المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : احداث سنه وأُمنيات أُخرى


دره دائره
10-11-11, 02:53 AM
السنه على وشك الإنتهاء

ومع مرورها بالتأكيد عايشنا فيها مامر من أحداث

شخصيه او عامه للجميع

هل تريد ذكر اهمها او اسعدها او اتعسها

ومنها اللذي مر ولا ضر كسحابة صيف

وماهي الأمور التي تتمنى ان تتحقق او تتحسن في السنه المقبله بعون الله

هي مجرد مشاركة مشاعر وإحساس

مع الرضا بما كتبه الله لنا من احداث

شخصياً بالنسبه لي اهم احداث هذه السنه هي

زواج ولدي وخطوبة بنتي صحيح انها امور متعبه لكنها سعيده ولله الحمد والمنه

واتعسها احداث سوريا وأهلها الله يفرجها عليهم وعلى اهل اليمن

اترك لكم المجال لذكر ما مر عليكم في هذه السنه

هي سطور فضفضه لاغير مع تمنياتي بسنه جديده فيها الخير للجميع بإذن الله

تحيات دره زهرونه سابقاً

ابو اصيل الاصيل
10-11-11, 02:57 AM
تقبّل الله منا ومنكِ صالح الأعمال

ووفقكِ الله واولادكِ لما يحبه ويرضاه

ورزقكم الله الذرية الصالحة

حبيت اعايدك بالأول

واقول تراك طولتي الغياب

وقد تكون لي عودة للموضوع

. غيور
10-11-11, 04:47 AM
نبارك لك فرحتك باولادك وبالعيد وجعل ايامك كلها افراح .. اما السنة فكانت مزدحمة بالاحداث وهو شيء تعودت عليه ولله الحمد والمنة.. ونسأله الثبات .. وحتى على الصعيد العالمي كانت سبحان الله مزدحمة بالاحداث .. ولعل هذا مما يهون الامر علي قليلا فلستُ وحدي

في انشودة جميلة جدا اجنبية بعنوان لستَ ابدا وحدك لزين بيكا " منشد من جنوب افريقيا " احببتها كلحن وككلمات

http://www.youtube.com/watch?v=W1E1IMycJbk&feature=related








وللمنشد مجموعة رائعة متوفرة باليوتيوب وهذه احدها اهداء مني للكل بمناسبة وبدون مناسبة :)

http://www.youtube.com/watch?v=YrT0VpVFksk&feature=related

دره دائره
12-11-11, 01:03 AM
[quote=ابو اصيل الاصيل;9232581]تقبّل الله منا ومنكِ صالح الأعمال
اللهم آمين


ووفقكِ الله واولادكِ لما يحبه ويرضاه

ورزقكم الله الذرية الصالحة

وياك ومن تحب


حبيت اعايدك بالأول

عيدك مبارك وكل عام وانت بخير


واقول تراك طولتي الغياب

لاتسألني اسأل الظروف


وقد تكون لي عودة للموضوع

وانا بنتظارك

جهاد كلمة
12-11-11, 09:19 AM
حياك الله اختنا الفاضلة تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال وكل عام وانت بخير ..

ومبارك لكم هذه المناسبات واسأل الله ان يبلغك بر ابنائك وان يوفقهم مع شركائهم في الحياة

ويبارك لهم ويبارك عليهم وان يجمع بينهم في خير وان يرزقهم الذرية الصالحة ويجعلهم مباركين اينما كانوا اللهم آمين

اما بالنسبة لهذا العام وأإحداثه فقد كان ثقيلا ومليئا بالأاحداث المؤلمة على جميع ا لساحات ولا نقول الا الحمدلله على

كل حال ونعوذبالله من حال اهل النار ,,وأسوأ حدث على الصعيد العالمي هو خبروفاة الشيخ اسامة بن لادن رحمه الله وانا لله وانا اليه راجعون

وغفر له وتقبله في الشهداء .. اما على الصعيد الشخصي فهو اصابة الوالدة حفظها الله بجروح متفرقة وخطيرة بسبب

حادث مروري تعرضت له لكنها نجت من موت محقق والحمدلله كم يليق به سبحانه ,, وكذلك عتقل زوج اختي ظلما وبهتانا

وهاهو قد شارف على اكمال منتصف السنة خلف القضبان بلا تهمة ولا حكم !!!!!!!!..

