدام النفط في إنتاج الكهرباء والاستخدامات الأخرى للنفط في السعودية بإنتاج المنتجات النفطية الأخرى، التي زاد استهلاكها هي الأخرى بنحو 2.2 في المائة في عام 2010 مقارنة بالعام الذي قبله، حيث جاءت أغلب هذه الزيادة من استهلاك وقود السيارات (البنزين) الذي زاد استهلاكه محلياً بنسبة 4.3 في المائة خلال العام الماضي بعد أن تم استهلاك نحو 414 ألف برميل يومياً.
وبينت الوكالة أن ذلك يحمل الدولة خسائر مالية كبيرة أو ما يعرف اقتصادياً ومالياً بتكلفة الفرصة البديلة، لكونها تقدم دعما ماليا سنويا لتكلفة الوقود المخصص لإنتاج الكهرباء في السعودية يبلغ ما مقداره 18 مليار ريال سنوياً، هذا إضافة إلى الزيادة الملحوظة في استخدام النفط لإنتاج الكهرباء في كل عام مقارنة بالعام الذي يسبقه، حيث على سبيل المثال، في عام 2009، تم استهلاك ما يقارب 400 مليون برميل زيت مكافئ لإنتاج الطاقة الكهربائية في المملكة، ويتوقع أن يصل الاستهلاك من النفط لإنتاج الطاقة الكهربائية في عام 2012 إلى نحو 450 مليون برميل زيت مكافئ.

شرواكو
16-11-11, 06:43 AM
الشمس تشرق من «فَرَسان»

ليس تماماً.. فالشمس تشرق بتدبير الخالق - سبحانه - من المشرق دائما، لكن الشمس المقصودة هنا هو ما ينتج عن شمس بلادنا من نور وطاقة أخذت أول تطبيقاتها العملية في جزيرة فرسان في منطقة جازان، حيث تم إنشاء محطة للطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء وفقاً لمذكرة جرى توقيعها مع شركة ''شوا شل'' اليابانية وتم ربط المحطة بشبكة التوزيع الرئيسة في المنطقة يبلغ إنتاجها نحو 864 ألف كيلو واط/ ساعة سنوياً، وتبلغ سعتها 500 كيلو واط ستوفر ما يعادل 14 ألف برميل من الوقود السائل سنوياً، وهو ما من شأنه الإسهام في بدء تنفيذ الخطط الاستراتيجية للمملكة لخفض استهلاكها من النفط، خصوصا في إنتاج الطاقة الكهربائية. كما جاء في الخبر الذي نشرته هذه الجريدة على صدر صفحتها الأولى، أمس الأول، فقد قال لـ ''الاقتصادية'' عبد السلام بن عبد العزيز اليمني نائب الرئيس للشؤون العامة في الشركة السعودية للكهرباء، إن نجاح التجربة في جزيرة فرسان يعتبر بداية لتوجه مهم في مجال صناعة الكهرباء في المملكة، مؤكداً أن الشركة ستتجه في المستقبل لتوسعة المحطة في جزيرة فرسان، كما أنها قد تتجه لتطبيق التجربة في محطات الكهرباء الأخرى التي تعد تكلفة نقل الوقود إليها واستخدامه عالية.
وكانت الوكالة الدولية للطاقة قد أشارت في تقرير سابق نشرته ''الاقتصادية''، إلى أن الاعتماد المفرط لاستخدام النفط في إنتاج الكهرباء في السعودية ربما يحد من قدرتها التصديرية من خام النفط في المستقبل، وبالذات عند ربط استخدام النفط في إنتاج الكهرباء والاستخدامات الأخرى للنفط في السعودية بإنتاج المنتجات النفطية الأخرى. وبيّنت الوكالة أن ذلك يحمّل الدولة خسائر مالية كبيرة أو ما يُعرف اقتصادياً ومالياً بتكلفة الفرصة البديلة، لكونها تقدم دعماً مالياً سنويا لتكلفة الوقود المخصّص لإنتاج الكهرباء في السعودية يبلغ ما مقداره 18 مليار ريال سنوياً، هذا إضافة إلى الزيادة الملحوظة في استخدام النفط لإنتاج الكهرباء في كل عام مقارنة بالعام الذي يسبقه، ويتوقع أن يصل الاستهلاك من النفط لإنتاج الطاقة الكهربائية في عام 2012 إلى نحو 450 مليون برميل فيما يبلغ الاستهلاك الكلي نحو ثلاثة ملايين برميل للنقل وسواه.
إن الرقم المهول لحجم النفط المستهلك فقط في إنتاج الطاقة الكهربائية، تقدم تجربة محطة فرسان مؤشراً عملياً على إمكانية الحد منه بشكل تصاعدي، فهي إن كانت توفر ما يعادل 14 ألف برميل سنويا، فمثيلاتها المستقبلية من محطات لإنتاج الطاقة الكهربائية من الشمس ستحدث نقلة نوعية في صناعة الكهرباء وتوفير التكاليف الباهظة، خصوصاً أن التجارب العالمية تسعى حثيثاً في اتجاه الاعتماد على الطاقة المتجدّدة ومنها الطاقة الشمسية، وستسفر مثل هذه التجارب، بفضل سباق التقنية والبحوث العلمية في هذا المجال، عن تطورات عملية تستهدف كفاءة الإنتاج وجودته من ناحية، واقتصادية تكلفته من ناحية أخرى.
وإذا كانت محطة جزيرة فرسان لإنتاج الطاقة الكهربائية من الشمس خطوة على الطريق، فذاك يعني أيضا أهمية أن يتم تعزيز هذا المسار في توظيفه حتى في وسائل النقل والميكنة الأخرى، ليس من قبل الشركة السعودية للكهرباء فحسب، وإنما من خلال جهات معنية، في الأساس، بالصناعة والتقنية والبحوث العلمية.. ونظن أن وزارة التجارة والصناعة، وهي ذات العلاقة الوطيدة بشركة الكهرباء وفي الوقت ذاته معنية بتنفيذ خطتها الوطنية للنهوض بالصناعة الوطنية في مختلف المنشآت والمدن الصناعية ستبني جسراً بينها وبين القطاع الخاص من أجل إحداث تحول ذكي في استخدامات الطاقة الشمسية يعمل العالم حالياً في تنافس لاهث للاستحواذ على إحداث اختراق نوعي في تطبيقاته بالجودة وبالجدوى الاقتصادية المأمولة، مثلما نظن أن جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية كمنارة شاهقة للبحث العلمي والتقنية تأتي في اهتمامها أولوية استثمار الطاقة الشمسية لأغراض متعددة، وبالمثل فإن مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية بمعاهدها ومراكز بحوثها يمكن أن تعزز هذا التوجه بتكريس أكثر وحرص أشد على أمل أن تتكتل هذه الجهود المؤسسية والأكاديمية الحكومية والخاصة وتتضافر في سبيل إحداث تحول جذري في صناعة طاقة متجدّدة فيها، الشمس أحد مصادرها، ولا سيما المملكة تتمتع بأفضل حزام شمسي، ولديها الموارد المالية والطبيعية، فضلاً عن الدعم المستمر من قبل قيادة هذه البلاد لتحقيق تنمية مستدامة، شروطها - بحمد الله - متوافرة في الواقع الجغرافي الأمثل، وفي القوى البشرية المؤهلة، والبيئة المواتية التي تلعب الطاقة النظيفة الأساس في حفظها وفي استدامة مكوناتها أيضاً.

شرواكو
21-11-11, 10:15 AM
اعتبر الربع الخالي ثروة هائلة لا تنضب

خبير ألماني: شمس السعودية في يوم تكفي لإمداد العالم

أطلق ألبيرتو قاليجو مدير إدارة مشروع الطاقة الشمسية في أكاديمية الطاقة المتجدّدة "ريناك" عبارة "إنه الربع الخالي الذي لن يكون خالياً في المستقبل"، ولفتت عبارته انتباه الحضور في أثناء تقديمه عرضاً مرئياً عن الطاقة المتجدّدة، خلال لقائه وفد الشباب السعودي المشارك في فعاليات منتدى الشباب السعودي الألماني الذي تجري فعالياته حالياً في العاصمة الألمانية برلين.
وقال "إن لديكم فرصا كبيرة في ذلك المكان الذي يستقبل من الشمس طاقة هائلة لا تنضب".
وأشار الخبير الألماني إلى أن حسابات علمية أجرتها جهات سعودية وعالمية وما أظهرته الأقمار الصناعية تدل على أن السعودية يصلها من الطاقة الشمسية في اليوم الواحد ما يكفي لإمداد العالم بالطاقة، وعلى سبيل المثال، إن مساحة الربع الخالي تكفي لإمداد العالم بأكثر من مرتين بالطاقة التي يحتاج إليها.
وأكد الدكتور ماهر بن عبد الله العودان، الخبير في مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجدّدة لوكالة الأنباء السعودية، أنه يوجد في السعودية من المساحات ذات الإسقاط الشمسي العالي ما يكفي إمداد العالم بأسره من الطاقة، ويؤدي بالمملكة إلى اقتصاد معرفي مبني على الطاقة المستدامة؛ مما يُوجد فرصاً وظيفية تزيد على 150 ألفا. وأضاف أن موقع السعودية يتمتع بمعدلات عالية من الإسقاط الشمسي المباشر بمتوسط 2200 كيلو واط للمتر المربع خلال السنة.
وبيّن أن الطاقة المتجدّدة تعتمد على مصادر من الطاقة لا تزيد دورة استهلاكها على 25 عاماً، حيث يتجه العالم في الوقت الحاضر إلى الاعتماد على الطاقة المتجدّدة والنظيفة، مثل الطاقة الشمسية والرياح والمياه والحرارة الجوفية وغيرها.
ومعلوم أن الربع الخالي الذي يُعرف باسمه التاريخي صحراء الأحقاف، صحراء رملية في جنوب شرق الجزيرة العربية وتعد من أكبر الصحاري الرملية في العالم، وهي تحتل الثلث الجنوبي من شبه الجزيرة العربية، ويتجزأ الربع الخالي بين أربع دول، هي: السعودية، اليمن، عُمان والإمارات، ويقع الجزء الأعظم منه داخل الأراضي السعودية. وتعد أكبر صحراء متصلة في العالم ويبلغ مساحتها 600 ألف كيلو متر مربع. يصل طول الصحراء إلى ألف كم وعرضها إلى 500 كيلو متر.
يُذكر أن أول رحلة موثقة لرحالة غربي إلى الربع الخالي كانت لبرتمار ثوماس عام 1931 وجون فيلبي عام 1932.
وكان ياقوت الحموي يسميها واحة يبرين نسبة إِلى واحة يبرين التي تقع في أطرافها الشمالية. وتقول العرب في وصف الكثرة مثل رمل يبرين، يريدون رمل هذه الصحراء.

شرواكو
23-11-11, 01:46 PM
«العلوم والتقنية»: ميزانيتنا للطاقة المتجددة مفتوحة.. «الطاقة الدولية»: الحوار كفيل بتعزيز أمن وكفاءة الطاقة

خبراء دوليون: السعودية مؤهلة لتصبح مركزا عالميا لإنتاج الطاقة من الشمس والرياح

أكد خبراء طاقة دوليون أن المملكة مؤهلة بما تمتلكه من مزايا متنوعة لتكون مصدرا دوليا للطاقة المتجددة وخصوصا الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مشجعين المملكة على المضي قدما في التركيز على الطاقة المتجددة والعمل كدولة ريادية في هذا القطاع، بما تمتلكه من مصادر طبيعية كالتركيز العالي من أشعة الشمس والرياح الموسمية وكذلك تمتعها بموارد مالية عالية تمكنها من تطوير التقنيات التي تسهم في ذلك.
وقال الخبراء المشاركون في أعمال مؤتمر حوار الطاقة الذي ينظمه مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية، إن التوجهات والرؤى التي يطرحها خادم الحرمين الشريفين حول الطاقة المتجددة ومنها هذا المركز يمكن بالفعل عند تفعيلها أن تضع المملكة ضمن أهم منتجي الطاقة المتجددة في العالم خلال السنوات العشر المقبلة.
من ناحيتهم أكد مسؤولون سعوديون أن المملكة وضعت ميزانية شبه مفتوحة لتطوير برامج الطاقة المتجددة، مشيرين إلى أن مشاريع إنتاج الطاقة الشمسية تلقى دعما لا محدودا من وزارة المالية، إذ تم تمويل أحد تلك البرامج في أقل من ثلاثة أيام.
وهنا قال الدكتور محمد السويل رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية إن هناك دعما خاصا تلقاه مشاريع الطاقة المتجددة في المملكة، إذ أكد أنه سبق وتقدم لوزارة المالية بطلب تمويل أحد مشاريع المدينة في هذا الصدد، داعيا إلى سرعة تمويلها في مدة لا تزيد على شهرين، إلا أن الرد كان سريعا ومباشرا وفي أقل من ثلاثة أيام من قبل وزير المالية الذي قال "ولماذا ننتظر شهرين ابدأ فورا وقد وقعنا شيك التمويل".
وبين السويل أن التركيز كان ينصب في البداية على إنتاج وتحلية المياه في المقام الأول، حيث عمل في المدينة نحو 130 خبيرا ركزوا على استخدام الطاقة الشمسية في ذلك ونحن اليوم ننتج خُمس إنتاج العالم من المياه المحلاة.


http://www.aleqt.com/a/600593_186366.jpg





وقال "عندما بدأنا في الخطوة تعاونا مع ibm حول مواضيع في قطاع الطاقة الشمسية والأغشية بهدف استخدامها لتحلية المياه، فنحن نركز في محطة تحلية المياه على الطاقة الشمسية سواء في الخفجي في الساحل الشرقي للسعودية وهي تنتج كميات كبيرة من الطاقة الشمسية للمملكة واستهدفنا أن تشتغل المحطة في الربع الأول من 2013 .. ونحن هنا لا نتحدث عن الإنتاج فقط ولكن نقوم بتطوير مفاهيم جديدة".
وبين السويل أن السعودية أسست مصنعين أحدهما يعمل الآن والثاني تحت البناء للأغشية الشمسية، مشيرا إلى أن المدينة تعمل على تقليل التكلفة للوصول إلى إنتاج كبير جدا في 2013.
وليد الرميح مدير مركز كفاية الطاقة في مركز الملك عبد الله للبحوث الدولية قال من جانبه إن أهداف المركز هي تطوير خيارات إنتاج الطاقة الشمسية في السعودية، حيث تم عمل دراسة أجريت بالتعاون مع معهد إنترناشيونال باحثا رئيسا، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية شريكا سعوديا محليا.
وبين الرميح أن الدراسة كشفت عن وجود عدد من العوائق وأهمها عملية التمويل، ولكن في السعودية بحثت بشكل جيد وتم العمل على تفادي تلك المعوقات، كما بينت الدراسة أن مستوى الإشعاع الظاهر في المملكة يصل إلى 950 كيلوواط في الكيلومتر المربع الواحد في السنة والمناطق المنظمة فيما ينخفض ليصل إلى 600 كيلوواط، ثم قمنا بإضافة معايير القوى الكهربائية في الخطة الحالية والمستقبلية وأظهرنا الإنتاج وأيضا النواحي التي نستخدمها في نواح مختلفة.
وعمدت الدراسة وفق الرميح لفحص مناطق المملكة من أجل تحديد النواحي غير المناسبة للطاقة الشمسية مثل الجبال وبعض الصحاري، إلا أن الدراسة بينت أن كل مناطق المملكة مناسبة للاستثمار في الطاقة الشمسية باستثناء بعض المناطق.
وبين الرميح أنه بتحليل الفائدة التي ستعود للمملكة في 2010 و2015 و2020 في أدنى تقدير لوحظ أن استثمار نسبة 1 في المائة ستكون اقتصادية للمملكة وعندما تزداد النسبة إلى 15 في المائة من النفاد فإن الفائدة للمملكة ستنخفض لأننا سنقوم باستبدال بعض التقنيات ولكن في 2020 سنرى فوائد المملكة تزداد وستكون أفضل من 2015 لأننا سوف نستخدم التكنولوجيا ذات التكلفة المنخفضة.
وزاد "إن الناتج الاقتصادي من الطاقة الشمسية في المملكة سيصل إلى أكثر من 15 إلى 18 جيجاواط.. وهذا سيختلف من مكان إلى آخر في المملكة، إذ سنرى معدلات مختلفة في كل من المنطقتين الغربية والشرقية وبمعدلات اقتصادية جيدة خصوصا في 2015، ولكن في الغربية والوسطى لن تكون ذات جدوى اقتصادية في 2015.
وبين الرميح أن جميع مشاريع الطاقة الشمسية في عام 2020 ستكون اقتصادية للمملكة ولكن الأداء الاقتصادي سينخفض بانخفاض النفاذ، برغم أن هناك أيضا جدلا كبيرا بين الأوساط المختلفة حول فوائد التقنية المنخفضة وأيضا SBC ستكون أكثر فائدة.
الدكتور تيم هوفمان، مستشار الطاقة الأعلى في شركة لاماير العالمية من ألمانيا، فقد أكد من جانبه أن متطلبات السوق للكهرباء الشمسية والطاقة الشمسية والعوائد والمردودات من هذه التقنية في تنامٍ، موضحا أن هذه التقنيات الجديدة تستمر في التطور بتنامي الاحتياجات البشرية.
وقال "لدينا أبحاث في هذا المجال تثبت أن هذه التقنية مجدية وقابلة للنمو وللتطور وأيضا ذات فائدة، وتم إثبات ذلك بالنظر للاحتمالات والفوائد من حيث الاختبارات التي أجريت للسوق والتي يمكن أن تنتج سوقا ناضجة، ولدينا مشاركة حكومية عالية في هذا المجال لإنجاح هذه التجربة.. وسوف نرى المشروع ينهض بنفسه وستكون مشاركة حكومية أقل.. وكل تغيير في هذا المشروع يتطلب تدخلات سياسية من بداية المشروع وحتى دخوله السوق..".
ثم تناول هوفمان مسألة التعرفة والقروض المكلفة التي يتطلبها إنتاج الطاقة الشمسية، مبينا أن عملية ربط التعرفة بعمليات الدفع - في المراحل الأولى خصوصا - في المشروعات الكبيرة يعد أمرا معيقا إلا أنه يظل مشجعا.
وتابع "إلا أن متطلبات السوق على المستوى القومي من حيث الاستثمار في الطاقة الشمسية للمملكة العربية السعودية يمكن أن يولد مزيدا من الدخل".
الخبير الفيزيائي ثيمو جروب مدير ومؤسس مشارك في مؤسسة ديزيرتيك من الولايات المتحدة أكد من ناحيته أن إنتاج الطاقة من الصحاري يجب أن يتم بالتعاون مع الحكومات وبمبادرات سياسية، موضحا أن ذلك يحتاج إلى مبادرات نوعية وتطوير للأبحاث والبرامج التعليمية.
وقال جروب "إن الصحراء الواسعة التي تتمتع بها المملكة يمكن أن توفر طاقة مستدامة تخدم السعودية والعالم.. كما أن ذلك يساهم في إنتاج طاقة نظيفة تقلل من الأضرار التي تطول المناخ والبيئة، وكذلك توفير المياه والغذاء".
ودعا الخبير الفيزيائي إلى تفعيل رؤية خادم الحرمين للاستفادة من الطاقة المتجددة، مؤكدا أن الدعم السياسي يشكل حافزا كبيرا للعمل في هذا الاتجاه، مشددا على أن المملكة تمتلك رصيدا ضخما من الأشعة الشمسية.
وزاد "رصيد شمسي يمكن أن يجعلها في المستقبل "مملكة للطاقة الشمسية"، مثلما هي اليوم "مملكة للطاقة النفطية".. ويمكن أن تقوم بتوريد وتصدير للطاقة الشمسية، ونحن مستعدون للعمل معكم وعقد شراكات عمل لتحقيق ذلك.
في المقابل لم يخرج لورنس كازميرسكي، المدير التنفيذي لشركات العلوم والتكنولوجيا والمختبر الوطني للطاقة المتجددة، من أمريكا عن توقعات الخبراء وترشيحهم للمملكة بأن تكون مركزا عالميا لإنتاج الطاقة الشمسية متى ما أرادت ذلك.
وقال "إن قدرة المملكة على توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية لا تقل عن دول مثل الصين التي تأتي 50 في المائة من الكهرباء فيها من الطاقة الشمسية".
وبين أن الطاقة الشمسية تتمتع بكفاءة عالية وباتت مجدية من الناحية الاقتصادية، إذ بات اليوم يمكن شراؤها تجاريا وهذا يمثل كفاءة عالية، مشيرا إلى أن هناك نسبة كفاءة تبلغ 43 في المائة.
وأوضح كازميرسكي أن إسهامات المملكة من خلال هذا المركز الجديد يمكن أن تعزز تلك المفاهيم وهي ملامح وخطوات جيدة لعمل مستقبلي.
إلى ذلك أكدت ماريا هوفن الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أن النفط لا يزال وقود الطاقة الرئيسي في العالم، وأن العمل على تحسين طريقة الإنتاج والنقل وأسلوب استهلاك النفط يجب أن يظل هدفا استراتيجيا، مبينة أن تحسين فهمنا لكفاءة استخدام الطاقة وتكنولوجيات الطاقة يتم من خلال إجراء التحليلات والدراسات المتنوعة والمستفيضة، وتقاسم تلك المعرفة من خلال تسهيل وزيادة حوار أكثر فاعلية بين جميع أصحاب المصلحة.
وقالت هوفن في كلمتها الرئيسة ضمن مؤتمر حوار الطاقة أمس إن مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية ووفق محادثاتها مع المسؤولين السعوديين سيعمل على ذلك بجهد أكبر، على الرغم من أن المملكة كانت على الدوام تتمتع بخبرة متميزة في إنتاج وتصدير النفط.
وأضافت "نتطلع إلى الاستفادة من هذا المركز والعمل على إعادة هندسة نظم إنتاج النفط للاستفادة من الوقود الأحفوري لمواصلة النمو وفي الوقت نفسه المحافظة على البيئة".
وبينت الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أن صعود لاعبين رئيسيين جدد في الاقتصاد الدولي نقل مركز الثقل في أمن الطاقة والاقتصاد والسياسة ليس فقط إلى الصين والهند بل إلى دول الشرق الأوسط، التي تعد اليوم من أسرع المناطق نموا على مدى السنوات الـ 25 المقبلة من حيث الطلب على الطاقة، وهذا النمو الاقتصادي المزدهر هو بلا شك يمثل أنباء طيبة.
وأضافت "في الوقت نفسه ننظر إلى واردات النفط إلى الولايات المتحدة واليابان تتقلص، فيما تبقى ثابتة في أوروبا، ولكن من المؤكد أنها ترتفع في الاقتصادات الناشئة الرئيسية في آسيا".
وشددت هوفن على الحاجة إلى النظر بصورة جماعية في النتائج المترتبة على هذه التغيرات المهمة، إذ يجب ضمان أنه لا خطر يهدد أمن الطاقة والعمل على تلبية الحاجة إلى توفير مزيد من الطاقة بطريقة مستدامة.
وزادت "نحن نشهد أيضا ظهور مزيد من المؤسسات المسؤولة عن تكنولوجيا الطاقة وسياسة الطاقة.. هذا له آثار مهمة بالنسبة لنا، ونحن عازمون على تبني هذه التغييرات وتوسيع تعاوننا الدولي حتى نتمكن من مواجهة التحديات في الطاقة العالمية معا للمساهمة في إيجاد حلول عالمية".
وقالت إن المفتاح لتحقيق النجاح هو ضمان مشاركة واسعة النطاق، مع تلك المؤسسات التي تملك خبرة محددة يمكن الاستعانة بها، مع التأكيد على أهمية العلاقة الوثيقة والحوار بين المنتجين والمستهلكين، مشيرة إلى أن ذلك سببا لسعادتها بأن ترى التجربة السعودية في إنتاج النفط تكلل بإنتاج مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية.
وأضافت "ما يثير الاهتمام هو تركيز المركز على مسألة استدامة الطاقة، إذ إن اعتناق فكرة الاستدامة لا تعني تقليل دور الوقود الأحفوري على حساب المنتجين، بل إعادة هندسة نظام الطاقة لتحقيق الاستخدام الأمثل للوقود الأحفوري بطريقة تحافظ على النمو، وتحمي البيئة وتطيل عمر مواردنا".
وقالت هوفن إن الاستدامة هو موضوع واسع وغني، إلا أن كفاءة الطاقة والفرص الكبيرة التي تقدمها ودور تقنيات الطاقة الرئيسية هما الموضوعان الكفيلان بتحقيق الاستدامة والمساهمة في أمن الطاقة. إذ يمكن للتحسينات في كفاءة الاستفادة من النفط والغاز كمصدرين لنمو الطلب المحلي في تحرير مزيد من تلك الموارد للتصدير، مما يسهم في تعزيز الإيرادات، ويزيد من أمن الإمدادات العالمية ويحسِّن من استدامة الموارد الهيدروكربونية.
وتابعت "يمكن لتكنولوجيات الطاقة الجديدة لعب دور مماثل، فتنويع مصادر الطاقة في الدول المستهلكة والدول المنتجة يخفف الضغط عن إمدادات النفط والغاز، وبالتالي تحرير مرة أخرى أكثر من أجل التصدير، خصوصا في عالم يعاني من ارتفاع أسعار النفط والغاز.. وسيكون ذلك مدخلا لتخفيف آثار تغير المناخ ومفاتيح لتعزيز أمن الطاقة بالنسبة للمنتجين والمستهلكين.
وأوضحت الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية أنه من المشجع أن المملكة وبعض دول الخليج المجاورة تستثمر كثيرا في الأبحاث المحلية، والتنمية، والقدرة على الانتشار، إذ سيكون لذلك أثر كبير على إنتاج الطاقة الإقليمي، وبالتالي على الطلب على النفط والتصدير.
وزادت "في أماكن مثل المملكة هناك ميزة مزدوجة في نشر التقنيات لتسخير الطاقة الشمسية، وكذلك في تحسين كفاءة استخدام الطاقة الكامنة، ولا يمكن تحقيق ذلك في السعودية إلا من خلال استغلال مصادر الطاقة المتجددة وتوفير مزيد من الموارد المحدودة للطاقة التقليدية".
وقالت إن هذا يتطلب استثمارات ضخمة على الصعيدين المحلي والعالمي، وبتكلفة أكبر من الأعمال المعتادة بنحو 15 - 20 في المئة على مدى الـ 40 سنة المقبلة أو نحو ذلك، إلا أن مزايا تكنولوجيا الطاقة النظيفة تجعل تلك الاستثمارات تستحق ذلك.

شرواكو
25-11-11, 09:22 AM
حرب تجارية تختمر الآن مع الصين التي أصبحت أكبر منتج في العالم للطاقة الرخيصة

حرب أسعار «الطاقة الشمسية» تنذر بشلال دم لأسهم شركاتها

http://www.aleqt.com/a/601287_186589.jpg

تراجع أسعار ألواح الطاقة الشمسية يهدد بخروج الشركات المنتجة من الصناعة.

نادراً ما واجهت إحدى صناعات التكنولوجيا هوة تعادل في عمقها الهوة التي تفغر فاها في وجه صناعة الطاقة الشمسية. لكن من جانب آخر نادراً ما كانت العوائد المحتملة كبيرة إلى هذا الحد. الأسعار المنهارة نفسها التي ظلت منذ فترة وهي تمحق دون رحمة أية قيمة متبقية في شركات صناعة الألواح الشمسية تعمل في الوقت نفسه كذلك على التعجيل باليوم الذي تدخل فيه أخيراً منتجات هذه الصناعة عالم السلع العامة المعروفة.
في تحليل جديد شامل لأسعار الطاقة وظروف الشمس في كل ولاية في الولايات المتحدة – التي يرجح لها أن تبرز كواحدة من المصادر الرئيسة في الطلب العالمي في الوقت الذي يتراجع فيه الاستخدام القوي (المدفوع بالمساعدات الحكومية) للطاقة الشمسية في أوروبا – يشير هذا التحليل في الواقع إلى أن هذا اليوم ربما يكون أقرب مما يظن الكثيرون.
لكن حيث إن المؤشرات على الأجل القصير تشير إلى التراجع، فإن هذا لا يزال يبدو وكأنه فرصة يحفظها معظم المستثمرين في ملف مغلق كتِب عليه: ''يراجَع في العام المقبل''.
إن حمام الدم الذي وقع في الفترة الأخيرة في أسهم شركات الطاقة الشمسية المسجلة في البورصات كان فظيعاً بالفعل. في الأسبوع الماضي أجرِي تخفيض حاد في التوقعات مع ذهاب التنفيذيين من اثنتين من أكبر شركات الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة – وهما شركة فيرست سولار وشركة صن باور – كانت الضربة الأخيرة في موجةِ تراجعات كانت نذرها تتجمع وتكسب الزخم منذ منتصف العام. اسم اللعبة الآن هو تخمين اسم الشركات التي يمكن أن تظل على قيد الحياة.
هذه الأيام أصبح من العبارات المكررة في عالم الأعمال أن تلقي باللوم في أي كساد حاد على ''عاصفة كاملة'' من الأحداث الخارجية. هذه حالة نادرة نجد فيها أن هذه النمطية المبتذلة لا تبدو أنها في غير محلها.
تعتبر الحلقة البغيضة في الصناعة مجرد جزء من ذلك. فهناك إغراق في السوق للقدرات الجديدة يجعل العالم لديه مرافق قادرة على إنتاج ألواح شمسية بطاقة مقدارها 30 جيجا وات في السنة، في حين أن الطلب لهذا العام يرجح له أن يبلغ فقط نحو 18 جيجا وات، وفقاً لتقارير مؤسسة لوكس للأبحاث. كذلك فإن المساعدات الحكومية التي جعلت أوروبا الركن الأساسي للطلب العالمي هي في حالة تراجع. وتعتبر الأزمة في إيطاليا، التي هي ثاني أكبر سوق في العالم للطاقة الشمسية، أحدث نذير بأن هذا العهد في سبيله إلى الانتهاء. وفوق هذا كله هناك حرب تجارية تختمر الآن مع الصين، التي أصبحت أكبر منتج في العالم للطاقة الرخيصة.
بطبيعة الحال حين يتعلق الأمر بإكراه الأسعار على النزول إلى مستوى متدن يجعل الطاقة الشمسية قادرة بالفعل على التنافس مع الأشكال الأخرى لتوليد الطاقة، فإن هذا هو ما أوصى به الطبيب – طالما كان الدواء لا يؤدي إلى قتل المريض أولاً.
نستطيع أن نرى نطاق السوق المحتملة من خلال دراسة أعدها ريتشارد كايزر، وهو محلل استراتيجي سابق لدى شركة ستانفورد بيرنشتاين ويشغل الآن منصب رئيس شركة كايزر أنالِتِكس. استناداً إلى أسعار التجزئة للكهرباء في الأسواق في أنحاء الولايات المتحدة، وحين نأخذ في الاعتبار المستويات المختلفة لمقدار التعرض للإشعاع، فإنه يُقَدِّر أن شريحة لا يستهان بها من الطلب على الكهرباء في الولايات المتحدة سيكون قريباً ضمن إمكانيات الطاقة الشمسية (وينسَب بعض الفضل في ذلك إلى إعفاء ضريبي على الاستثمار بنسبة 30 في المائة، والذي تم تمديده إلى نهاية عام 2016). تشير تقديراته إلى أنه إذا اعتبرنا أن تكلفة التركيب تبلغ أربعة دولارات لكل كيلو وات، فإن من الممكن تلبية 50 ميجا وات من الطلب على الكهرباء بصورة اقتصادية باستخدام الطاقة الشمسية. وهذا يقارَن مع الطاقة المركبة حالياً في الولايات المتحدة والتي لا تبلغ إلا أربعة جيجا وات فقط. وحين تهبط الأسعار إلى ثلاثة دولارات لكل كيلو وات، فإن حجم السوق التي يمكن تلبية طلبها سيقفز إلى 300 جيجا وات من الطاقة، أو 11 في المائة من إجمالي الطلب على الطاقة في الولايات المتحدة. وإذا انخفضت التكلفة أكثر من ذلك فإن النمو المحتمل سيرتفع أضعافاً مضاعفة.
يقول كايزر إن التراجع الأخير في أسعار الألواح الشمسية يجعل هذا الأمر أقرب من ذي قبل. هناك بعض المنشآت الصناعية التي يتم تجهيزها الآن بتكلفة ثلاثة دولارات لكل كيلو وات. ويقول أديتا رانادي من مؤسسة لوكس للأبحاث، إنه بحلول نهاية السنة المقبلة ربما تكون تكلفة المنشآت السكنية التي تتزود بالطاقة الشمسية قد هبطت إلى أربعة دولارات لكل كيلو وات بالنسبة لكثير من المشترين. يذكر أن التقديرات التي من هذا القبيل تستند إلى الطلب في فترات الذروة، لكنها تعتبر حجة قوية تفيد أن حدوث نقطة تحول في استخدام الطاقة الشمسية أخذ يظهر للعيان.
الأسئلة المهمة الآن هي متى ستحل هذه اللحظة، وأي الشركات المنتجة للألواح الشمسية ستكون في أفضل وضع يؤهلها للبقاء على قيد الحياة، وأن تحقق الازدهار في نهاية المطاف. سيكون الألم موزعاً بصورة غير متساوية. الانزلاق الأخير في سعر البولي سيليكون – وهي المادة الخام المستخدمة في معظم الصناعة – سيزيد من الضغط على الشركات الأخرى، التي تستخدم مواد خام مختلفة في عملياتها التي يطلَق عليها ''الطبقة الرقيقة''، كما يقول رانادي.
إن التنويع في التركيب هو أحد أوجه الاستجابة من قبل معظم الشركات المنتجة، على اعتبار أن الأسعار المتراجعة تؤدي إلى حدوث طفرة في أعمال تركيب منشآت الطاقة الشمسية. كذلك من المرجح أن يصبح الدعم الذي يقدمه المساهمون من أصحاب الأموال الكبيرة أساسياً بصورة متزايدة: فمثلاً نجد أن قيام شركة صن باور ببيع حصة أغلبية إلى شركة توتال قبل ستة أشهر، حيث كان سعر السهم أعلى بثلاث مرات من السعر الحالي، يبدو وكأنه من الحركات الذكية التي سيكون على الآخرين اتباعها.
الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقال بيقين حول منتجات الطاقة الشمسية هو أمر معروف وبديهي منذ القدم: هذه صناعة لا تزال أفضل فترات حياتها في انتظارها. على الأقل، مع كل دورة مؤلمة في برغي الأسعار، يأخذ المستقبل في الاقتراب أكثر فأكثر.

شرواكو
06-12-11, 05:30 AM
نائب محافظ «التحلية» لشؤون التشغيل والصيانة لـ "الاقتصادية" :

أسعار نقل الوقود تدعم استخدام الطاقة الشمسية في المحطات الصغيرة

http://www.aleqt.com/a/604385_188054.jpg

إحدى محطات التحلية في الخبر والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 240.8 ألف متر مكعب يوميا.

أكد لـ «الاقتصادية» المهندس ثابت اللهيبي نائب محافظ "التحلية" لشؤون التشغيل والصيانة، أن جدوى استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح في محطات التحلية الصغيرة أكبر في جدواه من المحطات الكبيرة، وذلك نظرا لارتفاع سعر نقل الوقود في المحطات الصغيرة، ولا بد من التركيز على دراسته.

وأوضح المهندس اللهيبي، أنه في حال نجاح التجارب والدراسات الخاصة باستخدامات الطاقة الشمسية في محطات التحلية، فستكون الفائدة من هذه الطاقة البديلة أكثر وأعمّ في محطات التحلية الصغيرة المنتشرة على ساحل البحر الأحمر من محافظة حقل إلى محافظة فرسان، نظرا لارتفاع أسعار نقل الوقود إلى هذه المناطق، إلى جانب نوعية الوقود المستخدم في هذه المحطات وهو الديزل.
وقال اللهيبي "من المهم في الوقت الحالي دراسة إيجاد مصادر بديلة للطاقة تتواءم مع طبيعة المناخ في المملكة، وليس فقط الطاقة الشمسية، فهناك طاقة الرياح، والطاقة النووية، وغيرها، وما يثبت جدواه الاقتصادية لدينا، ليس فقط في التحلية، وإنما في مختلف المجالات يتم استخدامه، وبالتالي إمكانية الاستغناء عن الوقود التقليدي".
وأضاف اللهيبي "لا يمكن أن نعتبر الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح بديلا عن الوقود التقليدي، وإنما مكملة له، وقد تكون مجدية في مجالات وجوانب من الحياة، وقد تكون غير مجدية في مجالات أخرى، ولكن دراسة كيفية الاستفادة منها مهمة جدا كمصدر مكمل للطاقة".
وكانت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، قد أعلنت في عام 2010، عن إطلاق المبادرة الوطنية لتحلية المياه بالطاقة الشمسية بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 129 مليون ريال، وبمشاركة ثلاث جهات حكومية، تضم وزارة المالية، وزارة المياه والكهرباء، والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، التي جاءت بموافقة ورعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، بهدف إيجاد الحلول التقنية بأقل التكاليف للمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني، كما تعد الخيار الاستراتيجي الأمثل لتأمين مياه الشرب للمملكة، حيث تنتج المملكة أكثر من 18 في المائة من الإنتاج العالمي للمياه المحلاة، حيث إن أسباب ازدياد تكلفة إنتاج المياه المحلاة تنبع من الاستهلاك الكبير للطاقة في محطات التحلية، ولذلك فإن العمل على تخفيض تكلفة إنتاج الطاقة سينعكس إيجاباً على خفض تكلفة الإنتاج، وأشارت حينها إلى أنه تم تطوير تقنيات متقدمة من خلال المركز المشترك لأبحاث تقنية النانو بين المدينة وشركة آي بي إم العالمية، في خطوة تهدف إلى التطبيق العملي لتقنيات النانو المتطورة في مجال إنتاج أنظمة الطاقة الشمسية والأغشية لتحلية المياه، لافتة إلى أنه سيتم تنفيذ المبادرة الوطنية لتحلية المياه بالطاقة الشمسية على ثلاث مراحل في مدة زمنية تبلغ تسعة أعوام، حيث تهدف المرحلة الأولى إلى بناء محطة لتحلية المياه المالحة بطاقة إنتاج تبلغ 30 ألف متر مكعب يومياً لسد احتياجات مدينة الخفجي من مياه الشرب، وذلك من خلال بناء محطة لإنتاج الطاقة الشمسية بطاقة عشرة ميجاواط وأغشية التناضح العكسي وذلك في مدة ثلاث سنوات، كما تستهدف المرحلة الثانية بناء محطة لتحلية المياه بالطاقة الشمسية بطاقة إنتاج 300 ألف متر مكعب يومياً، ويستغرق تنفيذها ثلاث سنوات، بينما سيتم خلال المرحلة الثالثة بناء عدة محطات لتحلية المياه المالحة بالطاقة الشمسية لجميع مناطق المملكة.

شرواكو
06-12-11, 10:09 AM
مطالب بتوطين قطاع الطاقة بالاستثمار في المجالات الهندسية والتصنيعية..

تشغيل محطات التحلية بـ «الطاقة النظيفة» خلال 9 أعوام

http://www.aleqt.com/a/604432_188137.jpg

توقيع الاتفاقية بين الشركة السعودية للكهرباء و«جنرال إلكتريك» في جدة.

