المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا مثقف إذن أنا موجود


madlo
09-11-11, 11:39 PM
http://www.qassimy.com/up/users/moon/oiuythh.gif


أنا مثقف إذن أنا موجود



أن تكون موجودا فهذا واقع حال ملموس, إما أن تحدد لوجودك معنى فهذا محض اكتساب و نتيجة اطلاع

السؤال الجوهري

كيف تجدد معنى لوجودك؟؟

ان تتطلع...و تفهم و تختار....ان تتطلع على مصادر التحديد لمعاني وجود الأفراد و المجموعات و الشعوب و الأمم.

الدين:

يحدد لك هذا المعنى بأطر شاملة تنسحب على جميع مجالات حياتك بكثير من الصرامة و بطابع من القدسية الكاملة.

العلم:

يمنحك هذه الفرصة بنافذة رائعة على العالم المحسوس تغير رؤيتك للأشياء إلى حدود الموضوعية بعيدا على الانطباع و الخيال, كما يمنحك إمكانية عظيمة لتجربة حياة عصرية قوامها رفاهية التكنولوجية و سرعة التواصل كما لو كنت تعيش حياة خارقة.

المجتمع :

يتميز هذا المصدر في تحديد المعنى المراد من وجودك بتفاعله و تداخل العلمي و الديني و كما الثقافي على حد سواء, على نحو واضح و جلي.

الثقافة:

قيمة الثقافي انه يسحب كل المصادر مجتمعة إلى دائرته, فالثقافة الدينية و العلمية و الاجتماعية هي بعض من مجالاته و أطره.
غير ان الثقافي بإطاره الإنساني العام و مجاله المعرفي الموغل في التاريخ العابر للجغرافيا يحيلك الى حقيقة وجود بديهية و أساسية :
هي انك إنسان يشملك التحديد الثقافي لخصوصية و جودك ايَن كنت و أينما كنت...في دين مختلف أو في مجتمع بعينه أو بقدرات علمية مخصوصة...فأنت كائن بشري لك ثقافة تخصك

لعله بهذا المعنى :
كلما كنت مثقفا كنت موجودا



بقـلم ابو هبة التونسي

التحليل المنطقي
09-11-11, 11:53 PM
مامعني الوجود الملموس ووجود المعني ؟؟

madlo
11-11-11, 08:15 PM
مامعني الوجود الملموس ووجود المعني ؟؟


بداية شكرا على اطلاعك و اهتمامك و اجابة عن سؤالك اقول:

كل الناس موجودون باجسادهم يفعلون و يتأثرون في اماكن مختلفة بين شمال و جنوب, شرق و غرب في شعوب و امم و مجموعات, تـتـشابه في اشياء و تختلف في اخرى منهم من يعيش لغاية محضة,توفير العيش و صحة البدن تدفعهم في ذالك غريزة حب البقاء و هي قاسم مشترك لجميع الناس بتفاوة مستويات الحرص على ذالك و اختلاف درجات العزيمة في التشبث بالحياة,

و منهم من يريد ان يكون لوجوده معنى و المقصود بالمعنى هو القيمة في علاقة مباشرة بمبدأ الواجب و الهدف الاسمى من الافعال , و عادة ما يستمد كل فرد هذه الخصوصيات من منظومة القيم التي تخصه تبعا لإنتمائه الجغرافي و الثقافي و الحضاري الذي يعنيه
بل و يتعدى ذلك الى منظومة القيم الانسانية العامة التي تخص هذا الكائن البشري المتميز بالعقل و النطق و العاطفة فضلا عن بقية المخلوقات.

التحليل المنطقي
11-11-11, 08:24 PM
بداية شكرا على اطلاعك و اهتمامك و اجابة عن سؤالك اقول:
ص على ذالك و اختلاف درجات العزيمة في التشبث بالحياة,
الذي يعنيه
بل و يتعدى ذلك الى منظومة القيم الانسانية العامة التي تخص هذا الكائن البشري المتميز بالعقل و النطق و العاطفة فضلا عن بقية المخلوقات.







صدقت اخي وبورك فيك طرح ثقافي مميز !!

ان الوجود نوعان وجود بهيمي يشترك مع البهائم في الاكل والشرب والنوم وكل الحاجات الفسيولوجيه

ووجود قيمي يستمد وجوده من هدف ديني سماوي رباني ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون )


كم من الناس وجودهم بهيمي يكثرون البشر ويغلون الاسعار ويلوثون المياه ويسدون الطرقات ووجودهم ضرر

على الانسانيه !!!!