لا اراكم الله مكروها في من تحبون

ونعلم جميعا ان الله يبتلي عباده المؤمنين واسمحي لي اختي الفاضلة

بنقل شئ من فوائد الابتلاء والتعامل معه ايا كان :

قال الله تعالى ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)

وقال تعالى( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)

و قال تعالى( الم* أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ) وقال رسول الله صلى الله

عليه وسلم إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا،

ومن سخط فله السخط. رواه الترمذي وقال حديث حسن.

وأكمل الناس إيمانا أشدهم إبتلاء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم

الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلباً اشتد به بلاؤه، وإن

كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة. أخرجه الإمام أحمد وغيره.

و فوائد الإبتلاء :

• تكفير الذنوب ومحو السيئات .

رفع الدرجة والمنزلة في الآخرة.

• الشعور بالتفريط في حق الله واتهام النفس ولومها .

• فتح باب التوبة والذل والانكسار بين يدي الله.

• تقوية صلة العبد بربه.

• تذكر أهل الشقاء والمحرومين والإحساس بالآمهم.

• قوة الإيمان بقضاء الله وقدره واليقين بأنه لاينفع ولا يضر الا الله .

• تذكر المآل وإبصار الدنيا على حقيقتها.


والناس حين نزول البلاء ثلاثة أقسام:

الأول: محروم من الخير يقابل البلاء بالتسخط وسوء الظن بالله واتهام القدر.

الثاني : موفق يقابل البلاء بالصبر وحسن الظن بالله.

الثالث: راض يقابل البلاء بالرضا والشكر وهو أمر زائد على الصبر.

والمؤمن كل أمره خير فهو في نعمة وعافية في جميع أحواله قال الرسول صلى الله عليه وسلم "

عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له. رواه مسلم.

واقتضت حكمة الله اختصاص المؤمن غالباً بنزول البلاء تعجيلاً لعقوبته في الدنيا أو رفعاً لمنزلته أما

الكافر والمنافق فيعافى ويصرف عنه البلاء. وتؤخر عقوبته في الآخرة قال رسول الله صلى الله عليه

وسلم مثل المؤمن كمثل الزرع لا تزال الريح تميله ولا يزال المؤمن يصيبه البلاء ومثل المنافق كمثل شجرة الأرز لا تهتز حتى تستحصد" رواه مسلم.
والبلاء له صور كثيرة: بلاء في الأهل وفى المال وفى الولد, وفى الدين , وأعظمها ما يبتلى به العبد في دينه.
وقد جمع للنبي كثير من أنواع البلاء فابتلى في أهله, وماله, وولده, ودينه فصبر واحتسب وأحسن

الظن بربه ورضي بحكمه وامتثل الشرع ولم يتجاوز حدوده فصار بحق قدوة يحتذي به لكل مبتلى .

والواجب على العبد حين وقوع البلاء عدة أمور:

(1) أن يتيقن ان هذا من عند الله فيسلم الأمرله.

(2) أن يلتزم الشرع ولا يخالف أمر الله فلا يتسخط ولا يسب الدهر.

(3) أن يتعاطى الأسباب النافعة لد فع البلاء.

(4) أن يستغفر الله ويتوب إليه مما أحدث من الذنوب.

• ومما يؤسف له أن بعض المسلمين ممن ضعف إيمانه إاذا نزل به البلاء تسخط و سب الدهر , ولام

خالقه في أفعاله وغابت عنه حكمة الله في قدره واغتر بحسن فعله فوقع في بلاء شر مما نزل به وارتكب جرماً عظيماً.