كشف الأمير الدكتور تركي بن سعود نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، عن توجه لتشغيل محطات التحلية في المملكة عبر الطاقة النظيفة الناتجة عن الإشعاع الشمسي لتوفير الأموال المصروفة على القطاع في الوقت الحالي، والاستفادة من الطاقة الشمسية الهائلة التي تتمتع بها المملكة خصوصا في الجزء الشمالي الشرقي منها. وقال الأمير تركي بن سعود خلال مشاركته في المنتدى السعودي للمياه والطاقة الذي انطلق في جدة أمس الأول، إن البداية في بناء محطات التحلية المعتمدة على الطاقة الشمسية في تشغيلها خلال تسعة أعوام، وستنطلق في مدينة الخفجي لتوصل المياه المحلاة إلى 100 ألف نسمة يقطنون فيها باستخدام الطاقة النظيفة، وسيكون بجانب محطة التحلية محطة أخرى لتوليد الطاقة الشمسية. وشدد نائب رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية على أن خفض تكاليف الإنتاج أهم ما يسعى إليه المشروع حيث تحتسب تكلفة إنتاج المتر المكعب من المياه المحلاة حاليا بـ 2.5 ريال، في حين ستنخفض التكلفة عند استخدام الطاقة النظيفة إلى 1.1 ريال لكل متر مكعب.
وأضاف الأمير تركي بن سعود:"طورنا أنظمة تنتج الطاقة الشمسية بأقل تكلفة في العالم، وسنبني ألف وحدة شمسية في مدينة الخفجي العام المقبل, ولدينا وحدات شمسية في المملكة عمرها أكثر من 30 عاما وما زالت قيد الخدمة". وتحدث الأمير تركي بن سعود عن شركة سعودية للتقنية والتطوير أقر تأسيسها مجلس الوزراء، ستطرح للمساهمة العامة قريبا وستتولى تسويق الأبحاث السعودية الخاصة بالطاقة داخل المملكة وخارجها، كما ستوكل إليها مهمة بناء محطات التحلية العاملة بالطاقة النظيفة ومحطات لإنتاج الطاقة المتجددة لسد الحاجة المحلية أو إنشائها في دول أجنبية متقدمة. وأكد أنها ستكون شركة سعودية تنتقل للخارج، حيث يجب أن نبيع تلك التقنيات للدول الأخرى في المستقبل.
وحاضر الأمير تركي بن سعود في جلسة خصصت لمناقشة إدراك المزايا الكامنة لمصادر الطاقة المتجددة وكانت محاورها تشمل: مساهمة مصادر الطاقة المتجددة بفعالية في دعم الاقتصاد الوطني، والتوقعات الخاصة بإنتاج الطاقة الشمسية على نطاق كبير، وتكاليف المنتجات والمنافسة، واستشراف التصنيع المحلي للآلات، إضافة إلى مناقشة ازدواج مصادر الطاقة المتجددة مع التحلية. من جانبه، أوضح الدكتور صالح العواجي رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء وكيل وزارة الكهرباء، أن استهلاك المملكة المتزايد للكهرباء يجعلها في مقدمة الدول في منطقة الشرق الأوسط، وبحسب ما يراه يشكل هذا الاستهلاك المتزايد تحدياً للمملكة.
وأبان العواجي أنه لابد من وجود سيولة مضاعفة من أجل القيام بمشاريع مستقبلية، وضرورة الاستثمار والتطوير في مجال الكهرباء. وأشار إلى أن استخدام التكييف هو أبرز ما يرهق قطاع الطاقة في فترة الصيف حيث يرتفع استهلاك الكهرباء بنسبة 70 في المائة ما يستدعي ضرورة إعادة النظر في الأجهزة المقدمة محلياً.
وأضاف: "ناقشنا خلال المنتدى الخيارات المطروحة في مجال الربط الكهربائي، والمتطلبات والتشريعات التي تحتاج إليها هذه المشاريع مثل مشاريع خطوط النقل ومحطات "التحويل"، مطالباً عموم المستهلكين بالاستخدام الرشيد للكهرباء، وهو ما يعني بحسب رأيه، ترشيد الاستهلاك غير المبرر للطاقة إذ يستنزف طاقات الدول العربية خاصة التي تحرص على تقديم الخدمة بأسعار معقولة.
وأكد وكيل وزارة المياه والكهرباء الدور الذي من الممكن أن تلعبه المباني المرشدة في ترشيد الاستهلاك والحفاظ على الطاقة. وبين أن وزارة المياه والكهرباء تسعى - بحسب ما أوضح العواجي - إلى بحث مجال تطوير استخدام الطاقة النووية والمتجددة، ودعم التعاون في مجال الكهرباء على الصعيد المحلي والإقليمي والدولي في الربط الكهربائي الذي تحقق في دول الخليج والذي سيشكل فرصة لإيجاد سوق إقليمية عربية للكهرباء إذا ما تم تطبيقه على عموم الدول العربية. وستخلق هذه السوق فرصا استثمارية، وتبادلاً دولياً للكهرباء، إذ يمكن تصدير الكهرباء إلى أوروبا في فصل الشتاء، واستيرادها منهم في فصل الصيف.
وطالب العواجي الشركات والمستثمرين بضرورة المشاركة ليس فقط في المنتديات وتوقيع الاتفاقيات، بل أيضا توطين قطاع الطاقة وذلك من خلال الاستثمار في القطاعات الهندسية والتصنيعية، وتقديم الخدمات وذلك لخلق استدامة في هذا المجال. وفي السياق ذاته، وخلال فعاليات المنتدى، وقعت شركة "جنرال إلكتريك"، أمس عقودا بقيمة 300 مليون دولار لتزويد الشركة السعودية للكهرباء بـ 13 توربينا غازياً ومجموعة من الخدمات المتعلقة بها للمساهمة في توسعة ست محطات لتوليد الطاقة الكهربائية في مواقع مختلفة من المملكة. وستسهم عمليات التوسعة في إضافة ما يزيد على 800 ميغاواط من الطاقة إلى الشبكة الكهربائية السعودية بهدف تلبية ذروة الطلب على الكهرباء وتقليص انقطاعات التيار في صيف عام 2013. وقال المهندس علي البراك، الرئيس التنفيذي لـ "الشركة السعودية للكهرباء" تأتي مشاريع التوسعة في إطار استراتيجيتنا الرامية لإضافة نحو أربعة آلاف ميغاواط من الكهرباء سنويا إلى شبكة المملكة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء عالية الجودة". وتشمل عمليات التوسعة المحطات الست ذات الدورة المفتوحة في: وادي الدواسر، تبوك، القريات، شرورة، الوجه، ونجران. وسيتم تصنيع وحدات توليد الطاقة والتوربينات الغازية وملحقاتها في مصانع "جنرال إلكتريك" في جرييفنيل في ولاية ساوث كارولاينا، وسيتم تسليمها خلال الربع الرابع من عام 2012 والربع الأول من عام 2013 على أن يبدأ تشغيلها تجارياً في أيار (مايو) 2013 لمواكبة ذروة الطلب في الصيف.

شرواكو
16-01-13, 06:58 AM
أمانة العاصمة المقدسة :

مواصفات عالمية تقصي 18 شركة من مشروع مكة «مدينة خضراء»

فتحت إدارة الاستثمار في أمانة العاصمة المقدسة مظاريف شركتين سعوديتين فقط بعد انسحاب 18 شركة، تقدمت إلى مشروع توريد إنتاج الطاقة البديلة في مكة المكرّمة لتكون "مدينة خضراء" بقدرة 100 ميجاواط طاقة شمسية. وأوضح لـ "الاقتصادية" الدكتور أسامة بن فضل البار أمين العاصمة المقدسة، أن تكلفة المشروع وفقاً للعروض بلغت ثلاثة مليارات ريال، مبينا أن سبب انسحاب 18 شركة بعد أن اشترت كراسة المشروع يعود إلى الاشتراطات التقنية والمواصفات العالمية التي فرضتها الأمانة رغبة في تقديم مشروع يوائم مكانة مكة المكرمة لترشيد استهلاك الكهرباء. وأكد البار أن ترسية المشروع من عدمه لن تتم في الوقت الحالي، وأن الأمر قد يستغرق نحو ثلاثة أشهر قادمة مقبلة، وذلك حتى تنتهي لجنة فحص العروض من التحليل الفني للعرضين المقدمة وإصدار التوصيات عليها. ولم يستبعد أنه في حال احتاجت اللجنة إلى الاستشارة حول ملفات العروض، أن تستعين بجهات فنية متخصصة خارج محيط الأمانة سواء كانت حكومية أو خاصة.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:

أبلغ ''الاقتصادية'' الدكتور أسامة بن فضل البار أمين العاصمة المقدسة، أن إدارة الاستثمار في الأمانة فتحت مظاريف شركتين سعوديتين تقدمتا من أصل 20 شركة قامت بشراء كراسة الشروط البالغة قيمتها 50 ألف ريال للكراسة الواحدة والخاصة بمشروع توريد إنتاج الطاقة البديلة للاستخدامات البلدية في مكة المكرّمة بقدرة 100 ميجاواط طاقة شمسية، مبيناً أن تكلفة المشروع وفقاً للعروض بلغت سقف ثلاثة مليارات ريال. وأبان البار أن الشركتين السعوديتين اللتين تقدمتا بعطائهما رغبة في ترسية المشروع عليها، تعدان من أكبر الشركات على مستوى السعودية والعالم في مجال الطاقة، وأن الشركتين متحالفتان مع عدة شركات عالمية متخصصة في المجال ذاته، معزياً سبب تراجع 18 شركة قامت بشراء كراسة المشروع والتي بلغ حجم التحالفات فيها نحو 100 شركة سعودية وعالمية، إلى الاشتراطات التي فرضتها الأمانة، وذلك رغبة في تقديم مشروع يوائم مكانة مكة المكرمة ويلبي احتياجاتها، ويكون مستخدماً فيه تقنية حديثة تتسق مع توجه المدينة لتتحول إلى مدينة خضراء صديقة للبيئة. وأكد البار أن ترسية المشروع من عدمه لن يتم في الوقت الحالي، وأن الأمر قد يستغرق نحو ثلاثة أشهر مقبلة، وذلك حتى تنتهي لجنة فحص العروض من التحليل الفني للعرضين المقدمين وإصدار التوصيات عليها، غير مستبعد أن اللجنة في حال احتاجت إلى الاستشارة حول ملفات العروض، أن تستعين بجهات فنية متخصصة خارج محيط الأمانة سواء كانت حكومية أو خاصة. من جهته، أوضح لـ ''الاقتصادية'' أمين بن عبد القادر نائب الحرم، مساعد أمين العاصمة لتنمية الاستثمارات البلدية ورئيس لجنة الطاقة الشمسية، أن المشروع الذي تقدم على تنفيذه الأمانة، هو من أهم وأكبر المشاريع التي ستشهدها مكة المكرمة، خاصة أنه في حال تنفيذه، سيمكن من توفير نحو 2.2 مليار ريال لصالح خزانة الدولة، وذلك عبر توفير استخدام المحروقات التي تستهلكها الأمانة لصالح تشغيل المرافق والاستخدامات البلدية''.

وأفاد نائب الحرم، أن الأمانة في الوقت الحالي تستهلك نحو 300 ألف برميل من المحروقات سنوياً، وهو ما يعادل نحو ستة ملايين برميل على مدى 20 عاما، تصل قيمتها إلى أكثر من تريليوني ريال في حال كان متوسط سعر البرميل نحو 375 ريال وفقاً للأسعار العالمية''. وتابع نائب الحرم: '' المشروع بأي شكل من الأشكال فإنه في حال تنفيذه لن يكون مكلفاً على الأمانة التي ستدفع قيمته عبر أقساط شهرية تصل إلى نحو عشرة ملايين ريال وهي تساوي قيمة استهلاكها من المحروقات شهرياً، الأمر الذي في آخر المطاف سيصب لصالح خزانة الدولة من جهة ومن جهة أخرى الاتجاه نحو تحقيق مبدأ وهدف الوصول إلى أن تكون مكة المكرمة مدينة خضراء صديقة للبيئة''. وعن العروض التي قدمت لتنفيذ المشروع، قال نائب الحرم: ''الشركة الأولى بلغت قيمة عرضها 1.290 مليار ريال في مدة تنفيذ وتشغيل تصل إلى 11 عاما، وأما الشركة الثانية فبلغت قيمة عرضها المقدم في المنافسة 2.980 مليار ريال في مدة تنفيذ وتشغيل تصل إلى نحو 25 عاما''، مفيداً بأن الفرق بين قيمة العروض يعود إلى أن الشركة الثانية قدمت عرضاً فنياً وفقاً للتحليل المبدئي يحتوي على استخدام تكنولوجياً متقدمة وحديثة جداً في مجال الطاقة الشمسية. وأكد نائب الحرم، أن أرض المشروع والتجهيزات التي ستقام عليها ستعود إلى أملاك الأمانة وأصولها بعد الانتهاء من مدة التنفيذ والتشغيل التي تنص عليها بنود الاتفاقية في حال ترسية المشروع وفقاً للمدة المحددة في عرض الشركتين المتقدمتين حالياً، مبينا أن المشروع بحاجة لإقامته إلى أرض تصل مساحتها إلى نحو مليوني متر مربع، وهي التي سيوفرها أيضاً مقاول التنفيذ. وعزا نائب الحرم سبب ابتعاد 18 شركة من التي قامت بشراء كراسة الشروط من السابق، إلى الشروط التي طالبت بها أمانة العاصمة المقدسة ودعت إلى توفرها في الراغب على الحصول على عقد التنفيذ، مبيناً أن تلك الشروط لا تنطبق إلا على نحو خمس شركات حول العالم بحد أقصى، وأنها تتمثل في أن على المقدمين للعطاء أو المتضامن أو المتعاقد معهم، أن يكون خلال السنوات العشر الأخيرة، قد نفذ أو بدء بتنفيذ وتشغيل وصيانة ثلاثة مشاريع توليد طاقة شمسية كل منها 50 ميجاواط كحد أدنى، وأن يكون قد نفذ أو بدء بتنفيذ وتشغيل وصيانة ثلاثة مشاريع توليد طاقة من أي مصدر للطاقة المتجددة كالطاقة الهوائية أو المائية أو الغازية أو الإحيائية، وأن يكون كذلك قد نفذ أو بدء بتنفيذ وتشغيل وصيانة ثلاثة مشاريع بصفة مزود مستقل ipp على ألا يقل حجم الاستثمار عن 150 مليون دولار لكل مشروع. وأضاف نائب الحرم: ''السعودية هي من ضمن مجموعة بسيطة جداً من الدول التي تقع في الحزام الشمسي، وتتمتع المملكة بموقع جغرافي استراتيجي، حيث تقع ضمن ما يسمى بالحزام الشمسي، الذي ينحصر بين خطي عرض 40 درجة شمالاً و40 درجة جنوباً، ويقدر متوسط طاقة أشعة الشمس الساقطة على أراضي المملكة بنحو 2200 كيلو واط ساعة، كما يبلغ متوسط مدة وفرة الإشعاع الشمسي على المملكة بمقدار 8.89 ساعة يوميا''. يشار إلى أمانة العاصمة المقدسة تعد أول بلدية على مستوى العالم تبادر بطرح مثل هذا المشروع، الذي سيقوم بتغطية احتياج الخدمات والأعمال البلدية من الكهرباء، وأن المشروع سيكون النواة لتشجيع جميع منسوبي البلديات والجهات الحكومية المماثلة، لإطلاق مثل هذه المشاريع التي من شأنها أن توفر لخزانة الدولة الشيء الكبير، وكذلك تخفض من استخدامات الموارد البترولية الذي تقدر الدراسات بأن الاستهلاك له في عام 2030 بنحو ثمانية ملايين برميل، وهو الأمر الذي يجب معه أن تطرح المبادرات وتتم الاستفادة من وفرة الطاقة الشمسية في السعودية.

شرواكو
16-01-13, 07:10 AM
افتتاح أسبوع «أبوظبي للطاقة المستدامة» بمشاركة 150 دولة

7 % من استهلاك الطاقة العالمية يذهب للمياه

قال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" الإماراتية: "إن نحو 7 في المائة من إجمالي استهلاك العالم من الطاقة يذهب لإنتاج المياه، ويتم استخدام نحو 50 في المائة من المياه لإنتاج الطاقة، متوقعاً أن يزداد هذا الترابط الوثيق بين الطاقة والمياه، خصوصا في منطقة الخليج التي تزود العالم بنحو 20 في المائة من إمدادات النفط، التي تقوم بـ 50 في المائة من أنشطة تحلية المياه في العالم.

جاء ذلك خلال افتتاح، أعمال "أسبوع أبوظبي للاستدامة" في الإمارات أمس، والذي يستمر حتى 17 كانون الثاني (يناير) في مركز أبوظبي للمعارض، وبمشاركة أكثر من 150 دولة وعدد من زعماء دول العالم تقدمهم الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند، ورئيسة الأرجنتين كريستينا فيرنانديز ورئيسة كوسوفا عاطفة أغا، ورئيس أيسلندا أولافور جريمسون ورئيس موريتانيا محمد ولد عبد العزيز، إضافة إلى الملكة رانيا عقيلة الملك الأردني.

وأكد الجابر، أن ضمان أمن الطاقة والمياه يستند إلى ركيزتين أساسيتين هما: خفض الطلب، وتسريع ابتكار التكنولوجيا التي تسهل الحصول على هذين الموردين، وأنه ينبغي التصدي لتحديات الطاقة والمياه من خلال استراتيجية موحدة ومتكاملة بما يتيح دفع عجلة النمو الاقتصادي والتنمية البشرية وتعزيز أمن الموارد والتخفيف من التوترات الجيوسياسية.

وأوضح، أن تحقيق التوازن الضروري للنمو المستدام يتطلب سن التشريعات والتنظيمات وتشجيع الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص، وتعزيز تدفق الاستثمارات للوصول إلى حلول عملية، مشيراً إلى أن قطاع الطاقة المتجددة يزخر بالابتكارات الجديدة والمتسارعة ولكنه بحاجة إلى نظرة شاملة ومتكاملة تعزز نموه.

في حين قالت كريستينا فرنانديز رئيسة الأرجنتين، "إنه من المهم العمل على مكافحة الفقر، ونحن نعمل جميعاً لضمان إمكانية استفادة جميع سكان الأرض من خدمات الكهرباء بحلول عام 2030، وأيضاً من المهم جداً أن نعتمد على الطاقة المتجددة لنسهم في تحسين جودة الحياة، فهذه مسؤولية مشتركة".

فيما ذكرت الملكة رانيا العبد الله، "أن أي تطور تنموي سيكون بطيئا وغير منتظم في ظل غياب الحلول المستدامة وطويلة الأمد لحاجاتنا من الطاقة، ليس في دول المنطقة فقط، ولكن في جميع أنحاء العالم".

وقالت في كلمة ألقتها في المؤتمر، "من خلال مصادر الطاقة الجديدة نستطيع إحداث ثورة في الطاقة الشمسية، وتحقيق قفزة في المجالات العلمية والهندسية والصناعية، وإنشاء الصناعات وفرص العمل الصديقة للبيئة، وخلق أسواق جديدة لأصحاب المشاريع الطموحين".

وأشارت إلى وجود نحو 1.4 مليار شخص، وبما يعادل واحداً من بين كل خمسة أشخاص في العالم لا تتوفر لهم شبكات الكهرباء، فيما نحو مليار آخر لا تصلهم الكهرباء بشكل منتظم. وألمحت الملكة رانيا، إلى وجود حلول مبتكرة يأتي العديد منها من العالم العربي، وقالت: "حيث نساء البادية في الأردن يتمرنَّ ليصبحن مهندسات في الطاقة الشمسية واستخداماتها على أرض الواقع، أو في مصر، حيث اتجه المزارعون إلى الزراعة العضوية المتجددة مستخدمين الأسمدة العضوية لتحويل الأراضي الصحراوية إلى تُرَب خصبة، إضافة إلى اكتشاف طرق ري جديدة للحد من نقص المياه".

شرواكو
17-01-13, 10:50 AM
يتيح لها عقد المزايدات إلكترونيا

«الكهربائي الخليجي» توقع عقدا لتزويدها بالحل المعلوماتي

اختارت هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الشركة الهندية فاينانشيال تكنولوجيز لتزوديها بحل معلوماتي لإدارة تجارة الطاقة وتسهيل العمليات التجارية المتعلقة بالطاقة في منطقة الخليج العربي.

وقامت شركة فاينانشيال تكنولوجيز بتطوير منتجها ''تريد درات''، وذلك لمواءمة احتياجات هيئة الربط الكهربائي ومتطلباتها، وسيحتوي هذا المنتج المعلوماتي على تقنيات تتيح لهيئة الربط الكهربائي إجراء مهام عديدة كاحتساب قدرة الرابط المتوافرة للاستخدام وعقد المزايدات على حقوق استخدام الرابط بشكل يومي وشهري وسنوي وعقد الإجراءات التجارية كإعلانات العرض والبيع والتعاقد الفوري عبر موقع محم مخصص لمثل هذه الإجراءات ذات الصفة التجارية، التي تتطلب السرية والخصوصية وحماية المعلومات. وأوضح المهندس عدنان المحيسن الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الخليجي أن هيئة الربط الكهربائي الخليجي اختارت شركة فاينانشيال تكنولوجيز لتزويد الهيئة بخبراتهم والتقنية المستحدثة لمواكبة تطور مجال عملنا واحتياجات المنطقة لتنمية تجارة الطاقة، مفيداً أن هذا الحل المعلوماتي سيساعد على تنشيط الحس التجاري لتجارة الطاقة، وتشجيع الأطراف المشتركة على القيام بها بشكل فعال والاستفادة من الرابط الكهربائي الخليجي لتحقيق النتائج المرجوة منه.

وأرجع المهندس المحيسن أن اختيار الهيئة لشركة فاينانشيال تكنولوجيز ترجع لخبرتهم بتزويد أسواق عالمية كبرى للأسهم والمواد بحلول معلوماتية أدت إلى تحسين المستوى الفني والعملي لهم معرباً عن تمنياته أنه من خلال هذا المشروع تنمية وتوطيد العلاقة بين هيئة الربط الكهربائي الخليجي وشركة فاينانشيال تكنولوجيز، ما يعود بالفائدة على كل من الطرفين.

يذكر أنه من أهم الفوائد المتوقعة من إنشاء الرابط الكهربائي الخليجي هو دعم وتحقيق مبدأ تجارة الطاقة، فيما بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك من خلال تسويق الفائض للقدرات المركبة والدوارة للشبكات المحلية للدول وإيجاد العروض والفرص المناسبة للعرض والشراء وقد تمت عدة عمليات تجارية خلال الأعوام الثلاثة الماضية بين دول الخليج، وذلك كإشارة على قدرة الرابط لتلبية متطلبات الدول وتوفير احتياجاتهم في أي وقت إضافة إلى المساعدة في حالات الطوارئ.

وتسعى الهيئة من خلال هذا المشروع المعلن إلى تسهيل وتنشيط النشاط التجاري، فيما بين الدول الأعضاء وتوفير البيئة المناسبة لإجراء كل النشاطات التجارية المتعلقة بتجارة الطاقة.

شرواكو
21-01-13, 09:21 AM
للمرة الأولى في السعودية .. إنارة الحدائق بالطاقة الشمسية

http://www.aleqt.com/a/726283_248782.jpg

الطاقة الشمسية تنير جلسات حديقة الملك فهد في المدينة المنورة.

نفذت أمانة منطقة المدينة المنورة مشروع استخدام الطاقة الشمسية في إنارة الحدائق والمنتزهات والمرافق العامة وأعمدة الإنارة، للتقليل من الانبعاث الحراري والغازات الدفيئة والاستهلاك الكهربائي.
وأوضح المهندس حمزة خوش حال مدير الإدارة العامة للحدائق والتشجير، أنه بفضل الله تم الانتهاء بنجاح من تشغيل المرحلة الأولى لوحدات الإضاءة بالطاقة الشمسية للعديد من الجلسات في حديقة الملك فهد بقيمة إجمالية قدرها 417.726 ريالاً كأول مشروع من نوعه ينفذ على مستوى المملكة يطابق أعلى المواصفات السعودية والعالمية، مشيرا إلى تشغيل هذه الجلسات بتيارات منخفضة حفاظا على تحقق أعلى مستويات الأمان للأطفال داخل الحديقة، كما أنها لا تؤثر في صحة الأطفال فيما لو تعرضوا لها بشكل مباشر.
وأضاف المهندس خوش حال أن استخدام الطاقة المتجددة في كامل الحديقة يساعد على تقليل الانبعاث الحراري والغازات الدفيئة بما يقدر بـ 35 طنا من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، وفواتير كهربائية تقدر بنحو70 ألف ريال، ناهيك عن تكاليف التمديدات الكهربائية الباهظة لكامل الحديقة التي تقدر مساحتها بنحو أربعة ملايين متر مربع.

شرواكو
19-02-13, 09:38 AM
دراسة بريطانية تتوصل لاستخراج الطاقة من بول الإنسان

شرواكو
24-02-13, 06:42 AM
لإنشاء أول مشروع يقلّص الاعتماد على النفط.. «مدينة الطاقة الذرية» :

بعد 6 أسابيع.. طرح وثيقة العروض لمحطة «الطاقة المتجدّدة»

http://www.aleqt.com/a/734030_254007.jpg

تكثف مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة جهودها في سبيل الخروج بمشاريع تعتمد بشكل كبير على بدائل الطاقة التقليدية «النفط».

كشف مصدر مسؤول في مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، أن المدينة تعتزم بعد ستة أسابيع إصدار الوثيقة النهائية لطلب العروض من مستثمرين محليين وعالميين لإنشاء أول محطة للطاقة المتجددة، التي تهدف إلى تقليص الاعتماد على النفط في محطات الكهرباء.
وأوضح المصدر أن ذلك سيتم بعد الانتهاء من استطلاع مرئيات العموم التي طلبتها المدينة من الجمهور حالياً عبر موقعها الإلكتروني، التي ترمي إلى الاستفادة من الآراء في سبيل الخروج بمشروع يخدم الاقتصاد السعودي. ومعلوم أن السعودية تتميز بوفرة مصادر الطاقة الشمسية، حيث تعتبر إحدى أكثر المناطق ارتفاعًا في معدلات الإشعاع الشمسي في العالم، لذا اقترحت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، أن تعمل على تطوير تقنيات حديثة ونظيفة وذات تكلفة مُجدية اقتصادياً للطاقة الشمسية بهدف تلبية الاحتياج العالي خاصة في أشهر الصيف، وذلك من خلال إنتاج ما مجموعه 23.9 جيجاوات بحلول 2020، و41 (جيجا وات) بشكل تدريجي وحتى حلول عام 2032. وتشمل الدراسات المعنية بالطاقة الشمسية نوعين وهما: الطاقة الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة.
وتسعى المدينة إلى توفير بحوث تقنية في الطاقة المتجددة وبرامج التطوير التي تتيح الاستخدام الأمثل لتقنيات الطاقة المتجددة في بيئات مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
كما تهدف المدينة إلى تطوير تقنيات من شأنها توليد الطاقة المتجددة في السعودية بتكلفة مساوية أو أقل من معدلات أسعار البيع لتحقيق التكافؤ في الشبكة المحلية مع مزيج متنوع من الطاقة للحمل الأساسي بحلول عام 2030. وبحسب وكالة "رويترز" فقد أعلنت السعودية، خارطة طريق لبرنامج في مجال الطاقة المتجددة يهدف إلى تقليص استهلاكها من النفط بمحطات الكهرباء، وتطمح إلى استدراج العروض النهائية لأولى المحطات. وستعمل خريطة الطريق على جعل السعودية من أكبر منتجي الكهرباء من المصادر المتجددة في العالم. وقال تقرير إحصاءات الطاقة العالمي لعام 2012 من شركة بي.بي إن قدرة منشآت الطاقة الشمسية في العالم- التي تعمل بتكنولوجيا الألواح الضوئية الأكثر شيوعا- بلغت نحو 69.4 جيجاوات في 2011. وتصل طاقة إنتاج الخام في السعودية إلى 12.5 مليون برميل يوميا، لكن استهلاك النفط المحلي يتسارع وقد ينال من حجم الطاقة المتاحة للتصدير.
وكانت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة وهي الجهة الحكومية المسؤولة عن البرنامج، قد نشرت العام الماضي رؤيتها لمزيج طاقة للأمد الطويل يعتمد على مساهمات كبيرة من الطاقة الشمسية والنووية.
وقالت المدينة نهاية الأسبوع الماضي إنها تهدف إلى استدراج طلبات التأهل المبدئي لأولى محطات الطاقة المتجددة في غضون شهرين، وطرح عطاء نهائي خلال ثلاثة أشهر لترسية عقود خلال عام.
وذكرت أن العقود الأولية ستكون جزءا من جولة توريد "تمهيدية" لمشاريع بحجم 500 إلى 800 ميجاوات، لكنها ستطرح عطاءين آخرين خلال عامين لمشاريع بقدرة سبعة جيجاوات. وقالت إنه سيتم تركيب 5.1 جيجاوات في أول خمس سنوات. وتطمح المملكة إلى أن تأتي معظم الطاقة المتجددة من تقنيتين للطاقة الشمسية، لكنها تسعى أيضا لتوليد الكهرباء من الرياح والطاقة الحرارية الأرضية ومشاريع تحويل المخلفات إلى طاقة. وتسعى مدينة الملك عبد الله في أولى جولتي عطاءات بعد الجولة التمهيدية إلى إضافة 2.4 جيجاوات من طاقة الألواح الضوئية و2.1 جيجاوات بتقنية الطاقة الشمسية الحرارية. وسيحوز مطورو الطاقة المتجددة عقودا مدتها 20 عاما لبيع الكهرباء إلى هيئة حكومية جديدة ستبيعها بدورها إلى الشبكة الوطنية. وستشمل المشاريع الجديدة شروطا للحد الأدنى من المكون المحلي وتوظيف مواطنين سعوديين، ويجب على المطورين أن يساهموا في برنامج سعودي للأبحاث والتطوير في مجال الطاقة المتجددة.
وتهدف عملية ترسية العطاءات للمشاريع الأولى هذا العام إلى تحديد تكلفة محطات الطاقة المتجددة في السعودية ووضع هيكل تسعير للجولات التالية.

شرواكو
03-03-13, 06:25 AM
توعدتهم بحسم قيمة الكميات المفقودة .. والشركات تهدّد بوقف العمل

«الكهرباء» تجمِّد مستحقات ناقلين بعد فقدان 10 ملايين لتر وقود

http://www.aleqt.com/a/735962_255097.jpg

محطة توليد الكهرباء وإنتاج المياه في الجبيل.

هددت شركات نقل الوقود المتعاقدة مع الشركة السعودية للكهرباء، بالتوقف عن العمل، بعد أن جمدت الشركة صرف مستحقات الناقلين لأكثر من ستة أشهر، إثر وجود عجز في كمية الوقود التي وردتها الشركات الناقلة إلى محطات توليد الكهرباء.
وعلمت ''الاقتصادية''، أن الكمية المفقودة تقدر بنحو عشرة ملايين لتر من الديزل، وذلك خلال الفترة من أيار (مايو) 2011 إلى الشهر المنصرم، وذلك على مستوى منقولات الوقود لمحطات توليد الكهرباء التابعة لـ ''السعودية للكهرباء'' في كل مناطق البلاد.
وأكدت مصادر، أن لجنة مشكلة من الشركة السعودية للكهرباء ومقاولين من شركات نقل كبرى، حققت في نقص كميات الوقود الموردة من شركة ''أرامكو السعودية'' إلى بعض محطات توليد الكهرباء بعدد من مناطق السعودية.
قال لـ ''الاقتصادية''، أمس، بندر الجابري مقاول النقل، ''إننا لا نرغب في التوقف عن العمل، ولكن استمرارنا في العمل سيكلفنا خسائر مالية كبيرة قد تصل إلى إغلاق شركاتنا''.
وأضاف، ''تقدمنا بطلب التحقيق لتأكدنا من عدم وجود أمر جنائي للقضية كسرقة بعض السائقين كميات من الوقود أثناء نقلها، واتضح انتفاء الشق الجنائي في الموضوع''، مشيرا إلى أن عدم تجاوب الشركة، بحد قوله، سيتطور إلى أمور قد تسهم في إلحاق خسائر كبيرة بالمقاولين.
وتابع: ''تهديد شركة الكهرباء المقاولين بحسم الكميات الناقصة بالسعر العالمي من مستحقاتهم وبأثر رجعي، كان له أثر سلبي في العمل، وأدى إلى توقف عدد كبير من السيارات بسبب ضعف قدرة المقاولين على الوفاء بالالتزامات المالية على الشاحنات''.
وأشار، إلى أنه حال عزم الحسم من مستحقات المقاولين، فإنهم سيتجهون إلى القضاء لاسترداد حقوقهم، زاعما أن شركة ''كهرباء السعودية'' لم تتجاوب مع مراسلاتهم لتوضيح موقفهم.
من جانبه قال صاحب شركة لنقل الوقود، مقرن الخالدي، ''إن شركة الكهرباء، لديها الحل ولكن لم نجد منها أي تجاوب''، معتبراً أن التسويف في إيجاد حلول سريعة للخروج من هذه الأزمة سيسهم في عدم قدرة المستثمرين على الوفاء بمستحقات الشاحنات والسائقين.
وأضاف الخالدي، أن شركة الكهرباء، أبلغت المقاولين بأن حسم الكميات المفقودة من الوقود، شرط أساسي لصرف مستحقاتهم المحتجزة منذ أشهر، على أن يتم احتساب السعر للكميات المفقودة، وفقا للأسعار العالمية، حيث تبلغ للديزل 3.7 ريال/ لتر، والزيت الخام يبلغ 2.2 ريال/ لتر، على أن يتم خصم قيمة المفقودات بأثر رجعي.
''الاقتصادية'' اتصلت على نائب الرئيس التنفيذي للشؤون العامة بشركة الكهرباء عبد السلام اليمني، للاستفسار عن القضية، إلا أنه اعتذر عن الإجابة بحجة وجوده خارج السعودية بمهمة عمل رسمية، محيلا الاستفسار إلى مسؤول الشؤون الإعلامية في الشركة، الذي طلب بدوره إرسال الاستفسارات عبر البريد الإلكتروني، وهي الإجابة المنتظرة خلال الأيام المقبلة، كما اتصلت الصحيفة بنائب الرئيس التنفيذي المهندس فؤاد الشربيني، الذي قال إنه غير مخول بالتصريح للإعلام.

شرواكو
03-03-13, 09:28 PM
ابتسم : عندما تنقطع الكهرباء ..

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تحتاج ان تفتح عينيك جيدا لكي تميز اي من عائلتك يتقرب نحوك وبهذا يقوى نظرك وتصبح اقدر على تميز احجام افراد اسرتك واكتشاف اوزانهم واحجامهم الحقيقية والتي لم تكن تراها تحت الضوء

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تجلس مع اهلك دون هاتف او تلفاز او حاسب فتضطر لكي تناقش معهم مالم تناقشه منذ مدة وتتواصل معهم كما لم تتواصل منذ مدة وبهذا تكتشف شخصياتهم الحقيقية واراءهم الفعلية وتوجهاتهم العملية والتي لايمكن اخفائها والكهرباء مقطوعة ! والتي لم تكن تراها تحت الضوء

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تشعر تماما بحال الناس وكيف ان الحياة لا تساوي شيئا وتدرك كم هي مهمة لك وكم انت محظوظ لانك تملكها بضعا من الوقت وبهذا تصبح شخصا افضل وقنوعا أكثر وتغدو بحالة نفسية اجمل ! والتي لم تكن لتصلها لو لم تقطع الكهرباء !

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تشعر تماما اين تقطن انت وفي اي قطاع تسكن في قطاع الاغنياء ام الفقراء وهكذا تتذكر دوما المثل " على قد لحافك مد رجليك " وبهذا تدرك الى اين سترفع راسك واين ستتوقف عن ذلك والذي لم تكن لتعلم هذا لو كانت الكهرباء لم تنقطع !

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تشعر بذلك الهدوء المفقود منذ زمن هدوء الاصوات والمكيفات والثلاجات فتسترجع ايام الاجداد الخوالي وتشعر بسلام مع نفسك والتي احتاجت منذ مدة لاستراحة من هدير الكهرباء

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء فانت تركن لنفسك كما لم تفعل ذلك منذ مدة فترى اين تصيب واين تخيب فتتعلم من محاسبة نفسك وتغدو شخصا افضل وتغدو قراراتك اوضح والتي لم تكن لتصبح كذلك لو كنت تحت الضوء

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تضطر الى ان تلاعب اخوتك الصغار وتحاول جاهدا ان تتذكر اسماءهم واشكالهم بسبب عدم وجود مسلسل تركي لكي ينشغلوا به عنك وهذا مالم تفعله منذ مدة وبهذا تقوى روابط الاسرة وتنمو علاقة الحب والمودة بينكم والتي لم تكن لتحصل لو لم تنقطع الكهرباء!

