المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مـــــــــــــــاذا لو ... ؟


جليل
30-10-11, 11:11 AM
.





.







.




http://public.bay.livefilestore.com/y1plq7HoLmJy0VPO5A9O5oMHrooFYW1Cg8nY9NSmZLwTp_JO3w PHpquW-tv_d3QB7WppjtAY4xmzGYtvtXySYnhsw/%D9%85%D8%B1%D8%A2%D8%A9.jpg



ماذا لو !

أكـــــيد كلنا نتفق أن الآنسة (( لو )) تفتح عمل الشيطان لكنني أعتقد أنها إذا جاءت على سبيل ( الحسافة ) أي التندم ...
لو أني فعلت كذا لما حصل كذا ...
لأنها تفتح مجالا لأكل النفس !
بحيث يقّرع الإنسان ذاته ويلومها وذلك بالطبع يحدث ألما واعتراضا ضمنيا على القدر ..

لكن !

لو استخدمنا (( لو )) للمستقبل ...
للفرضيات ..
وذلك من باب الاحتياط للأمر قبل وقوعه ... وبذل الأسباب ....
فإن الأمر هنا لا يضر ...
(( ثم إنها ليست فتوى ! ))

اسمحوا لي أن أفتح العديد من الأبواب تجاه العديد من الأمور ...
لا ترتيب ... ولا وحدة موضوع ... ولا قضية بذاتها ...
فقط العديد من اللو لات أنثرها بين يديكم لنفكر مع بعضنا فيها أو بعضها ...

لن أنتظر إجابات محددة عن كل لو ....
يكفيني :
أن أحدث تساؤلا !!!

وإذا حدث التساؤل فإنني سأزعم أنني أنجزت نصف المهمة ....
ويبقى النصف الآخر عليك ...
بينك وبينك ...

إن أشركتنا معك فحبا وكرامة ....
وإن ابتلعت مشاعرك ... وأبقيت الأمر لك :
فحبا وكرامة أيضا ...

والآن إلى : ماذا لو :

· ماذا لو ساخ البترول في باطن الأرض ... ولم يجد العالم – فجأة – قطرة واحدة في أي مكان ... وعادت الدنيا إلى الوراء أكثر من 150 سنة ...
· ماذا لو أخبرتك زوجتك فجأة أنها لم تعد تحبك ... وأنها تريدك أن تطلقها فورا ... وأن الحياة بينكما لم تعد تهمها كما الأول ... !
· ماذا لو شعرت بألم مفاجئ , وبعد التحاليل أخبرك الطبيب أنك تعاني من مرض خطير وأن أيامك في الدنيا أصبحت معدودة .... !
· ماذا لو أغلقت فجأة عليك أبواب السجن , وبقيت هناك طويلا دون أن تدري أو حتى دريت عن تهمتك لكنك لا تدري متى الفرج !
· ماذا لو شاجرت أحد والديك , وأغلظت القول , ورفعت الصوت , وخرجت تهز كتفيك الضخمين من المنزل , ثم جاءك خبر وفاته بعد سويعات !
· ماذا لو طلب منك زوجك ألا تذهبي للسوق , لأنه متعب قليلا , فولولت وأرغيت , ثم استجاب ومضى بك , لكنه لم يعد لأنه أصيب بجلطة مفاجئة !
· ماذا لو جاءك صديق قديم فطلب منك مالا لأنه يمر بضائقة , فاعتذرت وأنت تعلم أن المال عندك وفير , فاجتاحتك مصيبة لم تنتظرها !
· ماذا لو انقطعت المياه ورأيت الناس كالمجانين يبحثون عنها وأصبحت المدن تلهث عطشا !
· ماذا لو خسرت مالك ...
· ماذا لو فقدت وظيفتك ...
· ماذا لو مات ولدك ...
· ماذا لو احترق بيتك ...
· ماذا لو

لا يجمل بالمؤمن أن يتشاءم ... ولا أن يعيش تحت ظل الوهم والكابوس ... ولكن الذي يجمل به أن يعلم حقيقة الدنيا ...
وأن يعلم أنها حبلى بكل نقيصة ... وأن المفاجآت تذهل العقول ... وأنها جبلت على كدر وأنت تريدها ... خلوا من الأقذاء والأكدار !

لن نملك بالطبع أية حلول افتراضية ... لكننا نملك أمرا واحدا يمنحنا القوة على مواجهة التحديات والآلام ...

حفظكم الله من كل سوء ومن تحبون ...