قاعده ( مستريح او مستراح منه ) رواه مسلم كما نطق بها المعصوم عليه السلام تعم كل الوجود البشري !!

ما معناها ؟؟

اي انسان يموت تجري عليه هذه القاعده

مستريح من الدنيا

استراحت الدنيا منه

بورك فيك

جهاد كلمة
12-11-11, 07:52 AM
سؤال رائع واجابة شاملة وكاملة تبارك الله على هذا الأسلوب في الطرح

ولكن المشكلة ليست في تواجد المثقفين فهم كثر ولله الحمد ولكن شريحة كبيرة منهم لا تتفاعل مع المجتمع وتكسر

حواجز التردد في مناقشة افكار المجتمع الدينية والعلمية والأجتماعية ..الخ

فثمة مثقفون لا يرون نشر الثقافة والعلم بين افراد المجتمع ,,

ا لبعض لايريد خلق صدامات غير مرغوب فيها عند مناقشة الآخرين في بعض القضايا خاصة المشاكل

التي لم تشكل ظاهرة واضحة بعد على سطح المجتع

..

فنجد معظم المثقفين يتنصلون من المبادرة في اثارة اسباب تلك المشكلة ..

ويفضلون الأبتعاد حتى تتضخم تلك المشكلة وتصبح ظاهرة متفشية بين جميع طبقات المجتمع .

,,.وشيئا فشيئا تصبح تلك الظاهرة نسيجا جديدا يتغلغل في نسق المجتمع..

ففي هذه الحالة يصبح وجود المثقف كما عدمه ..ويتساوى المجتمع المثقف بالمتخلف ..

بارك الله فيك اخي وأكثر من المثقفين امثالك

madlo
16-11-11, 08:00 PM
ديكارت قال عبارته المشهورة هذه عندما شكّ في كل شيء ولم يجد سوى الفكر ليثبت فيه وجوده.انا افكر اذا انا موجود...

اشكر لك تعليقك و تعقيبا على ما ذكرت أقول:

لعله من المعلوم أن ديكارت أحد الفلاسفة الكبار الذين قطعوا مع الماضي المعرفي,للقارة العجوز على أساس إعمال العقل و أسلوب المنطق و الوعي الحر فلا وجود للخرافة و لا مكان للأساطير, و لا سلطان للكنيسة على العقول و الأفراد كما لم تعد النظم السياسية محددة لأطر المعرفة و أنماط التفكير مما أدى إلى نهضة صناعية شاملة و نمط حياة حر رسم ملامح أوروبا الجديدة متربعة على عرش الحداثة و التطور و لما كان منوطا بعهدة فلاسفة الأنوار هؤلاء التأسيس لمعرفة جديدة أساسها عقلاني يقطع مع الماضي البليد

كان الشك الديكارتي احد أدوات الهدم و البناء انتهى به إلى مقولته المأثورة "أنا أفكر إذن أنا موجود" حيث أنه شك في كل شيء إلا حالة التفكير التي هو بصددها...لم يستطع ردها إلى دائرة الشك و لما ألغى بالشك كل المسلمات في تحديد معنى الوجود بقي التفكير مستعصيا على الإلغاء و بدى المعطى الوحيد المستأثر بتحديد هذا المعنى....هذا هو السياق التاريخي و المعرفي لمقولة ديكارت.

و أردف فأقول إن استغلال مقولة ديكارت ليس إيذانا بتأسيس معرفة جديدة تقوم على العقل و تقطع مع الأسطورة فالمعرفة الإنسانية تجاوزت ذلك فهي تغزو الفضاء و تسافر في لمح البصر كما أن الشك الديكارتي الذي كان أداة لهدم الفكر البليد و الأفكار المسبقة لم يعد أداة بتلك الأهمية في وقتنا الحاضر و كل ما حولنا يتنفس علما صحيحا.

و من هذا المنطلق ليست الثقافة بديلا على التفكير في تحديد معنى الوجود كما ذكره ديكارت بل إن المعرفة الإنسانية مدينة لديكارت و غيره من فلاسفة الأنوار بالثراء و التنوع مما أفضى بأكثر من معطى في تحديد معنى الوجود.



و ما كان هذا ليكون لو لم يتحرر الفكر على يد العقلانية الديكارتية ليكون أبا شرعيا لمعرفة إنسانية لاحقة.