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء انت تتعلم الصبر وتدرك جيدا انه لايمكنك التحكم باي شيء وعليك ان ترضى بكل شيء فالحياة ليست كما نريد دوما ولن تكون فعلينا تقبل بعض الصعاب وهذا الدرس لم تكن لتتعلمه لو لم تقطع الكهرباء

ابتسم فعندما تنقطع الكهرباء تتطلع انت واسرتك وجيرانك وسكان منطقتك الى نفس الامر في وقت واحد " قدوم الكهرباء "وهذا مالم يحصل ولن يحصل ابدا وبهذا تقوى روابط المجتمع وتتوحد اهدافه وتتقارب رؤاه

*


ملاحظة: يدرس الان اقتراح بقطع الكهرباء على اجتماع القمة العربية المقبلة

شرواكو
04-03-13, 08:24 AM
ناقلون يواجهون حسومات مالية بـ 40 مليون ريال .. وتحقيقات تؤكد:

خلل في عدادات محطات «الكهرباء» يقف وراء فقدان الوقود

http://www.aleqt.com/a/736325_255336.jpg

كشفت وثائق من محاضر لجان التحقيق في قضية فقدان أكثر من عشرة ملايين لتر من وقود الديزل، المنقول إلى الشركة السعودية للكهرباء، أن السبب الرئيس لهذه المشكلة يعود إلى وجود خلل فني في العدادات الإلكترونية الموجودة بمنصات التفريغ في بعض محطات توليد الكهرباء في السعودية، فيما يقدر الناقلون حجم المبالغ المالية التي تلوح "السعودية للكهرباء" بحسمها من مستحقاتهم نتيجة الفاقد من الوقود إلى 40 مليون ريال.
وبينت تقارير اللجان، وصل عدد أعضاء إلى ثمانية أعضاء بينهم ثلاثة يمثلون إدارات حيوية من الشركة السعودية للكهرباء، أن قِدم عمر بعض المضخات وصل إلى 20 عاما، ساهم في فقدان الوقود، إضافة إلى وجود خلل فني في العدادات ومساهمة حرارة الجو المرتفعة في تبخر كميات من الوقود.
وطبقاً للوثائق التي اطلعت "الاقتصادية" على نسخة منها، يظهر أن أول اجتماع عقد بعد تشكيل اللجان كان في 24 ديسمبر الماضي، وشارك فيه ممثلون للإدارات المعنية في شركة الكهرباء، وتم خلاله الوقوف على اختبار لخط سير 15 ناقلة بعد أن تم تعبئتها من محطة القطيف، حيث وُجد بعد التفريغ نقص بمتوسط إجمالي 1570 بالنسبة للعداد الإلكتروني، أما الميكانيكي فكان النقص 606.46 بعد حسم نسبة التبخر واحدا في المائة.
ورصدت تقارير اللجان، وجود خلل في العدادات الإلكترونية الموجودة بمنصات التفريغ في محطة الجوف، حيث إنه في أثناء التفريغ لوحظ وجود تفاوت في سرعة قراءة العدادات، كما ذكرت اللجنة في محضرها أن عداد آخر اكتشف أن به خلل في القراءة، حيث إنه يحسب الهواء مع الديزل، وتم رصد كمية زيادة بلغت نحو 600 لتر في أثناء فترة المعاينة.
ومن ضمن ما رصدت اللجان، أنه في أثناء عمل يات التحقيق والمتابعة الميدانية في إحدى محطات التفريغ، لم يتم طباعة قراءة الكمية المفرغة ليتسنى للجنة رصدها، بسبب عدم وجود حبر في الطابعة، وفي موقع اختبار آخر تمت التوصية بتغيير "أهواز التفريغ"، وانتقدت تقارير اللجان وجود مضختين لا تعملان منذ 2005، ويظهر أنها تحت الصيانة منذ حينه. وفي محطة عرعر، وهو الموقع الثالث الذي تم إجراء اختبار البحث عن الوقود المفقود، تم تعبئة 15 ناقلة من محطة القطيف، وبعد وصول الشاحنات وتفريغها للحملة تبين وجود نقص بمتوسط إجمالي بحسب العداد الإلكتروني 633.33 لتر، وذكرت اللجنة أن هنالك خللا في العدادات الإلكترونية الموجودة في منصات التفريغ.
وذكرت أيضا، أن فرق درجة حرارة الطقس بين محطتي التعبئة والتفريغ كبير، حيث إن البرودة والحرارة تؤثران على تمدد ونقص المنتج، كما رصدت اللجنة وجود ماء في عدد ثلاث شاحنات تراوحت نسبته بين 50/100 لتر.
وتحدث لـ "الاقتصادية"، أمس، مقاولون متعاملون مع شركة الكهرباء، أن الشركة ضغطت عليهم بإيقاف مستحقاتهم لعدة أشهر، فيما تبين للجان التحقيق أنهم خارج دائرة أسباب فقدان الوقود، حيث تنحصر في الخلل الفني في عدادات المحطات، إضافة إلى الأجواء الطبيعية القاسية التي تسهم في تبخر كميات كبيرة من الوقود.
ويذكر المقاول متعب بن حتلان، أن شركة الكهرباء تطالبه بشكل شهري بنحو مليون ريال نتيجة نقص الوقود، مضيفاً أن فائدته من العقد أصبحت معدومة ولا يفكر في أن يجدد عقده مع الشركة.
وفي موقع آخر ذكر المقاول فهد العايد، أنه يتجه إلى الانسحاب من العقد رغم الشروط الجزائية التي ستلحق به من جراء هذا القرار الذي وصفه بالصعب، إلا أنه غير متفائل بحلول سريعة خاصة، مشيراً إلى أن يتجه لمقاضاة الشركة لعدم استنادها على مواد قانونية في حجز مستحقاته لعدة أشهر. تجدر الإشارة إلى أن "الاقتصادية" لم تحصل على رد من الشركة السعودية للكهرباء حول مضمون نتائج لجان التحقيق حتى ساعة إعداد هذا التقرير رغم اتصالاتها المتكررة بإدارة الشركة.

شرواكو
05-03-13, 06:45 AM
قالت إنها لن تدفع مستحقات الناقلين إلا بعد معرفة مصيرها

«الكهرباء» تقرُّ بـ «الوقود المفقود» وتؤكّد: النقص متعمّد

http://www.aleqt.com/a/736548_255466.jpg

إحدى محطات توليد الكهرباء في السعودية.

اعترفت الشركة السعودية للكهرباء، بفقدان كميات من الوقود المنقول بواسطة الشاحنات لبعض محطات التوليد ، مفيدة بأن نتائج التحقيقات قيد البحث والتنسيق مع المقاولين للوصول إلى حل إيجابي يحفظ حقوق الجميع، مشيرة إلى أن الحل في مراحله النهائية، لكنها لم تذكر أي تفاصيل عن النتائج ، مؤكدة أنها ستدفع مستحقات الناقلين في حال انتفاء حالات النقص المتعمد في الكميات الموردة.

http://www.aleqt.com/a/small/ca/ca27e2c7978e7e90225e79e67d5d722b_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/736548_255467.jpg)

وذكرت الشركة في ردها على ما نشرته "الاقتصادية"، حول التحقيقات في القضية، "أنها لاحظت خلال الفترة الماضية نقصاً في كميات الوقود المنقولة لبعض محطات توليد الكهرباء بواسطة شاحنات نقل الوقود".
وأكدت في ردها الذي وقعته باسم إدارة الإعلام، "أنها قامت بتركيب عدادات رقمية ذات كفاءة عالية بجميع محطات التوليد، حرصاً منها على حفظ الوقود وعدم هدر أي كمية من هذا المنتج الاستراتيجي، وتعزيز علاقة الشراكة المستمرة مع المقاولين وحفظ حقوق جميع الأطراف وعدم الإضرار بمصالحهم".
وبينت الشركة "أنها ومن منطلق الحرص على المصداقية والشفافية مع المقاولين قامت بتشكيل لجان بمشاركة المقاولين أنفسهم، للوقوف على حقيقة اختلاف قراءات العدادات أثناء التعبئة في شركة أرامكو السعودية وكذلك التفريغ في محطات الكهرباء".
وذكرت "السعودية للكهرباء"، "أن النتائج التي توصلت لها اللجان هي الآن قيد البحث والتنسيق مع المقاولين للوصول إلى حل إيجابي يحفظ حقوق الجميع"، مشيرة إلى أن "حل هذا الموضوع في مراحله النهائية".
وحول تجميد صرف مستحقات مقاولي النقل المتعاقدين مع الشركة، قالت، "إن معظم المقاولين الذين قدموا فواتيرهم قد تسلموا مستحقاتهم لدى الشركة منذ أسابيع، ولم يتبق إلا عدد قليل جداً منهم يجري التنسيق معهم لتقديم فواتيرهم وصرف مستحقاتهم"، مؤكدة أنها حريصة على دفع كامل مستحقات المقاولين دون تأخير، حال انتفاء حالات النقص المتعمد في الكميات الموردة.

"الاقتصادية" استطلعت آراء المقاولين على رد الشركة، حيث يقول بندر الجابري، "إن العدادات الرقمية ذات الكفاءة العالية التي يتحدث عنها رد الشركة، فيها خلل فني تنتج عنه قراءات خاطئة للكميات التي يتم تسليمها في المحطات وتظهر كميات نقص وهمية، وهذا ما أظهرته تقارير لجان الفحص".
واستغرب الجابري من طول فترة التحقيق في نتائج لجان الفحص التي مرت عليها ثلاثة أشهر، حيث تشير الشركة إلى أنها قيد البحث، مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى تأجيل تسلم الناقلين لمستحقاتهم المالية، حيث يعتقد أن النتائج واضحة ولا تحتاج إلى بحث طويل بحسب رأيه.
فيما يزعم مقرن الخالدي - وهو أحد المقاولين المتعاملين مع شركة الكهرباء - أن رد الشركة جاء بمغالطات أبرزها، قولها إن معظم مقاولي نقل الوقود المتعاملين بكافة المناطق ممن قدموا فواتيرهم قد تسلموا مستحقاتهم وهذه مغالطة، حيث إن المشكلة تتركز في الناقلين العاملين مع القطاع الشرقي، أما باقي الناقلين في القطاعات الجنوبية والغربية والوسطي فمشكلاتهم محدودة.
واعتبر الخالدي أن العدد القليل الذي لم يتسلم مستحقاته كما ذكرته الشركة في بيانها، يتركز في ناقلي القطاع الشرقي المطبق عليه تجميد المستحقات بحجة فقدان كميات الوقود، مشيرا إلى أن بعض ناقلي القطاع الشرقي رضخوا لشروط شركة الكهرباء، وتسلموا مستحقاتهم بعد حسم فارق المفقود بناء على بيانات "أرامكو السعودية"، وطبقا للسعر العالمي.

شرواكو
05-03-13, 09:29 PM
هدر للطاقة في نهار الرياض

http://www.aleqt.com/a/736784_255605.jpg

في وقت تشتكي شركة الكهرباء من هدر كبير للطاقة الكهربائية ، نرى إنارة بعض الشوارع في الرياض تعمل من الليل إلى الساعة 12 ظهرا.

http://www.aleqt.com/a/small/f3/f388f91971493b99548d522262c70a4f_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/736784_255606.jpg)
http://www.aleqt.com/a/small/3c/3cde9686a8e373eb4e8f8aa0971f8c97_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/736784_255607.jpg)
http://www.aleqt.com/a/small/f9/f920120b28ebcebbde18d6dde0a43e86_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/736784_255608.jpg)

شرواكو
08-03-13, 10:23 AM
بعد مرور عام على رحلته الأولى

أكبر زورق يعمل بالطاقة الشمسية في العالم ينزل إلى المياه مرة أخرى

http://www.aleqt.com/a/737467_256115.jpg

الزورق خضع للصيانة والتطوير لمدة ستة أشهر.

يعود الزورق الشمسي السويسري "تورانور بلانت سولار" في 18 آذار (مارس) المقبل إلى المياه ثانية، لتنفيذ ما أطلق عليه اسم "حملة 2013 للطاقة الشمسية"، وذلك بعد نحو عام من إنجاز أول رحلة له حول العالم دون استخدام نقطة وقود واحدة، وبعد أكثر من ستة أشهر من الصيانة والتطوير.
وقال لـ "الاقتصادية" الفريق المُنظِّم لرحلة الزورق الشمسي مِن بلدة يفردون ليه بان غربي سويسرا، إنَّ التحسينات الأخيرة التي تم إدخالها على الزورق، وهو الأكبر في العالم الذي يعمل بالطاقة الشمسية، ستساعد على توسيع وتنويع عمله، وتمكينه للمرة الأولى من الإبحار نحو أقصى شمال المحيط الأطلسي بالقرب مِن القطب الشمالي.
وأضاف أنَّ نجاح الزورق في إنجاز أول رحلة حول العالم اعتماداً على الطاقة الشمسية وحدها، يؤكِّد نضج التقنية الضوئية التي استخدمها في جمع الطاقة الشمسية، كما أنَّ سنتي الملاحة اللتين أمضاهما في دورانه حول الأرض، قدَّمتا دروساً مفيدة في إجراء تقييم جديد لأداء الزورق، وجعله اليوم أكثر كفاءة وقدرة على المناورة. وقال إنَّ التحسينات وسَّعت ونوَّعت تطبيقات الزورق واستخداماته، حيث تمت زيادة عدد خلاياه الشمسية، وزيادة سعة خزان المياه، وتحسين الدَّفّة، وتعزيز نظام الدفع، وتركيب محركات جديدة أكثر قوة وكفاءة بهدف زيادة سرعته.
وسيبدأ الزورق مهمته رسمياً في 18 آذار (مارس) المقبل بانطلاقه من مياه إمارة موناكو، وهو المكان ذاته الذي انطلق منه في جولته حول العالم في 27 أيلول (سبتمبر) 2010. وستتم دعوة الصحافيين لاكتشاف التصميم الجديد للزورق والتعرف على ملاحيه. بعد ذلك سيغادر الزورق إلى المحيط الأطلسي وسيحاول كسر رقمه القياسي العالمي في سرعة الزوارق الشمسية في عبور الأطلسي (26 يوماً في 2012).

شرواكو
09-03-13, 11:40 AM
طالبة نيجيرية تخترع مولدًا كهربائيًا يعمل بـ “البول”

شرواكو
10-03-13, 06:35 AM
مشروع يستغرق تنفيذه عاماً.. أمانة العاصمة المقدّسة :

إضاءة شوارع مكة بـ 150 ألف فانوس بـ «الطاقة الشمسية»

كشف مسؤول في أمانة العاصمة المقدسة، أن مشروع إنارة الشوارع والطرق في العاصمة المقدسة بالطاقة الشمسية سيبدأ التنفيذ فيه بعد أربعة أشهر من الآن، وستستغرق مدة تنفيذه نحو 12 شهراً، مشيراً إلى أن المشروع سيتم تنفيذه في مرحلته التجريبية الأولى في ثلاثة أجزاء من مخطط ولي العهد رقم (9) البالغة مساحته الإجمالية نحو 43 مليون متر مربع وقسمت إلى تسعة مخططات مصغرة.
وأبان المسؤول أن المشروع مطروح حالياً أمام المستثمرين والمطورين للمنافسة وتقديم العروض لتزويد ثلاثة أجزاء من مخطط ولي العهد بنحو 30 – 40 ألف عمود إنارة، تعتمد في تغذيتها على الطاقة الشمسية لتعمل الإضاءة من خلالها، مفيداً بأن المشروع يأتي كمرحلة أولى في حال نجاحها سيتم تعميمها على جميع شوارع مكة المكرمة.
وقال أمين بن عبد القادر نائب الحرم، مساعد أمين العاصمة المقدسة لتنمية الاستثمارات البلدية ورئيس لجنة الطاقة الشمسية: "هذا المشروع في حال تنفيذه سيسهم في تخفيض قيمة التكلفة على الجهات الخدمية المزودة للشوارع بأجهزة الإضاءة، وتلك المسؤولة عن تمديدات الكابلات وغيرها من الاحتياجات، وخاصة في حال كانت المواقع في مناطق نائية".وأبان نائب الحرم أن المشروع في حال تنفيذه ستنخفض كمية استهلاك الكهرباء التي تعتمد في تصديرها على المحروقات، بحيث تقوم أعمدة الكهرباء التي تزود نفسها ذاتياً بالطاقة، بتخزين أشعة الشمس طوال النهار وتحويلها من خلال المحولات الخاصة بها إلى إنارة تعمل طوال فترة الليل، لافتاً إلى أنه الأمر الذي سيجعل من الجهات المعنية بتزويد الشوارع بالكهرباء في غنى عن توريد الكابلات والتمديدات التي باتت أسعارها مرتفعة مقارنة بأسعار توليد الكهرباء من خلال استغلال الطاقة الشمسية ومواردها والتي يلحظ انخفاض أسعار تقديم خدماتها ما بين فترة وأخرى. وأكد نائب الحرم، أن المشروع في حال نجاحه في مرحلته الأولى سيتم تزويد جميع شوارع مكة المكرمة بالتقنية، والتي ستشمل حينها نحو 150 ألف فانوس إنارة في الشوارع تقع على مساحة 180 مليون متر مربع، مبيناً أنه من المتوقع أن يبدأ العمل في تنفيذها بعد نحو أربعة أشهر، ولتستمر بعد ذلك مدة التنفيذ نحو 12 شهراً، مستدركاً أن نجاح التجربة أيضاً سيجعل من الأمانة تلزم بها كل مطوري المخططات الجديدة التي ستطرح في المستقبل.

http://www.aleqt.com/a/small/65/6543651480582defd125f581dd2602a3_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/737956_256429.jpg)

الطاقة الشمسية ستخفض كمية استهلاك الكهرباء التي تعتمد في تصديرها على المحروقات.

وأردف نائب الحرم: "نحن نتوقع أن نحصل على عروض مميزة من حيث الأسعار، فتكلفة تزويد المدن بطاقة الكهرباء من خلال استغلال موارد الطاقة الشمسية كل يوم في انخفاض عن اليوم الذي قبله، كما أن الأجهزة المخصصة لذات الغرض في تجدد مستمر، وكفاءة الأجهزة في تقدم دائم، وهي الأمور إلى قد توفقنا في الحصول على العروض الأفضل في الوقت الحالي، ولكن على الأمد البعيد فأملنا أن نسهم في خفض التكلفة وتحقيق الجودة بشكل عام". يشار إلى أن المملكة، أحد أكبر موردي الطاقة في العالم، تتجه حالياً إلى الاستثمار في مجال الطاقة الشمسية، فموقعها الجغرافي يؤهلها لفوائد عظمى في هذا المجال، كما تعتبر السعودية بما لديها من مصادر طاقة هيدروكربونية محط أنظار العالم نظراً لضخامة احتياطياتها العملاقة من النفط والغاز، وهو المورد الذي كثيراً ما ينسي إمكانات المملكة الهائلة من الطاقة الشمسية. ووفقا لبيانات وتقارير دولية، فإن بيانات الأشعة الشمسية تظهر أن السعودية تملك ثاني أفضل مصدر للطاقة الشمسية بعد صحراء أتاكاما في تشيلي، ما يجعل الاستثمار في الطاقة الشمسية أمرا بديلا للسعودية عن حرق موردها الثمين.
وأظهرت بيانات سعودية، وبيانات لوكالة الطاقة الدولية، أن السعودية أحرقت نحو 192.8 مليون برميل من الخام لتوليد 129 مليون ميجاواط ساعة في 2010م. وتشير بيانات من القطاع إلى أن محطات توليد الكهرباء السعودية تدفع نحو أربعة دولارات للبرميل من النفط، ويعني ذلك تكلفة تشغيل تبلغ 0.006 دولار للكيلوواط/ ساعة في 2010م باستبعاد جميع التكاليف الرأسمالية والثابتة والتشغيلية الأخرى.

شرواكو
11-03-13, 06:36 AM
بعد تجميدها 6 أشهر بسبب خلاف حول الكميات المفقودة

انفراج الأزمة.. «الكهرباء» تتجه لسداد مستحقات ناقلي الوقود

http://www.aleqt.com/a/738175_256572.jpg

أبلغت الشركة السعودية للكهرباء، مقاولي نقل الوقود المتعاقدين معها في القطاع الشرقي، بأنها ستقوم بصرف مستحقاتهم المجمدة لدى الشركة منذ نحو ستة أشهر، على أثر خلاف بين الطرفين حول المسؤولية عن فقدان كميات من الوقود المورد إلى محطات توليد الكهرباء.
وبحسب وثيقة صادرة من الإدارة المسؤولة في "السعودية للكهرباء"، يوم الأربعاء المنصرم - حصلت "الاقتصادية" على نسخة منها - طلبت الشركة من المقاولين تقديم فواتيرهم للشركة، بدون حسم الكميات المختلف عليها، التي ذكر الخطاب الموقع بتاريخ الأربعاء الماضي، 3 آذار (مارس) الجاري، أنها بسبب العدادات.
إلا أن الشركة، استدركت في خطابها للمقاولين المتعهدين معها، قائلة: "علما بأنه إذا ثبت واتضح للشركة السعودية للكهرباء أن سبب هذا الاختلاف من جهة المقاول سيتم الحسم بأثر رجعي للفترات السابقة من فواتيركم المستقبلية"، مشيرة إلى أن اعتماد المقاول للإجراء - الرفع بفواتيره – يعد موافقة للتنفيذ دون المساس بحقوق الشركة.
وكانت "السعودية للكهرباء" قد أقرت في ردا خاص لـ "الاقتصادية، الأسبوع المنصرم، حول القضية، بفقدان كميات من الوقود، مفيدة في حينها أن نتائج التحقيقات قيد البحث للوصول إلى حل إيجابي يحفظ حقوق الجميع، وأن الحل في مراحله النهائية، لكنها لم تذكر أي تفاصيل عن النتائج.
وتعليقا على خطاب الشركة، تحفّظ المقاول صالح العتيبي، على قصر القرار على موردي القطاع الشرقي، قائلاً: "القرار شمل بعض المحطات .. تقدمت أمس، بفواتير مستحقاتي المالية بعد نقلي الوقود لمحطتي توليد الكهرباء في سلوى وطبرجل، وأفادتني الشركة، بأن القرار لا يشملها، بسبب أن العدادات التي بها لم تُخضع إلى كشف اللجنة".
وورد في مقدمة خطاب الشركة، "إشارة إلى اعتراض المقاولين على الكميات المحسومة بالسعر الدولي، بعض محطات التوليد، وأنه بعد تكوين لجان لهذه المحطات، نفيدكم بأنه جار استكمال دراسة الموضوع من الإدارات المختصة للتأكد من سبب الاختلاف في الكميات، وأنه حتى يتم التوصل إلى نتائج سيتم صرف مستحقات المقاولين بدون حسم الكميات المختلف عليها".

شرواكو
13-03-13, 06:14 AM
عجزت عن تحصيل مديونياتها

مداولات في «الشورى»: «الكهرباء» تعرقل دخول منافسين

http://www.aleqt.com/a/738850_256966.jpg

اعتبر أعضاء «شورى» أن شركة الكهرباء محتكرة السوق في تقديم الخدمة ولا يوجد لها منافس في السوق.

كشفت مداولات مجلس الشورى عن تساؤلات طرحها عدد من الأعضاء حول عدم سماح الشركة السعودية للكهرباء بفتح المجال أمام المتنافسين لتقديم الخدمة رغم صدور نظام واضح في هذا الشأن يقضي بوجود سوق مفتوحة.
وكشفت معلومات اطلعت عليها "الاقتصادية" عن مداولات المجلس، أن أعضاء لجنة الإسكان والمياه والخدمات العامة ناقشوا أيضا عدم قدرة الشركة على تحصيل مديونيات بمبلغ ملياري ريال على كبار مستهلكي "الكهرباء"، مطالبين بمتابعة الأمر ومساعدة الشركة على تحصيل مديونياتها.
وأكد أعضاء في الشورى خلال مناقشة تقرير هيئة تنظم الكهرباء والإنتاج المزدوج، وجود تجاوزات على "الكهرباء"، قد تدفع إلى الرفع للمقام السامي في حال استمرَّ الوضع وعدم تقيدها بالأنظمة. وحاولت "الاقتصادية" الحصول على تعليق شركة "الكهرباء" وهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، إلا أنهما لم تردّا على استفسارات الصحيفة حتى ساعة إعداد هذا الخبر. الملاحظات أتت بعد مناقشة التقرير السنوي لهيئة الكهرباء والإنتاج المزدوج السنوي 1432/1433، إذ لاحظ عضو في مجلس الشورى أن مندوبي الهيئة أشاروا إلى عرقلة شركة الكهرباء، إنشاء سوق مفتوحة وفتح المجال لشركات منافسة لتقديم الخدمة، وتساءل: كيف يتم قبول هذا الأمر، على الرغم من صدور نظام لفتح المجال للمتنافسين للدخول في تقديم خدمة الكهرباء منذ مدة، وأنه يجب أن يكون للهيئة اليد الطولى على شركة الكهرباء وعلى جميع المتنافسين، فهيئة الكهرباء هي التي تنظم عمل قطاع الكهرباء وليست الشركة.
خليفة الدوسري عضو مجلس الشورى اكتفى خلال حديثه لـ "الاقتصادية"، بالتساؤل عن سبب احتكار الشركة لتقديم خدمة الكهرباء وتضييق المجال أمام المنافسين، وزاد موجها سؤاله للشركة "هل فعلا دخلت شركات منافسة لتقديم خدمات توليد الكهرباء، وكم عدد تلك الشركات؟". وعوداً إلى المداولات، أوضح عضو في مجلس الشورى أن محافظ هيئة الكهرباء والإنتاج المزدوج، أشار في إحدى إجاباته على استفسارات اللجنة إلى معاناة الهيئة من عدم تجاوب شركة الكهرباء مع توجيهاتها، وأن ذلك يعود إلى عدم تقبلها التغيير، ورأى العضو أن هذا الحديث غير مقبول من المحافظ، وتساءل عن سبب عدم تقبل الشركة التوجيهات، وأنه إذا لم يتم قبول التوجيهات فيجب صدور أمر من الجهات العليا، وأن يرفع بذلك إلى المقام السامي. ورأى أحد الأعضاء أنه إذا كانت الشركة لم تنفذ سوى 65 في المائة خلال سنة التقرير من طلبات تنفيذ توصيل خدمة الكهرباء، فإن هذه النسبة تعد متدنية، إضافة إلى ذلك فإن اللجنة لم تبحث عن أسباب عدم تمكن الشركة من تنفيذ الطلبات المتراكمة التي تصل إلى 53 ألف طلب، ودعا الهيئة بإلزام الشركة على توصيل الخدمة لطالبيها.
وأشار أحد الأعضاء إلى أن تقرير هيئة الكهرباء ذكر أن تعرفة إنتاج الكيلوواط لكل ساعة يساوي 16.5 هللة، وأن سعر بيع الكيلوواط لكل ساعة يكون في المتوسط ثماني هللات، وأن هذا يعني أن الشركة تحقق عجزا تشغيليا يزيد على ثماني هللات، واصفا ذلك بغير الصحيح، فالشركة - على حد قول العضو - تحقق فائضا تشغيليا مقداره هللة أو هللة ونصف، وطالب اللجنة بالتحقق من ذلك. وأبدى أحد الأعضاء استغرابه من ارتفاع تكلفة إنشاء محطات الكهرباء مقارنة بمشروعات موجودة في دول المنطقة، خاصة أن هذا يأتي في وقت تمر فيه الدول المتقدمة بظروف اقتصادية سيئة تجعل من انخفاض التكلفة الاقتصادية لهذه المشروعات أمرا متحققا.

شرواكو
15-03-13, 04:51 PM
الكهرباء تبرم اتفاقية لاستئجار كامل السعة الكهربائية لشبكة النقل

أبرمت الشركة السعودية للكهرباء اتفاقية مع الشركة الوطنية لنقل الكهرباء يتم بموجبها استئجار كامل السعة الكهربائية لشبكة النقل وتسرى أولياً لثلاث سنوات على أن تكون خاضعة للتمديد التلقائي حسب ظروف تطور سوق الكهرباء في المملكة.
وكشف الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء السعودية المهندس علي بن صالح البراك أن الاتفاقية تختص بتأجير كامل سعة خطوط نقل الكهرباء بحيث تقوم شركة النقل بتقديم خدمات التشغيل والصيانة لشبكة نقل الكهرباء والقيام بوظائف مشغل الشبكة ومراقبة أداء الشبكة والتشغيل الاقتصادي لمحطات توليد الكهرباء وتصميم وإنشاء مشاريع الجهد العالي بالإضافة لتركيب وصيانة وتشغيل نظام العدادات التجارية.
وأكد أن الشركة السعودية للكهرباء ستقوم بموجب الاتفاقية بإعداد خطة منظومة الكهرباء الكاملة وتوفير التمويل اللازم لمشاريع ( مشاريع التوليد والنقل والتوزيع) وتوفير الخدمات المشتركة للشركة الوطنية لنقل الكهرباء ومراقبة أداءها.
وأشار البراك أن الاتفاقية تأتي في إطار مهنجية التدرج التي أقرتها الشركة في الانتقال إلى سوق الكهرباء التنافسي مستقبلاً من خلال مرحلة إنتقالية تقوم فيها الشركة السعودية للكهرباء بشراء الطاقة من كافة المنتجين وبإستئجار كامل سعات شبكتي نقل وتوزيع الكهرباء ، مبينا أن متطلبات السوق للمنافسة غير متوفرة حالياً بسبب تدني التعرفة ووجود إعانة بينية كبيرة (تكافل) بين فئات الاستهلاك ، مؤكدا دعم ومساندة الشركة للوصول لسوق تنافسي في قطاع الكهرباء.

شرواكو
28-03-13, 11:55 AM
خطة ترشيد الاستهلاك في أبريل
«الكهرباء»: لن نجد منافساً على الخسارة .. سنطرح 4 مشاريع لتوليد الطاقة

http://www.aleqt.com/a/small/e0/e08ffca40d2a4748231631f9a951a069_w570_h0.jpg

نفى المهندس علي البراك، الرئيس التنفيذي في الشركة السعودية للكهرباء، وجود اعتراض من شركته على دخول منافس مستقل لها في مجال توليد الكهرباء بالسوق السعودي.وقال البراك لـ"الاقتصادية" إن شركة الكهرباء لم تمنع ولا تستطيع منع وجود منافسين لتقديم الخدمة، وزاد "نحن هنا في خدمة البلد وأي منافس يريد أن يأتي ولا يوجد لديه مانع للبيع بخسارة فأهلا ومرحبا به لينافس شركة الكهرباء".وأضاف "وضع السوق السعودية للكهرباء غير مجد ربحيا ولا يشجع على وجود المنافسين؛ فإنتاج الكهرباء يكلف أكثر من سعر البيع، ولن يأتي منافس إلا بعد أن تضمن له الشركة البيع بسعر مربح له، وهذا ما يقدمه برنامج الإنتاج المستقل، مشيرا إلى وجود أربع مشاريع ضمنتها الشركة لمن يريد أن يبني محطات توليد الطاقة وفي الوقت نفسه بسعر مربح لهم.وزاد البراك ردا على سؤال "الاقتصادية" حول ما ذكرته هيئة تنظيم الكهرباء في تقريرها السنوي الأخير أمام مجلس الشورى عن وجود اعتراض من قبل الشركة بخصوص فتح السوق أمام المنافسين، وأنها تضع العراقيل أمام استثماراتهم لتقديم خدمة الكهرباء قائلا: غير صحيح ما قيل عن وضع الشركة للعراقيل أمام المنافسين، ومن يريد الرخصة فهيئة تنظيم الكهرباء ترحب بذلك، ولم تمنع أحد من قبل.

وكانت شركة الكهرباء قد وقعت أمس في فندق الفورسيزونز في العاصمة الرياض اتفاقية تعاون علمي رائدة ومذكرة تفاهم مع شركة آلستوم الفرنسية وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ولدعم أبحاثها الهادفة إلى جعل زيت الوقود الثقيل HFO خيارا أكثر كفاءة ونظافة لتوليد الطاقة الكهربائية.وسيرتكز البحث على دراسة مركبات زيت الوقود الثقيل وتحليل مكونات السينوسفير، وهي قطيرات متطايرة من الوقود تترافق مع الاحتراق غير الكامل الأدنى كفاءة.وستقوم شركة آلستوم من خلال هذا البحث بدراسة الانبعاثات الصادرة عن مكونات الوقود والخلطات الإسفلتية بالتركيز على انبعاثات آكاسيد النتروجين وثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون والجسيمات الدقيقة الناتجة من حرق زيت الوقود الثقيل. وتزداد أهمية هذه الدراسة بعد ازدياد استخدام زيت الوقود الثقيل (HFO)، ومن المتوقع أن تقتصر نسبة احتراق زيت الوقود الثقيل مستقبلا على التصدير مقابل زيادة كفاءة احتراق الوقود.وكشف المهندس علي البراك بعد توقيع الاتفاقية عن أن الشركة تعمل مع وزارة الكهرباء والجهات المختصة في الحكومة لعمل برامج لترشيد استخدام الطاقة، وبخاصة الاستهلاك المنزلي في ظل ارتفاع معدلات الاستهلاك بشكل كبير جدا، مشيرا إلى أن الشركة تنتج الآن ما يعادل (52 ألف ميجاواط) خلال الصيف، لكن بالنسبة للطاقة كميجاواط/ ساعة تنتج الشركة 260 مليون ميجاواط/ ساعة، وهو معدل كبير جدا قد يعادل استهلاك عشرة دول عربية.وأفصح أن هناك خطوات سيتم البدء فيها قريبا لترشيد استهلاك الكهرباء من أبرزها إلزام كل من يريد إخراج فسح بناء بوضع العزل الحراري، مبينا أن هذا القرار سيكون مطبقا خلال منتصف نيسان (أبريل) المقبل، إضافة إلى تحسين كفاءة بعض الأجهزة والمعدات الكهربائية المنزلية التي يتم استيرادها، وهو ما تقوم عليه جهات حكومية عدة.كما نفى البراك وجود خلاف مالي بين "الكهرباء" و"أرامكو"، ووصف ما يحدث بالاختلاف في وجهات النظر، مضيفا "علاقة شركة الكهرباء بأرامكو أكبر بكثير من مسمى خلاف ولو كان هناك مشكلة لتم حلها في وقتها، فأرامكو تعد مساهما كبيرا في الشركة السعودية للكهرباء و80 في المائة من شركة الكهرباء مملوكه للدولة، في حين "أرامكو" مملوكة للدولة بالكامل، فبالتالي الشركتان ليستا بعيدتين عن بعض ليحدث بينهما خلاف".وعن استخدام شركة الكهرباء للطاقة النووية لتوليد الطاقة قال البراك "هذا الأمر ليس من اختصاص الكهرباء، بل من اختصاص مدينة الملك عبد الله للعلوم والتقنية وهي المعنية بذلك، أما شركة الكهرباء فهي معنية في بناء المحطات التقليدية المركبة والبخارية، في حين للطاقة النووية استراتيجية مختلفة، وإذا أتيحت الفرصة لشركة الكهرباء المشاركة فيها في المستقبل فلن تتأخر.وحول توقيع الاتفاقية مع شركة آلستوم وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية قال البراك" شركة الكهرباء كما هو معروف تحرق عدد من أنواع الوقود من بينها الغاز والزيت الخام والزيت الثقيل، فالزيت الثقيل يستخدم لتشغيل المحطات البخارية الموجودة على البحار، ونهدف من هذا البحث للوصول إلى تحسين كفاءة هذا الوقود ومعالجة بعض السلبيات التي توجد فيه، والسعي إلى خفض كميات الوقود المستهلكة.وأشار البراك إلى عدم وجود أضرار من الزيت الثقيل على البيئة، وقال "المحطات التي تحرق مثل ذلك الوقود يوجد فيها أجهزة للتنقية بالمداخن، بحيث تمنع وصول مركبات الكبريت إلى الهواء"، وأفصح أن كل المحطات الجديدة التي بنتها الشركة مزودة بنظام اسمه (إف جي دي) وهو نظام للتخلص من المركبات الصلبة والمركبات الضارة التي تنتج من حرق مثل ذلك الوقود ، لكن يتبقى فقط ثاني أكسيد الكربون وهذا يوجد في الجو، ولم يقر إلى الآن برامج للتخلص منه.وعن التقنيات الصديقة للبيئة مثل توليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية وغيرها من التقنيات الحديثة وهل لشركة الكهرباء توجه باستخدامها، أكد أن الشركة تقوم بمجهودات كبيرة جدا في مجال الحفاظ على البيئة وتضعه في أولويتها، مشددا على أن الشركة تستثمر مبالغ كبيرة جدا لتركيب الأجهزة التي تحمي البيئة .

شرواكو
06-04-13, 06:21 AM
بعد إصدار الصكوك الأخير ..

قروض «الكهرباء» تعادل 153 % من رأسمالها بـ 64 ملياراً

http://www.aleqt.com/a/small/e6/e682f32dc38a988f7e74151d825eef59_w570_h0.jpg

أظهر تحليل أجرته وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة ''الاقتصادية'' بلوغ القروض طويلة الأجل لشركة كهرباء السعودية 63.6 مليار ريال تعادل 153 في المائة من رأسمالها البالغ 41.67 مليار ريال.وارتفعت القروض طويلة الأجل أخيرا بعد أن أعلنت الشركة الانتهاء من تسعير وتخصيص صكوك دولية بقيمة ملياري دولار تعادل 7.5 مليار ريال، حيث كانت نحو 56.1 مليار ريال بنهاية 2012م.على الجانب الآخر تراجعت القروض قصيرة الأجل الجزء المتداول من القروض طويلة الأجل بنسبة 53 في المائة في 2012م من 3.2 مليار ريال إلى 1.5 مليار ريال.وتقسم القروض طويلة الأجل لدى الشركة إلى ثلاثة أقسام، وهي: ''الصكوك'' بقيمة 28.1 مليار ريال تعادل 44 في المائة من القروض طويلة الأجل على الشركة، و''القروض الحكومية'' البالغة 23.4 مليار ريال تعادل 37 في المائة من إجمالي القروض، ثم ''القروض التجارية طويلة الأجل'' والبالغة 12.2 مليار ريال تشكل 19 في المائة من إجمالي القروض.يشار إلى أن الشركة أيضا لديها بند ''ذمم حكومية طويلة الأجل'' بقيمة 58.5 مليار ريال وهو عبارة عن الفرق بين القيمة المستلمة والقيمة الحالية للقرض الحكومي. وفي حال إضافة هذا البند إلى القروض طويلة الأجل للشركة سيصبح قيمتها 122 مليار ريال تقارب ثلاثة أضعاف رأسمالها.تأتي هذه القروض الكبيرة للشركة لتتماشى مع حجم مشاريعها الضخمة التي تقوم بتنفيذها منها أربعة مشاريع باستثمارات بأكثر من 36 مليار ريال أعلنت عنها في تقرير مجلس إدارتها 2012م.

http://www.aleqt.com/a/small/fa/faa9b7506d735f004256d96c1e3135e5_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/744965_260643.jpg)


http://www.aleqt.com/a/small/9a/9ac9097f7a8e78232be843b9053c31ff_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/744965_260644.jpg)


http://www.aleqt.com/a/small/42/42381d4a29326ec9d784670ad31293f6_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/744965_260645.jpg)

الصكوك أنهت شركة كهرباء السعودية عام 2012م بصكوك قدرها 20.6 مليار ريال، ثم أعلنت أخيرا عن إصدار جديد بقيمة 7.5 مليار ريال لتصل قيمة الصكوك الإجمالية حاليا إلى 28.1 مليار ريال.وكانت الشركة قد طرحت الإصدار الثاني من صكوكها بقيمة سبعة مليارات ريال في تموز (يوليو) 2009 على أن تسدده في 2029، ثم الإصدار الثالث في مايو 2010 بقيمة سبعة مليارات أيضا تسدده في 2030.ثم وفي 2012م، أصدرت الشركة صكوكا بقيمة 6.6 مليار ريال، وشمل الإصدار شريحتين من شهادات الصكوك، الأولى بقيمة 1.9 مليار ريال تستحق بعد خمس سنوات بعائد ثابت نسبته 2.665 في المائة، والثانية بقيمة 4.7 مليار ريال، تستحق بعد 10 سنوات بعائد ثابت نسبته 4.211 في المائة.ويدفع العائد على كل شريحة كل ستة أشهر اعتبارا من عام 2012م، وتم تخصيص الإصدار لمجموعة من المستثمرين في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، وتم طرح الإصدار في السعودية كطرح خاص في المملكة فقط طبقا للأنظمة المعمول بها.وفي نهاية آذار (مارس) الماضي، طرحت الشركة صكوكا دولية بقيمة 7.5 مليار ريال، وسيشتمل الإصدار على شريحتين من شهادات الصكوك، قيمة كل منهما 3.75 مليار ريال، الأولى تستحق بعد عشر سنوات، والثانية بعد 30 سنة وسيدفع العائد على كل شريحة كل ستة أشهر.
القروض الحكومية وصلت إلى 23.4 مليار ريال نهاية 2012م، حيث يبلغ القرض الحكومي الناتج عن المقاصة مع الدولة بنهاية 2012م إلى نحو 14.9 مليار ريال، وقرض حسن لوزارة المالية بقيمة 5.6 مليار ريال، إضافة إلى قرض حسن آخر للوزارة بقيمة 2.8 مليار ريال.وتبلغ القيمة الإجمالية للقروض الحكومية 66.1 مليار ريال، وكان رصيدها أول 2012م نحو 26.2 مليار ريال، والمسحوب منها خلال العام قرابة 14 مليار ريال.ويظهر القرض الحكومي للشركة في القوائم المالية بالقيمة الحالية، ويتم تسجيل الفرق بين القيمة المستلمة والقيمة الحالية ضمن ذمم حكومية طويلة الأجل.
ذمم حكومية طويلة الأجل بلغت 58.5 مليار ريال بنهاية 2012م، وتم خلال السنوات السابقة تحويل الذمم الدائنة المستحقة للوقود من 2000 إلى نهاية 2009 بمبلغ 41 مليار ريال من المطلوبات المتداولة إلى بند المطلوبات غير المتداولة (ذمم حكومية طويلة الأجل) بناء على قرار وزاري عالج المديونية المستحقة لمصلحة شركة أرامكو السعودية بتحميلها على حساب وزارة المالية.كما تشتمل الذمم الحكومية على مبلغ 16.8 مليار ريال يمثل الفرق بين المبلغ المتحصل من القروض الحكومية والقيمة الحالية للقروض.يشار إلى الحكومة السعودية تملك 74.3 في المائة من أسهم شركة كهرباء السعودية. كما تملك شركة أرامكو 6.9 في المائة منها.
القروض التجارية طويلة الأجل بلغت 12.2 مليار ريال بنهاية 2012م بعد خصم الجزء المتداول منها بعد أن كانت 13.7 مليار ريال، وأبرمت الشركة في 2012م اتفاقية قرض طويل الأجل ولفترة سداد تصل إلى 15 عاما بقيمة 5.25 مليار ريال يتم سدادها على أقساط متساوية كل ستة أشهر في مدة قدرت بـ 12 سنة بعد فترة سماح ثلاث سنوات بضمان من بنكي الصادرات الكورية kexim و k-sure، إضافة الى تمويل مباشر من قبل بنك الصادرات الكوري مع مجموعة من المصارف الدولية بقيادة مجموعة إتش إس بي سي، وبنك طوكيو ميتسوبيشي، وسيتي بنك، ومؤسسة سوميتومو ميتسوي المصرفية، وبنك ميزوهو، وبنك التنمية الألماني لتمويل مشاريع الصادرات الدولية. وذلك بغرض شراء معدات من شركة دوسان الكورية لتمويل محطة رابغ السادسة المطلة على شاطئ البحر الأحمر والتي تقع في شمال مدينة جدة.وكانت الشركة قد حصلت على قرض متوافق على الشريعة في 2008م بقيمة ستة مليارات ريال من المصارف المحلية. وفي 2009 اقترضت الشركة من صندوق الاستثمارات العامة 2.6 مليار ريال يسدد على 15 عاما. كما اقترضت الشركة مع بنكي الصادرات والواردات الأمريكي وتنمية الصادرات الكندي في 2010م بقيمة 4.1 مليار ريال يتم سداده على 12 عاما. وقبل نهاية 2010م، اقترضت الشركة خمسة مليارات ريال بقرض متوافق مع الشريعة من المصارف المحلية، يسدد 26 دفعة نصف سنوية تبدأ بعد مرور عامين. وفي 2011م اقترضت الشركة 3.7 مليار ريال من بنك الصادرات والواردات الفرنسي تسدد على 12 عاما.
المشاريع ذكرت الشركة في تقرير مجلس الإدارة أن لديها أربعة مشاريع يبلغ الاستثمار فيها أكثر من 36 مليار ريال، ومن المتوقع الانتهاء منها في الربع الثاني من عام 2014م، وهي مشروع في رابغ في المنطقة الغربية، وقد بدأ الإنتاج في الربع الثاني من عام 2012م، ومتوقع إكمال تشغيل المشروع في الربع الأول من 2013م.والمشروع الثاني في ضرماء في منطقة الرياض، وقد بدأ الإنتاج في الربع الثاني 2012م، ومتوقع إكمال المشروع في الربع الثاني من 2013م. والمشروع الثالث كان في القرية في المنطقة الشرقية، وسيبدأ الإنتاج في الربع الثاني من عام 2014م ويكتمل في الربع الثالث من 2014م.وأخيرا المشروع الرابع (رابغ 2) سيكون في رابغ في المنطقة الغربية، الذي قالت الشركة في تقرير مجلس إدارتها إنه جار العمل على إعداد الوثائق التجارية للمشروع المتوقع توقيعها بنهاية آذار (مارس) 2013م.وبتحليل قائمة المركز المالي للشركة، الموجودات في 2012م أعلى بنسبة 12 في المائة عن 2011م، كما فاقت الموجودات المطلوبات للعام نفسه بقيمة 54 مليار ريال، وارتفعت حقوق المساهمين 4 في المائة، لكن رأسمال الشركة العامل بالسالب بقيمة 13 مليار ريال نتيجة ارتفاع المطلوبات المتداولة إلى 40.7 مليار ريال مقابل موجودات متداولة بنحو 27.5 مليار ريال.أما صافي الربح خلال 2012م ، فقد بلغ 2.56 مليار ريال، مقابل 2.21 مليار ريال للفترة المماثلة من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 16 في المائة نتيجة ارتفاع الكميات المباعة من الطاقة، كما ارتفعت المبيعات بنسبة 10 في المائة نتيجة زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية، وتعديل التعريفة على فئات الحكومي والتجاري والصناعي.