• وهناك معاني ولطائف اذا تأمل فيها العبد هان عليه البلاء وصبر وآثر العاقبة الحسنة وأبصر الوعد والثواب الجزيل :


أولاً: أن يعلم أن هذا البلاء مكتوب عليه لامحيد عن وقوعه واللائق به ان يتكيف مع هذا الظرف ويتعامل بما يتناسب معه.

ثانياً: أن يعلم أن كثيراً من الخلق مبتلى بنوع من البلاء كل بحسبه و لايكاد يسلم أحد فالمصيبة عامة , ومن نظر في مصيبة غيره هانت عليه مصيبته.

ثالثاً: أن يذكر مصاب الأمة الإسلامية العظيم بموت رسول الله صلى الله عليه وسلم الذى انقطع به الوحي وعمت به الفتنه وتفرق بها الأصحاب " كل مصيبة بعدك جلل يا رسول الله "

رابعاً: ان يعلم ما أعد الله لمن صبر في البلاء أول وهلة من الثواب العظيم قال رسول الله " إنما الصبر عند المصيبة الأولى "

خامساً: أنه ربما ابتلاه الله بهذه المصيبة دفعاً لشر وبلاء أعظم مما ابتلاه به , فاختار الله له المصيبة الصغرى وهذا معنى لطيف.

سادساً: أنه فتح له باب عظيم من أبواب العبادة من الصبر والرجاء , وانتظار الفرج فكل ذلك عبادة .

سابعاً:أنه ربما يكون مقصر وليس له كبير عمل فأراد الله أن يرفع منزلته و يكون هذا العمل من أرجى أعماله في دخول الجنة.

ثامناً: قد يكون غافلا معرضاً عن ذكر الله مفرطاً في جنب الله مغتراً بزخرف الدنيا , فأراد الله قصره عن ذلك وإيقاظه من غفلته ورجوعه الى الرشد.

فاذا استشعر العبد هذه المعاني واللطائف انقلب البلاء في حقه الى نعمة وفتح له باب المناجاة ولذة

العبادة , وقوة الاتصال بربه والرجاء وحسن الظن بالله وغير ذلك من أعمال القلوب ومقامات العبادة ما تعجز العبارة عن وصفة .
قال وهب بن منبه: لا يكون الرجل فقيها كامل الفقه حتى يعد البلاء نعمة ويعد الرخاء مصيبة، وذلك أن

صاحب البلاء ينتظرالرخاء وصاحب الرخاء ينتظر البلاء و قال رسول الله (: يود أهل العافية يوم

القيامة حين يعطى أهل البلاء الثواب لو أن جلودهم كانت قرضت في الدنيا بالمقارض ) رواه الترمذي

ومن الأمور التي تخفف البلاء على المبتلى وتسكن الحزن وترفع الهم وتربط على القلب :

(1) الدعاء: قال شيخ الإسلام ابن تيمية: الدعاء سبب يدفع البلاء، فإذا كان أقوى منه دفعه، وإذا كان

سبب البلاء أقوى لم يدفعه، لكن يخففه ويضعفه، ولهذا أمر عند الكسوف والآيات بالصلاة والدعاء والاستغفار والصدقة.

(2) الصلاة: فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا حزبه أمر فزع الى الصلاة رواه أحمد.

(3) الصدقة" وفى الأثر "داوو مرضاكم بالصدقة"


(4) تلاوة القرآن: " وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين"ا

(5) الدعاء المأثور: "وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون" وما استرجع أحد في مصيبة إلا أخلفه الله خيرا منها.








قال تعالى" أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنوا وهم لا يفتنون"، وكما جاء في الحديث

الذي أخرجه الترمذي عن مصعب بن سعد عن أبيه قال، قلت : يا رسول الله، أي الناس

أشد بلاء ؟ قال : (الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل. يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه

صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد يتركه يمشي على الأرض وما عليه خطيئة).

وفي حديث آخر أخرجه الطبراني في معجمه الكبير عن أخت حذيفة بن اليمان فاطمة أو خولة قالت :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أشد الناس بلاءً الأنبياء، ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل).