همكم همي
30-10-11, 11:34 AM
اللي نعرف أن لو تفتح عمل الشيطان ==كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم


يعني لوحدث لك شيئ ماتقول لو اني فعلت كذا ماكان حصل هذ

ولاكن نرضى بالقدر نحمد الله على السراء والضراء

ونقول ان لله وان اليه راجعون

ولكنني تمر علي احدى اللولات اللتي ذكرتها في موضوعك


اتخيلها احيان واحمد ربي أنها لم تقع

اخوي جليل موضوعك يوقض الغافل

لولا الامل
30-10-11, 12:15 PM
سمعت مرة كلاما جميلا لاحد المشايخ :




ماذا لو ان للذنوب روائح لنتخيل كيف سيكون حالنا ...؟


ماذا لو ان الانسان اذا اذنب قام من نومه وذنبه مكتوب على جبينه ...

حينها كيف سيكون حالنا ؟؟؟



اعجبتني كلماته حينها

وتخيلتها فقط


يا اللـــــــــه ... حقا ان الله ارحم بنا من اباءنا وامهاتنا

وقد انعم علينا بنعمة الستر وهو عز وجل

ستير يحب الستر


وهو من اسماء الله عز وجل ومعناه ( الذي يستر على عبده المذنب فلا يفضحه

ويحب من عبده ان يستر على نفسه وعلى غيره )


..........

جميل ان نتوقع حدوث اشياء غير مطاقه ..

اتدرون لماذا ؟


لأنها تشعرنا بقيمة النعم التي نحن فيها ...

فيا ربي لك الحمد .






الله اكبر الله اكبر الله اكبر



لا اله الا الله

آسيه
30-10-11, 12:36 PM
مرحبا بالعضو الخلوق جليل

لو تفتح باب للشيطان إذا كانت ندم على مافات..ومثل قولنا لو كنت كذا افضل من هذا الحال والتحسر على شيء قدره الله

لكنها تصبح إيجابيه بالطريقة التي ذكرتها

وتجعل الإنسان حذرا من أن يرتكب خطأ كبير بحق من حوله خصوصا الوالدين الله يرزقنا برررهم يارب..


كل التحايا لشخصك الكريم

مع نفسك
30-10-11, 12:47 PM
ماذا لو جتك رساله على جوالك
تم ايداع ١٠٠٠٠٠٠ ريال الى حسابك رقم ٥٦٧٨٩٦٥٣٢٤٦٧٨

ذكرتني بالبزران الي يقابلون بعض ويقولون :
تخيل تخيل بقره لها جنحان
عاد الثان يقول تخيل بعير له كفرات

اقول مع نفسك

ابوبكر السودانى
30-10-11, 05:54 PM
امر المؤمن كله خير وليس ذلك الا للمؤمن

الميسم
30-10-11, 06:16 PM
لو قدمنا (لو) قبل كل تصرف نقدم عليه
لأصبحنا بلا أخطاء , وأقمنا لكل شيء وزن واعتبار
ولما أصبح للشيطان مكانًا بيننا ..!
وبـ ( لو ) نطفئ الغضب ولكن من ذا الذي يغلبه ولا يُغلب والأمر ربما كان فوق طاقته وقوة تحمله..!
لحظة غضب تجعل بيننا وبين العقل مسافات , ربما خسرنا فيها أحب الناس لقلوبنا ونفقد بها
أجمل الصفات التي كانت تزيننا ..!
في لحظة الصفاء الذهني والروحي كل شيء نراه كما يجب , حتى المصائب نرسم للمشاعر الحالة
التي يجب أن تكون عليها وقت حدوثها ..
ولكن متى وقعت الواقعة تغيرت الرسمة وإنهارت المشاعر أمام الحدث الذي سمعته أو شاهدته في تلك اللحظة ..!
وقت الإسترخاء وعند التأمل كل الإشارات متواجدة ونؤمن تمامًا أن لكل لون الحق في استخدامه
الأحمر نقف , الأخضر نعبر , الأصفر نستعد ..
ووقت التطبيق ليس هناك من إشارة نراها سوى الخضراء حتى لو لم يكن لها وجود لنعبر وبجنون ..
وربما أوقفنا الندم ...وأحيانًا لا نقف .!
إذن ليكون (للو) تجربة واقعية ملموسة علينا أن نقضي على ثلاثة :
الشيطان ..
الهوى ..
وبالقضاء عليهما نقضي على سيطرة النفس ..


وأخيرًا :

مـــــاذا لو زودنا قلوبنا وعقولنا بأرصدة ضخمه تصمد أمام المواجهة ..
مــــاذا لو وضعنا في الحسبان أن كل شيء ينضب , ولابد من مراعاته ليضل ينبض ..