شرواكو
13-04-13, 11:27 AM
تراكم الأتربة وصعوبة توقع التغيرات المناخية أبرز تحديات الاستثمار ..

الطاقة الشمسية الخيار الأفضل للسعودية لتقليل استهلاك النفط

في ظل توجه السعودية للتوسع في الاستثمار في الطاقة المتجددة يرى مختصون في علوم الطاقة المتجددة أن إنتاج السعودية في هذا القطاع الواعد ما زال متواضعا مقارنة بحجم الإمكانات المتاحة في المملكة وسيقلل الإنفاق على إنتاج الكهرباء من النفط أو الغاز، مؤكدين أن الطاقة الشمسية الخيار الأفضل من بين المصادر الأخرى في السعودية التي تعد الرابعة عالميا في حجم الطاقة الشمسية.
وتأمل السعودية التي تنوي القيام باستثمارات واسعة في مجال الطاقة المتجددة في تصدير الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية وفقا لما أعلنه خالد بن محمد السليمان نائب رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة لشؤون الطاقة في مؤتمر صحافي أمس الأول في باريس، والذي قال إنه سيكون من المجدي للسعودية أن تقوم بتصدير ما يصل إلى 10 جيجاواط أو ما يعادل إنتاج عشر محطات نووية عن طريق شمال إفريقيا وإيطاليا أو إسبانيا.
فيما قال السليمان إن طاقة توليد الكهرباء من مصادر شمسية في السعودية ''لا وجود لها تقريبا'' في الوقت الحالي، ولم يتم تركيب سوى نحو 10 ميجاوات أو 11 ميجاوات في البلاد كلها، ورأى خبيران متخصصان تحدثا لـ''الاقتصادية'' أن تراكم الأتربة على الألواح الشمسية وصعوبة توقع التغيرات المناخية من التحديات التي تواجه الاستثمار في هذا القطاع في السعودية، مؤكدين أن التوسع في استخدامات الطاقة البديلة يحتاج إلى تطوير العديد من الأنظمة التقنية، وتحديدا أنظمة التحكم وأنظمة تخزين الطاقة.
وقال الدكتور منصور الغامدي أستاذ صحة وسلامة البيئة المشارك في جامعة الملك عبد العزيز إن الاهتمام بالطاقة المتجددة في السعودية برز أخيرا بشكل واضح لعدة أسباب، أولها اقتصادي في المقام الأول، حيث الطلب المتزايد على الطاقة، خصوصا إنتاج الكهرباء والماء في العقود المقبلة، ما يتطلب استثمارات تقدر بنحو تريليون ريال.
وأضاف الغامدي أن السعودية بلد ذو مسؤوليات ضخمة، فهي الأولى عربيا في إنتاج الكهرباء، والأولى عالميا في إنتاج المياه المحلاة، وبوتيرة طلب سنوي متزايد، ما يفرض البحث عن بدائل أقل تكلفة.
وأشار إلى الآثار السلبية المتزايدة عالميا لاستخدام النفط كمصدر للطاقة، حيث يؤثر سلبا على البيئة، عبر مساهمته في الاحتباس الحراري، وتأثير ذلك على ظهور التغير المناخي، والضرائب التي بدأت تفرضها الدول الكبرى على الدول المنتجة للنفط، ما أوجب البحث عن بدائل صديقة للبيئة.
وبيّن أن الحفاظ على الموارد وظهور مفهوم التنمية المستدامة، وإيجاد مصادر أخرى للطاقة، سيقلل من استخراج وتصدير النفط، وبالتالي سيتبقى لأطول فترة ممكنة ذخرا للأجيال القادمة.
واعتبر مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة الواجهة الحكومية في السعودية، لقيادة الدولة إلى المستقبل الواعد لمصادر الطاقة المتجددة، إذ لديها خطة استراتيجية شاملة للتحول إلى هذا النوع من الطاقة، بميزانية ضخمة رصدتها الدولة.
ودعا الغامدي إلى توجيه استثمارات متزايدة نحو مجالات الطاقة المتجددة، في حين أن القدرة الإنتاجية الحالية للطاقة المتجددة تعتبر ضئيلة، مقارنة بالقدرة الإنتاجية للطاقة الكهربائية من النفط أو الغاز الطبيعي، التي تبلغ نحو 52 ألف ميجاواط، متساوية بذلك مع دولة مثل بريطانيا كما تشير بعض الإحصائيات، متوقعا أن تتضاعف خلال العقود المقبلة لتصل إلى 90 ألف ميجاوات.
وقال الغامدي: إن الإنتاج الموجود الآن من الطاقة المتجددة متواضع بالنسبة إلى الرقم المذكور، وهناك محاولات خجولة لكنها واعدة لإنتاج الطاقة الشمسية في السعودية، ومن أهمها بناء محطة تحلية في الخفجي تعتمد كليا على الطاقة الشمسية من قبل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، كما تعاقدت شركة أرامكو مع إحدى الشركات المتخصصة لبناء مشروع طاقة شمسية ينتج ما بين 1 و2 ميجاواط من الكهرباء سنويا، وبعض مشاريع الحرم المكي، وإنارة بعض حدائق البلديات في بعض المدن عن طريق الطاقة الشمسية.
واعتبر الغامدي اعتماد السعودية على الطاقة الشمسية الخيار الأفضل من بين مصادر الطاقة المتجددة الأخرى، إذ تعد السعودية الرابعة عالميا في حجم الطاقة الشمسية لوجودها في ضمن منطقة الحزام الشمسي، حيث يستقبل المتر المربع الواحد نحو 7 كيلووات في الساعة، والشمس تبقى مشرقة أكثر من 250 ساعة شهريا على أراضي السعودية، مؤكدا أن الصحاري الممتدة ستكون مكانا مثاليا لوضع الأجهزة الخاصة بالخلايا الشمسية. وطالب الغامدي عدم إغفال الفوائد البيئية والصحية التي ستنشأ من خلال تقليل الانبعاثات الكربونية التي تؤدي إلى الاحتباس الحراري، وتقليل تلوث الهواء، وبالتالي صحة أفضل للمجتمع، ومدن خضراء، وتكلفة علاج أقل، وتوفير أكبر على المستوى الحكومي والمجتمعي.
من جهته، قال الدكتور أحمد العبد الوهاب خبير أنظمة الطاقة الكهربائية: إن الطاقة المتجددة تنتج من مصادر غير تقليدية كالرياح والشمس وحرارة الأرض وحركة الأمواج والشلالات، كما أن الطاقة الإنتاجية لوحدات توليد الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة البديلة تختلف، فمنها ما يتم توصيله مباشرة بالمنازل والمصانع والمباني، ومنها ما يتم تركيبه في محطة إنتاج للطاقة، ومن ثم توصيلها بالمناطق السكنية والصناعية وغيرها من خلال شبكات كهربائية.
وأكد وجود علاقة بين إنارة المنازل بالطاقة الشمسية وموقع المنزل، وأرجع السبب إلى الموقع الجغرافي وتضاريس المكان وهو أحد العوامل الرئيسية لتحديد مدى جدوى استخدام طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، مشيرا إلى أهم العوائق التي تواجه التقدم السريع في استخدامات الطاقة البديلة، وهي التكلفة العالية لمثل هذا النوع من التقنيات.
وأضاف أيضا مشكلة عدم استمرار مصادر الطاقة (الرياح والشمس)، وصعوبة توقع التغيرات المناخية التي تؤثر تأثيرا كبيرا، إضافة إلى تراكم الأتربة على الألواح الشمسية يعد تحديا في حال تركيب هذه الألواح في أجواء السعودية. وفي سياق استبدال النفط بالطاقة الشمسية لإنتاج الكهرباء للمنازل والشوارع، استبعد العبد الوهاب إمكان استبدال النفط بالشمس والرياح لإنتاج ما يحتاج إليه العالم من الطاقة الكهربائية بشكل كامل، مضيفا أن التوسع في استخدامات الطاقة البديلة بشكل أكبر سيكون مع التقدم في التقنيات المستخدمة.
وقال العبد الوهاب: في حال أردنا التحول في عالم الطاقة من النفط إلى الطاقة الشمسية فإن البنية التحتية في الشبكات الكهربائية المستخدمة حاليا تتماشى مع التوسع في استخدامات الطاقة البديلة، إلا أنها تحتاج إلى تطوير في العديد من الأنظمة التقنية، وتحديدا أنظمة التحكم وأنظمة تخزين الطاقة.

شرواكو
24-04-13, 06:40 AM
اثنان بالقرب من المدينة المنوّرة والثالث في جازان

السعودية تحدّد 3 مواقع لمصادر الطاقة الحرارية

http://www.aleqt.com/a/small/f2/f2e7b7ecd14da5fab02615cb2287d486_w570_h0.jpg

الشركات العالمية تترقب انطلاق مشاريع الطاقة الخضراء السعودية

كشف الدكتور هاشم يماني، رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، عن تحديد ثلاثة مواقع بشكل مبدئي، تمثل مصادر للطاقة الحرارية في البلاد، على امتداد الساحل الغربي للبلاد، مبينا أن اثنين منها بالقرب من المدينة المنورة، والثالث بالقرب من جازان.
وذكر يماني، أن الكميات الكبيرة المتاحة من النفايات البلدية الصلبة التي تنتج من المراكز الحضرية الرئيسة، تشكل أيضا مصدراً واعداً لتوليد الطاقة وتقليل الأثر البيئي في الوقت ذاته.

جاء ذلك خلال افتتح ندوة "الطاقة المستدامة: حلقات توطين القيمة تحت شعار "نحو تنمية اقتصادية مستدامة" التي تنظمها المدينة في الرياض، أمس، وتنتهي اليوم، بمشاركة المهندس عادل فقيه، وزير العمل، والدكتور توفيق الربيعة، وزير التجارة والصناعة.
وخلال الندوة ذاتها، جدد الدكتور توفيق الربيعة، وزير التجارة الصناعة، على هيئة المدن الصناعية رفع عدد المدن الصناعية في البلاد من 29 مدينة إلى 40 مدينة صناعية، بمساحات مطورة لا تقل عن 160 مليون متر مربع خلال السنوات الثلاث المقبلة، يتاح للمستثمر فيه جملة من الحوافز.
وذكر الربيعة، أن وزارته ستقوم مع مدينة الملك عبد الله على دعم مبادرة ريادة الأعمال في مجال الطاقة المستدامة التي ستطلقها المدينة قريبا؛ وذلك لتمكين رواد الإعمال من تأسيس مشاريع جديدة في مجال الطاقة المستدامة مع التركيز على الخدمات الصناعية .
وفي كلمة رئيس الطاقة الذرية والمتجددة، قال يماني، إن الحل المستدام في السعودية يتطلب إنشاء منظومة اقتصادية متكاملة للطاقة الذرية والمتجددة لتوليد الطاقة وتحلية المياه، تشمل بناء محطات لتوليد الكهرباء من التقنيات البديلة المختلفة، وإنشاء قطاع صناعة وخدمات لدعم المنظومة.
وبين، "أن تطوير سلسلة القيمة وتوطينها في الاقتصاد السعودي بشكل ناجح وفاعل يعد من أهم عناصر الاستدامة الأربعة الخاصة بقطاع الطاقة البديلة الإستراتيجية، وهي أن تكون مجدية اقتصادياً، وذات قيمة تسهم في تطوير وتوظيف الكوادر البشرية الوطنية، وتقلل من الأثر البيئي لتوليد الكهرباء وتحلية المياه".
وأضاف، "أن الدراسات أوضحت أننا نستطيع توطين أكثر من 60 في المائة من مجمل الاستثمارات التي ستخصص لبناء منظومة الطاقة الذرية في الاقتصاد الوطني، وأكثر من 80 في المائة من مجمل الاستثمارات التي ستخصص لبناء منظومة الطاقة المتجددة".
وأوضح، أن تقنيات الطاقة الذرية والمتجددة تعتمد على وقود مجاني كأشعة الشمس أو الوقود النووي؛ ما يعني أن جلّ تكلفة المنظومة تكون في النفقات الرأسمالية التي تشمل المكونات المصنّعة والخدمات الهندسية والصناعية التي تدخل في التصميم والإنشاء مع جزء قليل في نفقات التشغيل والصيانة.
وذكر، أن الدراسات وضعت في الاعتبار استنباط المزيج المستهدف من مصادر الطاقة الذرية والمتجددة ضمن المدخلات المهمة، كأنماط الطلب على الكهرباء والمياه المحلاة، والتوزيع والنمو السكاني، والنمو الاقتصادي، ورفع كفاءة توليد الطاقة وترشيده استهلاكها، وأثر ذلك في تقليل الحمل الذري والتباين بين الحمل الكهربائي خلال الدورات الزمنية طوال العام.
وأكد أنه تم الشروع في تحديد موارد الطاقة المتجددة المتاحة في السعودية؛ لما لهذا من تأثير مباشر في السعات المستهدفة لتوليد الكهرباء بشكل اقتصادي، بعد التوصل إلى تقديرات مبنية على دراسة متخصصة لكمية الطاقة التي تحتاج إليها السعودية على مدى السنوات الـ20 المقبلة".
ويشير يماني إلى أن الدراسات أكدت على أن موارد الطاقة الشمسية في السعودية، من أفضل الموارد في أنحاء العالم، ولا سيما في الجزء الشمالي الغربي من البلاد، التي تقع ضمن الحزام الشمسي العالمي.
وتختلف أجزاء السعودية من حيث جودة موارد الطاقة الشمسية، فوسط وشمال غرب البلاد أكثر ملائمة للطاقة الشمسية الحرارية، فيما يلائم الجزء الشرقي الطاقة الشمسية الكهروضوئية، مشيرا إلى أن موارد طاقة الرياح لا تقل عن مثيلاتها في إسبانيا، ولا سيما على ساحل البحر الأحمر.
وقال يماني، "بعد تقييم الخيارات التقنية المتاحة والناضجة، ركزنا في هذا المرحلة على ثلاثة معايير أساسية للاختيار بناء محطات توليد الكهرباء من التقنيات ذات الموثوقية العالية، وتطوير الجيل القادم من التقنيات، وإنشاء قطاع اقتصادي يخدم بناء المحطات محليا، والتركيز على عدد من التقنيات المتخصصة".
من جهة أخرى، قال وزير التجارة والصناعة، إن السعودية تعمل على الانتقال من اقتصاد قائم على الثروة النفطية إلى اقتصاد منتج قائم على مبادئ الاستدامة والتنافسية والشفافية، قادر على المنافسة عالميا، ترسم الحكومة معالمه ويتولى القطاع الخاص تنميته في بيئة اقتصادية آمنة ومناخ استثماري جاذب.
وأضاف في كلمته خلال الندوة، أن المهمة الرئيسة تكمن في البناء على ما أنجز، ورفع كفاءة ما تم بناؤه، وتمكين النمو المستدام لقطاع الصناعة في البلاد التي تتمتع بقاعدة صناعية في مجالات متعددة ومتقدمه، لافتاً إلى جهود توفير البنية التحتية اللازمة لإنشاء المدن الصناعية، وحوافز الاستثمارية والتمويلية.
وبيّن الربيعة أن المحرك الاقتصادي لأي دولة هو الطاقة وتعد الحاجة إلى تأمين الطاقة والمياه بشكل مستدام من أهم متطلبات التنمية الاقتصادية المتوازنة والمستدامة، لافتا إلى أن العمل المؤسسي عبر شراكة مع المدينة ووزارة العمل سيحول هذه الخطط إلى واقع ملموس خلال السنوات المقبلة.
في حين أكد المهندس عادل فقيه، وزير العمل، أن وزارته أو أي جهة حكومية لا تخلق فرص العمل بذاتها، بل يخلقها الاقتصاد النشط والتطور المستدام، ومن هنا تسعى الوزارة جاهدة إلى أن تكون محركا فاعلا للقوانين والآليات والمعايير التي تجعل العمل فرصا عادلة وحقا مشروعا للكوادر البشرية الوطنية.

شرواكو
24-04-13, 12:16 PM
يتوقع طرح المناقصات هذا العام

الشركات العالمية تترقب انطلاق مشاريع الطاقة الخضراء السعودية

http://www.aleqt.com/a/small/d2/d27e4167d329b16f22c9a398cdac8313_w570_h0.jpg

حقل للخلايا الشمسية في أبو ظبي.

أعلنت بلدان الخليج الغنية بالنفط عن بعضٍ من أهم الخطط الطموحة في مجال الطاقة المتجددة في العالم، ويتوقع محللون أن تكون السنة المقبلة علامة فارقة في انتقال هذه الخطط إلى حيز الواقع.
وأعطت كل من المملكة العربية السعودية التي أعلنت إنفاق 109 مليارات دولار للدفع باتجاه الطاقة الشمسية، وقطر التي تهدف إلى استخدام قاعدة تقوم على الطاقة المستدامة لاستضافة مباريات كأس العالم في العام 2022، إشارة إلى أنها تنوي البدء في طرح مناقصات لمشاريع قائمة على الطاقة الشمسية.
لكن على الرغم من أن البلدان الخليجية وضعت نفسها في طليعة حملة عامة للغاية من أجل الاستثمار في الطاقة المتجددة، تظل هناك أسئلة عالقة حول تنفيذ مثل هذه الخطط في الوقت الذي تنظر فيه الشركات العالمية مشاريع المنطقة ذات الإمكانات المربحة. ويقول سكوت بيرغر، محلل أسواق الطاقة الشمسية في مؤسسة الأبحاث "غرين تك ميديا"، الذي لا يزال، رغم تفاؤله بخصوص الآفاق، في حالة انتظار لرؤية العطاءات وهي تخرج إلى حيز الوجود.
وقالت المملكة العربية السعودية، وهي أكبر مصدر للنفط في العالم، إنها تأمل في توليد طاقة شمسية تصل إلى 41 جيجا واط سنويا عام 2032، أي 30 في المائة من ذروة الطلب على الطاقة. ويعتبر هذا تقريباً ضعف طاقة ألمانيا الحالية، وهي في طليعة دول العالم في إنتاج الطاقة الشمسية.
وجذبت هذه الخطط الهائلة اهتمام صناعة الطاقة المتجددة، لكنها أيضاً جذبت حصتها العادلة من المتشككين.
والقوى التي تدفع خطط الاستثمار - وهي الحاجة للوفاء بالطلب المتنامي على الطاقة محلياً دون خسارة الإيرادات من صادرات المواد الهيدروكربونية - هي قوى حقيقية. ويقول ديتمار سيرسدورفر، الرئيس التنفيذي في شركة سيمنز لشؤون الطاقة في الشرق الأوسط: "النمو السريع للسكان والاندفاع نحو الصناعة هما المحركان لاستهلاك الطاقة بوتيرة لم يسبق لها مثيل". ويضيف: "يجب أن يتضمن مستقبل توليد الطاقة في الشرق الأوسط موارد متجددة".
والتركيز على الدوافع الاقتصادية سببه الدعم الهائل الذي تقدمه الحكومات الخليجية لتوفير الكهرباء والبنزين بأسعار رخيصة. والطاقة المتجددة تعمل على تقليص التكلفة بالنسبة للحكومات، من خلال توفير المواد الهيدروكربونية المستخدمة داخل كل بلد من بلدان المنطقة.
وبحسب عدنان أمين، المدير العام لشركة إيرينا، وهي وكالة للطاقة المتجددة، الابتعاد عن الوقود الأحفوري سوف يساعد في تجاوز قضية الدعم.
ويقول: "يقدم الاستثمار في الطاقة المتجددة إحدى الإمكانات لمحاولة القفز على الدعم بإعطاء مثال على طاقة يمكن أن تظل زهيدة التكلفة. ويمكن موازنة ذلك بزيادة صادرات النفط في المدى القصير، الأمر الذي سيحرر كثيرا من العوائد اللازمة لدعم الاستثمار مرة ثانية في الداخل".
ومن المتوقع أن تطرح المملكة السعودية مناقصتها الأولى التي تستهدف توليد 2000 ميجا واط من الطاقة الشمسية هذا العام، بينما تخطط قطر لتقديم أول مناقصة في الربع الأول من العام المقبل. لكن من الممكن ألا تكون الطاقة الخضراء هي الحل الوحيد للخليج. فالتطورات الأخيرة في الغاز الصخري في الولايات المتحدة تعمل منذ الآن على إحداث تحولات في العوامل الجيوسياسية للطاقة، وهذا مجال لم تستكشفه بلدان الخليج بعد.
ويقول سيرسدورفر الذي يعمل مع شركة سيمنز: "الاستثمار في تحسين مستويات الكفاءة يمكن أن يذهب بعيداً باتجاه تقليل أثر استخدام الطاقة على البيئة وتوفير الموارد الطبيعية".
ويتابع: "المهم اليوم للمنطقة هو زيادة مستويات الكفاءة في البنية التحتية القائمة، مثل محطات الطاقة والمصانع وحتى المباني".
وتسعى كل من المملكة العربية السعودية والإمارات إلى الطاقة النووية، وإن كان ذلك في مراحل مختلفة لكل منهما.
وفي الوقت الذي تستكشف فيه بلدان الخليج أهدافاً للطاقة المتجددة، يوجد بعض التباين في طموحاتها. ففي حين اختارت المملكة السعودية وقطر أهدافا كبيرة، وضعت الإمارات لنفسها أهدافاً أقل حجما.
وتأمل أبو ظبي، وهي من أوائل البلدان النشطة في هذا المجال، في الوفاء بنسبة 7 في المائة من احتياجاتها من الطاقة المتجددة بحلول عام 2020، بينما تستهدف دبي الوصول إلى نسبة 5 في المائة بحلول عام 2030. وشيدت أبو ظبي بالفعل أول معاملها للطاقة الشمسية، المسمى "شمس واحد"، الذي تم اعتماده في آذار (مارس) الماضي.
والمشروع الذي تديره "مصدر" هو أكبر معمل لتجميع الطاقة الشمسية في الشرق الأوسط، وهو يمتد على مساحة 2.5 كيلو متر مربع مع طاقة إنتاجية تبلغ 100 ميجا واط. وعلى الرغم من وجود متشككين حول ذلك في المنطقة، يرى بعض المراقبين أن حاجات الطاقة المحلية ستضطر بلدان الخليج إلى المضي قدماً في خطط الطاقة المتجددة.
ويقول أمين: "بالنظر إلى طبيعة اقتصاديات المنطقة وغناها بالنفط، كنا دائماً نفاجأ بأنباء كبيرة من حيث البدء بتطوير مشاريع قادرة على تغيير وجه الساحة، إذا قدر لهذه المشاريع أن تنجح. والشروط المسبقة لهذا موجودة".

شرواكو
26-04-13, 09:30 AM
الاستهلاك في المنطقة يرتفع بنسبة 5.2 % سنويا

الطاقة الشمسية مدخل عملي لمحاربة الفقر في العالم العربي

اللوحة الشمسية المنصوبة على سقف منزل ريفي لا تعمل فقط على تشغيل غسالة ملابس كان من الممكن أن ترهق الشبكة الكهربائية، بل هي أيضا تسمح للنساء في الداخل بمتابعة الدراسة بدلاً من غسل الملابس. تعمل وحدة مهام تمولها أوروبا وتقودها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على برامج جديدة لتشجيع الاعتماد على موارد بديلة للطاقة الكهربائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليس فقط لتوفير المال الذي ينفق على واردات الطاقة ذات التكاليف المتزايدة، ولكنها تعتبر ذلك سياسة اجتماعية واقتصادية جيدة يمكن أن تساعد في تقدم المنطقة.
وكشفت المفوضية الأوروبية هذا الشهر النقاب عن تقرير مكون من 134 صفحة يدور حول إمكانيات المنطقة في تطويع طاقة الشمس والرياح، وتقترح تغييرات تنظيمية يمكن أن تشجع على نمو استثمار القطاع الخاص في الطاقة البديلة.
ويقول الملخص التنفيذي للتقرير: "لأن السياسة الاقتصاية في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا تركز كثيرا على كفاءة الطاقة، ومع الاستخدام المكثف للوقود الأحفوري، فإن هذه البلدان ستكون معرضة على وجه الخصوص للعواقب السلبية الناتجة عن الارتفاع المتزايد في أسعار الطاقة. ولضمان نمو اقتصادي مستدام وطويل المدى في تلك البلدان لا بد لها من تنويع مواردها من الطاقة".
وبحسب دراسة أجرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 2009، يتم إنتاج 90 في المائة من الكهرباء في المنطقة باستخدام المواد الهيدروكربونية. وفي الوقت نفسه لا تشكل الموارد المتجددة، مثل الرياح والطاقة الشمسية والمياه، سوى 3.5 في المائة فقط من مزيج الطاقة الكهربائية الكلي بين بلدان المنطقة السبعة التي جاء ذكرها في التقرير، مقارنة بنسبة 17.3 في المائة في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وذكر التقرير أن دراسة أجرتها شركة بريتيش بتروليوم أشارت إلى أن استهلاك الطاقة في المنطقة ظل يرتفع منذ عام 2000 بنسبة سنوية تبلغ 5.2 في المائة تقريباً.
ويركز التقرير على إمكانيات تنمية قطاع الطاقة البديلة في مصر والجزائر والأردن والمغرب وتونس والإمارات، وذلك باجتذاب أصحاب المشاريع. ويقترح التقرير تقديم حوافز مثل هياكل مدفوعات للأفراد والشركات التي تنتج طاقة كهربائية إضافية، ومنحا نقدية، وإعفاءات ضريبية، وتغييرات تنظيمية، وحوافز ترتكز على السوق.
ولأول وهلة تبدو بعض المقترحات غير مقنعة، إذ إن من السهل الدفاع عن قوانين تنظيمية جديدة، لكن الأصعب هو تنفيذها في أماكن لا توجد فيها سلطة مركزية قوية، أو في أماكن تتعرض لتحولات سياسية. ويشير التقرير إلى أن الإمارات بدأت بالفعل بمشاريع طموحة في الطاقة البديلة، لكن انتفاضات الربيع العربي وضعت أي تقدم في "حالة انتظار" في أجزاء أخرى من المنطقة.
وبسبب القدرات الكامنة، كما تقول آنيا ثايمان، مؤلفة التقرير وكبيرة الاقتصاديين في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ينبغي لهذه الدول أن تضع أهدافاً كي تبتعد عن اعتمادها على الوقود الأحفوري. وقالت في إحدى المقابلات إنه بالنسبة لمصر "يمكن عمل ذلك بصورة كاملة باستخدام طاقة الشمس والرياح. فهذا بلد تكون الشمس فيه مشرقة 311 يوماً في السنة".
ويجادل التقرير بأن الحقول الصحراوية من الألواح الشمسية يمكنها أن تجعل من شمال إفريقيا مُوَرِّداً صافياً للطاقة النظيفة إلى أوروبا.
كذلك يصور التقرير حالات من الاستثمار في بدائل أخرى من أجل التصدي لبعض التحديات الأخرى في المنطقة. ويضيف أن جلْب الكهرباء إلى 22 مليون شخص من الفقراء الذين يفتقرون إليها في أماكن مثل جنوبي العراق، سيساعد على انتشالهم من الفقر. ويمكن أن تعمل معامل تحلية المياه التي تديرها الطاقة الشمسية على التخفيف من النقص في المياه في بلدان مثل اليمن.
والأهم من ذلك هو أن إنتاج الطاقة البديلة "التي تستخدم أعداداً أكبر من العاملين مقارنة بالعاملين في مجال الوقود الأحفوري" يمكن أن يكون عاملاً مساعداً في التخفيف من البطالة التي تساهم في عدم الاستقرار في بلدان مثل مصر وتونس. ففي البلدان الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وعددها 27 بلداً، أضاف استخدام الطاقة المتجددة 1.4 مليون وظيفة جديدة.
وتقول ثيمان: "إنه موضوع يتعلق بتطبيق إطار للسياسة الاقتصادية. هناك قليل جداً من الشفافية وأغلب الصفقات تتم بطرق سرية".

شرواكو
02-05-13, 09:56 AM
رئيس الوزراء: سنقدم الأغذية الطازجة للسعوديين

اليابان تعرض على السعودية التعاون لإنتاج ألواح الطاقة الشمسية

http://www.aleqt.com/a/small/b7/b77bdd3eec5ab6c2b5dcd13cb2964683_w570_h0.jpg

رئيس الوزراء الياباني متحدثا للحضور في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة أمس .

تعهد رئيس الوزراء الياباني بتقديم منتجات غذائية يابانية طازجة للمستهلكين السعوديين، مؤكداً أن الروابط بين اليابان والشرق الأوسط لن تقتصر بعد اليوم على مجال النفط والغاز، بل ستمتد بصفة كلية إلى الاقتصاد ونقل التقنية والصناعات.
وقال شينزو آبي رئيس وزراء اليابان خلال كلمة له في جامعة الملك عبد العزيز بجدة أمس الأول، إن العلاقات أحادية الجانب التي تعتمد على البيع والشراء قد مضى زمانها، مشيراً إلى أن اليابان تستطيع أن تقدم تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتكنولوجيا الطاقة النووية التي تتميز فيها اليابان، وأنها الأكثر أمناً في هذا المجال في العالم.
ووعد رئيس الوزراء الذي كان يتحدث أمام حشد من الأكاديميين والمسؤولين والطلاب تجاوز 500 شخص، بإرسال سيل من الخبراء الفنيين اليابانيين إلى السعودية لنقل الخبرة والتقنية والمهارة اليابانية، لافتاً إلى أنه من الآن فصاعداً، ستبدأ اليابان، مع السعودية والإمارات أولاً، محوراً جديداً يسمى "التعاون الفني مع تقاسم التكاليف".
واستهل آبي كلمته بالإشارة إلى الصناعات السعودية اليابانية المشتركة التي حققت نجاحاً كبيراً، وقال "نمت شركة بيترورابغ التي تقاسم رأسمالها مناصفة بين شركة أرامكو السعودية وبين شركة سوميتومو للكيمائيات اليابانية، وأصبحت شركة ذات شهرة معترف بها كأحد أهم مراكز الإثيلين المشهورة في العالم، كما ساهمت شركة سيارات تويوتا مساهمة كبيرة في إنشاء "المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات" وقد خرّج هذا المعهد ما يزيد عن 1000 من الفنيين المتخصصين في السيارات، وتم في شهر كانون الأول (ديسمبر) العام الماضي افتتاح مصنع تجميع سيارات نقل إيسوزو هنا".
وأكد أن الشركات واليابانيين الذين يعملون في السعودية يجتهدون في نقل المضمون والجوهر الياباني في مجال تصنيع المنتجات إلى جيل الشباب السعودي. وتابع "يوجد أشخاص متحمسون يعملون على تقديم منتجات اليابان الطازجة إلى مائدة طعام الشرق الأوسط، ويوجد أيضاً أشخاص لديهم دافع متّقد لكي تقوم اليابان بتحقيق اكتمال منظومة الرعاية الطبية هنا في مجال التشخيص بالصور والخدمات الطبية العاجلة التي لدى اليابان خبرة كبيرة فيها قياساً لما لديكم، ومن خلال تعاونكم معنا، فإن ألواح الطاقة الشمسية الصلبة المصنوعة في اليابان أصلاً ستحصل على قوتها التي تتحمل العواصف الرملية، والطاقة الكهربائية التي تولد في الشرق الأوسط بإضافة القوة اليابانية ستوصلكم إلى مركز شبكات كبيرة تربط بين آسيا وأوروبا".
وشدد رئيس الوزراء الياباني على أن الروابط بين اليابان والشرق الأوسط سوف تقوى وتتعزّز من الآن فصاعدا، بحيث لا تقتصر على مجال النفط والغاز، بل تمتد أيضاً بصفة كلية إلى الاقتصاد والصناعات، وهذا سيعمل على ترقي وتطور العلاقات بين الجانبين بشكل بارز، وسيقودنا إلى توسع لم نكن نتخيله من قبل.
ولفت آبي إلى أن التكامل والتعاون يتحققان عندما يرتبط الشرق الأوسط الشاب، والنامي، صاحب الطموحات في التحسن تجاه رفع مستوى الصناعة بالقوة الصناعية اليابانية وستظهر بالنسبة إلى كلا الجانبين، اليابان والشرق الأوسط، فرص للنمو الكبير حينئذ. وأردف "إن اليابان القوية اقتصادياً هي اليابان التي تفكر معكم في القضايا التي تواجهونها وتوصلكم إلى حلول لها، هي اليابان التي تشارك في امتلاك الخبرة والمعرفة والتقنية وتخلق فرص عمل هنا على أرض الشرق الأوسط.
وكشف أن اليابان قررت تقديم مساعدات حجمها 2.2 مليار دولار من أجل تأسيس وترسيخ الاستقرار والسلام ودفع التعاون مع كل دولة في هذه المنطقة التي تمتد من الشرق الأوسط إلى شمال إفريقيا.

شرواكو
03-05-13, 11:03 AM
الطاقة المتولدة من أنظمة شركتهما مركبة على أسطح المنازل

زميلان يستثمران في الطاقة الشمسية ويخدمان 35 ألف منزل

http://www.aleqt.com/a/small/af/af7b9ae26c1f1b7fb8525617e60f7415_w570_h0.jpg

عدد من العاملين في شركة صَنْ رَنْ يشرفون على تركيب عدد من الخلايا الشمسية في سطح إحدى البنايات في الولايات المتحدة.