وابتلاء الله لعبده بالاختبار والامتحان؛ والبلاء : الاختبار يكون في الخير والشر، قال تعالى: "ونبلوكم

بالشر والخير فتنة"، وصور ابتلاء الخير بالعافية والصحة والمال ونحو ذلك، قال تعالى: "ليبلوني أأشكر أم أكفر" كما جاء ذلك على لسان سيدنا سليمان.


والأمر الذي يُحدث اللبس، هل ما يقع في حياتنا من شر هو ابتلاء أم عقوبة، وقبل أن نطوف حول هذا

المعنى أسوق بعض صور الابتلاءات التي تحمل في ظاهرها للعبد الشر، كما ذكره الله تعالى في قوله :

(ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين. الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون).
وقبل أن أحاول فك الاشتباك بين الابتلاء والعقوبة، نقف عند بعض ما ورد في الكتاب والسنة من

نصوص عن العقوبة، قال صلى الله عليه وسلم: "إن العبد ليحرم الرزق بذنبه يصيبه"، أو كما قال

صلى الله عليه وسلم، وقوله أيضا: "والله ما اختلاج عرق ولا عثرة قدم ولا نسيان علم إلا بذنب". إلى آخر النصوص الكثيرة في هذا الباب.



إذن كيف يتسنى للإنسان أن يحاول أن يعرف ما يقع من مصائب في حياته، هل هي عقوبة أم ابتلاء؟.

وإذا نظرنا إلى قول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه: "لو نودي يوم القيامة أنه لن يدخل

النار إلا واحد لظننت أنه عمر، ولو نودي أنه لن يدخل الجنة إلا واحد لظننت عمر"، فما علاقة ذلك

بالابتلاء والعقوبة؟، تبين لنا تلك المقولة أن لدى عمر رضي الله عنه "رجاء عظيم في رحمته" يجعله

لا ينفك أن يكون من أهل الجنة، وأن لديه أيضا خوف من الله، يجعله لا ينفك أن يعتبر نفسه واحد من أهل النار.

فمن هذا المنطلق، نقول إذا كان العبد على معصية وأدركته بعد ذلك مصيبة في نفسه وأهله، فإن ما حدث هو من آثار المعصية، كما قال الإمام الشافعي رضي الله عنه:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي ... فأرشدني إلى تلك المعاصي

وقال اعلم بأن العلم نور ... ونور الله لا يعطى لعاص

أما إذا كان الإنسان على طاعة وقرب من الله عز وجل، ثم وقعت له مصيبة، في نفسه أو أهله، فإن هذا يكون من باب الابتلاء والاختبار

وقد يكون الابتلاء والعقوبة من باب التذكرة والإنذار للعبد بمراجعة نفسه، وعلاقته بالله عز وجل، قال

تعالى: (فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ، وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآَمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) .



(ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين. الذين إذا

أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون).




والله اعلم

لولا الامل
12-11-11, 08:49 PM
‎‏‎كثيرة هي الاحداث التي مرة علينا خلال السنة


الماضية ..
وهذه السنة بالذات قد امتلأت بالاحداث الدامية التي غيرت خارطة العالم الاسلامي
واصبحت الجراح تئن فيه في كل مكان ..


ولا يدري المتأمل ما يركز عليه في تفكيره .. تلخبطت الافكار
و اصبح العقل العربي لا يشغل باله و تفكيره سوى تلك الاحداث الدامية التي
دارت على معظم الدول الاسلامية ..


و حقيقة يشعر المتأمل فيها بخوف شديد من ان يكون ما حصل في الدول العربية
هو من امارات الساعة ..
فقد حصل والله امورا عظاما تشيب لها الرؤوس ..

فلا يدري القاتل لم قتَل .. ولا يدري المقتول لم قُتل ؟
فكم زهقت فيها من نفوس و كم راقت من دماء وكم انكشفت من اقنعة
قد لا نشعر نحن بعظمها لانها لم يكن من بين قتلاها ابناءنا واخواننا وآباءنا
ولكن والله هي مصيبة وعظيمة على من قتل فيها ابنه او اخوه او ابوه ..