ساري نهار
18-11-11, 06:30 PM
و من هذا المنطلق ليست الثقافة بديلا على التفكير في تحديد معنى الوجود كما ذكره ديكارت بل إن المعرفة الإنسانية مدينة لديكارت و غيره من فلاسفة الأنوار بالثراء و التنوع مما أفضى بأكثر من معطى في تحديد معنى الوجود.

التفكير جزء لا يتجزا من الثقافة فالثقافة تعطي الفرد القدرة على التصرف في أي وقت كما تهيىء له اساس التفكير والشعور .


حقيقة الموضوع جدا رائع


الف شكر لك

سيف العدل
18-11-11, 08:25 PM
في البداية يسرني أن أرحب بك أخي الفاضل وأقول : أهلاً وسهلاً بك

ثم أشكرك على هذا الطرح القيم والممتع ..

ولا شك أن للمعرفة - لا المعلومة - دور في بناء وتكوين الشخصية السوية وربطها مع العقل بالمزيد من العمق والقوة والثبات والحكمة أيضاً .

لكن عندما تؤخذ في سياق منفصل عن الدين تلبس على صاحبها حتى فهم الأمور وإدراكها ، فمثلاً الكثير منّا يردد مقولة ديكارت وربما قرأ - طشاش - عنها ، ثم أصبح يقدمها كدليل أمام الجهلة على صوابية نظرية ما . وهو في حقيقة الأمر - مثل من يحاورهم - يجهل أبعادها النبيلة وصورتها الحقيقية .

فديكارت عندما يشك في كل شيء - ما يخص الدين وليس الله - فهو محق فالدين المسيحي كلنا يعلم أنه محرف ولا تقبله العقول ولا الأنفس ، والشك فيه يتعبر الخطوة الأولى من ( لا إله ) إلى إثبات اليقين ( إلا الله ) فقدم رسالته المشهورة في وقت كان الإلحاد ينتشر بشكل كبير في أوروبا وخصوصاً بلده فرنسا وهي رسالة معارضة وهادمة للفكر الإلحادي ومعادية له ، ونشرها بأسلوب مبسط وبلغة فرنسية أدت بالتالي إلى ضعف الإلحاد وبيان هزاله وإصابته في الصميم ، وأنه بُني على لا شيء فحتى العقل يرفضه فعاد كثير من بني قومه إلى دينهم . بعكس ما يحاول جهلتنا الذين يستخدمون هذه المقولة في الدعوة إلى الشك حتى بالله عز وجل ويستدلون بكلام ديكارت بعد اخراجه من سياقه ربما جهلاً أو خبثاً ..!

فالثقافة عامل مساعد ومهم بلا شك في إصلاح العقول والأنفس وسموها ولكن بإطار ديني واضح الملامح فهي مجرد "وسيلة" ، لذلك أختلف مع خاتمة الموضوع ( كلما كنت مثقفا كنت موجودا) وأقول كلما كنت مؤمناً وتعمل لنصرة دينك ونصح المؤمنين كتب التاريخ أسمك بمداد من ذهب ..!

فحياك الله ومرحبا ألف

سيف العدل
18-11-11, 10:01 PM
التفكير جزء لا يتجزا من الثقافة فالثقافة تعطي الفرد القدرة على التصرف في أي وقت كما تهيىء له اساس التفكير والشعور .


كيف يكون التفكير جزء من الثقافة .؟!!!

ربما لو قلت : الثقافة جزء مساعد في تعدد الحلول للتفكير السليم .. كنت الأقرب للصواب

لأن الثقافة مصدر ورافد من مصادر وروافد - متعددة - للتفكير لا العكس ..!

فهناك من يملك من الثقافة وقرأ من أمهات الكتب ما لا يحمله بعير - على وصف الكتب (qq115) - ولكن ينقصه الإدراك والتفكير فتجده مردداً لا مفكراً .!

بارك الله فيك

الخاشعة لله
19-11-11, 06:09 PM
الثقافه رموز يتعلمها الانسان من خلا ل محيطه اي تنشئته الاجتماعيه

وتستمر هذه التنشئه مع حياته من خلال

تفاعله مع مؤسسات المجتمع المختلفه

وهذا المخزون المعرفي هو الذي يصوغ ثقافته

وكل ثقافه لها اطار معين وفي داخله قواعد ثابته هي التي تنطلق

منها معرفه طبيعه تلك الثقافه


وخير الثقافه ناخذ من علم شىء


يعني اعرف شىء عن كل شىء