يعمل إيد فينستر ولين جوريتش على إنقاذ البيئة بمعدل سقف واحد في كل مرة. ''صَنْ رَنْ''، الشركة التي يديرانها، ويتشاركان رئاستها التنفيذية، تزود الطاقة الشمسية لنحو 35 ألف بيت في أكثر من عشر ولايات أمريكية، بما فيها كاليفورنيا ونيو جيرزي وبنسلفانيا. وحتى الآن الطاقة المتولدة من أنظمة شركتهما الشمسية، المركبة على أسطح المنازل، ساعدت على التخلص مما يعادل الانبعاثات السنوية لغازات الكربون من 43091 سيارة.
وقالت جوريتش، البالغة من العمر 33 عاماً: ''من الواضح تماماً أن أكبر مشكلة لهذا الجيل هي الطاقة. الهدر يكلفنا قدراً يفوق الحد من وجهتي النظر البيئية والمالية''.
وطبيعة أعمال الشركة بسيطة للغاية في جوهرها: تبيع ''صَنْ رَنْ'' خدمة الطاقة الشمسية إلى أصحاب المنازل. ومن أجل ذلك تجمع الشركة عشرات الملايين من الدولارات من أموال المشاريع من المستثمرين في كل مكان لشراء وتركيب وصيانة الأنظمة الشمسية على أسطح المنازل. وفي المقابل يتلقى هؤلاء المستثمرون استحقاقات ضريبية متاحة لهذه الأنظمة، إضافة إلى حصة من الدفعات الشهرية من أصحاب المنازل.
ويوقع أصحاب المنازل عقداً لمدة 20 سنة مقابل الخدمة. ووفقا للشركة، يُتوقع من الزبون المتوسط أن يوفر 20179 دولاراً في فواتير الكهرباء طيلة مدة الاتفاقية.
ويقول فينستر، البالغ من العمر 36 عاماً: ''حين تنظر إلى فاتورة الكهرباء، فإن أكبر تكلفة هي في إحضار الكهرباء إلى المنزل. ونحن نأخذ هذا الجانب ونخرجه من المعادلة''.
ويحمل كل من فينستر وجوريتش شهادة ماجستير في إدارة الأعمال من كلية الدراسات العليا للأعمال في جامعة ستانفورد. وينحدر أحدهما من الساحل الشرقي والآخر من الساحل الغربي، لكنهما يتمتعان بخلفية في الأسهم الخاصة وباهتمام في المشاريع.
وقد درسا عدة أفكار لشركات الطاقة النظيفة أو للفرص الاستثمارية. وتقول جوريتش: ''كانت هناك موجة هائلة من الاستثمار في معدات الطاقة النظيفة، مثل خلايا الوقود والألواح، لكن لم يفكر أحد في كيفية نشر هذه المواد، وهذه هي مشكلة مالية في الأساس''. وتتابع: ''وجدنا فجوة في السوق واستخدمنا مجموع مواهبنا للاستفادة منها''.
وقد أسسا شركة صَنْ رَنْ في الفصل الثاني من السنة الأخيرة في كلية الأعمال. وسجلا للدراسة في مقررات تختص معظمها بروح المشاريع والقيادة، وتعترف جوريتش أنه خلال تلك الأشهر المحمومة لم تكن لا هي ولا زميلها من الطلاب المتفوقين. وكانا غالباً يتغيبان عن المحاضرات للالتقاء بأصحاب العلاقة ومحاولة اجتذاب المستثمرين المحتملين. وكثير من هذه اللقاءات كانت نتيجة شبكتهما في ستانفورد.
ويتذكر جيم إيليس، المحاضر في مركز دراسات المشاريع في الكلية، هذين الشخصين على أنهما ''من أذكى الطلاب الذين قابلتهم خلال عشر سنوات من التدريس''.
ويقول: ''إحدى السمات التي أبحث عنها في أصحاب المشاريع – وهي سمات كانت واضحة في شخصية كل منهما – هي الاستعداد الحقيقي للتحدث مع الناس. إنهما يتمتعان بطاقة كبيرة وبحماس قوي''.
وباعتبارهما من شركاء الأعمال، يعتبر كل منهما مكملاً للآخر. ففي حين أن فينستر يهتم بالتفاصيل وذو عقلية تحليلية – من المعتاد بالنسبة إليه أن يبقى ساهراً حتى الثالثة صباحاً وهو يحاول إعداد هيكل مالي – تفضل جوريتش التركيز على استراتيجية الصورة الكبيرة. وهي ماهرة تماماً في التبشير بأنموذجها العملي.
ويقول فينستر: ''نتبادل النكات ونقول إن لين هي من يجعلنا نجني المال وأنا الشخص الذي لا يضيع أموال المستثمرين'' ـ هناك مؤسس ثالث لم يعد موجوداً في الشركة. وبعد التخرج من ستانفورد في 2007، استطاعا تجميع ثلاثة ملايين دولار لإنشاء الشركة. ولجأ كل منهما إلى مدخراته واستثمر معهما عدد من زملاء الدراسة في ستانفورد، وكذلك فعل عدد من زملائهما القدامى. وفي الصيف التالي جمعا في أول جولة لتمويل المشروع تسعة ملايين دولار.
وحتى يتمكنا من تركيب المعدات الشمسية، وهي ألواح شمسية تبدأ أسعارها من 30 ألف دولار لكل منزل يضم عائلة واحدة، كانا يحتاجان إلى رأس المال الممول. واستثمرا في صفقات محتملة مع البنوك وحتى مع إحدى شركات الطاقة، لكن في تلك المرحلة دخل الاقتصاد في المتاعب. وارتفعت حالات الإعسار عن سداد القروض العقارية، وأشهر بنك ليمان براذرز إفلاسه، وترنحت سوق الأسهم.
وفي تشرين الثاني (نوفمبر) 2008 تلقيا تمويلاً لمشروعهما من يو إس بانكورب، وهو بنك لم يكن يعطي قروضاً عقارية لضعاف الملاءة، لمساندتهما في شراء معدات شمسية بقيمة 105 ملايين دولار. وتقول جوريتش: ''كانت هذه لحظة النجاح أو الفشل بالنسبة إلينا. لو لم نتمكن من جمع المال لكان من الصعب علينا أن نحقق أي تقدم إلى الأمام''.
وتمتلك ''صَنْ رَنْ'' الآن ما يكفي من رأس المال لمساندة شراء ما قيمته أكثر من 1.5 مليار دولار من المعدات الشمسية. وفي كل يوم تقوم الشركة، الموجودة في سان فرانسيسكو ولديها 200 موظف، بتركيب ما قيمته مليونا دولار من المعدات. وعلى مدى السنوات الست الماضية جمعت 145 مليون دولار من رأس المال المغامر من عدة شركات؛ أكسل بارتنرز، وسيكويا كابيتال، وفاونديشن كابيتال، ومادرون كابيتال بارتنرز.
ويقول فينستر: ''أحد الجوانب الإيجابية للأزمة المالية هي أنها جعلت من الصعب تماماً على الناس الدخول وراءنا في السوق. وهذا أعطانا ميزة السبق بنحو أربع سنوات''. وتعثر ''صَنْ رَنْ'' على الزبائن من خلال الشركات الضخمة ذات المحال المتعددة، مثل هوم ديبو وكوستكو. كذلك عملَت شراكة مع شركات التركيب الشمسي المحلية على مساعدتها.
لكن ليس كل بيت يصلح للاستفادة من الطاقة الشمسية. فبعض البيوت لا تحصل على ما يكفي من ضوء الشمس، وفي حالات أخرى لا يستخدم أصحاب المنازل الكهرباء بكميات تجعل من المجزي التحول للطاقة الشمسية. وتقول جوريتش: ''نحن بحاجة إلى توفير المال على الناس. وهذا بحاجة إلى فرصة قوية. وفي مناطق مثل الشمال الشرقي للولايات المتحدة، وفي كاليفورنيا وهاواي، حيث الطاقة مكلفة للغاية، تكون هناك الفرصة المناسبة''.
وتنمو السوق بمعدلات سريعة. ووفقاً لشركة جي تي إم للأبحاث ـ مقرها بوسطن وتختص بتكنولوجيا الطاقة النظيفة ـ ارتفع عدد الإنشاءات الشمسية في المناطق السكنية والتجارية إلى أكثر من الضعف خلال السنتين الأخيرتين.
لكن القطاع يواجه تحديات، خصوصاً الأنظمة المكلفة التي تفرضها الولايات وتكاليف العثور على زبائن جدد. وتعمل ''صَنْ رَنْ'' حالياً في عشر ولايات. ويقول إيليس: ''المخاطرة المرتبطة بهذا العمل هي أنك تكون عالقاً وبحاجة إلى استثمار رأسمالي كبير يؤتي أكله على المدى الطويل.
ربما لا تكون مبالغ الدعم الحكومية والحوافز الاقتصادية المتعلقة بالطاقة الشمسية موجودة دائماً''. لكنه يبدي تفاؤلا بخصوص ''صَنْ رَنْ'' ويقول: ''الجانب الإيجابي هو أن لديهما فريق إدارةٍ يتمتع بكفاءة عالية وقدرة على اجتذاب المستثمرين الرأسماليين من ذوي العمق والفهم. لقد وضعا بالفعل طاقة قوية وجيدة في هذه المواضيع المهمة''.

http://www.aleqt.com/a/small/62/62ffa0d507273ddbbc67c7e072659fff_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/752838_265509.jpg)

سيدة أمريكية ممن تحولوا إلى استخدام الطاقة الشمسية ووفروا على أنفسهم أكثر من ألف دولار سنويا من تكلفة الكهرباء. وتبدو ألواح الخلايا الشمسية تغطي سطح منزلها.


نصائح

لا تبالغ في التفكير. تقول جوريتش: ''باعتبارك من حملة الماجستير في إدارة الأعمال، بإمكانك الإطاحة بأي فكرة محتملة في عالم الأعمال. إذا كنتَ تعتقد أن لديك فكرة جيدة، لا تبالغ في التفكير فيها. لا تجلس في غرفتك في محاولة لإعداد خطة الأعمال. اخرج إلى السوق واستطلع آراء الناس''.
ويضيف فينستر: ''السوق عبارة عن كائن حي يتنفس. إذا وجهت إليها لكمة، ستوجه إليك لكمة مضادة. وأنت لا تعلم دائماً الطرق التي ستقوم فيها السوق بذلك''.

لا تستهن بمقدار العمل اللازم لإنشاء شركة. يقول فينستر: ''تنفيذ شركة أصعب بكثير مما يظن أهل التمويل. ويعمل عالم الاستثمار والعالم الأكاديمي على الاستهانة بالميزات والصعوبات الموجودة في التنفيذ الجيد''.
عليك اختيار الشريك المناسب. وبحسب فينستر: ''من الصعب أن نتخيل أن هناك سمات تريد أن تكون موجودة في أي علاقة أخرى ولا تكون موجودة في العلاقة مع شريك الأعمال. لا يتعلق الأمر فقط بالحكم على الأعمال. إنه أمر متواصل يدخل في كل شيء، وله علاقة بالقيم والحس الفكاهي''.
فرِّق تسد. يقول فينستر: ''إحدى المشاكل الشائعة للغاية حين يكون هناك اثنان من المؤسسين لشركة ما هي أن يجلسا معاً في اجتماعات المنتجات (وهو ما يكون في الغالب مضيعة للوقت). لا أستطيع أن أتذكر متى كانت آخر مرة جلسنا فيها معاً في اجتماع للمنتجات. نحن نعمل بطريقة فرِّق تسد''.

شرواكو
10-05-13, 07:57 AM
رفع تعرفة الكهرباء قرار يعود إلى الحكومة

أكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، أن قرار رفع تعرفة الاستهلاك لا يعود إلى الشركة، بل أمر يُرجع فيه إلى الحكومة، وهي التي تقرر عملية الاستمرار في مساندة الشركة أو تعديل التعرفة. وقال المهندس علي البراك: إن الشركة تعمل على بناء منشآت تقدم خدمة للمواطنين، وتدعم الاقتصاد السعودي بكل فئاته، من أجل أن يصل إلى مرحلة تنافسية عالمية.
وعن توصيل خدمة الكهرباء لبعض المناطق النائية، ذكر أن السعودية مغطاة بالكامل بالكهرباء، ولم يبق إلا سوى تجمعات ظهرت خلال الفترات القصيرة الماضية، أما القرى والمراكز المعتمدة فكلها مغطاة.
وأوضح أن الشركة وضعت برامج وخططا للسنوات العشرة المقبلة، وهي بحاجة إلى 330 مليار ريال، مضيفا أن الخطط التطويرية ركزت على التوسع واستبدال المعدات ذات الكفاءة المنخفضة والاعتمادية الضعيفة، واستبدال الشبكات والمعدات المتهالكة، وبناء محطات إضافية لمقابلة الطلب المتوسع في المنشآت والمرافق العامة، وذلك عبر ميزانية دورية تعتمد للمشاريع.
وأكد أن الشركة تبحث حاليا عن أفضل الوسائل لاختيار المعدات من ناحية الكفاءة، واختيار أفضل المقاولين، والبحث عن مصادر متعددة من أجل الحصول على التكاليف الأفضل للمشاريع.
وقال البراك، على هامش الإعلان عن أعمال ''الملتقى السعودي لتوطين صناعة معدات الكهرباء'' الذي سيبدأ أعماله غدا في الرياض: إن نسبة النمو في حجم الطلب على الكهرباء يُقدر بـ 8 في المائة سنوياً، ويتطلب القطاع استثمارات عدة لزيادة قدرات توليد الكهرباء وتطوير الشبكات ومحطات النقل، مشيراً إلى أن ذلك يعتبر إسهاماً في توطين الصناعات ذات العلاقة بالكهرباء.
وينطلق ''الملتقى السعودي لتوطين صناعة معدات الكهرباء'' تحت رعاية الدكتور توفيق الربيعة وزير التجارة والصناعة، وأوضح البراك أن الملتقى فرصة للوقوف على أهم الإنجازات التي تم تحققت في مجال توطين الأنشطة والصناعات المرتبطة بالكهرباء، ويسلط الضوء على أبرز الفرص التي توفرها صناعة الكهرباء حالياً ومستقبلا.

شرواكو
24-05-13, 10:28 AM
اتفاقية مع «أرامكو» ضمن خطط التحول للإنتاج عبر الغاز ..
3 مليارات ريال استثمارات «الكهرباء» في صناديق استثمارية

http://www.aleqt.com/a/small/0a/0a946f75c6efd603cfaa3658908ef388_w570_h0.jpg

محطة توليد تابعة للشركة السعودية للكهرباء في طريق الخرج.
قال المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، إن استثمارات الشركة في المحافظ الإسلامية وصناديق الاستثمار بلغت نحو ثلاثة مليارات ريال، مضيفا أن "السعودية للكهرباء" تركز استثماراتها في محطات التوليد وشبكات التشغيل في المرتبة الأولى.
وأوضح البراك في تصريح لـ "لااقتصادية"، أن شركته تعمل حاليا على اتفاقية مع شركة "أرامكو السعودية" لتزود الشركة بكميات من الغاز، وذلك ضمن خطط لتحويل الإنتاج مستقبلا عبر الغاز.
وأشار إلى أن إنشاء الشركة يقوم أساسا على تقديم الخدمات، لكن تحقيق فوائض مالية يُنتظر صرفها في المشاريع، يؤدي إلى تشغيلها في استثمارات قصيرة الأجل؛ لأنها مبالغ تحت الطلب، وقد تسحبها الشركة في أي وقت، ولذلك تكون العوائد منخفضة نوعا ما، لكنها استثمارات في أوعية قليلة المخاطر.
وذكر الرئيس التنفيذي لـ "السعودية للكهرباء" في مؤتمر صحافي، لتخريج 500 متدرب في معهد محمود طيبة في جدة، أمس الأول، "أن إنتاج الكهرباء بالغاز أفضل من إنتاجها بأي وسيلة أخرى، لأن أجهزته لا تحتاج إلى صيانة، ولا تُسبّب تلويثا للبيئة. وحول الانتقادات التي واجهتها الشركة، بعد مطالبتها المستهلكين بترشيد الاستخدام في أوقات الذروة؛ أكد البراك أن المطالبة بذلك لا تعني الحرمان من الخدمات الكهربائية، بل تعني استخداما أمثل للأجهزة ذات الجودة العالية، واختيار غير أوقات الذروة في الاستخدامات الهامشية. وأكد مضي "السعودية للكهرباء" في استيعاب مزيد من الشباب السعودي، من خريجي الثانوية العامة والكلية التقنية، خاصة بعد افتتاح المعهد السعودي التقني في محافظة بيش شمالي منطقة جازان هذا العام، الذي سيسهم في تدريب أكثر من 400 متدرب.
يُذكر أن إجمالي خريجي معاهد التدريب الخمسة التابعة للشركة بلغ حتى الآن 13021 خريجاً، وهي تسعى عبر هذه المعاهد إلى تعزيز قدراتها، حيث تجاوزت معدلات التوطين في الشركة 88 في المائة من مجموع العاملين البالغ عددهم 29 ألف موظف حتى نهاية آذار (مارس) الماضي.

شرواكو
26-05-13, 06:19 AM
الشركة تدرس توظيف نساء في القطاعات الإدارية والقانونية

«الكهرباء»: انقطاعات التيار بسبب إتلاف المقاولين لكابلاتنا

http://www.aleqt.com/a/small/a2/a26744713e718963dcad64b1f44f372d_w570_h0.jpg

لقطة جماعية للخريجين مع مسؤولي الشركة أمس.

أرجع المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي لشركة "السعودية للكهرباء"، الانقطاعات المتكررة لخدمة الكهرباء في عديد من مناطق السعودية، إلى تعرض كابلات الشركة إلى الإتلاف من قبل المقاولين العاملين على مشاريع البنى التحتية في المناطق.
وذكر البراك، في تصريحات صحافية، خلال حضوره حفل الشركة لتخريج أكثر من 300 خريج من معهد التدريب التابع لها في الرياض، أمس، أن جدة وحدها تعرضت العام الماضي إلى إتلاف أكثر من 700 كابل أرضي، أدت بدورها إلى انقطاعات التيار الكهربائي، وكان ذلك خلال وقت الذروة في فصل الصيف.
وأشار إلى أن الشركة تبني حالياً محطات هي بمثابة دعم، وأن هناك عشرات من محطات التحويل داخل الأحياء، لافتا إلى أن ما يحدث من انقطاعات ليس بسبب نقص التوليد، وإنما بسبب شبكات التوزيع والنقل في الأحياء. وبين أنهم يعملون على تلافي كثير من أسباب الانقطاعات التي تحدث إذا كانت من معدات الشركة، وأنه لا يوجد نقص في توليد الكهرباء، محملا كل مسؤولية تكرار الانقطاعات لشبكات توزيع أو إتلاف الكابلات من قبل منفذي مشاريع البنية التحتية.
بيد أن البراك، عاد ليحمل شركته، جزءا من مسؤولية انقطاع التيار الكهربائي، قائلا: "ليس كل الانقطاعات هي بسبب أطراف أخرى، لكن مع ذلك الشركة عليها مسؤولية التنسيق، وأن تعمل كل ما يمكن لتلافي ذلك في المستقبل".
وكشف البراك، أن الشركة تعمل على دراسة استيعاب كفاءات من العناصر النسائية في عديد من الأعمال في قطاعات الشركة المختلفة التي تناسب طبيعة عمل المرأة، مثل الحاسب الآلي والأعمال الإدارية الأخرى، وكذلك القانونية وغيرها.
ورعى البراك، أمس، حفل الشركة "السعودية للكهرباء" لتخريج أكثر من 300 طالب من معهد تدريب الرياض، ضمن 1416 خريجا آخرين في معاهد جدة وأبها والدمام.
وفي رد على سؤال صحافي، حول انتقاد أعضاء مجلس الشورى لإجراءات شركة الكهرباء وطول فترة انتظار المشتركين للحصول على الخدمة، حمل البراك، طالبي الخدمة مسؤولية التأخير في الحصول على التيار الكهربائي حتى الانتهاء من التشطيبات النهائية، مشيرا إلى أن من يتقدم في الوقت المناسب سيجد الخدمة في الوقت المناسب أيضا.
وأضاف، "الشركة توصل سنوياً 420 ألف عداد كهرباء، وهناك أكثر من 100 ألف عداد إضافي تم إيصال الخدمة لها خلال 2012، والشركة مستمرة في زيادة الإمكانات وتقليل المدة، لكن جميع المستهلكين الذين يتقدمون على الكهرباء في الوقت المناسب، تصلهم الكهرباء قبل أن ينتهوا من البناء".
وذكر المهندس البراك، أن الشركة تقوم حالياً بتنفيذ مشاريع بأكثر من 120 مليار ريال، عبارة عن توسعات كبيرة في التوليد وفي شبكات النقل والتوزيع، متوقعا أن تنعكس هذه المشاريع على واقع الخدمة خلال السنوات الثلاث المقبلة.
وفي شأن مشاريع الإسكان الجديدة، قال البراك، إن الشركة تعمل على التنسيق مع وزارة الإسكان، بحيث لا يكون وصول التيار الكهربائي عائقا أمام المشاريع السكنية الجديدة، التي لا يتوقع أن تنتهي منها "الإسكان" خلال عام واحد.

شرواكو
26-05-13, 10:57 AM
من لا يطبق العزل الحراري.. لن يحصل على الكهرباء

أكد المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أن الشركة تسعى مع الجهات الأخرى المختصة للبدء في تنفيذ برامج تحد من هدر الطاقة بشكل عام, ومن بين تلك البرامج العزل الحراري, واختيار الأجهزة ذات الكفاءة العالية، وكشف أنه سيتم الإلزام بتطبيق العزل الحراري قريبا، وأن من صدر فسح بنائه من الآن ولم يطبق العزل فقد لا يحصل على الكهرباء.
وفي ذات السياق، تعمل الشركة السعودية للكهرباء على برنامج تطوير الخبرات السعودية لإدارة النظام الكهربائي بكفاءة عالية, مواكبة التطور التكنولوجي في توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، وكذلك في الموضوعات، التي تدعم ذلك إداريا, والتشغيل الاقتصادي والتجاري للنظام الكهربائي, والبحث والتطوير العلمي بالشركة, ويتضمن البرنامج الاكتفاء الذاتي من الخبرات في التخصصات عالية المهارة واعتبارها بدلا لاستقطاب خبراء أو استشاريين في تلك التخصصات.
وتحرص الشركة السعودية للكهرباء على وضع برامج تهدف إلى تحفيز موظفيها واستقطاب أفضل الكفاءات والإبقاء عليها، ورفع مستوى الأداء، ومن أهم هذه البرامج برنامج التوفير والادخار. وبادرت الشركة إلى إيجاد نظام للتوفير والادخار يكون محققا للأهداف التي من أهمها تحفيز الموظفين وتعزيز انتمائهم للشركة, ما يساهم في رفع مستوى الأداء, وكذلك استقطاب الكوادر السعودية المؤهلة، التي تحتاج إليها الشركة وتحفيزهم على الاستمرار في الخدمة ومساعدة الموظف السعودي على تجميع مدخراته والاستفادة منها عند التقاعد أو انتهاء الخدمة.
كما تختار الشركة المجالات المناسبة لاستثمار أموال النظام، وفقا لأسس ومعايير الاستثمار الإسلامي بما يعود على المشتركين بالفائدة وعلى أن يكون الاستثمار في أوعية ومحافظ إسلامية قليلة المخاطر، وعلى الوجه الذي تراه الشركة محققا لصالح المشتركين في هذا النظام. يذكر أن المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، قد أكد لـ''الاقتصادية '' أن استثمارات الشركة السعودية للكهرباء في المحافظ الإسلامية وصناديق الاستثمار بلغت نحو ثلاثة مليارات ريال، مضيفا أن ''السعودية للكهرباء'' تركز استثماراتها في محطات التوليد وشبكات التشغيل في المرتبة الأولى.

شرواكو
28-05-13, 12:03 PM
وصفت تسرُّب موظفيها الفنيين بـ «الخسارة»

«الكهرباء»: خلافنا المالي مع «أرامكو» في طريقه للحل

أكد المهندس علي البراك، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، أن الخلاف المالي بين شركته وشركة أرامكو السعودية في طريقه إلى الحل بعد تدخُّل جهات عُليا. جاء ذلك رداً على سؤال «الاقتصادية»، على هامش حفل أُقيم في الخُبر أمس، لتخريج أكثر من 350 متدرباً في معهد غازي القصيبي في الدمام، بحضور المهندس عبد الحميد النعيم، رئيس القطاع الشرقي في "السعودية للكهرباء"، وعدد من مسؤوليها.
وكانت معلومات سابقة قد أشارت إلى امتناع الشركة السعودية للكهرباء عن سداد مديونيات لـ "أرامكو"، بلغت منذ تأسيس "السعودية للكهرباء" عام 2000م حتى نهاية عام 2011م نحو 2.886 مليار ريال، وذلك وفقاً للتقرير السنوي للشركة لـ 2011م.

http://www.aleqt.com/a/small/c6/c6bca4b336fdec3dda3801f732cba37e_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/759014_269615.jpg)

وأكد البراك في حفل التخريج، أن الشركة لا تتدخّل في التعرفة الكهربائية للمصانع أو المنازل، بل هي من اختصاص الحكومة التي تعتبر الجهة المخوّلة في تعديلها، وتعتمد السعر المناسب عبر هيئة تنظيم الكهرباء والجهات المعنية، مؤكداً أن دور شركته في توصيل الخدمات وتطبيق التعرفة المعتمدة.
وقال البراك: إن الشركة، ممثّلة في مجلس إدارتها ومسؤوليها، تعمل باستمرار على تحسين مستوى دخل منسوبيها، وملامسة تطلعات أبنائها، لتعزيز مفاهيم الانتماء والولاء بينهم وبين الشركة.
وذكر أن عدد خريجي معاهد التدريب التابعة للشركة بلغ حتى الآن 13021 خريجاً، وأن الشركة تسعى عبر ذلك إلى تعزيز قدراتها، والسعي إلى التميُّز في مواردها البشرية.
كما أشار إلى تجاوز معدلات التوطين في الشركة 88 في المائة من مجموع العاملين، الذين بلغ عددهم 29 ألفاً حتى نهاية آذار (مارس) 2013م، واصفا "تسرُّب" الموظفين الفنيين من الشركة إلى شركات أخرى بـ "الخسارة"، مضيفاً: "عزاؤنا أنهم يذهبون إلى منشآت أخرى تساند الشركة، مثل مشاريع الإنتاج المستقل أو شركات وطنية"، مؤكداً أن الشركة تراجع المميزات المقدمة للعاملين، وتحاول تحسين مخصّصاتهم، خاصة الفنيين منهم.
كما أكد البراك عدم وجود نقص في التوليد هذا الصيف، لكنه لم يستبعد حدوث مشكلات في شبكات النقل والتوزيع، مضيفاً أن حلها يكون في وقت قصير.
كما طمأن الحضور بأن اختبارات الشركة تم تجاوزها بـ "سلام" دون انقطاعات مؤثرة، مؤكداً انخفاضها بسبب استمرار الشركة في مشاريع بناء شبكات توزيع أرضية في الأحياء السكنية، وأنها ستستمر ثلاثة أعوام إضافية.

شرواكو
01-06-13, 08:35 AM
اليوم .. مذكرة تفاهم بين الرياض والقاهرة للربط الكهربائي

توقع السعودية، ومصر مذكرة تفاهم في مجال الربط الكهربائي بين البلدين.
وستكون المذكرة التي يوقعها في الرياض، عن الجانب السعودي وزير المياه والكهرباء المهندس عبد الله الحصين، وعن الجانب المصري وزير الكهرباء والطاقة المهندس أحمد إمام، أولى الخطوات في تنفيذ أهم مشروع من مشاريع الربط الكهربائي في المنطقة العربية، ويحظى بالكثير من الاهتمام، لأنه سيؤدي إلى ترابط منظومات الكهرباء في 14 دولة عربية، وسيصبح محوراً أساساً في الربط الكهربائي العربي، وعنصراً مهماً لتعزيز إنشاء البنية اللازمة لتجارة الكهرباء بين الدول العربية، تمهيداً لإنشاء السوق العربية للكهرباء، ولتجهيز منظومة الكهرباء العربية للربط مع منظومة الكهرباء الأوروبية.
يذكر أنه سيعقب حفل توقيع مذكرة التفاهم لقاء أعلامي يُعطي المزيد من المعلومات عن مشروع الربط الكهربائي بين البلدين والفوائد المرجوة منه، والبرنامج الزمني لتنفيذه، ومجالات التعاون الأخرى بين قطاعي الكهرباء في البلدين.

شرواكو
01-06-13, 04:40 PM
المملكة ومصر توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ الربط الكهربائي بينهما بتكلفة 6 مليارات ريال

وقعت اليوم مذكرة تفاهم بين حكومتي المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية في مجال الربط الكهربائي وتبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين , بعد أن أثبتت الدراسات الجدوى الاقتصادية للمشروع الذي ستبلغ تكلفته 6 مليارات ريال .
ووقعها نيابة عن حكومة المملكة وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله بن عبدالرحمن الحصين , وعن حكومة مصر وزير الكهرباء والطاقة المهندس أحمد مصطفى إمام , وذلك خلال الحفل والمؤتمر الصحفي الذي عقده الجانبان في فندق الريتز كارلتون بالرياض في إطار استمرار الجهود التي يقوم بها قطاع الكهرباء في المملكة لتعزيز خدمة الكهرباء والسعي الدائم لتهيئة الظروف والإمكانات لتأمين الطاقة الكهربائية للمشتركين بمستوى جيد من الكفاءة والموثوقية ولمواكبة معدلات النمو المتزايد في طلب الطاقة الكهربائية ،وفي إطار تواصل تنفيذ مشروعات الكهرباء الضخمة في مجالات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء ومن بينها الربط الكهربائي مع دول الجوار الذي يعد من أفضل الخيارات التي تعزز موثوقية الخدمة وترفع كفاءة تشغيل منظومات الكهرباء.
ويأتي التوقيع على المذكرة بمثابة أولى الخطوات نحو المضي في تنفيذ المشروع.
ووصف معالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله الحصين مذكرة التفاهم للربط الكهربائي بين البلدين , أنها من بين أهم مشاريع الربط الكهربائي في الدول العربية، مبينا أن الدراسة التي قام بها استشاري المشروع أكدت جدواه الفنية والاقتصادية للبلدين والذي يحظى بالكثير من الاهتمام ليس فقط من المملكة ومصر بل من دول مجلس التعاون الخليجية ودول المشرق العربي لأنه سيؤدي إلى ترابط منظومات الكهرباء في 14 دولة عربية وسيصبح محوراً أساساً في الربط الكهربائي العربي الذي يساند الجهود المبذولة لإنشاء بنية أساسية لتجارة الكهرباء بين الدول العربية تمهيداً لإنشاء سوق عربية للكهرباء،وتجهيزها للربط مع منظومة الكهرباء الأوروبية.
وقال معاليه في تصريح صحفي : إن الدراسات أثبتت العديد من فوائد المشروع وأن منظومة الكهرباء المصرية من أفضل المنظومات المجاورة التي يمكن ربطها بمنظومة كهرباء المملكة نظراً إلى تفاوت أوقات ذروة الأحمال الأمر الذي سيؤدي إلى التشغيل الاقتصادي الأمثل لمحطات التوليد في كلا المنظومتين لكون المنظومتين أكبر منظومات الكهرباء العربية.
وأكد المهندس الحصين أن من الفوائد العديدة للمشروع تعزيز ورفع كفاءة منظومتي الكهرباء في كلا البلدين، وتحسين مستوى موثوقيتهما، والمشاركة في احتياطي قدرات التوليد مما يخفض استثمارات ضخمة مطلوبة لبناء محطات لتوليد الكهرباء في كل جانب، إضافة إلى إمكانية تبادل الطاقة في فترات ذروة أحمال الكهرباء صيفاً للاستفادة من تفاوت أوقات الذروة في البلدين، مشيرا إلى أن الذروة تحدث في المملكة ما بين الظهر والعصر بينما تحدث بعد الغروب في مصر.
وأضاف وزير المياه والكهرباء إنه يمكن للبلدين تبادل كامل سعة الربط (3000 ميجاوات) في هذه الفترات مما يوفر مليارات الريالات من الاستثمارات اللازمة لبناء محطات توليد لمجابهة طلب الطاقة وقت الذروة، مشيرا إلى أن من فوائد المشروع تبادل فائض القدرة المتاحة في غير أوقات الذروة خاصة في الشتاء على أسس تجارية حسب الأسعار العالمية للوقود طبقاً لاتفاقية تبادل الطاقة الثنائية بين شركتي الكهرباء في البلدين مما يؤدي إلى التشغيل الاقتصادي الأمثل لمحطات التوليد ويعزز موثوقية واستقرار المنظومتين السعودية والمصرية.
وبين أن من فوائد الربط الكهربائي إمكانية تبادل الطاقة الكهربائية بين الدول العربية في مجموعتي الربط الخليجي والمشرق العربي ويمكن استخدام خط الربط في تعزيز شبكات الاتصالات ونقل المعلومات بين الدول العربية مما سيزيد المردود الاقتصادي للمشروع.
وأفاد أن المشروع يتميز بالمردود الاقتصادي العالي لما سيوفره من عوائد استثمار جيدة للبلدين إذ يبلغ معدل العائد من الاستثمار أكثر من (13%) عند استخدام الرابط فقط للمشاركة في احتياطي توليد الكهرباء للبلدين مع مدة استرداد للتكاليف قدرها 8 سنوات ،فيما يبلغ معدل العائد من الاستثمار حوالي(20%) عند استخدام الخط الرابط للمشاركة في احتياطي التوليد ولتبادل الطاقة بين البلدين في فترات الذروة لكل بلد بحد أعلى (3000) ميجاوات،مشيراً إلى أن العائد من الاستثمار سيتجاوز (30%) إذا استخدم الخط، إضافة الى استخداماته الأخرى للتبادل التجاري للكهرباء خاصة في الشتاء الذي سيتيح للملكة تصدير الكهرباء الفائضة في منظومتها إلى مصر.
وأبان معاليه أنه لتأكيد التحقق من الجدوى الاقتصادية والفنية لهذا المشروع كلفت وزارة المياه والكهرباء بالمملكة في بداية عام 2011م البنك الدولي لمراجعة وتقييم الدراسة التي أعدها بيت خبرة أوروبي متخصص ، وخلصت الدراسة إلى تأكيد الجدوى الفنية والاقتصادية للمشروع والمنافع العائدة على البلدين مثل المشاركة في احتياطي قدرات التوليد وإمكانية تبادل الطاقة في أوقات الذروة وفرص تجارة الطاقة بين البلدين ومع الدول الأخرى المرتبطة بهما خارج أوقات ذروة أحمال الكهرباء فيهما وتعزيز الربط الداخلي للمملكة عن طريق الربط بين المنطقتين الغربية والشمالية الغربية.
وأوضح المهندس عبدالله الحصين تكاليف خط الربط بين البلدين تقدر بحدود 6 مليارات ريال لإنشاء خط هوائي ذي تيار مستمر جهد (±500) كيلو فولت وسعته (3000) ميجاوات بطول (1320) كيلو متراً منها (820) كيلو متراً داخل أراضي المملكة و(480) كيلو متراً داخل الأراضي المصرية ومد كابل بحري بطول (20) كيلو متراً لعبور خليج العقبة وإنشاء محطة تحويل شرقي المدينة المنورة بسعة (3000) ميجاوات ومحطة تحويل في تبوك سعتها (1000) ميجاوات ومحطة تحويل شرقي القاهرة سعتها (3000)ميجاوات لتكون المحطات الثلاث ذات تيار متردد/مستمر.
ولفت النظر إلى أن الشركة السعودية للكهرباء وشركة كهرباء مصر ستتوليان مسؤولية تمويل وامتلاك وتشغيل وصيانة معدات الربط داخل أراضيها حتى ساحلي خليج العقبة بما في ذلك المعدات الطرفية والكابلات الأرضية، فيما ستكون ملكية وتمويل وتشغيل الكابلات البحرية التي ستعبر خليج العقبة مناصفة بين الشركتين.
وأفاد معالي وزير المياه والكهرباء في كلمته خلال حفل توقيع مذكرة التفاهم أن تحديد ومسح مسار الخط الهوائي في كلا البلدين قد انتهى وأعدت المواصفات الفنية التفصيلية للمشروع ووثائق طرحه للمنافسة، ومسودة اتفاقيات تبادل الطاقة ومراجعة التكلفة التقديرية لعناصر المشروع، وطرق تمويله وتنفيذه إضافة إلى أعمال المسح البحري لمنطقة عبور الكيبل البحري بين البلدين عبر خليج العقبة بطول (20) كم.
وأعد فريق التعاون المشترك بين البلدين الذي استعان ببيت خبرة كندي , اتفاقية التشغيل واتفاقية التبادل التجاري اللازمة للمشروع ومذكرة التفاهم للربط الكهربائي التي وقعها معالي وزير المياه والكهرباء , ومعالي وزير الكهرباء والطاقة بجمهورية مصر العربية بعد أن وافقت عليها حكومتا البلدين الشقيقين.
وستحدد المذكرة الأطر العامة للمشروع وأسس وطرق تبادل الطاقة ومسؤوليات كل طرف في التمويل والتنفيذ ومتطلبات التشغيل والصيانة، وطرق تنسيق التعاون والتحكيم وتسوية النزاعات والبرنامج الزمني لتنفيذ المشروع.
من جانبه قال وزير الكهرباء والطاقة المصري المهندس أحمد مصطفى إمام في كلمة له بهذه المناسبة : إن الطلـب المتزايد على الطاقة الكهربائية فـى العديـد مـن الـدول بات أمرا مستمرا ولذلك أصبحت هناك ضـرورة لـدعم الشـبكات الحاليـة وتوسـيعها لاسـتيعاب المزيـد من التبادلات لمواجهة متطلبات التنمية ورفاهية شـعوب المنطقـة ولذلك تحرص الدول ضـمان ارتفاع مستويات الاعتمادية للإمدادات بالطاقة الكهربائية وضمان اسـتقرار التيـار الكهربـائي عــن طريــق ربــط شــبكاتها الكهربائيــة بشــبكات الــدول المجــاورة ليمكــن تبــادل فــوائض عمليــات التوليــد بينهــا وبــين تلــك الــدول ولتحقيق الوســـائل الهامـــة لترشـــيد المنظومـــة الكهربائيـة وتعزيز التعـاون الاساسـي بـين الـدول العربيـة بهدف الحد من التكاليف الرأسـمالية والتكـاليف التشـغيلية لإنتـاج الكهربـاء والاستفادة من تباين الذروة الفصلية بين الدول العربية وهو مايتحقق مع المملكة ومصر ومع مصر وبعض البلدان الخليجية الأخرى.
ورأى أن التعاون فى مجال الطاقة الكهربائية بين دول مشـروع الربط الثماني فى اطار الرؤية الإقليمية لتنمية المنطقة يعد نـواه لتعميـق مفهـوم تجـــارة الطاقـــة بـــين الـــدول والتكامـــل الإقليمـــى لتصـــنيع مهمات المنظومـــات الكهربائيــــة وتوحيــــد المواصــــفات والمقــــاييس الخاصــــة بمهمــــات انتــــاج ونقــــل وتوزيــــع الطاقــــة الكهربائيــــة لتحقيــــق المزيــــد مــــن الــــوفر الاقتصــــادى والفنــــى لمشروعات الربط الكهربائى ،مشيرا إلى إن ذلك اتضـح مـن الواقـع التنفيـذى والتشـغيلى لـربط المنظومـة الكهربائيـة لشبكات مصر وليبيا والأردن وسوريا ولبنان والتي كشفت عن مـدى الفوائـد الفنيـة والاقتصـادية والبيئيـــة للمشـــروع والتـــى انعكســـت علـــى جميـــع الأطـــراف ســـواء كانـــت ُمرســلة او ُمســتقبلة او ناقلــة للطاقــة وهــو مــا حقــق تبــادل للطاقــة اثنــاء ذروة
الأحمال وزيادة كفاءة تشغيل الشبكات المرتبطة.