ولا ندري ما نهاية هذه الامور العظام ومن ظن انها انتهت بسقوط بعض الحكام
فقد احسن الظن كثيرا ..

فالى الآن لم نرى دولة من تلك الدول استقرت اوضاعها و عمتها السكينة والامان
بل ما زالو في قتلهم و دمارهم ..
نسأل الله لهم فرجا قريبا وامنا يسود اوطانهم ..
هي احداث مؤلمة بحق وليس لنا الا الدعاء لاخوان لنا مستهم نار هذه الاحداث
فنسأل الله بمنه و كرمه ان يفرج عنهم ويجعل الامن والنصر والتمكين حليفهم .




شكرا على الموضوع الجميل .
وبحق .. هي سنة غير .. و تحتاج وقفة تأمل ..

لولا الامل
12-11-11, 08:53 PM
طير حرار ..

اسأل العظيم رب العرش الكريم ان يشفي والدتك و ان يحفظها

لكم و يلبسها لباس الصحة والعافية

وان يفرج عن قريبكم عاجلا غير آجل ...

امين يا رب


وما اجمل ما كتبت عن الابتلاء

جزاك الله خيرا

سديم **
12-11-11, 09:32 PM
هذه السنه كل الاحادث الغريبه والعجيبه حصلت فيها
من سقوت الحكام والثورات في سوريا وغيرها
سبحان الله
من كان يصدق أن حسني مبارك في أيام يسقط حكمه.. !

و حقيقة يشعر المتأمل فيها بخوف شديد من ان يكون ما حصل في الدول العربية
هو من امارات الساعة ..
فقد حصل والله امورا عظاما تشيب لها الرؤوس ..

أي والله صدقت

ستيف نبراسكا
12-11-11, 10:56 PM
كل عام وانتي بخير

عوداً حميداً يازهرونه مبطي ماقرينا لك شي


ومبروك زواج الاولاد والله يقر عينك في عيالهم ان شالله




انا عندي بنت اغلي الارض اللي تمشي عليها

اعتقد لو تجيها بنت او ولد وانا حي

الظاهر والله العالم ينشلع قلبي من غلاهم (q39)



معقوله .... القطعه اللي مني يجي منها قطعه جديده ؟؟ (q62)

ياربي لك الحمد على نعمك (g)




بالنسبه للموضوع ... اغرب سنه مرت علي 2011 م (qq15)

مليانه احداث .... جميله جداً ماعدا حدث واحد فقط !


مااقدر حتى افكر فيه واصرف فكري عنه دايم

تقدرين تقولين اكذب على نفسي .... واسوي نفسي نسيته

اندمج على طول في اي نشاط او حدث او تيار فكري يبعدني عن الذكرى ها1


بس ربك رب رحمه .... هالسنه بعد فيها احداث جداً جميله



الحمد لله اولاً واحيراً


تحياتي لك

جهاد كلمة
13-11-11, 02:48 AM
طير حرار ..

اسأل العظيم رب العرش الكريم ان يشفي والدتك و ان يحفظها

لكم و يلبسها لباس الصحة والعافية

وان يفرج عن قريبكم عاجلا غير آجل ...

امين يا رب


وما اجمل ما كتبت عن الابتلاء

جزاك الله خيرا

سلمك الله من كل مكروه ومن تحبين وحفظك من كل سؤ.. والولدة متماثلة للشفاء ولله الحمد والمنة

وجزاك الله خيرا على هذا التفاعل الذي ينبع من خلق رفيع وتقبل الله دعواتك الصادقة ولا اراك الله