جليل
شكرًا لك
فقد كنت في حاجة لقول ما قلت
وهنا وجدت الفرصة متاحة ..
ممتنة لك ..

. غيور
30-10-11, 06:36 PM
.





http://public.bay.livefilestore.com/y1plq7holmjy0vpo5a9o5omhroofyw1cg8ny9nsmzlwtp_jo3w phpquw-tv_d3qb7wppjtay4xmzgytvtxysynhsw/%d9%85%d8%b1%d8%a2%d8%a9.jpg




والآن إلى : ماذا لو :


· ماذا لو أخبرتك زوجتك فجأة أنها لم تعد تحبك ... وأنها تريدك أن تطلقها فورا ... وأن الحياة بينكما لم تعد تهمها كما الأول ... !





ابركها من ساعة .. اللي ما يبينا ما نبيه.. ثم ان الحياة الزوجية لم تكن يوما اجبارا او مجاملة !
والامر له مرجعية في الشرع .. ان كانت مصرة واخذت القرار باقتناع ولم تجدِ محاولات الاصلاح فالافضل للزوجين الانفصال وحفظ ما تبقى من كرامه ! .. امساك بمعروف او تسريح باحسان .. ولو انه فكر بامساكها فسيظلمها ويظلم نفسه


الصورة معبرة .. مرآتك اقصر من مستوى رؤيتك .. تكبر ومرآتك ما زالت صغيرة فتضطر للنزول لترى نفسك !!
انت لا تريد استبدالها بأخرى مناسبة لك لأنك تحبها او ربما تعودت على وجودها !

مشرقه
30-10-11, 08:12 PM
لعلى وعسى كلمه لو تجعلنا نشعر بالسعاده ولو سويعات

فمرحبآ بها في قاموس حياتي

ولن احتاجها في تعكيرها

لو كانت كتابتك ياجليل هنا باستمرار معنا لتغيرت عده مفاهيم نحن بحاجه الى تغيرها

لو

لو

لو

غيرت الثقافات الدخيله علينا حتمآ سنكون الافضل

جهاد كلمة
30-10-11, 09:16 PM
اهلا بالجليل

اظن ان ثقافة التوقعات المستقبلية لأي طارئ يحدث تكاد تكون معدومة عند الكثير منا الا من رحم ربي


قفد تحدث أمام عينيك بعض الاصابات لطفلك او حادث سير يواجهك اثناء الطريق

وتصاب بحالة الذهول وقد يمر الوقت وانت تحاول ان تستوعب ماحدث

دون ان تقدم الخدمات الاسعافية لذلك المصاب



لذلك علينا ان نتوقع

دائما من انفسنا سرعة الاستيعاب ولو انها قدرات يعطيها الله لمن يشاء

لكن تدريب النفس على تلك المواقف يجب ان يكون مستديما وصارما

اي انه يجب علينا ان نقنع انفسنا بأن الدنيا مادامت لأحد حتى تدوم لنا

وعندما نعلم ان المؤمن لايجمع له بين عسرين متتالين اي ان العسر يقع بين يسرين ,يسر قبله

ويسر بعده..

وما اجمل ذلك النور الذي تضاء به اوجه اخواننا الصابرين على المصيبة اين كانت


فعلينا ان نحمد الله على فضله وامتنانه علينا

ونسأل الله ان يقوينا بالصبر والسلوان على مصائب الدنيا التي لاتنتهي


وسأتفائل واقول :ماذا لو نزل المطربأستمرار ,وأخضرت المراعي وامتلئت الاودية والشعاب


وماذا لو ان اعضاء المنتدى اصبحوا اخوة متحابين في الله ولايلتفتوا لتفرقة الشيطان واعوانه


وماذا لو انا لا نسمع اي صوت قبل ان نسمع صوت الضمير

وماذا لو اصبح كلا منا مناضلا في سبيل الله بأي طريقة كانت المهم الوصول للهدف

وعذرا للاطالة وكل الشكر لك ايها الفاضل وجزاك الله خيرا

واكثر من امثالك وجعلك مباركا اينما كنت

امير مهذب
30-10-11, 11:28 PM
أهلا جلِــــيل

وكم أرتاحُ لك يا رجل
ولا تسأل لماذَا ( تحدِيدًا )
ولكن السبب الاكِيد انها بعضُ كلماتِك الصادقَة يومًا
وأكثرُ شيءٍ جعلها تأخُذ مكانا من ( قناعتيِ ) ... هو الصدقُ ربما