شرواكو
03-06-13, 08:42 PM
نصف مليون مشترك تضرروا من انقطاع الكهرباء بسبب قطع المقاولين للكابلات

ناقشت الشركة السعودية للكهرباء في اجتماع مجلس إداراتها الذي عقدته بمقرها الجديد بالرياض برئاسة الدكتور صالح بن حسين العواجي سير تنفيذ الخطة التشغيلية للمنظومة الكهربائية في التوليد والنقل والتوزيع لفصل صيف هذا العام "وأبدت قلقها من من تنامي حالات قطع المقاولين لكابلات الكهرباء"خلال الأشهر الماضية والشهر الحالي والتي بلغ مجموعها 972 حالة ، فيما بلغ إجمالي المشتركين المتضررين مايقارب نصف مليون مشترك.
وأوضح الدكتور العواجي اليوم أن المجلس ناقش في الجلسة عدداً من الموضوعات ومن أهمها مناقشة الخطة التشغيلية للمنظومة الكهربائية في التوليد والنقل والتوزيع لصيف هذا العام وأطمأن المجلس لمستوى وكفاءة الأداء، والاستعداد الذي قامت به الشركة السعودية للكهرباء لموسم ذروة الأحمال خاصة مع دخول عدد من محطات التوليد، وخطوط النقل، ومحطات التحويل للخدمة، وتعزيز شبكات التوزيع، بما يضمن بمشيئة الله تلبية الطلب على الكهرباء هذا الصيف.
وأبدى قلقه البالغ من تنامي حالات قطع المقاولين لكابلات الكهرباء خلال الأشهر الماضية والشهر الحالي والتي بلغ مجموع حالات القطع من المقاولين الذين ينفذون مشاريع لجهات أخرى حوالي 972 حالة وبلغ إجمالي المشتركين المتضررين مايقارب نصف مليون مشترك.
وقال إن ذلك يحدث "بالرغم من أن الشركة توفر للمقاولين في مختلف القطاعات الخرائط الدقيقة التي تحدد مسار الكابلات الكهربائية والأرضية" ،مؤكدا إن الإدارة التنفيذية للشركة ستتخذ الإجراءات الفورية اللازمة لحماية معداتها ومنشآتها من التعديات.
كما ناقش المجلس موضوع السلامة والأمان في منشآت الشركة ومناطق تنفيذ الأعمال ،مبديا حرصه الشديد في هذا الصدد وأن ذلك من أهم الأولويات التي سيتابعها المجلس لتحقيق أعلى معايير السلامة.
وأشار الدكتور صالح العواجي إلى أن مجلس الإدارة طبق في هذا الاجتماع التصفح الإلكتروني لجدول الأعمال والمذكرات التي عرضت على المجلس وتم الاستغناء عن الطرق التقليدية باستخدام الملفات الورقية.

شرواكو
06-06-13, 07:53 AM
محطة رأس الخير تنتج «الكهرباء» في الربع الثالث

أعلنت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، أمس، دخول مشروعها في رأس الخير مرحلة إنتاج الكهرباء في الربع الثالث من العام الجاري، بينما ستبدأ إنتاج المياه نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل.
وقال الدكتور عبد الرحمن آل إبراهيم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، إن مشروع محطة رأس الخير يعد أكبر مشروع تحلية على مستوى العالم بقدرة إنتاجية للمياه تصل إلى 1.025 مليون متر مكعب، و2400 ميجا واط من الكهرباء، وباستثمارات بلغت نحو 23 مليار ريال.
وأوضح آل إبراهيم، أن نسبة الإنجاز في المشروع بلغت 75 في المائة، موضحًا أن المشروع عاني بوادر تعثر في الجزء الخاص بإنتاج الكهرباء إلا أن المؤسسة العامة لتحلية المياه، عملت مع المقاول المتضامن لنقل المهام إلى أحد المقاولين وأعيد ترتيب أوراق المشروع وأشرف على المشروع في مراحله الأخيرة استشاري متخصص، وتجاوز الصعوبات التي عاناها حتى استقر عند نسبة إنجاز توازي بقية مكونات المشروع. وأضاف، مؤسسة التحلية توصلت أخيرًا لتسوية مع شركة معادن بسبب تأخر إنتاج الكهرباء التي تعتمد عليها مصانع الشركة في رأس الخير، مبينا أنه تم تزويد المصانع بالكهرباء من الشركة السعودية للكهرباء منذ كانون الأول (ديسمبر)، التي لا يعتبر الطلب على الكهرباء فيها فترة الذروة، مقابل إمداد المؤسسة شركة الكهرباء بـ 450 ميجا واط من باقي محطاتها.
وأشار إلى اجتماع تنسيقي جرى بين المؤسسة وشركة الكهرباء وشركة أرامكو السعودية لتحديد المشاريع النوعية التي تحتاج إليها السعودية في الكهرباء والماء، وقال إنه سينتج عنها حزمة مشاريع سترى النور خلال السنواط الثلاث المقبلة، على أن يكون أول هذه المشاريع محطة الجبيل 3، التي سيقفز إنتاجها إلى 1.5 مليون متر مكعب من المياه ونحو 3000 ميجا واط من الكهرباء".
وأكد آل إبراهيم، أن المؤسسة تنظر إلى استهلاك الوقود في المحطات بكثير من الأهمية حيث تخطط لرفع إنتاج المحطات بنسبة 50 في المائة بكمية الوقود المستهلك نفسها فيها حاليًا، كما لدى المؤسسة خطط للاستثمار الموسع في الطاقة الشمسية لإنتاج المياه.
وأشار إلى أن السعودية لديها خطة استرتيجية لإعادة بناء المحطات التي شارفت على نهاية عمرها الافتراضي بتقنيات حديثة تقلل من استهلاك الوقود وتنتج المياه بكميات أكبر، واستشهد بمحطة جدة 2 التي تم تجديدها ليرتفع إنتاجها من 40 ألف متر مكعب إلى 240 ألف متر مكعب.

شرواكو
08-06-13, 05:03 PM
السعودية للكهرباء تنشئ محطة في المشاعر المقدسة بقيمة 1.4 مليار ريال

http://www.aleqt.com/a/small/40/405364ab1462bdddd74229eb5cdf9178_w570_h0.jpg

أبرمت الشركة السعودية للكهرباء 4 عقود بقيمة تجاوزت مليار و 400 مليون ريال لإنشاء كابلات أرضية لربط عدد من محطات التوزيع بعدد من أحياء العاصمة على الجهد 380 كيلو فولت. إضافة إلى إنشاء محطة المشاعر المقدسة بمكة المكرمة بجهد 380/110/13.8 كيلو فولت وذلك ضمن برنامج الشركة لتعزيز النظام الكهربائي وتلبية الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس علي بن صالح البراك عقب توقيع العقود بمقر الشركة في الرياض اليوم أن العقود تشمل إنشاء محطة المشاعر جهد 380/132/13.8 ك.ف بقيمة 505 مليون ريال وتقوم بتنفيذها شركة وطنية. مؤكدا أن المشروع سيسهم في تلبية الاحتياجات المستقبلية في المنطقة الغربية نتيجة التوسعات في التعمير والمخططات العمرانية والمشروعات الصناعية مما سيكون له أثر إيجابي في تغذية الأحمال الجديدة وإيصال التيار للمشتركين في المشاعر المقدسة وخليص وسيتم تنفيذها خلال 27 شهرا.

وبين أن العقود الثلاثة المتبقية التي تنفذها شركات وطنية تشمل إنشاء كابلات أرضية لربط محطات أحياء الصفا وخشم العان وسلطانة بمدينة الرياض على الجهد 380 كيلو فولت وبقيمة تقارب 896 مليون ريال. مشيراً إلى أن هذه المشروعات ستسهم في تغذية المحطات الفرعية القائمة وتخفيف الأحمال المتزايدة على بعض محطات التحويل كما ستسهم في مواكبة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية في مدينة الرياض نتيجة التوسعات في التعمير والمخططات العمرانية والمشروعات الصناعية. وأكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أن هذه المشروعات تهدف إلى تعزيز موثوقية وكفاءة الشبكة لاستمرار التغذية الكهربائية للمشتركين ورفع مستوى تقديم الخدمات الكهربائية إضافة إلى توفير التكاليف.

شرواكو
22-06-13, 08:59 AM
«الطاقة المتجدّدة» في المجلس الأوروبي :

«الطاقة الشمسية» تسد احتياج 27 مليون أسرة من الكهرباء والماء

http://www.aleqt.com/a/small/47/4708f072f58b9d858a257a5245fb6609_w570_h0.jpg

مثّل الطلب الأوروبي على الألواح الشمسية التي تستخدم لتوليد الطاقة في 2009 نسبة 83 في المائة من إجمالي الطلب العالمي. فيما شهد عام 2010 تراجعاً في الطلب الأوروبي بنحو 3 في المائة ليصل إلى 80 في المائة، وقد شهد العام التالي مزيدا من الانخفاض ليتقلص الطلب بنسبة 17 في المائة.
وفي العام الماضي شهد الوضع تراجعا بنحو 6.4 في المائة لينخفض إجمالي الطلب الأوروبي من إجمالي الطلب الدولي إلى 57 في المائة.
وقد مثلت تلك الأرقام باعثا على القلق لعدد كبير من الشركات العاملة في مجال توليد الطاقة الشمسية، وكذلك المنظمات والهيئات الدولية المدافعة عن حماية البيئة، وخاصة أن تراجع الطلب لا ينسجم مع ما كشفت عنه استطلاعات الرأي بأن 94 في المائة من الأوروبيين يفضلون استخدام الطاقة الشمسية كمصدر للطاقة اليومية.
الدكتور وليسن هاريس رئيس قسم أبحاث الطاقة الشمسية في المجلس الأوروبي للطاقة المتجددة يؤكد أن اعتماد أوروبا على الطاقة الشمسية سيتراجع خلال الفترة المقبلة لأسباب اقتصادية في الأساس، ويعلق لـ "الاقتصادية" قائلا "الطاقة الشمسية تسمح لأوروبا حاليا بتوفير احتياجات 15 مليون أسرة من الكهرباء، و12.5 مليون أسرة من الماء، وتزايد اعتمادنا عليها يرتبط أساسا بالسياسات التحفيزية التي تقدمها الحكومة للمستهلكين، فمثلا الدعم الحكومي يؤدي لانخفاض أسعار الألواح الشمسية، ويشجع المستهلك للتحول إليها، لكن الأزمة الاقتصادية الراهنة جعلت البلدان الأوروبية وتحديدا ألمانيا التي يوجد بها ثلث إجمالي الألواح الشمسية في العالم، ترى أن سياسة دعم استهلاك الطاقة الشمسية أضحت مكلفة للغاية وهي الآن تسعي لتقليص هذا الدعم"، ويضيف "الإحصائيات المتاحة حاليا تشير إلى تراجع استهلاك ألمانيا من الألواح الشمسية بنحو 88 في المائة وهذا أسوأ وضع منذ عام 2008، ومن ثم فإن مركز استهلاك الطاقة الشمسية سينتقل من أوروبا إلى الصين واليابان وأمريكا والهند".
وتمد الطاقة الشمسية الاتحاد الأوروبي الآن بـ 2 في المائة من الكهرباء التي يستهلكها وترتفع إلى ما يقرب 4 في المائة في أوقات الذروة.
وتعد ألمانيا رأس الحربة الأوروبية عندما يتعلق الأمر بالحديث عن استهلاك الطاقة الشمسية، فهي تنتج نحو 18 مليار كيلووات في الساعة من الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية أي 3 في المائة من إجمالي الكهرباء فيها، ومن المتوقع أن تبلغ تلك النسبة نحو 25 في المائة بحلول 2050.
وعلى العكس من ألمانيا التي تتخذ إجراءات ترفع الدعم الحكومي عن الطاقة البديلة، فإن بريطانيا تسعى لتوسيع نطاق استخدام الطاقة الشمسية.
وقد أنتجت الطاقة الشمسية ما يراوح بين 1-1.5 جيجاوات من الكهرباء في بريطانيا خلال النصف الأول من العام الراهن، فيما تخطط لندن للوصول لنحو 20 جيجاوات بحلول عام 2020، (1 جيجا وات كفيل بإنارة بلدة متوسطة الحجم)، وقد قفز عدد العاملين في الصناعات المرتبطة بالطاقة الشمسية في بريطاينا من ثلاثة آلاف عامل فقط عام 2010 إلى 25 ألف عامل الآن، وأدى تزايد إقبال المستهلكين على هذا النوع من الطاقة لنمو ملحوظ في عدد الشركات العاملة في هذا المجال ليقفزالعدد من 450 شركة فقط قبل ثلاثة أعوام إلى ثلاثة آلاف شركة.
فيما تراجع عدد من الحكومات الأوروبية عن دعمها السابق لاستخدام الطاقة الشمسية لا يعني أن الأبواب أغلقت أمام هذه الصناعة، فالأفق واعد أمام القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية للمضي قدما في هذا المجال.
جيني تشايز باحثة في مجموعة بلومبيرج الاقتصادية تؤكد أن الوقت الراهن هو الأمثل لكي يعززالقطاع الخاص استثماراته في مجال الطاقة الشمسية.
وتعلق لـ "الاقتصادية" بالقول "التراجع الراهن في الطلب على الطاقة الشمسية تراجع مؤقت، مرتبط بالصعوبات الاقتصادية التي تواجهها أوروبا، ويجب ألا ينسينا تراجع طلب المستهلكين الأوروبيين على الطاقة الشمسية عاملين أساسيين سيحددان مستقبل هذا النوع من الطاقة". وتضيف "أولا هناك انخفاض كبير في أسعار تكنولوجيا استخلاص الطاقة الشمسية. فأسعار الألواح الشمسية تراجعت من 3600 استرليني لتثبيت ألواح تولد كيلو وات واحد فقط إلى ألف استرليني الآن، وهو تراجع في الأسعار يقدر بنحو 70 في المائة ، والعامل الثاني أن الطاقة الشمسية هي الخيار المفضل للمستهلك الأوروبي عندما نتحدث عن الطاقة البديلة"، ومع هذا فإن هناك من يشككون في جدوى مستقبل الطاقة الشمسية. فالعلاقة بين المستهلك واستخدام هذا النوع من الطاقة في الحياة اليومية ستظل ضعيفة حتى يتم إحداث قفزات تكنولوجية نوعية في مجال استخلاص الطاقة الشمسية.
ويؤكد المشككون أن الترويج للطاقة الشمسية باعتبارها طاقة نظيفة لا تلوث البيئة ولا تنضب لا يكفي لإقناع المستهلك بأهمية الاعتماد عليها. ويعتقد هذا التيار وأنصاره أن هناك مبالغة إعلامية حول الدور الذي تقوم به الطاقة الشمسية في حياة المستهلك الأوروبي.
أما سيجر أشلي الصحافي المتخصص في شؤون الطاقة وأحد أنصار هذا الاتجاه فقال لـ "الاقتصادية" - "الطاقة الشمسية فشلت حتى الآن في التغلغل في الحياة اليومية للمستهلك، وتبدو في جزء كبير منها طاقة مرتبطة "بالنخبة" أكثر منها طاقة مرتبطة بالاحتياجات اليومية للمواطن مثل النفط" ويتساءل "باستثناء بعض المصانع أو المحال التجارية والمطاعم الحديثة والمنازل الفاخرة، فإن الطاقة الشمسية فشلت في مجال السيارات مثلا أو في المصانع العملاقة".
ومع ارتباط مستقبل التوسع في استهلاك الطاقة الشمسية بمدى التقدم التكنولوجي المحقق لتطويرها فإن الأبحاث الراهنة تشير إلى استخدام الطاقة الشمسية في المجال العسكري، حيث يراهن بعض المتخصصين أن يسمح ذلك في ظل الموارد المالية الضخمة للجيوش بتطوير سبل استخلاص الطاقة الشمسية وتخزينها على نطاق واسع ولفترات زمنية طويلة.
وتجري أربع شركات بريطانية أبحاثا لتوفير نظام تخزين صغير وقوي يمكن للجنود الاعتماد عليه ويسمح للمؤسسات العسكرية بخفض فاتورة استهلاك الوقود، وتنبع أهمية هذه الأبحاث في أنها تضع الأسس للتغلب على واحدة من كبريات المشكلات التي تحد من استخدام الطاقة الشمسية.
ونظرا إلى أن توافر هذا النوع من الطاقة يعتمد على أن تكون الشمس متاحة لساعات طويلة، وهو ما لا يتوافر في عدد كبير من البلدان الأوروبية، فإن تخزينها للاستفادة منها لاحقا يعد حجر الزاوية الأساسي لضمان إمكانية الاعتماد الدائم عليها.
وكانت صحيفة دير شبيجل الألمانية نشرت في 18 كانون الثاني (يناير) الماضي مقالا مهما حول مستقبل الطاقة الشمسية في أوروبا. وأشارت الصحيفة إلى أنه بحلول الشتاء واختفاء الشمس وتوقف الألواح الشمسية عن العمل، فإن الاعتماد على هذا النوع من الطاقة لاستمرار الحياة يصبح مستحيلا، ولا يكون أمام بلدان مثل ألمانيا سوى استيراد الكهرباء من المفاعلات النووية في فرنسا وجمهورية التشيك، لكن منذ حادثة مفاعل فوكوشيما الياباني عام 2011 فإن أوروبا قد حسمت أمرها برفعها شعار"لا للمفاعلات النووية"، فما العمل إذا في فصل الشتاء.
يقول دكتور ميتشيل ليند من جامعة لندن والمتخصص في التكنولوجيا الحرارية "الطاقة الشمسية يمكن أن تكون مصدرا كبيرا للتعاون الدولي بين أوروبا والشرق الأوسط، فمنطقة الشرق الأوسط والخليج العربي لا تختفي فيها الشمس ويمكن بناء محطات شمسية ضخمة في تلك المنطقة لتوليد الكهرباء ثم إمداد أوروبا بها عبر كابلات بحرية".
ويضيف لـ "الاقتصادية": عندما تتحدث عن سوق الطاقة فإن الأمر لن يتوقف فقط على القيمة السعرية، بل أيضا على ضرورة الاستقرار السياسي، وحيث إن هناك حالة من الإضراب في عدد من دول شمال إفريقيا، فإنه من الممكن إقامة محطات عملاقة في منطقة الخليج وتحديدا الربع الخالي حيث يمكن توليد الكهرباء ثم تصديرها".
من جهة أخرى، فإن إدراك السعودية بحجم الفرص الكامنة مستقبلا في مجال توليد الطاقة الشمسية دفعها للإعلان عن "خريطة طريق" حول مستقبل الطاقة البديلة في جميع مناطقها، وبقدر ما تكشف الخريطة عن طموح حكومي كبير لإحداث تنوع في مجال موارد الطاقة بالسعودية، فإن الرياض تستهدف أيضا أن تكون أحد كبار المنتجين في العالم للطاقة الشمسية.
وترمي خريطة الطريق السعودية إلى تثبيت ألواح شمسية قادرة على توليد 23.9 جيجا وات من الكهرباء بحلول عام 2020 و54.1 بحلول عام 2032.
وإذا كانت السعودية تدرك أنها أولى دول العالم في إنتاج النفط واحتياطاته المؤكدة، فإنها تدرك أيضا أن الزيادة المستمرة في عدد السكان يعني زيادة الاستهلاك، ومن ثم عليها التخطيط لمصادر أخرى لا تنضب من الطاقة لمواجهة المستقبل.

شرواكو
28-06-13, 01:59 PM
بعد الانقطاعات التي شهدتها بعض الأحياء والورش أكثر من ساعتين

صناعيّون يبدون تخوفهم من انتقال انقطاع الكهرباء إلى المصانع

http://www.aleqt.com/a/small/e2/e268232a5586fb296061785ee083cf26_w570_h0.jpg

في كل صيف يتكرر انقطاع الكهرباء في المملكة رغم الدعم الحكومي الكبير لشركة الكهرباء.

يتجه عدد من الصناعيين في المنطقة الشرقية لعقد اجتماع عاجل مع الشركة السعودية للكهرباء بتعهدها بعدم حدوث انقطاع التيار الكهربائي عن مصانعهم خلال الفترة المقبلة، بعد الانقطاعات التي شهدها عدد من أحياء المنطقة الشرقية وبعض الورش الصناعية أمس الأول أكثر من ساعتين، مبدين تخوفهم من انتقال الانقطاع إلى المصانع.

وقال لـ "الاقتصادية" سلمان الجشي رئيس لجنة الصناعيين في غرفة الشرقية، إنه في حال لم تلتزم الشركة السعودية للكهرباء بالحد من الانقطاعات المتكررة فإن على هيئة تنظيم الكهرباء المبادرة بإقرار لائحة تجبر "الكهرباء" بتعويض المصانع والشركات المتضررة من انقطاع الكهرباء على المصانع والشركات، خاصة خلال فترة العمل.
وبين الجشي أن المصانع والشركات تقوم بدفع رسوم مالية لشركة الكهرباء نظير خدمة التيار الكهربائي وهي ملزمة بدفع الرسوم بشكل شهري دون تأخير - لذا يجب على "الكهرباء" تعويض المصانع والشركات في حال انقطاع التيار الكهربائي، مضيفا أن هيئة تنظيم الكهرباء تؤكد مرارا لجميع الصناعيين أنه من حق المتضرر طلب التعويض من شركة الكهرباء ولكن دون أي مستند رسمي من قبل الهيئة يعتمد عليه في الشكوى، مطالبا بسرعة إصدار قرار رسمي يكون مستندا ومرجعا لملاك المصانع عند الشكوى أو التضرر من انقطاعات الكهرباء، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 800 مصنع يعمل في الصناعية الأولى والثانية والثالثة في الدمام والجبيل والبعض منها لديه شراكات مع شركات عالمية مرتبطة بإنتاجية يوميا، وفي حال تأخر تسليم الإنتاجية هناك شروط جزائية.
وأوضح أنه يجب على الشركة السعودية للكهرباء إعادة النظر في خدماتها المقدمة لعملائها خاصة المصانع والشركات، مضيفا أن أزمة انقطاع الكهرباء يجب أن تدرس بطريقة علمية من قبل مختصين لإيجاد حل، وألا تكون الحلول وقتية، بل يجب أن تكون هناك خطة طويلة المدى ويجب على الدولة التدخل في تلك القضية حتى لا تتكبد المصانع والشركات والمواطنون خسائر كبيرة بسبب الانقطاع المتواصل، مؤكدا أن أي مشروع كهربائي يحتاج إلى وقت طويل، والمطلوب التدخل بقرار من الدولة، ومن ثم تكون هناك المحاسبة.
وبين أنه تقدم عدد من المستثمرين بطلب إنشاء شركة متخصصة في توليد الطاقة للقطاع الخاص وذلك لحل مشكلة الانقطاع الكهربائي المتكرر على المصانع، خاصة خلال فترة الصيف، إلا أن الطلب قوبل بالرفض من قبل وزارة البترول كون الشركة ستعمل على الغاز وأن الوزارة تعاني شحا في الغاز.
وطالب عدد من ملاك المصانع بإعادة الطلب الذي قدمه عدد من المستثمرين المتضمن السماح لهم بإنشاء شركة متخصصة في توليد الطاقة للقطاع الخاص وذلك لحل مشكلة الانقطاع الكهربائي المتكرر على المصانع خاصة خلال فترة الصيف، مبدين تخوفهم من تكبدهم خسائر كبيرة إذا امتد الانقطاع من المنازل إلى المصانع، حيث سيجبرهم ذلك إلى الاستعانة بالمولدات الكهربائية الاحتياطية التي لا تفى بالغرض، حيث إن خدمة المولدات لفترة قصيرة ولطاقة محددة، مضيفين أن الانقطاع إذا وصل المدن الصناعية سيجبر تلك المصانع على إيقاف خطوط الإنتاج.
وبينوا أن المدن الصناعية الأولى والثانية والثالثة في الدمام، إضافة إلى الجبيل، يعمل فيها أكثر من 800 مصنع مرتبط بعقود وبإنتاجية تسلم في موعدها وفي حال وصل انقطاع التيار الكهربائي إلى هذه المصانع خاصة التي ليس لديها مولدات إضافية فإنها ستتكبد خسائر مالية كبيرة تقدر بالملايين في الساعة الواحدة، مضيفين أنهم ملتزمون بالاتفاقية المبرمة مع شركة الكهرباء بتقليص ساعات العمل والإنتاجية خلال فترة الذروة وتعويضها خلال الفترة المسائية، رغم أن ذلك يؤثر بشكل كبير في الإنتاجية وتغيير وقت عمل المصانع إلى وقت خارج الذروة للحد من انقطاع التيار.

من جانبه قال ناصر بن سعيد الهاجري رئيس مجلس إدارة مجموعات ناصر الهاجري الصناعية عضو مجلس إدارة غرفة الشرقية، إن هناك تحركا من قبل ملاك المصانع في الدمام لتقديم خطاب رسمي لغرفة الشرقية لعقد اجتماع مع ممثلي الشركة السعودية للكهرباء لمناقشة أسباب الانقطاع الكهربائي المتكرر في كل صيف في المنطقة الشرقية.
وبين الهاجري أن أكثر من 70 في المائة من المصانع السعودية في المدن الصناعية الأولى والثانية والثالثة والجبيل لديها مولدات احتياطية ولكنها غير كافية لتشغيل مصانع عملاقة مرتبطة بعقود وإنتاجيات كبيرة، داخلية وخارجية ولمدة طويلة، مضيفا أن المولدات الموجودة حاليا تستخدم لحالات الطوارئ فقط ولمدة محدودة، مشيرا إلى أن هناك أكثر من 800 مصنع متخصص في الصناعات الخفيفة والثقيلة في المدن الصناعية في الشرقية وشركة الكهرباء ملزمة بتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة لتشغيل تلك المصانع على مدار الساعة، خاصة أن هناك تجاوبا وتعاونا كبيرا من تلك المصانع لتخفيف العمل وقت الذروة.
وأوضح أن حجم نمو شركة الكهرباء لا يتواكب مع حجم المشاريع الكبيرة سواء الصناعية أو غيرها من المشاريع الأخرى، خاصة في ظل الإنفاق الحكومي والنهضة التنموية التي تعيشها البلاد على جميع الأصعدة، مضيفا أن شركة الكهرباء مطالبة بزيادة قدرتها لمواجهة الاستهلاك الكبير للكهرباء والتخفيف من الضغط بزيادة عدد المولدات الكهربائية، إضافة إلى إيجاد حلول جذرية لانقطاع التيار خاصة عن المصانع، نظرا لما يترتب على هذا الانقطاع من خسائر مالية تتكبدها هذه المصانع، مطالبا بفتح المجال للقطاع الخاص في الاستثمار في قطاع توليد الكهرباء للدخول في منافسة مع الشركة الحالية، إضافةً إلى تقديم خدمات أفضل للمستفيدين سواء قطاعات صناعية أو سكنية.

من جانبه طالب عبد الرحمن الراشد رئيس غرفة الشرقية، الشركة السعودية للكهرباء بإيجاد حلول جذرية وسريعة للانقطاعات المستمرة التي تعانيها المنطقة خاصة خلال فترة الصيف، مضيفا أن الانقطاعات تكبد المواطنين وملاك المصانع مبالغ ضخمة.
وبين الراشد أن الغرفة تهدف إلى الحفاظ على استثمارات منسوبيها وهي مستعدة لاستقبال شكاوي منتسبيها المتضررين من الانقطاعات الكهربائية على منشآتهم، مضيفا أن اللجنة الصناعية في حال وصول شكاوى لديها ستقوم على الفور بمخاطبة الشركة السعودية للكهرباء لعقد اجتماع عاجل لمناقشة الأسباب وحصر الأضرار والخسائر إن وجدت والمطالبة بتوفير الخدمة الكهربائية لجميع المنشآت على مدار الساعة.

شرواكو
06-07-13, 11:31 AM
لتوليد 17 جيجاواط من الكهرباء بحلول 2032

«جي دي إف» الفرنسية مهتمة بعرض بناء محطة نووية في السعودية

http://www.aleqt.com/a/small/e7/e71df68e1e941fa796112f4396721ceb_w570_h0.jpg

تجري شركة "جي دي إف" الفرنسية محادثات للمشاركة في عرض بناء محطات طاقة نووية في السعودية.

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة المرافق الفرنسية "جي دي إف سويز"، جيرالد مسترالة، أن شركته ستدرس المشاركة في عرض فرنسي متوقع لبناء محطة للطاقة النووية السلمية في السعودية.
وكانت إشارة الرئيس التنفيذي إلى العرض الفرنسي، الذي تهيمن عليه حتى الآن شركتا المرافق "إي دي إف"، و"أريفا" لبناء المفاعلات؛ واحدة من عدة إشارات توحي بأن الشركة تريد تعزيز أنشطتها النووية، رغم عثرات في الفترة الأخيرة.
فقد أوقفت "الكترابل"، الوحدة البلجيكية لـ "جي دي إف"، العام الماضي مفاعليها النوويين في بلجيكا، بعد اكتشاف علامات على شروخ في صهاريج المفاعلين.
وكانت "جي دي إف" مشاركة في اتحاد شركات، ضم "إي دي إف"، و"أريفا"، وشركة النفط "توتال"؛ وخسر عقدا قيمته 40 مليار دولار في أبو ظبي عام 2009. وقال مسترالة في مقابلة مع صحيفة فرنسية نُشرت أمس، ونقلتها وكالة "رويترز": إن "جي دي إف" تجري محادثات بشأن المشاركة في عرض في السعودية التي تدرس بناء محطة طاقة نووية لتوليد 17 جيجاواط من الكهرباء بحلول عام 2032.
وتثير توجهات السعودية في مجال الطاقة النووية آمال الشركات الفرنسية الناشطة في هذا القطاع، بأن تشتري المملكة مفاعلات نووية من صنعها وبمشاركتها، وكانت الرياض وباريس قد وقعتا بالأحرف الأولى على اتفاق حول الطاقة النووية السلمية في نهاية عام 2011.
وتستهدف السعودية في عام 2032 توليد 41 جيجاواط من الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية، و16 جيجاواط من الخلايا الضوئية، و25 جيجاواط من الطاقة الشمسية المركزة، وستبني محطات نووية بقدرة 17 جيجاواط إضافة إلى أربع جيجاواط من الطاقة الجيوحرارية وتوليد الطاقة من المخلفات.
وسيكفي هذا لتلبية نحو سدس الطلب المتوقع عند مستويات الذروة، في ظل توقعات أن يبلغ مستوى ذروة الطلب على الكهرباء 121 جيجاواط في غضون 20 عاما، منها 60.5 جيجاواط ستلبيها محطات الكهرباء العاملة بالنفط والغاز.
أعلنت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة، في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، عن تحديد المواقع الملائمة لإنشاء المفاعلات النووية المزمع تنفيذها في الفترة المقبلة، وبيّنت أن السعة النووية المستهدفة ستشكل أكثر من 58 في المائة من إجمالي السعة المركبة في المنطقة، شاملة في ذلك مفاعلات الطاقة التي ستكون عاملة بحلول 2032 في كل من تركيا والإمارات والأردن.

شرواكو
07-07-13, 04:51 PM
اعتبرت بلادها مؤهلة للفوز .. وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية :

باريس تأخذ الاهتمام السعودي بالطاقة النووية بجدية

أعلنت وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية نيكول بريك أن السعودية تبدي اهتماما بالتكنولوجيا النووية المدنية، مؤكدة أن بلادها تتشرف بالثقة التي تحظى بها التكنولوجيا الفرنسية عالميا.
وقالت في حديث لـ ''الاقتصادية'': إن المملكة مهتمة بالحفاظ على ثروتها النفطية، ونظرا لاستهلاكها الكبير للطاقة فإنها تحرص على امتلاك الطاقة النووية المدنية، وهي تجري مباحثات حول إمكانية بناء محطات نووية مدنية.
وأضافت الوزيرة أن الاهتمام السعودي بالطاقة النووية يؤخذ بجدية في باريس، ''لأننا لسنا وحدنا في العالم من يمتلك التكنولوجيا النووية، وحتى لو كانت لدينا سمعة عالمية ممتازة بأن التكنولوجيا النووية الفرنسية تحظى بمستوى عالٍ من الأمن، كما أن لدينا مهارات فائقة الجودة ومتفوقة؛ فنحن نطور المفاعلات النووية ذات القوة الكبيرة (إي بي آر) والمفاعلات المتوسطة القوة''.
وذكرت أنه قد تم اختيار فرنسا أخيراً في تركيا، عبر مفاعل أطلق عليه اسم ''اتمييا'' تصنعه فرنسا مع اليابانيين بألف ميجاواط، مضيفة أن هذا المفاعل يمكن أن يناسب دولاً أخرى.
وحول ما أعلنه رئيس مجموعة ''جي دي إف سويز'' الفرنسية، بأن مجموعته مهتمة بالمفاوضات بين فرنسا والسعودية حول امتلاك التكنولوجيا النووية، قالت: ''المملكة منظمة، ولديها هيئة للطاقة النووية وتأخذ الأمور بالكثير من الجدية. وأوضحت أنها عندما قامت بزيارة إلى الرياض في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أمضت نصف يوم في التباحث مع المسؤولين السعوديين حول العرض الفرنسي المتعلق بالتكنولوجيا النووية. وأنها كانت أول من تطرق إلى هذه المسألة مع السلطات السعودية.
وبعد ذلك بشهرين قام وزير النهوض الصناعي أرنو مونتبورج بزيارة الرياض مع وفد من الخبراء الفرنسيين، حيث عقد اجتماعا حول الطاقة النووية. وبعد ذلك استقبلنا عدداً من المستثمرين السعوديين في باريس، وواصل الوزير أرنو مونتبورج النقاشات حول الطاقة النووية المدنية.
ويجب أن نعلم أن المفاوضات حول الطاقة النووية تأخذ وقتا طويلا، قد يستغرق أحياناً عدة سنوات. وكما أشرت، لسنا وحدنا من يمتلك التكنولوجيا النووية، فالكوريون يقدمون عروضاً، وهناك عروض من قوى نووية أخرى. ولكننا بتواضع نعتقد أننا مؤهلون.
ورداً على سؤال عما إذا كان استقبال شركة الكهرباء الفرنسية ''اي دي اف'' لخبراء سعوديين لاتباع دورات تأهيلية يزيد من فرص فرنسا بالفوز في العقود المتعلقة بالمفاعلات النووية في المملكة، قالت وزيرة التجارة الخارجية الفرنسية لـ ''الاقتصادية'' إن هذه المسألة مهمة جداً. عندما يتعلق الأمر بالمجال النووي وبالتكنولوجيا النووية فإن المسألة تتطلب خبرة وفيرة في نقل التكنولوجيا النووية. فهي استراتيجية، حتى التكنولوجيا المدنية منها مسألة استراتيجية. والقرارات تتخذ بموافقة رئيس الجمهورية. ورئيس الحكومة جان ايرولت يترأس لجنة تصدير التكنولوجيا النووية بلداً ببلد. وفي كل مرة ندرس الطلبات التي نتلقاها بدقة. فهذا القطاع يشير إلى الجودة الفرنسية التي نريد تسويقها إلى الخارج.

شرواكو
09-07-13, 12:11 PM
أضافت 4200 ميجاوات إلى قدرات التوليد المتاحة

«الكهرباء» ترد على الصناعيين: شبكتنا قادرة على تلبية احتياجاتكم

أكدت الشركة السعودية للكهرباء أنها تدعم القطاع الصناعي في السعودية بشبكة كهربائية مترابطة لديها القدرة على تلبية احتياج كل المصانع والمنشآت من الطاقة الكهربائية، سواء الحالية أو المستقبلية.
وقالت الشركة أنها أضافت إلى قدرات التوليد المتاحة 4200 ميجاوات، منذ نهاية صيف عام 2012م حتى نهاية حزيران (يونيو) الماضي، ليبلغ إجمالي قدرات التوليد المتاحة 55.558 ميجاوات على مستوى الشبكة الكهربائية في السعودية.
وأضافت أنها أدخلت 36 محطة تحويل كهرباء جديدة للخدمة، بقدرات 20 ألف ميجا فولت أمبير من سعات التحويل خلال الفترة نفسها، وأضافت ألفي كيلو متر دائري لخطوط نقل الكهرباء، ليصبح إجمالي أطوال شبكة نقل الكهرباء 52064 كيلومترا دائريا، تجاوزت تكاليف الاستثمار فيها 26 مليار ريال.
http://www.aleqt.com/a/small/ab/abdf62a1f3a6e894e2ee4e94a1be42d5_w570_h300.jpg (http://www.aleqt.com/a/768794_275684.jpg)

جاء هذا تعقيبا على تقرير نشرته صحيفة "الاقتصادية" في 28 حزيران (يونيو) الماضي تحت عنوان " صناعيون يبدون قلقهم من انتقال انقطاع الكهرباء إلى المصانع" وجاء على خلفية انقطاعات شهدها عدد من أحياء مدينة الدمام وبعض الورش الصناعية أخيرا.
وكان عبد الرحمن الراشد، رئيس الغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية قد طالب الشركة السعودية للكهرباء، بإيجاد حلول "جذرية وسريعة" للانقطاع المستمر الذي تعانيه المنطقة خاصة في فترة الصيف، مضيفا أن انقطاع التيار الكهربائي كبّد المواطنين وملاك المصانع مبالغ ضخمة.
وقال المهندس علي البراك، الرئيس للشركة السعودية للكهرباء، في خطابه الموجه إلى رئيس غرفة الشرقية: "تعلمون أنه لم يحدث في الأعوام الثلاثة الماضية أي انقطاعات مؤثرة في المصانع في المنطقة الشرقية، أو غيرها من المناطق، ولا نتوقع في ظل استعدادات الشركة أن يتم اللجوء إلى فصل الخدمة عن المصانع في جميع مناطق السعودية".
وأوضح أيضا أن "الانقطاع الذي حصل في جزء من شبكة الدمام في الأسبوع الماضي كان بسبب تعرض أحد الخطوط الرئيسة لأضرار من قِبل إحدى الشاحنات"، وأن شركة الكهرباء أعادت الخدمة "في مدة وجيزة لم تتجاوز 40 دقيقة في معظمها".
ودعا البراك في المقابل أصحاب المصانع إلى "التعاون معها في تطبيق برنامج إزاحة الأحمال في ساعات الذروة، بما لا يؤثر في إنتاجية المصانع، ويعود بالفائدة على الجميع".
وقال أيضا: "لم يقتصر دعم الشركة السعودية للكهرباء للقطاع الصناعي بتزويدها بالطاقة، بل وضعت ضمن أولوياتها تأمين احتياجاتها من منتجات المصانع الوطنية، وذلك بمعدل سنوي يصل إلى 14 مليار ريال، وتقدر قيمة المواد التي تم تأمينها من المصانع الوطنية خلال السنوات العشر الماضية أكثر من 100 مليار ريال".
وأكد أن الشركة مستمرة في تشجيع الاستثمار في الصناعات الكهربائية المرتبطة بإنتاج ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية، ونتيجة لهذا الجهد ذكر أن عدد المصانع التي تؤمن احتياجات الشركة من المواد الكهربائية ارتفع من 61 مصنعا في عام 2001م إلى 149 مصنعا في نهاية عام 2012م.