مكروها في من تحبين وبلغك بأسباب السعادة دنيا ودين

دره دائره
13-11-11, 06:06 AM
[QUOTE=. غيور;9232873]نبارك لك فرحتك باولادك وبالعيد وجعل ايامك كلها افراح .
الله يبارك فيك وكل عام وانت بخير
. اما السنة فكانت مزدحمة بالاحداث وهو شيء تعودت عليه ولله الحمد والمنة.. ونسأله الثبات .. وحتى على الصعيد العالمي كانت سبحان الله مزدحمة بالاحداث .. ولعل هذا مما يهون الامر علي قليلا فلستُ وحدي

فعلاً اخي لست وحدك وكلنا معك عايشنا بكل إحساس هذه الأحداث

في انشودة جميلة جدا اجنبية بعنوان لستَ ابدا وحدك لزين بيكا " منشد من جنوب افريقيا " احببتها كلحن وككلمات

http://www.youtube.com/watch?v=W1E1IMycJbk&feature=related








وللمنشد مجموعة رائعة متوفرة باليوتيوب وهذه احدها اهداء مني للكل بمناسبة وبدون مناسبة :)

http://www.youtube.com/watch?v=YrT0VpVFksk&feature=related


اختيار موفق وجميل تشكر عليه ويعطيك العافيه

دره دائره
13-11-11, 06:37 AM
[quote=طير حرار;9241075]حياك الله اختنا الفاضلة تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال وكل عام وانت بخير ..

وانت بألف خير وكل عام وانت بخير



ومبارك لكم هذه المناسبات واسأل الله ان يبلغك بر ابنائك وان يوفقهم مع شركائهم في الحياة

اللهم آمين

ويبارك لهم ويبارك عليهم وان يجمع بينهم في خير وان يرزقهم الذرية الصالحة ويجعلهم مباركين اينما كانوا اللهم آمين

وإياك وجميع المسلمين


اما بالنسبة لهذا العام وأإحداثه فقد كان ثقيلا ومليئا بالأاحداث المؤلمة على جميع ا لساحات ولا نقول الا الحمدلله على

كل حال ونعوذبالله من حال اهل النار ,

ونزيد على حمدك لله حمداً على ماكتبه الله لنا وعلينا
وأعوذ بالله من النار واهلها


,وأسوأ حدث على الصعيد العالمي هو خبروفاة الشيخ اسامة بن لادن رحمه الله وانا لله وانا اليه راجعون
وغفر له وتقبله في الشهداء ..

صدقت والله ياأخي ووالله انها اكبر فاجعه
رحمه الله وغفر له

اما على الصعيد الشخصي فهو اصابة الوالدة حفظها الله بجروح متفرقة وخطيرة بسبب

حادث مروري تعرضت له لكنها نجت من موت محقق والحمدلله كم يليق به سبحانه ,,

الحمد لله على سلامتها وعافاها الله من كل مكروه آمين


وكذلك عتقل زوج اختي ظلما وبهتانا

وهاهو قد شارف على اكمال منتصف السنة خلف القضبان بلا تهمة ولا حكم !!!!!!!!..

لا اراكم الله مكروها في من تحبون

كل ما نستطيع قوله عند وقوع المصيبه
إن لله وإن اليه راجعون
الله يظهر الحق ويزهق الباطل عاجلاً غير آجل


ونعلم جميعا ان الله يبتلي عباده المؤمنين واسمحي لي اختي الفاضلة

بنقل شئ من فوائد الابتلاء والتعامل معه ايا كان :

جزاك الله خيراً بكل حرف نقلته أوكتبته تذكير به لأخوانك وأخواتك المسلمين ان يجعله الله في موازينك بأذن الله
وتحياتي لك

دره دائره
14-11-11, 02:35 PM
[quote=لولا الامل;9242345]‎‏‎كثيرة هي الاحداث التي مرة علينا خلال السنة


الماضية ..


فعلاً


وهذه السنة بالذات قد امتلأت بالاحداث الدامية التي غيرت خارطة العالم الاسلامي
واصبحت الجراح تئن فيه في كل مكان ..

للأسف


ولا يدري المتأمل ما يركز عليه في تفكيره .. تلخبطت الافكار
و اصبح العقل العربي لا يشغل باله و تفكيره سوى تلك الاحداث الدامية التي
دارت على معظم الدول الاسلامية ..