ـــــــ

ولأنّ الشاعر ( صدقَ ) حينَ قال :
فلقد دفعتُ إلى الهـــموم تصيبُنِي ... منها ثلاثُ شدائدِ جُمعنَ لــي
أسفٌ على ماضِي الزمــان وحيرةٌ ... في الحالِ منهُ ووحشةُ المستقبل

>> والجميل في هذِه الأبيات أنني بحثت عنها في قوقل ولم اجدها (qq168)


فكلُ ( لو ) هُنا هي توقعٌ لمــا لم يحدث

وكما أنها قد تكونُ ( تخطيطًا مستقبليًا ) لما قد يحدُث وتصور الحل قبل حدوثه

فهو - أيضًا - إضافةُ ( هـــــــمٍ ) جدِيد

وقد يكون من ( الشرِ الذي لا بُد منه )















.

ماذا لو !
أكـــــيد كلنا نتفق أن الآنسة (( لو )) تفتح عمل الشيطان لكنني أعتقد أنها إذا جاءت على سبيل ( الحسافة ) أي التندم ...





وربما يؤيدُه هــــذا لــــ ( بن تيمية رحمهُ الله )

جميع ما قاله الله ورسوله حق , " ولو " تستعمل على وجهين : أحدهما : على وجه الحزن على الماضي والجزع من المقدور , فهذا هو الذي نهى عنه , كما قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين كفروا وقالوا لإخوانهم إذا ضربوا في الأرض أو كانوا غزى لو كانوا عندنا ما ماتوا وما قتلوا ليجعل الله ذلك حسرة في قلوبهم } .

وهذا هو الذي نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال : { وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت لكان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن - اللو - تفتح عمل الشيطان } أي تفتح عليك الحزن والجزع , وذلك يضر ولا ينفع بل اعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك , وما أخطأك لم يكن ليصيبك , كما قال تعالى : { ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه } , قالوا : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم .

والوجه الثاني : أن يقال " لو " لبيان علم نافع , كقوله : { لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا } . ولبيان محبة الخير وإرادته , كقوله : " لو أن لي مثل ما لفلان لعملت مثل ما يعمل " ونحوه جائز .






شكرا لـلـــ ( جلِيل )

جليل
31-10-11, 09:25 AM
في الوقت الأخير ...
ومما يجعلني أتردد كثيرا قبل أن أضع موضوعا بين يديكم يا أيها الأحباب ...
خوفي ألا أجد وقتا لمتابعة ما تبدعونه وتسطره أياديكم البيضاء ..
فليعذرني بحق الجميع ...
وربما هذه الكلمات مقدمة لعذر يحرجني كثيرا وهو أنني سأضع الردود في صفحة أو ثنتين ...
بينما الذي يرضيني أن أناقش كل رد في صفحة مستقلة حبا وكرامة ....ولكم مودتي وتقديري وكل ألوان الامتنان ...

ــــــــــــــــــــ

همكم همي :

يا مرحبا كثيرا ...
وحفظك لله عن كل مصيبة ...
بالنسبة لـ : ( لو ) التي تفتح عمل الشيطان فإنها التي عن الماضي ... تحسفا وتندما ... وهذا مجرد رأي ... ويا ليت أحدا يتكرم علينا ويبحث ذلك مع أحد طلبة العلم ...

وحماك الله منها كلها ومن تحبين .... وفي إيقاظها للغافل تحقيق لما أريد ... وشكرا لك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لولا الأمل :

كلمات جميلة وهادئة ... أضفتيها فشكر الله لك ...
أدركت الحقيقة وأعجبني كثيرا تعبيرك حين كتبت : توقع أشياء غير مطاقة ..
نظرة ثاقبة ... ورؤية واعية ...
دمت بخير ومن تحبين ...


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


آسية ...

وكل التحايا لقلبك الكبير ولذوقك ...
أشكرك كثيرا ..
وتركيزك على فقرة الوالدين لأنك تملكين حسا عاليا ...
فحفظك الله لهم ووفقك لبرهم ...
وكم ممن نحبهم وهم حولنا لو توقعنا رحيلهم لربما اختلفت طريقة تعاملنا معهم تماما ...
لا ألحقك الله ندما أبدااا

وشكرا لك ...

ـــــــــــــــــــــــــــ

مع نفسك :

أتدري ...
هذه بحق إحدى : اللو لات المهمة ...
وماذا عن نواياك قبل أن تكتشف أن الرسالة وردت خطأ ...
كم ستكون محظوظا إن كانت حسنة !