شرواكو
15-07-13, 05:47 PM
اهتمام سعودي بالطاقة النووية

أ.د. محمد إبراهيم السقا

نشر تقريرا عن أن وزيرة الخارجية الفرنسية أعلنت أن المملكة مهتمة بالطاقة النووية، وأن هناك محادثات جرت بين الجانب السعودي والجانب الفرنسي وأيضا مع دول أخرى حول إمكانية إنشاء مفاعلات نووية، وأن فرنسا مهتمة بتلك المحادثات باعتبار أنها تمتلك خبرة مميزة في هذا المجال تؤهلها للفوز بعطاءات إنشاء هذه المحطات في المملكة.
أعتقد أن تحول المملكة نحو إنشاء محطات للطاقة النووية هو أحد الخيارات الاستراتيجية المهمة التي يمكن أن تحدث تغيرا هيكليا في عمليات توليد الطاقة في المستقبل بعيد الأمد، فمحطات الطاقة النووية مشروعات الأجل الطويل، حيث تظل تعمل في الخدمة لعقود طويلة، الأمر الذي يخفض من التكلفة المتوسطة لوحدة الطاقة المولدة منها مقارنة بالطرق البديلة.
وعلى الرغم من أن المملكة تمتلك أكبر الاحتياطيات النفطية في العالم، فإن تنويع مصادر الطاقة في المملكة من خلال التوليد النووي، وتخفيف الاعتماد على المصادر الأحفورية في توليد الطاقة، يحقق للمملكة العديد من الفوائد أهمها الحد من ارتفاع تكلفة الفرصة البديلة للنفط المستخدم في توليد الطاقة بالطرق الحالية، والحفاظ على البيئة من خلال التخفيف من الانبعاثات الكربونية، حيث تتزايد الاتجاهات في الوقت الحالي بين المراقبين بأنه لا حل للتغيير البيئي في العالم سوى باللجوء إلى الطاقة النووية، فما زالت الطاقة النووية هي أقل طرق توليد الطاقة إضرارا بالبيئة، كما أنها تنقل المملكة إلى مصاف الدول القليلة في العالم التي تمتلك هذه المحطات.

شرواكو
20-07-13, 04:40 AM
"الكهرباء": انقطاع التيار عن المزاحمية بسبب عطل في المحطة

أوضحت الشركة السعودية للكهرباء أن العطل الذي وقع بمحافظة المزاحمية في تمام الساعة الثانية و 40 دقيقة فجر اليوم الجمعة أدى لانقطاع الخدمة عن قرابة 11 ألف مشترك، مشيرة إلى أن فنيي الشركة قاموا على الفور بمباشرة العطل وإصلاحه، وتم عمل تدوير للأحمال ريثما يتم إصلاح العطل بالكامل.

وقالت في بيان لها : إن متوسط عدد المتأثرين بعملية التدوير بلغ 3 آلاف مشترك، بمتوسط 3 ساعات، مؤكدة أنها أتمت الاختبارات النهائية للتوصيل النهائي. وبينت الشركة أنه سيتم دراسة أسباب هذا العطل لتلافي حدوثه مرة أخرى، مفيدة أن الانقطاعات التي حدثت خلال هذا الصيف حتى الآن تعد الأقل خلال السنوات الأخيرة . وقدمت الشركة السعودية للكهرباء اعتذارها للمشتركين المتأثرين بانقطاع الخدمة الكهربائية.

شرواكو
03-08-13, 03:10 AM
"الكهرباء" تعالج الانقطاع المفاجئ للتيار في خليص والكامل بإنشاء خطوط بديلة

أوضحت الشركة السعودية للكهرباء أنها قامت بإنشاء خطوط بديلة وتعمل حالياً على جلب مولدات كهربائية لإعادة التيار الكهربائي لكل من محافظتي خليص والكامل بمنطقة مكة المكرمة بعد الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربائي الذي حدث في وقت سابق اليوم بسبب الأمطار التي تعرضت لها.

وقالت الشركة في بيان صحفي أن فرق الطوارئ تعمل حاليا على إصلاح وتشغيل محطتي نقل جهد 380 كيلوفولت تغذيان محافظتي خليص والكامل بالكهرباء بعدما خرجتا عن الخدمة الساعة الثانية من ظهر اليوم مما أدى لانقطاع الخدمة عن 20 ألف مشترك في المحافظتين , وأنه بعد الكشف على المحطة تبين أنها تعرضت لعطل داخلي مؤثر يتطلب إصلاحه وقتا طويلا ومن المتوقع أن تعود المحطتين للخدمة يوم غد السبت.

وأكد نائب رئيس الشركة للشؤون العامة عبد السلام اليمني أن ما حدث ليس له علاقة بنقص قدرات التوليد بل بسبب عطل مفاجئ وغير متوقع ، موضحاً أن الشركة استنفرت كل إمكانياتها عن طريق إيجاد خطوط بديلة لإمدادات الكهرباء وجلب مولدات كهربائية من خارج المنطقة . وقدمت الشركة السعودية للكهرباء اعتذارها لأهالي محافظتي خليص والكامل على هذا العطل المفاجئ.

شرواكو
03-08-13, 05:15 PM
إعادة الكهرباء على خليص والكامل بشكل مؤقت

http://www.aleqt.com/a/small/29/29083e0383f380cc1114f56962ed282f_w420_h0.jpg

تمكنت الشركة السعودية للكهرباء من إعادة التيار الكهربائي لكل من محافظتي خليص والكامل بمنطقة مكة المكرمة بعد تشغيل الخط المؤقت على الجهد 110 كيلو فولت وقامت بتشغيل جميع أحمال خليص وبقية الأحمال على الكامل.
وأكدت الشركة في بيان صحفي أنها أوصلت في وقت مبكر من اليوم بعض المولدات الاحتياطية ويجري تجهيزها تباعا لتكون تحت أهبة الاستعداد في حال الحاجة إليها.
ويأتي ذلك بعد انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي حدث بعد ظهر أمس الجمعة جراء الأمطار التي تعرضت لها المنطقة والتي أدت إلى انقطاع الخدمة عن 20 ألف مشترك في المحافظتين، وأوضحت الشركة في حينه أنه بعد الكشف على المحطة المتأثرة تبين أنها تعرضت لعطل داخلي مؤثر يتطلب إصلاحه وقتا طويلا.
وشددت الشركة على أن ما حدث ليس له علاقة بنقص قدرات التوليد بل بسبب عطل مفاجئ وغير متوقع إذ لا يحدث في العادة عطل متزامن بكلا المحولين في آن واحد، مشيرة إلى أنه يجري العمل من قبل الشركة الصانعة والشركة السعودية للكهرباء لتحديد أسباب العطل المفاجئ لتفادي حدوثه مرة أخرى.
وأفادت الشركة أنها استنفرت جميع إمكاناتها عن طريق إيجاد خطوط بديلة لإمدادات الكهرباء وجلب مولدات كهربائية من خارج المنطقة، مجددة اعتذارها للمشتركين في المحافظتين على الانقطاع المفاجئ والخارج عن إرادتها.

شرواكو
05-08-13, 12:17 PM
في إطار تعزيز المنظومة الكهربائية

12.2 مليار ريال لإنشاء محطة توليد الشقيق البخارية في جازان

وقّع رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء الدكتور صالح بن حسين العواجي أمس مع شركة هيونداي للصناعات الثقيلة المحدودة عقد مشروع إنشاء محطة توليد الشقيق البخارية في منطقة جازان لإضافة 2640 ميجاواط لتعزيز قدرات التوليد بالشركة وبقيمة إجمالية 12.23 مليار ريال، وذلك في إطار جهود الشركة لتعزيز المنظومة الكهربائية. وأوضح المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة أن المشروع يشمل تصميما وتوريد وتركيب وتشغيل أربع وحدات توليد بخارية مع استخدام الغلايات ذات الكفاءة العالية لتخفيض استهلاك الوقود، إضافة إلى تركيب أنظمة تخفيض نسبة الانبعاث الغازي، مشيرا إلى أن المحطة سيتم إنشاؤها في غضون 60 شهراً ميلادياً من تاريخ توقيع العقد. وأفاد بأن العقد يتضمن أيضا إنشاء كامل الملحقات وجميع الأنظمة المساعدة والأجزاء المكملة للمحطة وإنشاء محطة تحويل كهرباء جهد 380 كيلو فولت لربط المحطة بالشبكة الكهربائية.
وأكد البراك أن المشروع يهدف لرفع قدرة توليد الطاقة الكهربائية ومواكبة النهضة الاقتصادية في السعودية، وسيتم تمويله من خلال إيرادات الشركة وتدفقاتها النقدية والقروض التجارية والحكومية التي تحصل عليها.
وأضاف البراك أن الشركة السعودية للكهرباء تنفذ حالياً مشاريع كهربائية في مجالات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء بمختلف مناطق المملكة بتكلفة إجمالية تتجاوز 100 مليار ريال، في إطار جهودها الرامية لمقابلة الطلب المتزايد والمستمر على الكهرباء وانطلاقا من حرصها على تقديم أفضل مستوى للخدمة. تجدر الإشارة إلى أن قدرات التوليد المنتجة من قبل الشركة والمنتجين الآخرين زادت من 24083 ميجاواط في عام 2000 إلى 55850 ميجاواط حتى نهاية النصف الأول من العام الحالي وبنسبة بلغت 132 في المائة.

شرواكو
06-08-13, 01:33 PM
مجلس إدارة الشركة يبتّ في الأمر بعد العيد

البراك يستقيل من «الكهرباء» .. والشيحة بديلاً

http://www.aleqt.com/a/small/60/60cf2d228ed7228300e404fb215a220a_w150_h0.jpg

زياد الشيحة

تم ترشيح المهندس زياد محمد الشيحة لمنصب الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، خلفاً للمهندس علي البراك، الذي تقدم باستقالته اعتباراً من 1/1/2014، على أن يبت مجلس إدارة الشركة في هذا الأمر خلال اجتماع يعقده بعد إجازة عيد الفطر.
واعتذر المهندس علي البراك عن تأكيد أو نفي استقالته من الشركة مطلع العام المقبل. وقال : "ليس لدي تعليق في هذه المرحلة، وإذا صدر شيء سيعلن في وقته من خلال "هيئة السوق المالية"، مبررا ذلك بأن الشركة لديها أسهم في السوق ولا يستطيع البوح بتأكيد استقالته أو نفيها.
وحول تعيين المهندس زياد الشيحة بديلا عنه، قال البراك:" لا أعلم، وليس لدي أي تعليق".
والشيحة هو أحد أعضاء مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء ممثلا لشركة أرامكو في المجلس، ويشغل وظيفة المدير التنفيذي لنظم الطاقة في "أرامكو".

شرواكو
11-08-13, 10:34 AM
ألمانيا تملك ثلث قدرة العالم على توليدها

الطاقة الشمسية تؤمِّن 18 % من حاجة الكهرباء في أوروبا

http://www.aleqt.com/a/small/f8/f8dc2e26a2d3d1e3674e919e29702a22_w570_h0.jpg

حقل للتوليد بالطاقة الشمسية.

عندما افتتح ريكارد جورنيت مطعمه العضوي على جانب الشاطئ خارج برشلونة في عام 2007، كان مصمماً على توفير الطاقة لمطعمه بالألواح الشمسية التي كانت تدعمها آنذاك الحكومة الإسبانية بسخاء.
ولكن كان عليه أن يعيد النظر بذلك عندما رأى بطاقة الأسعار. قال جورنيت: ''نظرت إلى البطاقة وقرأت كيف وصل سعر النظام إلى نحو 60 ألف يورو، كان ذلك مكلفاً جداً''.
سحبت إسبانيا المفلسة دعم الطاقة الشمسية، ولكن جورنيت واصل العمل رغم ذلك. سبق لجورنيت أن غطى نحو نصف سقف مطعمه لاسال فيل فارادور بالألواح الشمسية. وهو يقول بعد أن أضاف نظاماً بقدرة 8.6 كيلواط بدون أي دعم من الحكومة: السبب؟ كما يقول، هو أنها ''كلفت 15 ألف يورو''.
حتى الآن، كانت الفكرة القائلة إن الطاقة الشمسية غير المدعومة يمكن أن تنافس الكهرباء التقليدية من الناحية المالية، مقصورة على عوالم الناشطين في حماية البيئة والمدافعين عن الطاقة المتجددة.
إلا أن محللين في كبريات المؤسسات المالية في العالم، يقولون إنه بسبب زيادة كفاءة الألواح الشمسية وتراجع أسعارها بصورة ضخمة، واستمرار تصاعد قيمة فواتير الطاقة المنزلية، أصبح هذا الأمل ممكناً بالفعل، ومن المرجح أن يسبب هذا التوجه اضطراباً عميقاً في صناعة الطاقة.
يقول جاسون شانيل من ''سيتي غروب'': ''نحن الآن أمام نقطة بدأ عندها الطلب يتحرك مدفوعاً بعوامل اقتصادية باردة ومتينة، وليس بتأثير الدعم، وهذا ما يغير من قواعد اللعبة''.
يقول بنك عالمي آخر، وهو ''يو بي إس'': لقد بدأت ''ثورة غير مدعومة في الطاقة الشمسية''، وستعمل هذه الثورة في النهاية على تأمين نحو 18 في المائة من حاجات الناس من الكهرباء، في عدة أجزاء من أوروبا.
وقال البنك في مذكرة بحثية: ''نعتقد أن سقف كل بيت عائلة أو مؤسسة تجارية في ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، سيكون مجهزاً تقريباً بنظام للطاقة الشمسية بنهاية هذا العقد''. مثل هذه النتيجة سيكون لها تأثير هائل في صناعة الطاقة التقليدية، التي طالما اعتادت أن يكون الفحم أو الغاز أو محطات الطاقة النووية، هي المورد الوحيد لتوريد الكهرباء لزبائنها.
تأخرت صناعة الطاقة بالاعتراف بأن الآلاف من زبائنها يتحولون إلى منافسين آخرين، وكان هذا سبباً كافياً لكي تشن شركات المرافق هجوماً معاكساً؛ لأن قطاع صناعة الطاقة الشمسية في حد ذاته، يمثل هزة هائلة. ومع هذا يقول محللون إن من غير المرجح أن تختفي العوامل التي تقف خلف الاندفاع نحو الطاقة الشمسية.
تقول جيني تشيس، رئيسة قسم تحليل الطاقة الشمسية في شركة الأبحاث بلومبيرج لتمويل الطاقة الجديدة: ''هذا مهم جداً، وهو ليس مهماً فقط لمستقبل صناعة الطاقة الشمسية، ولكنه مهم أيضاً لمستقبل صناعة الطاقة. وسيسبب ذلك مشاكل لم نتخيلها أبداً''.
إحدى المشاكل الكبيرة التي تواجهها شركات المرافق العامة هي خسارتها لزبائنها في أثناء ساعات النهار، وهو الوقت الذي تجني فيه الصناعة عادة أغلب المال. وما يزيد الأمور تعقيداً، هو أن من المتوقع أن نفس هذه الشركات ستتبنى بناء وإبقاء وتشغيل محطات الطاقة اللازمة لتلبية الطلب الكلي على الطاقة.
يظهر الشعور بهذا التوتر في دول مثل ألمانيا، التي تعتبر أكبر سوق للطاقة الشمسية في العالم، لاحتوائها على نحو ثلث قدرة العالم على توليد هذه الطاقة.
وبحسب أرقام نشرتها رابطة شركات توليد الكهرباء في ألمانيا، أي بي دي إي دبليو، فقد ساهمت أنظمة الخلايا الضوئية الشمسية بنحو 5 في المائة من الكهرباء المولدة هناك، مرتفعة عن النسبة التي كانت عليها في العام الذي سبقه، وهي 3 في المائة. كما أخذت الطاقة المتجددة، بما فيها طاقة الرياح والطاقة المائية حصة تساوي 22 في المائة من طاقة التوليد في العام الماضي، بينما انخفضت حصة الغاز الطبيعي من الطاقة إلى 11 في المائة بعد أن كانت 14 في المائة.
تقول شركة إيون، وهي أكبر مرفق عام في البلاد من حيث المبيعات. إن الارتفاع في استهلاك الطاقة الخضراء المدعومة، كان أحد الأسباب التي اضطرتها لتخفيض أرباحها المستهدفة هذه السنة. وتضيف ''إيون'' أنه بسبب إعطاء الأولوية للطاقة المتجددة للدخول إلى شبكة توزيع الطاقة الألمانية، شغّلت معملاً يعمل بالغاز لمدة تسعة أيام في العام الماضي.
ويقول المحلل في بنك يو بي إس باتريك هوميل إن الاندفاع نحو الطاقة النظيفة، ومنها الطاقة الشمسية على وجه الخصوص، فاجأ شركات الطاقة: ''تجاهلت شركات المرافق العامة ببساطة موضوع الطاقة الشمسية لفترة طويلة فوق الحد. بل لم تنظر إليها في الواقع على أنها تشكل خطراً مهماً على الطريقة التقليدية لتوليد الطاقة الحرارية. بدأوا الآن بالإحساس بتأثير ذلك، وهو تأثير هائل جداً''.
معضلة شركات المرافق العامة نتيجة لم يفهمها كثيرون، إلا عندما تبيّن فيما بعد أنه تشكل جزءًا مؤثراً - وإن كان مكلفاً- في صناعة السياسة العامة.
لا تشكل الطاقة الشمسية على مستوى العالم، سوى أقل من 1 في المائة من موارد الكهرباء. ولكن أصبح نمو هذه الطاقة استثنائياً، خاصةً بسبب قوانين دعم الطاقة المتجددة، التي بدأت بإدخالها دول الاتحاد الأوروبي في التسعينيات.
وحتى قبل عشر سنوات فحسب، كان مجموع قدرة العالم بأكمله على توليد الطاقة من الخلايا الضوئية الشمسية 2.8 جيجا واط، وهو ما يساوي الطاقة التي تولدها ست من محطات الطاقة متوسطة الحجم العاملة بالفحم.
أما اليوم فتبلغ هذه الطاقة أكثر من 102 جيجا واط، بحيث أصبحت طاقة الخلايا الشمسية أكبر مصدر جديد لتوليد الطاقة الكهربائية، لسنتين على التوالي في أوروبا. وتتوقع هذه الصناعة أنه بحلول عام 2016، ستتضاعف قدرة العالم على التوليد لتصل إلى 200 جيجاواط.
تراجع بناء منشآت الطاقة الشمسية في العام الماضي في أوروبا، في أعقاب أزمة منطقة اليورو، ولكنها تقدمت في أماكن أخرى، خاصة في الصين، وسط تراجع مذهل في الأسعار.
عندما جاءت الألواح الشمسية التي تحول طاقة الشمس إلى كهرباء إلى الأسواق في سبعينيات القرن الماضي، كان سعر الواط الواحد المنتج منها أكثر من 70 دولاراً، بأسعار عام 2012. أما اليوم، فيكلف الواط أقل من 80 سنتاً، حيث انخفضت الأسعار بنسبة 80 في المائة في السنوات الخمس الماضية وحدها، حسب بلومبيرج نيو إنيرجي فاينانس. ويقول إدي أوكونور، وهو رجل صناعة مخضرم، ومؤسس شركة مين ستريم رينيوابل باور في أيرلندا: ''لم أر من قبل مثل هذا التحطيم لهيكل في الأسعار''.
كان أحد أسباب هبوط الأسعار، التخمة في العرض التي نتجت عن زيادة أصحاب الصناعة للإنتاج حول العالم، للوفاء بالطلب الذي نتج عن الدعم الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي. ومؤخراً، أدى فيض من الألواح الشمسية الصينية رخيصة الثمن، المدعومة من الحكومة الصينية، إلى المزيد من الهبوط في الأسعار.
كما عمل نمو السوق على التسريع من منحنى التعلم الصناعي، الذي أدى إلى تخفيض تكاليف بناء المعامل الشمسية وزيادة فاعليتها بطريقة شبهها البعض بقانون مور، وهو القانون الذي وضعه جوردون مور، مؤسس شركة إنتل في عام 1965، الذي توقع فيه أن صناعة الإلكترونيات يمكن أن تضاعف من عدد الترانزيستورات في كل شريحة، كل سنتين تقريباً.
هذه التطورات مهمة، رغم أنها طُمِست بموجة من حالات الإفلاس التي هزت الصناعة، من الولايات المتحدة إلى أوروبا، والآن في الصين كذلك.
شركة صنتيك الصينية، وهي واحدة من كبريات الشركات في العالم لصناعة الألواح الشمسية، وتبلغ قيمتها السوقية 16 مليار دولار، تقدمت بطلب لإشهار إفلاسها في آذار (مارس)، ومن المتوقع أن تتبعها شركات أخرى. والواقع أن مشهد الطاقة الشمسية يبدو فوضوياً إلى درجة أن من الصعب أن نتخيل أنه يشكل تهديداً لأي جهة، ناهيك عن صناعة الكهرباء التقليدية، التي تعدّ أكبر حجماً منها بكثير.
يقول آش شارما، وهو مدير أول لأبحاث الطاقة الشمسية في شركة الأبحاث آي إتش إس، إن المظاهر يمكن أن تكون خادعة. وقال: ''لا تزال الصناعة الشمسية تعاني مشاكل النمو. إنها تبدو فوضوية، لكن الصناعة لا تزال في مهدها. من المتوقع أن نشاهد هزات كهذه. وسنرى المزيد من الشركات تعلن إفلاسها، والمزيد من الاندماج، ومن ثم العودة إلى أوقات صحية''.
حتى الآن، من المحتمل أن عدد الأنظمة الشمسية غير المدعومة على مستوى العالم يبلغ عدداً قليلاً من الآلاف، تشكل أقل من 0.1 في المائة من المنشآت الشمسية العالمية، كما يقول، لكن من المتوقع أن تنمو بسرعة وتواصل التكاليف الهبوط.
تتنوع الأسعار تنوعاً كبيراً بحسب الموقع، لكن في أوروبا يراوح متوسط تكلفة الكهرباء التي يتم توليدها بأنظمة خلايا ضوئية شمسية منزلية بين 151 - 275 يورو/ميجا واط ساعة؛ أي أكثر من ضعف التكلفة من المعامل الجديدة التي تعمل بالطاقة النووية أو الغاز أو محطات الرياح، وفقاً لبيانات شركة آي إتش إس.
لكن أنظمة الخلايا الضوئية رخيصة الآن إلى حد كبير على نحو يجعلها معقولة في بلد ترتفع فيه تعرفة الكهرباء – حتى في البلدان التي لا توجد فيها أشعة شمس كثيرة وتقلص الدعم، مثل ألمانيا. تقول شركة أبحاث السوق آي إتش إس، إن فترة حياة طاقة الخلايا الضوئية الشمسية، انخفضت إلى ما دون أسعار الكهرباء الصناعية في ألمانيا العام الماضي، ما جعل تركيب واستخدام الطاقة الشمسية أرخص بالنسبة للشركات، من شرائها من المرافق العامة. وحيث إن هذا هو ما تفعله بالضبط بعض الشركات، فإنه يفسر استمرار التفاؤل، حتى ممن تلقّوا أسوأ الضربات من محن الصناعة.
أحدث الأعمال التي فشلت أخيرا في مجال أعمال الطاقة في أوروبا، هي كونيرجي لصناعة وتطوير الخلايا الشمسية في هامبورج، وهي الشركة التي قدمت طلباً في الشهر الماضي لإعلان إفلاسها.
تقول شركة كونيرجي إن الألواح الشمسية التي ركبتها لمطعم جورنيت في إسبانيا، كانت ضمن 56 نظاماً شمسياً غير مدعوم ركبتنه في إسبانيا، إضافة لأنظمة أخرى ركّبتها في أستراليا وجنوب إفريقيا. وقالت متحدثة باسم الشركة إنها تتوقع أن يستمر العمل الآن، لأن مستثمراً أمريكياً يستعد لشراء أغلب أعمال الشركة، ولكن ليس أقسام صناعة الألواح الشمسية، التي تصارع لأجل إبقائها.
وإلى الجنوب في فرايبورج، تطور شركة سولارستروم إس إى جي الألمانية التي يبلغ عمرها 15 عاماً، عدة مشاريع شمسية غير مدعومة، منها المشروع الضخم الذي تبلغ طاقته 440 ميجا واط، في إكستريماديورا في غربي إسبانيا. يقول كارل كوهلمان، الرئيس التنفيذي للشركة: ''يعتقد الناس أن الخلايا الضوئية الشمسية ممكنة فقط مع الدعم، وهذا خاطئ تماماً، نحن سعداء بانتقال الصناعة إلى مرحلة عدم الدعم، فهذا ما يبسط الأمور، ويحسنها ويجعلها مستقلة كلياً عن السياسيين''.
هذا ليس صحيحاً تماماً، فأثر الألواح الشمسية الصينية الرخيصة على صانعي هذه الألواح في الغرب، أثار توترات سياسية، مع ما يصاحب ذلك من خلافات حول فرض رسوم عقابية، في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، على الواردات الصينية من تلك الألواح.
يقول محللون إن من غير المرجح أن يكون التأثير في أسعار الألواح الشمسية كبيراً أو يستمر طويلاً، مشيرين إلى أن فترة الهدنة التي وافقت عليها بروكسل مع بكين في الشهر الماضي، كانت في صالح الصين، بحيث دفعت بائتلاف المصنعين الأوروبيين ''بروصان''، إلى التهديد بمقاضاة المفوضية الأوروبية.
التهديد المباشر الناتج من صناعة الطاقة الشمسية غير المدعومة، ربما يكون أقرب إلى أوروبا من الصين. في الشهر الماضي، في الولايات المتحدة، طلبت أكبر شركات المرافق العامة في ولاية إريزونا، وهي آي بي إس، من المنظمين النظر في فرض رسوم على الناس الذين يركبون أنظمة شمسية على أسطح منازلهم، للمساعدة على خفض كلفة شبكة توزيع الكهرباء، التي ما زالوا يستخدمونها ''في الأساس مجاناً''.
وقد صرح متحدث باسم الشركة: ''تزداد تعرفة استهلاك الكهرباء أكثر من ذي قبل على الزبائن الذين لا يستخدمون الطاقة الشمسية، بسبب الأعداد المتزايدة للزبائن الذي يركبون أنظمة شمسية. وهو الأمر الذي يزيد من صعوبة حل المشكلة''. وهناك مرافق أخرى في الولايات المتحدة ترغب في اتخاذ إجراءات مماثلة، وهو ما يثير غضب شركات الطاقة الشمسية.
انطلقت صيحة غضب أخرى في إسبانيا، ثالث أكبر سوق للطاقة الشمسية في أوروبا بعد ألمانيا وإيطاليا، حيث قدمت الحكومة هناك أيضاً اقتراحاً بفرص رسوم جديدة على مالكي الألواح الشمسية المركبة على أسطح منازلهم.
يقول جورنيت: ''هذا حقاً جنون، إنهم يريدون أن أدفع مقابل الكهرباء التي آخذها من الألواح الشمسية التي أملكها، هذا غير معقول''.
تجادل الحكومة الإسبانية بقولها إن الرسوم عادلة، وستساعد على مراقبة نمو الطاقة الشمسية، في وقت فاقت فيه القدرة الكلية للكهرباء في إسبانيا الحاجة إليها في أوقات الذروة.
قالت شركة إيبيردورلا، وهي أكبر شركة مرافق للكهرباء من حيث المبيعات في إسبانيا، إنها لم تطالب بفرض رسوم جديدة، ولكنها تعتقد أن دعم الطاقة الشمسية الذي كان في يوم ما سخياً، تسبب في ظهور ''فقاعة'' من النمو الذي يصعب السيطرة عليه في الطاقة الشمسية. وأضاف المتحدث باسم الشركة: ''هذا يعني من الناحية الفعلية أن الناس الذين يستخدمون الألواح الشمسية لم يساهموا بصورة عادلة في صيانة الشبكة الكهربائية التي يستفيد الجميع منها، ولذلك كان ذلك القرار، من وجهة النظر هذه، قراراً منطقياً وعادلاً''.
ما زال على منظمي هذه الصناعة أن يقرروا ما إذا كان على شركات المرافق أن تحصل على ما تريد. ومع ذلك، ما يبدو مؤكداً، هو أن الاندفاع نحو الطاقة الشمسية سيغيّر من أسواق الطاقة بطريقة بدأنا لتونا فهمها.

شرواكو
12-08-13, 10:19 PM
كوريا توقف تشغيل المكيفات في المكاتب الحكومية

http://www.aleqt.com/a/small/fc/fc743b7980a01f8fe14351a272f57cc4_w570_h0.jpg

أوقفت كوريا الجنوبية اليوم الاثنين تشغيل أجهزة تكييف الهواء في كل المباني الإدارية الحكومية والعامة في مواجهة نقص محتمل للطاقة يمكن أن يؤدي إلى انقطاع للكهرباء على مستوى البلاد.
وذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن كل أجهزة التكييف في المجمع الحكومي في مدينة سيجونج قد أغلقت في الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي عقب طلب من وزارة التجارة والصناعة والطاقة وكذلك تم إيقاف تشغيل عدد من المصاعد من أجل توفير الطاقة.

وقالت الوزارة إن الحظر المؤقت على تشغيل أجهزة التكييف في كل المكاتب الحكومية سيتم تفعيله حتى بعد غد الأربعاء.
تأتي الخطوة بعد يوم من إعلان وزير التجارة والصناعة والطاقة يون سانج جيك أن من المرجح أن يصل استهلاك البلاد من الكهرباء إلى ذروته السنوية في الأيام الثلاثة الأولى من هذا الأسبوع.
وقررت الوزارة إطفاء الأنوار الداخلية في المؤسسات العامة مبدئيا واستخدامها في الأماكن التي تحتاج إلى الإضاءة مثل الدرج والطوابق تحت الأرض وغيرها.

كانت الحكومة توقعت في وقت سابق أن تتراجع احتياطيات البلاد من الطاقة إلى مستوى متدن عند 8ر1 مليون كيلووات خلال ساعات الذروة بين الساعة الثانية والخامسة بعد الظهر وهو يقل للغاية عما يعتبر مستوى أمان عند 4 ملايين كيلووات.
وتفاقمت الأوضاع بعدما توقف عمل محطة حرارية لتوليد الطاقة بقدرة 500 ألف كيلووات في دانجين في وقت سابق من اليوم لمشاكل فنية. وقال مسؤولون بالمحطة إنهم لن يتمكنوا من استئناف عملها قبل الأسبوع القادم على الأقل.

وتكافح البلاد بشكل يومي من أجل الإبقاء على احتياطياتها من الطاقة عند مستوى آمن منذ أن اضطرت إلى إغلاق مفاعلين نووين بعد اكتشاف استخدام أجزاء غير قياسية بموجب شهادات جودة مزيفة في سنوات سابقة.

شرواكو
15-08-13, 06:40 PM
http://im31.gulfup.com/pmJHU.jpg (http://www.gulfup.com/?POyQM7)

شرواكو
19-08-13, 11:10 AM
موافقة مجلس الإدارة على رغبة المهندس علي البراك بعدم استمراريته في العمل

الكهرباء تعين المهندس زياد الشيحة رئيساً تنفيذياً للشركة

الشركة السعودية للكهرباء تعلن أن مجلس إدارة الشركة في جلسته المنعقدة مساء يوم أمس 2013/08/18م قد وافق على طلب المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة بعدم استمراريته في العمل اعتباراً من 2014/01/01م، كما وافق مجلس الإدارة على تعيين المهندس زيادة بن محمد الشيحة رئيساً تنفيذياً للشركة اعتباراً من 2014/01/01م.

وبالنسبة لبديل عضوية المهندس زياد بن محمد الشيحة في مجلس إدارة الشركة اعتباراً من 2014/01/01م سيتم الإعلان عن ذلك في حينه.

شرواكو
19-08-13, 02:32 PM
رسميا.. الكهرباء تقبل استقالة البراك وتعين الشيحة رئيسا تنفيذيا

http://www.aleqt.com/a/small/02/02848c9b3c3b002f67c514f23e9f5b7b_w570_h0.jpg
قالت الشركة السعودية للكهرباء أكبر شركة مرافق في الخليج من حيث القيمة السوقية ان مجلس ادارتها وافق على طلب الرئيس التنفيذي الحالي علي البراك عدم الاستمرار في منصبه اعتبارا من مطلع 2014.
وأضافت الشركة في بيان نشره اليوم الاثنين موقع البورصة السعودية على الانترنت أن مجلس الادارة قرر تعيين زياد الشيحة في منصب الرئيس التنفيذي اعتبارا من أول يناير المقبل.وقال البيان : وافق مجلس ادارة الشركة في جلسته المنعقدة مساء أمس الاحد على طلب المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة بعدم استمراريته في العمل اعتبارا من 01-01-2014 كما وافق مجلس الادارة على تعيين المهندس زياد بن محمد الشيحة رئيسا تنفيذيا للشركة اعتبارا من 01-01-2014.
وكانت الاقتصادية قد نشرت قبل نحو أسبوعين من الآن معلومات تشير إلى نوايا الشركة بترشيح الشيحة لمنصب الرئيس التنفيذي خلفا للبراك.

شرواكو
20-08-13, 05:34 AM
الشركة وافقت على استقالة البراك أمس

مدير أنظمة الطاقة في «أرامكو» رئيساً تنفيذياً لـ «الكهرباء»

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء، تعيين المهندس زياد الشيحة رئيساً تنفيذياً للشركة بدءاً من مطلع العام المقبل، خلفاً للمهندس علي البراك الذي وافق مجلس الإدارة على استقالته.
وأكدت "السعودية للكهرباء"، أن قبول استقالة البراك، يأتي تحقيقاً لرغبته، بعد أن خدم قطاع الكهرباء لمدة تجاوزت 35 عاماً، فيما يأتي الشيحة، حيث عمل في تطوير الأفكار في دائرة تطوير الأعمال، ومديراً لتخطيط المرافق، ثم مديراً تنفيذياً لأنظمة الطاقة.

http://www.aleqt.com/a/small/71/71ec13f920e4d9a5505f989da24cd6fb_w570_h300.jpg

ويأتي إعلان الشركة، أمس، ليصادق على صحة ما نشرته "الاقتصادية"، في مطلع آب "أغسطس الجاري"، بعنوان "البراك يستقيل من "الكهرباء.. والشيحة بديلاً"، وذكر المصدر حينها، أن مجلس إدارة الشركة سيبت في الأمر خلال اجتماع يعقده بعد إجازة عيد الفطر، وهو ما أعلنته الشركة أمس.
ووصفت الشركة في بيان صحفي وزعته، البراك بـ "فارس الكهرباء" والرجل المتفاني والمخلص، وأنه بذل خلال السنوات السبع من منصبه رئيساً تنفيذياً للشركة جهوداً متميزة للشركة ولقطاع الكهرباء، وأنه أبدى من التفاني والإخلاص ما يستحق عليه الثناء والتقدير.
وقال الدكتور صالح العواجي رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للكهرباء: إن مجلس الإدارة اتخذ قرار الموافقة على استقالة البراك نزولاً عند رغبته، حيث أمضى في هذا الموقع أكثر من سبع سنوات، بذل خلالها جهوداً متميزة للشركة ولقطاع الكهرباء.
وأوضح أن الرئيس التنفيذي الجديد المهندس زياد الشيحة، يحمل مؤهلات وخبرات ومزايا قيادية، ينتظر أن تضيف للشركة مزيداً من التطوير بهدف تحقيق خطط وبرامج الشركة المستقبلية.
وعمل الشيحة، في إدارات مختلفة في "أرامكو السعودية"، شملت مرافق الزيت والغاز وخطوط الأنابيب داخلها وخارجها، حيث بدأ عمله في أرامكو بوظيفة مهندس أعمال كهربائية، ثم ارتقى وتطور وظيفياً على مر السنين، واضطلع بالعديد من المسؤوليات والمهام، شملت أعمال التشغيل والصيانة والهندسة وتجهيز المشاريع وإدارتها.
وعُيِّنَ المهندس الشيحة، فيما بعد في منصب نائب الرئيس للتخطيط العام في أحد المشاريع المشتركة الدولية التي تسهم فيها "أرامكو السعودية" بجمهورية الفلبين إلى جانب تعيينه عضوًا في مجلس إدارة ذلك المشروع.
وفي مرحلة لاحقة، أصبح مسؤولاً عن تطوير الأفكار الجديدة وتقييمها في دائرة تطوير الأعمال الجديدة في أرامكو السعودية.
وتولى بعد ذلك منصب مدير العلاقات العامة، ثم منصب مدير تخطيط المرافق، وفي عام 2011، عُيِّنَ بمنصب المدير التنفيذي لأنظمة الطاقة، وهو قطاع تم تأسيسه مؤخراً في الشركة.

شرواكو
21-08-13, 01:24 PM
إنشاء وتوسعة محطتي كهرباء في النسيم وإشبيلية بنصف مليار ريال

وقع المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء مع إحدى الشركات الوطنية عقدين لإنشاء وتوسعة محطتي تحويل بمدينة الرياض بتكلفة إجمالية تناهر464 مليون ريال يستغرق تنفيذهما 27 شهراً من تاريخ التوقيع، وذلك في إطار جهود الشركة لتعزيز المنظومة الكهربائية.وأوضح البراك أن المشاريع التي تم توقيع عقودها تهدف إلى إنشاء محطة تحويل جديدة هي محطة "اشبيلية" (9038) جهد 380/132/13.8 كيلو فولت وتوسعة محطة تحويل النسيم (9015) جهد 380/132كيلو فولت لمواكبة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية في مدينة الرياض وتغذية الأحمال الجديدة وإيصال الخدمة للمشتركين الجدد وتعزيز موثوقية وكفاءة الشبكة ورفع مستوى تقديم الخدمات الكهربائية وتوفير التكاليف.وأكد الرئيس التنفيذي أن السعودية للكهرباء عازمة على تنفيذ هذه المشاريع للعمل على رفع مستوى الخدمات الكهربائية المقدمة وزيادة موثوقية الخدمة وتلافي الانقطاعات وتأمين الطاقة للمنشآت الجديدة بما ينعكس إيجابا على مسيرة التنمية الاقتصادية بالمملكة.

شرواكو
25-09-13, 05:02 PM
انخفاض شكاوى انقطاعات الخدمة

كشفت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج من خلال مراجعة تحليلية لإحصائيات الشكاوى الواردة لها ووفقا للنتائج الأولية لدراسات موثوقية أداء شبكة الكهرباء في المملكة التي تقوم بها دوريا , أن مؤشرات جودة تقديم الخدمة الكهربائية ذات العلاقة بمعدلات انقطاع الخدمة الكهربائية قد شهدت خلال فترة النصف الأول من عام 2013م تحسناً ملحوظاً في عدد من مناطق المملكة خاصة منطقتي جازان والجوف اللتين أظهرتا تقدما في تلك المؤشرات بنسب تتراوح بين 20 إلى 54 % مقارنة بالفترة نفسها من العام المنصرم .

ودللت على ذلك بأن شبكة كهرباء جازان قد تحسن مؤشر معدل تكرار الانقطاع فيها بنسبة 44% وبنسبة تزيد عن 20% لمؤشر معدل مدة الانقطاع مقارنة بمستوياتها في العام 2012 م، كما تحسن أداء شبكة كهرباء الجوف بنسبة 45% لمعدل التكرار وبنسبة 54% لمعدل مدة الانقطاع.

وأوضحت أنها رصدت انعكاسا إيجابيا لتحسن موثوقية الشبكة على إحصائيات شكاوى انقطاعات الخدمة الكهربائية الواردة للهيئة وسجلت الشكاوى انخفاضا كبيرا يزيد على 55 % خلال الفترة الحالية مقارنة بمثيلتها من العام الماضي .
وأكدت هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج أن التحسن الملموس يدل على فعالية سلسلة الجهود المستمرة بين الهيئة ومقدمي الخدمة الرامية إلى تحسين الخدمة في جميع مناطق المملكة كي تصل إلى المستويات المطلوبة.

وأشارت إلى أنها تهتم بما يردها من استفسارات وملاحظات وشكاوى عن خدمات الكهرباء بالمملكة.
ويمكن التواصل مع الهيئة لتقديم الملاحظات أو المقترحات أو الشكاوى من خلال موقعها على شبكة الانترنت www.ecra.gov.sa والهاتف المجاني (8001259000) أو من خلال موقع التواصل الاجتماعي تويتر @Saudi_ECRA.