هذا هو الإسلام وشعور المسلمين


و حقيقة يشعر المتأمل فيها بخوف شديد من ان يكون ما حصل في الدول العربية
هو من امارات الساعة ..
فقد حصل والله امورا عظاما تشيب لها الرؤوس ..

لاحول ولا قوة الا بالله

فلا يدري القاتل لم قتَل .. ولا يدري المقتول لم قُتل ؟
فكم زهقت فيها من نفوس و كم راقت من دماء وكم انكشفت من اقنعة
قد لا نشعر نحن بعظمها لانها لم يكن من بين قتلاها ابناءنا واخواننا وآباءنا
ولكن والله هي مصيبة وعظيمة على من قتل فيها ابنه او اخوه او ابوه ..

الله يبعدنا عن وقع المصائب وجميع المسلمين

ولا ندري ما نهاية هذه الامور العظام ومن ظن انها انتهت بسقوط بعض الحكام
فقد احسن الظن كثيرا ..

الأمل بالله إن شاء الله

فالى الآن لم نرى دولة من تلك الدول استقرت اوضاعها و عمتها السكينة والامان
بل ما زالو في قتلهم و دمارهم ..
نسأل الله لهم فرجا قريبا وامنا يسود اوطانهم ..
هي احداث مؤلمة بحق وليس لنا الا الدعاء لاخوان لنا مستهم نار هذه الاحداث
فنسأل الله بمنه و كرمه ان يفرج عنهم ويجعل الامن والنصر والتمكين حليفهم .


صدقاً ليس لنا الا الدعاء لأنفسنا ولجميع المسلمين


شكرا على الموضوع الجميل .
وبحق .. هي سنة غير .. و تحتاج وقفة تأمل ..

الشكر لك على هذا الرد الشامل والحساس

دره دائره
14-11-11, 02:41 PM
[quote=سديم **;9242613]هذه السنه كل الاحادث الغريبه والعجيبه حصلت فيها
من سقوت الحكام والثورات في سوريا وغيرها
سبحان الله
من كان يصدق أن حسني مبارك في أيام يسقط حكمه.. !



وتتالى السقطات ولايعلم نهايتها الا الله

شكراًلك

دره دائره
14-11-11, 03:03 PM
[QUOTE=ستيف نبراسكا;9242982]

كل عام وانتي بخير
وانت بخير

عوداً حميداً يازهرونه مبطي ماقرينا لك شي

والله التزامات ذي السنه كثيره
وصايره ماعندي وقت


ومبروك زواج الاولاد والله يقر عينك في عيالهم ان شالله

الله يبارك فيك

وهذا اكبر التزام ارتبطت به هذا العام




انا عندي بنت اغلي الارض اللي تمشي عليها

اعتقد لو تجيها بنت او ولد وانا حي

الظاهر والله العالم ينشلع قلبي من غلاهم (q39)



معقوله .... القطعه اللي مني يجي منها قطعه جديده ؟؟ (q62)

ياربي لك الحمد على نعمك (g)

لما تجرب علمنا لأن مهما وصفت لك ماراح اوفيك الوصف
لكن المثل يقول مااغلى من الولد الا ولد الولد




بالنسبه للموضوع ... اغرب سنه مرت علي 2011 م (qq15)

مليانه احداث .... جميله جداً ماعدا حدث واحد فقط !


مااقدر حتى افكر فيه واصرف فكري عنه دايم

تقدرين تقولين اكذب على نفسي .... واسوي نفسي نسيته

اندمج على طول في اي نشاط او حدث او تيار فكري يبعدني عن الذكرى ها1

وهذا الأفظل لما يكون مافي يدك لاحل ولاربط بموضوع فتناسيه افظل حل


بس ربك رب رحمه .... هالسنه بعد فيها احداث جداً جميله

وهذا من فظل الله علينا



الحمد لله اولاً واحيراً

وله جزيل الحمد والشكر لك



تحياتي لك