بالنسبة للبزران فهم يملكون خيالا رائعا وجميلا ... ليت لنا بمثله الآن ...
أشكرك أخي ...

ـــــــــــــــــــــــــــــ

ابو بكر السوداني ....
مرحبا أخي ...
وهذا حق ...
فإن أمر المؤمن له كله خير ..
وجزاك الله خيرا كثيرا ...

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

الميسم ...
أيتها الحكيمة الرائعة ...
فيما أخبرتنا أن هذه التوقعات لن تجدي نفعا بأدب جم .. وأسلوب لطيف ...
منحتنا فرصة للاستعداد ....
اختصرت مسافات طويلة من الجدل ...
ووصلت بذكاء إلى المنتصف !

لا جدوى من كل ذلك ...
ولا سبيل إلا برفع مستوى الأرصدة إيمانا بالكثير من ا لأعمال والباقيات الصالحات ...

الميسم ...
جميل ذلك اليوم الذي خطت يدك المباركة هذا المنتدى ...
فكوني كالمطر ...
وأنت كذلك إن شاء الله ...

نافعة دوما وطيبة كريمة ....


ـــــــــــــــــــــــــــــــ

غيور ...

ربما لم تتزوج بعد ...
وربما لا أطفال في الساحة ...
وإن كنت أنا مخطئا ... فتصور حدوث الموقف حقا ثم أخبرني ...
ومع ذلك :
أعجبتني نظرتك الثائرة للأمر .... وأحببت مرورك يا رجل ...

كن بخير ....
ودمت طيبا كريما ...


ــــــــــــــــــــــــــ

مشرقة :

أشكرك أخيّه على كلماتك اللطيفة ....
وملأ الله قلبك بالسعادة بحبه ...

وثقي أن أسعد الناس وأطيبهم نفسا وأرضاهم قلبا هم أقرب الناس إلى الله ...
يارب تكونين منهم ...
وشكرا لك كثيرا ...

ـــــــــــــــــــــــــــــ

طير حرار :

أعدت قراءة كلماتك كثيرا ...
وأدركت أنك موفق تماما للذي أسميته :
ثقافة التوقعات المستقبلية ...

وهي حقا موجودة لدى الغرب في مراكز دراسات وأبحاث حكومية ومستقبلية ...
ولكنها لدينا للأسف غائبة ومغيّبة !

أهديك كل التقدير والاحترام ... وأهنيك على هذا القلم الكبير .... والأسلوب المتين ...
نفع الله بك أمتك وكل من تحب ...
وكن بخير دااائما ...

للقلب عنوان
31-10-11, 11:00 AM
جليل
موضوعك رائع والاروع أنه يواجه المستقبل
أعجبني هذا الموضوع وطريقة طرحه
أستخدم لو كثيرا في تخيلاتي وبعض كلامي
فمثلا كأن أقول الله لو ينزل المطر ويجي الربيع وتسير الأجواء بارده
ولو كثيره بتعدد الأيام وربما بين ساعه وأخرى

واليوم راودتني لو كنت أخي ماذا كنت سأفعل
لي أخ ربما يشبهك قليلا في حكمتك وطريقة طرحك لموضوع ما

يأخي لك طريقة تأثير خاص في موضوعاتك أتابع موضوعاتك تقريبا كلها
وأذا شفت موضوع جديد بأسمك على طول أفتحه مأدري ليه

تقبل تحياتي وبالله التوفيق

جليل
31-10-11, 11:44 AM
أمير ...

أخي ... مرحبا بك ...
صدقت والله ..
إضافة هم ...

وإن العناية بالمستقبل من الهم ...
وقانا الله شره ...

ما أردته أن نلتقط العبرة فقط ... وأما أن يتحول الأمر إلى هاجس مرعب ومقلق فهذا ما لا أريده أبداا وقد أشرت لذلك ابتداء ...

الأبيات جميلة وذكية ...
وقريبة للنفس ..
أشكرك عن النقل العلمي الرائع عن الإمام ابن تيمية رحمه الله .... وقد أرحتني بذلك ...

أخي أمير ...
لك في القلب منزلة رفيعة ...
ولا أعرفك ولكني أعرف قلبك ...
كن بخير ...


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محتار ...

ومن قال لك إني لست بأخيك .. !
انظر حولك جيدا ...
انظر إلى قلبك ...
ستجد أنني هناك ...

وأنت هنا ...
أشكرك على كلماتك الجميلة ...
ورااائع أنك تستخدم : لو ... مستقبلا ... فيما هو جميل ...
أراك على خير ..