شرواكو
30-09-13, 06:40 AM
http://im33.gulfup.com/pHDtc.png (http://www.gulfup.com/?h8AVSi)

شرواكو
13-10-13, 09:17 PM
شركة الكهرباء تمتلك 10 محطات تحويل احتياطية متكاملة بالمشاعر المقدسة

كشف رئيس القطاع الغربي للشركة السعودية للكهرباء المهندس عبدالمعين بن حسن الشيخ أن لدى الشركة القدرة التامة على استيعاب الأحمال والضغط الكهربائي المطرد في المشاعر المقدسة ، مؤكداً أن الشركة تمتلك 10 محطات تحويل احتياطية متكاملة بالمشاعر المقدسة ، لافتاً النظر إلى أن النظام الكهربائي في نمو مستمر على مدار العام.
وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن الأحمال الكهربائية في المشاعر المقدسة زادت عن العام الماضي بنسبة 34% أي بزيادة 220 ميجاوات ، كما زادت الأحمال الكهربائية في مكة المكرمة عن العام الماضي بنسبة 13% أي بزيادة 3270 ميجاوات ، مشيراً إلى أن سبب زيادة الأحمال هو ارتفاع درجات الحرارة ، إلى جانب الزيادة في الأجهزة الحكومية والقطاعات والجهات المشاركة والمساندة في الحج.

وأكد أنه في حال تضرر محطة احتياطية واحدة فإن المحطات الأخرى لديها القدرة الكاملة على تشغيل جميع المشاعر المقدسة ، مبيناً أنه في كل عام يتم تعزيز الشبكة الكهربائية لاستيعاب الأحمال الزائدة.
وأفاد أن تكلفة محطات التوزيع وشبكات النقل لهذا العام بلغت 450 مليون ريال ، مؤكداً أن الشركة في طور إنشاء محطة تحويل في مشعر عرفات لتشغيلها العام القادم.
وفيما يخص تشغيل قطار المشاعر أوضح رئيس القطاع الغربي للشركة السعودية للكهرباء أن قطار المشاعر يعمل من خلال محطتين رئيسيتين ، وقدرة كل محطة تشغل القطار بالكامل ، مشيرًا إلى أن الأحمال الكهربائية لقطار المشاعر في العام الماضي بلغت 70 مليون وات.
وأشار إلى أن المحطات التي تعمل على تشغيل قطار المشاعر هذا العام بطاقة استيعابية تبلغ 260 ميجاوات ، لافتًا النظر إلى أن الشركة تعمل بخطط بديلة في حال الانقطاعات المفاجئة بالمشاعر المقدسة.

وأبان المهندس الشيخ أن الشركة أخذت في الحسبان في حال الكوارث الطبيعية كالأمطار من خلال إنشاء 50 مركزًا للطوارئ بالمشاعر المقدسة مجهزة بالفنيين والآليات والمركبات اللازمة ، كما أن جميع المراكز تعمل بالتنسيق مع مركز القيادة والسيطرة والجهات المعنية في الحج.
وأشار في ختام تصريحه إلى أن الشركة تعمل بالتعاون مع مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة على دراسات للاستفادة من الطاقة البديلة في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة في الحالات الطارئة.

شرواكو
22-10-13, 12:44 PM
تنفيذ 3 محطات تحويل كهرباء بأكثر من 3 مليارات ريال

وقع الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس علي البراك اليوم 8 عقود بقيمة 3190 مليون ريال لإنشاء 3 محطات تحويل كهرباء وخطوط ربط هوائية على الجهد 380 كيلو فولت وكابلات أرضية في عدد من مناطق المملكة ضمن برنامج الشركة لتعزيز النظام الكهربائي وتلبية الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية.

وأوضح المهندس البراك عقب التوقيع أن العقود تضمنت إنشاء 3 محطات تحويل كهرباء في الرياض وجدة والقصيم على الجهد 380/132 كيلو فولت وتوسعة محطة تحويل أخرى بالقصيم لتسهم هذه المحطات في تغذية الأحمال الكهربائية ومقابلة الطلب المتنامي على الكهرباء في الرياض وجدة والقصيم. متوقعا أن تدخل الخدمة خلال فترة تتراوح بين 27 و 29 شهراً من تاريخ توقيع العقود.

وبين أن هناك أربعة عقود تتضمن إنشاء خطوط ربط هوائية لربط كل من محطة تحويل كهرباء عرقه بالرياض ووحدة توليد رابغ 2 المستقلة بالمنطقة الغربية ومحطات تحويل كهرباء حائل والقصيم وهادكو ,ومحطة تحويل كهرباء محافظات شرق الرياض بالشبكة العامة وعقد آخر لإنشاء كابلات أرضية جهد 380 كيلو فولت لربط محطة تحويل اشبيلية الجديدة بالرياض بمحطة تحويل كهرباء في شمال شرق الرياض،ومن المقرر الانتهاء منها خلال 27 شهرا.

وأكد أن المحطات والخطوط المزمع إنشاؤها سترفع مستوى الخدمات الكهربائية المقدمة وتزيد من الموثوقية وتلافي الانقطاعات وتأمين الطاقة للمنشآت الجديدة بما ينعكس إيجابًا على مسيرة التنمية الاقتصادية.

شرواكو
11-11-13, 06:22 AM
جهات اشترطت مقابلا عند إنشاء خطوط هوائية

أمرٌ سام يوجِّه 6 جهات حكومية بتسهيل أعمال «الكهرباء» لتنفيذ مشاريعها

وجّه أمرٌ سامٍ ست جهات حكومية بتسيير وتسهيل أعمال الشركة السعودية للكهرباء ودعمها في تنفيذ مشاريعها، المُخطَّط لها، ضماناً لحُسن الخدمة واستمرارها واستقرارها.
وأكد الأمر السامي المُوجّه لوزارات ''الشؤون البلدية والقروية'' و''الداخلية'' و''المالية'' و''الزراعة'' و''النقل'' و''المياه'' والكهرباء''؛ أن على الأخيرة الالتزام بالتعديل في الأجزاء المتعارضة مع مشاريع الجهات الحكومية الأخرى المالكة للأراضي التي تمر بها المشاريع، وتعويض أصحاب الملكيات الخاصة.
وجاء في التوجيه أن الأمر يأتي بناءً على أنظمة الدولة التي تؤكد تنفيذ خطوط المرافق العامة في الأراضي المملوكة للدولة، وتجنب الأملاك الخاصة قدر الإمكان، وعلى رغبة الشركة السعودية للكهرباء في ''تنفيذ مشاريعها دون تأخير''.
وكانت وزارة المياه والكهرباء، قد أكدت في برقية، تحتفظ ''الاقتصادية'' بنسخة منها، أنها تعاني تأخر موافقة بعض الجهات الحكومية في المناطق التي تمر بها الخطوط الهوائية، مشيرة إلى أن تلك الجهات تربط موافقتها بإنشاء مشاريع كهربائية تخدمها، أو تطلب دفع إيجار مقابل ذلك، أو ترفض نهائياً. وطلبت ''الكهرباء'' في برقية رفعتها إلى الجهات العليا توجيهاً من رئيس مجلس الوزراء لجميع الجهات الحكومية التعاون معها، وإعطاءها الموافقات اللازمة للبدء بتنفيذ مشاريع الخطوط الهوائية، مع التزام الشركة بإجراء أي تعديلات مع الجهات الحكومية وتعويض أصحاب الملكيات الخاصة.

شرواكو
20-11-13, 02:03 PM
أمانة جدة تطلق مشروع الإنارة بالطاقة الشمسية

أطلقت أمانة محافظة جدة مشروعاً تجريبياً جديداً لإنارة الشوارع بالطاقة الشمسية وذلك في شارع "أبو وليد السلمي" في حي الرويس 3 كمرحلة تجريبية أولى يتبعها خمسة مواقع أخرى تعتزم الأمانة إنارتها عبر الطاقة الشمسية خلال الفترة المقبلة. ويعد مشروع الإنارة الجديد إحدى الأفكار التطويرية الصديقة للبيئة التي تسعى أمانة جدة إلى تطبيقها على أرض الواقع من خلال تجربة استخدام وسائل بديلة لإمدادات الطاقة ومفهوم جديد حول كيفية بناء الطرقات عن طريق تخضير البيئة بأنظمة ري جيدة ومتطورة.

وتعتزم الأمانة تنفيذ تجربة الإنارة بالطاقة الشمسية في خمسة شوارع بمحافظة جدة وهي شارع الأمانة بين شارعي الأندلس والكورنيش الأوسط وشارع الأقصر في حي الحمراء 1 القسم الذي بين شارع المعادي شرقاً ودوار بحر العرب وشارع الأمير عبد الله بن الفيصل شمال أبحر القسم الواقع باتجاه مدينة البحيرات السبعة وممر الأمير فيصل بن فهد والكورنيش وحي الشاطئ 1 وشارع تعز "9" بين شارع دله 16 وشارع محمد المديني 12 - حي الرحاب 2.

ويضيف هذا المشروع فوائد عديدة إذ يسهم في جعل الطرق خالية من أعمال الحفر ويحد من تكسيرها ويمنع ظاهرة سرقة الكابلات كما يعد وسيلة مناسبة وآمنه لمنع الإصابة بالتيار الكهربائي في حال لمس الأغطية المفتوحة ويساعد على إيقاف سرقة التيار الكهربائي من قبل البعض ويحد من تلوث الهواء عند توليد الطاقة الكهربائية إضافة إلى كونه مشروع اقتصادي إذ يتم الحصول على الطاقة الشمسية بدون تكاليف. وسيتم تقييم مشروع تجريب إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية بمدينة جدة بعد ستة أشهر من الاستخدام وتحليل التكاليف والفوائد, كما سيتم استبدال نظام إنارة الشوارع غير الفعال بآخر أكثر فعالية.

يذكر أن المشروع سينفذ من خلال شركات عالمية متخصصة في حين ستعمل الأمانة على التوسع في المشروع وتحسين البيئة عن طريق زراعة الأشجار والشجيرات في كل ممرات وشوارع جدة باستخدام مضخات مياه تعمل بالطاقة الشمسية كما سيشمل عقد إنارة الشوارع المستقبلي نظام الري في عملية المناقصات كمفهوم جديد لإعداد كراسة الشروط والمواصفات.

شرواكو
12-12-13, 04:50 PM
السعودية ومصر توقعان اتفاقيات للربط الكهربائي بمبلغ 1.6 مليار دولار

بحضور دولة رئيس وزراء مصر الدكتور حازم الببلاوي ووزير الكهرباء والمياه المهندس عبدالله الحصين ونظيره المصري الدكتور أحمد إمام وسفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة ومندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية السفير أحمد قطان وقعت السعودية ومصر 3 اتفاقيات للربط الكهربائي بين البلدين. ووقع الاتفاقيات عن السعودية الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس على البراك ومن الجانب المصري رئيس الشركة القابضة للكهرباء المهندس جابر الدسوقي.

وقال المهندس الحصين في لقاء صحفي عقب توقيع الاتفاقيات "إن هذا اليوم يوم مشهود في تاريخ العلاقات بين المملكة ومصر حيث يتمثل في إيجاد رابط اقتصادي مهم بجانب الرابط الأخوي والإسلامي بين البلدين". مشيرا إلى أن مشروع الربط الكهربائي يحقق أهمية كبري في ترسيخ هذه العلاقة التي تحرص حكومة خادم الحرمين الشريفين كل الحرص على ترسيخها وتقويتها في المجالات كافة.

وأوضح المهندس الحصين أن المشروع يقوم على تبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين الشقيقين لتصل القدرات التبادلية على شبكة الربط الثنائية خلال فترات الذروة إلى حوالي 3000 ميجاوات للاستفادة من تباين فترات ذروة الأحمال الكهربائية في البلدين حيث تتمثل بالسعودية في فترة الظهيرة وفي مصر بعد الغروب وبفاصل زمني لا يقل عن 3 ساعات بما يحقق تأمين وتبادل الطاقة للبلدين أما في غير أوقات الذروة فسيتم تبادل فائض القدرة المتاحة بين البلدين على أسس تجاري.

من جانبه عبر وزير الكهرباء المصري المهندس أحمد أمام عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود لدعمه الدائم لمصر في الظروف الصعبة التي تمر بها سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي. وقال الوزير المصري " إن تكلفة مشروع الربط تبلغ 1.6 مليار دولار أمريكي يخص الجانب المصري منها حوالي 600 مليون دولار أما الكابل البحري الذي سيربط البلدين فسيتم تحمل تكلفته مناصفة". لافتا الانتباه إلى أنه من المخطط أن تتم إجراءات اختبارات التشغيل قبل نهاية عام 2016.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق بين الشركة السعودية للكهرباء والشركة القابضة لكهرباء مصر على أن تتولى كل شركة مسؤولية تمويل وامتلاك وتشغيل وصيانة معدات الربط داخل أراضيها حتى الساحل البحري بخليج العقبة بما في ذلك المعدات الطرفية والكابلات الأرضية أما فيما يتعلق بالكابلات البحرية اللازمة للربط فمسؤولية تمويلها وملكيتها وتشغيلها وصيانتها ستكون مناصفة بين الشركتين على أن يتم تنفيذ هذا المشروع بنظام الحزم حيث يتكون من خمس حزم. وأوضح وزير الكهرباء المصري أن المشروع يتكون من 3 محطات محولات للتيار المتردد المستمر جهد 500 كيلو فولت في كل من بدر وتبوك وشرق المدينة المنورة ومحطتي مفاتيح ربط للخط الهوائي مع الكابل البحري على ضفتي خليج العقبة.

شرواكو
18-12-13, 01:07 PM
"الكهرباء" تقترض 366 مليون دولار لبناء محطة جنوب جدة

http://f2.aleqt.com/a/small/26/2637c2e2eb73816d25fb37fabc74ca77_w570_h0.jpg

أعلنت الشركة السعودية للكهرباء عن حصولها على من بنك الصادرات الياباني (JBIC) وبنك طوكيو ميتسوبيشي وبنك ميزوهو بقيمة 366 مليون دولار وذلك لبناء محطة توليد جنوب جدة. حيث تمتد مدة التمويل 12 سنة وهي عبارة عن جزء من تمويل بمبلغ ملياري دولار امريكي تشارك به بنوك الصادرات اليابانية والكورية.

شرواكو
22-12-13, 05:28 AM
بنوك الصادرات العالمية تقدم قروضاً أفضل من «المحلية»..

الانتهاء من الربط الكهربائي لمدن السعودية خلال 24 شهرا

http://f2.aleqt.com/a/small/85/854278915c24080d152e118998a9ebe3_w570_h0.jpg

الربط الكهربائي بين مدن السعودية وصل إلى نسبة 95 في المائة.

كشف المهندس علي بن صالح البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء, أن مشروع ربط الشبكة الكهربائية بشكل كامل بين مدن السعودية ستنتهي منه الوزارة خلال سنتين.
وأكد البراك أن الربط الكهربائي بين مدن المملكة وصل إلى نسبة 95 في المائة, وجميع المدن مرتبطة في الوقت الحالي ولم يتبق غير تبوك فقط, وتوقع أن تتم الترسية لربط تبوك بالمدينة المنورة في الميزانية الجديدة لربطها بالشبكة العامة, وسيكون الربط الكهربائي بين مدن المملكة 100 في المائة بعد ربط تبوك بالمدينة المنورة.
جاء ذلك في إعلان الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء أمس, توقيع عدد من الاتفاقيات في كل من طوكيو وسيئول للحصول على قروض تجارية قيمتها 2000 مليون دولار (7500 مليون ريال) بغرض تمويل بناء محطة توليد جنوب جدة على الساحل الغربي للمملكة.
وبين البراك أن البنوك الممولة هي "بنك الصادرات الكوري، بنك طوكيو متسوبيشي، بنك ميزوه الياباني، دوتشه بنك وبنوك أخرى"، وذلك بضمان من بنوك الصادرات في كل من اليابان وكوريا الجنوبية.
وأوضح الرئيس التنفيذي أن الشركة حصلت على أسعار منافسة وجيدة للشركة على أن يتم سداد هذه القروض على مدى 12 عاماً مع فترة سماح مدتها ثلاث سنوات، مشيراً إلى أن هناك حاجة للشركة إلى مثل هذه القروض إلى جانب مساندة الدولة للشركة لضمان تمويل مشاريعها الرأسمالية التي يجري تنفيذها حالياً لمواكبة الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية في المملكة للسنوات الخمس القادمة.
وقال البراك لـ"الاقتصادية": بنوك الصادرات تقدم فوائد أقل ومدة أطول في السداد، مقارنة بالبنوك المحلية ويقدمون تسهيلات جيدة, لأنها ضمن برنامج تشجيع الصادرات, حيث إن معدات المحطة تصنع في اليابان وكوريا، ويمنحون المزايا لمساندة صناعاتهم، ولكي تكون منافسة, وجميع الدول المتمكنة تقدم القروض والتسهيلات".
وتابع: "ذلك إلى جانب دعم الدولة للشركة مع الاستفادة من التسهيلات التي تقدمها بنوك الصادرات مثل مدة السداد، التي تصل إلى 15 عاما, وتعطي هذه التسهيلات مهلة جيدة", مشيرا إلى أن أغلب الالتزامات على الشركة طويلة الأجل".
وحول محطة توليد جنوب جدة على الساحل الغربي للمملكة, أضاف البراك: "المحطة تحت التنفيذ ومبلغ القرض للتمويل وللدفع للمقاولين وللموردين للمعدات من اليابان وكوريا".
وحول الربط الكهربائي بين السعودية ومصر قال: "تم الاتفاق وتوقيع العقود والربط يعتمد على الجانب المصري وتوفر التمويل, أما الشركة السعودية للكهرباء فجاهزة في هذا الجانب وليس لدينا إشكال".
وأردف: "خطط الربط الكهربائي مستمرة ونفكر في جميع الدول المجاورة, وهناك دراسة للربط بين المملكة والأردن، وكذلك هناك دراسة للربط الكهربائي بين المملكة وتركيا لارتباطها بأوروبا, وغير ذلك من الدراسات, نظرا للفوائد من الربط الكهربائي على جميع الأطراف".
وكانت السعودية ومصر وقعتا الأسبوع الماضي ثلاث اتفاقيات للربط الكهربائي بين البلدين، بحضور المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء من الجانب السعودي، ومن الجانب المصري المهندس جابر الدسوقي رئيس الشركة القابضة للكهرباء.
وحول التمويل فيعد هذا النوع من التمويل أحد مصادر تمويل مشاريع الشركة الرأسمالية، حيث سبق أن حصلت على قروض مماثلة بضمان من بنوك الصادرات الدولية في كل من أمريكا وأوروبا وهو يؤكد ما تتمتع به المملكة والشركة السعودية للكهرباء من قوة ائتمانية وثقة المستثمرين.

شرواكو
25-12-13, 02:35 PM
134 مليارا اعتمادات مالية جديدة للكهرباء والمياه

«الكهرباء»: صرف 20 % بدلات للفنيين الشهر المقبل .. وظاهرة التسرب لا تقلقنا

حدد المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء الشهر المقبل موعدا لاعتماد صرف بدل طبيعة عمل تصرف للفنيين العاملين في الشركة، مؤكدا اعتماد صرف 20 في المائة للفنيين وذلك من باب التحفيز والتشجيع.
واعترف المهندس البراك في تصريح للصحافيين على هامش تدشين مشاريع الشركة السعودية للكهرباء بمحطة القرية بمحافظة بقيق، بمشكلة تسرب عدد كبير من منسوبي الشركة السعودية للكهرباء لبعض الشركات العملاقة كشركة أرامكو السعودية وسابك والهيئة الملكية وغيرها من الشركات, مضيفا بأن الشركة قادرة على جلب عدد أكبر من الذين تسربوا لبعض الشركات، فالبديل جاهز والمعاهد تستقبل سنويا اعدادا كبيرة من طلبة الثانوية والكليات الصناعية.
وبين البراك أن ظاهرة التسرب ظاهرة صحية، ويعتبر حقا مشروعا للموظف السعودي البحث عن الأفضل, مضيفا بأن الشركة تقدم الكثير من الحوافز للشباب والبدلات والدورات المحلية والخارجية.
من جهته قال الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية إن ما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء من دعم كبير لقطاع الكهرباء دليل على حرص القيادة على النهوض بهذا القطاع وتسخير كل الإمكانات المادية والبشرية لتطويره، إيماناً بأنه ضرورة من ضروريات الحياة التي تلامس حياة المواطن في جميع الجوانب والمجالات.

وأوضح خلال تدشينه أمس لمشاريع الشركة السعودية للكهرباء بمحطة القرية بمحافظة بقيق أن تدشين هذين المشروعين الكبيرين في محطة قرية ومشروع شركة هجر للإنتاج المستقل بقيمة إجمالية قاربت 14 مليار ريال، وهذه المشاريع الكبيرة ما أوجدت إلا لرفاهية مواطن هذه البلاد وتأمين كل الاحتياجات الضرورية له، حيث أصبحت الكهرباء عصب الحياة ومرتبطة ارتباطا مباشرا بحياة الإنسان لذلك سخرت الدولة هذه المبالغ لتطوير هذا القطاع وتنميته, متمنيا أن تحقق هذه المشاريع الأهداف المنشودة خدمة لأبناء هذا الوطن.
من جانبه أكد المهندس عبد الرحمن الحصين وزير المياه والكهرباء أن ميزانية الشركة السعودية للكهرباء مستقلة ومنفصلة عن ميزانية الدولة, مضيفا بأنه تم اعتمادات مالية للشركة 100 مليار ريال, قيمة مشاريع جديدة واستكمال مشاريع وتشغيل وصيانة لشركة الكهرباء, بالإضافة إلى 34 مليار ريال لمشاريع المياه والصرف الصحي وتحلية المياه المالحة وهو رقم قياسي لم يسبق أن تم اعتماده في الميزانيات الماضية.
وقال المهندس الحصين إن العمل جارٍ على الربط الكهربائي مع مصر وسيتم الانتهاء منه خلال ثلاث سنوات, مضيفا بأن مصر مرتبطة كهربائيا مع بعض الدول العربية والإفريقية والربط الكهربائي سيخدم السعودية في الوقت الحالي والمستقبلي في عدة مجالات من أهمها النقل, مؤكدا بأنه سيتم الانتهاء من الربط السعودي المصري في عام 2017.
وبين أن الشركة هي المسؤولة عن تخطيط وتنفيذ المشاريع وتوفير المبالغ من دخلها الذاتي والاقتراض وما توفره الدولة من قروض حسنة, حيث سبق أن حصلت الشركة على 70 مليار ريال قروض حسنة من الدولة, مشيدا بدور الشركات الوطنية التي فازت بالنصيب الأكبر في تنفيذ المشاريع العملاقة كشركة هجر والشركة السعودية للكهرباء وهي شراكة بالمناصفة ومتخصصة في النقل والشراء وتوزيع المحولات وأبراج الطاقة, جميعها صناعة محلية, معلنا عن إنشاء أربع شركات بداية العام المقبل 2014, متخصصة في توليد الطاقة سيتم توزيعها على مناطق المملكة بحسب الاحتياج.
وبالعودة إلى البراك فقد أوضح خلال حفل التدشين أن الشركة السعودية للكهرباء أنجزت للوطن خلال 13 عاما مشاريع كهربائية في مجالات توليد الكهرباء للوفاء بالمتطلبات المستقبلية وبلغت نسبة زيادة الطلب على الكهرباء نحو 9 في المائة سنويا، واستطاعت الشركة أن ترفع قدرات التوليد من نحو 25 ألف ميجاواط في عام 2000م إلى 57 ألف ميجاواط بنسبة زيادة 137 في المائة، مما أدى إلى رفع كفاءة النظام الكهربائي ومواكبة النمو المتزايد في الطلب على الطاقة الكهربائية والتوسع الهائل في أعداد المشتركين, مضيفا بأن الشرقية ومنذ انطلاقة خطط التنمية للدولة أسوة بمناطق المملكة الأخرى حظيت بنصيب من المرافق والمنشآت والكهرباء شملت عددا كبيرا من المدن والقرى لتقفز خلال العشرين سنة الماضية قفزات كبيرة تمثلت في نمو عدد المشتركين من 700 ألف مشترك إلى نحو 1.3 مليون مشترك، وزيادة الأحمال من ستة آلاف ميجاواط تقريباً لتصل إلى 15 ألف ميجاواط، كما تم إيصال الخدمة لـ(374) قرية وهجرة بالمنطقة وهذه تشمل جميع القرى والهجر بالمنطقة وأصبحت كامل المنطقة تنعم بخدمات الكهرباء، وارتفع نصيب الفرد إلى أكثر من 100 في المائة وهذا يعتبر أحد المؤشرات الرئيسة في ارتفاع مستوى معيشة الأفراد بالمنطقة خلال الفترة نفسها.
وتحدث عن نظام الدورة المركبة التي تسهم في تخفيض استهلاك الوقود وزيادة القدرة المولدة بنسبة 50 في المائة بكمية الوقود نفسه وتقليل نسبة انبعاث الغازات الذي له أثر إيجابي على تقليل مستويات تلوث الهواء والحفاظ على البيئة, مضيفا أن إنجاز المشروع يعزز جهود الشركة للسير نحو الأفضل، ويحفزها لزيادة قدرات التوليد وإحداث التحسين والتطوير المستمر من خلال مواصلة العمل على تكملة مشاريع الدورة المركبة تحت التنفيذ، والمضي قدماً في تنفيذ برنامج مشاريع الدورة المركبة الذي يشتمل على واحد وعشرين مشروعاً سيتم إنجازها حتى عام 2020م ويتوقع أن توفر نحو (30) مليون برميل من الوقود المكافئ سنوياً.
أضاف: لا شك أن مشروع القرية للإنتاج المستقل يعتبر إنجازا آخر يسجل للشركة السعودية للكهرباء، التي تشارك في ملكيته مناصفة مع مطورين ومستثمرين بقيادة شركة "أكوا باور"، وهذا المشروع أيضاً يعتبر دلالة واضحة على الثقة بالشركة وباقتصاد المملكة وبيئتها الاستثمارية المستقرة بصورة أعم، فهو ترجمة صادقة لتوجه الدولة نحو التخصيص وفتح باب المنافسة في مجال التوليد للقطاع الخاص المحلي والعالمي, مشيرا إلى أن الشركة أكملت حتى الآن ومن خلال برنامج الفرص المتاحة للقطاع الخاص في مشاريع إنتاج الكهرباء عدداً من المشاريع منها محطة رابغ الأولى للإنتاج المستقل على الساحل الغربي للمملكة بقدرة (1200) ميجاواط التي اكتمل تشغيلها في صيف 2013م.
والمحطة الحادية عشرة بالرياض بقدرة (1729) ميجاواط، التي اكتمل تشغيلها في صيف 2013م. وسيتم تشغيل مشروع رابغ الثاني للإنتاج المستقل بقدرة (2000) ميجاواط في عام 2016م. أما مشروع ضباء الأول للإنتاج المستقل بقدرة (550) ميجاواط، فسيبدأ تشغيله عام 2017م . وهناك مشاريع مستقبلية أخرى يجري التخطيط لها.
وتقوم الشركة حالياً بتنفيذ مشاريع لتعزيز قدرات التوليد بأكثر من (20) ألف ميجاواط تمثل نحو 35 في المائة من القدرات الحالية ستدخل الخدمة تباعاً خلال السنوات الأربع القادمة وستوفر احتياطيا جيدا لمجابهة حالات الطوارئ، وهناك مشاريع يجري الإعداد لها وسيتم البدء في تنفيذها خلال السنوات المقبلة لتأمين احتياجات المملكة في السنوات المقبلة.
وأوضح أن قطاع الكهرباء في المملكة يواجه نمواً مستمراً في الطلب على الطاقة، فتقديرات خطة التوسع التي أجرتها الشركة تشير إلى أن إجمالي أحمال الذروة سيبلغ (90 ألف ميجاواط) في عام 2022م ، وأن الحاجة قائمة لتنفيذ مشاريع كهرباء خلال الأعوام العشرة القادمة تتجاوز تكاليفها 500 مليار، كما يتوقع أن يسهم القطاع الخاص بـ 30 في المائة منها، أي ما يعادل 150 مليارا، هذا الواقع يدعونا للتفاؤل ويجعلنا أكثر اطمئناناً بمستقبل هذا القطاع الذي ننظر إليه على أنه واحد من أكثر القطاعات بالمملكة تأهيلاً لاستيعاب مشاركات القطاع الخاص في مشاريعه.
من جهته قدر محمد أبو نيان رئيس مجلس إدارة شركة "أكوا باور" المنفذة للمشروع وهي شركة سعودية بالكامل، حجم المشاريع التي تقودها الشركة أكثر من 20 مليون دولار.
وأعلن أبو نيان عن خطة الشركة في التوسع خليجيا وفي إفريقيا وتركيا, مؤكدا قدرة القطاع الخاص على تنفيذ المشاريع العملاقة الوطنية في حال كان هناك ائتلاف وتكتل بين الشركات الوطنية المتخصصة في تنفيذ المشاريع الكبيرة, مضيفا بأن شركة أرامكو السعودية تمد الشركة في الغاز دون أي تأخير والشركة السعودية توفر لـ "أكوا باور" جميع المتطلبات لتسليم المشروع في وقته المحدد دون أي تأخير.
وبين أبو نيان أن نصيب الشركات الوطنية من مشاريع الشركة السعودية للكهرباء تبلغ نحو 40 في المائة تتضمن التوريد والإنشاء, مضيفا بأن الشركة أنشأت معهدا متخصصا لتدريب الشباب السعودي يتم من خلاله التدريب المنتهي بالتوظيف، وهناك نية لتوسعة المعهد لسد الاحتياج وكثرة الطلب على المعهد من الشباب السعودي الذي أثبت نجاحه في بعض المهن التي يحتاجها سوق العمل السعودي ويشغلها الوافدون.

شرواكو
07-02-14, 08:20 PM
انقطاع التيار عن رفحاء بسبب توقف وحدة التوليد عن العمل

قدمت الشركة السعودية للكهرباء اعتذارها للمواطنين والمقيمين في محافظة رفحاء بسبب انقطاع الكهرباء الذي حدث عند الساعة الخامسة والنصف صباح اليوم الجمعة .
وأوضحت الشركة في بيان لها أنها تمكنت من إعادة الكهرباء لجميع المشتركين برفحاء عند الساعة 4 عصرا ، وأرجعت سبب انقطاع الكهرباء إلى توقف وحدة التوليد عن العمل ، وخضوع الوحدة الثانية للصيانة الدورية.
ولجأت الشركة إلى تشغيل المحطة القديمة لتزويد المشتركين بالتناوب بالكهرباء حتى تم إصلاح وحدة التوليد وإعادتها للخدمة , مشيرة إلى أن المهندسين والفنيين بالشركة بذلوا جهوداً كبيرة لإعادة الأوضاع الطبيعية للمحطة.

شرواكو
19-02-14, 08:38 AM
الطاقة البديلة تحتاج إلى دراسة من جهات مختلفة

«الكهرباء»: الطاقة الشمسية مكلفة .. لن نخفِّض استهلاك الوقود

http://f2.aleqt.com/a/small/b6/b6a909df8bbc8a93d126353728b7a5b2_w570_h0.jpg

تكلفة إنتاج ميغا واط كهرباء واحد بالوقود العادي أقل تكلفة من إنتاجه بالطاقة الشمسية.

قال مسؤول حكومي، إن الاعتماد على الطاقة الشمسية في إنتاج الكهرباء أعلى تكلفة من إنتاج الكهرباء بالطرق الاعتيادية من الوقود العادي، مؤكدا أن اعتماد الإنتاج بالطاقة الشمسية يتطلب دراسات مستفيضة قبل اعتمادها.
وقال المهندس زياد الشيحة، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، إن إنشاء معامل إنتاج كهرباء بالطاقة الشمسية يتطلب دراسة مستفيضة لها أولا، مقدراً فرق التكلفة بين طريقتي الإنتاج بـ 43 هللة للميجا واط الواحد.
وأضاف الشيحة: "تكلفة إنتاج ميجا واط كهرباء واحد بالوقود العادي سبع هللات فقط، فيما تقدر تكلفة الإنتاج بالطاقة الشمسية بنحو 50 هللة، وهذه تكلفة مادية مضافة".
جاء ذلك على هامش مشاركة الرئيس التنفيذي لـ "كهرباء السعودية" في ملتقى الجودة الـ 16، الذي بدأ البارحة الأولى، بحضور الدكتور عبد العزيز الخضيري، وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة.
وتابع قائلا: "شركة الكهرباء لا تبحث حاليا تقليل الاعتماد على الوقود، الذي يُقدّر استهلاكه في إنتاج الكهرباء بنحو مليوني برميل مكافئ"، وبرّر هذا التوجه بأن المشتركين في خدمات الشركة، الذين يُقدّرون بنحو سبعة ملايين مشترك، "لا ينتظمون في دفع التعريفة المطلوبة، والوقود سلعة مدعومة لجميع المواطنين".
كما اعتبر اعتماد إنارة الطرق على الطاقة الشمسية مكلفا جدا، لأن صناعة البطاريات المسؤولة عن تخزين الطاقة وتحويلها إلى كهربائية وإلى الشبكة الأساسية "مكلفة جدا، وتستهلك كميات من المعادن لصناعتها".
وأضاف الشيحة: "الطاقة الشمسية جيدة لكن بحسب الأماكن التي يصلح وضع وحدات لإنتاجها على مستوى المملكة، فالأطراف التي تنتج الطاقة عبر الديزل هي التي يمكن استبدالها بالطاقة الشمسية، لتوفير الديزل وبيعه لدول العالم".
وأكد أن تقرير أمر كهذا "يتطلب خطة على مستوى عالٍ"، لتحديد الكمية التي يمكن إنتاجها، والاحتياج الحقيقي إلى الوقود في كل منطقة، ومعدلات الاستهلاك، واختيار الأماكن التي لا يمكن حرق الديزل فيها.
كما أوضح، أن استخدام الطاقة الشمسية يتطلب تدرجا في الاستخدام، ووضع استراتيجية على مستوى عالٍ، تشترك فيها جهات عليا من أصحاب القرار، مثل: وزارات "البترول" و"البلديات" و"المالية" و"المياه والكهرباء"، وشركة "أرامكو"، ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وشركة الكهرباء.
وتابع الشيحة حديثه لـ "الاقتصادية" بالقول: إن نسبة نمو الطلب السنوي على الكهرباء في السعودية من أكبر الزيادات في العالم، بسبب تسارع خطوات التنمية الاقتصادية، التي تستهلك طاقة كهربائية عالية، وتوسع المشاريع الحكومية والخاصة.

شرواكو
03-03-14, 08:32 AM
"السعودية للكهرباء" تحث المشتركين على ترشيد الاستهلاك

مكيف الشبَّاك يستهلك 250 وحدة إضاءة فلوريسنت

http://f2.aleqt.com/a/small/13/139f39c8f88b858abc51d2e6e460b5c8_w570_h0.jpg

مكيفات الفريون تستهلك بسعاتها المختلفة طاقة كهربائية تُراوح بين ألفين وأربعة ألاف واط في الساعة.

حثت الشركة السعودية للكهرباء مشتركيها على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، عبر تطبيق عدة إجراءات لوقف هدر الطاقة، منها توعية المجتمع بأن التكاليف المرتفعة لإنتاج الطاقة في ظل انخفاض تكلفة استهلاكها؛ قد يجعل السعودية تواجه مشكلة في توفير الطاقة مستقبلا.
وقالت الشركة "إن أجهزة التكييف من أكثر الأجهزة استخداماً واستهلاكاً للطاقة الكهربائية، التي تنعكس على فاتورة الاستهلاك النهائي التي يدفعها المستهلك".
واقترحت عدة طرق تساعد على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، التي تستهلكها أجهزة التكييف؛ منها: إغلاق النوافذ والأبواب لمنع دخول الهواء الحار إلى الداخل، سد الثقوب لمنع دخول الهواء الحار، وضع الحشوات حول إطارات الأبواب والنوافذ والأماكن التي تمر فيها الأسلاك والأنابيب من خلال الجدران، إسدال الستائر العازلة للنوافذ لمنع دخول الحرارة الخارجية إلى الداخل، تفادي تركيب المكيفات الجدارية في المناور أو الأماكن الضيقة، والاهتمام بتنظيف مرشحات أجهزة التكييف.
ودعت "السعودية للكهرباء" مشتركيها إلى غسل المكيفات لدى مراكز الصيانة قبل دخول فصل الصيف، وإغلاقها عند الخروج من الغرفة أو المكتب، وتركيب النوافذ العاكسة للحرارة والمزدوجة لتقليل انتقال الحرارة إلى الغرفة.
وحثت على ضبط ثرموستات المكيف (جهاز ضبط الحرارة) عند درجة 25 مئوية (75 فهرنهايت)، وهي الدرجة الأنسب للتبريد المريح.
وأوضحت، أن مكيفات الفريون الجدارية، تستهلك بسعاتها المختلفة (12000 - 24000 وحدة حرارية) طاقة كهربائية تُراوح بين ألفين وأربعة آلاف واط في الساعة، وهي تعادل تقريبا استهلاك ما يُراوح بين 100 و250 وحدة إضاءة فلوريسنت عادية.
وقدّمت الشركة نصائح لترشيد استهلاك أجهزة التكييف من الطاقة الكهربائية، مثل: التأكد من سلامة عمل منظم الحرارة (الثرموستات)، إغلاق الأبواب والنوافذ وأي فتحات في الجدران أثناء تشغيل المكيف، تجنب تركيب المكيف في المناور الضيقة، تنظيف مرشح الهواء بصفة دورية، اختيار سعات وأحجام المكيفات المناسبة لأحجام وسعات الغرف المراد تكييفها، ضبط منظم الحرارة (الثرموستات) على الدرجة المعتدلة، وإجراء الفحص والصيانة الدورية للمكيف، للتأكد من سلامة أجزائه الداخلية.
أما بالنسبة للمكيف الصحراوي؛ فيكون عمله على أساس تمرير الهواء الخارجي على القش المشبع بالماء، ودفعه إلى الداخل وبالتالي تبريد الهواء الداخل إلى الغرفة. وبسبب مرور هذا الهواء على سطح رطب؛ فإنه يحصل على نسبة من الرطوبة مع الهواء البارد، بعكس مكيف الفريون الذي يبرد الهواء جافا.
ويستهلك المكيف الصحراوي طاقة كهربائية قليلة جدا مقارنة بما يستهلكه مكيف الفريون؛ حيث إن الطاقة الكهربائية التي يستهلكها المكيف الصحراوي لتبريد حجم معين من المبنى، تمثل أقل من 1/8 الطاقة التي يستهلكها مكيف الفريون لتبريد نفس الحجم.
ويعني هذا، أن مكيف الفريون يستهلك أكثر من ثمانية أضعاف الطاقة التي يستهلكها مكيف صحراوي ليعطي نفس النتيجة.
ولترشيد استهلاك الكهرباء في المكيف الصحراوي؛ يُنصح باستبدال القش بصفة دورية، لأنه مُعرّض لتراكم الأملاح المذابة في الماء، إضافة إلى بعض العوالق والأتربة، والتأكد من صلاحية عمل المضخة والمروحة، واستخدام المكيف في الأماكن المفتوحة، أو المعرضة إلى الهواء الخارجي.

شرواكو
11-03-14, 03:11 PM
http://www.youtube.com/watch?v=gJo7x_E5FKo